يوم الخميس 6:47 مساءً 12 ديسمبر 2019

شعر المتنبي في الفراق


شعر المتنبى في الفراق


صورة شعر المتنبي في الفراق

صور

فراق و من فارقت غير مذمم

رقم القصيدة 5678 نوع القصيدة فصحي ملف صوتي: لا يوجد
فراق و من فارقت غير مذمم و ام و من يممت خير ميمم
وما منزل اللذات عندي بمنزل اذا لم ابجل عندة و اكرم
سجية نفس ما تزال مليحة من الضيم مرميا بها كل مخرم
رحلت فكم باك باجفان شادن على و كم باك باجفان ضيغم
وما ربة القرط المليح مكانة باجزع من رب الحسام المصمم
فلو كان ما بى من حبيب مقنع عذرت و لكن من حبيب معمم
رمي و اتقي رميى و من دون ما اتقي هوي كاسر كفى و قوسى و اسهمي
اذا ساء فعل المرء ساءت ظنونة و صدق ما يعتادة من توهم
وعادي محبية بقول عداتة و اصبح في ليل من الشك مظلم
اصادق نفس المرء من قبل جسمة و اعرفها في فعلة و التكلم
واحلم عن خلى و اعلم انه متى اجزة حلما على الجهل يندم
وان بذل الانسان لى جود عابس جزيت بجود التارك المتبسم


صورة شعر المتنبي في الفراق
واهوي من الفتيان كل سميذع نجيب كصدر السمهرى المقوم
خطت تحتة العيس الفلاة و خالطت به الخيل كبات الخميس العرمرم
ولا عفة في سيفة و سنانة و لكنها في الكف و الطرف و الفم
وما كل هاو للجميل بفاعل و لا كل فعال له بمتمم
فدي لابي المسك الكرام فانها سوابق خيل يهتدين بادهم
اغر بمجد قد شخصن و راءة الى خلق رحب و خلق مطهم
اذا منعت منك السياسة نفسها فقف و قفة قدامة تتعلم
يضيق على من راءة العذر ان يري ضعيف المساعى او قليل التكرم
ومن ككافور اذا الخيل احجمت و كان قليلا من يقول لها اقدمي
شديد ثبات الطرف و النقع و اصل الى لهوات الفارس المتلثم
ابا المسك ارجو منك نصرا على العدي و امل عزا يخضب البيض بالدم
ويوما يغيظ الحاسدين و حالة اقيم الشقا فيها مقام التنعم
ولم ارج الا اهل ذاك و من يرد مواطر من غير السحائب يظلم
فلو لم تكن في مصر ما سرت نحوها بقلب المشوق المستهام المتيم



ولا نبحت خيلى كلاب قبائل كان بها في الليل حملات ديلم
ولا اتبعت اثارنا عين قائف فلم تر الا حافرا فوق منسم
وسمنا بها البيداء حتى تغمرت من النيل و استذرت بظل المقطم
وابلج يعصى باختصاصى مشيرة عصيت بقصدية مشيرى و لومي
فساق الى العرف غير مكدر و سقت الية الشكر غير مجمجم
قد اخترتك الاملاك فاختر لهم بنا حديثا و قد حكمت رايك فاحكم
فاقوى و جة في الوري و جة محسن و ايمن كف فيهم كف منعم



واشرفهم من كان اشرف همة و اكثر اقداما على كل معظم
لمن تطلب الدنيا اذا لم ترد بها سرور محب او مساءة مجرم
وقد وصل المهر الذى فوق فخذة من اسمك ما في كل عنق و معصم
لك الحيوان الراكب الخيل كله وان كان بالنيران غير موسم
ولو كنت ادرى كم حياتي قسمتها و صيرت ثلثيها انتظارك فاعلم
ولكن ما يمضى من الدهر فائت فجد لى بخط البادر المتغنم
رضيت بما ترضي به لى محبة و قدت اليك النفس قود المسلم
ومثلك من كان الوسيط فؤادة فكلمة عنى و لم اتكلم

  • شعر المتنبي
  • شعر المتنبي في الفراق
  • قصائد المتنبي في الفراق
  • شعر للمتنبي عن الفراق
  • شعر المتنبي عن الفراق
  • اشعار المتنبي في الفراق
  • أشعار المتنبي
  • اشعار المتنبي
  • قصائد المتنبي
  • المتنبي شعر


3٬247 views