عبد الرحمن السويحلي

عبد الرحمن السويحلي

صوره عبد الرحمن السويحلي

اعتقال عبدالرحمن السويحلي مِن طرابلس فِي 27 شَباط فبراير الماضي فِي طرابلس لا تزال يشوبها العديد مِن اللغط والتلعثم بكون الحدث اصبحِ خبر تدور حِوله علامات استفهام كبيرة وكثيرة وبدا ياخد منحي آخر وخطير بكون ان اللغط والغموض الكبير الدي يكتنف قصته كاملة بدا ينحدر منحدر خطير وحساس خاصة فِي مصراته وطرابلس وحتي قيادة المجلس الانتقالي.
**تساؤلات مطروحة للنقاش؟
.
فهل اعتقل مناظل الكلمة فعلا ام خطف اختطافا أو اعتقل واطلق سراحه فورا؟ أو لَم يعتقل اصلا؟؟ أو اعتقل ومن ثُم هددت بريطانيا نظام القدافي لكي يطلق سراحه بكونه يجمل جواز سفر اوروبي لَم يستطع القدافي ايقافه ؟؟
ولمادا اعتقل مؤخرا ادا كَان الرجل يمثل خطرا حِقيقيا لنظام العقيد معمر القدافي تم لمادا لَم يعتقل مند خروج بنغازي عَن طاعة القدافي ادا كَان الشخص لَه تاثير واضحِ علي الساحة السياسية الليبية فهل اعتقال الرجل بَعد 10 ايام مِن تفجر الوضع السياسي الليبي خاصة العسكري فِي بنغازي وطرابلس لا يثير التساؤل وهل خروجه علي عديد القنوات الاعلامية وحديثه مِن داخِل بيته “عقر داره” فِي غرب العاصمة لا يثير علامات استفهام فهل الاجهزة الامنية تعلم أو لاتعلم أو غطت الطرف علي السويحلي حِينها؟؟؟…
وهل القدافي كَان يراقب خروج عبدالرحمن علي قنوات الاعلام ولمادا اعتقل بَعد حِوالي 10 ايام مِن تفجر الثورة وهو فِي طرابلس ولم يختبئ وكيف يعترف عبدالرحمن ان السنوسي قال لَه امهلناك ايام كثِيرة لكي توقف مداخلاتك؟؟؟ فمن يَكون عبدالرحمن ليعامل هكدا وكانه التهامي خالد؟؟؟؟؟ ولمادا ظل الثائر عبدالرحمن فِي بيته ادا كَان يُريد ان يحَول صوته الي سلاحِ لنصرة الشعب الليبي وثورته البيضاءَ فكيف نستطيع ان نصنف شَجاعة الثائر واقدامه حِتّى يضل المناظل يتحدي اشرس منظمة استبدادية بهده الشجاعة النادرة والغريبة تم لمادا لَم يتكلم باسم مستعار كجميع المناظلين عندما يَكون الوضع الامني غَير مهيء بدلك ولمادا حِاول مند البِداية الظهور الاعلامي المفبرك ان يصور نفْسه علي أنه مناظل مصراتي فهل الهدف مِن الظهور الاعلامي هُو الشخص ام الدور الدي سيلعبه فِي تعبئة الشارع بالحماس ثُم كَيف يقول الاخ عبدالرحمن السويحلي ان ابنه محمد اعتقل فِي سجن تابع للكتائب لمدة اسبوعين ثُم ينفي ابنه بشير دلك الخبر ويقول ان شَقيقه محمد البالغ مِن العمر 14 سنة لَم يعتقل سوي يومين مِن قَبل القدافي… ودكر بشير الكلام لاحد اصدقاءه وقبل ان يقول والده أنه اعتقل 14 يوم.
ثم يقول الاخ عبدالرحمن أنه اطلق سراحه صبيحة يوم الجمعة وعِند الساعة الثالثة فجر… ودون ان يحدد تاريخ اطلاق سراحه أو السجن الدي فر مِنه أو الكيفية الَّتِي فر بها مِن سجن القدافي؟…… فيما المحِ أنه سجن فِي معسكر تابع للكتائب!!11! فالسؤال هُنا يقول أين هُو السجن الدي اعتقل فيه عبدالرحمن ثُم متَى افرج عنه وهل العمليه تستلزم ان يشارك بها ثوار بني وليد وثوار طرابلس وثوار مصراته وثوار جبل نفوسة بالكامل؟؟؟
فعندما تكلمت مَع عديد المساجين مِن مصراته وطرابلس والدين اعتقلو فِي السجون الليبية السياسية الكبري وهي الجديدة ابوسليم تاجوراءَ فِي المدة بَين شَهر مارس الي اغسطس 2017 …
لم يؤكد لِي أي شَخص ان السويحلي قَد اعتقل معهم فِي هده الفترة.
