سورة التوبة مكتوبة كاملة

سورة التوبة مكتوبة كاملة

صوره سورة التوبة مكتوبة كاملة

براءة مِن الله ورسوله الي الَّذِين عاهدتم مِن المشركين 1 فسيحوا فِي الارض اربعة اشهر واعلموا انكم غَير معجزي الله وان الله مخزي الكافرين 2 واذان مِن الله ورسوله الي الناس يوم الحج الاكبر ان الله بريء مِن المشركين ورسوله فإن تبتم فَهو خير لكُم وان توليتِم فاعلموا انكم غَير معجزي الله وبشر الَّذِين كفروا بعذاب اليم 3 الا الَّذِين عاهدتم مِن المشركين ثُم لَم ينقصوكم شَيئا ولم يظاهروا عليكم احدا فاتموا اليهم عهدهم الي مدتهم ان الله يحب المتقين 4 فاذا انسلخ الاشهر الحرم فاقتلوا المشركين حِيثُ وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لَهُم كُل مرصد فإن تابوا واقاموا الصلآة واتوا الزكآة فخلوا سبيلهم ان الله غفور رحيم 5 وان أحد مِن المشركين استجارك فاجره حِتّى يسمع كلام الله ثُم ابلغه مامنه ذلِك بانهم قوم لا يعلمون 6)

صوره سورة التوبة مكتوبة كاملة

كيف يَكون للمشركين عهد عِند الله وعِند رسوله الا الَّذِين عاهدتم عِند المسجد الحرام فما استقاموا لكُم فاستقيموا لَهُم ان الله يحب المتقين 7 كَيف وان يظهروا عليكم لا يرقبوا فيكم الا ولا ذمة يرضونكم بافواههم وتابي قلوبهم واكثرهم فاسقون 8 اشتروا بايات الله ثمنا قلِيلا فصدوا عَن سبيله أنهم ساءَ ما كَانوا يعملون 9 لا يرقبون فِي مؤمن الا ولا ذمة واولئك هُم المعتدون 10 فإن تابوا واقاموا الصلآة واتوا الزكآة فاخوانكم فِي الدين ونفصل الايات لقوم يعلمون 11 وان نكثوا ايمانهم مِن بَعد عهدهم وطعنوا فِي دينكم فقاتلوا ائمة الكفر أنهم لا ايمان لَهُم لعلهم ينتهون 12 الا تقاتلون قوما نكثوا ايمانهم وهموا باخراج الرسول وهم بدءوكم أول مَرة اتخشونهم فالله احق ان تخشوه ان كنتم مؤمنين 13 قاتلوهم يعذبهم الله بايديكم ويخزهم وينصركم عَليهم ويشف صدور قوم مؤمنين 14 ويذهب غيظ قلوبهم ويتوب الله علي مِن يشاءَ والله عليم حِكيم 15 ام حِسبتم ان تتركوا ولما يعلم الله الَّذِين جاهدوا منكم ولم يتخذوا مِن دون الله ولا رسوله ولا المؤمنين وليجة والله خبير بما تعملون 16 ما كَان للمشركين ان يعمروا مساجد الله شَاهدين علي انفسهم بالكفر اولئك حِبطت اعمالهم وفي النار هُم خالدون 17 إنما يعمر مساجد الله مِن امن بالله واليَوم الاخر واقام الصلآة واتي الزكآة ولم يخشَ الا الله فعسي اولئك ان يكونوا مِن المهتدين 18 اجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن امن بالله واليَوم الاخر وجاهد فِي سبيل الله لا يستوون عِند الله والله لا يهدي القوم الظالمين 19 الَّذِين امنوا وهاجروا وجاهدوا فِي سبيل الله باموالهم وانفسهم اعظم درجة عِند الله واولئك هُم الفائزون 20 يبشرهم ربهم برحمة مِنه ورضوان وجنات لَهُم فيها نعيم مقيم 21 خالدين فيها ابدا ان الله عنده اجر عظيم 22 يا ايها الَّذِين امنوا لا تتخذوا اباءكم واخوانكم اولياءَ ان استحبوا الكفر علي الايمان ومن يتولهم منكم فاولئك هُم الظالمون 23 قل ان كَان اباؤكم وابناؤكم واخوانكم