رواية سندريلا القصر الفقير والرباعي الشرير

رواية سندريلا القصر الفقير والرباعي الشرير

صوره رواية سندريلا القصر الفقير والرباعي الشرير“كنت جالسه بتوتر
انتظر السيده الثريه فِي ان تجيبني
وجسدي يكاد ان يرتجف مِن ذكرياتي المؤلمه
استطيع ان استنشق رائحه عطرها الَّتِي تكتسحِ انفي الصغير فتزيده احمرارا علي احمراره مِن البروده الَّتِي شَقت جسدي الي نصفين,وفجآة رفعت راسي ونظرت اليها وبدون أي مقدمات قالت بلغة عربيه تكاد ان تَكون مفقوده بَين لكِنتها الاجنبيه
(موافقون,ولكن يَجب ان تحاربي الفتيات للبقاء),غريبه اليس كذلك,اذا سؤلت ماذَا شَعرت فِي لحظه اختراق صوتها الاجشَ لاذني
ساقول انني شَعرت بقشعريره غريبه وكأنها قرصتني فِي جسدي بيد دافئه وانا جسدي يميل الي التجمد برغم قطرات العرق المائله بلمعأنها لقطرات المطر الَّتِي تتمايل برشاقه علي جبيني العابس مِن الخوف,اخذني الخدم الي الغرفه المراد دخولها
هَذا وان صدقت
لم تكُن غرفه
بل أنه قصر داخِل جناحِ كبير,كدت ان اتوه فيه بسَبب مساحته الشاسعه وذخرفته الَّتِي كادت ان تخطف بصري مِن لمعان زينته
ااااااه لكُم كَان المكان جميلا
ولكنه يميل الي الحزن قلِيلا
وفجآة وقعت عيني علي سَبب مجيئي للجناح,اربعه فتايات
يرتدين نفْس الملابس
لديهن نفْس الشَكل باختلافات بسيطه لا ترا بالعين المجرده
في الرابعه عشر مِن عمرهن
وبرغم ملامحهم الَّتِي كَانت تدل علي العروبه الاصيله
الا ان لسانهم كَان مِثل لسان السيده الثريه
الَّتِي كَان يلقبها الخدم بأنها زوجه صاحب القصر ولكنها ليست والدتهم
ونادرا ما تهتم بهم بسَبب انشغالها مَع صديقاتها وذلِك الفتي المجهول الهويه الَّذِي لا اعلم عنه غَير أنه يَكون الاخ الاكبر لهؤلاءَ التوائم الاربع
اعلم انكم تتسائلون عَن سَبب اللكنه الاجنبيه الموجوده بلسانهم
والسَبب هُو أنهم عاشوا طوال حِياتهم بالخارِج ولسَبب مجهول آخر لا اعلمه رجعوا الي السعوديه مكانهم الاصلي
والغريب هُو انني لا اري معالم العروبه فِي حِديثم
ولكنني اقسمت علي ان ابذل كُل مجهودي,فهم بِدون ام ترعاهم
ولانني احتاج المال أيضا حِتّى اعيش
لذلِك فضلت فِي بدايه الامر ان اتحدث معهم بالانجليزيةحتي يعتادوا علي ثُم اقوم بتعليمهم العربيه
الغريب أنهم ظلوا ينظرون الي وكانهم يتفحصوني
مما جعلني اتذكر كلام الخادمه
وهو أنهم كَانوا يسببون الاذي لكُل جليسه اطفال تاتي اليهم
اعلم ان فِي الرابعه عشر لا يحتاجون لجليسه
ولكن الغريب ان السيده اصرت علي ايجاد مِن يعتني بهم
وفي كُل لحظه تمر
تكاد الذكريات ان تشَكل ضوء شَديد يجذبني اليه الي ان افقد نظري تماما أو اموت
وفجآة سمعت صوت الباب الَّذِي ايقذني مِن مخيلتي يوصد خَلفي بَعد ان دخلت الغرفه بدقائق,واخيرا نطقت أحد الفتيات وهي تنظر الي باشمئزاز.

(ساقول المحادثه بالعربيه لأنها ستطول)

زهره:هل أنتي جليسه الاطفال الجديده

انا نعم
,,ووو
ورده قاطعتني:وووو لَن تدومي أكثر مِن يوم
بل أنه مِن المرجحِ ان تغيري رايك مِن الان
انا لكِن,,,,
جوري قاطعتني:لكنكي تَحْتاجي الاموال بشده لذلِك تُريدين ان تجالسينا
وأنتي تشفقين علينا
لكننا لا نحتاج الي مساعدتك
ونحن لسنا اطفال

انا وكدت ان ابكي:اسمعوا,,,
ياسمين نسمع هَذا الكلام دائما ندركه ونعيه
ولن نترككي تسمعينا اياه مَره اخري
ولكن اسمعي انتي
نحن لا نحتاج شَفقه أو مساعده مِن احد
افهمتي
اخرجي خارِج الغرفه.
انا واخيرا نطقت بَعد ان سكت الاربعه المتعجرفون وبعد تفكير:ادري انكم لا تُريدوني
وادري انكم لستم اطفال,بل انتم فتايات جميلات الان
فانا عمري يقارب عمركن
لا يتجاوز عمري التاسعة عشر
ولكني لدي فكره

الفتيات بنفس واحد:ما هِي
انا بابتسامه نعقد اتفاقا
الفتيات جميعا مَره اخري:لا نعقد اتفاقات مَع الفقراء
ابتسمت بحزن لكِن الفكره يُمكن ان تعجبكم
استمعوا اليها اولا.
الفتيات نظروا الي بَعضهم
.وفجآة قالوا:حسنا

“ادخلت يدي الصغيرتين فِي حِقيبتي الَّتِي لا اتركها ابدا
اخرجت دفتر ضخم مزين بالالوان والاشكال البراقه
تناولته بَين يدي بَعد ان تجمعت الدموع بعيني واخذت انظر اليه
وقلت اخيرا”

انا:سوفَ احكي لكُم حِكايه
واذا لَم تعجبكم
لن اكملها
انا احب كثِيرا الحكايات الرومانسيه
واعلم ان كُل الفتيات تحبها ايضا,ما رايكم؟

زهره:ولكننا لسنا اطفال حِتّى تحكي لنا حِكايه

ورده نظرت اليها اعلم لذلِك ساحكيها لكم
هَذه روايه رومانسيه
كل الفتيات يعشقن الروايات الرومانسيه
جوري:اجل اجل فلنستمع اليها
واذا لَم تعجبنا سيَكون مصيرها مِثل غَيرها

ياسمين هياااا زهره لَن يضرنا شَئ.
زهره باستسلام:حسنا حِسنا
فانا متاكده أنها لَن تعجبني بالمره
انا بحب:حسنا إذا لَم تعجبكي لَن اكملها
ولكنها بالعربيه
زهره هَذه مشكله جديده فنحن لا نتحدث العربيه بطلاقه
انا حِسنا إذا لَم تفهموا شَيئا سوفَ اترجمه لكم
زهره:حسنا يا مزعجه ازعجينا

