3:33 صباحًا الإثنين 27 مايو، 2019




زواج ناجح رغم فارق السن

زواج ناجح رغم فارق السن

صور زواج ناجح رغم فارق السن

لماذا يقدم الشاب او الفتاة على الزواج من شخص اكبر بكثير في السن

 

هل هو الاحتياج النفسى،

 

اهو البحث عن الحنان و الامان

 

ام ان الطمع او الخوف من العنوسة يمكن ان يكونا السبب الرئيسي في الكثير من الزيجات غير المتوافقة في السن

 

في اغلب المجتمعات العربية تعتبر الزوجة المناسبة هي التي تقل عن زوجها في السن.

 

و لكن ما هو الفارق المناسبفي السن

 

مراسلنا في القاهرة اشرف محمود راح يناقش ظاهرة الزاوج بين طرفين بينهما فارق سن كبير:

صور زواج ناجح رغم فارق السن

اثناء محاولتي البحث عن سبب مقنع لظاهرة الزواج من شريك حياة رغم فارق السن الكبير و الذي يصل احيانا الى خمسة و عشرين عاما تزيد او تقل،

 

حسب الحال.

 

و كانت الاجابات تتراوح بين البحث عن المال عندما يكون الشريك الاكبر اغنى،

 

او البحث عن العاطفة و الحنان عندما يفتقد احدهما للحنان،

 

و لا يجدة الا عند الطرف الاخر الاكبر،

 

الانضج،

 

الاكثر حكمة،

 

المتزن في مشاعره،

 

الخبير بالحياة و تجاربها..

 

اسباب كثيرة دفعتني لسؤال البعض عن تجاربهم في هذا الموضوع.

تقول هالة النجار – 28 عاما تزوجت منذ خمس سنوات بزوجى،

 

و كان فارق السن بيننا خمسة عشر عاما،

 

و هو فارق كبير تسبب في معارضة شديدة من جانب الاهل لهذا القرار بالزواج رغم ان الكثير من الشباب المتقاربين معي في السن كانوا يتقدمون على امل الارتباط بى.

 

و لكنني تمسكت بزوجي لانني كنت مقتنعة تماما بانه الشخص الوحيد الذي يستطيع ان يحتوينى.

 

و كان سبب تمسكي الشديد به هو احساسي بحنانة و انسانيته،

 

و قدرتة على تفهمى.
وعن ظروف اختيارها لزوجها،

 

تقول كنت في بداية حياتي العملية،

 

و كنت و قتها امر بازمة عاطفية بعد فشل تجربة الحب الاول.

 

و كان زوجي زميلي في العمل،

 

و كنت اشعر باطمئنان نحوة جعلني اشرح له الظروف السيئة التي كنت امر بها.

 

و وجدت من جانبة التفهم و النصيحة،

 

و مد يدة ليساعدني حتى اتجاوز المحنة.

 

و بالفعل كانت هذه بداية ارتباطي به حيث انه هو الاخر كان غير متزوج.

 

و هكذا بدات قصة حبي له و كنت اشعر انه ناضج و يستطيع ان يمنحني الحب الذي لن يستطيع اي شاب في مثل سني ان يمنحني اياه.

 

و قد حاول زوجي بنفسة ان يلفت نظري الى فارق السن بيننا،

 

و لكنني تمسكت به لرجولته.

 

و انا اعرف ان يبذل ما في و سعة لاسعادي حتى يعوض فارق السن بيننا.

http://www.egynews.net/wp-content/uploads/2016/03/%D8%B5%D9%88%D8%B1-%D8%AE%D9%88%D8%A7%D8%AA%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%88%D8%A7%D8%AC-3.jpg
وردا على سؤال حول المشاكل التي يمكن ان تكون قد و اجهتها بسبب هذا الفارق في السن ترد هالة بالقول ان المشكلة الوحيدة هي ان زوجي يشعر بغيرة كبيرة من اي شاب يتعامل معى،

 

و هذا بسبب انني صغيرة في السن،

 

و تضايقة النظرات التي يشعر بها من بعض الذين يعرفون فارق السن بيننا،

 

و لكنني اواجة هذه الغيرة بمحاولة اسعاده،

 

و اشعارة انني له هو فقط،

 

و لن يتمكن اي شخص اخر ان ينال حبي و لا مشاعري سواه.