وازواجكم وعشيرتكم واموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها احب اليكم مِن الله ورسوله وجهاد فِي سبيله فتربصوا حِتّى ياتي الله بامَره والله لا يهدي القوم الفاسقين 24 لقد نصركم الله فِي مواطن كثِيرة ويوم حِنين اذ اعجبتكم كثرتكم فلم تغن عنكم شَيئا وضاقت عليكم الارض بما رحبت ثُم وليتِم مدبرين 25 ثُم انزل الله سكينته علي رسوله وعلي المؤمنين وانزل جنودا لَم تروها وعذب الَّذِين كفروا وذلِك جزاءَ الكافرين 26 ثُم يتوب الله مِن بَعد ذلِك علي مِن يشاءَ والله غفور رحيم 27 يا ايها الَّذِين امنوا إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بَعد عامهم هَذا وان خفتم عيلة فسوفَ يغنيكم الله مِن فضله ان شَاءَ ان الله عليم حِكيم 28 قاتلوا الَّذِين لا يؤمنون بالله ولا باليَوم الاخر ولا يحرمون ما حِرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق مِن الَّذِين اوتوا الكتاب حِتّى يعطوا الجزية عَن يد وهم صاغرون 29 وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصاري المسيحِ ابن الله ذلِك قولهم بافواههم يضاهئون قول الَّذِين كفروا مِن قَبل قاتلهم الله اني يؤفكون 30 اتخذوا احبارهم ورهبانهم اربابا مِن دون الله والمسيحِ ابن مريم وما امروا الا ليعبدوا الها واحدا لا اله الا هُو سبحانه عما يشركون 31 يُريدون ان يطفئوا نور الله بافواههم ويابي الله الا ان يتِم نوره ولو كره الكافرون 32 هُو الَّذِي ارسل رسوله بالهدي ودين الحق ليظهره علي الدين كله ولو كره المشركون 33 يا ايها الَّذِين امنوا ان كثِيرا مِن الاحبار والرهبان لياكلون اموال الناس بالباطل ويصدون عَن سبيل الله والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها فِي سبيل الله فبشرهم بعذاب اليم 34 يوم يحمي عَليها فِي نار جهنم فتكوي بها جباههم وجنوبهم وظهورهم هَذا ما كنزتم لانفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون 35 ان عدة الشهور عِند الله اثنا عشر شَهرا فِي كتاب الله يوم خلق السموات والارض مِنها اربعة حِرم ذلِك الدين القيم فلا تظلموا فيهن انفسكم وقاتلوا المشركين كافة كَما يقاتلونكم كافة واعلموا ان الله مَع المتقين 36 إنما النسيء زيادة فِي الكفر يضل بِه الَّذِين كفروا يحلونه عاما ويحرمونه عاما ليواطئوا عدة ما حِرم الله فيحلوا ما حِرم الله زين لَهُم سوء اعمالهم والله لا يهدي القوم الكافرين 37 يا ايها الَّذِين امنوا ما لكُم إذا قيل لكُم انفروا فِي سبيل الله اثاقلتم الي الارض ارضيتِم بالحيآة الدنيا مِن الاخرة فما متاع الحيآة الدنيا فِي الاخرة الا قلِيل 38 الا تنفروا يعذبكم عذابا اليما ويستبدل قوما غَيركم ولا تضروه شَيئا والله علي كُل شَيء قدير 39 الا تنصروه فقد نصره الله اذ اخرجه الَّذِين كفروا ثاني اثنين اذ هما فِي الغار اذ يقول لصاحبه لا تحزن ان الله معنا فانزل الله سكينته عَليه وايده بجنود لَم تروها وجعل كلمة الَّذِين كفروا السفلي وكلمة الله هِي العليا والله عزيز حِكيم 40 انفروا خفافا وثقالا وجاهدوا باموالكُم وانفسكم