رواية جبروني عليك

رواية جبروني عليك

صوره رواية جبروني عليك

.. فِي الصالة الافراح
.

هب السعد هبايبه لرياحي
ويا شَاريه لعباد وين صلاحي

ويا زينه ياعلج و السعد ذبالي
وهبوبي حِيج مِن وليج يلعالي

هب السعد هبايبه لرياحي
ويا شَاريه لعباد وين صلاحي

وشبهت الزينه و الصبا حِين لين دنه
ولا القمر و اربعه واثناني

هب السعد هبايبه لرياحي
ويا شَاريه لعباد وين صلاحي

صوره رواية جبروني عليك

يا مهرة ن عِند الايواد
ربوها بيت ن رفيع ومركز(ن عالي
هب السعد هبايبه لرياحي
ويا شَاريه لعباد وين صلاحي

حظي علي اخوانج يا الزينه جمله
عوضتهم بالواحدين واحداني

هب السعد هبايبه لرياحي
ويا شَاريه لعباد وين صلاحي

وشبه قرتها هوي لسهيل باجج
قطنن يديد الماهُو الميزاني

صوره رواية جبروني عليك

.
كَانت تمشي ل ناحية الكوشة

بنت بقمة الجمال والنعومة والبراءة

وهي تتصنع الابتسامه والسعادة

كان قلبها يدق بقوة

تحس بالخوف مِن المستقبل المجهول

تحس بالتوتر شَلون راحِ تعيشَ حِياتها مَع واحد عمرها كله ما توقعت أنها تَكون زوجته

ولاا فَوق هَذا كله هُو متزوج وعنده ولد اكبر مِنها

حاول تمسك دموعها وهي تقعد علي الكوشة

كَانت فِي عيون تراقبها وهي مغتاضة وقلبها مليان حِقد وكره

وتتوعد فيها

ام رنيم وهي تروحِ حِق بنتها علي الكوشة و تحاول تصبر بنتها علي ما بلاها.
حطت يدها علي كتفها الايمن وطبطبت

ورفعت شَوي صوتها علشان تقدر تسمعها وسَط الازعاج والاغاني العاليه: يا بنيتي ابتسمي

لاا تبينين حِق الناس شَي

علشان الناس ما تتشمت علينا

رنيم والعبرة فيها: ااه يا ماما والله احاول
ام رنيم فِي قلبها “حسب يالله علي مِن كَان السبب

والله أنه قلبي يتقطع عليج يا بنيتي

وأنتي عمرج عمر الزهور

و يضيع عمرج مَع ريال كبر يدج جدك)”

صوره رواية جبروني عليك

.
صاروا المعازيم يباركون للعروس وام العروس
.

.
تجدمت بغرور وكبرياء

و بعيونها واضحِ وضوحِ الشمس الحقد و الشماته

قربت ل رنيم

رنيم مدت يدها علشان تسلم بس انصدمت لما جافت المرأة واقفه تناظرها مِن فَوق لِي تَحْت وتاشر ب سبابتها بسخرية واستهزاء
.

ام سعود: هَذا قدرج

ترخصين مِن نفْسج علشان بيزات

لو كَان عندج ذرة وحده مِن الكرامة وعزة النفس كَان ما خذيتي واحد كبر ابوج

.
علي طول مشت عنها وطلعت مِن القاعة بكبرها

الدموع بدت تتجمع فِي عيونها

مو مصدقة الي صار

لفت علي امها وتطالعها بنظرات استفسار

ام رنيم بقهر مِن ام سعود و حِرقة قلب علي بنتها الوحيده: هذي ضرتج ام سعود

.
حست رنيم بخوف وبغبنه مِن الي ينتظرها
.

بعد الرقص والوناسة عِند البنات

الي كَانوا فرحانين عكْس العروس
.

ام رنيم وهي تسكر مِن التلفون يما رنيم يلاا الحين صار لازم تروحين للغرفة علشان تصورين مَع ريلج

رنيم بقهر: مصدق روحه هالشيبه يبيني اصور معاه لا يَكون علي باله صغير

ماما أنا ما ابي اصور معاه ما ابيه اساسا ماما حِدي خايفة

ام رنيم بهداوه وهي تحاول تهدي بنتها: أنا ما بيدي شَي يا بنتي

أنتي تعرفين اني مو راضية واني مجبورة حِالي مِن حِالج

والله حِاسه فيج

لكن هَذا ابوج طول عمَره اناني وما يفكر غَير بمصلحته

ما اقول غَير الله يعينج علي ما بلاج

و يُمكن خيره لج يُمكن هالشيبه يعيشج ويعوضج

  • رواية جبروني عليك
جبروني رواية عليك 574 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (2 votes, average: 2.00 out of 5)
Loading...