رواية الحب المستحيل كامله بدون ردود

صوره رواية الحب المستحيل كامله بدون ردود

(الحب المستحيل
(رواية رومانسية خيالية

للكاتبة الريم
:

في البِداية هِي رواية قريبة مِن الواقع لكِنها صيغت بالخيال ورسم شَخصيات خيالية

فيها رومانسية مِن جانب ومن جانب آخر يتخللها الحقد والكراهية
ويبقي الحب المستحيل
مستحيل
:

الفصل الاول

في داخِل فيلا ابوهشام عائلته جالسة بالصالة ام هشام مَع ولدينها هشام و راكان

هشام يالله يمه متَى راحِ نتفق علي موعد الزواج ترانا مصخناها 3 شَهور وحنا علي هالحالة وحتي طلعات محروم مِنها الصراحة أنا طفشت قدموا الزواج احسن
ام هشام أي والله وانا اقول بَعد بس عمك اهو اللي معاند مايبغاك تطلع معه بنته وماشفتها الا بالملكة وبس ياحسرتي عليك ياوليدي

بو هشام عدل جلستة وحط رجل علي رجل طيب وهَذا هُو يكلمها ويدق عَليها كُل يوم
هشام لا اله الا الله هذي ومناشبيني عَليها بَعد

راكان بَعد ماوطي صوت التلفزيون هه الله يعينك ياخوي اقول وشرايك تدق عَليها وتحدد أنت معها موعد الزواج

هشام والله ماخليت قلت لَها بس هِي تقول اتفق مَع اهلي تقول أنا ادرس والزواج ماتبغاه الا بالعطلة
ام هشام كَيفك أنت معها العطلة ماباقي لا شَي
انا بِكُلم خالتك وراحِ نتفق عالاقل علشان الحجز الفندق و تجهيزاتنا حِنا وخواتك

راكان عاد رنيم وشوق يبغا لَهُم سنة كاملة يجهزوا نفْسهم ماشفت أنا ابرد مِنهم

:

اما هالجانب جانب البنات وصداقة حِقيقية بَين البنات

لميس الو هلا ريناد كَيفك
ريناد بصوت مبحوحِ هلا بالنور كله أنتي كَيفك
لميس والله بخير بس وشفيك اليَوم غايبة ؟
ريناد: والله تعبانة شَوية وحبيت ارتاحِ بالبيت
لميس تعب ولا لعب هه
ريناد بجدية لا تعب مِن جد
لميس ايواا أي خلاص السنة ثالث مانبغا نتلعب
ريناد هه أي والله السنة الماضية لعبنا ليمن قلنا بس
لميس المهم سلامات اصلا واضحِ صوتك راايحِ والله
ريناد: ايواا ها كَيف ابو الهشَ معك
لميس اه قلتي لِي ابو الهشَ والله ماعنده الا سالفة الزواج هه
ريناد هه أي مِن حِقه الولد طفشَ اطلعي معه لا يشوف غَيرك
لميس والله ماهُو كَيفي والا أنا ودي مِن زماان تنهدت بقووه الله يهدي ابوي بس
ريناد الله يهنيكم يارب
ام عبدالله تنادي ريناد ريناد ياريناد افتحي

ريناد اوكي لموو خالَّتِي تناديني اخليك أنا هالحين طيب
لميس اوكي باي

ريناد باي
سكرت جوالها وراحت تفَتحِ الباب
,

ريناد هلا خالَّتِي حِياك

ام عبدالله ها بتروحين معنا السوق ولا تعبانة

ريناد لا خالَّتِي ماني رايحة ومثل ماقلتي أنا تعبانة وودي انام شَوي
ام عبدالله احسن علي راحتك أنا رايحة مَع اختك ندى
ندي دخلت عَليهم
وعاقدة حِواجبها
ندي كَاني سمعت اسمي خير ؟
ريناد اقول ندو ماني رايحة السوق معكم
بس لاتنسين اللي قلت لك اشتريه طيب
ام عبدالله مأنتي رايحة وتبغينها تشتري لك لا ليمن تروحين معنا يوم ثاني اشتري اللي تبغي
ريناد انحرجت مرره ونزلت راسها طيب
ندي غمزت لريناد والله منتي رايحة لا ياعيوني ماني جايبة لك شَي !
ريناد رقيقة وحساسة مرره ردت بهدوء اوكي خلاص لاتشترين لِي شَي يُمكن اروحِ بكره و اش

ندي قاطعتها وقربت مِنها فديت الدلوعة أنا حِطت ايدها علي ظهرها ولا يهمك أنتي امري تدللي كَم رنوود عندي !
ام عبدالله ياندي خلاص قالت لك بكره بتروحِ وقفت واتوجهت للباب يالله بسرعة لا نتاخر روحي اجهزي
ندي بصوت عالي لسا عبدالله اخوي ماجا
ام عبدالله هُو قال راحِ يدق ليمن يجي ونطلع

ندي اوكي جاية
(وقفت وقبل لاتطلع رنوود بيبي هَذا لقب ريناد هه هِي مِثل البيبي براءة ووجها طفولي ارتاحي وان ماتحسنتي راحِ اوديك المستشفي طيب
وطلعت
من الغرفة

ريناد بَعد ماطلعوا راحت انسدحت عالسرير وتنهدت ااه ياماما وينك تركتيني وانا بامس الحاجة لك

:

ندي تكلم امهاا ماما وشَ ذا الكلام اللي قلتيه لريناد
ام عبدالله أي كلام وانا وشقلت ؟
ندي ماما أنتي ماتعرفين ان ريناد حِساسة مِن أول مادخلت هالبيت بَعد وفآة امها الله يرحمها وأنتي تعاملينها كذا بقساوة
(مسكت ايد امها حِني عَليها شَويه عوضيها عَن حِنان امها
ام عبدالله افف عليك ياندي ماسويت لَها شَي كلمة كلمتين قلتي حِني عَليها أنا ماادري وشَ حِصل ابوك مِن امها جابت لَه هالبنت تهز راسها وراحت !
ندي بصوت عالي ماما قولي الله يرحمها مُهما يَكون هذي زوجة بابا وثانيا أنا وريناد أكثر مِن خوات
و

ام عبدالله اسكتي هَذا اخوك دق يالله نطلع وبس بلا هذره زايده

:

رنيم وهي رافعه بايدهاا مجلة ازياءَ شَوق وشرايك بهالموديل ؟
شوق لزواج هشاام ؟
رنيم وشَ رايك يَعني لزواجك هه
شوق عقدت مابين حِواجبها امم مو حِلوو
: بالعكْس يجنن الصراحة ماعندكم ذووق اباافصل مِثله
شوق دامه عاجبك ليه توريني اياه وتاخذي رايي
رنيم
تتصفحِ بَين هالمجلات المكدسة عالطاولة ومو معطتها وجه
شوق أنا رايحة لاخوي راكان اقوله يطلعني قَبل المغرب
وشرايك تطلعي معي
رنيم علي وين انشالله
شوق امم والله بشوف أول خليه بس يوافق يطلعنا
رنيم ماني طالعة عارفة راكان ماراحِ يطلعنا
شوق ايا الدبة انشالله بس يوافق واطلع معه واحرك هه يالدبه
رنيم الا محترره مِن جسمي أنتي رنيم جسمها حِلوو كثِير وانحف مِن شَوق واجمل مِنها
شوق أنا بشترك فِي نادي وبسوي سبورت وبطلع انحف منك واحلي بَعد
رنيم هه انحف مُمكن بس احلى ماتوقع هه
شوق اقول بلا غروور يا رنووم
رنيم تتنهد يحق لي
:
وبغرفة راكان
الولد الحبوب فِي العائله أو الدلوع مِثل ماهم يسمونه

راكان باستهزاءَ ايشَ ايشَ وينت تبغين تروحين ماسمعت !!
شوق تتمسكن تكفي عااد ودني السوق طفشانة مرره
راكان والسواق وينه فيه
شوق لا مااحب اطلع مَع السواق وثانيا السواق راحِ يوصل ماما بيت عمي
راكان شَوفي أنا اكره ماعندي السوق وخرابيطكم يالبنات
شوق والله بس نتمشي اباغير جوو نشرب كافي شَي

راكان واللي بيغير جو يروحِ السووق
شوق بلاك مادريت هالايام اصلا التمشيات بس فِي المجمعات ومن مطعم لمطعم
راكان هه مِن جدك أنتي والله ناس فااضيه
المهم بلا هذره أنا بيمرني واحد مِن الشباب
شوق لاتقول عميد كُل شَوي وراز وجهه عندنا
راكان مالك دخل وثانيا اسمه عمااد روحي لغرفتك وأنتي ساكتة وسكري الباب وراك

شوق توجهت للباب افف ياربي طفشاانة
راكان شَوااقه اوعدك لفضيت اطلعك طيب
شوق يابعدي والله هَذا راكان اللي اعرفه
راكان بابتسامة اووكي سكري الباب

:
ريناد متكية عالسرير ومقهووره مِن داخِل وماسكة صورة امها اه ياماما وينك عني تدرين ان بابا بَعد مارحتي ماهوداري عني ابد وخالَّتِي ام عبدالله كُل شَويه وتجرحِ فيني والله طفشت مِن كُل حِاجة
ماما ليه تركتيني لوحدي
خذيني معك بلييز نزلت دموعها علي خودها الناعمة وغمضت عيونها العسلية وناامت
,

( ريناد كَانت امها كُل شَي بحياتها وكل حِاجة كَانت تقول لَها وتستشيرها فيه واي حِاجة تطلبها ماتردها كَانت دلووعة مِن امهاا ولان جمالها طفولي يخلي امها تدللها وتعاملها كَأنها طفلة بريئة وتعوضها عَن غياب ابوها اللي كَان وقْته مقضيه أكثر عِند زوجته الاولي ام عبدالله
))

:

ام هشام مَع ام عصام

ام هشام ها ياام عصام خلينا نتفق علي موعد الزواج ولدي مستعجل يبغي يتزوج ويسافر تعرفين هُو عنده بعثه لامريكا

ام عصام لا تذكريني
هذي آخر العنقوود
والله ابكي هالحين ماودي افارقها
ام هشام اذكري ربك يَعني أنا اللي ودي افارق هشام هُم اهو ولدي الكبير والسند لِي ولاخوانة الله يحفظهم انشالله
ام عصام ان شَالله
والزواج مافيه الا بالاجازة تعرفين بنتي آخر سنة لَها بالثانوية ومانبغي نخرب عَليها ابد
ام هشام وحنا نقول بَعد ببِداية الاجازة يَكون الزواج يَعني علي شَهر جمادي ثاني وراحِ نشوف اليَوم المناسب

:
دخلت عَليهم لميس وبدلع اووه خالتو هناا هلا والله كَيفك وكيف عمي

ام هشام بخير ربي يسلمك
كيفك أنتي بالدراسة
لميس الحمد لله تتلفت يمين ويسار وين شَواقه ورنووما ماجاو معك ؟
ام هشام لا أنا جاية بلحالي البنات خليهم يذاكروون احسن لَهُم هه
لميس ضحكت: هه اجل وانا رايحة اذاكر بَعد
ام عصام لميس زواجكم شَهر جمادي خلاص
لميس احمر وجههاا: ها طيب أنا مايمديني اجهز يبغالي عالاقل شَهر اجهز قَبل الموعد وانا هالحين مااقدر آخر سنة هذي مو لعبة
ام عصام بشويشَ عليينا تري فِي مجال انشالله زواجك جمادي ثاني مو اول
لميس قمة الاحراج اهاا
ام عصام وام هشام هه
ام هشام اقول لموو دقي علي هشام يمرني الحين و السواق راحِ شَكله
لميس طيب خالتوو وطلعت بري بالحديقة تكلمه

:
لميس بصوت ناعم هلا هشووم
هشام بلهفه ياهلا والله هلا بقلبي والله
لميس كَيفك
هشام بخير بس مشتااق لك مرره
لميس وانا أكثرر والله تشتاق لك العافيه
هشام بخبث بس العافيه اللي تشتاق لِي ؟
لميس وجهها قلب احممر وبصوت واطي امم وانا بَعد اشتقت لك
هشام امووت بالحياوية أنا والله ماادري متَى نتزوج واشوفك
لميس هانت كلها كَم شَهر بس واكون جنبك
هشام خلاص قررتوا جمادي ثاني
لميس ايواا خلاص اتفقوا
هشام أهم شَي عمي
لميس هه ايوه هُو قال لماما جمادي ثاني الزواج احسن ببِداية الاجازة
هشام أي مو يعاند مِثل كُل مرره حِنا بالموت ملكنا بَعد
لميس هه أي والله بابا يعااند مرره زين مخليني اكلمك
هشام أي والله اصلا تدرين لَو رافض اكلمك كَان ادور لِي وحدة ثانية احسن لي
لميس اييشَ وشَ قلت ماادري اجي لك اذبحك هالحين
هشام هه امزحِ معك والله لَو يجبون لِي هيفاءَ وهبي ماابغاك الا انتي
لميس وع مابغيت الا هيفاا مااحبهاا
هشام هه
لميس فديت هالضحكة

