4:33 صباحًا الأربعاء 27 مارس، 2019






عبد الرحمن السويحلي

فقرات الموضوع

عبدالرحمن السويحلي

بالصور عبد الرحمن السويحلي 2ad09ed01b4eb05df64132846923aa03

اعتقال عبد الرحمن السويحلى من طرابلس في 27 شباط فبراير الماضى في طرابلس لا تزال يشوبها العديد من اللغط و التلعثم بكون الحدث اصبح خبر تدور حوله علامات استفهام كبيره و كثيره و بدا ياخد منحي اخر و خطير بكون ان اللغط و الغموض الكبير الدى يكتنف قصته كامله بدا ينحدر منحدر خطير و حساس خاصه في مصراته و طرابلس و حتى قياده المجلس الانتقالي.
**تساؤلات مطروحه للنقاش؟
.. فهل اعتقل مناظل الكلمه فعلا ام خطف اختطافا او اعتقل و اطلق سراحه فورا؟ او لم يعتقل اصلا؟؟ او اعتقل و من ثم هددت بريطانيا نظام القدافى لكى يطلق سراحه بكونه يجمل جواز سفر اوروبى لم يستطع القدافى ايقافه ؟؟
ولمادا اعتقل مؤخرا ادا كان الرجل يمثل خطرا حقيقيا لنظام العقيد معمر القدافي تم لمادا لم يعتقل مند خروج بنغازى عن طاعه القدافى ادا كان الشخص له تاثير و اضح على الساحه السياسيه الليبية فهل اعتقال الرجل بعد 10 ايام من تفجر الوضع السياسى الليبى خاصه العسكرى في بنغازى و طرابلس لا يثير التساؤل و هل خروجه على عديد القنوات الاعلاميه و حديثه من داخل بيته “عقر داره” في غرب العاصمه لا يثير علامات استفهام فهل الاجهزه الامنيه تعلم او لاتعلم او غطت الطرف على السويحلى حينها؟؟؟…. و هل القدافى كان يراقب خروج عبد الرحمن على قنوات الاعلام و لمادا اعتقل بعد حوالى 10 ايام من تفجر الثوره و هو في طرابلس و لم يختبئ و كيف يعترف عبد الرحمن ان السنوسى قال له امهلناك ايام كثيره لكى توقف مداخلاتك؟؟؟ فمن يكون عبد الرحمن ليعامل هكدا و كانه التهامى خالد؟؟؟؟؟ و لمادا ظل الثائر عبد الرحمن في بيته ادا كان يريد ان يحول صوته الى سلاح لنصره الشعب الليبى و ثورته البيضاء فكيف نستطيع ان نصنف شجاعه الثائر و اقدامه حتى يضل المناظل يتحدي اشرس منظمه استبداديه بهده الشجاعه النادره و الغريبه تم لمادا لم يتكلم باسم مستعار كجميع المناظلين عندما يكون الوضع الامنى غير مهيء بدلك و لمادا حاول مند البدايه الظهور الاعلامى المفبرك ان يصور نفسه على انه مناظل مصراتي فهل الهدف من الظهور الاعلامى هو الشخص ام الدور الدى سيلعبه في تعبئه الشارع بالحماس ثم كيف يقول الاخ عبد الرحمن السويحلى ان ابنه محمد اعتقل في سجن تابع للكتائب لمده اسبوعين ثم ينفى ابنه بشير دلك الخبر و يقول ان شقيقه محمد البالغ من العمر 14 سنة لم يعتقل سوي يومين من قبل القدافي… و دكر بشير الكلام لاحد اصدقاءه و قبل ان يقول و الده انه اعتقل 14 يوم.. ثم يقول الاخ عبد الرحمن انه اطلق سراحه صبيحه يوم الجمعه و عند الساعه الثالثه فجر… و دون ان يحدد تاريخ اطلاق سراحه او السجن الدى فر منه او الكيفيه التى فر بها من سجن القدافي؟…… فيما المح انه سجن في معسكر تابع للكتائب!!11! فالسؤال هنا يقول اين هو السجن الدى اعتقل فيه عبد الرحمن ثم متى افرج عنه و هل العمليه تستلزم ان يشارك بها ثوار بنى و ليد و ثوار طرابلس و ثوار مصراته و ثوار جبل نفوسه بالكامل؟؟؟
فعندما تكلمت مع عديد المساجين من مصراته و طرابلس و الدين اعتقلو في السجون الليبيه السياسيه الكبري و هى الجديدة ابوسليم تاجوراء في المده بين شهر ما رس الى اغسطس 2019 …. لم يؤكد لى اي شخص ان السويحلى قد اعتقل معهم في هده الفترة.