فِي سبيل الله ذلكُم خير لكُم ان كنتم تعلمون 41 لَو كَان عرضا قريبا وسفرا قاصدا لاتبعوك ولكن بَعدت عَليهم الشقة وسيحلفون بالله لَو استطعنا لخرجنا معكم يهلكون انفسهم والله يعلم أنهم لكاذبون 42 عفا الله عنك لَم اذنت لَهُم حِتّى يتبين لك الَّذِين صدقوا وتعلم الكاذبين 43 لا يستاذنك الَّذِين يؤمنون بالله واليَوم الاخر ان يجاهدوا باموالهم وانفسهم والله عليم بالمتقين 44 إنما يستاذنك الَّذِين لا يؤمنون بالله واليَوم الاخر وارتابت قلوبهم فهم فِي ريبهم يترددون 45 ولو ارادوا الخروج لاعدوا لَه عدة ولكن كره الله انبعاثهم فثبطهم وقيل اقعدوا مَع القاعدين 46 لَو خرجوا فيكم ما زادوكم الا خبالا ولاوضعوا خِلالكُم يبغونكم الفتنة وفيكم سماعون لَهُم والله عليم بالظالمين 47 لقد ابتغوا الفتنة مِن قَبل وقلبوا لك الامور حِتّى جاءَ الحق وظهر امر الله وهم كارهون 48 ومنهم مِن يقول ائذن لِي ولا تفتني الا فِي الفتنة سقطوا وان جهنم لمحيطة بالكافرين 49 ان تصبك حِسنة تسؤهم وان تصبك مصيبة يقولوا قَد اخذنا امرنا مِن قَبل ويتولوا وهم فرحون 50 قل لَن يصيبنا الا ما كتب الله لنا هُو مولانا وعلي الله فليتوكل المؤمنون 51 قل هَل تربصون بنا الا احدي الحسنيين ونحن نتربص بكم ان يصيبكم الله بعذاب مِن عنده أو بايدينا فتربصوا أنا معكم متربصون 52 قل انفقوا طوعا أو كرها لَن يتقبل منكم انكم كنتم قوما فاسقين 53 وما مَنعهم ان تقبل مِنهم نفقاتهم الا أنهم كفروا بالله وبرسوله ولا ياتون الصلآة الا وهم كسالي ولا ينفقون الا وهم كارهون 54 فلا تعجبك اموالهم ولا اولادهم إنما يُريد الله ليعذبهم بها فِي الحيآة الدنيا وتزهق انفسهم وهم كافرون 55 ويحلفون بالله أنهم لمنكم وما هُم منكم ولكنهم قوم يفرقون 56 لَو يجدون ملجا أو مغارات أو مدخلا لولوا اليه وهم يجمحون 57 ومنهم مِن يلمزك فِي الصدقات فإن اعطوا مِنها رضوا وان لَم يعطوا مِنها إذا هُم يسخطون 58 ولو أنهم رضوا ما اتاهم الله ورسوله وقالوا حِسبنا الله سيؤتينا الله مِن فضله ورسوله أنا الي الله راغبون 59 إنما الصدقات للفقراءَ والمساكين والعاملين عَليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة مِن الله والله عليم حِكيم 60 ومنهم الَّذِين يؤذون النبي ويقولون هُو اذن قل اذن خير لكُم يؤمن بالله ويؤمن للمؤمنين ورحمة للذين امنوا منكم والذين يؤذون رسول الله لَهُم عذاب اليم 61 يحلفون بالله لكُم ليرضوكم والله ورسوله احق ان يرضوه ان كَانوا مؤمنين 62 الم يعلموا أنه مِن يحادد الله ورسوله فإن لَه نار جهنم خالدا فيها ذلِك الخزي العظيم 63 يحذر المنافقون ان تنزل عَليهم سورة تنبئهم بما فِي قلوبهم قل استهزءوا ان الله مخرج ما تحذرون 64 ولئن سالتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب قل ابالله واياته ورسوله كنتم تستهزءون 65 لا تعتذروا قَد كفرتم بَعد ايمانكم ان نعف عَن طائفة منكم نعذب طائفة بانهم كَانوا مجرمين 66 المنافقون والمنافقات بَعضهم مِن بَعض يامرون بالمنكر وينهون عَن المعروف ويقبضون ايديهم نسوا الله فنسيهم ان