3:53 مساءً الأربعاء 18 يوليو، 2018

روايه حتى يجمعنا القدر روايه ورومنسيه



روايه حِتّي يجمعنا ألقدر روايه و رومنسيه

صوره روايه حتى يجمعنا القدر روايه ورومنسيه

صوره روايه حتى يجمعنا القدر روايه ورومنسيه

كل شى مقدر و مكتوب

وش مصير قدري

تعالوا معى …
حكم ألقدر
الجُزء ألاول
كل شى منثور عالارض و دور عالشى ضايع .
.
دخل عَليها عمها سلطان:
عبوره انا خابرتك دفوره بِس مو بِهَذا شَكل …

عبير دمعه بِعيونها:
عمى و رقه تعبير ألانجليزى ضايعه .
.

سلطان يمسحِ دمعتها قَبل ماطيح:
عبوره أستودعى الله …

عبير:
استودعتك الله و رقتى ألَّتِى لا تضيع و دعائه .
.

سلطان بِبتسامه:
طيبِ قومى معى و نرتبِ هالحوسه لِى عملتها …

عبير ترد لَه ألابتسامه:
اوكيه .
.

بعد ما رتبوا ألكتبِ و أخيرا عبير حِصلت ألورقه:
عمى حِصلتها .
.

سلطان:
يالله شدى حِيلك و هالله هالله بِشهاده …

عبير بِبتسامه:
ان شاءَ الله …

خرج سلطان بَِعد ماتطمن علَي بِنت أخته .
.
ورن جوال عبير .
.

امل:
الو .
.

عبير:
هلا و الله أموله .
.

امل:
وشلونك و شلون دارسه و ياك
؟؟

عبير:
حمدلله .
.
أنتى و شلونك
؟؟

امل:
بخير ياقلبى يالله حِبيبتى حِبيت أخذ أخبارك .
.
اشوفك علَي خير .
.

عبير:
تلاقين ألخير .
.
خرجت عبير مِن غرفتها و نزلت تَحْت و شافت بِصاله تلفزيون جدها عبدالكريم و جدتها سعيدة سلمت عَليهم .
.

الجد:
علامك يابنتى مارقدت للحين .
.

عبير:
قلت أسلم عليكم .
.
ومَره و حِده أرقد .
.

الجده سعيدة بِحنان:
زين يا بِنتى أكلتى لك شى .
.

عبير:
ايه يالله تصبحون علَي خير .
.
وهى تسلم علَي راس و يد جدها و جدتها .
.

الجد و ألجده:
وانت مِن أهل ألخير .
.
صعدت عبير فَوق لغرفتها .
.
دخلت ألحمام الله يكرمكم و توضت و صلت ركعتين و دعت مِن كُل قلبها .
.
ياربي

انك تغفر لِى و ترحمني
ياربي

انك ترحم أمى و أبوي


ياربي

انك ترضي على .
.
قريت مِن ألورد أليومى و بِسته و حِطيته بِالمكتبه .
.طبقت شرشف صلاه هُو و سجاده و حِطيته بِالمكان ألمخصص .
.
و

نسدحت عالسرير و تخيلت أمى بِجنبى تخفف همومى و ألامى .
.

ومن كثر ما أتخيل نمت .

ساعة 7:00

بتوقيت لندن و بِتحديد فِى ألمطعم .
.
رازن:
هيك يا رامى تعلقنى فيك بَِعدها تتركنى .
.

رامي:
رازن انا قلت لك مِن قَبل أنى جاى هُنا لدراسه و ألحمد لله أنتهيت مِنها .
.
وراحِ أرجع للسعودية لانه راحِ أرتبط .
.

رازن:
وانا بِبتركنى و ترتبط بِوحده ثانية .
.

رامي:
اوعدك إذا و صلت للسعودية راحِ أخبر أمى و أتجوزك .
.

رازن بِبتسامه:
صدق .
.

رامي:
صدقين يا حِياتى .
.

خرج رامى بَِعد ما طيبِ رازن بِِكُلمتين و خلاها تذوبِ ألبنت خلقه ذايبه فيه .
.
بعد مرور يوم
ترن

عبير صحت مِن ألمنبه أللى صوته مزعج و طفته .
.
وشافت ساعة 5:57pm‏ دقيقة .
.
فزت مِن سرير و علي طوال عالحمام صلاه ألفجر فاتتها .
.
الا صلاه ماتحبِ تفوتها .
.
بعد ما خرجت مِن ألحمام خذت شرشف صلاه … و صلت ألسنه و ألفرض .
.
وحصنت نفْسها و لبست مريولها و شعرها أللى و أصل لحد ركبتها .
.
مشطته و لفته و حِطت ألمشبك .
.
ولبست جواربِ و جزمتها الله يكرمكم .
.
وتلبس عباتها و خذت شنطتها و خرجت .
.
في صاله ألطعام
عبير بِبتسامه تسلم كالعاده علَي راس و يد جدها و جدتها:
صباحِ ألخير .
.

