سيدة الاعمال سحر شعراوي , خبايا حياة سيدة الاعمال الشهيرة سحر شعراوي

آخر تحديث ف2 ديسمبر 2021 الإثنين 11:42 مساء بواسطه ديانا شلبي

سيدة الاعمال سحر شعراوي

سحر شعراوى .

 


.سيدة الاعمال الرائعة .

 


.

 


وزوجة هشام يكن كابتن نادى الزمالك السابق .

 


.

 


الجميع يعتقد انه لم يجمعهما اثناء سنوات زواجهما سوى الحب و السعادة التي كانت تخرج فالمناسبات الرسمية .

 


.


صورة photos



لكن كانت المفاجاة عندما تقدمت الزوجة منذ ايام قليلة الى محكمة اسرة الزنانيرى طالبة اقامة دعوى خلع ضد زوجها .

 


.

بعد ان ضاق فيها الحال و لم تجد سوى المحكمة حتى تلجا اليها طالبة حريتها .

 


.

 


والسطور المقبلة تحمل تفاصيل الدعوى كما روتها صاحبتها السيدة الرائعة سحر شعراوى و التي قالت:

لم تكن معرفتى بزوجي و ليدة الصدفة .

 


.

 


ولكن كانت تجمعنا الجيرة .

 


.

 


حيث كنا نعيش فحى المنيل .

 


.

 


كنا نعرف بعض جيدا .

 


.

 


ولكن ذهبت الى حياتي و تزوجت من رجل احدث .

 


.

 


وانجبت منه ابنتى جنة و ابنى نور .

 


.

 


ولكن بعد سنوات من المشاكل و عدم الراحة .

 


.

 


حصلت على الطلاق .

 


.

 


وعدت الى منطقتى الاولى المنيل للحياة هنالك .

 


.

 


وفيها زاد تقاربى من هشام .

 


.

 


وباسلوبة الهادئ و محاولتة للوقوف بجانبى .

 


.

 


اقتربنا اكثر و وقعنا فحب بعضنا البعض .

 


.

 


حتى فاجانى بطلب الزواج!

فى الحقيقة كانت مفاجاة سعيدة لى .

 


.

 


وعلى الفور تم زواجنا .

 


.

 


بعد ان و افق على الحياة معى فمنزلي الذي امتلكة .

 


.

 


بناء على رغبتى و طلبت منه هذا من اجل اولادي .

 


.

 


ولكن ليس جميع ما يتمناة المرء يدركه!




وتستكمل الزوجة سحر كلامها قائلة:

لقد مر على زواجنا حتى هذي اللحظة 12 سنة .

 


.

 


وبصراحة شديدة اعترف .

 


.

 


لقد تمنيت الطلاق منذ اول يوم زواج .

 


.

 


اكتشفت ان حنانة و الاسلوب الذي ظهر فيه امامي .

 


.

 


لم يكن سوى صورة خارجية خادعة تمكن فيها ان يكسب قلبي .

 


.

 


لكنة فالحقيقة ليس بيننا اي شيء مشترك فالشخصية او التفكير .

 


.

 


فهو شخصية ما دية جدا جدا .

 


.

 


وكل شغلة الشاغل تجميع الفلوس .

 


.

 


اهتمامة لا يذهب الا الى البيزنس و جمع المال .

 


.

 


وقبل ان يمر على زواجنا عام واحد طلبت الطلاق .

 


.

 


لكنة رفض و راح يقدم لى الاعتذار و الوعود بالتغيير و بانه سيهتم بى و يكون انسانا احدث .

 


.

 


وللاسف صدقت و عودة و تمنيت ان يحققها!

ومرت الشهور و السنوات .

 


.

 


والمشاكل بيننا تزداد و الفجوة تكبر اكثر مما سبق .

 


.

 


لدرجة انني رفضت الانجاب منه .

 


.

 


واخذت موانع للحمل لانى كنت مدركة تماما انه سياتى اليوم الذي ننفصل به عن بعض .

 


.

 


ولم اكن اريد ان يصبح معى منه اولاد .

 


.

 


ووصلت سنوات زواجنا الى الاثنى عشر عاما .

 


.

 


خلالها طلبت الطلاق مرات و مرات كثيرة لدرجة انني نسيت عددها .

 


.

 


وفى جميع مرة كان يتدخل اولاد الحلال من اصدقائنا و اسرتينا للصلح .

 


.

 


بالطبع بعد ان يطلب منهم التدخل لارضائى .

 


.

 


وكنت ارضخ لمحاولاتهم و يتم الصلح بيننا .

 


.

 


ونعود للظهور بين اصدقائنا فصورة الزوجين الحبيبين .

 


.

 


والسعادة ترفرف علينا .

 


.

 


لكن لا احد كان يدرك ما بداخلى من انكسار و رغبة حقيقية فالابتعاد!




وبعد ان اخذت سحر نفسا عميقا يدل على حزن و تعاسة كبار قالت:

لا انكر انني تمنيت ان يتغير .

 


.

 


ويعيرنى بعض الاهتمام و الرعاية التي تتمناها اي زوجة .

 


.

 


لكنة مع الاسف زاد الامر سوءا .

 


.

 


ومنذ ما يقرب من الاربع سنوات اصبحت لغة الحوار بيننا مفقودة .

 


.

 


ومنذ سنتين فكرت فطلب الخلع .

 


.

 


لكنى كنت اقول لنفسي ان اعطية فرصة اخيرة..

 


حتى قررت ان اخرج من الوحدة التي اعيش بها .

 


.

 


وخرجت للحياة العامة و اصبحت واحدة من سيدات الاعمال و نجحت بها بشدة .

 


.

 


وهذا كله منذ عام واحد .

 


.

 


محاولة منى ان اشغل نفسي .

 


.

 


لكن مع الاسف شعور الملل من الحياة الزوجية الرتيبة لا يتركنى ابدا .

 


.

 


وقد استنفذ زوجي جميع الفرص التي تجعلنى اكمل حياتي معه .

 


.

 


لذا اخذت قرارى و اسرعت الى محكمة اسرة الزنانيرى و طلبت اقامة دعوى خلع ضده!

وانهت سيدة الاعمال سحر شعراوى كلامها قائلة:

حتى هذي اللحظة يحاول هشام محاولات مستميتة للصلح .

 


.

 


والعديد من الناس تتدخل للصلح .

 


.

 


ولكن الحياة تعاش مرة واحدة و لا اريد اضاعتها مع زوج لا يفكر سوى فالمال و وجودى فحياتة كزوجة له مجرد شكل اجتماعى يخرج به بين اصدقائة و امام الناس .

 


.

 


وحريتى اهم من اموال الدنيا كلها!


  • سحر شعراوى ويكيبيديا
  • سحر شعراوى
  • سحر شعراوي
  • سحر شعراوي ويكيبيديا

849 views