رواية جديدة سعوديه رومانسية

رواية جديدة سعوديه رومانسية

صوره رواية جديدة سعوديه رومانسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

احبسني بَين رموشَ عينك
.!

روايه رومانسيه جريئه شَوي

هذي القصه حِقيقية بنسبة 30%
للكاتبه // العيون الناعسه
” ملاحظه فِي حِال نشر القصه يرجوا كتابة اسم الكاتبه العيون الناعسه لحفظ الحقوق ”

نتعرف علَى الشخصيات
.

ابو عبد الله
.

الجد كبير فِي السن وهو غني وكان هُو شَخصيه مُهمه فِي المجتمع يحب يجمع اولاده فِي كُل اسبوع
يَعني كُل خميس وجمعه جمعه ولازم الكُل يحضر والا بيحصل محاضره مِنه
ام عبد الله
.
الجده وهي كبيرة فِي السن بَعد وطبعها مِثل طبع ابو عبد الله

عائلة ابو بندر //

تتَكون مِن الاب وهو ابو بندر عبد الله و الام وهي ام بندر امل
بندر عمَره 22 سنه وسيم و لَه نظرات تذبحِ و اسمراني و عَليه حِركات مصرقعه بس حِبوب و يدخل القلب بسرعه
متعلق ب اخته و يعزها حِيل
غلا عمرها 17 سنه قمة فِي الجمال والنعومه بيضا و لَها شَعر ناعم يغطي ظهرها و لَها شَفايف بلون الفراوله تذبح

دلوعة ابوها و حِساسه حِييل
.
فيها غرور شَوي بس قلبها ابيض وطيوبه وحبوبه وهي بَعد متعلقه ب اخوها

عائلة ابو طلال //

تتَكون مِن الاب وهو ابو طلال راشد اخو ابو بندر و الام ام طلال دلال
طلال عمَره 22 سنه معذب كُل البنات و وسيم مرره و يحب يتحرشَ فِي البنات ومصرقع بقوه هُو و بندر اولاد عم و اصحاب فِي نفْس الوقت
هديل عمرها 17 سنه توام غلا صديقات و بنات عم الروحِ بالروحِ
حلوة وتشبه امها كثيير
تحب تتعرف علي كُل الي حِولها جريئه شَوي وفيها غرور علي بَعض البنات
خالد عمَره 14 سنه نسخة طلال فِي الشَكل
بس الاخلاص تختلف
عنيد و يحب يتحرشَ فِي اخته
يكره الدراسه

جواد عمَره 5 سنوات برئ بس فيه هباله شَوي و عبطاه زايده عَن اللزوم يحب يقلد طلال فِي كُل شَي

صوره رواية جديدة سعوديه رومانسية

عائلة ابو مهند //

تتَكون مِن الاب وهو ابو مهند سلمان و الام ام مهند كارول اخت ابو بندر
لميس عمرها 17 مغروره وحقوده تحب تسوي مشاكل وتكره الكُل و مَع هَذا تحس بفراغ
منال عمرها 15 سنه طبعها هاديه تتمني الخير للكُل طيوبه حِيل بعكْس اختها فيها عباطه شَوي وخجوله حِييل
مهند عمَره 5 سنوات اصغر مِن جواد بشهر شَيطان لاخر درجه و عنيد يحب يشوشَ امه علي خواته بس مهند ما يقدر يشوشَ عَليه لانه يموت فيه

عائلة ابو مازن //

تتَكون مِن ابو مازن و هُو جد غلا و بندر و ام مازن وعندها امل ” ام بندر ” و مازن ” ابو ريان ” و
ملاك عمرها 23 سنه مخطوبه و طبعها جريئه تحب الرحلات و الطلعات شَبه مربوشه بس طيوبه

عائلة ام ريان //

تتَكون مِن الاب ابو ريان مازن اخو ام بندر و الام ام ريان عاليه
ريان عمَره 24 سنه وسيم و اسمراني مغرور و لعاب علَى البنات و يطلع معاهم و عصبي بقووه مَع اهله
نايف عمَره 18 سنه وسيم مرره يحب يتحرشَ فِي مرام اخته و يعاندها ويكره شَي اسمه مدرسه
مرام عمرها 15 سنه عَليها عبط مو طبيعي طيوبه و تدخل القلب بهبالها و صرقعتها

 

 

البارت الاول
،

 

في بيت ابو بندر
.

 

وفي غرفة غلا بالتحديد

بعد ما خلصت سباحه تمددت علَى السرير و جلست تفكر

 

غلا // افف باقي 3 اسابيع ونرجع ل عوار الراس
, وحشوني بنات فصلي وحشوني معلماتي و الهبال فِي حِصة ابله سعاد ابلة الانجليزي ااه يا حِلوو المدرسه

بس لَو يفكونا مِن الاختبارات و الواجبات كَان ونااسه …

 

قطع عَليها حِبل افكارها صوت تحبه و فِي نفْس الوقت تنزعج مِنه

 

ومن غَير بندر
.!

