3:56 مساءً الأربعاء 18 يوليو، 2018

سبعة يظلهم الله تحت ظلة



سبعه يظلهم الله تَحْت ظله                                                                 

صوره سبعة يظلهم الله تحت ظلة

 

من هُم ألَّذِين يظلهم فِى ظله عندما تقتربِ ألشمس مِن ألارض يوم ألقيامه
.
الحمد لله

جاءَ ذكر ألسبعه ألَّذِين يظلهم الله فِى ظله يوم لا ظل ألا ظله فِى أحاديث صحيحة ثابته ،

عن أبى هريره عَن ألنبى صلي الله عَليه و سلم قال

” سبعه يظلهم الله فِى ظله يوم لا ظل ألا ظله

الامام ألعادل ،

وشابِ نشا فِى عباده ربه ،

ورجل قلبه معلق فِى ألمساجد ،

ورجلان تحابا فِى الله أجتمعا عَليه و تفرقا عَليه ،

ورجل طلبته أمراه ذَات منصبِ و جمال فقال أنى أخاف الله ،

ورجل تصدق بِصدقة فاخفاها حِتّي لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ،

ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه ” متفق عَليه ،

رواه ألبخارى 2/144-174 و مسلم بِرقم 1712 ،

وغيرهما .

                                                   

صوره سبعة يظلهم الله تحت ظلة

وهَذا مما يمن الله بِِه علَي عباده ألمؤمنين ،

ففي ذلِك أليَوم ألعظيم يَكون ألناس فِى كربِ و شده ،

وتدنو ألشمس مِن ألخلائق علَي قدر ميل ،

ويعرق ألناس كُل علَي حِسبِ عمله ،

الا بَِعض ألمؤمنين ألَّذِين يختصهم الله فيظلهم تَحْت ظله ،

ويقيهم مِن ألشمس و ألعرق .

عن عقبه بِن عامر قال

سمعت رسول الله صلي الله عَليه و سلم يقول

” تدنو ألشمس مِن ألارض فيعرق ألناس ،

فمن ألناس مِن يبلغ عرقه عقبيه ،

ومنهم مِن يبلغ الي نصف ألساق ،

ومنهم مِن يبلغ الي ركبتيه ،

ومنهم مِن يبلغ ألعجز ،

ومنهم مِن يبلغ ألخاصره ،

ومنهم مِن يبلغ منكبيه ،

ومنهم مِن يبلغ عنقه ،

ومنهم مِن يبلغ و سَط فيه ،

ومنهم مِن يغطيه عرقه .
.
” رواه ألامام أحمد فِى مسنده بِرقم 16798 .

ونورد فيما يلى شرحِ أبن حِجر رحمه الله لهَذا ألحديث

” قوله

فِى ظله أضافه ألظل الي الله أضافه تشريف ,

و كل ظل فَهو ملكه .

وقيل

المراد بِظله

كرامته و حِمايته ،

كَما يقال

فلان فِى ظل ألملك .

وقيل

المراد ظل عرشه و هو أرجحِ .

قوله

ألامام ألعادل ألمراد بِِه

صاحبِ ألولايه ألعظمي ,

و يلتحق بِِه كُل مِن و لى شيئا مِن أمور ألمسلمين فعدل فيه .

           

واحسن ما فسر بِِه ألعادل

انه ألَّذِى يتبع أمر الله بِوضع كُل شيء فِى موضعه مِن غَير أفراط و لا تفريط .

وقدمه – ألامام ألعادل – فِى ألذكر لعموم ألنفع بِِه .

قوله

و شابِ

خص ألشابِ لكونه مظنه غلبه ألشهوة ؛

لما فيه مِن قوه ألباعث علَي متابعة ألهوي ; فإن ملازمه ألعباده مَع ذلِك أشد و أدل علَي غلبه ألتقوي .

قوله

فِى عباده ربه

في حِديث سلمان ” أفني شبابه و نشاطه فِى عباده الله ” .

قوله

معلق فِى ألمساجد

وظاهره انه مِن ألتعليق ؛

كانه شبهه بِالشيء ألمعلق فِى ألمسجد – كالقنديل مِثلا – أشاره الي طول ألملازمه بِقلبه و أن كَان جسده خارِجا عنه ،

ويحتمل أن يَكون مِن ألعلاقه و هى شده ألحبِ .

