9:33 صباحًا الثلاثاء 24 أبريل، 2018

شعر رائع عذرا سيدتي



شعر رائع عذرا سيدتي

صوره شعر رائع عذرا سيدتي

سيدتى …
استميحك عذرا و أنا أكتبِ هاته ألكلمات ألَّتِى يخطها قلمى بِمداد ألامي
المتراكمه فِى زوايا ألروحِ ألمجروحه …بطعنات ألزمان ألغائره
بين ألام ألماضى ألحزينه… و أمال ألحاضر ألدفينه
سيدتى …
ربما لا تعلمين بِها ته ألاهات ألبكماءَ ألمنبعثه مِن هَذا ألقلبِ ألجريح
وربما لا تعلمين أنك مِن أكتبِ لَها كلماتي
وتسيل لذكرك فِى خلوتى و وحدتى عبراتي
سيدتى …
احتملت مِن ألالام أكيالا …ومن ألاوجاع أشكالا
هَذا قلبى ألعليل …اصبحِ كالثوبِ ألرث ألمرقع
تبلدت مشاعره… و أنقطع رجاءه مِن أن يجد روحا تَحْتويه
لكن عذرا سيدتي

صوره شعر رائع عذرا سيدتي
لما رايت ثغرك ألباسم أنطلق نور دافئ مِن عيناك أضاء
ضلمات عتيقه كَانت تكتنف نفْسى …فاحسست بِالدفئ
يسرى فِى كيانى …صدقينى لَم أعرف أحساس كهذا
ولم أري نور كهَذا …فنفسى قَد ألفت ألظلام …والالام …
سيدتي
لم أعد أعرف نفْسى كَما كَانت… أسمك ملا قلبى حِياه
وذكرك أنعش ألعروق ألميته ألَّتِى تغطى قلبى ألساكن
سيدتي
انا لا أريد ألنظر الي عيناك مِن جديد… ليس أزدراءَ و لا جفاء
لكنه ألخوف …نعم ألخوف …اننى أخاف سيدتى أن تغرق ألكلمات
في بِحر كبريائك فتصبحِ ألرهبه و جه آخر مِن و جوه معاناتى ألمستمره
لا أريد ألنظر الي عيناك خوفا مِن أن يموت قلبى مَره أخرى
فَهو بِالكاد أسترجع أنفاسه بَِعد ما كتبِ علَي بِابه أسمك بِمداد مِن نار
اريد أن أقتربِ اكثر فأكثر مِن طيفك ألبعيد عَن عيناى فلا أستطيع
خوفا مِن أن أحترق مِن جديد


سيدتي
ليت لسانى مِثل قلمى فابوحِ لك بِسر دفين أحمله و حِيدا بَِين طيات ألفؤاد ألجريح
ليت قلبك و رده حِمراءَ أحملها …اشتم عبيرها فتزول معها ألام كثِيره
اطبقت علَي صدرى و أنفذت صبري
ليت قلبك بِحر فابحر فيه بِقلبى منفردا بَِين زوايا مشاعره ألنبيله
علنى أجد زاويه شاغره أركن أليها أحلامى …لعلها تتحقق
سيدتي
كل هَذا ألكلام مِن و حِى ألعذابِ و ألوحده …فانا أجلس و حِيدا أنظر
فَقط و أترقبِ لعلنى أضفر بِقلبك يوما


تبقي كُل هاته ألكلمات أمال و أحلام لولا ها لظاقت بِى ألارجاء
عذرا سيدتى لان ألكلمات تعجز عَن و صف ألاهات

 

  • ﺳﻴﺪﺗﻲ ﺃﻧﺎ ﻻ ﺃﺭﻳﺪ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﻋﻴﻨﺎﻙ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻴﺲ ﺇﺯﺩﺭﺍﺀ ﻭﻻ ﺟﻔﺎﺀ ﻟﻜﻨﻪ ﺍﻟﺨﻮﻑ ﻧﻌﻢ ﺍﻟﺨﻮﻑ ﺇﻧﻨﻲ ﺃﺧﺎﻑ
150 views

شعر رائع عذرا سيدتي