 

و هكذا تسير الحياة،

 

مع العلم ان اي زوجين يمكن ان تحدث بينهما مشاكل،

 

و لكن اذا قارنت نفسي بمشاكل زوجات اخريات فساجد انني افضل حالا منهن بكثير.

وتتفق معها في الراي ليلي ع.

 

30 سنة): و ليلي متزوجة من شخص يكبرها بحوالي 15 سنة.

 

و تقول ان تجربة زواجها ناجحة تماما لان زوجها يتمتع بالنضج و الحكمة،

 

و هو قادر على احتوائها في اي وقت تشعر فيه بازمة تواجهها في حياتها.

 

و تقول ليلي ان زواجهما تم منذ اربع سنوات،

 

و كان زوجها خلال تلك السنوات مثالا للزوج الذي يحترم زوجته،

 

و يتعامل معها بالحسنى.

 

و هو يتعامل معها بمساواة و ليس كما يمكن ان يتعامل اي شاب مع اي فتاة اخرى متقاربة معه في السن حيث جرت العادة على ان الشباب يتعاملون مع الفتيات بمنطق حب السيطرة و التملك،

 

و محو شخصيتها.

 

و لهذا تعتبر ليلي نفسها محظوظة بهذا القرار بالزواج من شخص اكبر منها.

 

و تضيف ليلي ان الفارق بين الشاب و الرجل الناضج ان الرجل الناضج يتخذ قرارة بالزواج بناء على توازن بين العقل و العاطفة،

 

و لهذا فهو لا يسعي لجذب انظار النساء،

 

و ليست له اي مغامرات عاطفية.

 

و تضيف: ان اهم ما يجعلني مرتاحة في زواجي هو الشعور بالامان مع زوجي لانة قادر على منحي هذا الاحساس الذي كنت افتقده.

http://www.nawa3em.com/images/criteria/3400_%D8%AF%D8%B9%D9%88%D8%A9%20%D8%B2%D9%88%D8%A7%D8%AC.jpg

من جانب الرجال يقول حلمي الشريف 46 عاما،

 

انة متزوج من فتاة عمرها 32 سنة،

 

و هو يري ان فارق السن بينهما ليس كبيرا حيث لا يزيد عن 14 سنة فقط.

 

و هو يعتقد ان من الضروري ان لا يكون عنصر السن هو العنصر الاساسي الذي يتم من خلالة الحكم على نجاح العلاقة الزوجية او فشلها.

 

ففارق السن يمكن ان يكون خطيرا عندما لا يكون هناك توافق بين الزوجين او عندما يصل الى مرحلة تجعل الرجل او المراة غير قادرين على الوفاء بمتطلبات الحياة الزوجية.

 

و هذا هو الاخطر من و جهة نظر حلمي الذي يقول ان الرجل اذا بلغ من العمر مرحلة معينة اصبح معها غير قادر على تلبية رغبات زوجتة النفسية و الجسدية فساعتها يكون خطر الفشل و اردا،

 

لان الزوجة يمكن ان تبحث عن بديل،

 

و لكن اذا كانت العلاقة متكافئة فان النجاح يمكن ان يكون هو الغالب على العلاقة.

 

و حول ظروف زواجة يقول انه تعرف على زوجتة بعد عودتة من رحلة عمل طويلة الى الخارج،

 

و بما انه من مجتمع قروي فقد كان الطبيعي ان تبحث له العائلة عن الزوجة المناسبة،

 

و من هنا كان الاختيار.

 

و عندما تعرف على زوجتة و جد انها طيبة و محترمة،

 

رغم انها ليست على قدر عال من الجمال،

 

و لكن هذا لم يكن مهما،

 

فالانسان عندما يتزوج يبحث عن الاخلاق اكثر مما يبحث عن الجمال الصارخ.