ام عصام تطل مِن الباب الرئيسي ها لمووسا وشَ سويتي بيجي الحين هشام خالتك مستعجلة تقول !
لميس التفتت لامها وبصوت عالي أي لحظة ماما جاية
لميس هشام حِياتي نسيت اقولك خالَّتِي تبغاك تمرها هالحين
هشام لعيوونك اترك اللي فِي ايدي واجي واالله
لميس تسلم لِي عيوونك والله

الفصل الثااني

راكان مَع صاحبه عماد بمجس الرجال
وقالبينهاا ضحك وسواليف واستهزااء
راكان وعماد هه

عماد والله قهرتني خليتها تولي ومشيت
راكان أنت ماتترك سوالفك وخرابيطك هذي
عماد لا خلنا ننبسط بهالدنيا وشَ وراانا
راكان هه أنت ماوراك شَي بس أنا وراي الباب
عماد أنت وراك الباب وانا وراي النافذه هه بدوا يستهبلوون )
راكان هه شَفت الدكتور اليَوم يوم طااحِ خخ
عماد احسن والله يستاهل والله كُل شَوي يقلد صوته الخشن اسكت أنت معه
راكان هه بصراحة أنت مصختها معه
عماد يولي ماعلي مِنه خليه يسوي اللي يبغا
راكان الله أنت مو هامك شَي ابدد
الا هالماصخ فصول ماجا ؟
عماد ماادري عنه قوم بس نطلع احسن تاخرناا
راكان اووكي بس وين بنروحِ هالمره
عماد ماعليك اظبطك مكان كله دلع هه بنات × بناات
راكان هَذا اللي مقطع قلبك
عماد هه اسمع مِن يتكلم ماكانك مطيحِ بالنت وهالماسنجر
راكان احلف عااد
انا مااعندي خرابيط مِثلك
عماد أي هين
:

بالمجمع

ام عبدالله اووه ياندوو تعبت بروحِ أنا اجلس بهالكراسي وأنتي كملي
ندي يالله هَذا للي ماابغاه لَو جاية مَع رنووداا احسن لي
ام عبدالله امشي بس اجلسي معي ودقي علي عبدالله
ندي أنا لا ويه وين اجلس
شايفتني عجووز قدامك
بروحِ اكمل شَوبينغ وبعدين بدق عَليه
ام عبدالله احترمي نفْسك اا معي الروماتيزيوم مو كبرت وعجزت
ندي تهز راسه بالنفي امزحِ معك يالغالية ماكنت اقصد المهم أنا رايحة اكمل قَبل لا يسكرون للصلآة وراجعة علي طول
ام عبدالله انتبهي لنفسك ولا تتاخرين بسرعة
ندي طيب ماما

اتجهت للمصعد تبغا روحِ للدور الثاني شَافت 2 مِن الشباب طالعين مِن المصعد الاصنصير راكان
وعماد

طلعوا ودخلت
وضغطت 2 وتسكر الباب

عماد شَهق ياحلااتها تذبح
راكان وانت شَايفهاا علشان تحكم كلها اسود باسود
عماد يلاحقها بعيونه تكفي بس عيوونها وجسمها
راكان باستغراب امداك هالحين شَفت عيونهاا
عماد هه خبره افا عليك
راكان هه
عماد وشرايك نروحِ فَوق نشوفها وين
راكان أنا بس بشوف اخرتها معك

ودخلوا المصعد ثانيه

ندي طلعت مِن محل ورايحة لمحل ثاني
, وهي تتمشي وبايدها كيس انتبهت ان فِي حِد يلاحقهاا بس طنشت وكملت
ودخلت محل نكست)

اختارت لَها كَم بلوزة وبناطيل وراحت تحاسب
المحاسب حِسابك 959 ريال
طلعت مِن محفظتها بطاقة الصراف عطت المحاسب واكتبت الباسورد وبعد لحظة اخذت الفاتورة والكيس وطلعت
وعماد وراكان يتمشون ورااها
راكان اقول شَييل عنها الاكياس وشَ كثررهم
عماد هه ياعيني بديت تفهم
راكان احلف عااد
شوف شَكلها بتطيحِ مسخرره هه
عماد انقلع بس
فجآة وتلتفت عَليهم ندي وبعدين معكم مِن جيت وانتم وراي وشَ تبوون ؟
راكان ارتبك وانحررج
عماد ياحلاتك وأنتي معصبة رفع صوته شَوي والله بس كذا حِنا نتمشى
ندي ابعدوا عني لاجيب لكُم الهيئة هالحين
راكان يمسك عماد مِن يده
, امشَ وبلا مشاكل
عماد يالجبان انتظر اوريك وشَ بسوي !!
ندي عصبت
, اخذت الجوال مِن شَنطتها تبغا تدق علي عبدالله الحين اخليه يجيكم مِن تَحْت
عماد لا بلاشَ اتصالات ياقمر
بس الصراحة جوالك رهييب يناسبك مرره
جوالها موتوريلا الفووشي
ناظرت فيه عماد اسمراني ومملوحِ وطويل وشعره كثيف وناعم لابس ثوب ابيض وطالعته مِن تَحْت لفوق ليمن وصلت لعيونه

ندي تهز راسها وبصوت وااطي وبعدين معك ؟
عماد ارتبك كثيير بَعد ماناظرته
شوي الا هُو مبتعد عنها بَعد ماحركت مشاعر دفينه بقلبه ايا بنت اللذين طيرتي عقلي
راكان شَبلاك أنت مسك يده بقووه ومشي وشفيك مفَهي ؟
عماد ااه ياراكان احس اني حِبيتها
راكان هه التفت عَليه مِن جدك أنت ؟
عماد ماشفتها أول ماناظرتي حِسيت باحساس غيير
راكان بلا حِكي فاضي
انت اصلا كُل يوم مَع وحده
عماد انفعل مِن كلامه وعصب رمي الجوال الدمعة اللي كَان بيده عالارض بقووه ليمن انكسر
راكان اعصابك وشفيك ؟
عماد بَعد ماهدا هذي غَير هذي غَير كُل البنات اللي اعرفهم ياراكان هذي اللي كت ادور عَليها مِن زمان
(التفتت ورا ابروحِ اتكلم معها

راكان وين تعاال بتلم عليك الهيئة هالحين
تراجع عماد طيب أنا بنتظرها بري ليمن تطلع
راكان اشك انك عااقل الحين
عماد أنت وشَ عرفك عَن اللي حِاس فيه امووت واعرف أنتي مِن بنته

:

ندي وهي نازلة مِن المصعد ياربي يجنن وشَ حِلآة عيونه
بس قلِيل ادب هه اووه نسيت مامي الحين بتعصب علي
خلني ادق علي عبدالله مِن هالحين

عبدالله متزوج وعنده ولد ريان 6 سنوات وبنت روان 4 سنوات

وهو بالبيت

ريان بابا شَوف روان اخذت القيم بوي حِقي قول لَها تعطيني ايااه
روان بس شَويه وارجعه
عبدالله خلاص ريان خلها تلعب شَوي وترجعه لك اووكي حِبيبي
روان مدت لسأنها علي اخوهاا هه
عبدالله عيب رواان
ريان وين ماما ؟
ريان ماادري بس يُمكن بفرفتكم
عبدالله راحِ للغرفة ولماا دخل الغرفة

وينك أنتي مخليتني مَع هالبزارين ؟
خلود بَعد ما سكرت الاستشوار هه هذولا عيالك حِياتي
عبدالله لا تقولي بتطلعين هالحين
خلود ليه يَعني مااستشور الا إذا بطلع ؟
عبدالله بس غريبة ماقلتي بتطلعين حِتّى السوق مارحتي مَع ندي وامي ؟
خلود لا مالي خلق توني مخلصة تحضير خلود مدرسة فِي رياض اطفال ومرره تعبانة
قرب مِنهاا ومن ظهرهاا وشَ اللي متعبك يابعد قلبي
خلود ابعد
, رايحة البس
لابسة بالطوا الحمام
عبدالله قرب مِنها أكثر وهمس فِي اذنها احبك
انفَتحِ باب الغرفة وابتعد عَن خلوود

روان بابا خذ جوالك تبغاك عمتي ندوو
عبدالله كَم مَره قايل لك اضربي الباب قَبل لاتدخلين عييب يابابا
اخذ الجوال ايوا هلا اجيكم ؟
ماادري متَى يجي السواق وافتك مِن هالمشاوير اوكي 10 دقايق وانا عندكم باي
روان بابا ابغا اروحِ معك علشان تشتري لِي قيم بوي
عبدالله لا حِياتي روونه أنا مستعجل الحين بَعدين اشتري لك طيب
خلود بَعد ماطلعت مِن غربة التبديل
روان ماماا
قولي له
خلود نزلت لعِند روان ومسكت خدودها بيدهاا بحناان خلاص حِياتي أنتي بكره اخلي البابا يجيب لك طيب
صحِ عبوودي بتجيب لَها بكره؟
عبدالله بصوت واطي عييب البنت هُنا وأنتي عبوودي !
خلود هه والله مو جاي عليك بو ريان يكبرك مرره خخ
عبدالله الا قولي يكبرك أنتي أنا عاادي بالعكْس حِلوو بو ريان
خلود بدلع لا والله أنا بظل صغيرره هه
عبدالله راايقة ام ريان وشَ الطاري عليك ؟
خلود تتمسخر سلامتك بوريان هه اقول منت رايحِ تجيبهم ؟
عبدالله شَهق لما ناظر ساعته حِسبي الله علي ابليسكم نسيتووني طلع مِن الغرفة وبسررعه
خلود هه ياقلبي أنت

:

هشام وام هشام وهما داخِلين البيت

هشام يمه ابوي دق وقال أنه معزووم اليَوم بالشاليهات مَع ربعه شََ رايكم اطلعكم المطعم
ام هشام غريبة ماقالي

هشام وهَذا أنا قلت لك ها بتروحون ولا اطلع مَع الشباب
ام هشام اكيد
شواقة ورنييم طفشاانين مرره
هشام خلاص عا9 قولي لهم
ام هشام فيك الخير والله رفعت كفوفهاا تدعي الله لايحرمنا منك وانشالله تتهنا بحياتك يارب
هشام اووه كُل هالدعوات لِي لَو ادري قايل لك نطلعكم مِن زمان.
ام هشام هه مدام فيها طلعات ابشر كُل يوم راحِ ادعي لك باللي يسرك
هشام تكفين يمه لاتنسين لموو
ام هشام هه ماشفتها اليَوم والله طالعة قمرر ماشالله طول شَعرهاا وحليانة مرره تبغا تقهرره شَوي
هشام اه يايمه لاتقهريني بس لا الحين اروحِ واشوفها غصب علي عمي هذاا
ام هشام هه
رنيم وشوق نزلوا مِن فووق
ضحكونا معكم
هشام التفت بسررعه يمه بسم الله مِن وين جيتوا انتوا
شوق مِن بطن ماما هه
هشام احلفي عااد
رنيم ماما ليه ماخليتينا نروحِ بيت عمي طفشنا مِن البيت وماقبالي الا شَوويقه
شوق احمدي ربك معطتك وجه وجالسة عندك بالغرفه
ام هشام اسكتي أنتي معهاا
اقولكُم اليَوم بيطلعكم ابو الهشَ وشَ تبون بَعد !؟؟
رنيم وشوق ويين ؟
هشام اولا ذاكرتواا منيحِ هه لهجة سوريه يتميلح
رنيم ا افا عليك حِفظت الكتب كلهاا
شوق الملزمة مافارقت ايدي جلست جنب اخوهاا ها وين بتطلعنا هشووم ؟
ام هشام بنروحِ المطعم نتعشاا
شوق صحيحِ زين مااكلت شَي مِن بَعد الغدا
رنيم ماعندكم سالفه فكرتكم بتطلعونا الشاليه أو رحله للبحر عالاقل

ام هشام ابوك بالشاليهات
شوق حِاصلتك طلعة وترفضين مَع وجهك
هشام لا وهشاام بكبره بيوديكم !
رنيم قامت مِن مكانهاا لا ماني رايحة اجلس اذاكر احسن وخلوا العشا لكم
ام هشام علي كَيفك خلي مريان طباخة لبنانيه تصلحِ لك عشاا
شوق خليها توولي اهي الخسررانه
رنيم ضفي وجهك عني ولا تدخلين فيني
هشام بس أنتي معها مااكانكم خوات كُل وحده لسأنها اطول مِن الثاني

:
ندي بَعد ماطلعت فَوق وهي بالصالة جالسة ومعها امها ويشوفون الي اشترواا
ندي وشرايك ماما يجنن هالعطر شَميه
ام عبدالله قربت انفها مِن العطر ورشرشت بثيابهاا كثيير امم حِلوو
ندي بس بس كاافي مو هالكثر هَذا مركز الحين بتعطسين لنا
عبدالله هه
ندي اخذت كيس عَن اذنكم رايحة لرنوود بيبي