صوره عبد الرحمن السويحلي
تم يقول عبدالرحمن السويحلي فِي لقاءَ خاص مَع صحيفة صدي الثورة فِي العدَد 5 الَّتِي تصدر فِي مدينة مصراته فِي أنه اطلق سراحه صبيحة يوم الجمعه فِي الثالثة فجرا وبمشاركة ثوار مصراته!! وجبل نفوسه!! وطرابلس!! بعملية اطلاق سراحه وان العملية كَانت ناجحة بنسبة 100 فيما دكرت الخبر قنآة الجزيرة فِي 8/يونيو/2017 …
فمادا تعني 100%؟….
وعندما بحثنا فِي التقويم السنوي لعام 2017 فنجد ان يوم الجمعة يوافق 10 يونيو..او 3 يونيو… فالسؤال الخطير جداً هنا؟؟؟؟ هُو ان الاخ عبدالرحمن السويحلي ظهر علي قنآة الجزيرة يوم 8 يونيو فِي حِصاد اليَوم … دون تحديد زمن الافراج…
وقالت مؤسسة الرقيب لحقوق الانسان أنه افرج عَن السويحلي يوم 7 حِزيران يونيو2017
وترافق الخبر ظهور للسويحلي فِي اتصال مباشر مَع القنآة وتكلم كثِيرا عَن الاهانات الَّتِي تحصل عَليها دون دكر للتعديب و دكر لاطلاق سراحِ ابناءه الاثنين الباقين وهما خليل واشتيوي … ثُم لمادا لَم يتكلم عبدالرحمن السويحلي فِي حِديث مطول مَع صحيفة صدي الثورة المصراتيه عَن الاتي رغم الاسئلة الصريحة الموجهه له:
• لَم يحدد الاخ عبدالرحمن السويحلي تاريخ لاعتقاله.
• لَم يحدد تاريخ محدد أو تقريبي لاطلاق سراحه مِن السجن أو المعتقل أو الاقامة الجبرية.
• لَم يدكر عبدالرحمن فِي لقاءه مَع الصحيفة السجن الدي سجن بداخله طيله ساعات أو ايام أو اسابيع أو اشهر اعتقاله.
• لمادا يحاول المناظل عبدالرحمن السويحلي ان يظهر ويحكي قصة اعتقاله الَّتِي دامت 3 ايام فِي مقر الامن الداخلي بابوسليم بطرابلس هُو وابناءه… فِي الوقت الدي اخفي كُل شَيء بَعد قصة ابوسليم؟؟!!!
• لَم يدكر السويحلي سَبب اعتقال ابنه اشتيوي معه فِي السجن ولم يدكر مِن بَعد متَى افرج عنه أو السجن الدي سجن به
فمادا يَعني ان السنوسي قابله يوم 3/مارس/2011ف… دون دكر السجن
وما هِي مكانة السويحلي الَّتِي تجعل الرجل الثاني فِي نظام العقيد ان يتوسل للاخير ويطلب المغفرة…
• لَم يدكر السويحلي عندما قال ان العملية شَارك فيها ((ثوار)) مصراته وجبل نفوسه وطرابلس… فلم يدكر ما ادا كَانت عمليه تحريره مِن السجن الغير معروف حِتّى اللحظة مسلحة أو بيضاء؟؟
• قال السويحلي ان يوم 25 شَباط فبراير اتصل بِه صديقه ويقول لَه ان سيف الاسلام القدافي يُريد مهاتفته…
فقال السويحلي حِسب تعبيره أنه قال لَه الصيف ضيعت اللبن)…
فهل فعلا قال لَه تلك الكلمات وهو فِي مزرعته فِي قلب طرابلس؟؟!!؟؟
تم قال ان آخر اتصال بسيف القدافي كَان يوم 25-2-2017 ف
لكن ياتري كَيف ومتي وكم كَانت عدَد مقابلات سيف القدافي بعبدالرحمن السويحلي قَبل 25-2-2011…
فادا كَان الشخص أحد ابرز رموز سيف الاسلام مَع الشيخ علي الصلابي مفتي عام عائلة معمر القدافي حِتّى صباحِ 15/فبراير/2011ف
لمادا يحاول السويحلي ان يتنصل مِن التاريخ هكدا؟؟ فكيف كَانت علاقته بسيف الاسلام القدافي خاصة بَعد عام 2007ف
لمادا الاصرار المبالغ فيه فِي تصنيف نفْسه علي أنه مِن محمور الممانعة؟ الغير خاضع للضغوط والاملاءات؟؟ وما هُو الدور الدي لعبه شَقيقه “العميدركن” حِمدي السويحلي قائد القوات البحرية فِي الجيشَ الليبي حِتّى 23/ اغسطس/2017 فِي وصول شَقيقه عبدالرحمن للعقيد معمر القدافي عام 2004
فهل فعلا كَان حِمدي هُو مهندس اللقاءَ الدي جري فِي 28/ مايو/2004ف أو 28/مارس/2004 بَين السويحلي والقدافي… فادا كَان السويحلي يسوق لنفسه ان القدافي هُو مِن طلب لقاءه؟ فالنتساءل ما يلي:
1 كَيف بالعقيد الملهم اوالمفكر الزعيم المخبول معمر القدافي ان يتشافي مِن جنون العظمة والكبرياء…
لكي يطلب لقاءَ مزارع بسيط فِي مزرعة رغم ان المزارع حِاول كلاميا خلع نظامه طيلة 18 عاما علي حِد تعبير السويحلي)..
