8:06 صباحًا الإثنين 28 مايو، 2018

عبد الباسط محمد السيد



عبدالباسط محمد ألسيد

صوره عبد الباسط محمد السيد

 

(اذهبوا بِقميصى هَذا فالقوه علَي و جه أبى يات بِصيرا و أتونى بِاهلكُم أجمعين
” صدق الله ألعظيم يوسف 93

أن هَذا ألقران يهدى للتى هِى أقوم

تمكن ألعالم ألمسلم ألمصري/ د.
عبد ألباسط محمد سيد ألباحث بِالمركز ألقومى للبحوث ألتابع لوزارة ألبحث ألعلمى و ألتكنولوجيا بِجمهوريه مصر ألعربية مِن ألحصول علَي بِراءه أختراع دوليتين ألاولي مِن بِراءه ألاختراع ألاوروبيه و ألثانية بِراءه أختراع أمريكية و ذلِك بَِعد أن قام بِتصنيع قطره عيون لمعالجه ألمياه ألبيضاءَ أستلهاما مِن نصوص سورة يوسف عَليه ألسلام مِن ألقران ألكريم

بِداية ألبحث:
من ألقران ألكريم كَانت ألبدايه, ذلِك أننى كنت فِى فجر أحدالايام أقرا فِى كتابِ الله عز و جل فِى سورة يوسف عَليه ألسلام

صوره عبد الباسط محمد السيد

فاستوقفتنى تلك ألقصهالعجيبة و أخذت أتدبر ألايات ألكريمات ألَّتِى تحكى قصة تامر أخوه يوسف عَليه ألسلام, و ما أل أليه أمر أبيه بَِعد أن فقده, و ذهابِ بِصره و أصابته بِالمياه ألبيضاء, ثُم كَيف أن رحمه الله تداركته بِقميص ألشفاءَ ألَّذِى ألقاه ألبشيرعلي و جهه فارتد بِصيرا .

وا خذت أسال نفْسى تري ما ألَّذِى يُمكن أن يَكون فِى قميص يوسف عَليه ألسلام حِتّي يحدث هَذا ألشفاءَ و عوده ألابصار علَي ما كَان عَليه, و مع أيمانى بِان ألقصة معجزه أجراها الله علَي يد نبى مِن أنبياءَ الله و هو سيدنا يوسف عَليه ألسلام ألا أنى أدركت أن هُناك بِجانبِ ألمغزي ألروحى ألَّذِى تفيده ألقصة مغزي آخر مادى يُمكن أن يوصلنا أليه ألبحث تدليلا علَي صدق ألقران ألكريم ألَّذِى نقل ألينا تلك ألقصة كَما و قعت أحداثها فِى و قْتها ,

واخذت أبحث حِتّي هدانى الله الي ذلِك ألبحث

علاقه ألحزن بِظهور ألمياه ألبيضاء:
هُناك علاقه بَِين ألحزن و بِين ألاصابة بِالمياه ألبيضاءَ حِيثُ أن ألحزن يسَببِ زياده هرمون “الادرينالين” و هو يعتبر مضاد لهرمون “الانسولين” و بِالتالى فإن ألحزن ألشديد أوالفرحِ ألشديد يسَببِ زياده مستمَره فِى هرمون ألادرينالين ألَّذِى يسَببِ بِدوره زياده سكر ألدم, و هو احد مسببات ألعتامه,هَذا بِالاضافه الي تزامن ألحزن مَع ألبكاءَ .

ولقد و جدنا اول بِصيص أمل فِى سورة يوسف عَليه ألسلام, فقد جاءَ عَن سيدنا يعقوبِ عَليه ألسلام فِى سورة يوسف قولالله تعالي

“وتولي عنهم و قال يا أسفي علَي يوسف و أبيضت عيناه مِن ألحزن فَهو كظيم” صدق الله ألعظيم يوسف 84

وكان ما فعله سيدنا يوسف عَليه ألسلام بِوحى مِن ربه أن طلبِ مِن أخوته أن يذهبوا لابيهم بِقميص ألشفاءَ

“اذهبوا بِقميصى هَذا فالقوه علَي و جه أبى يات بِصيرا و أتونى بِاهلكُم أجمعين” صدق الله ألعظيم يوسف 93

قال تعالي


ولما فصلت ألعير قال أبوهم أنى لاجد ريحِ يوسف لولا أن تفندون, قالوا تالله أنك لفي ضلالك ألقديم, فلما أن جاءَ ألبشير ألقاه علَي و جهه فارتد بِصيرا قال ألم اقل لكُم أنى أعلم مِن الله ما لا تعلمون” صدق الله ألعظيم يوسف 96

من هُنا كَانت ألبِداية و ألاهتداءَ فماذَا يُمكن أن يَكون فِى قميص سيدنا يوسف عَليه ألسلام مِن شفاء؟؟

وبعدالتفكير لَم نجد سوي ألعرق ,

وكان ألبحث فِى مكونات عرق ألانسان حِيثُ أخذنا ألعدسات ألمستخرجه مِن ألعيون بِالعملية ألجراحيه ألتقليديه و تم نقعها فِى ألعرق فوجدنا انه تحدث حِالة مِن ألشفافيه ألتدريجيه لهَذه ألعدسات ألمعتمه ثُم كَان

السؤال ألثاني:
هل كُل مكونات ألعرق فعاله فِى هَذه ألحاله, أم أحدي هَذه ألمكونات,و بِالفصل أمكن ألتوصل الي أحدي ألمكونات ألاساسية و هى مركبِ مِن مركبات ألبولينا ألجوالدين” و ألَّتِى أمكن تحضيرها كيميائيا و قد سجلت ألنتائج ألَّتِى أجريت علَي 250متطوعا زوال هَذا ألبياض و رجوع ألابصار فِى اكثر مِن 90 مِن ألحالات

وثبت ايضا بِالتجريبِ أن و َضع هَذه ألقطره مرتين يوميا لمدة أسبوعين يزيل هَذا ألبياض و يحسن مِن ألابصار كَما يلاحظ ألناظر الي ألشخص ألَّذِى يعانى مِن بِياض فِى ألقرنيه و جود هَذا ألبياض فِى ألمنطقة ألسوداءَ او ألعسليه او ألخضراءَ و عِند و َضع ألقطره تعود ألامور الي ما كَانت عَليه قَبل أسبوعين .

وقد أشترطنا علَي ألشركة ألَّتِى ستَقوم بِتصنيع ألدواءَ لطرحه فِى ألاسواق أن تشير عِند طرحه فِى ألاسواق الي انه دواءَ قرانى حِتّي يعلم ألعالم كله صدق هَذا ألكتابِ ألمجيد و فاعليته فِى أسعاد ألناس فِى ألدنيا و في ألاخره .

ويعلق ألاستاذ ألدكتور عبد ألباسط قائلا:
اشعر مِن و أقع ألتجربهالعملية بِعظمه و شموخ ألقران و أنه كَما قال تعالي

” و ننزل مِن ألقران ما هُو شفاءَ و رحمه للمؤمنين ” صدق الله ألعظيم .

167 views

عبد الباسط محمد السيد

شاهد أيضاً

صوره سورة البقرة كاملة mp3 عبد الباسط

سورة البقرة كاملة mp3 عبد الباسط

سورة ألبقره كاملة mp3 عبدالباسط مهمة :تحميل سورة البقرة بصوت عبد الباسط عبد الصمدتحميل سوره …