ام عبدالله روحي لَها وقولي لَها تنزل اليَوم تتعشا لا ينشبنا ابوك
ندي طييب ومشت
)
عبدالله وشفيها ماراحت المدرسة اليَوم ريناد
ام عبدالله دلع بناات وماخذين الدراسة لعب
عبدالله بالعكْس ريناد مافي حِد مِثلها ممتازه ماشالله
يمه حِنني هالقلب عَليهاا ريناد مالها الا حِنا وحنا اهلها غصب علي الكل
ام عبدالله تركت الجلابية اللي بيدها يالله وانتم كلكُم ضدي ؟
عبدالله يمه خلاص اللي راحِ راحِ وابوي ماتزوج الا لظروف مايعلم فيها الا الله
ام عبدالله اووف أنا رايحة غرفتي احسن
:

ندي دخلت غرفة ريناد
, غرفتها نعوومة مِثلها كُل حِاجة وردي × ابيض سااتان نااعم ووااسعة وفيها دببه كثيير كَأنها غرفة طفلة هالغرفة كَانت ريناد تحلم فيها وهي ببيت امها
كَانت غرفتها فِي بيت امها بسيطة كثيير

قربت مِن السرير وشافتها نايمة وبحظنها صورة امها شَالتها بشويشَ وحطتها داخِل الدرج
وسكرته
قربت مِن اذن ريناد وبصوت وااطي
, ريناد
ريناد ومسحت علي شَعرهاا رنود قومي بسك نووم
ريناد انتبهت ان فِي حِد جنبها فَتحت عيونها بثقل
وبصوت وااطي ومبحوحِ ندى
ندي أي ندي يالبايخة وشذالنوم مَع وجهك شَوفي الساعة كَم 7

ريناد اووه يالله قايمة اروحِ اصلي المغرب نزلت مِن السرير
ندي تعالي شَوفي وشَ جايبة لك ؟
ريناد بهدوء شَنوو
ندي لا أول حِاجة عدلي مزاجك هالكئييب وابتسمي
ريناد ابتسمت ابتسامة بريئه مِثل الاطفاال
ندي ايواا كذا يااعسل
ريناد انبسطت مِن معاملة ندي لَها كَانت تعاملها بِكُل حِب وحنان مِن أول مادخلت ريناد هالبيت ولان ندي شَخصيتها مررحه وعفوويه وتحب اللي حِواليها بسهولة
ندي طلعت لَها بلوزة وبنطلون برمودا مِن الكيس وافرشتهم عالسرير وبجنبهم اكسسوارات ها وشرايك
ريناد جناان ذوقك خطيير
ندي البلوزة مِن اللون اللي يحبه قلبك البينك اما البنطلون كَان لونه بيج
ريناد قربت مِنها وضمتهاا الله لايحرمني منك ياندى
ندي شَنو شَنو ندي دلعيني ويا وجهك قولي ندووش
ريناد ابتسمت وبعدت مِنهاا شَووي ياحياتي ياندووش
ندي البسية الليلة طيب
ريناد ليه
ندي لا بس بيجون صاحباتي وبتجي احم احم ريهام تبغا تسلم عليك غايبة عنها اليوم
ريناد ياقلبي علي ريهام وحشتني لَو اغيب بَعد بكرا بتستخف مَع رنييم هه
ندي هه أي اليَوم متشتته هِي بالمرسة
ريناد هه
ندي ماقلت لك اليَوم بالمجمع وشصار معي ؟
ريناد بحماس وشَ صاار
قالت لَها السالفة كلها
ريناد هه خاف منك اجل
ندي ايووه بس والله لما ناظرته بجرآة ارتبك وراحِ مَع خويه هه والله لَو شَايفته متَى ضحك عَليه
ريناد هه اكيد أنهبل مَع عيونك الذبلاانه هه
ندي عماا بس والله يا رنووداا يجنن يهببل
ريناد لا يحلووة كَان لحقتيه وبادلتي بالادوار اقوول اركدي بس
ندي هه وانا وشَ قلت ؟ المهم اجهزي عا8 راحِ يجوواا لموو وريهام طيب
ريناد اووكي اصلي واجهز
:

الفصل الثاالث

:
بعد ماطلعوا مِن المجمع راحوا لبيت محد ثانيه
عماد أنا لازم اشوفها ثاانيه لازم
راكان بلا خرابيط شَكلها مو مِن النوع اللي تعرفه فهمت
عماد أي وهَذا اللي معلقني فيها أكثر ابغا اعرف شَنو اسمها مِن بنته ويين تدرس
راكان اوول مَره اشوفك ياعماد حِازم كذاا
عماد لا مِن جد احبهاا اوبغا اتزووجها هي
راكان هه وصلت للزواج معك قَبل شَوي ينهد احبهاا والحين بتزوجها ؟!!!
عماد لا تتمسخر علي أنا بكرا بثبت لك اني صاادق بِكُل شَي
راكان بجديه أكثر كَيف ؟
عماد وقف بكرا اقول لك بااي أنا رايحِ ومشى
)
راكان بشووف نهايتها معك ايشَ ؟

:

الساعة 8 ونص

شوق رنوماا ليه مو رايحة معناا ؟
رنيم وهي تحرك خصل شَعرهاا وبيدها الجواال وحاطة اغنية الامااكن وشَ قلت لك بذااكر
شووق بتذاكرين مااصدق اتركي الجوال وخذي لك كتاب افيد لك
رنيم وشَ قالوا لك لوزين هه
شوق باستهزاءَ ههااي والله بتفوتك الطلعة وطلعت
رنيم بخبث ماراحِ تفوتني ولا شَي الحين بطلع
هشاام بالصالة و يصرخ بنتظركم بالسيااره طولتوا أكثر بمشي
شوق نزلت مِن الدرج بسررعه جااية
ام هشام وشَ بلاك تاخرتي
شوق الحين 8 ونص وهو قال 9 يَعني ماتاخرت
هشام علي مانوصل وندور لنا مطعم محتررم الا صارت 9

:

رنيم فرصتي هالحين البيت مافيه حِد لازم اطلع مَع فيصل قَبل لايمل مِن هالاتصالات ويدور غَيري
دقت عَليه
055
فيصل هلاا بهالصووت
رنيم بدللع هه خليني اتكلم بالاول
فيصل بِدون ماتتكلميني يكفي اني احس فيك وبانفاسك
رنيم يابعد هلي والله اشتقت لك
فيصل وانا اكثثر وينك لا تدقين لك يومين
رنيم لا بس الوضع عندي مكركب شَوويه اختي لازقة فيني 24 سااعه
فيصل والحين مو لازقة فيك هه
رنيم لاا طلعت مَع ماما واخوي هشام ومافيه حِد بالبيت و اخوي راكان طلع مِن شَوي
فيصل بجديه شَرايك نطلع ابغاك فِي موضوع مُهم ماينقال عالتلفون
رنيم خير وشوو
فيصل دامك معي وبجنبي اكيد خير اووكي رنيم 5 دقايق وانا جنب بيتكم
رنيم لا اخااف ماني طالعة

فيصل افاا مو واثقة فيني رنوومة اوعدك اني مااراحِ ااذيك ابد
وانا احبك واخاف عليك أكثر مِن نفْسي فااهمة بس ودي اقول لك شَي مُهم
رنيم والله واثقة فيك بس امم اخاف يجون اهلي قَبل لاارجع معك أو يرجع اخوي راكان قَبل أو يرجع بابا مِن الشاليه ومايلاقيني
فيصل لا تخافين ماراحِ اطول أكثر مِن ربع ساعة
رنيم اكيد
فيصل اكيدين
رنيم طيب راحِ اجهز وانزل بااي
فيصل باي
فيصل ولد جيراانهم
:
جهزت وطلعت وشافته بالسياره جنب بيتهم ترددت تروحِ ولاا
بعد كذا اشر لهاا تجي ومشت واركبت بالسيااره
فيصل ياهلاا
رنيم اهلين فيك
فيصل مسك ايدهاا بنعوومة وين تبغينا نروحِ ياحياتي
رنيم نزلت رااسهاا امم أي مكاان ولا اقول خلنا بالسيارة احسن
فيصل بَعد ماامشي مساافه طويله ابتعد عَن البيوت وراحِ عِند الشارع العاام
رنيم وين بتوديني ؟
فيصل لحظة ابوقف فِي مكان بلف الحيين
رنيم الله يستر منك ياافيصل
لما وقف السيااره بعيد عَن رؤيا الناس مكاان شَبه مهجوور
رنيم بخووف وين حِنا فيه ؟
فيصل و قلت لك أنا مااراحِ ااذيك لا تااخفين
(قرب مِنهاا اكشفي وجهك
رنيم لاا ودني البييت
فيصل رنوومة حِياتي أنتي ثقي فيني
رنيم كشفتت عَن وجهاا بتردد
فيصل فَتحِ عيوونه أكثر وااو قمر ماشالله رنوومة تغيررتي حِلوويتي كثِير
رنيم استحت ونزلت راسها

فيصل امووت بالحياا اناا مسك ايدها وبااسهاا رفع راسها وناظر بعيونها الجذاابه احبك
رنيم زادت نبضات قلبهاا وجسمهاا حِاار مِن الحياا وهي تناظر عيونه وشايفه كُل كلام الحب فيهم ياقلبي والله امووت فيك أنا
فيصل رنوو وشفيك ساكته ؟
رنيم ناظرته بعيونها بحياا ولا شَي بس مرتبكة شَوويه
خلاص رجعني البيت
فيصل وشفيك طيب أول اسمعي وشَ راحِ اقولك
رنيم بلييز فيصل رجعني البيت وقولي وانت تمشي بالسيااره
فيصل يااقلبي ماينفع
رنيم أنا كلمت اهلي عنك وقالت امي لما اكمل دراستي راحِ نجي نتقدم لك شَرايك
رنيم ابسطت والله يافيصل
فيصل أي ياروحِ فيصل أنتي قرب مِنهاا بقوه وباسها علي خدهاا
رنيم غطت وجهها بسررعه فيصل اوكي يالله نمشي
فيصل لحظة
ولف علي المقاعد الخلفيه واخذ كيس وعطاها اياه
رنيم شَنوو فيصل هَذا أقل شَي اقدمه لك افحيه هالحين
ساره افتحت الكيس وطلعت علبه مغلفة فَتحتهاا خااتم خطوبه رووعه تسلم ياقلبي
فيصل اخذه مِنها ولبسها ايااه
رنيم امووت عليك

)
فيصل وهو مرتبك طبعا هَذا الخاتم بس كذا ابغا اشوفه علي يدك والثاني بَعدين اجيبه لك يوم ملكتنا
رنيم ابتسمت الله يخليك لي
فيصل لرجعتي البيت اقري هالورقة عطاها ورقة وحطها بيدهاا اووكي
رنيم اووكي
فيصل الحين اقدر امشي واناا مرتااحِ

:

ريناد تضرب الباب علي غرفه ندي وبدللع ندووشَ ؟؟

ندي صايرة رنوود مؤدبه ضاربه الباب ادخلي
ام عبدالله بالصااله اللي فَوق طبعاا وقدامها غرفة ندي عاليمين وغرفة ريناد عاليسار

ريناد ماانتبتهت بوجود خالتهاا

ام عبدالله وهي تناظرها مِن تَحْت لفووق علامك ماتجلسين معنا مو قَد المقام ولا ايشَ ؟
ريناد التفتت عَليها هلا خالَّتِي
لا بس اليَوم كنت تعباانة مرره وماقدرت انزل عالغداا
ام عبدالله هَذا أنتي كااشخة وين التعب رااحِ وهي تتمسخر طبعاا
قاطعهم صراخ ندي فِي غرفتهاا رنووداا ادخلي بسررعه
ريناد عَن اذنك خاالَّتِي بشوف ندى
(
ودخلت الغرفه

ندي واقفة بثقة
ها وشرايك ؟
ريناد وااو سبراايز نفْس اللي علي بس والله غطيتي علي
ندي لا مِن جد يناسبني الوردي احسه جاي عليك اكثثر
ريناد لا بالعكْس حِلوو حِتّى عليك والله طالعة قممر
ندي وتعرف تجاامل بَعد
ريناد افا مِن جد اتكلم مَع وجهك
ندي امزحِ معك ادري اني قمر هه
ريناد هه امووت بالثقة
ندي تقرص خدود ريناد امووت أنا بالبيبي اللي جنبي
ريناد هه حِرام عليك صاروا خدوودي حِممر منك
ندي هه ينقال عنك مو خجلانه أنتي حِتّى مِن ظلتك تخجلي
ريناد وبعديين ندووش
ندي اووكي يالله تعالي ننزل الحين هُم علي وصوول

:

عبدالله نزل مِن سويته وراحِ لعِند امه بالصاله
عبدالله وشفيك جالسة لوحدك ؟
ام عبدالله ولا شَي بس جايين صاحبات اختك ندي ونزلت هِي مَع ريناد لهم
عبدالله وشَ اللي مضايقك احسك هاليومين مو علي بَعضك
ام عبدالله عبدالله لا تشغل نفْسك مافيني شَي أهم شَي زوجتك وعيالك
عبدالله تدرين يمه خلود احسها متغيره اليَوم ماادري أنا اللي مو علي بَعضي وشايف اللي حِولي كذاا ؟
ام عبدالله وشفيها خلوود ؟
عبدالله ماادري عنها قَبل شَووي احسها تبغاني اطلع غصب تقول دق علي حِد مِن الشياب واسهر معهم
ام عبدالله ماعليك مِن خلود هِي كذا مزااجيه شَووي تحملهاا هذي ام عيالك ولا نسيت انك تحن علي ليل نهار اخطبها لك وانت لسا ماخلصت جامعة
عبدالله لا تفهميني غلط أنا امووت بشي اسمه خلود بس خايف مِن جنوونها شَوي تعمل اشياءَ ماتفكر فيهاا
ام عبدالله عارفه انك تحبها أكثر مِن كُل شَي اعرفك وليدي قلبك رهييف
عبدالله هه الله يستر ووقف أنا طالع تامرين شَي ؟
ام عبدالله سلاامتك ربي يحفظك

:
بعد مادخلواا ريهام ولميس غرفة الضيووف
ريهاام ياني مشتااقه لريناد مرره
لميس الله واكبر هَذا يوم غابت وتقولي كذا ماكلمتيها اليوم
ريهام لاا اجي احسن هه
(دخلت ندي وريناد هااي

ريهام فزت مِن مكأنها هلا والله هلا بقلبي ولمتهاا(و شَهقت وشفي وجهك اصفرر كذاا ياليت اللي فيني فيك
ريناد لا والله تحسنت شَوفي خدوودي حِمرر تغمز بعينها لندي هه
لميس هلا ريناد سلااماات كَيفك تلتفت لندي أنتي شَبعاانه منك توني شَايفتك بالمدرسه هه
ندي افا والله افاا أي الكلام الحلوو بس لريووم
ريهاام ندووشَ كَيفك والله أنتي الخير والبركه
ندي أي تو الناس بَعد روحي الزقي بريناد هه
ريهام تهز راسها بالنفي لا والله بس انتم تعرفون وشقد أنا متعلقه فيها مِن ابتدائي هِي معي
ريناد وهي تناظر لميس كَيف هشووم معك ؟
لميس اووه عالي العاال ابشركم حِحدنا موعد الزوااج
الكُل صحيحِ متَى
لميس جمادي ثاني ببِداية الاجاازة
الكُل اووه
لميس احمرت خدودها مَع وجهكم أول مَره استحي منكم هه
ندي اكيد جنبنا ريناد تخليك تستحي غصب والله ووجهها طفوولي هه
ريناد مَع وجهك يا ندووشَ اسكتي بس
ريهام لفت ايدها فِي ظهر ريناد اقوول كُل شَي ولا رنووداا
لميس الا وين خلوود خلوها تجي معنا ننبسط شَوويه
ندي لا خلوود
خليها جلسة بناات مانبغا أي متزوجة اصلا أنتي لَو يشوفك هشووم وتطلعي معه
انا مِن زماان عنك
لميس بانفعال ليه ؟
ندي بس امزحِ معك يوو
ريهام حِنا عارفين ليه لموو تبغا خلود تبغا خبرات مِن اللي خبري وخبرك
الكُل هه
لميس اسكتووا بس
ندي هه اصلا لموو هِي الي تعلم خلوود مو اهي تعلمها هه
ريناد تغيير الموضووع وشرايكم بالثناائي المررحِ أنا مَع ندى
لميس عجييب تدورن أول مادخلتوا ماعرفت افرق مِن بينكم
ريهام لا يختلفوون
لميس لا شَوفي وهي تناظرهم الفرق ان ندي اطول مِن ريناد وعيونها سودا وشعرها اقصر اما ريناد اقصر شَوي وابيض مِن ندي وعيونها عسليه بس تري نفْس الجاذبيه فِي عيونهم وشعرها اطوول وكستنائي أكثر
ريناد يلعن ابو الدقه
أنتي بتطلعين الفروق السبعه الظااهر هه
ريهام مُهما يكوون ريناد احلى
ندي تكلمت الفيلسووفه
لميس الا قولي المغرومه الحمدلله والشكر أنا لازم ادور لك عريس
الكُل هه
ريهام بعربجه حِطت رجل علي رجل بتعطيني ابو الهشَ حِقك امم مو مشكله
لميس كُل شَي ولا ابو الهشَ خليه علي جنب لَو سمحتي
ندي هه لميس قولي لنا وشَ آخر مغامراتك معه
لميس هه ولا شَي اصلا هُو هاليومين ماعنده الا سالفة متَى بتزوجك واكون جنبك
ريناد ياحلااته
ريهام مفهيه بريناد هه ياحلاتك أنتي والله
ندي هه بَعد عطيها مِن هالكلام والله كَان الحين تشوفونها حِمراا
ريناد جد صار وجهها احمرر وهي تناظر ندي ندووشَ وبعدين
ريهام امووت بالخجل انا

ريناد بجديه أكثر وبعدين معكم تراني جد اطلع واخليكم
لميس هه وناسة واله أنتي معها تاشر علي ريناد وريهام

شووي ويدق جوال لميس روحي الدافئه
ندي تناظر الجواال اشوف منوو
لميس عطييني هَذا هشووم
ندي احلى
الكُل هه لميس اسكتواا
لميس هلاا
ندي مافيه قلبي شَي ؟
هشام ياهلا ومرحبا فيك
لميس تاشر علي ندي وتسكر علي اسنأنها اسكتتي
لميس بصوت وااطي كَيفك عمري
هشام الحمدلله وشفيك مرتبكه ؟
لميس لا بس أنا مَع صحباتي هالحين
هشام يَعني مو باللبيت
لميس لا طالعة رايحه لعندهم
هشام اهاا

ندي وريناد وريهام مااسكين الضحكة لان شََكل لميس غيير وهي تكلم هشام
لميس طيب حِبيبي لرجعت البيت اكلمك طيب
هشام شَكلي بناام هالحين تعباان
لميس التفتت علي جنب وشفيك يااقلبي أنت ؟
هشام لا بس ابغا ارتااحِ واناام بس
لميس اهاا طيب حِياتي انتبه علي نفْسك اووكي
هشام اووكي باي حِبي وعطااها بووسه
لميس تسلم يابعدي
بااي

اول ماسكرت مِنه

الكُل هه

ريناد الصراحة شَكلك غيير وأنتي تحاكيه
ندي شَووي ويغمي عليك
ريهام هه والله عجييبه

لميس رمت مخدة صغييره عَليهم اسكتواا انتم معها

:

رنيم فِي غرفتها ولما جاو اهلهاا وتجمعوا راحت غرفتهاا وقفلت عَليها الباب وهي مبسووطه مرره مِن فيصل
اخذت الخاتم ولبسته احبك يافيصل امووت فيك

شالته وحطته بالعلبه وحطتها بالدرج فَتحت الكيس واخذت الورقه تقراها

( رنيم أنتي لِي ومستحيل افرط فيك لاني احبك وامووت فيك

رنيم
انتبهي علي نفْسك واذا قريتي هالورقة دقي علي ضروري )

:
رنيم بسرعه اخذت الجوال ودقت عَليه

رنيم بصوت واطي
هلاا
فيصل ياهلا فيك قلبي كَيفك
رنيم بخير دامك بخير
فيصل وهو مرتبك بقولك شَي مُهم طيب
رنيم استرخت عالمخده تفضل ياقلبي
فيصل تدرين ليه طلعت معك اليَوم ؟
رنيم امم ليه
فيصل اولا مشتااق لك لِي سنين وانا اتمني شَوفتك واجلس معك ثانيا
سكت
رنيم ايواا
فيصل ثانيا
يمكن
امم
هذي آخر مَره اشوفك فيهاا
رنيم
عقدت حِواجبها
!!!كيف يَعني ؟
فيصل لاني
ماراحِ
ارتبط فيك
اوكي ااه احس ان قلبي بيطلع يارنيم
رنيم عصببت ليه كذاا والله ماتوقعتك جد انك حِقير وتاافه تلعب علي وعلي قلبي فِي الاخير تقول لِي ك

فيصل يقااطعهاا لا يا رنيم افهميني طيب أنا حِاب اقولك

رنيم مايحتاج وماله داعي تقول أي شَي أنت حِيوان وحقير مِن جد انصدمت فيك ليه كذا ليه
احبك وربي امووت فيك
فيصل أنتي اهدي الحين وافهمك تراك مو فاهمة شَي اسكتي

رنيم والقهر ذاابحهاا أنا فاهمتك كويس
بس لا أنت ولا عشلاه مِن امثالك يهزووني تراك ماعرفتني أنا رنييم لا تفكرني راحِ اسكت وانطق
لا
والف لاا

وسكرت الجوال وفقلته ورمته عالارض وانهاارت بالبكي
الفصل الرابع

:

خلود بسويتهاا وبداخِل غرفتهاا اخذت الجوال ودقت علي عبدالله نبض قلبي

خلود هلا عبدالله
عبدالله ببرود هلاا
خلود اووه وشفيك كذا ومن غَير نفْس
عبدالله لا ولا شَي بس أنتي اللي ماادري وشَ فيك
خلود هه أنا
مافيني شَي ابد
عبدالله طيب
انا بتاخر زين
خلود اووكي بس قَبل لا تجي دق علي طيب
عبدالله امووت اعرف وشَ سالفتك بااي

بعد انتهت المكالمة
راحت تطمنت عيالها لقتهم نايمين مَع الشغاله المربيه حِقتهم نوهاتا

طلعت مِن الغرفه بشويشَ ودخلت غرفتهاا
و راحت غسلت وجهها ونشفته وراحت قدام مراية التسريحة وطلعت كُل الميك اب مِن الدرج وبدت تحط لهاا الفاونديشن والبودره وبعد كذا بدت بالشدوو سموك أي وحطت ماسكراا وكحلة داخِل العين زادت مِن جاذبية عيونها أكثر وحطت روج احمرر بشفاتهاو غلووس بطعم الكرز امم برز جمال ولمعان شَفايفها الصغيره
وحطت بخدودها النااعمة بلاشر خووخي
هلا خلص الميك اب
هه
فتحت شَعرهاا مِن اللورات الملفوفة فيه
وطلع شَعرهاا رهييب لونه بني و يتخلله خصل عسليه
منااسب مرره لعدساته اللاصقة العسليه
وحطت تااج صغير ذهبي فَوق شَعرهاا

خلوود وااو جناان أول مَره احس اني اعرف احط ميك اب هه لا شَكلي هالمَره مِن قللب !
توجهت لغرفة التبديل وفتحت خزانتهاا واخذت فستاان مِن يومين شَاريته لونه احمرر لبسته وراحت قدام المراايه تشوفه عَليهاا كَان لااصق بجسمهاا مرره ومفصله تفصيل و الظهر عااري كله و

يَعني الفستان يفصخ أكثر مِن ماهُو يستر

اخذت عطر فلاور بومب ريحته خطييره ورشت بجسمها كله واخذت عطر شَعر وعطرت شَعرها فيه
صارت كَأنها قزازه عطرر هه
صار لَها وهي ترتب فِي نفْسهاا ساعتين
شووي ويدق الجواال
خلوود مشت بسررعه واخذته وبروود الوو
عبدالله باين عَليه التعب مو متعود يسهر وبرا البيت ايواا أنا جاي تبغي شَي مِن بري
خلود بدلع سلاامتك يااروحي انتظرك بااي
:

بعد لحظاات وهي بالصااله سمعت صوت المفتاحِ عبدالله جااي
ركضت بسررعه لغرفتهاا وشغلت الشموع وطفت الانواار وشغلت ميووزك هااديه مرره
اول ماحسته قرب مِن الباب انخشت وراه فَتحِ البااب عبدالله وهو مصدووم وعاقد حِوااجبه وشفيه ؟ شَصااير اليَوم ؟؟ يحاول يتذكر مناسبة عيد زواجنا مو اليووم
قَبل لايكمل ويتذكر طلعت لَه خلود مِن وري البااب
وابتساامه جذاابه هااي
عبدالله فَتحِ عيونه للاخر وااو شَالحركاات ؟ اخذ ايدها وبدت تدوور كَأنها ملكاان
خلود شَراايك ؟
عبدالله سكر الباب مِن ورااه والتفت ينااظر خلوود بلهفة وحرراره ويهز رااسه يَعني ليه شَالمنااسبه
خلود قربت مِنه بجراه ولمته بقووة كُل سنة وانت بخير حِبيبي
عبدالله اووه اليووم 25 3 يوم ميلاادي
اهاا
ناظرهاا بعيونهاا الحااده البنيه خلود نزلت راسهاا بحياا رفع رااسها بايده مِن تَحْت ذقنهاا
عبدالله امووت فيك
خلوود بارتباك سحبته مِن ايده وجلسته عالاريكه الموجوده بالغرفه (وجنب الطاوله المليانه ببتلات الورود الجوري الاحمر والشموع اللي حِواليها ومجهزه كيكه فيها احلى صوره عنده وكاسين بااسين وثللج وفي الارض منثوره البتلات والشموع مِن كُل جهه والجوو روماانسي مرره خاصة مَع الميووزك
) جلست جنبه قررب مِنهاا أكثر ومسك يدهاا بنعوومه
خلود بدللع وهدووء ناظرت عيوونه عبوودي أنت مبسووط معي
عبدالله تنهد بَعد 6 سنووات مِن زواجنا تساليني ؟
خلود وبدللع ونبرة رجاا جااوبني
عبدالله بللهفه أنا
مو بس مبسووط معك اناا
امم وشَ اقوولك خانه التعبير وهو يناظر ببريق عيون خلود وحس نفْسها أنه يبحر بعيونها قرب مِنهاا أكثر وأكثر ليمن حِس أنهم صاروا شَخص واحد همس باذنهاا احبك
خلوود ترجف مِن دااخل وقلبها ينبض بقووه وجسمهاا حِاار التفتت بسرعه وشعرها تحرك معهاا بجراه امم تاشربيدها الناعمة علي الطاوله والكيكة شَرايك بالمفاجاه ؟
عبدالله احلى مفااجاه بحياتي
ياا حِياتي أنتي
ماتدرين وشَ كثر مبسووط