 

بندر يصارخ مِن تَحْت غلا

 

غلا افففف منك يا بندر

راحت علَى الدرج بِدون ما تنزل نعم !

 

بندر نعامه ترفسك و تجيبك تَحْت

 

غلا ما قدرت تحبس ضكتها مِن هبال اخوها مَع أنها معصبه هههه و ترفسك و تجيبك فَوق

 

بندر ابتسم لأنها عطته وجه اقول تعالي بس لا تجيك النعامه و ترفسك

 

غلا نزلت لَه و وقفت قدامه و ضربت خصر خير

 

بندر الخير فِي وجهي

 

غلا بدات تتنرفز بتتكلم أو لا

 

بندر تكفيييين عااد

 

غلا رفعت حِاجب متاكد

 

بندر لا مُمكن حِذف اجابتين

 

غلا لا مو ممكن

ومشت قدامه وراحت علَى الصاله وبندر وراها يترجاها

 

بندر غلا وربي امزحِ معاك

غلا تكفيين تري بيهون ما بيخليني اروحِ البر بكره

غلا

 

غلا ولا كَأنها تسمعها داااد

داادي

 

بندر فقد الامل ” يقلد صوتها ” داد

دادي

 

غلا طالعته بطرف عينها بندرووه

 

بندر نعمووه

 

غلا فقدت اعصابها ااه منك مِن اخوو

 

بندر هاهاها

ما تبين تعرفين شََ كنت بقول لك مِن شَوي

 

غلا وهي رايحه علَى غرفتها لا مابي

 

بندر ما يبي يراضيها عشان لا يقول لَها براحتك

 

غلا دخلت غرفتها وسكرت الباب وراها بقوه تحس نفْسها طفشانه

 

حدها

 

في بيت ابو طلال
.

 

كان الوقت قريب الغدي وراحِ يروحون بيت الجد

 

ابو طلال يلا يا عيال

صوره رواية جديدة سعوديه رومانسية
طلال و هديل فِي الصاله

 

طلال ماودي اروحِ بيت جدي

 

هديل مي توو مي توو

بس تدري إذا مارحنا بتَقوم القيامه

 

طلال هه

اقول يلا امشي لا يعصب ابوي

في السياره
جواد كَان يلعب ” قيم بوي ” و مرفع علَى الصوت
طلال جودي مُمكن تنزل الصوت لَو سمحت << جودي خخ كَانه اسم بنات
ام طلال جواد نزل علَى الصوت
جواد ماما مو حِليو اللعبه بِدون صوت
طلال لا حِليوه و تجنن بَعد
جواد نزل الصوت
هديل بابي اطلبك طلب
ابو طلال نعم هدولتي شَتبين
هديل تكفي قول اي
ابو طلال هه شَعندك هدوله
هديل ابي اشتري لِي موبايل جديد
طلال فَتحِ عينه علَى الاخر موبايل جديد !
هديل ارحمنا بسكوتك ماني ناقصه تعليقاتك
طلال توشَ مشتري لك جوال قَبل 4 شَهور
هديل ماهمني ماهمني

بابا بتشتري لِي صحِ
ابو طلال ان شَاءَ الله يوم الاثنين
هديل هيا
طلال مالت عليك
هديل وعليك
جواد يوقف اللعبه و فَتحِ عينه وكانه معصب بابووه << خخ
ابو طلال نعم يبه
جواد ما استليتوا لِي اسرطة نوني ” ما اشتريتوا لِي اشرطة سوني ”
خالد يكلم نفْسه يرحم ابوك اسكت عاد
ابو طلال خالد مو أنا عطيتك فلوس تشتري ل جواد
خالد الا

و اشتريت له
جواد يعصب كدااااااب هُو قال ليي الامس أنا بخد هدولا الفلوس و بستلي لك بهم حِلاوات احسن مِن اسلته و ما استلي ليي لا حِلاوات ولا اسلته ” كذاب هُو قال لِي امس أنا بخذ هذولا الفلوس و بشتري لك بهم حِلويات احسن مِن اشرته و ما اشتري لِي لا حِلويات و لا اشرطه ”
خالد كذااب اشترت لَه و …
يقاطعه ابو طلال خلوود أنا كَم مَره قايل لك خرجيتك الشهريه لا تصرفها كلها فِي يوم واحد
خالد ما صرفتها كلها فِي يوم واحد
طلال خلاص عاد لا تعوروا راسنا أنا اليَوم بروحِ بشتري لك اشرطه

