شعر عن قلة الحياء بعض الابيات الشعريه عن الحياء

شعر عَن قلة الحياءَ بَعض الابيات الشعريه عَن الحياء

 

صوره شعر عن قلة الحياء بعض الابيات الشعريه عن الحياء
الاخلاق,شعر,ابيات,عن
ابيات شَعر عَن الاخلاق
الادب عنوان الكمال, يرفع الوضيع الي درجة الرفيع, ويعلو بالعامة الي مرتبة الخاصة, وبالخدم الي مصاف الامراء
لذلِك ساتناول معظم ان لَم يكن كُل ما يتعلق بمكارم الاخلاق.
قال أحد الحكماء: الادب صورة العقل فصور عقلك للناس كَيف شَئت.
لكُل شَيئ زينة فِي الوري وزينة المرء تمام الادب
قد يشرف المرء بادابه فينا وان كَان وضيع النسب

صوره شعر عن قلة الحياء بعض الابيات الشعريه عن الحياء

كن ابن مِن شَئت واكتسب ادبا يغنيك محموده عَن النسب
ان الفتي مِن يقول ها أنا ذا ليس الفتي مِن يقول كَان ابي

نبدا الآن بالخصال الحميدة ولن اطيل عليكم سارفق مِن ثلاثة الي اربعة ابيات لكُل صفة تقريبا

(1 الحلم
واستشعر الحلم فِي كُل الامور ولا تسرع ببادرة يوما الي رجل
وان بليت بشخص لا خلاق لَه فكن كَانك لَم تسمع ولم يقل

وللكف عَن شَتم اللئيم تكرما اضر لَه مِن شَتمه حِين يشتم

(2 الصدق
وما شَيئ إذا فكرت فيه باذهب للمروءة والجمال
من الكذب الَّذِي لاخير فيه وابعد بالبهاءَ مِن الرجال

عليك بالصدق ولو أنه احرقك الصدق بنار الوعيد
وابغ رضا المولي فاغبي الوري مِن اسخط المولي وارضي العبيد

صوره شعر عن قلة الحياء بعض الابيات الشعريه عن الحياء

(3 الحياء
ورب قبيحة ماحال بيني وبين ركوبها الا الحياء
فكان هُو الدواءَ لَها ولكن إذا ذهب الحياءَ فلا دواء

اذا لَم تصن عرضا ولم تخشَ خالقا وتستحي مخلوقا فما شَئت فاصنع

(4 التواضع
واقبحِ شَيئ ان يري المرء نفْسه رفيعا وعِند العالمين وضيع
تواضع تكُن كالنجم لاحِ لناظر علي صفحات الماءَ وهو رفيع
ولاتكُن كالدخان يعلو بنفسه علي طبقات الجو وهو وضيع

(5 الصبر
ولرب نازلة يضيق بها الفتي ذرعا وعِند الله مِنها المخرج
ضاقت فلما استحكمت حِلقاتها فرجت وكان يظنها لا تفرج

اصبر ففي الصبر خير لَو علمت بِه لكِنت باركت شَكرا صاحب النعم
واعلم بانك ان لَم تصطبر كرما صبرت قهرا علي ما خط بالقلم

(6 الاقتصاد
انفق بقدر ما استفدت ولا تسرف وعشَ فيه عيشَ مقتصد
من كَان فيما استفاد مقتصدا لَم يفتقر بَعدها الي احد

(7 العدل
وما مِن يد الا ويد الله فَوقها وما مِن ظالم الا وسيبلي باظلم

لا تظلمن إذا ما كنت مقتدرا فالظلم اخره يفضي الي الندم
تنام عيناك والمظلوم منتبه يدعو عليك وعين الله لَم تنم

(8 العفو
وما قتل الاحرار كالعفو عنهم ومن لك بالحر ان يحفظ اليدا
اذا أنت اكرمت الكريم ملكته وان أنت اكرمت اللئيم تمردا
فوضع الندي فِي موضع السيف بالعلا مضر كوضع السيف فِي موضع الندى

اذا ماالذنب وافي باعتذار فقابله بعفو وابتسام
ولاتحقد وان ملئت غيظا فإن العفو مِن شَيم الكرام

 

(9 المروءة
وما المرء الا حِيثُ يجعل نفْسه فكن طالبا فِي الناس اعلي المراتب

واذا كَانت النفوس كبار ***** تعبت فِي مرادها الاجسام
وقيل المروءة ان لا تعمل عملا فِي السر تستحي مِنه فِي العلانية
(10 القناعة
افادتني القناعة كُل عز ***** واي غني اعز مِن القناعة
فصيرها لنفسك راس مال وصير بَعدها التقوي بضاعة

اقنع بايسر رزق أنت نائله واحذر ولا تتعرض للزيادات
فما صفا البحر الا وهو منتقص ولا تعكر الا فِي الزيادات
(11 العفة
ان القناعة والعفاف ليغنيان عَن الغنى
فاذا صبرت عَن المني فاشكر فقد نلت المنى

