4:56 صباحًا الجمعة 14 ديسمبر، 2018

رواية جبروني عليك



رواية جبرونى عليك

صوره رواية جبروني عليك

.. في الصالة الافراح .

.

هب السعد هبايبة لرياحي
ويا شارية لعباد وين صلاحي

ويا زينة ياعلج و السعد ذبالي
وهبوبى حيج من وليج يلعالي

هب السعد هبايبة لرياحي
ويا شارية لعباد وين صلاحي

وشبهت الزينة و الصبا حين لين دنه
ولا القمر و اربعة واثناني

هب السعد هبايبة لرياحي
ويا شارية لعباد وين صلاحي

صوره رواية جبروني عليك

يا مهرة ن عند الايواد
ربوها بيت ن رفيع ومركز(ن عالي
هب السعد هبايبة لرياحي
ويا شارية لعباد وين صلاحي

حظى علي اخوانج يا الزينة جمله
عوضتهم بالواحدين واحداني

هب السعد هبايبة لرياحي
ويا شارية لعباد وين صلاحي

وشبة قرتها هوي لسهيل باجج
قطنن يديد الماهو الميزاني

..

كانت تمشي ل ناحية الكوشة .

.

بنت بقمة الجمال والنعومة والبراءة .

.

وهى تتصنع الابتسامة والسعادة .

.

كان قلبها يدق بقوة .

.

تحس بالخوف من المستقبل المجهول .

.

تحس بالتوتر شلون راح تعيش حياتها مع واحد عمرها كلة ما توقعت انها تكون زوجتة .

.

ولاا فوق هذا كلة هو متزوج وعندة ولد اكبر منها .

.

حاول تمسك دموعها وهى تقعد علي الكوشة .

.

كانت في عيون تراقبها وهى مغتاضة وقلبها مليان حقد وكرة .

.

وتتوعد فيها

ام رنيم وهى تروح حق بنتها علي الكوشة و تحاول تصبر بنتها علي ما بلاها..

حطت يدها علي كتفها الايمن وطبطبت .

.

ورفعت شوى صوتها علشان تقدر تسمعها وسط الازعاج والاغاني العاليه: يا بنيتى ابتسمى .

.

لاا تبينين حق الناس شى .

.

علشان الناس ما تتشمت علينا

رنيم والعبرة فيها: ااة يا ماما والله احاول
ام رنيم في قلبها “حسب يالله علي من كان السبب .

.

والله انة قلبى يتقطع عليج يا بنيتى .

.

وانتى عمرج عمر الزهور .

.

و يضيع عمرج مع ريال كبر يدج جدك)”

..

صاروا المعازيم يباركون للعروس وام العروس .

.

..

تجدمت بغرور وكبرياء .

.

و بعيونها واضح وضوح الشمس الحقد و الشماتة .

.

قربت ل رنيم .

.

رنيم مدت يدها علشان تسلم بس انصدمت لما جافت المرأه واقفة تناظرها من فوق لى تحت وتاشر ب سبابتها بسخرية واستهزاء .

.

ام سعود: هذا قدرج .

.

ترخصين من نفسج علشان بيزات .

.

لو كان عندج ذرة وحدة من الكرامة وعزة النفس كان ما خذيتى واحد كبر ابوج

..

علي طول مشت عنها وطلعت من القاعة بكبرها .

.

الدموع بدت تتجمع في عيونها .

.

مو مصدقة الى صار .

.

لفت علي امها وتطالعها بنظرات استفسار .

.

ام رنيم بقهر من ام سعود و حرقة قلب علي بنتها الوحيده: هذى ضرتج ام سعود

..

حست رنيم بخوف وبغبنة من الى ينتظرها .

.

بعد الرقص والوناسة عند البنات .

.

الى كانوا فرحانين عكس العروس .

.

ام رنيم وهى تسكر من التلفون يما رنيم يلاا الحين صار لازم تروحين للغرفة علشان تصورين مع ريلج

رنيم بقهر: مصدق روحة هالشيبة يبينى اصور معاة لا يكون علي بالة صغير .

.

ماما انا ما ابى اصور معاة ما ابية اساسا ماما حدى خايفة

ام رنيم بهداوة وهى تحاول تهدى بنتها: انا ما بيدى شى يا بنتى .

.

انتى تعرفين انى مو راضية وانى مجبورة حالى من حالج .

.

والله حاسة فيج .

.

لكن هذا ابوج طول عمرة انانى وما يفكر غير بمصلحتة .

.

ما اقول غير الله يعينج علي ما بلاج .

.

و يمكن خيرة لج يمكن هالشيبة يعيشج ويعوضج

  • رواية جبروني عليك
805 views

رواية جبروني عليك