ويضرب خالد علَى راسه

و أنت خلك عاقل
جواد استانس و رجع يلعب
في بيت الجد ابو عبد الله وبعد الغدى
كَانت فِي صالتين مفتوحتين علَى بَعض بفتحه مِثل الباب بس اكبر بشوي
الاولي فيها الحريم و البنات
والثانيه فيها الرجال و الشباب
عِند البنات
.
كانوا قاعدين يسولفوا ويشوفون ازياءَ علَى اللابتوب و خرابيط
مرام وااو هَذا رووعه
منال مِثل ويهم

هَذا احلى
مرام شَفيه ويهي مو روعه يَعني مِثله
ليال ههههههه حِلوه منك
مرام تحرك رموشها بسرعه كُل شَي مني حِلوو
لميس بغرور صحيحِ ما عندكم ذووق
منال تهمس ل لميس شَفيك انتي

متي بتخلي عنك هالاسلوب
لميس تبي تسمع البنات شَفيه اسلوبي أنا ما قلت الا الصراحه والا الصراحه ممنوعه هُنا
ليال كَانت تبي ترد عَليها بس نظرات غلا لَها خلتها تسكت
بعد ربع ساعه مِن السوالف والضحك والصرقه والهواشَ ” مَع لميس طبعا ”
رن جوال غلا

غلا ارتبكت لما شَافت الاسم
طلعت بري لأنها ما لقت مكان تكلم فيه غَير الحديقه

: هلا غلاي
غلا …

: غلاوي للحين زعلانه
غلا بغرور شَرايك

: هه

طيب تسمحين تطلعين لِي الحين الحين الحين أنا برى
غلا بنفس الغرور لا

وبعدين أنا بيت ابوي العود مو بالبيت

: عارف

غلا حِياتي ابيك شَووي بس و برجعك
غلا شَتبي فيني

: ابيك و خلاص يلا انتظرك
وسكر الخط لانه عرف لَو ما سكر الخط ما بتطلع
غلا تفكر اشلوون اطلع له

والله وهقه
راحت غلا اخذت شَنطتها و لبست شَيلتها بِدون محد يحس مِن البنات
توها بتطلع بس سمعت صوت مِن وراها

 

.

: وين

 

غلا نقزت بسم الله

هلا يمه

 

ام بندر مستغربه وين رايحه غلا

 

غلا ارتبكت ها لا ما بروحِ مكان

اقصد صديقتي بري تنتظرني تبيني اعطيها اوراق مِن البيت عشان بتاخذهم بتصورهم و بتردهم لي

 

ام بندر استغربت أكثر اوراق شَنو غلا باقي 3 اسابيع و تبدا المدرسه حِق شَنو هالاوراق

 

غلا أي قلت لَها بس هِي الله يهديها تقول تبيهم الحين

 

ام بندر تحاول تصدق بنتها اها اوكي روحي و لا تتاخري

 

غلا اوكي تشااو

 

ليال حِست انوو طولت بالمكالمه راحت لَها بتشوفها برى

 

وصادفت ام بندر

 

ام بندر تبين غلا مو

 

ليال ايه لسه تكلم

 

ام بندر لا راحت مشوار وبترد بَعد شَوي

 

ليال اها

 

عِند غلا
.

 


يغني ان زعلت برضيك و كُل عمري فداك

والزعل ما ازعله يالغالي عليك

لو تامر بروحي بتنقاد ل رضاك

لو تطلب عيوني ما تغلي عليك

 

غلا ابتسمت مِن داخِلها بس بينت العكْس مشعل شَتبي مني

 

مشعل وهو يمشي بسرعه بالسياره

 

غلا مشعل

 

مشعل ماراحِ اتكلم الا لما نوصل

 

غلا وين نوصل

 

مشعل ….

 

غلا افففف

صوره رواية جديدة سعوديه رومانسية

وبعد ثواني وصلوا علَى الكورنيش

غلا تحب تقعد علَى البحر فِي هالوقت

و خاصه أنه يَكون فِي هالوقت شَبه فاضي

 

مشعل يفَتحِ الباب لغلا تفضلي اميرتي

 

غلا نزلت معاه و راحوا عِند البحر جلست غلا تتامل فيه شَوي

 

مشعل وقف وراها بالضبط و همس فِي اذنها احبك

 

غلا مشعل

 

مشعل عيونه و قلبه و روحه

 

غلا نزلت راسها و ابتسمت و بَعدها حِطت عيونها بعيونه وقالت اوعدني ما تكررها

 

مشعل وربي مو مني هِي الي طلبت مني كذا

 

غلا مشعل اوعدني

 

مشعل مسكها مِن كتفها اوعدك بس تكفين لا تزعلي

 

