10:23 مساءً السبت 18 نوفمبر، 2017

رواية هل اكتفي بك حلما ام انت قدري وواقعي



روايه هَل أكتفى بك حِلما أم انت قدرى و واقعي

صوره رواية هل اكتفي بك حلما ام انت قدري وواقعي
” هَل أكتفى بك حِلما أم انت قدرى و واقعى “
______________________________
ام طلال جالسه مَع ساره يتقهوون
ام طلال ماكانه طلال تاخر؟
ساره ألا ألمفروض هُو هُنا مِن ساعة يُمكن صار عنده شَغل او شَي
ام طلال قلبها ينغزها أيه يُمكن!
رن تلفون ألبيت!
ساره تضحك هههههههههههههه مِن زمان عَن صوته للحين تكلمين صديقاتك فيه يمه؟
ام طلال باستغراب لا
قامت ترد
ام طلال ألسلام عليكم
بصدمه أايششَ ؟
: و لدى طلال شَففيييهه؟؟
: جاييه جااييه
ساره مصدومه يمه شَفيك؟
امها شَفتها ألسفليه ترجف دموعها تنزل يارب رحمتك و سترك!
ساره يممه!!
ام طلال روحى ألبسى عباتك طلال بالمستشفى
انصدمت بالمستشفى دق قلبها بقوه مو شَى ساره عادى مستشفى روحى شَوفى أخوك و سلمى عَليه
لبست عباتها و نزلت مَع أمها و توجهوا للمستشفى على طول!
نزلت أمها مسرعه لقسم ألطوارئ سالت عنه اول ممرضه قدامها
بحثت عَن أسمه بملف بيدها لاخر حِالات ألطوارئ رفعت عينها لام طلال
هزت راسها باسف عطاكم عمَره .
.
ام طلال بصدمه أيييش؟؟
لالا انا أقصد طلال و لدى طلال عبد ألعزيز أل..
باسف متاكده عطاكم عمَره .
.

صوره رواية هل اكتفي بك حلما ام انت قدري وواقعي
حطت يدها على فمها بصدمه نزلت دموعها بغزاره تمسكت بالطاوله أللى جمبها رجولها ماعاد تتحمل تشيلها مسكتها ساره ألمصدومه للحين مو مستوعبه مشت فيها شَوى جلستها على ألكراسى ألقريبه .
.
ضمتها أمها بهدوء غريب عَليهم…
تمسكت فيها ساره تضمها و تشد عَليها صدرها يطلع و ينزل شَفاتها ترجف دموعها تتدافع لعيونها تتنفس بسرعه نزلت دموعها بغزاره يييماااه طلاال ييمااه طلااال و يينه و ييننه؟؟؟
ام طلال شَاده على ساره بحضنها مسكره عيونها بقوه قلبها يالها ألم ماقد حِسن بحياتها!!
نزلت دموعها بصوت عالى و وللدديى طلالل و للددى أااه ياوليدى أيشَ صار لكك؟ و يين و للددى طلال توه صغير و ييننه شَهقت و بكت اكثر دموعها تنزل بغزاره و وللدديى قطععه مننى فلدت كببددى قطعة مِن قلبى و روحى و يييننه؟ بانهيار و يينك و للددى ياقللبيى عليك ياروحِ أممك أكيد متوجع لانى أتوجع انا أللحين حِاسسه فييك! ببكت بقووه و هى تلطم و جههاا و تصرخ و لدى طلاال جيبوه لليى جييبوه ليي!!
تجمعوا عَليها أللمرضات مسكووها مِن كُل جهه يهدونها عطوها أبره مهدئه ثوانى و أرتخت بَين يدينهم حِملوها لغرفه قريبه..
اما ساره مازالت و أقفه بمكأنها ترجف دموعها تنزل طلاال! يااخوى كَيف تروحِ كذا! ماامدانا نفرحِ فيك! نزلت دموعه بشَكل أكبر برجع ألبيت و أشوفك صحِ طلاال يااخوى ألصغير راضيه انا انت أكبر منى عقل انت أذكى منى ماراحِ أنرفزك مَره ثانية و ألله بكت بقوه تععاال أبى أشووفك! صرخت بداخلها و كأنها تحس انه يسمعها طلاااااال..
سقطت مغشى عَليها …
____________
وصل ألخبر لابو طلال أنصددم و رجع باقرب طياره
وصل ألمستشفى دخل عِند زوجته و ساره أللى كَانو يبكون بقوه
بلع ريقه بارتجاف جلس على ألسرير شَافهم يبكون أستوعب أللى صار!
نزل راسه بَين يدينه و بكى بهدوء مغطى عيونه بيده يبكى جسمه يهتز بضعف لا حَِول و لا قوه ألا بالله
زاد بكاه و هو يسمع بكاءَ زوجته و بنته ألوحيده
لا حَِول و لا قوه ألا بالله
مين كَان يتوقع انهم بيترحمون على و لدهم ضناهم و قع ألخبر كَان صدمه كبيرة لَهُم
ام طلال بانهيار ياقلبى عليك ياولدي
لفت لابو طلال تضرب صدرها قلبى يوجعنى قللبى يوججععنى على ضنااي*غمضت عيونها و دموعها تنزل لا حَِول و لا قوه ألا بالله أللهم لا أعترض أللهم لا أعترض
ضمها أبو طلال و دموعه تنهمر: ترحمى عَليه ياام طلاال انتى أممه أدعى لَه هَذا أللى يحتاجه منا أللحين راحِ للى بيحميه و يحبه اكثر منا غمض عيونه شَد عَليهم سحب نفْس بصعوبه و جسمه يهتز ألله يرحمك يا طلال ألله يرحمك ياولدى ألله يرحمك و يغفر لك قربت مِنهم ساره ضمتهم و هى تبكى أاه ياايبه مانى مصدقة و ألله مانى مصددقه قولوا لِى انه حِللم قولوا ليى ألله يخلييكمم ضمتهم بقوه و هى تبكى بانهيار تام أخوى ألوحيد يايبه أخووى ألوحييد هذا
ابو طلال ضم ساره بقوه يطبطب على ظهرها: ترحمى عَليه ياساره ترحمى عَليه