 

و تمت الزيجة بمباركة الاهل دون ان يشعر ان هناك اعتراضا من احد على فارق السن.

 

و يقول ان هناك توافق في الراي و الطباع بينة و بين زوجتة التي تسعي لاسعاده.

 

و حول اي مشكلات يمكن ان يكون قد تعرض لها يقول حلمي ان الطبيعي في الحياة الزوجية انها محاولة من الجانبين للتوافق عن طريق تخلي كل طرف عن جزء من عاداتة و افكاره،

 

حتى يتم الوصول لنقاط اتفاق.

 

و يقول ان زوجتي ليست لها اي متطلبات غير عادية فهي انسانة ناضجة و تحترمه،

 

و تقوم بواجباتها المنزلية و العائلية و لم يحدث منها ما يمكن ان يعكر صفو الحياة الزوجية.

 

و هذا لا ينفي بعض المشاكل الصغيرة التي يتم التغلب عليها بالتفاهم و الحوار.

ولكن اذا كانت التجارب الثلاث التي ذكرناها تعبر عن الوجة الايجابي للزواج من طرف اكبر في السن فان لهذا الظاهرة و جها اخر نتعرف عليه من تجربة سامح عسل – 26 عاما الذي تزوج من فتاة تكبرة بحوالي 12 عاما منذ عامين.

 

و للاسف انتهت هذه التجربة بعد عام و نصف فقط بالطلاق.

 

و هو يعتبر ان هذه التجربة كانت اسوا قرار اتخذة في حياتة لانها جعلتة يتعرض لضغوط كبيرة نفسيا و ما ديا،

 

الي جانب المعاملة السيئة من جانب زوجتة التي كانت تتعالى عليه،

 

و تشعرة انه مجرد طفل مدلل لا يستطيع القيام بمسئوليات الزواج.

 

و عندما حاولنا ان نفهم السبب في هذا التعالى يقول سامح ان زوجتة كانت اغني منه و تمتلك شقتها الخاصة و سيارتها الخاصة.

 

و كان يعتقد ان الزواج منها سيوفر له الراحة في حياتة لانها لم ترهقة في البداية بمتطلبات الحياة الزوجية كالعفش و المهر.

 

و كان يعتقد انها ستتعامل معه كزوج بدون حساسية حيث لن يكون في هذه الحالة مطالبا باعباء ما دية كبيرة.

 

و لكن بعد شعور قليلة من الزواج بدات الزوجة تشعر بالملل من تصرفاته،

 

و بدات تتهمة بالكسل،

 

و الاعتماد على اموالها،

 

و ادي هذا الى تغير اسلوب تعاملها معه.

 

و اصبحت تقسو عليه،

 

و بدات تفقد احترامها له.

 

و قد انعكس هذا سلبا على نفسيته،

 

و بدا يشعر بالضيق و الحرج امام عائلتة و زملائه،

 

و تدريجيا فقد صبره،

 

و طلقها.

اما حنان.

 

ف 29 عاما فتحكي تجربتها بالقول: كنت في الثانية و العشرين من عمري عندما تزوجت من احد اصدقاء و الدي و الذي كان يكبرني بحوالي 30 عاما.

 

و كانت موافقتي على الزواج من ذلك الرجل عندما تقدم لي قد اثارت معارضة شديدة من اهلي و من و الدي بالذات لانة كان عنيفا بطبعه.

 

و ربما كان عنف و الدي و قسوتة في التعامل معي هي السبب الاساسي الذي جعلني اوافق على الزواج من ذلك الرجل بدون التفكير في فارق السن و اثرة على علاقتي به.

 

و المهم انني تمسكت بالزواج منه،

 

و ادي هذا القرار من جانبي الى غضب الاهل مني حتى ان بعض افراد العائلة رفضوا حضور حفل زواجى.

 

و لكنني كنت و قتها مشدودة لزوجي لانني كنت اعتقد انه سيعوضني عن حنان ابي المفقود،

 

و سيوفر لي الحب و الحماية و الاستقلال عن اهلى.

