1:30 مساءً الإثنين 27 مايو، 2019




شعر عن البكي والدمع

شعر عن البكى و الدمع

صور شعر عن البكي والدمع
اشعار عن البكاء
دمع و ليل و صوت الجرح منكسر
تبكي فيبكى الزمان الحلو و القدر

مابين قوسين عمر المرء , حين اتى
يبكى صراخا , و يبكى حين يحتضر

يكفى بكاء فدمعى جف في مقلي
كفى بربك ان القلب ينفطر

مازلت اذكر طعم الجرح في جمل
بغصة الدمع ذاك الحرف يندثر

(اسماء يا قمرا تاهت ملامحه
لا طعم لليل اذ يفني به القمر

الحزن يلهب ما في الروح من الم
تزين الوجة من احداقها الدرر

تبدو كسوسنة و الطل ساورها
تدعو لخالقها ان يكثر المطر

اراك بين الحروف السود قابعة
ثوبا و قد سئمت من و خزة الابر
قولى بربك اين العطر في كلم
اين ابتسامة ثغر راعة الخفر

غنى فقد ما تت الالحان في و تري
ان ما ت لحن فماذا يفعل الوتر

يبكى اليراع فلا القرطاس يؤنسه
ولا السطور بها من دمعة اثر

انى ساجمع ما في الليل من نجم
انى ساكتب شعرا ما به كدر

و اطرد الحزن من قاموس قافيتي
حتى اري الجرح للافراح يعتذر

كوني ربيعا ربوع الحب تعشقه
يحبه نظرى , و العين تنتظر

وسط اوراق الخريف

وصفير الرياح الكئيب

صور شعر عن البكي والدمع

وفى صمت .

 

.

ذرفت دمعة من عيناها

لقد راتة غارق في دمه..

شاحب الوجة ذايل

راتة ينهار الى الابد

وعندما تلاقت عيناها بعيناة المتلالتان بالدموع..

همس لها قبل ان ياخذ انفاسة الاخيرة “لقد انهار كل شيء”

وفى صمت,

ابتسم اليها بمرارة و حزن… و ….و ذاب في الظلام!!

وبغتة….

انطفات شموع الامل .

 

.

واحتضنها الظلام,

فشعرت بشبح الضياع يهاجمها ليقتل الامن من حياتها

وقد شل الخوف عقلها

و احاطتها حوائط الهم و الحسرة..

فعند سقوط ملجاها الوحيد ارضا..

وانهيار مملكتها .

 

.

وخراب حياتها..

الي اين تذهب

 

ومن اين ستعود؟

وقد جف قلبها من الظما..

ونزف حنين..

فهل من درب يعيد الراحلين؟

لم يتبقي من حياتها سوي اطلال مبعثرة و راقدة و سط اوراق الخريف

و ذكري لن تمحو ابد..

 

حتى بعد مرور السنين

ليتك تشوف اللى جري و صار فيه
وتشوف ما شفتة و ارء سود الايام
اخفى جروحى في ضميرى خفيه
كنى سجين ينتظر حكم الاعدام
حكم القدر لاصار غصب عليه
مايمنع المكتوب تحطيم الارقام
عزاة ياخلن سعي في عذابي
وانا عن عيون المخاليق اداريه
مدرى نوي خلى يصفى حسابي
ولا يبى يجرب غلاة و تغليه
احترت ما بين الخطاء و الصوابي
وشلون محبوبى عذابي يسليه

260 views

شعر عن البكي والدمع