2 القدافي فِي مايو 2004 كَان قَد خرج مِن اتفاقية سلام مَع الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا خاصة بَعد تسليم السلاحِ النووي ودخول شَركات النفط الامريكية للسوق الليبية.
اثر سقوط نظام صدام حِسين وادرك العقيد ان لا يُوجد تغيير مِن الداخل….
فكيف سيتنازل ويدخل فِي نفق الاصلاحِ مَع معارضيه… فكيف ادا كَان بالمعارضة فِي الخارِج ان تقبل الاصلاحِ فمادا نقول لدكتور جامعي قابل القدافي وعرض القدافي عَليه سلة مِن المناصب.
3 قال السويحلي للصحيفة “اثناءَ عودتي مِن بريطانيا طلب مني لقاءَ القدافي”).
فمادا تعني عودتي مِن بريطانيا فهل يصور نفْسه أنه زعيم قَد عاد للتو مِن المهجر أو بالاحري مِن المعارضة الوطنية الليبية)؟؟ ام ان الزيارة كَانت عابرة وسياحية؟؟؟
 صوره عبد الرحمن السويحلي
ثم لمادا ينفي أحد قادة اللجنة العسكرية المجلس العسكري بمصراته خبر ان ثوار مِن مصراته شَاركو فِي تحرير السويحلي… وهل هُناك شَخص يمتلك درة مِن عقل مجنون ان يصدق ان ثوار مصراته أو جبل نفوسه بالكامل فِي شَهر يونيو تحديدا يستطيعون ان يقومو باكبر واخطر محاولة امنية وعسكرية فِي ظل نظام يعيشَ علي حِالة الطوارئ…
فهل تستطيع القوة الامريكية الَّتِي قتلت بن لادن فِي جو امني مستقر جداً ان تستطيع ان تَقوم باكبر واضخم محاولة امنية

خاصة مداهمة أهم واخطر السجون السياسية فِي ظل انتشار هائل لقوات الامن والجيش؟! فمن يستطيع ان يصدق نفْسه فِي هده الرواية وكيف استطاع ثوار مصراته وثوار الجبل الغربي وبني وليد وطرابلس بالوصول باسلحتهم الي قلب العاصمة الليبية والي أهم واكبر واخطر السجون الليبية حِصنا وحراسة وتشديدا ومراقبة….
ويطلقون عدَد “غير محدد مِن السجناء” مِن بينهم المطلوب الاول للقدافي فِي طرابلس….
ثم يقول السويحلي ان العملية كَانت ناجحة بنسبة 100%….
وكيف تنجحِ العملية بِدون ان تسقط فيها قطرة دم واحدة مِن الثوار أو يعتقل أو ياسر أحد افراد الثوار اثناءَ عملية التحرير؟؟ تم أين هِي كتائب القدافي الموجودة حِينها فِي طرابلس بعشرات الالاف؟؟ فادا كَانت السجون الكبري فِي طرابلس مِثل عين زارة ابوسليم-الجديدة-تاجوراءَ يحرس كُل سجن بواسطة كتيبة كاملة افرادها حِوالي 400 فرد…
فما بالك بسجن يُوجد فيه عبدالرحمن السويحلي ومن علي شَاكلته مِن المطلوبين الخطرين علي ثورة الفاتح.؟؟ فكيف تمت العملية ولم يدكر عدَد قتلي الكتائب أو حِرس السجن حِينها؟؟ ولمادا لَم يطلق جميع السجناءَ حِينها؟؟ واين كَانت غرفة عمليات كتائب القدافي حِينها؟؟ واين كَانت مئات أو الاف نقاط التفتيشَ الهائلة والصارمة فِي جميع شَوارع وازقة طرابلس الَّتِي تكشف الجنين فِي بطن امه والابر ما ادا كَانت صينية ام يابانية ….لكي يصل عشرات أو مئات الثوار مِن جميع مناطق الغرب الليبي الي سجن سياسي فِي قلب طرابلس ويطلقون سراحِ سجناءَ دون غَيرهم ولم يصب مِن الثوار والسجناءَ الفارين أي أحد بادي ويصلون مَرة اخري الي قراهم وبلداتهم ؟؟ وادا كَانو غَير مسلحين فما الحكمة مِن مشاركة اشخاص مِن مصراته أو الجبل ؟؟ وما فائدتهم اصلا؟؟ وما ادا كَانت هُناك مشاركة مِن حِرس السجون فِي العملية مِن عدمها؟؟؟ وما دور حِمدي السويحلي فِي العملية المزعومة بكونه أحد المقربين مِن القدافي والدراع اليمني لهانيبال القدافي بكونه يشغل منصب عميد ركن و امر القوات البحرية الليبية حِتّى تاريخ تحرير باب العزيزية ؟؟ فلمادا لَم يعتقل حِمدي أو يقال مِن الجيشَ بتهمة أنه شَقيق لجرد وعميل للغرب ….
