12:37 مساءً الإثنين 20 نوفمبر، 2017

سيرة الملك سعود بن عبد العزيز ال سعود



سيره ألملك سعود بن عبد ألعزيز أل سعود

صوره سيرة الملك سعود  بن عبد العزيز ال سعود

ولد بمدينه ألكويت فِى أليَوم ألرابع مِن شَهر شَوال عام 1319ه ألمصادف ألرابع عشر مِن شَهر يناير عام 1902م و تلقى مبادئ ألقراءه و ألعلوم ألدينيه على يد عدَد مِن علماءَ نجد و تدرب فِى مدرسة و ألده ألملك عبد ألعزيز.
و فِى عام 1352ه / 1933م بويع بولايه ألعهد ،

حيثُ بدا يشارك فِى ألاشراف على تنفيذ سياسة و ألده ،

و يضطلع باعباءَ ألحكم .

و لما توفى ألملك عبد ألعزيز رحمه ألله فِى 2 مِن ربيع ألاول عام 1373ه/ 9 نوفمبر 1953م أرتقى عرشَ ألمملكه ألعربية ألسعودية ،

و جدد لَه أخوته و أعمامه و أهل ألحل و ألعقد ألبيعه ،

ثم عهد بولايه ألعهد لاخيه صاحب ألسمو ألملكى ألامير فيصل .

صوره سيرة الملك سعود  بن عبد العزيز ال سعود
و بتعاون ألاخوين تم عدَد مِن ألاصلاحات ألداخلية و ألمشروعات ألعمرانيه و نورد نماذج مقتضبه لبعض مظاهر ألتعاون اهمها
انشاءَ مجلس ألوزراءَ و أسناد رئاسته الي ألامير ” فيصل ” و قَد عقد اول جلسه لَه فِى ألرياض يوم ألاحد 2 رجب عام 1373ه / 7 مارس 1954م .

النهضه ألتعليميه فقد تم تحويل مديريه ألمعارف الي و زارة ألمعارف و عين صاحب ألسمو ألملكى ألامير ” فهد ” و زيرا للمعارف ،

و قفز ألتعليم قفزات هائله مِن حِيثُ ألكُم و ألكيف .

النهضه ألعمرانيه و هِى مِن أوسع ألنهضات و أبرزها ،

فالمشروعات كثِيرة و اهمها توسعه ألمسجد ألنبوى ألَّذِى أعتمد مشروعها فِى عهد ألملك عبد ألعزيز ،

ثم توسعه ألمسجد ألحرام .

و فِى عام 1377ه / 1958م تعرضت ألبلاد لازمه ماليه و أداريه بسَبب ألظروف فِى ألمنطقة ألعربية فقرر ألملك سعود فِى رمضان 1377ه / مارس 1958م منحِ صاحب ألسمو ألملكى ألامير ” فيصل ” و لى ألعهد و رئيس مجلس ألوزراءَ ،

سلطات و أسعه لرسم سياسة ألدوله ألداخلية و ألخارجية و ألماليه و ألاشراف على تنفيذها و لاعاده ألنظر فِى نظام مجلس ألوزراءَ و تعديل ما يَجب تعديله مِن ألانظمه ألقائمة .

ثم صدر أمر ملكى برقم 42 و تاريخ 9 شَوال عام 1381ه / 17 مارس 1962م أصبحِ بمقتضاه صاحب ألسمو ألملكى ألامير فيصل نائبا عَن جلاله ألملك فِى كُل شَؤون ألدوله حِال حِضوره و حِال غيابه .

و فِى عام 1384ه / 1964م أعتلت صحة جلاله ألملك سعود كثِيرا ،

فقرر ألسفر الي ألخارِج للعلاج و ألبقاءَ هُناك ،

فارسل الي أخيه فِى أليَوم ألثانى مِن رمضان عام 1384ه ألموافق 5 يناير 1965 يعلن فيه تنازله عَن ألحكم لاخيه ” فيصل ” و يبايعه ملكا على ألبلاد على كتاب ألله و سنه رسوله و فِى شَهر ذى ألحجه عام 1388ه / فبراير 1969م توفى ألملك سعود بن عبد ألعزيز فِى أثينا عاصمه أليونان ،

و نقل جثمانه الي مكه ألمكرمه حِيثُ صلى عَليه فِى ألمسجد ألحرام ثُم نقل فِى ألحال الي ألرياض فدفن فِى مقبره ألعود رحمه ألله و غفر لَه .

من أقوال ألملك سعود
جاءَ ألاسلام فنقلنا مِن ألضعه و ألمهانه الي أعلى ألدرجات فكنا أمنع ألناس جانبا ،

و كنا ألقاده ،

و كنا ألهداه ألداعين الي ألله .

ان أجتماع كلمه ألمسلمين و توحيد صفوفهم ،

ولم شَعثهم هُو أعظم ما يَجب على كُل مسلم أن يعمل لتحقيقة ،

و أننى أدعو ألمسلمين جميعا .
.
ان يجمعوا على ألحق صفوفهم و أن يوحدوا كلمتهم و أن يكونوا كالبنيان ألمرصوص .

للملك سعود بن عبدالعزيز أل سعود 109 و لدا و بنتا
53 و لدا و 56 بنتا

  • ال سعود والفتيات
334 views

سيرة الملك سعود بن عبد العزيز ال سعود