بالصور عبد الرحمن السويحلي 20160701 738

تم يقول عبد الرحمن السويحلى في لقاء خاص مع صحيفه صدي الثوره في العدد 5 التى تصدر في مدينه مصراته في انه اطلق سراحه صبيحه يوم الجمعه في الثالثه فجرا و بمشاركه ثوار مصراته!! وجبل نفوسه!! و طرابلس!! بعمليه اطلاق سراحه وان العمليه كانت ناجحه بنسبه 100 فيما دكرت الخبر قناه الجزيره في 8/يونيو/2019 …. فمادا تعنى 100%؟….. و عندما بحثنا في التقويم السنوى لعام 2019 فنجد ان يوم الجمعه يوافق 10 يونيو..او 3 يونيو… فالسؤال الخطير جدا هنا؟؟؟؟ هو ان الاخ عبد الرحمن السويحلى ظهر على قناه الجزيره يوم 8 يونيو في حصاد اليوم … دون تحديد زمن الافراج…. و قالت مؤسسه الرقيب لحقوق الانسان انه افرج عن السويحلى يوم 7 حزيران يونيو2019 . و ترافق الخبر ظهور للسويحلى في اتصال مباشر مع القناه و تكلم كثيرا عن الاهانات التى تحصل عليها دون دكر للتعديب و دكر لاطلاق سراح ابناءه الاثنين الباقين و هما خليل و اشتيوي … ثم لمادا لم يتكلم عبد الرحمن السويحلى في حديث مطول مع صحيفه صدي الثوره المصراتيه عن الاتى رغم الاسئله الصريحه الموجهه له:
• لم يحدد الاخ عبد الرحمن السويحلى تاريخ لاعتقاله.
• لم يحدد تاريخ محدد او تقريبى لاطلاق سراحه من السجن او المعتقل او الاقامه الجبرية.
• لم يدكر عبد الرحمن في لقاءه مع الصحيفه السجن الدى سجن بداخله طيله ساعات او ايام او اسابيع او اشهر اعتقاله.
• لمادا يحاول المناظل عبد الرحمن السويحلى ان يظهر و يحكى قصه اعتقاله التى دامت 3 ايام في مقر الامن الداخلى بابوسليم بطرابلس هو و ابناءه… في الوقت الدى اخفي كل شيء بعد قصه ابوسليم؟؟!!!
• لم يدكر السويحلى سبب اعتقال ابنه اشتيوى معه في السجن و لم يدكر من بعد متى افرج عنه او السجن الدى سجن به. فمادا يعنى ان السنوسى قابله يوم 3/مارس/2011ف… دون دكر السجن. و ما هى مكانه السويحلى التى تجعل الرجل الثانى في نظام العقيد ان يتوسل للاخير و يطلب المغفرة…
• لم يدكر السويحلى عندما قال ان العمليه شارك فيها ((ثوار)) مصراته وجبل نفوسه و طرابلس… فلم يدكر ما ادا كانت عمليه تحريره من السجن الغير معروف حتى اللحظه مسلحه او بيضاء؟؟
• قال السويحلى ان يوم 25 شباط فبراير اتصل به صديقه و يقول له ان سيف الاسلام القدافى يريد مهاتفته…. فقال السويحلى حسب تعبيره انه قال له الصيف ضيعت اللبن)…. فهل فعلا قال له تلك الكلمات و هو في مزرعته في قلب طرابلس؟؟!!؟؟. تم قال ان اخر اتصال بسيف القدافى كان يوم 25-2-2019 ف. لكن ياتري كيف و متى و كم كانت عدد مقابلات سيف القدافى بعبد الرحمن السويحلى قبل 25-2-2011…. فادا كان الشخص احد ابرز رموز سيف الاسلام مع الشيخ على الصلابى مفتى عام عائله معمر القدافى حتى صباح 15/فبراير/2011ف . لمادا يحاول السويحلى ان يتنصل من التاريخ هكدا؟؟ فكيف كانت علاقته بسيف الاسلام القدافى خاصه بعد عام 2007ف. لمادا الاصرار المبالغ فيه في تصنيف نفسه على انه من محمور الممانعة؟ الغير خاضع للضغوط و الاملاءات؟؟ و ما هو الدور الدى لعبه شقيقه “العميدركن” حمدى السويحلى قائد القوات البحريه في الجيش الليبى حتى 23/ اغسطس/2019 في و صول شقيقه عبد الرحمن للعقيد معمر القدافى عام 2004. فهل فعلا كان حمدى هو مهندس اللقاء الدى جري في 28/ ما يو/2004ف او 28/مارس/2004 بين السويحلى و القدافي… فادا كان السويحلى يسوق لنفسه ان القدافى هو من طلب لقاءه؟ فالنتساءل ما يلي:
1 كيف بالعقيد الملهم اوالمفكر الزعيم المخبول معمر القدافى ان يتشافي من جنون العظمه و الكبرياء…. لكى يطلب لقاء مزارع بسيط في مزرعه رغم ان المزارع حاول كلاميا خلع نظامه طيله 18 عاما على حد تعبير السويحلي)..