“وبعدها بثوان جلست علي أحد اسرتهم وهم متجمعين حِولي
وينظرون الي وهم متاكدين ان الحكايه لَن تعجبهم,
وضعت الدفتر أمامي,وفتحت أول صفحه واخيرا بدات فِي ان اقص القصه العجيبه”
………………………………………….
………………………………………….
……….
“كان يا مكان
في يوم مِن ايام الزمان,كان هُناك فتاه جمالها عادي بَعض الشئ,ليست شَديده الجمال كابطال الروايات
لكنها كَانت غريبه بطبعاها جدا,برغم ان كُل مِن كَان ينظر اليها لَم يكن ليلقبها بأنها رائعه الجمال
او صاحبة جسد ذَات انوثه متفجره كَما يلقبه البعض,او أو او او
لكنها بالفعل كَانت مختلفه
كَانت انفاسها تتسارع مِن الجري وتكاد كلمات صديقاتها ان تشق اذنها خوفا وفرحا,,,,,تتذكر
نتائج تاهيل المسابقه قَد ظهرت
ظلت تجري وتجري
الي ان وصلت الي المكان المطلوب وهو بيت مدربها
وبعد لحظات مِن طرق الباب
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,فَتحِ الباب
.
.
.
.
.
.
“فلاعرفكم بسندريلا الروايه اسمها ورد اليمن
في السابعه عشر مِن عمرها
وكَما اخبرتكم أنها غريبه جدااا,فَهي ليست ككل ابطال الروايات شَديده الجمال بل أنها تتمتع بجمال عادي
ذَات قلب طيب وبريئ يجذب كُل مِن يلمحه
ولكنها مغطيه بالشوك وستفهمون معني ما اقول مَع احداث القصه
هي
مصريه
تعيشَ باحد اشهر محافظات مصر جمالا
وهي الاسكندريه,لطالما سمعت مِن والدها أنها ولدت بالسعوديه
ولكن لظروف تجهلها تماما
هاجر والدها الي مصر
ولظروف مجهوله اخري تركتهم والدتها السعوديه
لا تتسرعوا فِي التفكير سوفَ تفهمون كُل شَئ
لهجه بطلتنا ستَكون مصريه
المغامَره مختلفه هَذه المره
هَذه كُل معلوماتي عَن سندريلا
هووووووووووووشَ واستمعوا.
.
.
.
.
.
.
“واخيرا فَتحِ الباب ونظر اليها استاذها بشموخه المعتاد
وملامحِ القلق تبدوا واضحه جداً علي وجهها الملتف بالحجاب
ونطقت اخيرا وهي تلهث وتلمس ركبتيها بكفوفها مِن التعب”

ورد اليمن:انا
هم,قالوا,يعني,المسابقه
المدرب ابتسم:هههههههه صح
المسابقه,مالها؟
ورد اليمن والدموع فِي عيونها:قالولي النتائج طلعت
قولي الله يخليك
عملت ايه؟
المدرب قال بصوت حِازم:اعتدال اولا,نفس عميق
ورد اليمن وقفت باستقامه وتحاول ان تسرق الاكسجين المليئ بالتوتر:حاضر
المدرب ابتسم بحنان:مبرووووك ورد اتاهلتي للمسابقه
وفي مفجآة كمان
ورد وهي لَم تستوعب أي شَئ حِتّى الآن مِن القلق:هاااااه؟
المدرب:في بعثه دراسيه فِي لندن للطلبه المتفوقين تبع المسابقه وأنتي لانك طلعتي الاولي علي دفعتك فِي الثانويه العامه
المدرسه اتعاونت مَع مسؤلين المسابقه
وهتدربي هُناك اثناءَ الدراسه
متنسيناشَ بقي هااااااااااااه؟
قفزت ورد اليمن مِن الفرحه وهي تصرخ وتؤدي مِن الحركات البهلوانيه العجيبه ما ينسيها قلقها:يااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااي
لا لا لا لا لا مشَ مصدقه
والله والله مشَ مصدقه
وفجآة توقفت ونظرت الي المدرب هسافر امتي؟
المدرب ابتسم:بعد يومين لان الدراسه قربت
جرت ورد عائده الي المنزل وهي تلوحِ بيديها بقوة وتبتسم وينظر الناس اليها سلاااااااااااام لازم ابلغ بابا
.
.
.
.
.
.
“توجهت ورد اليمن عائده الي بيتها الفقير
وهي تكاد ان تموت فرحا
لأنها تاهلت الي دوره لندن
هي فتاه كَما قلت غريبه
عندما كَانت صغيره,حاول ابن صديق والدها ان يعتدي عَليها
ولكنها دافعت عَن نفْسها بِكُل ما تحمله مِن قوه الي ان انقذها والدها
ومنذُ ذلِك اليوم
طلبت مِن والدها ان يدخلها فصول لتعليم التايكندو والكراتيه
فازت بالعديد بالمسابقات واخرها البطوله المؤهله لتصفيات لندن,برغم فنون القتال الَّتِي تعلمتها منذُ الصغر الا أنها تتظاهر بالقوة فقط,اي أنها ورده محاطه بالشوق فقط,وبالداخِل تظل ورده,واخيرا وصلت سندريلا الي قصرها الفقير,المكون مِن غرفه صغيرة ذَات حِوائط مهترئه يبدوا عَليها عبق الزمن الشاق,سرير واحد فَوقه شَباك صغير يدخل مِنه ضوء الشمس الساطع الموحي بالامل
دخلت الي الغرفه بسرعه وجدت والدها المشلول نائم علي السرير
ولكنه بغير عادته
عندما دققت النظر فِي وجهه
اختفت الابتسامه مِن وجهها تماما وكأنها لَم تكُن موجوده مِن البدايه
توجهت اليه بخطوات بطيئه خائفه وقالت بهمس وهي تهز جسده برفق”