(12 المشورة
الراي كالليل مسود جانبه والليل لا ينجلي الا باصباح
فاضمم مصابيحِ اراءَ الرجال الي مصباحِ رايك تزدد ضوء مصباح

شاور سواك إذا نلبتك نائبة يوما وان كنت مِن اهل المشورات
فالعين تنظر مِنها ما دنا وناي ولا تري نفْسها الي بمراة

(13 الروية والتؤدة
استان تظفر فِي امورك كلها واذا عزمت علي الهدي فتوكل

صوره شعر عن قلة الحياء بعض الابيات الشعريه عن الحياء

من لَم يتئد فِي كُل امر تخطاه التدارك والمنال

تان ولا تضق للامر ذرعا فكم بالنجحِ يظفر مِن تانى

(14 الاتحاد والتعاون
ان القداحِ إذا اجتمعن فرامها بالكسر ذُو حِنق(شدة وصعوبة وبطشَ ايد شَديد)
عزت ولم تكسر وان هِي بددت فالهون والتكسير للمتبدد

تابي الرماحِ إذا اجتمعن تكسرا واذا افترقن تكسرت احادا

(15 الامانة
واذا اؤتمنت علي الامانة فارعها ان الكريم علي الامانة راع
من خان مان كذب)
ومن مان هان, وتبرا مِن الاحسان

(16 الرفق
من يستعن بالرفق فِي امَره يستخرج الحية مِن وكرها

ورافق الرفق فِي كُل الامور فلم يندم رفيق ولم يذممه انسان
ولا يغرنك حِظ جره خرق فالخرق هدم ورفق المرء بنيان

(17 بر الوالدين
لامك حِق عليك كبير كثِيرك يا هَذا لديه يسير
فكم ليلة باتت بثقلك تشتكي لَها مِن جواها انة وزفير
وفي الوضع لا تدري عَليها مشقة فمن غصص مِنها الفؤاد يطير
وكم غسلت عنك الاذي بيمينها وما حِجرها الا لديك سرير
وتفديك مما تشتكيه بنفسها ومن ثديها شَرب لديك نمير
وكم مَرة جاعت واعطتك قوتها حِنانا واشفاقا وانت صغير
فضيعتها لما اسنت جهالة وطال عليك الامر وهو قصير
فاها لذي عقل ويتبع الهوي واها لاعمي القلب وهو بصير
فدونك فارغب فِي عميم دعائها فانت لما تدعو اليه فقير

 

(18 صلة الرحم
وحسبك مِن ذل وسوء صنعة معادآة القربي وان قيل قاطع
ولكن اواسيه وانسي ذنبه لترجعه يوما الي الرواجع
ولا يستوي فِي الحكم عبدان واصل وعبد لارحام القرابة قاطع

(19 الكرم والمعروف والاحسان
ويظهر عيب المرء فِي الناس بخله ويستره عنهم جميعا سخاؤه
تغط باثواب السخاءَ فانني اري كُل عيب والسخاءَ غطاؤه

اري الناس خلان الجواد ولا اري بخيلا لَه فِي العالمين خليل

احسن الي الناس تستعبد قلوبهم فلطالما استعبد الانسان احسان

***وللمعروف ثلاث خصال: تعجيله, وتيسيره, وستره, فمن اخل بواحدة فقد بخس المعروف حِقه.***

(20 الشكر
شكر الاله بطول الثناءَ وشكر الولآة بصدق الولاء
وشكر النظير بحسن الجزاءَ وشكر الدنيء بحسن العطاء

اوليتني نعما ابوحِ بشكرها وكفيتني كُل الامور باسرها
فلاشكرنك ما حِييت وان امت فلتشكرنك اعظمي فِي قبرها

من لَم يشكر الانعام فاعدده مِن الانعام
من اعطي اربعا لَم يمنع مِن اربع
مِن اعطي الشكر لَم يمنع مِن المزيد, ومن اعطي التوبة لَم يمنع مِن القبول, ومن اعطي الاستخارة لَم يمنع مِن الخيرة, ومن اعطي الاستشارة لَم يمنع مِن الصواب.
اشكر لمن انعم عليك, وانعم علي مِن شَكرك, فانه لا بقاءَ للنعم إذا كفرت
ولا زوال لَها إذا شَكرت.
(21 الصراحة
عداي لَهُم فضل علي ومنة فلا اذهب الرحمن عني الاعاديا
هم بحثوا عَن زلتي فاجتنبتها وهم نافسوني فاكتسبت المعاليا

لا خير فِي ود امرئ متملق حِلو اللسان وقلبه يتلهب
يعطيك مِن طرف اللسان حِلاوة ويروغ منك كَما يروغ الثعلب

(22 الامل
لا خير فِي الياس, كُل الخير فِي الامل اصل الشجاعة والاقدام فِي الرجل
اعلل النفس بالامال ارقبها ما اضيق العيشَ لولا فسحة الامل

وللنفوس وان كَانت علي وجل مِن المنية امال تقويها
فالصبر يبسطها, والدهر يقبضها والنفس تنشرها, والموت يطويها