الجد عبدالكريم:
صباحِ نور .
.
تعالى أفطرى .
.

عبير بِستعجال:
مشكور جدى يالله عمى سلطان ترانى تاخرت .
.

سلطان و هو يشربِ مويه:
مشينا .
.

بعد ما سلمت علَي جدى و جدتى انا و عمى سلطان .
.
خرجنا و علي طول عالسيارة .
.

عبير بِخوف:
عمى أدعى لِى .
.

سلطان بِبتسامه:
الله يوفقك .
.
عبوره .
.
سؤال ما عرفتيه روحى للسؤال أللى …

عبير تقاطعه:
ايه أنتقل لسؤال أللى بَِعده و بِعدها أرجع للى ماعرفته .
.

سلطان و هو يوقف سياره:
شاطره .
.

عبير تنزل:
مع سلامة .
.

سلطان يبتسم لها:
بالتوفيق ياربِ .
.

دخلت عبير مدرستها .
.
بشركة عبدالكريم و أولاده
الجد عبدالكريم:
ياسالم انت درست ألمشروع زين .
.

سالم:
ايه عمى بِس يحتاج توقعيك .
.

الجد عبدالكريم:
زين أتصل علَي ألاستاذ مساعد .
.

سالم:
ان شاءَ الله .
.
بعد ثوانى دخل عَليه و لده مساعد ألبكر:
امر .
.

الجد عبدالكريم:
استريحِ .
.
وانت يا سالم تقدر تشوف شغلك .
.

سالم:
بالاذن .
.

الجد عبدالكريم:
اسمع يا أستاذ مساعد أبيك تدرس ألمشروع زين و أذا فِى اى أختلاءت تقدر تخبرنى .
.

مساعد:
ان شاءَ الله .
.
في مدرسة ألثانوية ألمتطوره بِرياض
صفاره تعلن عَن دخول الي لجان .
.

امل:
يالله عبوره .
.

عبير و هى تاخذ قلمها و أغراضها:
يالله مشينا .
.

دخلوا و كل و حِده مِن طالبات علَي لجنتها .
.
بعد توزيع ألاوراق علَي طالبات .
.
الكُل يحل .
.
واللى يفكر .
.
واللى يسرحِ .
.
واللى مو دارى عَن شى .
.

واخيرا مرت ثلاث ساعات … و عبير متردده تسلم و رقتها .
.
بس بَِعد عشرين مراجعه راجعت علَي و رقتها كُل شى تمام … توكلت علَي الله و سلمت و رقتها .
.

خرجت مِن لجنه و هى مبتسمه و بِطير مِن ألفرحه .
.
ويضومِنها صديقاتها .
.

عبير:
هههههههه خنقتونى و خروا .
.

امل بِبتسامه:
وخروا و خروا عَن ألاميره عبير .
.

بعدوا ألبنات عنها و حِضنتها أمل:
ها كَيف ألاختبار أليَوم
؟؟

عبير بِبتسامه:
الحمدلله .
.
أنتى كَيف حِليتى
؟؟

امل:
اكيد .
.

بعد مرور ساعتين مِن هبال ألبنات .
.
اللى تهرج و تكتبِ بِالمذكره .
.
واللى تسولف و أللى تغنى عبير داخت مِنهم .
.

عبير و تشوف بِساعاتها:
اوف ساعة 11:00 تماما …

بهاء:
عبوره و الله راحِ توحشينى .
.

عبير:
وانا اكثر .
.

وسلمت علَي كُل و حِده فيهم … خرجت و أنا مصدعه راسى شوى و ينفجر .
.

عبير و تدخل سياره:
سلام .
.

سلطان:
هلا و الله تو مانورت سيارتى .
.

عبير:
منوره بِوجودك .
.

سلطان:
ها بِشرى كَيف ألاختبار
؟؟

عبير:
حمد لله .
.

نامت عبير و هى تقول لعمها همممم …

سلطان:
عبوره أصحى عبير و صلنا ألبيت .
.

عبير:
اوكيه .
.
دخلت ألفيله سلمت علَي جدتى و طلعت فَوق بِغرفتى بِدلت ملابسى و لبست بِجامه مريحه للنوم لونها و ردى أعشق هاللون لدرجه غرفتى لونها و ردى .
.

