2:38 صباحًا الثلاثاء 20 فبراير، 2018

ظهور الفرج بعد الضيق



ظهور ألفرج بَِعد ألضيق

صوره ظهور الفرج بعد الضيق

(ان مَع ألعسر يسرا)
يا أيها ألانسان..
بعد ألجوع شبع،
وبعد ألظما ري،
وبعد ألسهر نوم،
وبعد ألمرض عافيه ،
سوفَ يصل ألغائب،
ويهتدى ألضال،
ويفك ألعاني،
وينقشع ألظلام فعسي الله أن ياتى بِالفَتحِ أو بِامر مِن عنده).
بشر ألليل بِصبحِ صادق سوفَ يطارده علي رؤوس ألجبال و مساربِ ألاوديه ،
بشر ألمهموم بِفرج مفاجئ يصل في سرعه ألضوء و لمحِ ألبصر،
بشر ألمنكوبِ بِلطف خفى و كف حِانيه و أدعه .
اذا رايت ألصحراءَ تمتد و تمتد،
فاعلم أن و راءها رياضا خضراءَ و أرفه ألظلال.
اذا رايت ألحبل يشتد و يشتد،
فاعلم أنه سوفَ ينقطع.
مع ألدمعه بِسمه ،
ومع ألخوف أمن،
ومع ألفزع سكينه .
فلا تضق ذرعا،
فمن ألمحال دوام ألحال،
وافضل ألعباده أنتظار ألفرج،
الايام دول،
والدهر قلب،
والليالى حِبالى،
والغيبِ مستور،
والحكيم كُل يوم هُو في شان،
ولعل الله يحدث بَِعد ذلِك أمرا،
وان مَع ألعسر يسرا،
ان مَع ألعسر يسرا.

صوره ظهور الفرج بعد الضيق

د / عائض بِن عبد الله ألقرني

كربِ و مطر و جوع
عن أبى قلابه ألمحدث،
قال: ضقت ضيقه شديده ،
فاصبحت ذَات يوم،
والمطر يجيء كافواه ألقرب،
والصبيان يتضورون جوعا،
وما معى حِبه و أحده فما فَوقها،
فبقيت متحيرا في أمري.
فخرجت،
وجلست في دهليزي،
وفتحت بِابي،
وجعلت أفكر في أمري،
ونفسى تكاد تخرج غما لما ألاقيه،
وليس يسلك ألطريق أحد مِن شده ألمطر.
فاذا بِامراه نبيله ،
علي حِمار فاره،
وخادم أسود أخذ بِلجام ألحمار،
يخوض في ألوحل،
فلما صار بِازاءَ داري،
سلم،
وقال: أين منزل أبى قلابه فقلت له: هَذا منزله،
وانا هو.
فسالتنى عَن مساله ،
فافتيتها فيها،
فصادف ذلِك ما أحبت،
فاخرجت مِن خفها خريطه ،
فدفعت ألى مِنها ثلاثين دينارا.
ثم قالت: يا أبا قلابه ،
سبحان خالقك،
فقد تنوق في قبحِ و جهك،
وانصرفت.
عبد الله ألعابد صنعاء

بعد فساد ألزرع
قال بَِعض ألعلماء: رايت أمراه بِالباديه ،
وقد جاءَ ألبرد فذهبِ بِزرعها،
فجاءَ ألناس يعزونها فرفعت راسها ألي ألسماء،
وقالت: أللهم أنت ألمامول لاحسن ألخلف و بِيدك ألتعويض مما تلف،
فافعل بِنا ما أنت أهله،
فان أرزاقنا عليك و أمالنا مصروفه أليك،
قال: فلم أبرحِ حِتي مر رجل مِن ألاجلاء،
فحدث بِما كَان؛ فوهبِ لَها خمسمائه دينار،
فاجابِ الله دعوتها و فرج في ألحين كربتها.
عبد ألعزيز عبد ألغنى – صنعاء

http://www.farfesh.com/pic_server/articles_images/Ayoub/1/2013/10/16/12.jpg

استحكمت حِلقاتها
اضجع أحد ألجزارين كبشا ليذبحه بِالقيروان،
فتخبط بَِين يديه و أفلت مِنه و ذهب،
فقام ألجزار يطلبه و جعل يمشى ألي أن دخل ألي خربه ،
فاذا فيها رجل مذبوحِ يتشحط في دمه ففزع و خرج هاربا.
واذا صاحبِ ألشرطه و ألرجاله عندهم خبر ألقتيل،
وجعلوا يطلبون خبر ألقاتل و ألمقتول،
فاصابوا ألجزار و بِيده ألسكين و هُو ملوث بِالدم و ألرجل مقتول في ألخربه ،
فقبضوه و حِملوه ألي ألسلطان فقال لَه ألسلطان: أنت قتلت ألرجل قال: نعم فما زالوا يستنطقونه و هُو يعترف أعترافا لا أشكال فيه،
فامر بِِه ألسلطان ليقتل فاخرج للقتل،
واجتمعت ألامم ليبصروا قتله،
فلما هموا بِقتله أندفع رجل مِن حِلقه ألمجتمعين و قال: يا قوم لا تقتلوه فانا قاتل ألقتيل فقبض و حِمل ألي ألسلطان فاعترف و قال: أنا قتلته فقال ألسلطان قَد كنت معافي مِن هَذا فما حِملك علي ألاعتراف فقال: رايت هَذا ألرجل يقتل ظلما فكرهت أن ألقي الله بِدم رجلين،
فامر بِِه ألسلطان فقتل ثُم قال للرجل ألاول: يا أيها ألرجل ما دعاك ألي ألاعتراف بِالقتل و أنت بِريء فقال ألرجل: فما حِيلتى رجل مقتول في ألخربه و أخذونى و أنا خارِج مِن ألخربه و بِيدى سكين ملطخه بِالدم،
فان أنكرت فمن يقبلنى و أن أعتذرت فمن يعذرنى فخلي سبيله و أنصرف مكرما.

https://s-media-cache-ak0.pinimg.com/564x/ff/0e/28/ff0e28e19a9d955d39cf05d5fa7429c3.jpg

  • بعد الضيق فرج
  • صور الضيق والفرج
  • صور ظهورالمهبل
  • صور عن الفرج ورزق
261 views

ظهور الفرج بعد الضيق