لكن يا تري ادا عرض الامر والمهمة الصعبة هده عملية تحرير السويحلي لجهاز مِثل|:
cia أو الموساد الاسرائيلي أو k.j.b أو شَركة بلاك ووتر أو فرقة الكوماندوز الاسرائيلية أو المارينز الامريكية…
فهل تستطيع أي مِن هده الاجهزة انجاز المهمة خطيرة وشبه مستحيلة وانتحارية ….
هكدا بِكُل يسر ….
وادا كَان الثوار لديهم خطط امنية تعجز اكبر الاجهزة الاستخباراتية فِي العالم تنفيدها فلمادا لَم يقومو بعمليات اغتيال المسؤولين الكبار فِي طرابلس مِن بينهم ابناءَ العقيد؟؟ أو حِتّى العقيد نفْسه؟؟ ادا كَان ثوارنا البواسل هُم عسكريون وامنيون واستخباراتيون؟؟؟ ثُم لمادا يصر عبدالرحمن السويحلي الهروب والتنصل مِن اجابة حَِول تاريخ اعتقاله أو السجن الدي سجن به؟؟ سواءَ مَع القنوات التلفزيونية أو الصحف المحلية أو فِي الندوات والمحاضرات أو مَع اصدقاءه اوالاشخاص العاديين مِن انصاره؟؟ ولمادا لَم يعتقل ابنه بشير فِي طرابلس؟؟ ادا كَان الشخص غَير مرغوب فيه هُو وابناءه؟؟ وكيف يخرج مِنها فِي اواخر مارس الماضي ومن ميناءَ طرابلس البحري وباجراءات رسمية قانونية عَبر سفينة سياحية كَانت تقل اجانب اوروبيون وحينها كَانت الدولة فِي اوج ارتباكها الامني؟؟؟
** متَى قابل عبدالرحمن السويحلي العقيد معمر القدافي؟؟؟ وكم كَانت عدَد ومجمل لقاءاته به؟؟ ومن طلب الزيارة مِن الاخر؟؟ وما اهدافها المرجوة؟؟ ومن هُو مهندس اللقاء؟؟؟ وهل مِن خارطة رسمت حِينها ولم تترجم الي الواقع؟؟ ومن تخادل مَع الاخر؟؟؟
اثناءَ محاضرة القاها د
عبدالرحمن السويحلي فِي مقر ائتلاف 17 فبراير فِي مدينة مصراته بتاريخ 30/يوليو/2017 فِي ….قال أنه قابل القدافي يوم 28/مارس/2004ف …
وكَانت هده الكلمة والتاريخ تحديد شَدت انتباهي جيدا وكثيرا جدا…… فقال ان القدافي عرض عليا مهام كثِيرة وانا رفضت وقال اني تجادلت معه كثِيرا حَِول دكتاتوريته واستبداده…… فلقاءه بالقدافي وكلامه الخطير حَِول مجريات الاحداث فِي ثورة فبراير…
مثل كلامه علي تعيين جبريل وقد قال أنه كَان مِن اجل شَراءَ ورفلة أو تعيين محمود الناكوع مِن اجل تلطيف خواطر الزنتان أو اقالة مصطفي عبدالجليل بدعوي نقص الكفاءة والفقر فِي الحنكة السياسية….
فهدا الكلام جعلني اشد انتباهي اولا الي مسالة لقاءه العقيد معمر القدافي….
وكان تلك التاريخ قَد حِفر جيدا فِي اعماق داكرتي وهو موثق ومسجل لدي الاخوة فِي ائتلاف 17 فبراير بمصراته…
وهو لقاءه القدافي الوحيد وكان 28/3/2004 ….
وهدا ما تاكدت مِنه مِن خِلال مطالعتي لموقع
)” فريق ليبيا لبناءَ ليبيا الجديدة” علي الانترنت… والدي نشر فِي 21/ايلول/2017
ان العقيد طلب مِنه اللقاءَ يوم 28/مارس/2004

وعقد اللقاءَ بَعد ثلاثة ايام … أي حِوالي 1/ ابريل/2004ف… يَعني ان أول لقاءَ كَان بتاريخ 28/3/2004 … وعِند اطلاعي علي صحيفة صدي الثورة العدَد 5

لاحظت ان اللقاءَ تغير الي 28/ 5/2004 ف
فيا تري كَم كَانت عدَد ومرات مقابلات الثائر بالعقيد القدافي
وهل ستفَتحِ علينا طريق آخر وهو سَبب هده الزيارات؟؟؟؟
صوره عبد الرحمن السويحلي
عبدالله السنوسي وسيف الاسلام يتعرضون لاول اهانة نفْسية فِي التاريخ مِن مواطن ليبي بَعد القدافي…….