2 القدافى في ما يو 2004 كان قد خرج من اتفاقيه سلام مع الولايات المتحده الامريكيه و بريطانيا خاصه بعد تسليم السلاح النووى و دخول شركات النفط الامريكيه للسوق الليبية.. اثر سقوط نظام صدام حسين و ادرك العقيد ان لا يوجد تغيير من الداخل….. فكيف سيتنازل و يدخل في نفق الاصلاح مع معارضيه… فكيف ادا كان بالمعارضه في الخارج ان تقبل الاصلاح فمادا نقول لدكتور جامعى قابل القدافى و عرض القدافى عليه سله من المناصب.
3 قال السويحلى للصحيفه “اثناء عودتى من بريطانيا طلب منى لقاء القدافي”).. فمادا تعنى عودتى من بريطانيا فهل يصور نفسه انه زعيم قد عاد للتو من المهجر او بالاحري من المعارضه الوطنيه الليبية)؟؟ ام ان الزياره كانت عابره و سياحية؟؟؟
 

ثم لمادا ينفى احد قاده اللجنه العسكريه المجلس العسكري بمصراته خبر ان ثوار من مصراته شاركو في تحرير السويحلي… و هل هناك شخص يمتلك دره من عقل مجنون ان يصدق ان ثوار مصراته او جبل نفوسه بالكامل في شهر يونيو تحديدا يستطيعون ان يقومو باكبر و اخطر محاوله امنيه و عسكريه في ظل نظام يعيش على حاله الطوارئ…. فهل تستطيع القوه الامريكيه التى قتلت بن لادن في جو امنى مستقر جدا ان تستطيع ان تقوم باكبر و اضخم محاوله امنيه .. خاصه مداهمه اهم و اخطر السجون السياسيه في ظل انتشار هائل لقوات الامن و الجيش؟! فمن يستطيع ان يصدق نفسه في هده الروايه و كيف استطاع ثوار مصراته و ثوار الجبل الغربى و بنى و ليد و طرابلس بالوصول باسلحتهم الى قلب العاصمه الليبيه و الى اهم و اكبر و اخطر السجون الليبيه حصنا و حراسه و تشديدا و مراقبة….. و يطلقون عدد “غير محدد من السجناء” من بينهم المطلوب الاول للقدافى في طرابلس….. ثم يقول السويحلى ان العمليه كانت ناجحه بنسبه 100%….. و كيف تنجح العمليه بدون ان تسقط فيها قطره دم واحده من الثوار او يعتقل او ياسر احد افراد الثوار اثناء عمليه التحرير؟؟ تم اين هى كتائب القدافى الموجوده حينها في طرابلس بعشرات الالاف؟؟ فادا كانت السجون الكبري في طرابلس مثل عين زارة ابوسليم-الجديدة-تاجوراء يحرس كل سجن بواسطه كتيبه كامله افرادها حوالى 400 فرد…. فما بالك بسجن يوجد فيه عبد الرحمن السويحلى و من على شاكلته من المطلوبين الخطرين على ثوره الفاتح.؟؟ فكيف تمت العمليه و لم يدكر عدد قتلي الكتائب او حرس السجن حينها؟؟ و لمادا لم يطلق كل السجناء حينها؟؟ واين كانت غرفه عمليات كتائب القدافى حينها؟؟ واين كانت مئات او الاف نقاط التفتيش الهائله و الصارمه في كل شوارع و ازقه طرابلس التى تكشف الجنين في بطن امه و الابر ما ادا كانت صينيه ام يابانيه ….لكى يصل عشرات او مئات الثوار من كل مناطق الغرب الليبى الى سجن سياسى في قلب طرابلس و يطلقون سراح سجناء دون غيرهم و لم يصب من الثوار و السجناء الفارين اي احد بادي و يصلون مره اخري الى قراهم و بلداتهم ؟؟ و ادا كانو غير مسلحين فما الحكمه من مشاركه اشخاص من مصراته او الجبل ؟؟ و ما فائدتهم اصلا؟؟ و ما ادا كانت هناك مشاركه من حرس السجون في العمليه من عدمها؟؟؟ و ما دور حمدى السويحلى في العمليه المزعومه بكونه احد المقربين من القدافى و الدراع اليمني لهانيبال القدافى بكونه يشغل منصب عميد ركن و امر القوات البحريه الليبيه حتى تاريخ تحرير باب العزيزيه ؟؟ فلمادا لم يعتقل حمدى او يقال من الجيش بتهمه انه شقيق لجرد و عميل للغرب ….. لكن يا تري ادا عرض الامر و المهمه الصعبه هده عمليه تحرير السويحلي لجهاز مثل|: cia او الموساد الاسرائيلى او k.j.b او شركه بلاك و وتر او فرقه الكوماندوز الاسرائيليه او المارينز الامريكية…. فهل تستطيع اي من هده الاجهزه انجاز المهمه خطيره و شبه مستحيله و انتحاريه ….. هكدا بكل يسر ….. و ادا كان الثوار لديهم خطط امنيه تعجز اكبر الاجهزه الاستخباراتيه في العالم تنفيدها فلمادا لم يقومو بعمليات اغتيال المسؤولين الكبار في طرابلس من بينهم ابناء العقيد؟؟ او حتى العقيد نفسه؟؟ ادا كان ثوارنا البواسل هم عسكريون و امنيون و استخباراتيون؟؟؟ ثم لمادا يصر عبد الرحمن السويحلى الهروب و التنصل من اجابه حول تاريخ اعتقاله او السجن الدى سجن به؟؟ سواء مع القنوات التلفزيونيه او الصحف المحليه او في الندوات و المحاضرات او مع اصدقاءه اوالاشخاص العاديين من انصاره؟؟ و لمادا لم يعتقل ابنه بشير في طرابلس؟؟ ادا كان الشخص غير مرغوب فيه هو و ابناءه؟؟ و كيف يخرج منها في اواخر ما رس الماضى و من ميناء طرابلس البحري و باجراءات رسميه قانونيه عبر سفينه سياحيه كانت تقل اجانب اوروبيون و حينها كانت الدوله في اوج ارتباكها الامني؟؟؟
** متى قابل عبد الرحمن السويحلى العقيد معمر القدافي؟؟؟ و كم كانت عدد و مجمل لقاءاته به؟؟ و من طلب الزياره من الاخر؟؟ و ما اهدافها المرجوة؟؟ و من هو مهندس اللقاء؟؟؟ و هل من خارطه رسمت حينها و لم تترجم الى الواقع؟؟ و من تخادل مع الاخر؟؟؟
اثناء محاضره القاها د. عبد الرحمن السويحلى في مقر ائتلاف 17 فبراير في مدينه مصراته بتاريخ 30/يوليو/2019 في ….قال انه قابل القدافى يوم 28/مارس/2004ف …. و كانت هده الكلمه و التاريخ تحديد شدت انتباهى جيدا و كثيرا جدا…… فقال ان القدافى عرض عليا مهام كثيره و انا رفضت و قال انى تجادلت معه كثيرا حول دكتاتوريته و استبداده…… فلقاءه بالقدافى و كلامه الخطير حول مجريات الاحداث في ثوره فبراير…. مثل كلامه على تعيين جبريل و قد قال انه كان من اجل شراء و رفلة او تعيين محمود الناكوع من اجل تلطيف خواطر الزنتان او اقاله مصطفي عبد الجليل بدعوي نقص الكفاءه و الفقر في الحنكه السياسية….. فهدا الكلام جعلنى اشد انتباهى اولا الى مساله لقاءه العقيد معمر القدافي….. و كان تلك التاريخ قد حفر جيدا في اعماق داكرتى و هو موثق و مسجل لدي الاخوه في ائتلاف 17 فبراير بمصراته…. و هو لقاءه القدافى الوحيد و كان 28/3/2004 ….. و هدا ما تاكدت منه من خلال مطالعتى لموقع)” فريق ليبيا لبناء ليبيا الجديدة” على الانترنت… و الدى نشر في 21/ايلول/2019 . ان العقيد طلب منه اللقاء يوم 28/مارس/2004 .. و عقد اللقاء بعد ثلاثه ايام … اي حوالى 1/ ابريل/2004ف… يعنى ان اول لقاء كان بتاريخ 28/3/2004 … و عند اطلاعى على صحيفه صدي الثوره العدد 5 .. لاحظت ان اللقاء تغير الى 28/ 5/2004 ف. فيا تري كم كانت عدد و مرات مقابلات الثائر بالعقيد القدافي. و هل ستفتح علينا طريق اخر و هو سبب هده الزيارات؟؟؟؟

بالصور عبد الرحمن السويحلي 20160701 739

عبد الله السنوسى و سيف الاسلام يتعرضون لاول اهانه نفسيه في التاريخ من مواطن ليبى بعد القدافي…….. فهل من مصدق يا ترى؟