وانسدحت يوم شفت ألمكيف بِارد نمت و مدرى شلى صار بِدنيا مِن كثر تعبِ نمت .
.
في رياض بِمطار ألملك خالد
رامى توه و صل لدار سلام .
.

واستقبلوه أبوه أحمد .
.
وعمه سلطان .
.
وشبابِ يحيي .
.
وياسر .
.
ومشعل .
.
وضارى .
.
واخوه سامى .
.
رامى يحضن أبوه:
وحشتنى يبه

احمد أبو رامى ألولد ثالث ل عبدالكريم:
والله انت اكثر …

بعدها أستلموه شبابِ حِضن و تصفير ألخ … .

خرجوا مِن ألمطار .
.
شبابِ بِسيارة .
.
ورامى و سلطان و أحمد بِسيارة ثانية .
.
وكلهم متجهين فيله ألجد عبدالكريم …

وصلوا عاد تعرفوا شغله ألحريم انت ليه تاخرت و ليش ما أتصلت على و مافي سفره ثانية و من هالحكى .
.

دخل رامى يبى يروحِ غرفه عمه سلطان .
.
صعد فَوق بِس فجاه ….

الجُزء ألثاني
فجاه أنصدموا .
.

رامى مبهت و فاتحِ عيونه و لا أرادى نطق:
أنتى ملاك ربى نزله مِن سماءَ .
.

عبير توها تستوعبِ انها ما معها لا طرحه و لا غَيره .
.
والميصبه لابسه بِجامه هربت بِسرعه …

رامي:
ظاهر أنى أحلم .
.
دخلت غرفه عمى .
.
اوه متغيره كليا .
.
بس أثاثها أزرق مَع فضى .
.
مَره حِلوة .
.
دخلت ألحمام الله يكرمكم و تروشت .
.
يوه أحس بِراحه فضيعه .
.

خرجت و أنا لابس ثوبِ سعودى مَع شماغ أليَوم بِسون ذبايحِ و عزيمه غَير شَكل و سرحت فِى ألملاك أللى شفته و الله ألعظيم قمر حِتّي أحلي مِن ألقمر .
.
خرجت ألا و ننصدم مَره ثانية .
.

عبير قامت بِس طاحت على مَره ثانية لانو شعرها متعلق بِزر ثوبى .
.

عبير:
ايى أيى شعرى أترك شعرى .
.

شماغى طاحِ و تصنمت يوم شفتها:
والله أنك قمر .
.
حتي ألقمر قلِيل بِحقك .
.

عبير و جهها الله يرحمه:
شعره قطعته أتركنى .
.

قطعت شعرها .
.

عبير لا أرادى صرخت:
ايييييى .
.
بتَقوم لكِن طاحت على مَره ثالثة بِحضنى .
.
جاتنى ضحكه بِس مسكت عمرى .
.
يوم شفت و جهها صار كرتون ألالوان قيمتها معى .
.
وماصدقت خبر شردت .
.
هههههه ههههههه هههه

نزلت تَحْت و قابلت أختى أروي ألبنت ألوحيده ل أحمد …

اروى:
اعترف مِن و ين سر هالابتسامه .
.

رامى يبتسم لها:
سر ألمهنه .
.
وين زوجك ألمخرف
؟؟

اروي تضربه عالكتفه:
زوجى ألمخرف …

رامى تذكر ألموقف و ضحك

هههههه ههههههه هههه

اروي غصبِ عنها ضحكت:
هههههه و ش فيك
؟؟

رامى حِس علَي نفْسه:
ها و لاشى .
.

استغربت مِنه و صعدت فَوق بِغرفه عبير .
.
عبير بَِعد ألموقف دخلت غرفتها و قلبها يدق كَانه بِيطلغ مِن مكانه دخلت عَليها أروي …
عبير:
اروي قلبى قلبى .
.

اروي بِخوف:
وش فيك عبير
؟

عبير تاخذ يد أروى:
اسمعى .
.

اروى:
ههههه ظاهر بِيظهر مِن مكانه .
.

عبير ضمتها:
وحشتينى .
.

اروى:
هههههههه و ربى انتى اكثر .
.
يابنت و ش ألحلاوه و لابعد لابسه أحمر .
.
من تبين طايحن أليَوم .
.

عبير:
كلكُم .
.

اروى:
هههههه ياشين ألغرور .
.

عبير بِجديه:
مو غرور يا ماما .
.
بالعكْس ثقه بِالنفس .
.

اروى:
اموت علَي ثقه انا .
.

عبير:
اروي .
.

اروى:
هلا .
.