فهل مِن مصدق يا ترى؟
تعرض عبدالله السنوسي وسيف الاسلام القدافي لاهانات حِادة مِن قَبل عبدالرحمن السويحلي وهو فِي السجن فِي طرابلس…
وهددا بَعضهما البعض بحيثُ ان السويحلي هدد السنوسي والقدافي بالمضيء قدما لركب الثورة ورفض الرد أو الاتصال بسيف الاسلام القدافي…
كلام كله موثق فِي لقاءَ صحفي مَع السويحلي فِي صحيفة صدة الثورة…
حيثُ قال السنوسي للسويحلي اريدك ان تعمل علي الطلب مِن ثوار مصراته لوقف القتال…
فقال السويحلي لَه لَن نقف عَن الثورة ولن اطلب مِن مصراته وقف القتال…
فيا تري كَم شَخص فِي مصراته يعرف شَخص اسمه عبدالرحمن السويحلي؟؟ لكي يَكون لَه كلمة فصل فِي قضية مصيرية مِثل الثورة؟؟ وهل ما قاله السويحلي للسنوسي وسيف والقدافي كَان صحيحا وحقيقيا؟؟؟
شاهدو معي جيدا هدا المقطع الفيديو الدي اقتطف مِن قنآة الجزيرة يوم 8/ينويو/2017 وهو موجود علي اليوتيوب علي الرابط التالي: http://www.youtube.com/watch?v=cktdGP54Wfs ومن ثُم لاحظو معي جيدا حِجْم الكدب والتزوير والتناقض الصارخ فِي الخبر..
لا حِظو معي … لَم تدكر قنآة الجزيرة اسم السجن الدي سجن بِه … ولم تدكر تاريخ أو اليَوم الدي تم فيه تحريره واطلاق سراحه…
ولم تدكر أين يُوجد حِينها ما ادا كَان فِي طرابلس أو خارِجها….ولمادا اطلقت القنآة اسم الناشط الليبي المعارض….
فمادا تعني كلمة معارض…
ولم تسال القنآة الضيف ما ادا كَانت عملية اطلاق سراحه مسلحة أو غَير مسلحة….ولم يؤكد أنه تعرض للتعديب لان التعديب ستظل اثاره علي الجسد)…
ولم تدكر القنآة كَيف اطلق سراحِ عدَد مِن المساجين فيما لَم يطلق سراحِ الاخرون…
ولمادا كَان مِن ضمن المساجين الدين فرو مِن السجن ابناءَ السويحلي(خليل-اشتيوي)…
ولمادا لَم تستند قنآة الجزيرة فِي خبر مشاركة ثوار مصراته وطرابلس والجبل الي لجنة اعلامية أو مجلس محلي اوعسكري أو المجلس الانتقالي بحيثُ نستطيع الرجوع اليهم الآن حَِول مصدر الخبر المزيف؟؟! خاصة لجهة التحقيق الَّتِي ستتولي الامر المعني؟ فلمادا لَم يتساءل مديع الجزيرة حَِول نجاحِ العملية الباهر والغموض الكبير الدي يكتنفها خاصة فِي ظل فقر حِاد فِي حِيثياتها وطريقتها !!! هَل ستَكون الجزيرة فِي المستقبل مسالة فِي الشان المدكور بكونها خيط مُهم فِي القضية ؟… ثُم دكر السويحلي كلمة ثوار بني وليد فمادا تعني هده الكلمة والجملة “بالتحديد” فِي حِين أنه لَم يدكر دورهم فِي تصريحه لصحيفة صدي الثورة الصادرة بتاريخ 11/9/2011ف… فيما دكر ثوار طرابلس ومصراته والجبل…
فرقة كوماندوز خاصة حِررت السويحلي…
فيما قال محمد الشيباني السويحلي 61 عاما شَقيق عبدالرحمن السويحلي لاحد اصدقاءه وفي جمع مِن الاشخاص…
ان شَقيقه اطلق سراحه بواسطة فرقة كوماندوز خاصة مِن بني وليد…
حيثُ قال ان الفرقة هِي الَّتِي حِررت شَقيقه مِن طرابلس… وقال ان دكر ثوار مصراته وجبل نفوسه فِي الاعلام خاصة علي الجزيرة…
هي دعاية اعلامية لخلخلة نظام القدافي داخِليا فِي طرابلس بحيثُ يتِم احباطه معنويات جنوده و يدرك أنه مخترق امنيا …
لكنه لَم يدكر اسم ومكان المعتقل أو السجن الدي حِرر مِنه.