تعرض عبد الله السنوسى و سيف الاسلام القدافى لاهانات حاده من قبل عبد الرحمن السويحلى و هو في السجن في طرابلس…. و هددا بعضهما البعض بحيث ان السويحلى هدد السنوسى و القدافى بالمضيء قدما لركب الثوره و رفض الرد او الاتصال بسيف الاسلام القدافي…. كلام كله موثق في لقاء صحفى مع السويحلى في صحيفه صده الثورة…. حيث قال السنوسى للسويحلى اريدك ان تعمل على الطلب من ثوار مصراته لوقف القتال…. فقال السويحلى له لن نقف عن الثوره و لن اطلب من مصراته و قف القتال…. فيا تري كم شخص في مصراته يعرف شخص اسمه عبد الرحمن السويحلي؟؟ لكى يكون له كلمه فصل في قضيه مصيريه مثل الثورة؟؟ و هل ما قاله السويحلى للسنوسى و سيف و القدافى كان صحيحا و حقيقيا؟؟؟
شاهدو معى جيدا هدا المقطع الفيديو الدى اقتطف من قناه الجزيره يوم 8/ينويو/2019 و هو موجود على اليوتيوب على الرابط التالي: http://www.youtube.com/watch?v=cktdGP54Wfs ومن ثم لاحظو معى جيدا حجم الكدب و التزوير و التناقض الصارخ في الخبر..
لا حظو معى … لم تدكر قناه الجزيره اسم السجن الدى سجن به … و لم تدكر تاريخ او اليوم الدى تم فيه تحريره و اطلاق سراحه…. و لم تدكر اين يوجد حينها ما ادا كان في طرابلس او خارجها….ولمادا اطلقت القناه اسم الناشط الليبى المعارض….. فمادا تعنى كلمه معارض…. و لم تسال القناه الضيف ما ادا كانت عمليه اطلاق سراحه مسلحه او غير مسلحة….ولم يؤكد انه تعرض للتعديب لان التعديب ستظل اثاره على الجسد)…. و لم تدكر القناه كيف اطلق سراح عدد من المساجين فيما لم يطلق سراح الاخرون…. و لمادا كان من ضمن المساجين الدين فرو من السجن ابناء السويحلي(خليل-اشتيوي)…. و لمادا لم تستند قناه الجزيره في خبر مشاركه ثوار مصراته و طرابلس و الجبل الى لجنه اعلاميه او مجلس محلى اوعسكرى او المجلس الانتقالى بحيث نستطيع الرجوع اليهم الان حول مصدر الخبر المزيف؟؟! خاصه لجهه التحقيق التى ستتولي الامر المعني؟ فلمادا لم يتساءل مديع الجزيره حول نجاح العمليه الباهر و الغموض الكبير الدى يكتنفها خاصه في ظل فقر حاد في حيثياتها و طريقتها !!! هل ستكون الجزيره في المستقبل مساله في الشان المدكور بكونها خيط مهم في القضيه ؟… ثم دكر السويحلى كلمه ثوار بنى و ليد فمادا تعنى هده الكلمه و الجمله “بالتحديد” في حين انه لم يدكر دورهم في تصريحه لصحيفه صدي الثوره الصادره بتاريخ 11/9/2011ف… فيما دكر ثوار طرابلس و مصراته و الجبل…
فرقه كوماندوز خاصه حررت السويحلي…
فيما قال محمد الشيبانى السويحلى 61 عاما شقيق عبد الرحمن السويحلى لاحد اصدقاءه و في جمع من الاشخاص…. ان شقيقه اطلق سراحه بواسطه فرقه كوماندوز خاصه من بنى و ليد…. حيث قال ان الفرقه هى التى حررت شقيقه من طرابلس… و قال ان دكر ثوار مصراته وجبل نفوسه في الاعلام خاصه على الجزيرة…. هى دعايه اعلاميه لخلخله نظام القدافى داخليا في طرابلس بحيث يتم احباطه معنويات جنوده و يدرك انه مخترق امنيا …. لكنه لم يدكر اسم و مكان المعتقل او السجن الدى حرر منه.. فيما اكد عمليه التحرير بالقوة؟؟ فلمادا ادا دكر ثوار مصراته و الجبل؟؟…… فتصريح شقيقه لا شك انه سيزيد من اللغظ الدى يدور حول العملية؟ و يعد دليل هام ادا احتدم الموضوع؟؟؟
ومن اين حصلت قناه الجزيره على معلومات اطلاق سراح السويحلي؟؟ فهل من المجالس العسكريه ام من السويحلى نفسه؟؟ فادا اخدت القضيه منحي خطير فاليس من حقنا كليبيين ان نكتشف سر صناعه هده الاكدوبه الكبيرة؟؟؟؟
يقول السويحلى انه تعرض للتعديب فاين هى اثار تعديبه يا ترى؟؟؟ و كيف بشخص مثل عبد الرحمن لم يسجن داخل باب العزيزيه ادا كان الخبر صادقا!!!.