غلا ابتسمت له

 

طبعا انتوا تتساءلون مِن هُو مشعل ؟

اعرفكم علَى عايلته و عَليه

((

 

ابو مشعل يصير شَريك ابو بندر فِي الشركه

وهم اصحاب مِن ايام المتوسط

 

مشعل شَبه صديق بندر // عمَره 22 سنه بعمر بندر وسيم حِيل و كُل البنات يذوبوا لما يشوفوه

عيونه ناعسه تذبحِ و نظراته مو طبيعيه

رومانسي بقووه و احيانا يَكون مصرقع

 

امه الي ما يخبي عَليها شَي لا هُو ولا اخته امه طيوبه حِيل

 

ابوه مدلعنهم كلهم و دايما يحب يجلس معاهم و يضحك معاهم

 

و اخته الوحيده المقربه روان // داخِله فِي ال 17 ناعمه و ملامحها مَره رووعه شَكلها هادئ دلوعه اهلها و إذا تبي شَي لازم تحصل عَليه )

 

بعدها ب شَوي رجعت غلا بيت جدها و آخر الليل الكُل رجع

 

كَانت سهرتهم ممله شَوي

 

رجعت غلا تبي تنام

حطت جوالها علَى الكمدينه تنتظر مشعل

 

رن جوالها بنغمه مميزه كَانت مخصصتها ل مشعل مِن أول ما زعلت عَليه ” يَعني نغمه مؤقته لين ما ترضي و تغيرها هع “

 

من عيون الناس والله اغار يا عمري عليك

و ما اتطمن وانسي خوفي الا و ايديني بيديك

بس تحمل كُل جنوني لانك اغلي مِن عيوني

غلا هلا

مشعل هلا و غلا

جلسوا علَى السوالف شَوي

مشعل بنبره جاده غلا

غلا نعم

مشعل ليشَ زعلتي لما قلت لك عَن السالفه

غلا مشعل هَذا سوال بالله عليك

مشعل غلا عَن جد اتكلم

انا يامي قلت لك سوالف مِثل كذا تزعلي شَوي و بَعدين ترضي ليشَ هالمَره طولتي فِي زعلك

غلا سكتت شَوي مشعل

مشعل نعم غلا

غلا أنت تدري اني احبك

مشعل ابتسم اي

غلا و تدري اني اغار عليك

حتي مِن اختك

مشعل بس يا غلا أنتي ليشَ هالمَره بذَات زعلتي

غلا لانك تماديت

مشعل وربي مو مني …

غلا تقاطعه مشعل

هذي المَره يصوروك وانت موافق بكره شَنوو ياخذوك مني

مشعل هه ماحد بياخذني منك

غلا

غلا نعم

مشعل احبك

غلا استحت ….

” اكيد انتوا تتساءلون شَنو هِي السالفه الي يتكلمون عنها ؟

مشعل كَان رايحِ مَع اصحابه الكويت

وفي السوق فِي بنت انجنت علَى عيونه

وقالت تبي تصورها

مشعل لا مافي

البنت تكلم صديقه ابي اصورها قول له

نايف ” صديق مشعل المقرب ” مشعل فكنا مِنها و خلها تصورك

مشعل غلاي ما ترضى

البنت فديت غلاك

الا ترضى

وبعد محاولات والعالم كله تطالعهم صورته

وبعدين عطته المصاص الي كَان عندها تكفي خذه

مشعل مابي

البنت عطته ل صديق مشعل ” نواف ” و راحت فِي حِالها و هِي فرحانه بالصوره ”

في اليَوم الثاني
.

جلست هديل مِن النوم تفكر
.

هديل // شَفيها غلا متغير

شالي غَيرها فجاه

صار لَها أكثر مِن 5 شَهور وهي علَى هالحال مرتبكه و دايما سرحانه و احيانا حِزينه و احيانا حِيل مستانسه

معقووله ت …

يقطع عَليها حِبل افكارها صوت دق الباب

هديل بملل منوو

جواد أنا دواد ” أنا جواد ”

هديل ادخل جواد

دخل جواد و وقف قدامها ويطالعها بنظرات باره

هديل الله الله مِن وين نازل هالادب

جواد بنفس نظراته ….

هديل تخرعت وقامت لَه جودي شَفيك

انتهي البارت الاول
.

توقعاتكم ل البارت الثاني

مشعل و غلا

وشَ علاقة هديل فيهم

شَ سالفة جواد

ليشَ يطالع اخته ب هالنظرات

شَ الخبر الي بنسمعه فِي الجُزء الثاني

اتمني عجبكم البارت

  • روايات سعوديه رومنسيه عائلات
جديدة رواية رومانسية 143 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...