فيما اكد عملية التحرير بالقوة؟؟ فلمادا ادا دكر ثوار مصراته والجبل؟؟…… فتصريحِ شَقيقه لا شَك أنه سيزيد مِن اللغظ الدي يدور حَِول العملية؟ ويعد دليل هام ادا احتدم الموضوع؟؟؟
ومن أين حِصلت قنآة الجزيرة علي معلومات اطلاق سراحِ السويحلي؟؟ فهل مِن المجالس العسكرية ام مِن السويحلي نفْسه؟؟ فادا اخدت القضية منحي خطير فاليس مِن حِقنا كليبيين ان نكتشف سر صناعة هده الاكدوبة الكبيرة؟؟؟؟
يقول السويحلي أنه تعرض للتعديب فاين هِي اثار تعديبه يا ترى؟؟؟ وكيف بشخص مِثل عبدالرحمن لَم يسجن داخِل باب العزيزية ادا كَان الخبر صادقا!!!.
اثبات الحقيقة مِن عدمها
فادا كَانت معلومات اعتقال السويحلي حِقيقية 100%…
فالنبدا اولا عَن كشف اسماءَ المجموعة الَّتِي اطلقت سراحه لنهديها وسام الشجاعة الدهبي للثورة 17 فبراير… ثُم المجموعة الَّتِي اطلق سراحها مَع السويحلي فِي تلك العملية والَّتِي كَان الاب محظوظا فيها عندما فر نجليه معه مِن السجن؟؟ وكيف فر الثائر المزعوم مِن جماهيرية القدافي؟؟؟
سؤال مُهم يثير التساءل؟؟؟؟؟؟؟
ما هِي العلاقة الغريبة والعجيبة والحديثة الَّتِي تربط عبدالرحمن السويحلي بمدينة مصراته؟؟ فالرجل لَم يولد أو يترعرع فيها ولم يستقر أو يدرس أو يعمل عَليها…
ولو ليوم واحد باستثناءَ ادا كَان ضيفا ثقيلا عَليها ولم يدافع هُو وابناءه عنها؟؟ وليس لَه أي علاقه تربطه بترابها باي وسيلة كَانت باستثناءَ أنه ولد عم صاحب البوطي كَما يقول المثل الليبي فادا كَان الشخص لا يعرفه حِتّى جيران مزرعته فِي طرابلس فكيف ادا سيعرفونه سكان مصراته ويحبونه ويجعلونه أو يبايعونه رمزا لهم؟؟؟ فالقيادة والزعامة موهبة توهب وليست سلعة تشترى؟؟ وليس النضال معيارا للزعامة والقيادة؟؟ فالشخص ولد فِي جمهورية مصر ونسبه وجنسيته مشكوك فِي صحتها القانونية…
فلمادا تقهقر مند البِداية لمصراته وهو فِي طرابلس؟؟ فالرجل كُل حِديث لَه فِي الاعلام يُريد ان يصور نفْسه أنه مصراتي واتصالاته مِن مصراته وترشيحه مِن مصراته ؟ فهدا لا يدل الا ان الشخص هُو قَبلي بامتياز؟؟ ويعمل بمنطلق القبيلة المتعفنة الواهية ويعمل علي احياءها بسَبب أنه اصول قبيلته ترجع الي مصراته تاريخيا؟؟ فهل تملق الشخص لمصراته ومحاولة تسلقه علي ظهرها سيصبحِ هده الايام خط احمر لَه ولاي شَخص سيساعده فِي هدا التسلق مُهما كَان انتماءه ومكانته وما قدمه للثورة مِن تضحيات !؟؟؟ فلمادا لا يدرك الرجل ان سلم مصراته مغطي هده الايام بدماءَ الشهداءَ الساخنة…
بحيثُ يعد مِن الصعب تسلقه هده الايام … علي الاقل حِتّى تجف الدماءَ الَّتِي عَليه؟؟ ام ان شَدود المراهقين السياسيين المتسلقين قَد بلغ حِدوده ومداه؟؟؟
فمتي يا تري يدرك عبدالرحمن السويحلي ان مدة ضيافة مصراته لَه انتهت مدتها و صلاحيتها خاصة بَعد ان تحررت طرابلس والحمد لله….
فليدهب لمزرعته فِي عين زاره هناك…… ولا شَك ان مئات الاف مِن الجماهير فِي طرابلس سيملاؤون الطريق السريع لاستقباله بالورود… وهم بالتاكيد ينتظرون بفارغ الصبر مرشحهم الابدي والوحيد لرئاسة الدولة والحكومة اللاحقة … حِيثُ مِن المتوقع ان الحفل المليوني لاستقباله سيَكون عالميا ؟ ومتي يدرك أنه ضيف غَير مرحب بِه مِن قَبل مصراته هده الايام؟….
