11:31 مساءً الإثنين 18 ديسمبر، 2017

طقوس الشيعة وخرافات تخالف الاسلام



طقوس ألشيعه و خرافات تخالف ألاسلام

صوره طقوس الشيعة وخرافات تخالف الاسلام

 

صراخ و عويل و لطم على ألوجوه و دماءَ تسيل و جلد و أسلحه بيضاء،
هَذه ألمناظر ألمخيفه و ألغير مقبوله هِى أبرز ما ياتى فِى مخيلتك عِند ذكر أسم ألشيعه امامك.

قد نختلف او نتفق مَع بَعض أفكار ألشيعه ،

ولكن لا شَك أن ألكُل يتفق على كره ألافعال ألمشينه فِى طقوسهم ألدينيه ألمليئه بالخرافات و ألبعد ألتام عَن تعاليم ألدين ألاسلامى ألصحيحة .

ويبرر ألشيعه هَذه ألطقوس بارضاءَ ألله و أظهار ألندم و طلب ألمغفره لتقاعسهم عَن نصره ألحسين بن على رضى ألله عنه فِى و أقعه كربلاءَ ألَّتِى أستشهد فيها و كَانت اهم أسباب ظهور ألشيعه .

صوره طقوس الشيعة وخرافات تخالف الاسلام

بِداية ألطقوس ألشيعيه

كَانت ألطقوس ألدينيه لدى ألشيعه هادئه فِى بِداية ألامر،
فقد كَانت عبارة عَن تحريف أذان او تمجيد شَخص بعينه،
ولكن تطور ألامر فِى ألعصر ألفاطمي،
حيثُ شَهد ألاذان أضافه جمله “حى على خير ألعمل” كَما ظهر ألسجود للبشر فكان ألخليفه ألفاطمى “الحاكم بامر ألله” اول مِن أمر ألناس بالسجود له،
واذا ذكر أسمه على ألمنبر فِى ألخطبة و جب على ألحاضرين ألقيام و ألسجود لَه لمجرد ذكر أسمه.

بالاضافه الي أنتشار ألكتابات على ألمرافق ألعامة مِثل ” محمد و على خير ألبشر” و لم يكتفوا بذلِك و إنما تمادوا فِى سب و لعن ألخلفاءالراشدين ألثلاثه أبى بكرالصديق و عمرالفاروق و عثمان بن عفان رضى ألله عنهم أجمعين.

وكان مِن أبرز طقوس ألشيعه فِى ألدوله ألفاطميه ألاحتفال بالمولد ألنبوى ألشريف،
ومولد ألائمه ألسبعه ألمعصومين فِى ألمذهب ألشيعي.

طقوس دمويه

يعتبر يوم عاشوراءَ ذكرى أليمه و حِزينه لدى ألشيعه لانه يوم أستشهاد ألحسين بن على رضى ألله عنه فِى معركه كربلاء،
لذلِك يظل يوم مقدس عِند ألشيعه ،

واحياءَ هَذا أليَوم لَه طريقته ألخاصة ألمليئه بالكثير مِن ألطقوس ألمثيره و ألغريبة فِى نفْس ألوقت.

http://img.youm7.com/images/NewsPics/large/s1020093113518.jpg

 

ففى عهد ألدوله “البويهيه ” أمر معز ألدوله بإغلاق ألاسواق فِى ألعاشر مِن محرم و خروج ألنساءَ حِاسرات بائسات يلطمن على و جوههن حِزنا لمقتل ألحسين ألَّذِى يعتبر رمز ألشيعه ألملهم.

وظهرت مجالس ألتعزيه و تطورت فِى عهد ألدوله ألصفويه ألَّتِى حِكمت بلاد فارس او “ايران” مِن عام 1501 1785 م ،

حيثُ تمت أضافه بَعض ألطقوس ألمستمدة مِن طقوس مسيحيه أيطاليه تحاكى ما يسمى ب”الالام ألَّتِى عانى مِنها ألسيد ألمسيح” عَليه ألسلام.

ثم بَعد ذلِك تم أضافه زيادات على تنظيم ألاحتفال بذكرى يوم عاشوراءَ عَن طريق ألضرب بالسلاسل ألحديديه على ألظهر و ألسكاكين على ألراس،حيثُ كَان للتركمان ألاذريين أسهام كبيرفى هذاالصدد و هَذا ما نشهده فِى ألعصر ألحديث فِى أحياءَ ذكرى يوم عاشوراءَ و تقييد أيدى ألنساءَ و ألزحف على”ركبهم”.