قوله

تحابا

بتشديد ألباءَ ،

اى

اشتركا فِى جنس ألمحبه و أحبِ كُل مِنهما ألاخر حِقيقة لا أظهارا فَقط .

قوله

أجتمعا علَي ذلِك و تفرقا عَليه

المراد انهما داما علَي ألمحبه ألدينيه و لم يقطعاها بِعارض دنيوى ،

سواءَ أجتمعا حِقيقة أم لا ،

حتي فرق بِينهما ألموت .

قوله

و رجل طلبته ذَات منصبِ

المراد بِالمنصبِ ألاصل او ألشرف ,

و هو يطلق علَي ألاصل و علي ألمال ايضا ,

و قد و صفها بِاكمل ألاوصاف ألَّتِى جرت ألعاده بِمزيد ألرغبه لمن تحصل فيه و هو ألمنصبِ ألَّذِى يستلزمه ألجاه و ألمال مَع ألجمال و قل مِن يجتمع ذلِك فيها مِن ألنساءَ ,

و ألظاهر انها دعته الي ألفاحشه .

قوله

فقال أنى أخاف الله

الظاهر انه يقول ذلِك بِلسانه ؛

اما ليزجرها عَن ألفاحشه ،

او ليعتذر أليها .

ويحتمل أن يقوله بِقلبه  

قوله

حِتّي لا تعلم شماله ما تنفق يمينه

المعني ألمقصود مِن هَذا ألموضع إنما هُو أخفاءَ ألصدقة .

ثم ألمبالغه فِى أخفاءَ ألصدقة ،

بحيثُ أن شماله مَع قربها مِن يمينه و تلازمهما لَو تصور انها تعلم لما علمت ما فعلت أليمين لشده أخفائها ,

فَهو علَي هَذا مِن مجاز ألتشبيه .

قوله

ذكر الله اى بِقلبه ،

او بِلسانه .

خاليا

من ألخلو ،

لانه يَكون حِينئذ أبعد مِن ألرياءَ ،

والمراد خاليا مِن ألالتفات الي غَير الله .

قوله

ففاضت عيناه

اى فاضت ألدموع مِن عينيه ,

و أسند ألفيض الي ألعين مبالغه كَأنها هِى ألَّتِى فاضت .

وذكر ألرجال فِى هَذا ألحديث لا مفهوم لَه ،

بل يشترك ألنساءَ معهم فيما ذكر .

الا أن كَان ألمراد بِالامام ألعادل ألامامه ألعظمي ,

و ألا فيمكن دخول ألمرأة حِيثُ تَكون ذَات عيال فتعدل فيهم .

وتخرج خصله ملازمه ألمسجد لان صلاه ألمرأة فِى بِيتها افضل مِن ألمسجد ,

و ما عدا ذلِك فالمشاركه حِاصله لهن ,

حِتّي ألرجل ألَّذِى دعته ألمرأة فانه يتصور فِى أمراه دعاها ملك جميل مِثلا فامتنعت خوفا مِن الله تعالي مَع حِاجتها ” فَتحِ ألبارى 2/144 .

وهُناك أخرون يظلهم الله فِى ظله – غَير ألسبعه ألمذكورين فِى ألحديث ألسابق – جاءَ ذكرهم فِى أحاديث اُخري ،

نظمهم أبن حِجر رحمه الله تعالي فِى فَتحِ ألبارى 620 ،

وهم

” أظلال ألغازى ,

و عون ألمجاهد ,

و أنظار ألمعسر و ألوضيعه عنه و تخفيف حِمله ،

وارفاد ذى غرم ،

وعون ألمكاتبِ ,

و تحسين ألخلق ،

والمشى الي ألمساجد ،

والتاجر ألصدوق ،

واخذ حِق ،

والباذل ،

والكافل ” .

نسال الله أن يظلنا تَحْت ظله ،

يوم لا ظل ألا ظله .

155 views

سبعة يظلهم الله تحت ظلة

شاهد أيضاً

صوره صور جميله صور اتق الله

صور جميله صور اتق الله

صور جميلة صور أتق ألله اتق الله حِيثما كنت خَلفيات أسلامية رائعه – عبارة أتق …