خلوود دووم يااحياتي اخذت سكين ومدتها لَه وابتسمت يالله قص الكيكه
عبدالله أو مااخذهاا
خلود بسرعه لحظة
لحظة
عبدالله ؟؟؟
خلود قامت وجابت كاميرا فيديوو اللي مجهزتها مِن قَبل
وثبتتها بالكرسي واخذت الريموت وراحت لعنده
وجلست
يالله جااهز
ضغطت عالريموت علشان تصورهم
)
عبدالله طف الشمعه اللي بالكيكة وقص جُزء مِنها واخذت خلوود صحن وشوكه وسكين صغيرة واخذت جُزء مِن الكيكة وحطته بالصحن
قطعت قطعة صغيرة واخذتها بالشوكة ومدتها لفم عبدالله
عبدالله بَعد مااكل
وهو يناظر الكاميراا تدروون اني امووت باللي جالسة قداامي ياشر عَليههاا)
خلوود بدللع وتدروون اني امووت باللي جالس قداامي ؟
اثنينهم هه
عبدالله والله مبسووط لاتمووني هه لحظة لحظة اخذ الريموت ووقف التصوير خلوود أنا بنادي امي وخواتي لازم يشاركوني هالفرحه طييب
خلوود اووكي مِثل مااتحب ياقلبي عليك مِثل الطفل تحب تشارك فرحتك للكُل

:
شوق صعدت فووق رايحة تناام رنيم وشفيها نزلت معنا وبسرعه قاامت ومو علي بَعضهاا
توجهت لغرفة رنيم
, افتحت الباب
, ودخلت بهدووء
رنيم وهي جالسة وبايدها دفتر وجالسة تشخبط فيه بقسااوه

شوق هااي
رنيم
مالها خلق حِد ابد
شووق قلنا هااي ماتسمعيين ؟
رنيم مالي خلقك زيين
شوق قربت مِنها وناظرتهاا باهتمام رنيم وشفيك
تبكين
؟؟
رنيم نزلت رااسها وباين عَليها البكي كَانت عيونها منتفخة وانفهاا احمرر قلت لك مافيني شَي غررقت عيوونها وطاحت دموعها علي الدفتر والوررق
)
شوق أول مَره تشوفها كذا
اول مَره تحس بانكسارها وَضعفهاا رنيم حِياتي ليه تبكيين ؟
(شوق رفعت راسها بيدهاا وكفكفت دموعها وقربت راسها مِن صدرها
رنيم أنا اختك واكبر منك وعارفتك ماتبكين الا إذا فِي شَي كبيير
رنيم
فضفضي لِي
لاتخاافين
حطي عينك بعيني
ناظرتهاا فيك شَي قوولي شَصااير ؟
رنيم بارتباك
بقولك بس اوعديني انك ماتقولي لماما
او اخواني أو أي احد

شوق حِست براحه لأنها بتقول لَها
وحست بخوف بَعد
لان نبرة صوتها تخووف
وعد قوولي

قاالت لَها كُل اللي صاار
شوق كُل هذاا صاار وانا معك علي طوول ولا حِسيت فيك انك تكلمين حِد أو انك تعرفي ولد الجيران هالفيصل
تتنهد
وتحبينه

رنيم وشَ اسوي هالحين طلع مايستاهل الحب اللي عطيته طلع نذل يااشوق نذل
طلعت معه وكشفت وجهي بالاخير يقولي ماابغاك
ليه
, اهاانه ماارضااها ابد

شوق اهدي
احمدي ربك ماصار شَي لك ولا قرب منك بهالطلعه هذي

طيب
امم طيب هُو ليه معطيك الخاتم دامه مايبغاك ؟
رنيم ماابغا مِنه أي شَي النذل
والله لاخليه يعرف منو أنا
و

شوق اهدي هالحين الوقت متاخر وبكرا عليك مدرسه وانا بروحِ الجامعه ومو لازم نتاخر أكثرر
بكرا نكمل الموضوع طييب
اخذتها مِن ايدها واسحبتها للسرير وغطتهاا
شوق ناامي ولا تفكرين فيه ابد
هالنذل مايستاهل تفكرين فيه فااهمه
؟؟
رنيم تهز رااسهاا طيب ااه ليه يافيصل ليه ليه تسوي معي كذاا أنا وشَ سويت لك
))

شوق تركتها ومشت
وسكرت الباب واتسندت عَليه
, اه يارنيم ليه كذا ليه تطلعي معه مِن ورا اهلك وتكلمينه ليه مااقول الا الحمد لله أنه ماقرب منك واذاك
وهالحيوان يحلم يكلمك ثانيه
))

:

خلود بهاالحظة كَانت داقه علي ندى
,
ندي ايواا خلود
خلود تعاالي أنتي وخالَّتِي فووق عندي

ندي مو جنبك عبدالله ماجاا ؟
خلود الا بس تعاالواا ابغاكم
ندي ؟ شَصاير روان وريان فيهم شَي ؟
خلود لا
لا يروحِ بالك بعيد لا تخاافين بس ابغاكم وجيبي معك ريناد طيب انتظركم بااي
:
ندي والله انك مزااجية بشكل
,
ريناد وشَ فيها خلود وشَ تبي ؟
ندي علمي علمك تبغانا نصعد لها
ام عبدلله جالسة جنبهم وتشرب شَااي
وشفيهاا صاير لَهُم شَي ؟
ندي لاا بس تبغانا نروحِ نجلس عندهاا
ام عبدالله وعبدالله مو جنبهاا اهو قَبل شَوي جاي

ندي ؟؟

دخل ابو عبدالله عَليهم
السلاام
الكُل وعليكم السلام
ابو عبدالله منتم ناايمين
ندي بابا بس بنصعد فَوق شَوويه عِند خلود تبغانا
ابو عبدالله وين هالووقت استحواا عبدالله هنااك

ام عبدالله لا هِي مناديتنا ماراحِ نتاخر بنشوف وشفيها ونرجع
ريناد ايواا هِي داقه وتبغاانا الحين

ندي يالله قووموا ونشووف بسررعه
كلهم صعدووا فووق بالمصعد
الاصنصير

:

دقوا الجرس
وافتحت الباب الشغاله
بعد مادخلووا
ندي نوهاتا وين مداام
نوهاتا روه داخِل غرفة مدام روحوا ادخلوا غرفة المدام
ريناد ويه فشله !
ام عبدالله تسالت الشغاله وشفيهم ؟
نوهاتا مافيه يارف أنا باابا يقول أنت يجي روحِ داخِل علي طول ماادري عبدالله يقول أول مايجون خليهم يدخلون الغرفه
الكُل
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ندي هالاثنيين ماادري وشفيهم تعاالوا ونشووف
ام عبدالله ضربت الباب عبدالله
عبدالله

عبدالله وخلوود مييتين ضحك
عبدالله شَكلهم خاافواا هه
ادخلووا الباب مفتووح
ام عبدالله فَتحت الباب

ريناد وندي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ندي وااو
ام عبدالله خوفتوونا الله ياخذ بليسكم وشتبوون ؟
ريناد هه شَالحركاات

خلوود عيد ميلاد عبدالله وحبيت اعمل لَه سبراايز
الكُل هه
ندي وريناد كُل عام وانت بخير هه
عبدالله تفضلواا حِيااكم
, تعالوا شَوفوا الكيكه رهييبه
خلود تفضلي خالَّتِي وجلستها
معهم
ريناد عليك حِركاات تجنن وحنا مااندري وانا اقول وشفيك اليَوم مابيتني ابد ؟
خلود هه شَفتي كَيف ؟
ندي تناظر خلوود باعجاب وااو طاالعة قمرر بذمتك عبدالله مو قمرر
خلوود صاار وجهها احمرر
عبدالله وهو يضحك هه قمر
, واحمر بَعد
هه
ام عبدالله وين العيال كَان خلتوهم ينبسطوون معكم
عبدالله ههااي بخبث لا ماانبغاهم الليله
الا انتم جااين وين هديااكم هاا
ندي وحناا ندري
خلود تسوي كُل شَغلها بالخشَ والدس
خلود هه أي علشان ماتحرقون عَليه المفاجاه اعرفك ماتسكتي كُل شَي وتقولينه

ريناد هه بهذي معك حِق والله

خلود وقفت وراحت وفتحت الخزانه اللي بالغرفه علشان تجيب هديتها لعبدالله
,
جابتها وقربت مِن عبدالله وباسته علي خده بجراه تفضل
ندي احم احم نحن هنا
عبدالله أنتي وشَ جابك يالغثه هه
ريناد مبسوطه وهي تتاملهم
,
ندي هِي رنوو لا تدوخين علينا
مع الميووزك
ريناد التفتت عَليها بسررعه مَع وجهك
الا أنتي الدايخه والله

عبدالله فَتحِ المغلف
طلعه
اووه لاب تووب وحركاات
ندي وريناد ونااسه
ام عبدالله عساك تتهني ياوليدي وقفت يالله انتم اخذوا راحتكم أنا نازله لابو العيال
ندي احللي باابو العيال
هه الظاهر امي خشت بالجوو اللي هناا
الكُل هه
ام عبدالله انقعي بس أنتي ماتبطلين شَقااوه يالله انزلي أنتي معها عييب
ندي رووحي حِنا ناازليين باكل اللي بيدي بس

التفتت علي خلوود اقوول خلود مو أنتي بَعد تقولي لعبدالله ابو العيال تري كللشَ مو جاي عَليه
خلود لاا اهو اصلا حِتّى بو ريان مو جاي عَليه هه
عبدالله كَيفك أنتي معهاا بو ريان غصب عليكم
( عبدالله عمَره 26 سنة تزوج وهو صغير وخلود عمرها 22 سنه يَعني يوم يتزوجون كَان عمر عبدالله 20 بس وخلود 15 سنه ! كَانوا مرااهقين ولان حِبهم متبادل مِن الطرفين عبدالله كَان يحن علي امه تخطبهاا لَه ولا مهددهم يسوي فِي نفْسه شَي وعلشان كذا تزوجوا وهم صغار ومراهقيين بَعد
واهم شَي أنهم ماايختلفوون كثيير بَعد الزوااج متفاهمين علي طوول

ريناد جد حِتّى شَكلك مايوحي انك متزوج وعِند بنت وولد
عبدالله بَعد حِتّى أنتي !
خلوود وهي تناظر حِبهاا اللي بجنبها وتتامله كَيف يتكلم ويضحك بعفوويه
عبدالله لاحظ أنها تنااظره التفتت عَليهاا
وشاف نظرة اللهفة بعينهاا ماقدر يقااومهاا
قرب مِنهاا بقووه ولف يده علي آخر ظهرهاا
لكن انتبه ان ندي وريناد يتكلموون
التفت عَليهم
وانتم لحد هالحين هناا !
ندي برجه شَوويه عاادي عاادي خذوا رااحتكم هه
ريناد تاشر علي ندي بايدهاا يالله قومي نطلع وسحبتها مِن يدها

ندي تناظر خلوود وبخبث اقوول بكرا لاتداومين احسن لك
, غمزت بعينهاا ومشت
عبدالله ريناد خذيهاا بسررعه وسكري الباب اذتنا ترااهاا
خلود تصبحوون علي خيير
عبدالله مشي وطفي الكاميراا وطفا الشموع كلهم الا اللي علي جنب السرير

وغير الميووزك وحط ميوزك رومانسيه أكثر
,
خلود اتجهت لغرفة التبديل
,
عبدالله وين تعاالي
خلود ببدل يااحلوو
عبدالله جا لعندها وقرب مِنها لاا خلك الحين
مسكها مِن يدها وسحبها لوسط الغرفه وحط يده علي خصرهاا ويده الثانيه وري رقبتهاا يالله خلينا نرقص
وهم يتمايلوون برومانسيه وشاعريه
خلوود بدلع وهي تناظر عيونه بِكُل حِب امووت فيك
عبدالله ماقااوم هالنظره حِملها بيدينه وهو يدوور فيهاا وباعلي صووته ياانااس احبهاا والله احبهاا نزلها بِكُل هدووء عالسرير وطفا الشمووع كلهم