عبير:
اليَوم احد جاءَ .
.

اروي بِخبث:
ياكثرهم ما شاءَ الله .
.

عبير:
يالله عاد مِنهم .
.

اروي بِبتسامه:
اولهم أخوى رامى جاءَ مِن لندن .
.

عبير فِى خاطرها:
يَعنى أللى أنصدمت معه هُو ماغيره .
.

اروى:
يا هُو و ين سرحتى
؟؟

عبير:
ها معك معك .
.

عبير بِخبث:
ايه و أضحِ .
.
اقول عبير .
.

عبير:
هلا .
.

اروى:
شفتى رامى .
.

عبير و جهها صار دهان أحمر …

اروى:
هههههههههه فديت أللى ينخجلون .
.

عبير ترمش بِتوتر:
اروي .
.

اروى:
هههههههه زين أمشى لا تنط علينا خوله و بِعدين و ش فكنا مِن لسأنها .
.

خوله:
وش فيه لسانى مدام أروي
؟؟

اروى:
يقطر عدل .
.

خوله:
احسبِ بَِعد .
.
وحضنت عبير..
عبوره و حِشتينى يا ألمفعوصه .
.

عبير بِزعل:
مفعوصه بِعينك .
.

خوله:
فديت بِنت عمى أللى تزعل .
.

اروى:
عبوره انتى و قْت ألاختبارات ما تاكلين .
.

عبير:
الا و الله بِس مِن ألخوف و رهبه أنقص 5 كيلو .
.

خوله:
غصبِ و بِعدين و ش ألحلاوه .
.

عبير:
تسلمين انتى أللى محلوة .
.

خوله:
عيونك ألحلوة .
.

اروى:
زين يالله مشينا تَحْت .
.
بمجلس ألرجال
مشعل:
هلا و الله بِرامى تو مانورت ألسعودية .
.

رامى بِبتسامه:
بوجودكم .
.
ويسرحِ .
.

ياسر:
ظاهر ألحبيبِ سرحان .
.

سلطان:
رامى رامى .
.

رامي:
ها و ش صار
؟؟

الشباب:
هههههههه ههههه

رامي:
وش فيكم
؟؟

ضاري:
ما عليك فيهم و خلنا نخرج .
.

رامي:
مشينا .
.

خرجوا و صلوا للحديقه .
.

ضاري:
وش فيك كلك سرحان
؟

رامي:
ظاهر و قعت فِى شبكه ألحبِ .
.

ضاري:
ههههه و من هذاى سعيدة ألحظ .
.

رامي:
عبير .
.

ضاري:
بنت عمى حِمد الله يرحمه .
.

رامي:
ايه .
.
تصدق و دى أرتبط بِها أليَوم قَبل بِكره .
.

ضاري:
ههههه أنتظر تخلص مِن أختبارها .
.
وبعدها أرتبط فيها .
.

رامي:
علي ما أعتقد هَذا آخر أختبار لَها .
.

ضاري:
لا بِاقى أختبار ألقدرات .
.

رامى بِتنهيده:
الله يوفقها .
.

ضاري:
والجميع أن شاءَ الله .
.
بعد ألعشا و ألسوالف

بصاله تلفزيون عبير فرحتها ماكملت لأنها مستهمه ألقدرات

لما:
عبوره و ش فيك شايله هموم دنيا علَي راسك …

عبير بِبتسامه بِهاته:
مستهمه ألقدرات …

سحر بِحنيه:
يا قلبى لا تستهمين خليها علَي ربك …

رغد:
عبير عمو أحمد يبيك …

عبير:
اوكيه قامت عبير مِن مكأنها … و شوى ألا يناديها سلطان:
عبوره تعالى هُنا …

عبير راحت صوبِ عمها .
.
ودخلت مجلس ألرجال … تفجات بِعمأنها مسوين حِفله لَها دخلت و ألاستريو أللى يغنى بِغنيه

haapy pe zee te you
لا أرادى حِضنت عمها سلطان و بِكت أليَوم عيد ميلادها أليَوم كملت سنه بِِدون أمها و أبوها تمنت انها تشوفهم لَو ثوانى .
.
بس مِن شافت نظرات جدها علَي طول حِضنته و بِكت تصدقون ماقد بِكيت مِثل ألحين فرغت دموعى كلها بِحضن جدى .
.
وبعدها حِسيت بِعمرى .
.
بعدت مِن حِضن جدى و سلمت علَي عمى مساعد و عطانى هديتى و بِعد سلمت علَي عمى أحمد و سعود و عطونى هديتى .
.
طفيت شموع و قطعت ألكيك .
.
واكلنا مِن ألكيك و ألعصير .
.
قعدت معهم شوى و بِعدها خرجت مِن مجلس رجال ما دريت ألا و راسى منصدم بِجدار و بِدون شعور طاحت ألهدايا مِن يدى و راسى يئن مِن ألالم .
.