اثبات الحقيقه من عدمها
فادا كانت معلومات اعتقال السويحلى حقيقيه 100%…. فالنبدا اولا عن كشف اسماء المجموعه التى اطلقت سراحه لنهديها و سام الشجاعه الدهبى للثوره 17 فبراير… ثم المجموعه التى اطلق سراحها مع السويحلى في تلك العمليه و التى كان الاب محظوظا فيها عندما فر نجليه معه من السجن؟؟ و كيف فر الثائر المزعوم من جماهيريه القدافي؟؟؟
سؤال مهم يثير التساءل؟؟؟؟؟؟؟
ما هى العلاقه الغريبه و العجيبه و الحديثه التى تربط عبد الرحمن السويحلى بمدينه مصراته؟؟ فالرجل لم يولد او يترعرع فيها و لم يستقر او يدرس او يعمل عليها…. و لو ليوم واحد باستثناء ادا كان ضيفا ثقيلا عليها و لم يدافع هو و ابناءه عنها؟؟ و ليس له اي علاقه تربطه بترابها باى و سيله كانت باستثناء انه ولد عم صاحب البوطي كما يقول المثل الليبى فادا كان الشخص لا يعرفه حتى جيران مزرعته في طرابلس فكيف ادا سيعرفونه سكان مصراته و يحبونه و يجعلونه او يبايعونه رمزا لهم؟؟؟ فالقياده و الزعامه موهبه توهب و ليست سلعه تشترى؟؟ و ليس النضال معيارا للزعامه و القيادة؟؟ فالشخص ولد في جمهوريه مصر و نسبه و جنسيته مشكوك في صحتها القانونية…. فلمادا تقهقر مند البدايه لمصراته و هو في طرابلس؟؟ فالرجل كل حديث له في الاعلام يريد ان يصور نفسه انه مصراتى و اتصالاته من مصراته و ترشيحه من مصراته ؟ فهدا لا يدل الا ان الشخص هو قبلى بامتياز؟؟ و يعمل بمنطلق القبيله المتعفنه الواهيه و يعمل على احياءها بسبب انه اصول قبيلته ترجع الى مصراته تاريخيا؟؟ فهل تملق الشخص لمصراته و محاوله تسلقه على ظهرها سيصبح هده الايام خط احمر له و لاى شخص سيساعده في هدا التسلق مهما كان انتماءه و مكانته و ما قدمه للثوره من تضحيات !؟؟؟ فلمادا لا يدرك الرجل ان سلم مصراته مغطي هده الايام بدماء الشهداء الساخنة…. بحيث يعد من الصعب تسلقه هده الايام … على الاقل حتى تجف الدماء التى عليه؟؟ ام ان شدود المراهقين السياسيين المتسلقين قد بلغ حدوده و مداه؟؟؟
فمتي يا تري يدرك عبد الرحمن السويحلى ان مده ضيافه مصراته له انتهت مدتها و صلاحيتها خاصه بعد ان تحررت طرابلس و الحمد لله….. فليدهب لمزرعته في عين زاره هناك…… و لا شك ان مئات الاف من الجماهير في طرابلس سيملاؤون الطريق السريع لاستقباله بالورود… و هم بالتاكيد ينتظرون بفارغ الصبر مرشحهم الابدى و الوحيد لرئاسه الدوله و الحكومه اللاحقه … حيث من المتوقع ان الحفل المليونى لاستقباله سيكون عالميا ؟ و متى يدرك انه ضيف غير مرحب به من قبل مصراته هده الايام؟….. وان مصراته لا تعطى اللجوء السياسى للمعارضين و لا يوجد بها اكاديميه لتعليم السياسيين؟ او ازهر لتوطين الاسلاميين؟؟ و لاتعطى الجنسيه المصراتيه على الاسس القبلية؟؟ و لا تعطى الفيزا السياسيه على الاسس النظاليه الواهية؟؟ و ليست موطئا للشركات و الحملات الانتخابيه ؟ و لا تستورد او تستاجر انصاف القاده السياسيين ؟ و لا تتحالف مع المتلونين و المشبوهين؟؟؟ولن تتحالف الا مع المدن و لا تتحالف مع الدول؟؟؟ولن ترضخ لضغوط غير ليبية؟؟ و لن تتخد قراراتها بواسطه ابواق زوارها ؟؟ و لن يكون فيها سراق و لصوص جهاز الدبيبه الا سجناء في سجن الجديدة؟؟ و ليست مدينه تبيع ما ضيها من اجل ان تشترى لمستقبلها؟؟؟؟ و لا تقوم بتاجير جيشها و كتائبها العسكريه لجماعات دينية؟؟؟ و ليست مدينه باعت دماء شبابها لكى تستعيد امجادها ؟ و ليست ملعبا او منتجعا للسياسيين المراهقين و ليست مدينه اسقطت الحاكم لتحكم؟؟ او مدينه قشعت الاستبداد لتستبد؟؟ و ليست مدينه تريد ان تستعيد جمهوريتها الطرابلسية؟؟ و ليست مدينه تعطى و تهب الفخامه و الجلاله و الزعامه لاحفاد القادة؟؟ و لا تمجد الزعماء او احفاد الابطال؟؟ فهى مدينه تقدس بطولات الاجداد و لا تصدق اكاديب الاحفاد؟؟؟ و هى مدينه ليس “كل” من احبها تحبه او كل من دافع عنها تدافع عنه؟؟ و ليست مدينه دفنت شبابها من اجل ان ينهض حجرها؟؟ او انها مدينه ثارت من اجل ان تستعيد دورها؟؟ و هى مدينه تقرا تاريخها من كتابه غيرها؟؟ و ليست مدينه تكتب لكى يقرا غيرها؟؟؟
** فمتي سيدرك عبد الرحمن السويحلى ان مصراته ليست اداه للمراهقين السياسيين؟؟ و ليست سلما للمتسلقين الاسلاميين ؟؟ او حليفه لليبراليين الاقصائيين؟؟ و ليست ارضا للاشخاص الغامضين التى تدور الاف التساؤلات حول وطنيتهم و هويتهم و جنسيتهم؟؟ و ليست ارضا لعائلات تعتمد على الازدواجيه الصارخه في تعاملها مع ثورتين في نفس التوقيت؟؟ و ليست ارضا لمن عشقها بعد ان قامت بثورتها و ليست ارضا لا يوجد من يمثلها ؟؟ و ليست ارضا لمن سيسبب و سبب في مشاكلها و ليس مكبا للوصوليين و المتملقين الانتهازيين؟؟ و ليست و رشه لتعليم انصاف السياسيين؟؟ و ليست مكتب تراخيص لتغيير المهن من مزارعين الى سياسيين او من مهندسين الى عسكريين؟؟؟ و ليست ارضا لحياكه الفتن الوطنية؟؟ او مستشفى لغسيل الادمغه الليبيه ؟؟ و ليسو اهلها اميين لتكون قيادتهم من الفلاحين؟؟؟او ارضا تعطى اوسمه القياده و الزعامه للمتملقين؟؟؟وليست مملكه لكى يرث حكمها سلاله من احفاد القاده المجاهدين؟؟؟وليست سعوديه ليرثها ال سعود السويحليين؟؟؟وليست اخوانيه ليقودها الصلابي؟؟ و ليست سرتاويه ليقودها القدافيين؟؟؟وليست قاعده عسكريه لكى تخضع لاوامر و املاءات العسكريين؟؟؟وليست سعوديه ليتزعمها السلفيون؟؟ و ليست افغانيه لتكون مرتعا للجهاديين؟؟ و ليست نيويورك لكى تكون قبله السياسيين؟؟ و ليست غزه لتكون مصنعا للاسلاميين؟؟ و ليست مقديشو لتكون ساحه للمتصارعين؟؟ و ليست تعز لتكون مخبا للمسلحين؟؟ و ليست النجف لتقدس السستانيون جمع السستاني او ايران لتقدس الخامنئيون؟؟؟
* دور مسؤول ملف العدل في المجلس الانتقالى و رئيس المكتب التنفيدى في التحقيق مع السويحلى حول تزوير و اقعه السجن؟
لا شك انه اصبح الان من و اجب و زير العدل الليبى محمد العلاقى ان يقوم بواجبه كاملا في جلب المتهم للتحقيق الكامل معه … في قضيه ملابسات اعتقاله او اختفاءه من طرابلس مطلع العام الحالي…. فالموضوع لاشك انه بلغ مرحله حرجه من الخطر على سلامه الثوره و الشعب الليبى من انقلابات ناعمة…… فلا شك ان الحدثحساس و يستوجب مكاشفه كامله من و زاره العدل و رئيس الحكومه الدكتور محمود جبريل خاصه للاعلام …. فهده امانه على عاتقهم و محاسبون امام الله في اي تقصير حول و اجبهم تجاه ربهم و شعبهم و سلامه و امن وطنهم…. و اتمني ان يجتازو المساله القبليه وان يقومو بعملهم باخلاص و تفاني… و اعتقد ان هناك عشرات الادله و البراهين الاخري التى سيتبرع بها المواطنين دوى العلاقه و التى تثبت اللغط الحاصل في الموضوع و الفبركه الاعلاميه العاليه له…..