________
صحت باليَوم ألثانى متاخر توضت و صلت أستغفرت و دعت لطلال و ترحمت عَليه صحيحِ ماتعرفه شَخصيا بس أللى تعرفه انه شَخص عزيز لفيصل
تنهدت جلست على ألكنبه بالغرفه سرحانه تفكر أيشَ ألجنون أللى فكرت فيه أمس؟ أحبه أعرفه مِن متَي أتكلم بالاحلام انا ماقد شَفته قَبل و جهه مالوف يُمكن مشبهه عَليه و بس
قامت فَتحت ألتلفزيون تغير بالقنوات تدور شَى تشغل فيه نفْسها*
__________
فهد لازم نطلعه!!!
سعد أيه انا أعرف و أحد بالشرطة بخليه يسرق ألدليل
فهد بالضبط أيشَ فيه أليو أس بي؟
سعد بغموض أشياءَ لازم ماتعرفها أستاذ فهد
فهد باستهزاءَ أشياءَ لازم مااعرفها عَن أبوى
سعد أبوك ماسمحلنا نوريك اى شَى مِن نشاطاته أكيد ماراحِ يوافق نقولك شَى
فهد بدهاءَ طيب ليشَ قلتلى انه بالسجن لَو ساكت كَان مادريت أنا!
سعد بارتباك حِسيتك لازم تعرف عَن هالشي
فهد بنفسه تحسبنى غبى مادرى أنك تبى تكسب ثقه أبوى علشان تهزمه و تسرق أملاكه؟
رن جوال سعد مشى و رد بعيد
سعد بجفا هلا؟
ساره ببكى: سعد و ينك؟
سعد: ألظاهر قلتلك أنى مو بالسعوديه!
ساره أيوا عارفه بس لازم ترجع ضرورى محتاجينك
سعد أفف بحاول أرجع عطينى كَم يوم
صرخت فيه ساره: صبرت عليك كثِير و سكت كثِير علشان ياسر و لدى بس ترا مصخت ألسالفه!!
سعد بصراخ لا تزننين خلااص قلتت كَم يوم و أنا رااجع
ساره تتنهد و دموعها نزلت طلال أخوى عطاك عمره
سعد يمثل ألصدمه: أييشش؟
بكت بقوه: كذب صحِ مامات صح؟
سعد لا حَِول و لا قوه ألا بالله ألله يرحمه
ساره تمسحِ دموعها أمين
سعد خلاص برجع بكرا
ساره: ترجع بالسلامه
___________

 

  • تحميل روايه هل اكتفي بك
  • رواية هل اكتفي بك حلما ام انت قدري
  • رواية هل اكتفي بك حلما ام انت قدري الارشيف
  • رواية هل اكتفي بك حلما ام انت قدري وواقعي
  • روايه هل اكتفي بك حلما الارشبف
  • روايه هل اكتفي بك حلما منتدى غرام
  • هل اكتفي بك حلما ام انت قدري وواقعي
980 views

رواية هل اكتفي بك حلما ام انت قدري وواقعي