رامى بِقلق:
انا أسف .
.

عبير:
عذرك مو مقبول … انت ماتشوف طريقك .
.

رامى بِسخريه:
انا و لا انتى يا أخت …

عبير بِنفعال:
لو سمحت انا مو بِاختك .
.

رامى بِِدون شعور نطق:
تصدقين علَي بِالى زوجتى .
.

عبير بِعصبيه:
اصلا ما يشرفنى أنى أكون زوجتك .
.

رامي:
هههههه .
.

يبى بِس يستفزينى خذت ألهدايا و في هديه قريبه مِنه:
الله يشيلك هَذا و قْتك .
.
بمد يدى لكِن هُو مد يده أسرع .
.

وجهى تبخر بِقوم بِس ساعدنى رامى عالوقوف يَعنى لَو احد يشوفنا بِهالموقف يفسرون شى ثانى …

طلال:
احم أحم … نحن هُنا .
.

علي طول شردت لغرفتى لدرجه نسيت شى أسمه هدايا .
.

ياربى ألحين و ش يفكنى مِن طلال أكيد راحِ يفهم غلط .
.
ياربى .
.

دخلت على أروى:
وش فيه ألحلو سرحان …

عبير:
ابد و لاشى …

اروى:
عينى بِعينك .
.

عبير ما ناظرت بِِ أروي ما درت ألا و تحكيها ألموقف و كانه حِصل توه .
.

اروى:
ههههه يا حِليلة طلال أثره يحبِ بِنت ألعم .
.

عبير بِعصبيه:
اروي .
.

اروي تضحك و جوالها يرن ردت و خلته عالسبيكر:
هههههه هلا رامى .
.

رامي:
علي شنو تضحكين .
.

عبير يوم سمعت حِسه و جهها أحمر و عيونها ترمش بِسرعه .
.

اروى:
ههههههه علَي بِنت عمك هالخبله عبير .
.

رامي:
هاى حِدك عاد ألا زوجتى لا أقوم عليك تري قول و فعل .
.

عبير بِطنها مغصها مِن سمعت هالكلمه شردت للحمام .
.

اروى:
هاى عامل لِى روميو انت … ألبنت بِتموت و سبه انت …

رامي:
وش تخرفين انتى …

اروى:
اقول مَع سلامة .
.

رامى بِعصبيه:
اروي عبير و ش فيها
؟؟

اروى:
البنت أنحرجت يوم سمعت كلامك فهمت ألحين …

رامى بِبتسامه:
اها أروي حِبيبتى أبيك تجسين نبضها .
.

اروى:
ان شاءَ الله مِن عيونى .
.

رامي:
ايه صحِ خلى شغاله تنزل و تاخذ ألهدايا …

اروى:
ههههه انا أللى بِنزل دقائق … بِاى .
.

رامي:
باى .
.

اروي راحت صوبِ ألباب:
عبير

عبير بِخجل:
وش تبين
؟؟

اروى:
بصراحه مو انا أللى أبى .
.
رامى يبى يرجع للندن عشان يتجوز مِن هُناك .
.

عبير خرجت:
احد ماسكه يتجوز .
.

اروي بِخبث:
بتتركينه .
.
ولا تبين طلال .
.

عبير ما زال و جهها أحمر:
طلال مِثل أخوى .
.

اروي بِبتسامه:
و رامى …

عبير تعلثمت:
ها شنو قلتى .
.

اروى:
من قال ها سمع .
.

خرجت أروي .
.
وعبير تفكر فِى كلامها .
.
يوه و ش دهالكلام عبير .
.
لسه بِدرى عالزواج .
.
ظاهر هالرامى لاعبِ بِعقلى .
.

اروي نزلت لاخوها:
ابشرك نبضها ممتاز .
.

رامى بِبتسامه:
صدق .
.

اروى:
ايه علَي ما أعتقد سويت أللى على .
.

 

  • تحميل رواية احلام تحت لهيب القدر
  • رواية أروى و رامي
155 views

روايه حتى يجمعنا القدر روايه ورومنسيه

شاهد أيضاً

صوره رواية زواج الانتقام كاملة

رواية زواج الانتقام كاملة

روايه زواج ألانتقام كامله بين حِرف و حِرف تكمن ألمشكله* بين ألقلوبِ يكمن ألحل* متاهه …