12:46 صباحًا الإثنين 17 يونيو، 2019




رواية سعودية جريئة جدا كاملة

رواية سعودية جريئة جدا كاملة

صور رواية سعودية جريئة جدا كاملة
هذه هي القصة الحقيقية لفتاة شابة ،

 

 

التي و افتها المنية الشهر الماضى في سوريا.
كان اسمها سهي ،

 

اثر تعرضها لحادث سيارة ما ساوي.

كانت تعمل في مركز علاج طبيعي.

 

لها صديق اسمه ممدوح.
كانوا عشاق بمعنى الكلمة و دائمى التحدث عبر الهاتف.
ماتري سهي الا و الهاتف الخلوى بيدها.

 

حتى انها غيرت الشبكة التي تستخدمها كى تمتلك نفس شبكة ممدوح،
و بذلك يكون كلا منهما على نفس الشبكة ،

 


اسرة سهي كانت على علم بعلاقتهما ،

 

 

كذلك كان ممدوح قريبا جدا من اسرة سهى.

 

(تخيلوا مدي حبهم .

 


قبل ان توافيها المنية كانت دائما تخبر صديقاتها اذا و افتني المنية ،

 

 

ارجوان تدفنوا معي هاتفي الخلوى)
و قالت نفس الشيء لاهلها

بعد و فاتها ،

 

 

لم يستطع الناس حمل جثمانها ،

 

 

و الكثير منهم حاول القيام بذلك و لكن دون جدوى ،

 


الكثيرون تابعوا المحاولة،

 

لكن النتائج كانت واحدة
فى نهاية المطاف اتصلوا بشخص معرفة لاحد الجيران ،

 

 

معروف بقدرتة على التواصل مع الاموات ،

 


والذى كان صديقا لوالدها.

صور رواية سعودية جريئة جدا كاملة

اخذ عصا و بدا يتحدث الى نفسة ببطء.

 

بعد بضع دقائق ،

 

رفع راسة و قال ان ‘هذه الفتاة تفتقد شيئا هنا’.
فاخبرة صديقاتها بان رغبتها كانت ان يدفن هاتفها الخلوي معها .

 


فقاموا بفتح التابوت و تم وضع الهاتف الخلوي و الشريحة الخاصة بها داخل النعش
بعدها قاموا برفع النعش بسهولة و تم و ضعها في الحافلة.
قد صدمنا كلا.
والدي سهي لم يخبروا ممدوح بالوفاة ،

 

 

لانة كان مسافرا
بعد اسبوعين اتصل ممدوح بوالدة سهى

ممدوح ….’خالتي ،

 

 

انا قادم البيت اليوم.

 

فلتطبخي لي شيئا شهيا .

 


لا تبلغي سها بقدومي ،

 

 

اريد ان افاجاها”.
وردت و الدتها… ‘عد الى المنزل اولا ،

 

 

اريد ان اخبرك بشيئ مهم جدا ».

بعد و صولة ،

 

 

اخبرتة بوفاة سهى.
ظن ممدوح انهم يخدعونه.

 

ضحك و قال ‘لا تحاولوا خداعي
— اطلبوا من سهي الخروج ،

 

 

لقد احضرت لها هدية .

 

 

ارجو و قف هذا الهراء ‘.

 

قدموا له شهادة الوفاة الاصلية.
قدموا له الدليل كي يصدقهم.

 

شرع ممدوح في البكاء
وقال… ‘هذا ليس صحيحا.

 

و نحن تحدثنا بالامس و ما زالت تتصل بى
و بداء ممدوح بالارتجاف

فجاة ،

 

 

رن جرس هاتف ممدوح ‘.

 

‘انظروا هذه سهي ،

 

 

اترون هذا….’
و اطلع اسرتها على الهاتف.

 

طلب الكل منه الرد.
وتحدث بواسطة استخدام مكبرات الصوت.

الكل استمع لمحادثتهم.

بصوت عال و واضح ،

 

 

لا تداخل للخطوط ،

 

 

لا ازيز.

انة صوت سهي الفعلى و لا يمكن لاحد استخدام شريحة الهاتف لانة تم مسمرتها داخل النعش
انصدم الكل و طلبوا تعريف لما يحدث من نفس الشخص الذي يستطيع التحدث مع الموتى
و هو احضر معلمة لحل هذه المسالة.

هو و سيدة عملوا على حل المشكلة لمدة 5 ساعات
ثم اكتشفوا ما جعل الكل في صدمة حقيقة..

 

    روايات سعوديه

    روايات سعوديه جريئه كامله

    روايه سعوديه جريئه كامله

    روايه جريئه جدا

    تحميل روايات جريئه جدا كامله

    روايات كامله جريئه جدا

2٬834 views

رواية سعودية جريئة جدا كاملة