ورد:بابا,انت كويس؟
قال والدها وهو يلفظ انفاسه الاخيره ا اسمعي يا بنتي
ا اانا كنت فقير
معنديشَ غَير الشقه الي كنا عايشين فيها
كَانت شَقتي أنا واخواني
ميراث مِن اهلنا
لكني طمعت
بعت الشقه واخذت الفلوس
ومحدشَ مِن اخواني اخد حِقه
ربنا سلط علي امك,ضحكت علي واخذت فلوسي,وربنا زي مأنتي شَايفه
شلني
وو
ورد وهي تبكي:انت كَيف تعمل كدة
انا كنت راضيه بالفقر,ذنبهم هيفضل فِي رقبتنا ليوم الدين
ابو ورد:وصيتي ليكي يا ورد انك ترجعي المال لاصحابه
ان شَاءَ الله تقدري تدبري الفلوس
نفسي اموت وانا مرتاح
ورد:ايهئ ايهئ,متقولشَ كدة,تعرف
الفلوس مشَ مشكله
انا أنا كسبت فِي المسابقه وهسافر لندن بَعد يومين
ولو كسبت هاخذ فلوس كتير وارد لعمي فلوسه
ابو ورد الدولاب فِي كُل الورق,خذي بالك مِن نفْسك
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله
صرخت ورد ببكا:باباااااااااااا باااباااااا
الله يخليك متسبنيش
مليشَ غَيرك واللهي
قووووووووووم
,
,
,
,
,
,
“وبعد ان مات والد ورد اليمن وكلماته تسري مِثل السم فِي بدن ابنته
تقتلها وتذبحها فِي كُل مَره تتذكر شَكله
فبالفعل كَانوا يعيشون فِي حِاله مديه جيده جدا,وفجآة وبدون سابق انذار,انتقلوا مِن مرحله ثراءَ متوسط,الي مرحله فقر شَديد,ولكن الله لا ينسى احدا,كَانت المشكله ان والدها لا يعمل فقد اصابه شَلل رباعي بَعدما خدعته زوجته واخذت كُل امواله وتزوجت وهو لا يعرف أين هي
اما عَن ورد اليمن
فقد كَانت تبذل قصار جهدها لتعمل وتتمرن وتذاكر
حتي نالت ثمَرة مجهودها
بعد يومين مِن البكاءَ الشديد علي وحدتها ومفارقتها لوالدها,قررت أنها سوفَ تكسب المسابقه باذن الله
سوفَ تتدرب دائما
وتذاكر حِتّى تحصل علي المال الكافي حِتّى يرتاحِ والدها بَعد موته
وعسي الله ان يغفر ذنبه
وفي يوم السفر
ولم يتبقي علي موعد الطائره الا ساعات قلِيله
واثناءَ اخراجها لملابسها مِن الدولاب الخشبي ذَات الارفف المتكسره
وقعت احدي الرفوف الخشبيه علي الارض,وتناثرت بَعض الاوراق الَّتِي تبدوا وكانها
اوراق جرائد قديمه
نزلت علي الارض وتناولتها باناملها
وصعقت عندما رات صوره لعمها فِي صحيفه انجليزيه
واسمه هوو أحد العنواين الرئيسيه بمقال الجريده فِي ذلِك اليوم
لأنها تتحدث اللغه الانجليزيةالَّتِي تعلمتها بالمدرسه وبمساعده مدربها واصدقائها
قرات معظم الجريده
الغريب ليس فِي أنها تتحدث الانجليزيةبطلاقه لأنها تحبها
بل الغريب هُو أنها وجدت ان المقاله تصف انجازات لرجل اعمال حِديث العهد بلندن
والاصعب هُو أنها بدات فِي ادراك ان عمها الَّتِي لَم تسمع عنه أي اخبار منذُ ان كَانت صغيرة جدا
حتي قَبل ان تبدا بدروس فنون القتال,موجود بنفس البلد الَّتِي سوفَ تنطلق اليها بَعد قلِيل,لم تشعر الا بالخوف مِن مواجهة عمها
الذي مما قَد ادركته هُو ان والدها كَان يحاول ان يجمع معلومات عنه
شعرت بخوف اكبر عندما حِاصرتها افكارها بخاطرتين لَم يكن لهما ثالث,وهما
اما ان تتوسل الي عمها حِتّى يسامحِ والدها ليستريحِ فِي موته
واما ان تساله عَن تقدير المبلغ وتعمل ليل نهار حِتّى ترد لَه المال,حتي علي فتآة قويه
تَكون طبائع الزمن الدنيوي قاسي اليس كذلك.؟
ولكنها للاسف قررت كَما تفعل كُل سندريلا عندما تمسك طرف خيط حِياتها
ان تحارب حِتّى النهايه
فالخسارة بَعد محاولة بجهد
خير مِن الاستسلام بضعف
وبعد ان جمعت كُل الجرائد فِي حِقيبتها
ووضعت كُل الملابس الَّتِي سوفَ تَحْتاجها,ارتدت ملابس مريحه بنطلون جينز واسع
وتي شَيرت بنفسيجي فقط
ذوق غريب لفتاه ولكن كَان هَذا طبعها
وضعت سماعات الاذن علي راسها بَعد ان ارتدت حِجابها وحذائها واخيرا وَضعت القبعه المتلصه بالتيشيرت علي راسها
وبالفعل كَان شَكلها غريبا كعادتها
وجدت سيارة مدربها خارِج الشارع الفقير الَّتِي تسكن به
حاولت ان تخفي دموعها ولكنها لَم تستطع
فانزلت القبعه القماشيه علي انفها حِتّى اخفت منتصف وجهها
ودخلت السياره ”

المدرب بحزن:هتوحشيني يا شَقيه والله
ورد بفزعه:ليه أنت مشَ هتيجي معايا
؟
المدرب:اااااااسف االلجنه مسمحتليشَ اني اسافر معاكي عشان ادربك
ورد وزاد بكاها:لا لا حِرام والله خلاص مشَ عايزه اسافر
المدرب بحنان ابوي:خلاص حِبيبتي
والله ملهوشَ لزمه البكا
عارفه أنا مشَ هسيبك اكيد
ولا هخلي حِد غَيري يدربك
لكن المسابقه مشَ هتبدا دلوقتي كمان شَهر
يَعني لازم تدربي كُل يوم
أنتي هتوصلي المطار
هيَكون مساعد المدرب منتظرك,متخفيشَ كُل شَئ مترتب
والكليه وورقك كله اتحَول هناك
وانا بسافر قَبل المسابقه عشان اكون معاكي
متخفيش
ورد لكِن
المدرب:ولا لكِن ولا حِاجه
ان شَاءَ الله توصلي بالسلامه
صليتي أهم حِاجه.؟
ورد ابتسمت اه الحمدلله
المدرب والدك اكيد فخور بيكي
ورد ابتسمت بالم الله يرحمه
,
.
.
.صوره رواية سندريلا القصر الفقير والرباعي الشرير
.
.
“وبعد فتره مِن الزمن لَم تكُن طويله
وصلوا الي المطار ووجدت ورد اليمن
شيماءَ وفرحه صديقتيها المقربتين ”

ورد بفرحه:والله كنت خايفه اسافر ومشوفكمش
شيماءَ تضمها:والله هتوحشينااااااا,الله يرجعك بالسلامه يارب
فرحه حِضنتهم هُم الاثنين:خدي بالك مِن نفْسك
ومتنسيشَ تتصلي كُل يوم
اكسبي المسااابقه
قلوبنا معاكي يا قلبي
ورد ببكا:هتوحشووووني والله
ان شَاءَ الله هتصل كُل يوم
متخفوش
ادعووولي
المدرب يلاااا بنات سبوها فِي حِالها
الطياره مبقاشَ عَليها وقْت خلاص

ورد حِضنتهم بحب:خدو بالكو مِن نفْسكو
شيماءَ وفرحه ابتسموا:وأنتي كمان
سلاااااام حِبيبتي
ورد وهي تبكي وتلوحِ بيدها للمدرب ولصديقاتها الاثنين:سلام يا اقرب الناس ليا
ياعالم بكره مخبيلي ايه

“فلنتعرف علي اصدقاءَ ورد اليمن الوحيدين
فرحه عمرها سبعه عشر عاما مِثل ورد اليمن
من عائله متوسطه
في فريق التايكوندو مَع ورد اليمن ومعها بالمدرسه
تعرفت عَليها منذُ ان كَانوا فِي الصف الاول الاعدادي
ومنذُ ذلِك الحين اصبحوا اصدقاءَ مقربين
جمالها عادي جداً لكِن لديها عينان عسليتان وهي محجبه ايضا