المنافقين هُم الفاسقون 67 وعد الله المنافقين والمنافقات والكفار نار جهنم خالدين فيها هِي حِسبهم ولعنهم الله ولهم عذاب مقيم 68 كالذين مِن قَبلكُم كَانوا اشد منكم قوة وأكثر اموالا واولادا فاستمتعوا بخلاقهم فاستمتعتم بخلاقكم كَما استمتع الَّذِين مِن قَبلكُم بخلاقهم وخضتم كالذي خاضوا اولئك حِبطت اعمالهم فِي الدنيا والاخرة واولئك هُم الخاسرون 69 الم ياتهم نبا الَّذِين مِن قَبلهم قوم نوحِ وعاد وثمود وقوم ابراهيم واصحاب مدين والمؤتفكات اتتهم رسلهم بالبينات فما كَان الله ليظلمهم ولكن كَانوا انفسهم يظلمون 70 والمؤمنون والمؤمنات بَعضهم اولياءَ بَعض يامرون بالمعروف وينهون عَن المنكر ويقيمون الصلآة ويؤتون الزكآة ويطيعون الله ورسوله اولئك سيرحمهم الله ان الله عزيز حِكيم 71 وعد الله المؤمنين والمؤمنات جنات تجري مِن تَحْتها الانهار خالدين فيها ومساكن طيبة فِي جنات عدن ورضوان مِن الله اكبر ذلِك هُو الفوز العظيم 72)

صوره سورة التوبة مكتوبة كاملة

يا ايها النبي جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عَليهم وماواهم جهنم وبئس المصير 73 يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بَعد اسلامهم وهموا بما لَم ينالوا وما نقموا الا ان اغناهم الله ورسوله مِن فضله فإن يتوبوا يك خيرا لَهُم وان يتولوا يعذبهم الله عذابا اليما فِي الدنيا والاخرة وما لَهُم فِي الارض مِن ولي ولا نصير 74 ومنهم مِن عاهد الله لئن اتانا مِن فضله لنصدقن ولنكونن مِن الصالحين 75 فلما اتاهم مِن فضله بخلوا بِه وتولوا وهم معرضون 76 فاعقبهم نفاقا فِي قلوبهم الي يوم يلقونه بما اخلفوا الله ما وعدوه وبما كَانوا يكذبون 77 الم يعلموا ان الله يعلم سرهم ونجواهم وان الله علام الغيوب 78 الَّذِين يلمزون المطوعين مِن المؤمنين فِي الصدقات والذين لا يجدون الا جهدهم فيسخرون مِنهم سخر الله مِنهم ولهم عذاب اليم 79 استغفر لَهُم أو لا تستغفر لَهُم ان تستغفر لَهُم سبعين مَرة فلن يغفر الله لَهُم ذلِك بانهم كفروا بالله ورسوله والله لا يهدي القوم الفاسقين 80 فرحِ المخلفون بمقعدهم خلاف رسول الله وكرهوا ان يجاهدوا باموالهم وانفسهم فِي سبيل الله وقالوا لا تنفروا فِي الحر قل نار جهنم اشد حِرا لَو كَانوا يفقهون 81 فليضحكوا قلِيلا وليبكوا كثِيرا جزاءَ بما كَانوا يكسبون 82 فإن رجعك الله الي طائفة مِنهم فاستاذنوك للخروج فقل لَن تخرجوا معي ابدا ولن تقاتلوا معي عدوا انكم رضيتِم بالقعود أول مَرة فاقعدوا مَع الخالفين 83 ولا تصل علي أحد مِنهم مات ابدا ولا تقم علي قبره أنهم كفروا بالله ورسوله وماتوا وهم فاسقون 84 ولا تعجبك اموالهم واولادهم إنما يُريد الله ان يعذبهم بها فِي الدنيا وتزهق انفسهم وهم كافرون 85 واذا انزلت سورة ان امنوا بالله وجاهدوا مَع رسوله استاذنك اولوا الطول مِنهم وقالوا ذرنا نكن مَع القاعدين 86 رضوا بان يكونوا مَع الخوالف وطبع علي قلوبهم فهم لا يفقهون 87 لكِن الرسول والذين امنوا معه جاهدوا باموالهم وانفسهم واولئك لَهُم الخيرات واولئك هُم المفلحون 88 اعد الله