 

و لكن بعد شهور من الزواج بدات مشاعري تتغير،

 

و ادركت انني لا احبة بنفس مشاعر الحب الطبيعي بين الزوجين بل بمشاعر تقترب من مشاعر حب البنت لوالدها.

 

و هذا بدات هذه الفكرة تسيطر على عقلى.

 

و بدات افكر في العمر الذي ضاع مني و العمر الذي سيضيع لو استمرت علاقة الزواج هذه.

 

و كنت اشعر انني بحاجة الى شاب في سني نتشارك الاحلام و المشاعر و يكون بيننا تقارب في التفكير و العادات.

 

فانا ما زلت شابة و حياتي مليئة بالحيوية،

 

و هو رجل كبير لا تعجبة افكارى.

 

و عندما اتخذت قراري النهائي بالانفصال عن زوجي لجات مرة اخرى الى اهلي لمساعدتي في الانفصال عنه.

 

و بالفعل تم الانفصال،

 

و بدات انظر للحياة نظرة اخرى مختلفة.

 

و لن اكرر نفس الخطا مرة اخرى.
وحول نصيحتها للشابات الاخريات تقول حنان ان على كل فتاة ان تفكر جيدا في المستقبل لا ان تنجرف و راء المشاعر الفورية دون دراسة و تفكير عميق.

 

و من الافضل ان ترتبط الفتاة بشاب مناسب في السن و التفكير حتى لو كانت احوالة المادية غير مستقرة فهذا افضل من الزواج برجل اكبر في السن.

 

فالزواج من الرجل الاكبر في السن بفارق كبير سيؤدي الى عدم تفاهم و انعدام الراحة و الاستقرار،

 

و تشعر الفتاة و قتها انها سجينة للحكمة و للنضج و للخبرة التي يتمتع بها الرجال الاكبر سنا،

 

رغم انها يمكن ان تفكر ان هذه هي المميزات التي تريدها في ذلك الرجل،

 

و لكن للاسف يمكن ان تنقلب هذه المميزات الى عيوب.

ولا يمكننا في الواقع ان نعمم الاحكام او التجارب،

 

فكل حالة و كل زيجة لها ظروفها الخاصة،

 

و بالتالي يمكن ان تنجح بعض الزيجات رغم فارق السن،

 

و يمكن ان تفشل زيجات اخرى لنفس السبب.

 

و المهم هنا هو مدي التوافق بين الطرفين،

 

و مدي حاجة كل منهما للاخر.

كما ان الزواج من طرف اكبر بفارق سن كبير،

 

و اعتمادا على مقاييس ما دية فقط يمكن ان تكون له عواقب و خيمة تؤدي في النهاية الى الطلاق،

 

و ما يمكن ان ينجم عنه من تفكك اسري خصوصا اذا كان هذا الزواج قد اثمر عن اطفال لا ذنب لهم في المعاناة التي سيعيشونها بسبب قرارات خاطئة اتخذها الاب او الام في لحظة طيش،

 

او طمع او في لحظة غياب عن الوعي او في لحظة عناد في مواجهة الاهل.

 

او حتى بسبب لحظة خوف من العنوسة.

 

فليس كل رجل كبير في السن هو فارس الاحلام الذي سينتشل الفتاة من ظروفها القاسية،

 

و ليست كل فتاة صغيرة في السن هي الاميرة التي ستسعد زوجها.

    خطوبة كبار السن

    روايات زواج مع فارق السن

    زواج كبير السن

    صور تهنئة لزواج ناجح

    ﻗﺼﺔ ﺣﺒﻰ ﻟﻪ ﻭﻛﻨﺖ ﺃﺷﻌﺮ ﺃﻧﻪ ﻧﺎﺿﺞ ﻭﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﻳﻤﻨﺤﻨﻰ ﺍﻟﺤﺐ ﺍﻟﺬﻯ ﻟﻦ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻯ ﺷﺎﺏ ﻓﻰ ﻣﺜﻞ ﺳﻨﻰ ﺃﻥ ﻳﻤﻨﺤﻨﻰ ﺍﻳﺎﻩ

655 views

زواج ناجح رغم فارق السن