شيماء:فتاه جميله جداً بِكُل ما تحمله الكلمه مِن معني
لم تكُن مَع ورد اليمن فِي فريق التايكوندو لكِنها تعرفت عَليها فِي المسجد
فقد كَانوا فِي نفْس مجموعه تحفيظ القرءان
وهي منقبه
وفي نفْس عمر ورد وفرحه
وقد تعرفت علي فرحه أيضا مِن المسجد
واصبحوا اصدقاءَ بالمدرسه ايضا
حتي اصبحوا مقربون جدا
.
.
.
.
.
.
“وبعد توجه ورد اليمن الي البوابه الخاصه بالطائره وبعد التحقق مِن حِقائبها وجواز سفرها دخلت الي الطائره وهي تبكي,تحاول قدر المستطاع ان تبتسم للموجودين كعادتها
ولكنها لَم تستطع
تذكرت والدها فقرات لَه الفتحه
وتوجهت الي مقعدها وجلست
وفي موعد أقلاع الطائره
وعندما طلب الطيار مِن المسافرين ان يربطوا احزمه الامان لَم تستطع
فطلبت مِن الفتاه الَّتِي تجلس بجوارها ان تربطه لها
وبعد ان تعرفت علي الفتاه الغريبه الَّتِي ستظهر لنا أكثر فِي الاحداث القادمه اغمضت عينيها وسبحت فِي عالمها الخاص
وهي تستمع الي القران القادم مِن سماعات اذنها ليملئ قلبها بالطمانينه ”
’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’ ’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’
ياسمين منو هالبنت
ورده:يااي وناسه والله اسمها مِثل اسمي
زهره:i still don’t get it >><<<لا زلت لا افهمها
جوري:why don’t you wait>>><<<لماذَا لا تنتظروا دعوها تكمل
انا اوكي
’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’ ’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’
“وفي مكان اخر
في أحد الطائرات الخاصه
كان جالسا بها تجمع اسوء مِن التجمعات الجليديه
اربعه اشرار تكاد شَياطينهم ان تتمثل فِي افكارهم لترهب كُل مِن يقترب مِنهم
فلنتعرف عَليهم”

فهد:عمَره 22 سنه
ابن أحد اغني عشرة رجال الاعمال بالعالم
والده دائما منشغل باعماله
لا يستمع الي أحد غَير جده
وهو يحبه كثِيررررررررا
ولد بالسعوديه,والدته بالكاد تهتم به,وهُناك بَعض الاشخاص الغامضين والمجهولين فِي عائلته ايضا
وكان يعيشَ مَع جده
ولكن قَد اصاب جده المرض الخبيث ومنذُ ذلِك الوقت وقد سافر الي لندن حِتّى يتعالج
يسافر الي انحاءَ العالم
ولكنه تربي بلندن
اقرب اشخاص اليه هُم ثلاثي الجحيم
وهم جوزيف,يوري,ومالك,طويل القامه ذَات جسم رياضي
عريض,شعره طويل ناعم اسود اللون
اما عيناه فذَات لون عسلي
تظهر الملامحِ العربيه فِي شَكله بوضوحِ ولكن للاسف ملامحِ عربيه مشوهة بحضاره غربيه
هوايته هِي السلطه والقوة والنفوذ
يااااااااااااااو مخيف هع هع هع هع ههههههه

فلنتعرف علي كُل واحد مِنهم

يوري:عمَره 22 سنه
وهو أحد اصحاب اكبر شَركات البرمجه بالعالم
والداه متوفيان وليس لديه فِي حِياته غَير ثلاثي الجحيم
ولد بالاردن
ولكنه تربي مَع ثلاثي الجحيم بلندن
فهم اصدقاءَ منذُ الصغر,طويل
نحيف بَعض الشئ ولكن جسده رياضي
ذَات شَعر احمر غريب,عيناه زرقاوان
اما عَن شَخصيته فستكتشفوها مَع القصه,هوايته هِي الانترنت

مالك:والده يمتلك أحد اكبر سلسه فنادق بالعالم
عمَره 22 سنه ايضا
ولد بالسعوديه وتربي بلندن مَع والده
وزوجه ابيه وابنتها الشريره
اقرب الاشخاص اليه ثلاثي الجحيم,جسده رياضي جدا
شعره اشقر اللون لان والدته امريكيه
اخضر العينين
شعره شَعره يصل الي كتفه
هوايته هِي الفنون القتاليه بانواعها
وللاسف لديه المفهوم الخاطئ عَن فنون القتال
فقد وجدت الفنون القتاليه دفاعا عَن النفس وليس ايذائا للنفس,مما يَعني أنه عدواني بدرجه مخيفه جدا.

واخييرا جوزيف:وهو كازانوفا المجموعه
يعشق الفتيات,رسام موهوب جدا
توفا والده وترك لَه ثروة طائله اما عَن والدته
فاخر اهتماماتها هِي ولدها
ومن كُل حِين واخر تغير زوجها
اما عَن التركه والشركات فلا يهتم بها غَير اخيه الاكبر
طويل القامه
ذَات شَعر اسود طويل وناعم جدا
يغطي معظم اجزاءَ وجهه
وسيم لابعد درجه
وللاسف يرتدي قرط فِي اذنيه
يااااااااااااااو غريب

كلهم طلاب باحد الجامعات الخاصه الموجوده بلندن
وهي جامعات للاغنياءَ فقط
اي أنه ينتشر بها
اولاد الوزراءَ والرؤساءَ و الخ,,,,,,,,تمتلئ تلك الجامعه بالكثير مِن الافعال الَّتِي لا تتماشي مَع ديننا السمح
والي كُل مِن يري ان مِن الرائع ان تَكون شَاب أو فتاه ينطبق عَليها المصطلحِ كوووول
فاحب ان اخبركم لا يُوجد أي شَئ رائع فِي ان تَكون كووول فِي اعين الناس ووفاسق فِي اعين ربك,المهم ان احداث القصه لَن تبقي كَما هي,فلنتابع ماذَا حِدث ”
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
,,,,,,,,,
في الطائره الخاصه

fahd:joe,leave the girl alone,you’ve been kissing ever since we got on the plane
josif:hummmmmm
malik:will you knock it off or you want me to stop you
josif:okey fine fine
i’m done
sorry baby,i guess we’ll finish what we started later
yorry:yeah
good boy,now get her out we need to talk
josif:monika baby get out
monika:okey baby i’ll miss you
josif:i’ll miss you tooo moooowah

(المحادثه باللغه العربيه)

فهد:يوسف,اترك الفتاه لحالها
انتم تتبادلون القبل منذُ ان انطلقت الطائره
يوسف وهو يقبلها همممممم
مالك:هل ستتوقف ام تُريدني ان اوقفك بنفسي؟
يوسف:حسنا حِسنا
انتم تقتلون المتعه
اسف يا حِبيبتي سوفَ نكمل ما بداناه لاحقا
يوري:احسنت
الآن اخرجها مِن هنا
نحتاج ان نتكلم
يوسف:مونيكا عزيزتي
اخرجي الآن احتاج الي التحدث الي اصدقائي
مونيكا:اوكي حِبيبي
سافتقدك
يوسف:وانا أيضا عزيزتي
موووووواه
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
,,,,,,,,,
والتفت اليهم بغضب ايشَ بتريدواااااااااا يا وجه النحس
فهد هههههههه والله وصرت تحكي سعودي وانت معصب
والله مانت بهين
ما تتذكر لغتك غَير وقْت الغضب
يوسف:لا تطنز علي حِضرتك ايشَ بتريد
يوري:جد فهد بدوا يكلمنا بموضوع ما ندري ايشَ هُو بحس ان السالفه خطيره
هذي أول مَره يطلب يقابلنا مِن اربع سنين
بحس ان هالمَره القرار مصيري
مالك ااااااخ والله بحياتي ما فِي حِدا اتحكم فيني غَير جدك هَذا يا فهد
بس تدري
احبه
وما ادري ليشَ يجبرني اني احترمه
فهد بفخر:هَذا جدي ال…………لازم كُل الناس تَحْترمه
ولكن يوري عنده حِق
اخر مَره كَان يبغانا بشي خبرنا أنه بيكتب الشركات باسمي
الله يستر هالمَره اييييشَ بيسوي
يوسف:ااااااااااااااااه يالقهر
والله كَان بدي اضل بالجزيرررررره دووووم لكِن ايشَ بسوي حِكم القوي علي الضعيف
يوري يدفه علي كتفه ههههههه ما كفاك شَهر كامل ويا البنات
وكل هالوقت ما سويت أي شَي غَير………..
مالك:والله أنت فاضي وما وراك سالفه
يوسف:انت ايشَ تبي مني يا معقد انت
ما فِي متعه بهالدنيا مِثل البنات والله