الفصل الخامس

:

في صباحِ اليَوم الثااني

:

لميس بَعد مافطرت
يالله بااي جا السوواق وهي تلبس عبايتهاا

بو عصام انتبهي لنفسك وغطي عيوونك يالمووس
لميس يالله صباحِ خير انشاءالله بابا ونزلت الشيه علي عيونها كذاا زيين

ام عصام يالله اسرعي لا يمشي عنك السواق المربووشَ الحين
لميس اخذت شَنطتها بسررعه وهي تركض بااي

:

اما عائلة بو هشاام

جالسين يفطروا كلهم
ورنيم تتغصب الاكل وواضحِ أنها مانامت كويس مِن عيونها النعسانه
دق جوال شَوق دقه وقفل علي طوول
شوق يالله باي جاا السوواق
,
الكُل بااي
ام هشام رنيم وشفيك ؟
رنيم التفتت بسررعه وارتبكت امم مافيني شَي

راكان يناظرها ويسالها تعباانه مرضاانه
رنيم لاا
اي
اي شَكلي
هشام لاتروحي المدرسه اليوم
ام هشام ايوا إذا مافيك حِيل لاتروحين
رنيم لا برووحِ اليَوم ضروري علي اختبار
راكان عاادي ناخذ لك تقرير مِن المستشفي وعيدي الاختبار
ام هشام ايواا هشام راحِ يوديك المستشفى
رنيم ودها تصرخ
اسكتواا بس
ماني مرضاانه أنا تعباننه مِن دااخل
اسكتواا لا لا مايحتاج أنا راايحه اكيد جا السواق هالحين بااي ومشت ببطئ وطلعت
هشام الحين بتروحِ وبيدقون علينا مدرستها نجي ناخذهاا يَعني لَو تغيب احسن لها
ام هشام الا ابوك ماقالك متَى بيجي ؟
هشام لا

راكان بَعد ماشرب العصير ليه هُو وينه ؟
هشام ويين النااس ابوي بالشاليه مَع شَلته هه
راكان هه وانا اقول ليه شَاريه اثاريه يبغا يطييحِ فيه
ام هشام اسكت أنت معه بس
هشام هه يالله اجل أنا رايحِ الدووام بااي

:

عماد طبعا دل بيت ندي بَعد مالحقهم بسيارته
, والحين هُو وااقف قدام بيتهم بسيارته
( ايواا هَذا بيت بو عبدالله ال
صاحب شَركة السياارات
اهاا )

:

بو عبدالله أنا طالع تامرون علي شَي ؟
الكُل سلاامتك
يلتفت علي ريناد ها اليَوم احسن انشالله ؟
ريناد ايوا بابا الحمدلله

ندي قلت لَها ترتاحِ اليَوم بَعد لا تطيحِ علينا مِثل امس بس هِي رفضت
بوعبدالله انتبهي علي نفْسك ولا تتعبين حِالك
اذا تعبانه لاتروحين خليك اوديك المستشفى

ريناد لا
والله صرت كويسه مايحتااج
واليَوم أول يوم اختبار ماابغا افووت

ندي ااه منك
, تناظر الساعه
اووه يالله رنوود تاخرناا الحين يجي السواق
لبسوا عباياتهم وطلعواالحديقه
وجلسوا بالكرسي اللي قدامه الناافووره ينتظرون السوااق
,
ندي وهي تلعب بالموويه هه
ريناد وشفيك ؟
ندي لا بس تذكرت خلود وعبدالله البارحِ هالاثنين تحفه لا يقيين علي بَعض
ريناد هه ياحلااتهم والله
ندي ماشفتي شَي مِن جنوونهم
ريناد امم هُم يحبون بَعض قَبل الزواج ولا كَيف يَعني الحين خلود صغييره صحِ ؟
ندي حِبة حِبة
كل هَذا تبغيني اجاوب عَليه ؟
ريناد يالله بلا دلع قوولي
كيف ؟
ندي باختصار هُم يحبواا بَعض قَبل الزواج وخلود بنت صديق بابا ودايما معنا بالسفر والطلعات والتمشيات فهمتي
اخوي تعللق فيهاا وحبواا بَعض
بس هَذا اللي اقدر اقوول
ريناد طيب كَيف تزوجوا كَيف رضيتوا تزوجونه وهو لسا مااتوظف
و

ندي شَوفي
عبدالله الولد المدلل فِي هالبيت عرفتي
ماتلاحظي كَيف ماما وبابا يعاملووه وكانه لحد هالحين هُو طفل صغير
وهو بدا يحن عَليهم يزوجونه وزوجووه لان حِبهم كَان وااضحِ مِن الكُل وهَذا اللي قالي اياه عبدالله وبس
,
ريناد اهاا
عارفه عبدالله يدخل القلب بسرعه ماشالله حِبووب وانا حِسيت أنه قرييب مني ومااخجل مِنه تعودت عَليه بسررعه

سمعوا صوت السياره وبدا السواق يزمر

ندي وريناد تنقبوا وطلعواا
:
عماد أول ماانفَتحِ الباب نزل مِن السياره
ورتب نفْسه
ورفع النظاره السوداا مِن عيونه
وعقد حِواجبه لما شَاف 2 طلعواا

عماد منو هذي اللي معهاا طيب الحين وينها هِي ؟
مشوا لعِند السياره وكَانت سيارة عماد مِن الجهه الثانيه
, واركبواا ومشت السيارة

عماد بعصبيه اووف
, الحين كَيف اوصل لَها هذي ؟
ياس
وركب سيارته ومشي للجامعه

:

خلوود
طالعة مِن الحمام وتغني بهدووء لاليساا اجمل احساس والمنشفه علي جسمها وشعرهاا

((اجمل احساس فِي الكون انك تعشق بجنون ودة حِالي معاك
خالتيني اعيشَ ايام مليانة بشوق وغرام دوبني هواك

عشقاك بجنون روحي أنا قلبي المفتون كلة غناة
وياك بيعيشَ احلى هنا
حبيبي أنا يا روحي انا
يا ويلي ياناري قولي كَيف ادارى
شوقي ولهفة حِبي انا))

دخلت غرفة التبديل لبست تنوره رماديه طويله جينز وقميص احمرر حِريير
وطلعت

راحت قدام المرايه
, وحطت جل فِي شَعرها ومشطته باصابعها بس

كان منظره حِلوو كَانه لسا مبلل

اخذت غلووس وحطت بشفايفهاا

مشت لعِند السرير

خلود بصوت وااطي عبدالله
عبوودي
قوم منت رايحِ الدوام الساعة 7 ونص
عبدالله وبثقل هاا
خلود بدلع وهي تحرك شَعر رااسه المنكووشَ قووم
عبدالله

عبدالله افف والتفت الجهه الثانيه

خلود شَالت الغطا مِن فووقه
قوم بلا دلع
يالله وصلني الروضه بسرعه
عبدالله حِاط ايده علي فمه ويثاوب جهزي لِي الباانيوو
خلود جااهز بس أنت قووم
ماابغا اتاخر

عبدالله اتكا عالسرير دقي عالمديره واعتذري مافي تدريس اليوم

خلود لاا ياحلوو عندي شَغلات ضروريه ابعطيها الاطفال

عبدالله وروان وريان جهزواا
خلود أي يفطروا هُم الحين

عبدالله نزل مِن السرير وقرب مِنهاا وبنبرة رجا تكفين بلاها اليَوم حِتّى أنا ماني رايحِ الدوام تعباان
خلود بدلع هه وانا تعبانة بس قلت لك عندي شَغلات مُهمة
شووف حِتّى ماحطيت شَي بوجهي ولا مشطت شَعري عدل بس علشان ماابغا اتاخرر
تكفي بسررعه
عبدالله جذبته ريحة عطرها
ونعومة وجهها
وقرب مِنهاا أكثر

خلود حِست فيه وبانجذابه لَها مِن نظرات عيونه
هزت راسها بالنفي لاا بلييز ومشت مِن عنده
انتظرك بالصاله
,,
عبدالله يصارخ عَليهاا جد نذله
وبياس دخل يترووش
,

:
بالجامعه

راكان هِي
انت وشفيك اليَوم مكشر ؟
عماد ومن غَير نفْس هاا وشتبي أنت بَعد
راكان قلت شَفيك ؟؟
عماد بصوت وااطي راكان شَفتها اليووم

راكان مستغرب منوو اللي شَفت ؟
عماد فِي غَيرها
البنت اللي بالمجمع
راكان فَتحِ عيونه للاخر كَيف كلمتهاا مِن بنته ؟
عماد بشويشَ علي
ياليت عرفت عنها شَي

راكان ليه مو أنت تقول شَفتهاا
عماد يالغبي شَفتها مِن بعيد جنب بيتهم بس لما طلعت طلعت معها وحده الظاهر اختها رايحه معها المدرسه
راكان اهاا
عماد وشَ اسوي قول لِي كَيف اكلمهاا
راكان هه مِن جدك انت

عماد احر مااعندي ابر ماعندك التفت مِن جنبه ومشي
راكان ينااديه عمااد عمييد تعاال لحظة
عماد التفت عَليه هاا خير وشَ تبي بَعد
راكان مسك ايده تعال اجلس

وجلسوا سواا

راكان شَوف أنت بالاول اعرف مِن بنته علشان مُمكن يسَهل عليك هالشي
عماد وانت تفكر مااعرفت مِن بنته عرفت وخلاص بس الحين ابغا اكلمهاا أو أي شَي
راكان بذمتك مِن بنته ؟؟؟؟
عماد بنت بو عبدالله الفارس صاحب اكبر شَركة سيارات تدرس بالثانويه بس ابغا اعرف اسمها واي صف
راكان ايواا بس مو كَان هَذا مو متزوج أو
ماادري سامع عنهم شَي بس مااتذكر
عماد متزوج وثنتين بَعد
بس الظاهر الثانيه متوفيه وعنده ولد وبنتين أو ثلاث

راكان وانت مِن وين لك هالمعلومات كلهم
عماد افا عليك
اجيبها وانا ولد ابووي
راكان والله طلعت منت هين ابد
عماد هه
راكان أي اكيد مطيحِ كُل هالبنات وماطيحِ هذي يبغا يستفزه
عماد
انقلع عَن وجي
واحب اعلمك ان البنات اللي خبري خبرك كُل وحده راحت بحالها والحين أنا حِرر
راكان احللي يااحر
المهم بس انتبه علي نفْسك
واب

عماد راكان أنا عارف نفْسي كويس وعارف شَنو اقول وشنو ابغي
ياشر علي قلبه
وهالقلب مانبض الا لهاا

راكان هه الله يفكك ولا يبلاانا
عماد أي اضحك وشعليك
, متهني بالعسل
راكاان شَقصدك ؟؟
عماد هه المااسنجرر ولا اييشَ عندك شَي ثاني
راكان يالمجنوون وربي مااعندي أحد وانا لجلست عالنت للبنات ؟؟
عماد ماادري بس أنت فيك غمووض مو طبيعي
راكان لا غامض ولا شَي بالعكْس أنا رجال سيده مااعندي خراابيط ولا شَي
عماد مااقتنع مِن كلامه ويفكر كُل اللي حِواليه مِثله طيب اووكي صدقتك

:

في المدرسه

ندي ولميس مَع بَعض بالصف ثالث ادبي
وريناد ورنيم و ريهام معهم بَعد بنفس الصف ثالث علمي
:
اخر الدواام

لميس لابسه عبايتهاا وتاشر بيدهاا وهي مستعجله بااي بكرا الخميس بتوحشووني كثيير
ندي بصوت عاالي اقوول لاتنسين غطي عيوونك هه
لميس يالدبه مو فاضية لك
انا لك بس انتظري لما اتزوج بتشوفيني طالعة وكاشفه وجههي بَعد
ندي أي هين هه
ريناد هه شَكلها يضحك كَيف تشووف هذي ؟
ريهام اتووقع لتزوجت زوجها بلسها كفوف مَره وحده هه
لميس بعصبيه مالت عليكم
(وطلعت
)

ريهام ناظرت ندي بنشوف أنتي بَعد لما تتزوجين حِنا اللي بنتمسخر عليك هه
ندي وشَ معني أنا يَعني ؟؟
ريهام لاا بس لان ريناد مستحيل اتمسخر عَليهاا هه
ريناد هه اقوول كُل شَي ولا ندووشَ هذي الغالليه
ريهام لاا اهو بس خلي حِد يخطبها وافتك مِنها صايره لِي نشبه
ندي اقوول لا يكثر بس
هه

سمعت ريهام اسمهاا ينادونه اووكي جا السواق
لبست عبايتها ومشت

ندي غريبه ماجات سلمت ؟
ريناد يااربي لا يَكون زعلت هذي بَعد
ياقلبي يارهووم
ندي مااتوقع ماقلنا شَي غلط حِنا كذا هَذا مزحناا
ريناد رفعت كتوفها