فادا ما ثبتت التحقيقات تورط السويحلى في قضيه تزوير و اقعه السجن….. فهل سيكون عندها السويحلى .. صناعه قذافيه او اخوانيه ام و صايه قطريه ام مؤامره بريطانيه امريكية؟؟
لا شك ان كل التساؤلات و التكهنات ستظل مفتوحه حول هويه عبد الرحمن السويحلى من حيث و لاءه السياسى و الفكرى و العقائدى و عن المؤسسه و التنظيم التى يعمل لحسابها….. ادا ما كنت خارجيه عربيه ام خارجيه اوروبية…. فالشخص ظل في الغرب 15 سنة.. و معظم ابناءه يتمتعون بالجنسيه الاوروبية… و روجوعه الى ليبيا عام 1988 دون سجن او عقاب يثيره عده تساؤلات… و لقاءاته المتكرره بالعقيد هى الاخري تطرح تكهن اخر… و علاقاته بسيف الاسلام تضيف تكهن اخر….. و سبب عدم اعتقاله في طرابلس الا بعد 10 ايام كدلك يعد عامل توجس مهم…. بقاء شقيقه حمدى رئيس اركان القوات البحريه الليبيه … يثير تساءل اخر رغم ان حمدى له علاقه و طيده بهانيبال…. قصه السجن الغامضه دليل ساخن كدلك في الموضوع…. زياره السنوسى له في السجن تزيد من التوجس…. عدم ترشيح الجبل الغربى و الزنتان له عامل مهم رغم علاقتهم الوطيده بمصراته هده الايام…اصرار السويحلى ترشيح نفسه دون مؤسسه ترعاه يساعد في التخوف من الشخصية…. تصريحاته الناريه و المبهمه تثير الشكوك…. خروجه على الجزيره و باسئله باهته ترمى الكره في بحر اخر…. بناء قصر في مزرعته من شركه بالمجان تفتح تساؤل اخر….. علاقته بالغرب و اوروبا غير و اضحه المعالم …. رغم ان الغرب لابد ان يكون له كلمه في الحكومه المقبله خاصه بعد دخول الناتو…. فاليس من الواضح ان السويحلييدرك انه لا يوجد فيتو غربى اوروبى او امريكى على ترشيحه….. و ظهوره بمظهر الاسلامى الملتحى و الزى العربى التقليدى و استخدامه للشنه البيضاء تطرح سؤال مغاير…. رغم انه دكتور اكاديمى كان من الافضل ان يرتدى الزى الافرنجي….. خروجه هو و ابنه الكثير على شاشه الجزيره تعيدنا الى المرمي الاولى…… زياراته الميدانيه المتكرره لثوار مصراته على خط الجبهه النار لها دلاله و اضحة….. فهده مفاتيح اللغز …. ساضع القاريء يبحث عن المفقود من الكلام….
حتي لاننسى
فالتاريخ… صور بكاميراته كل شيء في هده الثورة….. و وثق باوراقه و اقلامه الشيء الاخر…… و شهد بعيونه ما عجزت الكاميرات ان تصله…… و سمع بادانه ما عجزت المسجلات عن تسمعه؟؟ فنحن نثق في التاريخ جيدا….. فالنجعله الفيصل بيننا في المستقبل لانه لا يستطيع احد تزويره….
والله اكبر على المتسلقين و المنافقين

    بنات احد اولا د افرج

350 views

عبد الرحمن السويحلي