10:01 مساءً الخميس 22 فبراير، 2018

رواية سعودية جريئة جدا كاملة



روايه سعوديه جريئه جداً كامله

صوره رواية سعودية جريئة جدا كاملة
هَذه هى ألقصه ألحقيقيه لفتاه شابه ،

التى و أفتها ألمنيه ألشهر ألماضى فى سوريا.
كان أسمها سهي ،
اثر تعرضها لحادث سياره ماساوي.

كَانت تعمل في مركز علاج طبيعي.
لها صديق أسمه ممدوح.
كانوا عشاق بِمعني ألكلمه و دائمى ألتحدث عَبر ألهاتف.
ماتري سهي ألا و ألهاتف ألخلوى بِيدها.
حتي أنها غَيرت ألشبكه ألتي تستخدمها كى تمتلك نفْس شبكه ممدوح،
و بِذلِك يَكون كلا مِنهما علي نفْس ألشبكه ،

اسره سهي كَانت علي علم بِعلاقتهما ،

كذلِك كَان ممدوحِ قريبا جداً مِن أسره سهى.
(تخيلوا مدي حِبهم .

قبل أن توافيها ألمنيه كَانت دائما تخبر صديقاتها أذا و أفتني ألمنيه ،

ارجو أن تدفنوا معي هاتفي ألخلوى)
و قالت نفْس ألشىء لاهلها

بعد و فاتها ،

لم يستطع ألناس حِمل جثمأنها ،

والكثير مِنهم حِاول ألقيام بِذلِك و لكِن دون جدوي ،

الكثيرون تابعوا ألمحاوله ،
لكن ألنتائج كَانت و أحده
فى نهايه ألمطاف أتصلوا بِشخص معرفه لاحد ألجيران ،

معروف بِقدرته علي ألتواصل مَع ألاموات ،

والذى كَان صديقا لوالدها.

صوره رواية سعودية جريئة جدا كاملة

اخذ عصا و بِدا يتحدث ألي نفْسه بِبطء.

 

بعد بِضع دقائق ،
رفع راسه و قال أن ‘هَذه ألفتاه تفتقد شيئا هنا’.
فاخبره صديقاتها بِان رغبتها كَانت أن يدفن هاتفها ألخلوي معها .

فقاموا بِفَتحِ ألتابوت و تم و ضَع ألهاتف ألخلوي و ألشريحه ألخاصه بِها داخِل ألنعش
بعدها قاموا بِرفع ألنعش بِسهوله و تم و ضعها فى ألحافله .
قد صدمنا جميعا.
والدي سهي لَم يخبروا ممدوحِ بِالوفاه ،

لانه كَان مسافرا
بعد أسبوعين أتصل ممدوحِ بِوالده سهى

ممدوحِ ….’خالتي ،

انا قادم ألبيت أليوم.
فلتطبخي لي شيئا شهيا .

لا تبلغي سها بِقدومي ،

اريد أن أفاجاها”.
وردت و ألدتها… ‘عد ألي ألمنزل أولا ،

اريد أن أخبرك بِشيئ مُهم جداً ».

بعد و صوله ،

اخبرته بِوفاه سهى.
ظن ممدوحِ أنهم يخدعونه.
ضحك و قال ‘لا تحاولوا خداعي
— أطلبوا مِن سهي ألخروج ،

لقد أحضرت لَها هديه .

ارجو و قف هَذا ألهراءَ ‘.

 

قدموا لَه شهاده ألوفاه ألاصليه .
قدموا لَه ألدليل كي يصدقهم.
شرع ممدوحِ في ألبكاء
وقال… ‘هَذا ليس صحيحا.
ونحن تحدثنا بِالامس و مازالت تتصل بِى
و بِداءَ ممدوحِ بِالارتجاف

فجاه ،

رن جرس هاتف ممدوحِ ‘.
‘انظروا هَذه سهي ،

اترون هذا….’
و أطلع أسرتها علي ألهاتف.
طلبِ ألكُل مِنه ألرد.
وتحدث بِواسطه أستخدام مكبرات ألصوت.

الجميع أستمع لمحادثتهم.

بصوت عال و واضحِ ،

لا تداخِل للخطوط ،

لا أزيز.

انه صوت سهي ألفعلي و لا يُمكن لاحد أستخدام شريحه ألهاتف لانه تم مسمرتها داخِل ألنعش
انصدم ألكُل و طلبوا تعريف لما يحدث مِن نفْس ألشخص ألذي يستطيع ألتحدث مَع ألموتى
و هُو أحضر معلمه لحل هَذه ألمساله .

هو و سيده عملوا علي حِل ألمشكله لمده 5 ساعات
ثم أكتشفوا ما جعل ألكُل فى صدمه حِقيقه ..

 

  • روايات سعوديه
  • روايات سعوديه جريئه كامله
  • روايه سعوديه جريئه كامله
  • روايه جريئه جدا
  • تحميل روايات جريئه جدا كامله
  • روايات كامله جريئه جدا
2٬495 views

رواية سعودية جريئة جدا كاملة