فهد أنا ما بدي اتمتع بِكُل هالبنات
ما يملي عيني أي بنت
البنت الي ابيها لازم تَكون ملكه جماااااال
غنيه
وبنت حِسب ونسب
واهم مِن كُل هَذا صاااااااروخ
يوسف:والله مانت بههههيييييييين
مالك ويمسك راسه كَانه مصدع اااااااااخ يا راسي منكم
اربطوا الاحزمه وصلنااااااااا

صوره رواية سندريلا القصر الفقير والرباعي الشرير

“وبعد هبوط الطائره علي الاراضي الانجليزيه
هبطت طائرتان اخرتان مِن مكانين مختلفين
فتشَكل مِثلثا جويا
طائره خاصه قادمه مِن أحد اجمل جزر المحيط الهادي الخاصه بمجموعه شَركات
,,,,,,الَّتِي يمتلكها والد فهد
والطائره الاخري قادمه مِن مصر وهي تحمل فيها سندريلا القصر الفقير
اما فِي الطائره الثالثه شَخصا مجهول الهويه حِتّى الآن لَم نتحدث عنه قادم مِن فرنسا,ما رايكم فِي ان نتحدث عَن هَذا الشخص قلِيلا,هيا بنا لنري”
’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’ ’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’” فِي مكان فِي لندن
وبالتحديد بسياره ليموزين ضخمه
كَانت جالسه وهي تبتسم بشر
بتنورتها القصيره
وقميصها الكاشف
يغطيهم عبائه مفتوحه
تظهر جميع مفاتنها
وترتدي حِجابها باهمال
حتي وجهها لا تغطيه
وهي شَديده الجمال,تشبه المخدرات
اي ان كُل مِن ينظر اليها يدمن شَكلها وجمالها
جميله جمال غَير طبيعي بالمره
وجسدها المغري الشبه عاري يزيد مِن شَكلها ادمانا,اذا تخيلتم المنظر
يبدوا مثيرا للنخوه الاسلاميه
فاي شَخص منكم سوفَ ينتقدني علي كثره التناقدات الموجوده
والعيوب الَّتِي تتعاكس مَع ديننا الجميل
الا انني اضع أمامكم مواقف حِيه إذا كَانت خياليه بَعض الشئ فَهي تكاد ان تَكون حِقيقه
قامت مديره اعمالها باعطائها الجوال وقالت لَها ان والدها يُريد التحدث اليها ”

father:bonjour mon amour,tu me manque
girl:moi aussi papa,comment cava?
father:tres bien ma petite fille,comment va tu
girl:troooop bien,mais je veux te voir

المحادثه بالعربيه
“الاب:صباحِ الخير حِبيبتي
اشتقت اليكي
الابنه:وانا أيضا بابا
كيف حِالك
الوالد:باحسن حِال يا فتاتي الصغيره
كيف حِالكي انتي؟
الابنه:بخير يا والدي ولكني اريد ان اراك اشتقت اليك كثِيررا
…………………………………………..

صوره رواية سندريلا القصر الفقير والرباعي الشرير

………………………………………….
……….
الاب:هههههههه وانا بَعد حِبيبتي
ايشَ رايك تجي المطار
الابنه ابتسمت بخبث:ااااااااااااي بابي اكييييد
لكن بدي طلب صغنطووووووط
الاب عيوني يا عيوني
الابنه فدييييييتك يا والدي العزيز,لكن المية الف دولار الي عطيتني اياهم الاسبوع الي فات
خلصوا
حتي الكرديت كارد ما فيها اموال بالمره
الاب ضحك:هههههههه والله إذا عطيتك كُل اموالي ما بيكملوا يومين فِي يدك
الابنه مِثلت الزعل:كتير علي بابيييييييي
الاب:لا يا روحِ بابي مو كتير ولا شَي
انا واموالي تَحْت امرك
انا بالمطار تعالي وخذي كُل ما بدي مِن الكرديت كارد تبعي لين ما احولك فلوس
الابنه ابتسمت بانتصار:مشكوووووور بابي,انا بالطريق انتظرني
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
,,,,,,,,,
“وبعد ان وصلت الطائرات الثلاثه علي ارض المطار
ووقفت الليموزين فِي الانتظار
وزاد احساس تقدم وتاخر الاخطار
وبدا العد التنازلي لبدا الحلقه الغير منتهيه مِن الاخبار
واصبحِ العمالقه علي وشك الالتقاء
اختلاف حِضاري اسوء مِن تحالف الاصدقاء
وووووووووووووووووووووووووووووووووو وو

زهره وياسمين وورد وجوري:وووووووووووو what???????????? >>><<<ماذا؟
انا ابتسمت لَهُم وانا اتتائب ووو ساكمل لكُم فِي المَره القادمه
لقد تاخر الوقت
زهره but i wanna know what happened
(لكني اريد ان اعرف ماذَا حِدث)
جوري:تكفيي كمليييي
ياسمين you see i don’t wanna sleep
see
see
(لا اريد النوم اترين انظري انظري)
ورد:ابي اعرف ايشَ بيصير مَع ورد
انا هههههههههه عايزني اجي مَره ثانيه

هزوا راسهم بالايجاب الا زهره القويه only one more time and you are out
(فَقط مَره اخري ولن تاتي الي هُنا مَره ثانيه
انا وقد ادخلت الكتاب داخِل حِقيبتي وهممت بالوقوف لاخرج خارِج الغرفه اتفقنا
لو مشَ عايزين اجي
مشَ هاجي
تصبحون علي خير

“وبعد ان اطفات الانوار قَبل خروجي وغطت الفتيات فِي نوم عميق,وانا ودموعي هِي صديقتي الوحيده فِي هَذه البلاد الغريبه
توجهت الي مكاني المجهول
حتي وصلت الي سريري الَّذِي لَن اخبركم عَن مكانه
واغمضت عيني بالم وانا احتضن الكتاب,تصبحون علي خير ايها الاصحاب
انتظروني فِي باقي الحكايه مِثل اصدقائي الفتيات
الي اللقاءَ يا اصدقااااااااااء”
………………………………………….
………………………………………….
……….
“اتمني ان تعجبكم روايتي يا اصدقائي
هَذا أول جزء
وكَما اخبرتكم انني إذا استطعت ان انزل جُزء كُل يوم لَن اتاخر
ولكنني ساكتفي بتنزيل ثلاثه اجزاءَ بالاسبوع بسَبب بدا الدراسه,اتمني ان تعجبكم البدايه
لا تحرموني مِن ردودكم وتعليقاتكم
القصه علي وشك ان تزداد اثاره وتشويق,وكَما وعدتكم مِن قَبل انني ساخذكم معي فِي رحله سحريه لا تنسى فِي كُل جزء,لا يُوجد أفضل مِن واقع بلمسه سحريه مِن خيال مصنوع بابعاد حِقيقيه اليس كذلك؟
الروايه مختلفه قلِيلا عَن باقي الروايات
اتمني ان تعجبكم
واذا لَم تعجبكم لَن اكملها
احبكم
(متكحله&بدماء&جروحها)”
.
.
.
البارت الثاني

