سنسمه على الخرطوم

صوره سنسمه على الخرطوم

قوله تعالي سنسمه علي الخرطوم فيه مسالتان

الاولي قوله تعالي سنسمه قال ابن عباس : معني سنسمه سنخطمه بالسيف
قال وقد خطم الَّذِي نزلت فيه يوم بدر بالسيف ; فلم يزل مخطوما الي ان مات

وقال قتادة : سنسمه يوم القيامة علي انفه سمة يعرف بها ; يقال وسمته وسما وسمة إذا اثرت فيه بسمة وكي
وقد قال تعالي
يوم تبيض وجوه وتسود وجوه فهَذه علامة ظاهرة
وقال تعالي
ونحشر المجرمين يومئذ زرقا وهَذه علامة اخري ظاهرة
فافادت هَذه الاية علامة ثالثة وهي الوسم علي الانف بالنار ; وهَذا كقوله تعالى
يعرف المجرمون بسيماهم قاله [ ص: 220 ] الكلبي وغيره
وقال ابو العالية ومجاهد سنسمه علي الخرطوم اي علي انفه
ونسود وجهه فِي الاخرة فيعرف بسواد وجهه

والخرطوم الانف مِن الانسان
ومن السباع موضع الشفة
وخراطيم القوم ساداتهم
قال
الفراءَ : وان كَان الخرطوم قَد خص بالسمة فانه فِي معني الوجه ; لان بَعض الشيء يعَبر بِه عَن الكُل
وقال
الطبري : نبين امَره تبيانا واضحا حِتّى يعرفوه فلا يخفي عَليهم كَما لا تخفي السمة علي الخراطيم
وقيل المعني سنلح
ق بِه عارا وسبة حِتّى يَكون كمن وسم علي انفه
قال
القتبي : تقول العرب للرجل يسب سبة سوء قبيحة باقية قَد وسم ميسم سوء ; أي الصق بِه عار لا يفارقه ; كَما ان السمة لا يمحي اثرها
قال
جرير :

لما وَضعت علي الفرزدق ميسمي وعلي البعيث جدعت انف الاخطل

اراد بِه الهجاءَ
قال وهَذا كله نزل فِي
الوليد بن المغيرة
ولا نعلم ان الله تعالي بلغ مِن ذكر عيوب أحد ما بلغه مِنه ; فالحقه بِه عارا لا يفارقه فِي الدنيا والاخرة ; كالوسم علي الخرطوم
وقيل هُو ما ابتلاه الله بِه فِي الدنيا فِي نفْسه وماله واهله مِن سوء وذل وصغار ; قال
ه ابن بحر
واستشهد بقول الاعشي :

فدعها وما يغنيك واعمد لغيرها     بشعرك واعلب انف مِن أنت واسم

وقال النضر بن شَميل : المعني سنحده علي شَرب الخمر
والخرطوم الخمر
وجمعه خراطيم
قال الشاعر

تظل يومك فِي لهو وفي طرب     وانت بالليل شَراب الخراطيم

قال الراجز العجاج : صهباءَ خرطوما عقارا قرقفا وقال آخر

    ابا حِاضر مِن يزن يعرف زناؤه
ومن يشرب الخرطوم يصبحِ مسكرا

الثانية قال ابن العربي : كان الوسم فِي الوجه لذي المعصية قديما عِند الناس
حتي أنه روي – كَما تقدم – ان
اليهود لما أهملوا رجم الزاني اعتاضوا مِنه بالضرب وتحميم الوجه ; وهَذا وَضع باطل
ومن الوسم الصحيحِ فِي الوجه ما
راي العلماءَ مِن تسويد وجه شَاهد [ ص: 221 ] الزور علامة علي قبحِ المعصية وتشديدا لمن يتعاطاها لغيره ممن يرجي تجنبه بما يرجي مِن عقوبة شَاهد الزور وشهرته ; فقد كَان عزيزا بقول الحق وقد صار مهينا بالمعصية
واعظم الاهانة اهانة الوجه
وكذلِك كا
نت الاستهانة بِه فِي طاعة الله سَببا لخيرة الابد والتحريم لَه علي النار ; فإن الله تعالي قَد حِرم علي النار ان تاكل مِن ابن ادم اثر السجود ; حِسب ما ثبت فِي الصحيحِ

  • اجمل صور صبايا الخرطوم فيس
  • صِوَرٍ بُنًآٍتٍ آٍلّخٍرٍطَوَمٌ
الخرطوم سنسمه 98 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...