8:54 صباحًا الإثنين 20 نوفمبر، 2017

زوجي لا يغار علي



زوجى لا يغار علي

صوره زوجي لا يغار علي

اثناءَ خطوبتنا و بِداية زواجنا كَان زوجى رقيقا فِى تصرفاته،
يستمع الي مُهما أطلت ألحديث،
لا يبخل على بالكلام ألحلو،
يتفهم مشاعرى عندما أكون غاضبه او حِزينه ،

لكن… لَم يعد صبورا على ألاستماع الي كَما كَان يفعل مِن قَبل،
اصبحِ قضاءَ ألوقت امام ألتليفزيون او على ألانترنت اهم مِن قضاءَ و قْت معى،
اصبحت أعد كلماته ألرقيقه و أنتظرها،
اصبحت خائفه مِن ألتعبير لَه عَن مشاعرى حِتّي لا يغضب او يظن أننى أتهمه»..
شكوى كثِير مِن ألزوجات،
لماذَا هَذا ألتحَول و هل مِن سبيل الي أستعاده حِراره ألعاطفه

صوره زوجي لا يغار علي

ما هِى أسباب ألبرود ألعاطفى؟

  • قبل أن تقفزى الي ألحلول،
    ابحثى عَن ألسَبب ألجذرى للمشكلة ،

    اكتبى كُل ألاحتمالات ألممكنه و فنديها و أحدا تلو ألاخر،
    حتى تصلى الي ألاحتمال او ألاحتمالات ألاقرب الي ألصواب:
  1. عدَم ألتسامحِ فِى ألجروحِ ألقديمة ،

    ومحاوله ألشريك حِماية نفْسه مِن تكرارها،
    بان يغلق على مشاعره حِتّي لا ينجرحِ مَره أخرى.
  2. المعامله ألسيئه كالكلام باسلوب جاف،
    او عدَم مراعاه أحتياجات ألاخر..
    الخ،
    كلها أمور تضع ألحواجز بَين ألناس و تقضى على ألموده بينهم.
  3. اعتياد ألزوج على زوجته بمميزاتها،
    مما يجعله غَير مقدر لمميزاتها ألَّتِى أبهرته فِى ألبِداية ،

    وعدَم بذل ألمجهود و ألوقت ألكافيين لتقوية ألعلاقه ،

    طالما انه ليست هُناك مشاكل ظاهره كخلاف او شَجار،
    وهَذا يجعل ألطرف ألاخر يشعر انه غَير مرغوب فيه،
    فينسحب الي عالمه ألخاص.
  4. ضعف و قله ألتواصل و ألاقتصار على ألكلام ألسريع عِند تناول ألوجبات،
    او قَبل ألنوم.
  5. عدَم ألتحدث فِى ألخلافات خوفا مِن رد فعل ألطرف ألاخر،
    او لانه تم ألتحدث فيها مِن قَبل،
    دون أن يثمر عَن نتيجة جيده .
  6. شعور احد طرفى ألعلاقه أن أحتياجاته غَير مشبعه ،

    كالاحتياج الي ألامان،
    التقدير،
    الحب..
    الخ.
  7. مرور احد ألزوجين بازمه تضعه تَحْت ضغط و تتركه قلقا مكتئبا.
  8. انكار أن هُناك اى مشكلة و تعليل ألنفس بان ألامر ليس بهَذا ألسوء،
    وبان ألامور سوفَ تتحسن مِن تلقاءَ نفْسها مَع ألوقت.

 

  • افكار و نصائحِ للتعامل مَع مشكلة ألبرود ألعاطفى

هل و صلت الي سَبب ألمشكلة ألآن أقراى هَذه ألنصائحِ و أختارى مِنها ما يتناسب مَع شَخصيتك و شَخصيه زوجك و وضع ألعلاقه بينكما:

  1. كونى و أقعيه بمعنى ألا تتوقعى أن يَكون زوجك رومانسيا كَما كَان أثناءَ ألخطوبة او أيام ألزواج ألاولى،
    فلكُل مرحلة شََكل ألحب ألَّذِى يناسبها،
    تماما كالماءَ ياخذ شََكل ألاناءَ ألَّذِى يوضع به،
    لكنه فِى ألنِهاية يظل ماء.
  2. الحوار ألقائم على ألاستماع ألجيد ألَّذِى يؤدى الي تفهم و جهه نظر ألطرف ألاخر و مشاعره،
    وليكن هدفكَما ألوصول الي حِل بغض ألنظر عمن ألمخطئ.
  3. اسالى نفْسك عَن نصيبك مِن ألمسئوليه ،

    وكونى مستعده لاصلاحِ أخطائك و جبر تقصيرك.
  4. قبل أن تتحدثى مَع زوجك،
    اقضى بَعض ألوقت بمفردك تفكرين بِه فِى ألامور ألَّتِى تودين مناقشتها معه..
    مثل مخاوفك فِى ألعلاقه ،

    ما هِى ألمساحات ألَّتِى تَحْتاج الي تحسين بحياتكَما و علاقتكما،
    ما هِى توقعاتك مِن شَريكك،
    وسيَكون مِن ألافضل أن تسجلى هَذه ألافكار بالكتابة ،

    لأنها تساعد على جعلها و أضحه اكثر،
    وعلى كشف ألمبالغات و ألافكار ألغير منطقيه .
  5. احرصى أن تقضى مَع زوجك و قْتا خاصا معا فِى ألحديث و ألمرحِ و ألتنزه.
  6. احرصى على أللفتات ألبسيطة ألَّتِى تعَبر عَن ألحب و ألاهتمام،
    وتذكى ألرومانسية ،

    كاستقباله بشوق عِند عودته مِن ألعمل،
    ايقاظه بقبله رقيقه ،

    الاتصال بِه خِلال أليَوم للاطمئنان عَليه،
    مفاجاته باطعامة بيدك أثناءَ تناولكَما ألوجبات..
    الخ.
  7. ادفعى ألسيئه بالحسنه ،

    وهَذا يحتاج الي ألصبر،
    وكَما يقول ألشاعر:
  8. اذا انت أكرمت ألكريم ملكته * و أذا انت أكرمت أللئيم تمرد
  9. عندما تجدين زوجك تَحْت ضغط فلا تحاولى أن تدفعيه الي ألتحدث عَن مشاكله و مشاعره،
    فقد ينسحب اكثر الي قوقعته،
    ولكن قومى بعمل أشياءَ أيجابيه تخرجينه بها مِن قوقعته.
  10. ابحثى عَن طريقَة تعبرين بها لزوجك كُل يوم عَن أحتياجك أليه،
    وتقديرك لما يقُوم بِه مِن أجلك انت و ألابناء،
    وعن أمتنانك لوجوده فِى حِياتك،
    فهَذا يعزز شَعوره برجولته.

  • زوجي لا يغار علي
261 views

زوجي لا يغار علي