“الصدفه
هي عباره عَن التقاءَ احداث حِتميه بصوره غريبه
مفاجآة مِن خيال الواقع الَّذِي يُمكن ان يَكون اليم معظم الاحيان
تشاءَ الاقدار
برغم الاخطار,تجمع مِن تشاءَ بغير موعد
والغريب ان فِي كُل موعد يحدث شَيئا جديدا
وكان الزمان مصمم علي ان يَكون عنيدا
وكان الحيآة دائره مقفله
ندور وندور فيها
نعلم ان هُناك نهايه لكُل شَئ,كيف ومتي نحن جاهلون
ولكننا نتحرك كالدمي المتصله بخيوط نهايتها بيد الاقدار,ليس لدينا حِق الاعتراض,التعايشَ والرضا والتقبل نعمه دائما”
………………………………………….
………………………………………….
……….
“وفي صباحِ يوم جديد,وحبل ذكرياتي ما زال ملتفا حَِول عنقي المختنق,احاول ان انسي واحاول ان اهرب
حان موعد الذهاب الي الفتيات المتعجرفات,يذكراني بنفسي فِي عمرهم
ولكنني اعتقد انني كنت أقل تعجرفا مِنهم
بل انني اعتقد أيضا ان كُل تصرفاتهم ناتجه عَن رغبتهم فِي حِمايه نفْسهم مِن أي الم
نهضت مِن سريري فِي الغرفه الَّتِي لا زلت لَم اعتد عَليها,في ذلِك المكان الَّذِي لازلت لَم احفظ معالمه فِي عقلي
ولكني احاول ان اتاقلم
صليت فروضي
وبعد ان ارتديت ملابسي
توجهت خارِج الغرفه حِتّى اذهب الي القصر الَّذِي يبدوا نوعا ما مالوفا الي لسَبب اجهله ايضا,اعتقد ان الاشياءَ الغامضه سوفَ تَكون كثِيره جداً فِي حِياتي
وضعت يدي فِي حِقيبتي ووجدت القليل مِن المال
او ما يكفي لان استقل سياره اجرة
وبعد ان اعطيته العنوان الَّذِي لا اعلم اسم صاحبه ولكن بالصدفه رايت منشورا فِي الشارع
اسره غنيه تبحث عَن جليسة اطفال تجيد تحدث اللغات
احتجت كثِيرا الي المال لان هُناك اشياءَ كثِيره اريد فعلها واولهم هِي عدَم الاستسلام لحاله الفقر والجوع الَّتِي امر بها,حقيقتا
في كُل مَره كنت اشعر فيها بانني وحيده وحزينه ويقرصني الجوع,اصلي واقول الحمدلله علي ذلِك واقل مِن ذلك
لا احتاج سوا رضاك
اما بَعد
ساقول فرجت وكنت اظنها لا تفرج
وثوقي بربي هُو العامل الاساسي فِي قوتي واعتزازي بنفسي برغم فقري,ليس مِن الحكمه ان يستسلم الانسان لاي كَان ما هُو فيه
اليَوم جاتني فكره سوفَ اجربها مَع الفتيات واعتقد أنها ستعجبهم
فكل الفتيات يعشقن القصص الخياليه ذَات الواقع السحري المشوق
لكُم اشتقت الي مخيلاتي السحريه الغريبه
تشعرني بلذه غريبه يقشعر بدني للتفكير بها وكانني اتذوق أفضل انواع الشوكولاته اللذيذه المخلوطه بافضل الخلطات السريه ييييمي ههههههههههه
واخيرا توقفت سياره الاجره أمام ذلِك القصر الفسيح
لدي سؤال يحيرني,هل كُل مِن يقف أمام هَذا القصر مِن الخارِج يشعر بما اشعر به
ام انني يهئ لِي فقط
لست ادري ولكن احيانا اشعر ان كُل الزخارف
والجماليات والكماليات الموجوده فِي هَذا القصر
الا أنه يفتقر الي الحياة
يبدوا جميلا مِن الخارج
وموحشا مِن الداخل
تقدمت بخطواتي المرتبكه فِي دهليز القصر الي ان استقبلتني احدي الخادمات مخبرتا اياي ان سيدة القصر غَير موجوده وان الفتيات قَد تناولوا فطورهم وهم فِي جناحهم
اخذتني الي غرفه الاحجيات الغريبه المراد دخولها مَره اخري
وكان كُل فتآة مِن الفتيات ساحره غامضه تُوجد لديها سر قوي خاص بها
وبعد ان طرقت باب الغرفه واذن لِي الفتايات بالدخول
فتحت الباب ببطئ ودخلت
كانوا جالسين حَِول بَعضهم فِي شَرفه الجناحِ وكانهم صوره متطابقه
بلمسات مختلفه بَعض الشئ,حاولت ان اتكلم ولكن زهره سبقتني”
زهره you’re half an hour late >><<(أنتي متاخره بنصف ساعه)
جوري:ليشَ تاخرتي؟كنا ننتظرك مِن الصباح
ياسمين we wanna know what happened>><<(نريد ان نعرف ماذَا حِدث)
ورد:اي بدي اعرف ايشَ حِصل لورد اليمن.بيكفي كملي الحكايه
انا هههههههه,حاضر حِاضر
اسفه علي التاخير
مكنتشَ اعرف انكم بتصحوا بدري
زهره وهَذا أنتي عرفتي
ورد please
start telling the story>><<(ارجوكي ابدئي فِي سرد القصه)
انا هبدا دلوقتي
هووووووووووش
………………………………………….
………………………………………….
……….
“وبعد ساعه مِن اغماضها لعينها استيقظت ورد اليمن علي صوت القرءان مَره اخري,ولا تزال قبعتها تغطي معظم وجهها
واخيرا رفعت القبعه مِن فَوق عينيها قلِيلا
وقعت عينيها علي فتاه تبتسم لها
مزين وجهها بالحجاب الجميل,تبدوا علي ملامحها البرائه
وترتدي نظارات نظر
كَانت تبدوا مِثل الاطباءَ الَّذِين اشاهدهم فِي الافلام
فقد كَانت جميله بالفعل,بادلتها الابتسامه,والقت عَليها التحيه”

ورد اليمن اهلا
الفتاه:هلا فيكي
ورد:اسمك ايه
الفتاه:جنة,وأنتي شَو اسمك؟
ورد:ورد اليمن
جنة:يالله
اديشَ هالاسم حِلو
أنتي مِن وين؟
ورد بابتسامه:مصر وانتي
جنة:انا اصلا مِن السعوديه
لكن حِياتي ماساوية شَوي
ورد ليه بتقولي كدة
جنه ابتسمت بالم:اهلي توفوا بحادث سياره وكان كُل هدف والدي بالدنيا اني انجحِ بدراستي واصير متفوقه
كنت بمدرسه اجنبيه
صرت الثانيه علي المملكه
ارسلوني ببعثه دراسيه للندن
ووووووو ما بدري أي شَي عَن هالبلد الغريب
تركوني وانا صرت لحالي
ورد بتنهيده:اااااااااخ والله زي حِكايتي
انا الاولي علي الجمهوريه
لكن ورايا مغااااامرات
جنه:هههههههههه مغامرات ايشَ بس خبريني
ورد ابتسمت بحزن:انا معايا حِزام اسود فِي تايكندو وكراتيه
واتاهلت علي تصفيات لندن مِن مسابقه الجمهوريه
وطالعه بعثه دراسيه بالجامعه
جنة وااااااااااو ونااااااسه
هذي المغامرات ولا بلاااش
ورد هههههههههه ااااااه لَو تعرفي
جنة:لو اعرف ايش؟
ورد:هااه؟لا ولا حِاجه

