رواية لمسات جريئة مكتوبة كاملة

رواية لمسات جريئة مكتوبة كاملة

صوره رواية لمسات جريئة مكتوبة كاملة

خلف اسوار هَذا القصر
حكايات مخبئة
حقد دفين
ارواحِ تائهة
قصص حِب جريئة
حيآة متسلطة
غرور وكبرياء
.!
وخارِج القصر
حكايات حِب هزمت التسلط والكبرياءَ فكيف ستتَكون

| قَبل 5 سنوات |

حيثُ جنائن القصر الكبيرة
كَانت العائلة مجتمعة علي الفطور الصباحي المعتاد وبالضبط الساعة ال 7 مساءا

ام طلال : سوزان :
: وين جود
الخادمة بخوف تلبس ثيابها سيدة سوزان

ابو طلال : بدر :
: هالبنت يبي لَها حِزم أكثر يا ماريا

ماريا بتوتر طبعها كذا يا اخوي

ابو طلال
: هالبيت لَه قوانين واوامر
حالها حِال بنات خالها

ماريا بتبرير
: رجلها منكسرة واكيد تاخرت لهالسبب

ابو طلال
: كُل مَرة اعذرها لكِن هالبيت لَه قوانين
اليَوم سماحِ
بكرا لا

غسق
: ناصر كمان ما نزل

رمي الملعقة مِن يده وصرخ بوجهها
: ناصر غَير
ناصر ولدي غَير
يتاخر لبعد ساعتين حِتّى
ماله دخل بكم

مسحت ام طلال علي يده
: هدي يبو طلال
هي ما تقصد
طفلة وما عليك مِنها

خزتها امها بنظرة مخيفة واكلت ودمعتها بعينها

سارا وهي تاكل
: يبه

ابو طلال
: نعم
.!
سارا
: متَى مُمكن نروحِ المجمع؟
ابو طلال بهدوء
: وقْت ما تبين
لكن سجلي للخادمة وقْت خروجك ومتي بترجعين
.مفهوم
سارة بابتسامة خبيثة
: اوكي

وسن
: يبه وانا لِي طلب

ابو طلال
: شَنو هُو
وسن
: تحضر معي مجلس الاباء
.!
ابو طلال بابتسامة
: ما طلبت شَي

الخادمة وهي تحط الجرايد علي الطاولة الجانبية
: السيارة جاهزة
باقي 15 دقيقة عَن الذهاب للمدرسة

ماريا الله لا يوفقك يا جود علي هالعناد
*
*
*

صوره رواية لمسات جريئة مكتوبة كاملة

لبس قميصه الابيض ورتب الياقة وفوقها بلوزة سوداءَ وبنطلونه الاسود وحذائه الاسود واهم شَي جواله وساعته ومحفظته ورتب حِاله وهو متاكد مِن جماله وواثق مِن نفْسه كثيير
ونادي الخادمة تحمل حِقيبته

طلع مِن الغرفة ومر علي غرفتها يتنصت عَليها
وبعد فترة سمع صوتها تصرخ بهدوء وابتسم بخبث
فَتحِ الباب بقوة ولقاها تلبس بلوزتها والسماعات باذنها وما انتبهت لَه
تقرب مِنها مِن الخلف وفك عقدها المفضل ولمسها فِي مكان حِساس
ما تحب أي حِد يلمسها فيه حِتّى لَو بنت فما بالك لَو كَان صبي وهو اكره انسان علي قلبها/ناصر/
.!
لفت عَليه بسرعة ولبست البلوزة وناظرته بحقد وملامحِ حِادة
رفعت خصلة مِن شَعرها عَن عينها وناظرته بَعدوانية كَما هُو طبعها
: حِقيييييييير

ابتسم لَها بلؤم وخبث والعقد فِي يده ويحركه باتجاهها
: تبينه أو لا
ردت لَه ابتسامته بابتسامة تسلط وجبروت
: اكييد

قربت مِنه وصدرها ملامس ل صدره
باسته بهدوء وسحبت العقد مِن يده ووخرت عنه
مسحت فمها بقرف
: مقرف
.!
ناظرها بمكر
: رحِ تدفعي ثمن حِركاتك غالي
.
طلع مِن غرفتها وهو مخطط لشي كبير فِي باله

*
*
*
لبست تنورتها السوداءَ القصيرة ل منتصف الركبة وقميصها الابيض وبلوزتها البيضاءَ بِدون اكمام فَوق القميص ولبست عقدها الثمين والمميز واغلي شَي عندها ورفعت شَعرها علي ذيل حِصان ولبست حِقيبتها السوداءَ علي ظهرها ونزلت بهدوء وببرود وهم ينادونها تنزل بسرعة لانه السيارة جاهزة