شووي الا وترجع ريهاام بعبايتهاا ونقاابهاا
نسيت اسلم عليكم بكرا الخميس
سلمت علي ريناد ولمتهاا
بتوحشيني
ندي هه لاازم اللمه ماتنسينهاا ولا ماتكوني ريهام
ريناد ريهام زعلاانه ؟؟
ريهام لاا أنا ماازعل منكم ابد بااي
ندي ايواا هذي رهووم اللي نعرفهاا يالله بااي
وطلعت
الا ينادون اسماائهم ندي وريناد الفارس
ريناد يالله قومي جاا السواق

البسوا واطلعواا
:

عماد كَان واقف عِند المدرسه وري سيارة السايق بالظبط
وسمع السواق لما ناداهم بالمايك
(ندي وريناد
)
عماد
طيب منو ندي ومنو ريناد
منو اللي شَفت ؟
انتبه بطلعتهم وبقربهم للسيارة مشوا قدام سياارته
وهو واقف قداامها

مانتبهواا فيه لان كَانوا رجال كثِير واقفين بَعد

قربوا لسيارتهم
وعماد أول مامرت مِن جنبه ندي
عرفهاا عرف هيئة شَكلهاا عرف نظرتها وعيونهاا

ريناد رقيقة ينقال عنهاا ماعرفت تفَتحِ باب السيااره الثقيل ندي
ندي افتحيه مااعرف ؟
ندى
طييب
وافتحته بِكُل قوتهاا

ادخلي يالبيبي

عمااد اهاا اسمك ندي
, وهو يناظرها ليمن ركبت يااقلب عمااد انتي

:

الفصل السادس
:

رنيم وصلت للبيت وادخلت بهدووء غَير معتاد مامرت لامها ولا شَي صعدت فَوق غرفتها علي طول

ام هشام غريبة هِي تدخل وحتي مامرت علي
اكيد زفتت بالاختبار
وقفت رايحة اشوفهاا واشوف وشَ علتهاا

صعدت فَوق
ورنيم بغرفتها بدلت المريول ولبست بيجامة كيووت مووف مَع وردي تي شَرت مَع شَورت للركبة
وانسدحت عالسريير

(ضرب البااب دخلت ام هشام علي طول
التفتت رنيم ماما ؟
ام هشام ايوا امك اللي تمري بالصالة ولا كَاني موجودة ؟
رنيم جلست مِن السرير
وباست امها براسهاا اووه ماما مانتبهت اسمحي لي

ام هشام وشَ بلااك كذا
وجهك اصفر وذبلاان قدمتي كويس بالاختبار ؟؟
رنيم ايووه ماشي الحاال
بس شَكلي بزكم

ام هشام يالله انزلي وراك بنامين والغداا ؟
رنيم ماما بلييز ماني مشتهية
تعبنانة وابغا انام
هشام ينادي
يا ام هشووم وين الغداا جوعاانين اخلصي عليناا
ام هشام أنا رايحة اقول للطباخة تحط الغدا واحطه بالطاولة يالله انزلي وبلا دللع
وطلعت
لما طلعت شَافت شَوق جاية مِن الجامعة

شوق هااي ماامي
ام هشام هلاا روحي اقنعي اختك تنزل بسرعة
وانزلي

شوق بخووف شَصااير ؟
ام هشام ماادري عنها تقول ماهِي مشتهية بس أنتي اقنعيهاا
شوق ابشرري ماانزل الا وهي معي

نزلت ام هشام
وشوق دخلت لغرفتها وبدلت ولبست بيجامة كلها الواان وشخاابيط

غسلت وجهها وشالت الميك اب البسيط وطلعت
وراحت لغرفة رنيم بسررعه

فتحت الباب
شوق هاا وأنتي لحد الحين منسدحة يالله قومي انزلي
رنيم لاا تكفين قولي لَهُم ناامت

شوق تدرين ان ابوي جاا والكُل يبغا يجلس عالطاولة قومي وبلا مشاكل يالغبية
رنيم ابوي جاا مِن الشاليهات ماشفته
شوق الا أنا شَفته أول ماجيت يالله بلا هذرة قومي ولا خلصنا غداءَ جيت وتكلمت معك بخصووص
فيصل طيب
رنيم ااه يااقلبي
طيب

ونزلوواا تَحْت لطاولة الطعاام

:

عماد طبعاا سبقهم للبيت بس مايبغا يفوت دخلة ندي لدااخل البيت
,, وهو واقف قدام سيارته ومنتسند عَليها
اهو متعمد يوقفها عِند بيتهم علشان تشوفه ندي
اول ماوصلت سيارتهم
تعدل بوقفته وفَتحِ عيوونه
زيين
هه جاهز للمراقبة
نزلت ريناد
وبعدها ندي
وسكرت الباب وراحِ السواق للملحق حِقه

ريناد مَع ندي يمشون سواا ندي لفت نظرها الرجال الواقف قدام بيتهم وقدام السيارة

ندي رنوو
ريناد ايووه
ندي نااظري هناا شَوفي

ريناد وشفيه هَذا واقف كذاا ؟؟
ندي وهي تسترجع ذاكرتهاا
ياربي وين شَايفته ؟ ايواا يالغبية هَذا شَكله اللي شَفته بالمجمع

ريناد احللفي وشَ جابه هناا ليَكون بيكمل الفيلم

ندي هه امشي بسررعه واقهريه

وهو طبعا مركز عيونه علي ندي
وكانه يبغا يحفظها بخياله
وتفكيره
ياحلااتك وأنتي تمشيين
بس أنا وشلون اكلمك ومعك هذي
لاا كذا كفاية علي اليووم
لغيت المحاظرة علشان عيوونك
مشووا بسررعه ودخلواا أول ماسكروا الباب ضحكواا ههاي

:

خلود بَعد ماجات مِن الروضة ومعها روان ورياان
دخلتهم غرفهم تبدل لَهُم نوهاتا الخدامة حِقتهم
كانوا متعودين عَليها مِن أول ماخلفت ريان معهم
وهي بغرفتها تبدل
لما طلعت وبالصالة

عبدالله جا مِن الدوام جوعاان بسرعة فِي شَي اكله ؟
خلود لاا حِنا اليَوم راحِ نتغدا تَحْت معهم ماقالت لك خالتي
عبدالله والله متَى قالت لك
خلود اليَوم الصباحِ قَبل لا اطلع

عبدالله يالله أنا ناازل ميت جووع

خلود هه شَفيك مطفووق اليَوم
عبدالله ماادري بس البارحِ ماتعشيت وأنتي حِظرتك طاردتني وماعشتيني الا كيك هه
خلود هه بس شَرايك لذييذة بصراحة تشبع

عبدالله بِكُل ثقة هه اكيد فيها صوورتي
خلوود هه اكيد
يااحلوو
طلعوا روان وريان
, يالله حِنا نازلين

عبدالله حِملهم ثنينهم علي كتووفه وي ثقلتواا
ومشي وطلع

روان وريان هه ونااسة
خلود لحقتهم ونزلت

:

بو عبدالله فِي مكتبه ويكلم شَريكه بو وليد كوويتي الجنسية عالجوال
وهو بسيارته للبيت

بوعبدالله بعصبية طيب مافي حِل وقف سيارته علشان يتفاهم معه
بو وليد ببرود قلت لك يااني اشتري نصيبي مِن الشركة ولا انك بالسجن باي باي

بوعبدالله بقلة حِيلة طيب أنا الحين مديون وانت عالم بالظروف والشركة محتاج لَها ابغا اصدر سيارات علشان اكفي اللي علي
؟؟
بو وليد مالي دخل
وانا طيب شَريكك وانت بغبائك تسوي اشياءَ بكيفك وماتقولي شَاستفيد أنا الحين ؟
بوعبدالله خلاص عطني مهلة اسبوع علي ماارتب وَضعي هُنا
وارد عليك

بو وليد شَنو اسبوع أنا محتاج للشركة هاليومين وابغا ارتب كُل حِاجة اللي أنت عافسهاا
لا تطيحِ فينا واحنا اللي ببنسجن اثنينا

بو عبدالله طيب طيب
افكر وارد عليك

بو وليد وانا بشوف وشَ راحِ ارقع اللي أنت مخربطه وعافسه
لك يومين فااهم
ولا بقدم كُل اوراقك الشرطة يتفاهمون معاك

بوعبدالله وهو متندم أنه وافق عالشراكة طيب خلاص
, ارد عليك
ان شَاءَ الله

:

ندي بَعد مابدلت
مرت ريناد ونزلواا

وعالطاوله
,

عبدالله وين الغداا هَذا اللي عازميناا
ام عبدالله انتظر ابوك علي وصول
خلود تدوس علي رجوله اثقل فشلتناا
عبدالله ااحِ وجع

ندي هه
ريناد وهي تلعب بالشوكة جد والله حِتّى أنا جوعاانة
ندي تاخر بابا اليَوم بالعادة يجي هُو قَبلناا ويرجع عالعصر
ام عبدالله توني داقه عَليه وقال هُو عِند الباب
بوعبدالله دخل غرفة الطعام
وبدون نفْس السلاام وجلس عالكرسي

الكُل وعليكم السلاام
عبدالله يالله بسم الله
اخذ الصحن وحط له
,
الكُل هه
بو عبدالله بعصبية وعما بلا ضحك عالاكل

الكُل ؟؟؟ مو أول مَرة نضحك
)

ام عبدالله حِست أنه فِي شَي هُو مايعصب الا إذا كَان متضايق مِن الشركة

والكُل
هدووء ماينسمع الا صوت الشوك والملاعق والسكاكين

ريان بااباا
عبدالله نعم
ريان بهدوء ابغا عصير
عبدالله اخذ كاس العصير واعطاه ريان

روان واناا ابغاا
ريان لاا ليه تقلديني
لا تعطيهاا طيب بابا

روان تصرخ لاا ابغاا
خلود اششَ اسكتي
بوعبدالله بعصبيية وبعديين عطوها اللي تبغاه

ريناد بخووف تعالي روونه جنبي وانا اعطيك

الكُل مستغرب مِن انفعاله كذاا كَان بالعكْس يضحك ويسولف عالغداا عاادي

:
بعد مااتغصبت رنيم عالاكل صعدت فَوق هِي مَع شَوق

شوق بجديه رنيم وشَ اللي تبغي يصير الحين ؟
رنيم بهدووء تدرين اني وانا جاية البيت شَفته عِند بيتهم وهو يناظرني

شوق جد وشقالك التعباان ؟
رنيم حِراام عليك
ماكلمني
بس فِي نظراته رجاا

شوق شَنو حِرام علي وهو مو حِرام عَليه علي اللي قاله لك ؟
رنيم ماادري يااشوق ماادري
المشكله اني حِبيته ومتعلقة فيه لليوم بس ماادري ليه هُو عمل معي كذاا يتركني بيوم وليلة ؟؟
شوق امم وين جوالك ؟
رنيم مستغربه ليه ؟؟
شوق لحظة بس عطيني اياه شَوي
بعطيه مسج

رنيم فَتحت الدرج وطلعت الجوال
خذي
شوق مقففل ليه
رنيم مالي خلق حِد
افتحيه

شوق
كم الرقم ؟
رنيم 33710
شوق فَتحته
وشوي الا جايتها مسجاات شَوق 4 مسجات ؟
رنيم اقريهم مالي خلق
شوق بدت تقرا المسجات
بصوت عالي
المسج الاول رنيم
افهميني
مُمكن اكلمك
محتاجك ضروري

المرسل
الحب الكبير
رنيم فزت وتعدلت بجلستهاا فيصل
؟
شوق هزت راسهاا ايوا لحظة اقرا الباقي
المسج الثاني والله احبك
وانا بِدونك ولا شَي
ياليت تكلميني ضرووري بلييز يا رنيم
المرسل الحب الكبير
رنيم وانا احبك وربي بس ليه سويت لِي كذاا ماتوقعتها منك ابد

شوق شَالحب اللي كذاا
وهَذا المسج الثالث

تحملني لَو حِصل مني تقصير

اهم شَي ان الغلا دوم بااقي
ليت القلوب لَها فحوص وتقارير

وارسل لكُم كشف الغلا واشتيااقي
ماتدري اني تَحْت حِكم المقادير

اللي بعالمها فراق وتلااقي
المرسل لمووسة

شوق وحشتني لموو كَيفهاا ؟
رنيم كويسه هَذا هِي مَع شَلتها المجانين بالمدرسه اشوفهاا
شوق اسمعي المسج الرابع

ما عاد باقي ل [ دقة ] القلب حِاجة
مدام اللي نعشقه فيه ماحس
خله يموت القلب ماابي علاجه
يمكن بَعد فرقاي يستوعب الدرس
رنيم انتظرك لا ترديني
كلميني بلييز
المرسل الحب الكبير