“قضت الفتاتان وقْتيهما فِي الحديث عَن الدراسه والدين والعمل
وبعد ان تعرفا الاثنان علي بَعضهما واصبحا اصدقاء
شعرت ورد اليمن بالفرحِ الشديد
لأنها تشعر وكان صديقاتها بجانبها
ابتسمت لأنها لَن تواجه الواقع المحتل مِن قَبل الوحده والغربه القاتله المختبآة فِي البلد الغريب”

“وبعد ثوان اغمضت الاميره عيونها مَره اخري واخبرت صديقتها الغريبه أنها سوفَ تنام قلِيلا
سبحت فِي بحر الاحلام مَع افكارها السحريه الصغيره
بلمسه سحريه مِن خيالها
ولم تستيقظ الا وتجد نفْسها تائهة علي ارض الواقع اخيرا
وخصوصا بَعد وصول الطائره العجيبه
علي الاراضي الاعجميه الغريبه
غير مدركه لما ينتظرها مِن مصائب
واخرها وجودها واختفائها فِي حِاضر غامض
يالها مِن اميره عجيبه
اليس كذلك؟.”

“وبعد اعلان الطيار عَن اقتراب هبوط الطائره علي الاراضي الانجليزيه
ايقظت جنه الاميره المسحوره بلطف
وطلبت مِنها ان تربط حِزام الامان وتستعد لهبوط الطائره العجيبه,وبعد ان هبطت الطائره علي ارض الواقع
لم تكُن الاحداث مستقره أيضا فِي الطائرتين الاخرتين
كَانت الاجواءَ متوتره قلِيلا,فلنذهب لنري ماذَا حِدث لهم”
………………………………………….
………………………………………….
……….
زهرة:ايشَ حِصل
كملي؟
انا:هههههههه أول مَره تكلميني بالعربي
زهره اقول بلا كلام كملي
ياسمين وورد وجوري:يلاااااااااا كملي
انا:هههههههههه حِاضر حِاضر

“قمت بقلب الصفحه لابدا فِي قراءه محتواها وانا ابتسم بالم
اشعر بسرور غريب وحزن عجيب يكتسحِ طمانينه قلبي
وكانني اشاهد الالعاب الناريه فِي أحد اجواءَ الكرنفالات الاحتفاليه للالعاب الاولمبيه
يااااااااي اتخيل أنه منظر عجيب
وبعد ان بدات فِي القراءه بصوت هادئ,احسست بسكون المكان العابر
مما يدل علي استماعهم الي كلامي جيدا,فلنكمل الحكايه”
………………………………………….
………………………………………….
……….
“كن الجو ممزوج بالازعاج فِي الطائره الخاصه
واخر هَذا الازعاج هُو صوت قَبلات يوسف المزعجه علي شَفاه مونيكا الكريهة
استغفر الله
واخيرا طلب الطيار مِن الركاب ان يربطوا الاحزمه
فجلست مونيكا بجانب يوسف
ربط جميعهم الاحزمه,وهبطت الطائره اخيرا علي ارض الواقع
نزل الاربعه بهيبتهم المعهوده
وجاذبيتهم الخارقه
ببدلهم الَّتِي تدل علي مستواهم
وعلي مدي رقيهمم
وكل واحد مِنهم يرتدي نظارات تزيد مِنهم جاذبيه
واخيرا جاءَ مدير المطار ليرحب بهم بنفسه ”

the air port manger:hello gentlemen,i’m happy that you’ve arrived safely,every thing is ready,the limo is waiting out side the airport,welcome to london
fahd:let’s get going
malik:aaaaaaaah being rich is awsome
jousif:yeaaaah baby
thanks dude,see you soon in our next trip
yorry:i’m starting to be bored already,i need to have fun
the air port manger:ohhhh i’m sorry
this way please

(المحادثه باللغه العربيه)
مدير المطار:اهلا بكم
انا مسرور جداً لوصولكُم بامان كُل شَئ جاهز,الليموزين تنتظر خارِج المطار,اهلا بكم فِي لندن.
فهد:هيا لنذهب
مالك ياله مِن شَئ ممتع ان تَكون غنيا
يوسف ويضع يديه علي رقبه مدير المطار:شكرا يا صديقي,اراك قريبا فِي رحلتنا القادمه
مالك:لقد بدات فِي ان اشعر بالملل.
مدير المطار:انا أنا اسف,من هُنا ارجوكم”
………………………………………….
………………………………………….
……….
jousif:one minute please,monika
monika:yes baby
jousif:sorry baby,thanks for the trip any ways
i had fun,take those,
monika:no please don’t leave me
jousif:heheheheh bbye baby

“يوسف:لحظه واحدة مِن فضلكم.
التفت الجميع اليه
يوسف يلتفت لمونيكا:مونيكا حِبيبتي
مونيكا:نعم حِبيبي
يوسف:اسف عزيزتي
شكرا علي الرحله علي أي حِال
لقد استمتعت
انسيتيني ملل الرحله,خذي بَعض مِن المال اشتري شَيئا لنفسك
مونيكا بدموع:لا لا ارجوك لا تتركني
يوسف:ههههههههه الي اللقاءَ عزيزتي

“وتوجه الجميع لخارِج المطار وستبدا احداث القصه فِي ان تتطور”
………………………………………….
………………………………………….
……….
“وفي الطائره الخاصه برجل الاعمال السعودي الغريب,هبطت الطائره علي ارض المطار,وخرج مِنها وهو يتحدث الي مدير اعماله
وفجآة ناوله الجوال,وبدا فِي ان يتحدث”

محمد:هلااااا حِبيبتي وينك
اغراء:وصلت بابي,الليمو توها واصله
انتظرني بالفي أي بي رووم
محمد:اوك تششششششاو

“وبعدها بثوان توجه محمد والد اغراءَ الي غرفه الفي أي بي
وهي غرفه الرجال المهمين فقط”
………………………………………….
………………………………………….
……….
“اما خارِج المطار,فقد توقفت الليموزين اخيرا
واغراءَ تبتسم بخبث وغرور وكبرياء,وكأنها تتعامل مَع كُل الناس وكانهم اصغر مِنها
بل أنهم حِثاله لا محاله فِي فجوة المجتمع الغريب,فَتحِ السائق باب السياره لها
ونزلت مِن السيره بخطوات واثقه
ويكاد صوت كعبها العالي ان يخترق الاذان الموجوده فِي المكان
فتَقوم بثقب كُل اذن مِن الازعاج الحاتم
خرجت خَلفها مديرة اعمالها
ولكنها نست حِقيبتها داخِل السياره فعادت اليها
اما عَن اغراءَ فتوجهت الي داخِل المطار وهي تنادي باسمها”