صوره شعر عن قلة الحياء بعض الابيات الشعريه عن الحياء

(23 الجد والعمل
من اراد العلا عفوا بلا تعب قضي ولم يقض مِن ادراكها وطرا
لا يبلغ السؤال الا بَعد مؤلمة ولا يتِم المني الا لمن صبرا

دع التكاسل فِي الخيرات تطلبها فليس يسعد بالخيرات كسلان

لقد هاج الفراغ عليك شَغلا واسباب البلاءَ مِن الفراغ
(24 الالفة والاخوة
هموم رجال فِي امور كثِيرة وهمي فِي الدنيا صديق مساعد
نكون كروحِ بَين جسمين قسمت فجسماهما جسمان والروحِ واحد

وما المرء الا باخوانه كَما تقبض الكف بالمعصم
ولا خير فِي الكف مقطوعة ولا خير فِي الساعد الاجذم

(25 اختيار الاصدقاء
ان اخاك الصدق مِن يسعي معك ومن يضر نفْسه لينفعك
ومن إذا ريب الزمان صدعك شَتت فيك شَمله ليجمعك

ليس الصديق الَّذِي ان زل صاحبه يوما, راي الذنب مَنع غَير مغفور
وان اضاع لَه حِقا فعاتبه فيه اتاه بتزويق المعاذير
ان الصديق الَّذِي تلقاه يعذر فِي ما ليس صاحبه فيه بمعذور

(26 المعاتبة
اذا كنت فِي كُل الامور معاتبا صديقك لَم تلق الَّذِي لا تعاتبه
وان أنت لَم تشرب مرارا علي القذي ظمئت واي الناس تصفو مشاربه
فعشَ واحدا أو صل اخاك فانه مقارف ذنب مَرة ومجانبه

(27 الكلام
ان القليل مِن الكلام باهله حِسن وان كثِيره ممقوت
مازل ذُو صمت
وما مِن مكثر الا يزل
وما يعاب صموت
ان كَان ينطق ناطق مِن فضة فالصمت در زانه الياقوت

(28 المزاحِ والضحك
افد طبعك المكدود بالجد راحة يجم وعلله بشيء مِن المزح
ولكن إذا اعطيته المزحِ فليكن بمقدار ما يعطي الطعام مِن الملح

ان المزاحِ بدؤه حِلاوة لكِنما اخره عداوة
يحتد مِنه الرجل الشريف ويجتري بسخفه السخيف

(29 الاعتبار
الدهر ادبني
والصبر رباني والقوت اقنعني
والياس اغناني
وحنكتني مِن الايام تجربة حِتّى نهيت الَّذِي قَد كَان ينهاني

(30 قمع النفس عَن الهوى
يا خادم الجسم كَم تشقي بخدمته لتطلب الربحِ مما فيه خسران
اقبل علي النفس واستكمل فضائلها فانت بالنفس لا بالجسم انسان

(31 كتمان السر
لا يكتم السر الا ذي ثقة والسر عِند خيار الناس مكتوم
فالسر عندي فِي بيت لَه غلق ضاعت مفاتيحه
والباب مختوم

ومستودعي سرا تضمنت سره فاودعته مِن مستقر الحشا قبرا
ولكنني اخفيه عني كَانني مِن الدهر يوما ما احطت بِه خبرا
وما السر فِي قلبي كميت فِي حِفرة لاني اري المدفون ينتظر النشرا

(32 السؤال
لا تحسبن الموت موت البلي لكِنما الموت موت السؤال
كلاهما موت ولكن ذا اشر مِن ذاك لذل السؤال

ما اعتاض باذل وجهه بسؤاله عوضا, ولو نال الغني بسؤاله
واذا السؤال مَع النوال وزنته رجحِ السؤال, وخف كُل نواله

(33 الغيبة والنميمة
لا تلتمس مِن مساوي الناس ما ستروا فيهتك الله سترا عَن مساويكا
واذكر محاسن مافيهم إذا ذكروا ولا تعب احدا فيهم بما فيكا

(34 تجنب الحقد والحسد
اعطيت كُل الناس مني الرضا الا الحسود فانه اعياني
ما ان لِي ذنبا اليه علمته الا تظاهر نعمة الرحمن
وابي فما يرضيه الا ذلتي وذهاب اموالي وقطع لساني

ايا حِاسدا لِي علي نعمتي اتدري علي مِن اسات الادب
اسات علي الله فِي حِكمه لانك لَم ترض لِي ما وهب
فاخزاك ربي بان زادني وسد عليك وجوه الطلب
واخيرا محاسن الاخلاق
واحذر مساوئ اخلاق تشان بها واسوا السوء سوء الخلق والبخل

وكم مِن فتى ازري بِه سوء خلقه فاصبحِ مذموما قلِيل المحامد

 

  • شعر عن الحياء
  • شعر عن قلة الحياء
  • ابيات شعر عن الحياء
  • شعر عن قلة الادب
  • ابيات شعر عن قلة الحياء
  • قلة الحياء شعر
  • قصيده في عدم الاحترام
  • شعر عن قلة الاحترام
  • كلام عن قلة الادب
  • كلمة عن قلة الحياء
الحياء شعر قلة 2٬838 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...