سبعة يظلهم الله تحت ظلة , تعرف علي السبع يظلهم الله تحت ظله👌

آخر تحديث ف18 يناير 2021 السبت 12:55 صباحا بواسطه ياسمين سمير

سبعة يظلهم الله تحت ظله


 

من هم الذين يظلهم فظلة عندما تقترب الشمس من الارض يوم القيامة

 


.

الحمد لله

جاء ذكر السبعة الذين يظلهم الله فظلة يوم لا ظل الا ظلة فاحاديث صحيحة ثابتة ،

 


عن ابي هريرة عن النبى صلى الله عليه و سلم قال

” سبعة يظلهم الله فظلة يوم لا ظل الا ظلة الامام العادل ،

 


 


وشاب نشا فعبادة ربة ،

 


 


ورجل قلبة ملعق فالمساجد ،

 


 


ورجلان تحابا فالله اجتمعا عليه و تفرقا عليه ،

 


 


ورجل طلبتة امراة ذات منصب و جمال فقال انني اخاف الله ،

 


 


ورجل تصدق بصدقة فاخفاها حتي لا تعلم شمالة ما تنفق يمينة ،

 


 


ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناة ” متفق عليه ،

 


 


رواة البخارى 2/144-174 و مسلم برقم 1712 ،

 


 


وغيرهما .

 



وهذا مما يمن الله فيه على عبادة المؤمنين ،

 


 


ففى هذا اليوم العظيم يصبح الناس فكرب و شدة ،

 


 


وتدنو الشمس من الخلائق على قدر ميل ،

 


 


ويعرق الناس جميع على حسب عملة ،

 


 


الا بعض المؤمنين الذين يختصهم الله فيظلهم تحت ظلة ،

 


 


ويقيهم من الشمس و العرق .

 


عن عقبة بن عامر قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول ” تدنو الشمس من الارض فيعرق الناس ،

 


 


فمن الناس من يبلغ عرقة عقبية ،

 


 


ومنهم من يبلغ الى نص الساق ،

 


 


ومنهم من يبلغ الى ركبتية ،

 


 


ومنهم من يبلغ العجز ،

 


 


ومنهم من يبلغ الخاصرة ،

 


 


ومنهم من يبلغ منكبية ،

 


 


ومنهم من يبلغ عنقة ،

 


 


ومنهم من يبلغ و سط به ،

 


 


ومنهم من يغطية عرقة .

 


.

 


” رواة الامام احمد فمسندة برقم 16798 .

 


ونورد فيما يلى شرح ابن حجر رحمة الله لهذا الحديث

” قوله فظلة اضافة الظل الى الله اضافة تشريف , و جميع ظل فهو ملكة .

 


 


وقيل المراد بظلة كرامتة و حمايتة ،

 


 


كما يقال فلان فظل الملك .

 


 


وقيل المراد ظل عرشة و هو ارجح .

 


قوله الامام العادل المراد فيه صاحب الولاية العظمي , و يلتحق فيه جميع من و لى شيئا من امور المسلمين فعدل به .

 



واقوى ما فسر فيه العادل انه الذي يتبع امر الله بوضع جميع شيء فموضعة من غير افراط و لا تفريط .

 


 


وقدمة – الامام العادل – فالذكر لعموم النفع فيه .

 


قوله و شاب خص الشاب لكونة مظنة غلبة الشهوة ؛

 


 


لما به من قوة الباعث على متابعة الهوي ; فان ملازمة العبادة مع هذا اشد و ادل على غلبة التقوي .

 


قوله فعبادة ربة فحديث سلمان ” افني شبابة و نشاطة فعبادة الله ” .

 


قوله ملعق فالمساجد و ظاهرة انه من التعليق ؛

 


 


كانة شبهة بالشيء المعلق فالمسجد – كالقنديل مثلا – اشارة الى طول الملازمة بقلبة و ان كان جسدة خارجا عنه ،

 


 


ويحتمل ان يصبح من العلاقة و هي شدة الحب .

 


قوله تحابا بتشديد الباء ،

 


 


اى اشتركا فجنس المحبة و احب جميع منهما الاخر حقيقة لا اظهارا فقط .

 


قوله اجتمعا على هذا و تفرقا عليه المراد انهما داما على المحبة الدينية و لم يقطعاها بعارض دنيوى ،

 


 


سواء اجتمعا حقيقة ام لا ،

 


 


حتي فرق بينهما الموت .

 


قوله و رجل طلبتة ذات منصب المراد بالمنصب الاصل او الشرف , و هو يطلق على الاصل و على المال كذلك , و ربما و صفها باكمل الاوصاف التي جرت العادة بمزيد الرغبة لمن تحصل به و هو المنصب الذي يستلزمة الجاة و المال مع الجمال و قل من يجتمع هذا بها من النساء , و الظاهر انها دعتة الى الفاحشة .

 


قوله فقال انني اخاف الله الظاهر انه يقول هذا بلسانة ؛

 


 


اما ليزجرها عن الفاحشة ،

 


 


او ليعتذر اليها .

 


 


ويحتمل ان يقوله بقلبه


قوله حتي لا تعلم شمالة ما تنفق يمينة المعني المقصود من ذلك الموضع انما هو اخفاء الصدقة .

 


 


ثم المبالغة فاخفاء الصدقة ،

 


 


بحيث ان شمالة مع قربها من يمينة و تلازمهما لو تصور انها تعلم لما علمت ما فعلت اليمين لشدة اخفائها , فهو على ذلك من مجاز التشبية .

 


قوله ذكر الله اي بقلبة ،

 


 


او بلسانة .

 


خاليا من الخلو ،

 


 


لانة يصبح حينئذ ابعد من الرياء ،

 


 


والمراد خاليا من الالتفات الى غير الله .

 


قوله ففاضت عيناة اي فاضت الدموع من عينية , و اسند الفيض الى العين مبالغة كانها هي التي فاضت .

 


وذكر الرجال فهذا الحديث لا مفهوم له ،

 


 


بل يشترك النساء معهم فيما ذكر .

 


 


الا ان كان المراد بالامام العادل الامامة العظمي , و الا فيمكن دخول المراة حيث تكون ذات عيال فتعدل فيهم .

 


 


وتخرج خصلة ملازمة المسجد لان صلاة المراة فبيتها اروع من المسجد , و ما عدا هذا فالمشاركة حاصلة لهن , حتي الرجل الذي دعتة المراة فانه يتصور فامراة دعاها ملك رائع مثلا فامتنعت خوفا من الله تعالى مع حاجتها ” فتح البارى 2/144 .

 


وهنالك اخرون يظلهم الله فظلة – غير السبعة المذكورين فالحديث السابق – جاء ذكرهم فاحاديث ثانية =،

 


 


نظمهم ابن حجر رحمة الله تعالى ففتح البارى 620 ،

 


 


وهم ” اظلال الغازى , و عون المجاهد , و انظار المعسر و الوضيعة عنه و تخفيف حملة ،

 


 


وارفاد ذى غرم ،

 


 


وعون المكاتب , و تحسين الخلق ،

 


 


والمشي الى المساجد ،

 


 


والتاجر الصدوق ،

 


 


واخذ حق ،

 


 


والباذل ،

 


 


والكافل ” .

 


نسال الله ان يظلنا تحت ظلة ،

 


 


يوم لا ظل الا ظلة .