وان مصراته لا تعطي اللجوء السياسي للمعارضين ولا يُوجد بها اكاديمية لتعليم السياسيين؟ أو ازهر لتوطين الاسلاميين؟؟ ولاتعطي الجنسية المصراتية علي الاسس القبلية؟؟ ولا تعطي الفيزا السياسية علي الاسس النظالية الواهية؟؟ وليست موطئا للشركات والحملات الانتخابية ؟ ولا تستورد أو تستاجر انصاف القادة السياسيين ؟ ولا تتحالف مَع المتلونين والمشبوهين؟؟؟ولن تتحالف الا مَع المدن ولا تتحالف مَع الدول؟؟؟ولن ترضخ لضغوط غَير ليبية؟؟ ولن تتخد قراراتها بواسطة ابواق زوارها ؟؟ ولن يَكون فيها سراق ولصوص جهاز الدبيبة الا سجناءَ فِي سجن الجديدة؟؟ وليست مدينة تبيع ماضيها مِن اجل ان تشتري لمستقبلها؟؟؟؟ ولا تَقوم بتاجير جيشها وكتائبها العسكرية لجماعات دينية؟؟؟ وليست مدينة باعت دماءَ شَبابها لكي تستعيد امجادها ؟ وليست ملعبا أو منتجعا للسياسيين المراهقين وليست مدينة اسقطت الحاكم لتحكم؟؟ أو مدينة قشعت الاستبداد لتستبد؟؟ وليست مدينة تُريد ان تستعيد جمهوريتها الطرابلسية؟؟ وليست مدينة تعطي وتهب الفخامة والجلالة والزعامة لاحفاد القادة؟؟ ولا تمجد الزعماءَ أو احفاد الابطال؟؟ فَهي مدينة تقدس بطولات الاجداد ولا تصدق اكاديب الاحفاد؟؟؟ وهي مدينة ليس “كل” مِن احبها تحبه أو كُل مِن دافع عنها تدافع عنه؟؟ وليست مدينة دفنت شَبابها مِن اجل ان ينهض حِجرها؟؟ أو أنها مدينة ثارت مِن اجل ان تستعيد دورها؟؟ وهي مدينة تقرا تاريخها مِن كتابة غَيرها؟؟ وليست مدينة تكتب لكي يقرا غَيرها؟؟؟
** فمتي سيدرك عبدالرحمن السويحلي ان مصراته ليست ادآة للمراهقين السياسيين؟؟ وليست سلما للمتسلقين الاسلاميين ؟؟ أو حِليفة لليبراليين الاقصائيين؟؟ وليست ارضا للاشخاص الغامضين الَّتِي تدور الاف التساؤلات حَِول وطنيتهم وهويتهم وجنسيتهم؟؟ وليست ارضا لعائلات تعتمد علي الازدواجية الصارخة فِي تعاملها مَع ثورتين فِي نفْس التوقيت؟؟ وليست ارضا لمن عشقها بَعد ان قامت بثورتها وليست ارضا لا يُوجد مِن يمثلها ؟؟ وليست ارضا لمن سيسَبب وسَبب فِي مشاكلها وليس مكبا للوصوليين والمتملقين الانتهازيين؟؟ وليست ورشة لتعليم انصاف السياسيين؟؟ وليست مكتب تراخيص لتغيير المهن مِن مزارعين الي سياسيين أو مِن مهندسين الي عسكريين؟؟؟ وليست ارضا لحياكة الفتن الوطنية؟؟ أو مستشفي لغسيل الادمغة الليبية ؟؟ وليسو اهلها اميين لتَكون قيادتهم مِن الفلاحين؟؟؟او ارضا تعطي اوسمة القيادة والزعامة للمتملقين؟؟؟وليست مملكة لكي يرث حِكمها سلالة مِن احفاد القادة المجاهدين؟؟؟وليست سعودية ليرثها ال سعود السويحليين؟؟؟وليست اخوانية ليقودها الصلابي؟؟ وليست سرتاوية ليقودها القدافيين؟؟؟وليست قاعدة عسكرية لكي تخضع لاوامر واملاءات العسكريين؟؟؟وليست سعودية ليتزعمها السلفيون؟؟ وليست افغانية لتَكون مرتعا للجهاديين؟؟ وليست نيويورك لكي تَكون قَبلة السياسيين؟؟ وليست غزة لتَكون مصنعا للاسلاميين؟؟ وليست مقديشو لتَكون ساحة للمتصارعين؟؟ وليست تعز لتَكون مخبا للمسلحين؟؟ وليست النجف لتقدس السستانيون جمع السستاني أو ايران لتقدس الخامنئيون؟؟؟
* دور مسؤول ملف العدل فِي المجلس الانتقالي ورئيس المكتب التنفيدي فِي التحقيق مَع السويحلي حَِول تزوير واقعة السجن؟
لا شَك أنه اصبحِ الآن مِن واجب وزير العدل الليبي محمد العلاقي ان يقُوم بواجبه كاملا فِي جلب المتهم للتحقيق الكامل معه … فِي قضية ملابسات اعتقاله أو اختفاءه مِن طرابلس مطلع العام الحالي…
فالموضوع لاشك أنه بلغ مرحلة حِرجة مِن الخطر علي سلامة الثورة والشعب الليبي مِن انقلابات ناعمة…… فلا شَك ان الحدثحساس ويستوجب مكاشفة كاملة مِن وزارة العدل ورئيس الحكومة الدكتور محمود جبريل خاصة للاعلام …
فهده امانة علي عاتقهم ومحاسبون أمام الله فِي أي تقصير حَِول واجبهم تجاه ربهم وشعبهم وسلامة وامن وطنهم…
واتمني ان يجتازو المسالة القبلية وان يقومو بعملهم باخلاص وتفاني… واعتقد ان هُناك عشرات الادلة والبراهين الاخري الَّتِي سيتبرع بها المواطنين دوي العلاقة و الَّتِي تثبت اللغط الحاصل فِي الموضوع والفبركة الاعلامية العاليه له…..
