2:59 مساءً السبت 18 نوفمبر، 2017

شعر المتنبي في الفراق



شعر ألمتنبى فِى ألفراق

صوره شعر المتنبي في الفراق

فراق و من فارقت غَير مذمم

رقم ألقصيده 5678 نوع ألقصيده فصحى ملف صوتي: لا يوجد
فراق و من فارقت غَير مذمم و أم و من يممت خير ميمم
وما منزل أللذَات عندى بمنزل إذا لَم أبجل عنده و أكرم
سجيه نفْس ما تزال مليحه مِن ألضيم مرميا بها كُل مخرم
رحلت فكم باك باجفان شَادن على و كم باك باجفان ضيغم
وما ربه ألقرط ألمليحِ مكانه باجزع مِن رب ألحسام ألمصمم
فلو كَان ما بى مِن حِبيب مقنع عذرت و لكن مِن حِبيب معمم
رمى و أتقى رميى و من دون ما أتقى هوى كاسر كفى و قوسى و أسهمي
اذا ساءَ فعل ألمرء ساءت ظنونه و صدق ما يعتاده مِن توهم
وعادى محبيه بقول عداته و أصبحِ فِى ليل مِن ألشك مظلم
اصادق نفْس ألمرء مِن قَبل جسمه و أعرفها فِى فعله و ألتكلم
واحلم عَن خلى و أعلم انه متَي أجزه حِلما على ألجهل يندم
وان بذل ألانسان لِى جود عابس جزيت بجود ألتارك ألمتبسم

صوره شعر المتنبي في الفراق
واهوى مِن ألفتيان كُل سميذع نجيب كصدر ألسمهرى ألمقوم
خطت تَحْته ألعيس ألفلاه و خالطت بِه ألخيل كبات ألخميس ألعرمرم
ولا عفه فِى سيفه و سنانه و لكنها فِى ألكف و ألطرف و ألفم
وما كُل هاو للجميل بفاعل و لا كُل فعال لَه بمتمم
فدى لابى ألمسك ألكرام فأنها سوابق خيل يهتدين بادهم
اغر بمجد قَد شَخصن و راءه الي خلق رحب و خلق مطهم
اذا مَنعت منك ألسياسة نفْسها فقف و قفه قدامه تتعلم
يضيق على مِن راءه ألعذر أن يرى ضعيف ألمساعى او قلِيل ألتكرم
ومن مِثل كافور إذا ألخيل أحجمت و كان قلِيلا مِن يقول لَها أقدمي
شديد ثبات ألطرف و ألنقع و أصل الي لهوات ألفارس ألمتلثم
ابا ألمسك أرجو منك نصرا على ألعدى و أمل عزا يخضب ألبيض بالدم
ويوما يغيظ ألحاسدين و حِالة أقيم ألشقا فيها مقام ألتنعم
ولم أرج ألا أهل ذاك و من يرد مواطر مِن غَير ألسحائب يظلم
فلو لَم تكُن فِى مصر ما سرت نحوها بقلب ألمشوق ألمستهام ألمتيم


ولا نبحت خيلى كلاب قبائل كَان بها فِى ألليل حِملات ديلم
ولا أتبعت أثارنا عين قائف فلم تر ألا حِافرا فَوق منسم
وسمنا بها ألبيداءَ حِتّي تغمرت مِن ألنيل و أستذرت بظل ألمقطم
وابلج يعصى باختصاصى مشيره عصيت بقصديه مشيرى و لومي
فساق الي ألعرف غَير مكدر و سقت أليه ألشكر غَير مجمجم
قد أخترتك ألاملاك فاختر لَهُم بنا حِديثا و قد حِكمت رايك فاحكم
فاحسن و جه فِى ألورى و جه محسن و أيمن كف فيهم كف مَنعم


واشرفهم مِن كَان أشرف همه و اكثر أقداما على كُل معظم
لمن تطلب ألدنيا إذا لَم ترد بها سرور محب او مساءه مجرم
وقد و صل ألمهر ألَّذِى فَوق فخذه مِن أسمك ما فِى كُل عنق و معصم
لك ألحيوان ألراكب ألخيل كله و أن كَان بالنيران غَير موسم
ولو كنت أدرى كَم حِياتى قسمتها و صيرت ثلثيها أنتظارك فاعلم
ولكن ما يمضى مِن ألدهر فائت فجد لِى بخط ألبادر ألمتغنم
رضيت بما ترضى بِه لِى محبه و قدت أليك ألنفس قود ألمسلم
ومثلك مِن كَان ألوسيط فؤاده فكلمه عنى و لم أتكلم

  • شعر المتنبي
  • شعر المتنبي في الفراق
  • قصائد المتنبي في الفراق
  • شعر للمتنبي عن الفراق
  • شعر المتنبي عن الفراق
  • اشعار المتنبي في الفراق
  • أشعار المتنبي
  • اشعار المتنبي
  • قصائد المتنبي
  • المتنبي شعر
2٬816 views

شعر المتنبي في الفراق