اغراء:سالي,سالي سالي
وينك يا غبية
عساكي الموت

“وفجآة اصطدمت اغراءَ بشئ ضخم
فسقطت علي الارض
ووقع حِجابها الملفوف باهمال
وانساب شَعرها الواصل الي منتصف ظهرها بحريه مِثل انسياب النهر فِي الربيع
نظرت الي الجبل الواقف أمامها والشر يكاد ان يشَكل سيوف لتخرج وتقتل هَذا الكائن الَّذِي تجرا علي اسقاطها علي الارض
ووضعها فِي هَذا الموقف المحرج”
………………………………………….
………………………………………….
……….
“اما عِند الرباعي الشرير,توجهوا خارِجا الي المطار
والنظرات تكاد ان تشَكل وحشا نفْسيا مِن الافكار ليخرج مِن عقولهم ليلتهمهم,واعين الفتيات المعجبات تتبعهم فِي كُل خطوة يخطوها
ااما عَن الرباعي يفالوحيد الَّذِي كَان يابه بشده لجمالهم هُو يوسف,فَهو كَما هُو ملقب
كازنوفا المجموعه
وكالمعتاد
يتقدم المجموعه دائما فهد
لانه كَما يلقبونه رئيس المجموعه,لانه
اكثرهم تسلطا وقوة وغرور وسلطة
فقد كَان يمثل الشر بعينه
وفجاة
ومن بَين افكاره
اصطدم فهد بجسد ناعم
وكان مصدوم مِن جمالها,فلم يستطع ان يمسكها قَبل ان تسقط علي الارض,اخذوا يتبادلون الانظار الَّتِي لا يعرف معناها غَيرهما
وهو ولاول مَره تقع عينيه علي فتآة بهَذا الجمال
ولكن ليس مِن الحكمه ان تَكون جميلا مِن الخارج
فالجمال بِدون اخلاق وادب ودين يزينه لا يَكون جمال مِن البدايه
لسَبب ما لَم يرد ان يلاحظ نظرات الموجودين اليها والي شَكلها
سَبب يكاد ان يَكون مجهولا
وبرغم أنه يدري ان اصدقاءه مِن المرجحِ أنهم يلتهمونها باعينهم
الا أنه كُل ما كَان يُريد ان يفعله هُو ان ينظر اليها
هي فقط
فقد شَعر ان قلبه لسَبب ما تعلق بها
ليس مِن المنطقي ان يشعر شَخصا بالانجذاب لشَكل شَخص لمجرد أنه جميله ولكن مِن يعلم
يمكن ان يتحَول هَذا الاعجاب لحب
وخصوصا وان اغراءَ شَديده الجمال ولا يستطيع أحد ان يقاوم جمالها
فاسمها مشتق مِن جمالها
اي أنها مغريه الي حِد الادمان
شعر فهد بنفسه
مستيقظا علي صوت يوسف وهو يقوول بوله ”

يوسف:شفت كثِير وقليل لكِن والله ثُم والله ما شَفت مِثل جمالك يا قمر
وقفت اغراءَ مِن جلستها علي الارض,ونظرت اليه باحتقار وقالت بتعالي واضح:تخسي أنت والي مِثلك يناظروني
ما اتشرف
ونظرت لفهد:وانت يا هذا
انت اعمي ما بتشوف

فهد بابتسامه سخريه إذا تبي تتكلمي اعرفي مَع منو بتتكلمي مِن الاصل يا شَاطره
رفعت اغراءَ خشمها بتعالي وتكبر:انت الي لازم تعرف منو انا
والا ما بيصير لك خير
فهد:ههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههه والله والله ضحكتيني مِن قلب
بس تدري,ما كنت بتخيل ان فيه بنات بهالجمال
اغراءَ نظرت اليه بغضب وتاهت فِي معالم وجهه الوسيم وجسده الضخم:انت
قرب مِنها فهد وقال بصوت خافت وهو يناظر عيونها أنا ايش
اغراءَ بتوتر واضحِ مِن قربه أنت انت
قرب مِنها أكثر وطبع بوسه علي خدها بجراءه جعلتها تصعق:دحين أنتي بتعرفي منو انا
خبرتك اعرفي أنتي بتتكلمي ويا منو زين وبعدها اتكلمي
اخرج بطاقه بارقامه الخاصه كلها ووضعها فِي يدها وهي لا تزال مصعوقه
وكان كُل حِصون قلعتها المغروره قَد أنهارت فجآة وتوجه الي خارِج المطار هُو والشباب والشباب يتبادلون الانظار فيما بينهم
مصدومين بشده مما قَد راوا
فالوضع يبدو غريبا وكانه يحدث لاول مره
برغم أنها ليست أول مَره يقُوم فيها فهد بفعل شَئ مخالف لتعاليم دينه مِثل مجموعته الشريره
ولكن علي ما يبدوا ان الأكثر غرابه هُو جمال الفتآة الَّتِي لَم يرا أحد مِنهم مِثل جمالها مِن قَبل
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,ولكن فجااااااااااااااااااااااة”
………………………………………….
………………………………………….
……….
ورد:كمل ي ايشَ حِصل
انا بتعب:بكره بكملكُم والله مشَ قادره
زهره:knock it off
finish what you started
(توقفي عَن ذلِك أنهي ما قَد بداتيه
جوري:please tell us what happened>><<ارجوكي اخبرينا ماذَا حِدث
ياسمين بحزن:ابي اعرف ايشَ حِصل
انا بابتسامه:اسفه حِبايبي والله تعبت
بكره ان شَاءَ الله بكمل الحكايه
زهره:fine,let’s wait one more night
even though i have no idea why do i get the feeling that you are planning to make this story as long as possible.
(حسنا,لننتظر يوم اخر
برغم ذلِك لست ادري لماذَا اشعر انكي سوفَ تجعلين هَذه الحكايه طويله بقدر الامكان)
انا hhhhhhhhhh don’t worry if you don’t want me to continue i’ll stop
(ههههههههههه لا تقلقي
اذا لا تُريديني ان اكمل سوفَ اتوقف عَن اخباركم بالحكايه)
الكل:nooooooooooooooooooo
انا هههههههههههه اوكي
اشوفكم بكره ان شَاءَ الله اسمعوا الكلااااااااااااااام,تصبحوا علي خير

“وخرجت وانا ابتسم بحزن لانني اشعر ان خطتي قَد نجحت اخيرا
وانني قَد نجحت فِي جذب انتباههم
اتمني ان تظل حِياتي بِدون عواصف وتستقر كَما هي
فبرغم حِالة التعجرف الَّتِي يختبئ الفتايات خَلفها,الا انني اشعر بانهم ذَات قلب طيب جداً مِن الداخل
فهم لا زالوا صغار
لم يذوقوا علقم الدنيا
اتمني ان تمر ايامي علي خير,وبعد ان خرجت مِن القصر,عرض علي السائق ان يوصلني الي بيتي
بامر مِن التوام
ابتسمت كثِيرا
لان هَذا الطلب مقدم مِن الفتيات
وأيضا لانني لازلت غريبه فِي المكان وافقد طريقي مِن حِين لاخر”

  • رواية سندريلا القصر الفقير والرباعي الشرير
  • قراءة روايات سعوديه جريئه رومنسيه كامله فقرأء واغنيأء
  • سندريلا القصر الفقير
  • شفه بسيطة واخرها لمسه جريئه
  • سندريلا القصر الفقير والرباعي الشرير
  • سندرلا وزوجة ا بها ااشرير-
  • روايه سندريلا القصر الفقير والرباعي الشرير كامله
  • رواية سندريلا القصر الفقير والرباعي الشرير منتدى غرام
  • رواية سندريلا القصر الفقير والرباعي الشرير كاملة بدون ردود
  • رواية حب بين صديقات جميلات اولاد اغنياء
الشرير الفقير القصر رواية سندريلا والرباعي 340 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...