فادا ما ثبتت التحقيقات تورط السويحلي فِي قضية تزوير واقعة السجن….
فهل سيَكون عندها السويحلي

صناعة قذافية أو اخوانية ام وصاية قطرية ام مؤامَرة بريطانية امريكية؟؟
لا شَك ان كُل التساؤلات والتكهنات ستظل مفتوحة حَِول هوية عبدالرحمن السويحلي مِن حِيثُ ولاءه السياسي والفكري والعقائدي وعن المؤسسة والتنظيم الَّتِي يعمل لحسابها….
ادا ماكنت خارِجية عربية ام خارِجية اوروبية…
فالشخص ظل فِي الغرب 15 سنة.
ومعظم ابناءه يتمتعون بالجنسية الاوروبية… وروجوعه الي ليبيا عام 1988 دون سجن أو عقاب يثيره عدة تساؤلات… ولقاءاته المتكررة بالعقيد هِي الاخري تطرحِ تكهن اخر… وعلاقاته بسيف الاسلام تضيف تكهن اخر….
وسَبب عدَم اعتقاله فِي طرابلس الا بَعد 10 ايام كدلك يعد عامل توجس مُهم…
بقاءَ شَقيقه حِمدي رئيس اركان القوات البحرية الليبية … يثير تساءل آخر رغم ان حِمدي لَه علاقة وطيدة بهانيبال…
قصة السجن الغامضة دليل ساخن كدلك فِي الموضوع…
زيارة السنوسي لَه فِي السجن تزيد مِن التوجس…
عدَم ترشيحِ الجبل الغربي والزنتان لَه عامل مُهم رغم علاقتهم الوطيدة بمصراته هده الايام…اصرار السويحلي ترشيحِ نفْسه دون مؤسسة ترعاه يساعد فِي التخوف مِن الشخصية…
تصريحاته النارية والمبهمة تثير الشكوك…
خروجه علي الجزيرة وباسئلة باهته ترمي الكرة فِي بحر اخر…
بناءَ قصر فِي مزرعته مِن شَركة بالمجان تفَتحِ تساؤل اخر….
علاقته بالغرب واوروبا غَير واضحة المعالم …
رغم ان الغرب لابد ان يَكون لَه كلمة فِي الحكومة المقبلة خاصة بَعد دخول الناتو…
فاليس مِن الواضحِ ان السويحلييدرك أنه لا يُوجد فيتو غربي اوروبي أو امريكي علي ترشيحه….
وظهوره بمظهر الاسلامي الملتحي والزي العربي التقليدي واستخدامه للشنة البيضاءَ تطرحِ سؤال مغاير…
رغم أنه دكتور اكاديمي كَان مِن الافضل ان يرتدي الزي الافرنجي….
خروجه هُو وابنه الكثير علي شَاشة الجزيرة تعيدنا الي المرمي الاولى…… زياراته الميدانية المتكررة لثوار مصراته علي خط الجبهة النار لَها دلالة واضحة….
فهده مفاتيحِ اللغز …
ساضع القاريء يبحث عَن المفقود مِن الكلام….
حتي لاننسى
فالتاريخ… صور بكاميراته كُل شَيء فِي هده الثورة….
ووثق باوراقه واقلامه الشيء الاخر…… وشهد بعيونه ما عجزت الكاميرات ان تصله…… وسمع بادانه ما عجزت المسجلات عَن تسمعه؟؟ فنحن نثق فِي التاريخ جيدا….
فالنجعله الفيصل بيننا فِي المستقبل لانه لا يستطيع أحد تزويره….
والله اكبر علي المتسلقين والمنافقين
  • بنات مصراتة وأحلى جو
  • عبدالرحمن السويحلي
الرحمن السويحلي عبد 128 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...