ماريا
: خالك ناوي عليك نية يا جود
تحركي بسرعة

مشت بخطوات بطيئة والغرور بعينها وركبت السيارة وطبعا مكأنها جنب ناصر

طلع جواله وجلس يطقطق فيه وهي تناظر الشوارع والناس ولا مهتمة لسوالف بنات خالها وضحكاتهم

وقفت السيارة عَن بيت خال اولاد بو ناصر ودخلت بنتين مغرورتين وهما /شذي
رؤى /
.!
طلال
: وصلوا المغرورات

شذى
: طلالو عَن الحكي الفاضي مِن الصبح

رؤى
: حِنا ما عملنا لك شَي فاسكت احسن لك

صوره رواية لمسات جريئة مكتوبة كاملة
ابتسم علي هبالهم وجلس يذاكر بكتابه

وصلوا المدرسة وكلهم نزلوا ما عدا جود وناصر
ناظرته بحقد
: مُمكن تَقوم
ما ودي اتاخر علي حِصتي

ابتسم بهدو ونزل
اخذ حِقيبته مِن الخادمة وناظرها بغرور وكمل طريقه

ساعدتها الخادمة تنزل وعطتها حِقيبتها والعكازات تبعها

تمشي فِي المدرسة وكعادتها
الكُل يناظرها بتهكم وسخرية
رغم هَذا
مو مكترثة لكُل حِركاتهم وواصلت مشيها ل فصلها

دخلت الفصل وجلست لوحدها كعادتها وطلعت كتبها تقراهم بصمت والكُل يتنابس باسمها

رغد
: اشفق عَليها هالبنت

نسيم
: تقهرني حِركاتها
مدري شَايفة روحها علي شَو
ربى
: فلوس وجاه ومنصب وما تبينها تشوف روحها علينا

رغد
: فلوس خالها مب فلوس ابوها
.!
ربى
: ابوها كَان سفير اوروبي وناطق باسم الامم المتحدة

نسيم
: شَنو صار لَه
ربى
: اختطفته عصابة مِن العصابات قَبل سنتين ومحد يدري عنه

نسيم
: يا حِراام
علشان كذا هِي مَنعزلة ووحيدة

ربى
: مِن طفولتها كذا
درست معها سنين طويلة وهي كذا طبعها

رغد
: عقدها غالي مررة ويعجبني كثيير
يا ريت احصل مِثله

نسيم
: هَذا ب 50000 ريال حِبيبتي
اختي حِصلته مَرة فِي لندن وسعره فووق ما تتصورين

دخلت بنت مغرورة الفصل وناظرت جود بحقد
: طالبة جود
معلمة الانجليزي تطلبك فِي غرفة مدرسات التربية الرياضية

رفعت عينها وناظرتها باشمئزاز
اخذت عكازاتها ومشت بهدوء للغرفة
قلبها مو مطمن لكِن عَليها تروحِ وتشوف

دقت الباب بهدوء ودخلت
سكرت الباب وراها وما لقت أحد
سمعت صوت الباب يتقفل وراها
بدون حِتّى ما تلتفت
عرفت أنه ناصر حِاب ينتقم

صوره رواية لمسات جريئة مكتوبة كاملة
تقدم لَها وصار مواجهها لكِن ما كَان ناصر
كان صديقه
وبيده ادآة رسم للوشم
طيحها علي الارض بقوة وهو يناظرها بحقد ومكر
: علشان كذا ناصر يكرهك

طاحت علي الكرسي والعكازات علي الارض
ناظرته بنظرات مريبة
هو ارتعب مِنها لكِن ما تراجع
فك ازارات قميصها بقوة وهي تدفه
اخذ الادآة وظل يرسم عِند صدرها حِروف
ناظرت القلم علي الطاولة
تو بتمد يدها لكِن الباب انفَتحِ ودخلت المعلمة منصدمة مِن اللي تشوفه …!!!

انتهت المقدمة
./

في الجُزء الاول مِن الرواية
سنتعرف علي احداث ال 5 سنين المستقبلية

البارت القادم يوم الثلاثاء
./
بالنسبة ل شَخصيات الرواية
لا احبذ كتابتهم
بل انتم مِن ستتعرفون عَليهم
.!

كل نِهاية البارت
رحِ اكتب موعد البارت القادم
والرواية كتبت مِنها 8 بارتات للان

جمعة مباركة لكم
.!

صوره رواية لمسات جريئة مكتوبة كاملة

  • روايه لمسات جريئه كامله
  • روايه لمسات جريئه
  • لمسات جريئة
  • روايات جريئة
  • رواية لمسات جريئه
  • رويه لمسات جرائيه كامله بدون ردود
  • رواية لمسات جريئة كاملة
  • رواية لمسات
  • تحمييل رواية اللمسات مكتوبة
  • وسن الجريئه
جريئة رواية لمسات 2٬297 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...