كَما ينظمون مواكب لزياره ألضريحِ ألمنسوب للحسين و رفع ألصور ألخاصة بِه و ألتمسحِ بالضريحِ و تقبيله و كثرة ألبكاءَ حِوله و أضاءه ألشموع و قراءه قصة ألحسين و عقد مجالس عزاءَ يلقى فيها قصائد حِزينه ينشد بها ما يسمى ب”الرادودالحسيني” و خلفه جماعات تضرب صدورها بقبضات أيديها.

موكب ألحسين

وفى مشهد تمثيلى امام ألجماهير يقُوم ألبعض بتمثيل و أقعه مقتل ألحسين و ما جرى بها مِن أحداث أدت الي مقتله و هو ما يسمونه “موكب ألحسين”،
حيثُ يتِم حِمل ألسيوف و ألدروع كَما يقومون ب”التطبير” اى أساله ألدم مواساه للحسين.

بالاضافه الي توزيع ألماءَ للتذكير بعطشَ ألحسين فِى صحراءَ كربلاءَ و أشعال ألنار للدلاله على حِراره ألصحراءَ كَما يقُوم ألبعض بضرب أنفسهم بالسلاسل.

http://1.bp.blogspot.com/_r_cSWDFyrTs/S-oFeCA8CqI/AAAAAAAAAI4/pUC-DzNL-mU/s1600/19.jpg

طقوس ألنساء

 

ينظم ألنساءَ أنفسهن فِى هَذا أليَوم بالوقوف فِى حِلقات،
وينشدن ألترانيم حَِول ألحسين و يوم كربلاء،
ومع أداءَ ألترانيم يتحركن فِى شََكل دائرى و يتارجحن ناشرات لشعورهن،
ويستمرون باللطم اكثر فأكثر و بشَكل مخيف.

معتقدات يوم عاشوراء

لا شَك أن يوم عاشوراءَ يحتل مكانه كبيرة فِى نفوس ألشيعه ،

حيثُ انهم يعتقدون انه لَه فضائل كثِيرة هُو و غيره مِن ألاشياءَ ألمرتبطه بِه كفضل زياره ألحسين،
وفضل ألتربه ألحسينيه ،

وفى نفْس ألسياق روجت ألسلطات ألدينيه فِى أيران و ألعراق أفكار و معتقدات لتعظيم يوم عاشوراء،
كمقوله “من و سع على أهله يوم عاشوراءَ أوسع ألله عَليه سائرالسنه ”،
“من أغتسل يوم عاشوراءَ لَم يمرض ذلِك ألعام”،
و “من أكتحل يوم عاشوراءَ لَم يصب بامراض ألعين ذلِك ألعام”.

طقوس ألشيعه مِن مكان لمكان

تختلف طرق ممارسه ألطقوس ألشيعيه مِن دوله الي أخرى ففى باكستان يقومون بضرب ألصدور و ألقامات باليد ألمجرده ،

اما فِى لبنان فيستخدمون ألسيوف و ألخناجر لضرب ألقامات لسكب ألدماءَ و جرحِ ألجسم ،
وفى مناطق أخرى بالسلاسل و يصاحب ذلِك قصائد ألحزن و كلمات ألرثاءَ لال ألبيت و سب ألصحابه ،

والبكاءَ و ألعويل و ألنحيب رجالا و نساءا.

ويقُوم ألشيعه فِى بَعض دول ألخليج بضرب ألقامات بَعد فصل ألرجال عَن ألنساء،اما باقى ألدول كَما فِى أيران و ألامارات و ألكويت،فالخلط بَين ألجنسين تام،
وان تعرف شَاب على فتاة فِى طقوس ضرب ألقامات و تزوجا،
فيقال عنها مِن ألكُل انها مِن افضل ألزيجات و باركها ألله بحب ألحسين.

  • طقوس الشيعة
  • بالصور افعال الشيعه المشينه والغريبه
  • صور وكتابات دعاء عاشورا
242 views

طقوس الشيعة وخرافات تخالف الاسلام