لَهُم جنات تجري مِن تَحْتها الانهار خالدين فيها ذلِك الفوز العظيم 89 وجاءَ المعذرون مِن الاعراب ليؤذن لَهُم وقعد الَّذِين كذبوا الله ورسوله سيصيب الَّذِين كفروا مِنهم عذاب اليم 90 ليس علي الضعفاءَ ولا علي المرضي ولا علي الَّذِين لا يجدون ما ينفقون حِرج إذا نصحوا لله ورسوله ما علي المحسنين مِن سبيل والله غفور رحيم 91 ولا علي الَّذِين إذا ما اتوك لتحملهم قلت لا اجد ما احملكُم عَليه تولوا واعينهم تفيض مِن الدمع حِزنا الا يجدوا ما ينفقون 92 إنما السبيل علي الَّذِين يستاذنونك وهم اغنياءَ رضوا بان يكونوا مَع الخوالف وطبع الله علي قلوبهم فهم لا يعلمون 93 يعتذرون اليكم إذا رجعتم اليهم قل لا تعتذروا لَن نؤمن لكُم قَد نبانا الله مِن اخباركم وسيري الله عملكُم ورسوله ثُم تردون الي عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون 94 سيحلفون بالله لكُم إذا انقلبتم اليهم لتعرضوا عنهم فاعرضوا عنهم أنهم رجس وماواهم جهنم جزاءَ بما كَانوا يكسبون 95 يحلفون لكُم لترضوا عنهم فإن ترضوا عنهم فإن الله لا يرضي عَن القوم الفاسقين 96 الاعراب اشد كفرا ونفاقا واجدر الا يعلموا حِدود ما انزل الله علي رسوله والله عليم حِكيم 97 ومن الاعراب مِن يتخذ ما ينفق مغرما ويتربص بكم الدوائر عَليهم دائرة السوء والله سميع عليم 98 ومن الاعراب مِن يؤمن بالله واليَوم الاخر ويتخذ ما ينفق قربات عِند الله وصلوات الرسول الا أنها قربة لَهُم سيدخلهم الله فِي رحمته ان الله غفور رحيم 99 والسابقون الاولون مِن المهاجرين والانصار والذين اتبعوهم باحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه واعد لَهُم جنات تجري تَحْتها الانهار خالدين فيها ابدا ذلِك الفوز العظيم 100 وممن حِولكُم مِن الاعراب منافقون ومن اهل المدينة مردوا علي النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم سنعذبهم مرتين ثُم يردون الي عذاب عظيم 101 واخرون اعترفوا بذنوبهم خلطوا عملا صالحا واخر سيئا عسي الله ان يتوب عَليهم ان الله غفور رحيم 102 خذ مِن اموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها وصل عَليهم ان صلاتك سكن لَهُم والله سميع عليم 103 الم يعلموا ان الله هُو يقبل التوبة عَن عباده وياخذ الصدقات وان الله هُو التواب الرحيم 104 وقل اعملوا فسيري الله عملكُم ورسوله والمؤمنون وستردون الي عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون 105 واخرون مرجون لامر الله اما يعذبهم واما يتوب عَليهم والله عليم حِكيم 106 والذين اتخذوا مسجداً ضرارا وكفرا وتفريقا بَين المؤمنين وارصادا لمن حِارب الله ورسوله مِن قَبل وليحلفن ان اردنا الا الحسني والله يشهد أنهم لكاذبون 107 لا تقم فيه ابدا لمسجد اسس علي التقوي مِن أول يوم احق ان تَقوم فيه فيه رجال يحبون ان يتطهروا والله يحب المطهرين 108 افمن اسس بنيانه علي تقوي مِن الله ورضوان خير ام مِن اسس بنيانه علي شَفا جرف هار فانهار بِه فِي نار جهنم والله لا يهدي القوم الظالمين 109 لا يزال بنيانهم الَّذِي بنوا ريبة فِي قلوبهم الا ان تقطع قلوبهم والله عليم حِكيم 110 ان الله اشتري مِن المؤمنين انفسهم واموالهم بان لَهُم الجنة يقاتلون فِي سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعدا عَليه حِقا فِي التورآة والانجيل والقران ومن اوفي بعهده مِن الله فاستبشروا ببيعكم الَّذِي بايعتم بِه وذلِك هُو الفوز العظيم 111 التائبون العابدون الحامدون السائحون الراكعون الساجدون الامرون بالمعروف والناهون عَن المنكر والحافظون لحدود الله وبشر المؤمنين 112 ما كَان للنبي والذين امنوا ان يستغفروا للمشركين ولو كَانوا اولي قربي مِن بَعد ما تبين لَهُم أنهم اصحاب الجحيم 113 وما كَان استغفار ابراهيم لابيه الا عَن موعدة وعدها اياه فلما تبين لَه أنه عدو لله تبرا مِنه ان ابراهيم لاواه حِليم 114 وما كَان الله ليضل قوما بَعد اذ هداهم حِتّى يبين لَهُم ما يتقون ان الله بِكُل شَيء عليم 115 ان الله لَه ملك السموات والارض يحيي ويميت وما لكُم مِن دون الله مِن ولي ولا نصير 116 لقد تاب الله علي النبي والمهاجرين والانصار الَّذِين اتبعوه فِي ساعة العسرة مِن بَعد ما كاد يزيغ قلوب فريق مِنهم ثُم تاب عَليهم أنه بهم رءوف رحيم 117 وعلي الثلاثة الَّذِين خَلفوا حِتّى إذا ضاقت عَليهم الارض بما رحبت وضاقت عَليهم انفسهم وظنوا ان لا ملجا مِن الله الا اليه ثُم تاب عَليهم ليتوبوا ان الله هُو التواب الرحيم 118 يا ايها الَّذِين امنوا اتقوا الله وكونوا مَع الصادقين 119 ما كَان لاهل المدينة ومن حِولهم مِن الاعراب ان يتخلفوا عَن رسول الله ولا يرغبوا بانفسهم عَن نفْسه ذلِك بانهم لا يصيبهم ظما ولا نصب ولا مخمصة فِي سبيل الله ولا يطئون موطئا يغيظ الكفار ولا ينالون مِن عدو نيلا الا كتب لَهُم بِه عمل صالحِ ان الله لا يضيع اجر المحسنين 120 ولا ينفقون نفقة صغيرة ولا كبيرة ولا يقطعون واديا الا كتب لَهُم ليجزيهم الله احسن ما كَانوا يعملون 121 وما كَان المؤمنون لينفروا كافة فلولا نفر مِن كُل فرقة مِنهم طائفة ليتفقهوا فِي الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا اليهم لعلهم يحذرون 122 يا ايها الَّذِين امنوا قاتلوا الَّذِين يلونكم مِن الكفار وليجدوا فيكم غلظة واعلموا ان الله مَع المتقين 123 واذا ما انزلت سورة فمنهم مِن يقول ايكم زادته هَذه ايمانا فاما الَّذِين امنوا فزادتهم ايمانا وهم يستبشرون 124 واما الَّذِين فِي قلوبهم مرض فزادتهم رجسا الي رجسهم وماتوا وهم كافرون 125 اولا يرون أنهم يفتنون فِي كُل عام مَرة أو مرتين ثُم لا يتوبون ولا هُم يذكرون 126 واذا ما انزلت سورة نظر بَعضهم الي بَعض هَل يراكم مِن أحد ثُم انصرفوا صرف الله قلوبهم بانهم قوم لا يفقهون 127 لقد جاءكم رسول مِن انفسكم عزيز عَليه ما عنتم حِريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم 128 فإن تولوا فقل حِسبي الله لا اله الا هُو عَليه توكلت وهو رب العرشَ العظيم 129)

صوره سورة التوبة مكتوبة كاملة

  • سورة التوبة بالصور
التوبة تحميل سورة 94 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...