رنيم بَعد ماسمعت هالمسج حِطت ايدها علي قلبها
وحست أنه فيه شَي
قلبها ينبض بقووه
وتوتررت كثِير
شوق تناظر رنيم ؟؟؟؟
رنيم بنبرة رجاا اكلمه ؟
شوق لاا خليني أنا اكلمه لحظة وافهمة حِنا مِن نكوون
مو يتلعب والحين يقول كلميني وماادري ايشَ ؟
رنيم طيب بس بشرط حِطيه عالسبيكر وااحشني دفا صووته
شوق وأنتي ماحبيتي الا ولد الجيران

رنيم مالك دخل
يالله دقي بسررعه

الحب الكبير
اتصال
وسبيكر بَعد دقة بالظبط

فيصل بلهفة هلاا والله رنيم فديت هالصووت
شوق تبلع ريقها ومرتبكه شَوي خلك قوويه معك شَوق
اخت رنيم
فيصل أول ماسمع رنيم ارتبك رنيم
؟ اهلين شَوق ؟
شوق بجديه أكثر اسمع يافيصل رنيم حِكت لِي كُل حِاجة وكل شَي صار
وللاسف يافيصل ماطلعت تستاهل حِبها ابد
فياليت تبعد عنها وتقطع هالاتصالات والمسجات فاهم ؟
رنيم لاا تكفين ابغااه تكفي
فيصل قول لَها شَيي
فيصل بهدووء شَوق أنا بقولك حِاجة وأنتي يُمكن راحِ تفهميني أكثر مِنها

شوق شَنوو لا تفكرني غبيه وماافهم حِركاتكم يالشبااب
وان
فيصل قاطعهاا لَو سمحتي خليني اكمل

شوق كمل اسمع
, ولك عين بَعد يالنذل
فيصل أنا حِبيت رنيم مِن جد وانا شَاريهاا لليوم بس ياشوق أنا مشكلتي ان الحين مااقدر اكمل معها حِياتي
انا
اناا
وبترردد أنا مريض
ومرضي ماله أي علاج
مريض بالسرطان
رنيم وشوق شَهقواا بقووه ورنيم حِطت يدا علي فمهاا وغرقت عيونهاا بالدموع

فيصل واهلي كلهم مايدون عَن مرضي وانتم تعرفون أنا وحيد امي وابوي علشان كذا ماقلت

واول مادريت عَن هالمرض وبعد ماتاكدت مِن الفحوصات قررت اقول لرنيم واني ابتعد أفضل
لي ولهاا

رنيم بس كفاايه
بس يافيصل
كفاايه علي
ودموعها تنزل علي خدهاا
شوق دموعها بعيوونهاا طيب فيصل
امم الله يشفيك

رنيم سحبت الجوال
من يد شَوق
وقربته مِن اذنها ا وهو طبعا لسا عالسبيكر
فيصل
لا تقول
قول انك تكذب
تكفى

فيصل وحشتييني رنيم
هذي الحيقيقة وسامحيني إذا غلطت معك

رنيم لاا يافيصل أنت سامحني أنا اللي ظلمتك
انا اللي خطيت
ان
فيصل اهدي رنيم
ماابغاك تبكين
ادعي لِي بس

رنيم ااه جعله فيني ولا فيك

شوق رنيم اهدي شَووي
فيصل رنيم بلييز لا تقولي كذاا اهديي
رنيم ؟
رنيم قلب رنيم وروحِ رنيم وعيون رنيم كلهم تَحْت ايدك
,
فيصل
احبك
وربي يسعدك مَع غَيري
أنتي بس ادعي لِي بالجنة
رنيم ربي يشفيك
ويخليك لِي ياارب
فيصل ماراحِ انساك والله مَع السلامة
وسكر
ماتحمل حِلمه وعشقه وحبه تبكي
وهو مايقدر يسوي لَها شَي مايقدر يهديهاا ويطبطب عَليهاا

رنيم حِطت راسها علي ركبتهاا وتبكي بقهر والم

شوق رنيم
اهدي فكري معي
تري فيصل معه حِق

رنيم
خلاص انسيه
وأنتي لسا صغيرة وحياتك لقداام
.
بلييز فكري كوييس ولا تنقهرين ولا شَي الدنيا ماتستااهل

:
ريناد بالصالة
وعندها الريموت وتقلب بهالقنواات

ندي رجتينا ترااك
اركزي علي قنااة

ريناد الساعة 4 ومافيه شَي بالتلفزيوون طففش
ندي حِطيه علي روتاانا خليجيه خلنا نستهبل
ريناد جد والله نفْسي اررقص اليَوم الاربعاا وحطتهاا عَليهاا
ندي هه ونااسه حِفلة راشد الماجد
بدا الاستهبال

((هلي لا تحرموني مِنه
هلي لا تبعدوني عنه
مثل ماهُو قطعة مني أنا تراني قطعه مِنه
(تحبه اموت أنا
ادوخ أنا
والله وميت فيه
(تحبه وعقلي وقلبي وروحي ياعلني مابكيه
هلي الله يسامحكم
اذا ماكان عاجبكم.
هلي تكفون طالبكم
.))
عبدالله وهو نازل مر الصالة
وشاف المهابيل اللي يرقصوون
عبدالله هِي
انتواا
ريناد انقص وجهاا وقفت رقص بسررعه
وصمدت
ندي خير وشَ تبي ؟؟
عبدالله اقول اعقلواا وشَ جالسين تسوون ؟
ندي هه نرقص بَعد وشَ نسوي
ريناد بصوت واطي اعقلي يالهبلة
عبدالله طفي التلفزيون
ندي لاا تكفي شَغله اغنية حِلووة
عبدالله احللفي عااد
ريناد هه
عبدالله المهم بكرا بنروحِ البر ومن الصبااحِ البااكر هه
ريناد وندي جد ؟؟؟
عبدالله ايووا قَبل لا تبتدي اختباراتكم وتنحبسوون
ريناد اووه لا تذكرناا
عبدالله هه المهم جهزوا حِاالكُم
وشوفوا شَنو تَحْتاجون وعطوني خبر قَبل آخر الليل
ندي ابشرر
ريناد يااي ونااسة ندوو بنستهبل هنااك هه بلييز عبد الله ابغا اسووق السياارة
عبدالله هه اشك انكم صاحيين اليوم
بعد ماطلع عبدالله وصعد فَوق ثانيه

ندي شَغليه خلنا نكملل
ريناد تمسك ظهرهاا
ااخ تعبت
خلاص ماني مكمله
ندي جد ماعندك ليااقه

ريناد مَع وجهك
انا بروحِ ارتااحِ
وهي تتثاوب ومغطيه فمها بيدها وانام شَووي مانمت العصر اليوم
ندي اصلا أنتي لَو ماتنامي العصر ماتكوني رنوو
ريناد مشت
, تصبحي علي خيير
بعد ماادخلت غرفتها
ندي مافي حِد يشجع عالهباال وين لموو عني

:

راكان بغرفته وفاتحِ اللاب توب بحظنه ومتكئ عالمخدة فِي السرير
وهو يتصفحِ ويحوس بهالمواقع
تخصصه حِاسب وبرمجه

شووي ويدق عمااد

راكان هلا عماد
عماد هلا فيك

راكان عميد وينك اليَوم ماشفتك بالمحاظرة الكُل سال عنك فيصل وخالد
عماد هه ماقلت لك
رحت لعِند بيتهم
راكان وانت ماتمل
شرايك تصير لَها بدي قارد احسن
عماد هه لا والله بس حِبيتها تشوفني
راكان انتبهت فيك ؟؟
عماد افاا عليك

راكان ماصارخت فِي وجهك مِثل هذاك اليَوم
عماد لاا شَفيك أنت مِن جدك
ماسويت لَها شَي بس واقف قدام السيارة
راكان هه والله مجنوون
عماد ومافي احلى مِن الجنون اللي كذا
راكان هه لا أنت راايحِ فيها مرره وحده
عماد اقوول شَرايك نطلع نتمشى
راكان لاا
مالي خلق عندي شَغل شَووي
عماد الله والشغل عااد شَعندك ؟
راكان جالس عالنت ابحث عَن مواقع تفيدني بالبحث
عماد هه عطاكم بحث
راكان أي هه لا تنسى أنت بَعد كُل مَرة تطنشَ هالمَرة بيضها عااد
عماد بحااول اشووف
راكان اووكي يالله اخليك
باي

:

هشام بالصالة مَع امه
وعِند التلفزيون
هشام أي صحِ يمه بكرا رايحِ اشتري اثاث حِق شَقتنا
ام هشام جد والله

هشام ايووه علشان ماتجي الاجازة الا حِنا كُل شَي خالصين
ام هشام ايواا زين كذا
هشام وانتم اجهزوا مو كُل شَي بفترة الضيق
ام هشام لا ماعليك منا حِنا أول حِاجة تخلص اختباراتهم وعلي طول راحِ نبتدي
,
هشام ماباقي الا 3 اسابيع وتبتدي الله يعينهم
الا وينهم غريبة اليَوم الاربعا ومالهم صووت
ام هشام ناايميين تقول سنة مانامووا علي هالتعب
هشام هه والله دلع
الحين يشبعون نووم ويجوون تَحْت رااسك
ام هشام هه
هشام اووكي أنا رايحِ اكلم لمووسي مطرشة لِي مسج
عن اذنك

طلع لغرفته يكلمهاا

:

ريناد ناايمة بغرفتهاا
وبسريرهاا والمخدة الصغيرة ضامتها بقووه بحظنهاا
شوي الا تبعدها عنها و ترميهاا بعصبيه وتصررخ
وهي مفزووعة
من النووم

ريناد لاا
ابعد
ابعد عني
لاا
وهي تتلوي بفراشهاا
, وجسمها معررق

ابعد
يالنذل
ابعد عني
مااماا وينك

سمعتها ندي كَان صوت ريناد تصرخ ؟؟
فزت مِن مكاأنها وفتحت الغرفه
بسررعه
, واتجهت للسرير بسرعة
ريناد وهي تتلفت براسها بسررعة يمين ويسار وبصوت مرتجف لاا
ابعد

ابعد عني
ندي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ رنووده. قربت مِنهاا وهزت جسمها
رنوو
رنوو

ريناد صحت
وفتحت عيونها العسليه بتثااقل وغمضت ثاانيه وكأنها مو حِاسة بشي
ريقها جااف
وارتفعت حِرارتها شَووي

ندي وهي جالسة جنبها وحطت راس ريناد بحظنهاا قلبي ريناد وشَ شَفيك
ريناد وهي ترتجف ندي
خايفة ابغاا مااماا

ندي بسم الله عليك
اصحي هَذا اكيد كاابوس اخذت يدها وظمتها بيدها
ريناد فَتحت عيونهاا ندي لا تتركيني لووحدي

ندي لا تخاافين أنا معك
قومي معي الحين غسلي وجهك
نزلت مِن السرير واخذتها ندي غسلت وجهها وطلعوا بري فِي الصالة

:

الفصل السابع

:
شوق بَعد ماطلعت مِن غرفة اختهاا نزلت تَحْت بالصالة
جلست لعِند امهاا

شوق ماما مُمكن سؤاال
ام هشام وطت صوت التلفزيون ايوه قولي وشَ عندك ؟؟
شوق امم صاحبتي
انخطبت بس اكتشفت بالاخير أنه معه مرض السرطان طيب
ام هشام بسم الله
الله يكفهم ولا يبلاانا
طيب وبعدين
شوق وهي مرتبكة ايوا ماما
لما هِي عرفت
قال لَها أنه ماراحِ يستمر معها وراحِ يفسخ الخطبه
ام هشام لا حَِول ولا قوة الا بالله
طيب وفسخ ؟
شوق امم لساا
صاحبتي مرره تعباانة مِن هالشي لأنها متعلقه فيه مرره وهو بَعد
علشان كذا يبغا هُو يفسخ الخطبه قَبل لا يتطور مرضه أكثر ويتعب أكثر

ام هشام أي صحِ معه حِق الولد
يَعني فِي الاخير ماراحِ تتعب الا صديقتك
هذي
والله يصبرها ويرزقها ويعوضها بولد الحلال ياارب اللي يسعدها وتسعده

شوق أنتي تشوفي كذاا
ام هشام ايووه لا تتركيها صبريها مِن هالكلام وقولي لَها ربي يعوضك فيه وهو لَو مايحبها كَان ملك عَليها أو تزوجها ورملها وهي فِي عمر الزهوور
صحيحِ ان الاعمار بيد الله بس هالمرض
اكيد ينخاف مِنه
الله يشفي الجميع انشالله

شوق ماتدرين اني اقصد رنيم بهالكلاام ياامااماا معك حِق
راحِ احكي معها وربي يصبر قلبهاا يارب

ام هشام شَووق غريبة مانمتي العصر مو مِن عوايدك ؟
شوق
لا بس كنت افكر بهالموضوع
واحاول اني اقدر اصبرهاا

ام هشام منو صاحبتك أي وحدة فيهم
مشاعل ولاا دانه ؟
شوق شَهقت بسم الله عَليهم لا
ماما وحدة ثانية لسا متعرفه عَليها
, هِي مو صديقتي مرره لا
بس كذا معي بالكلاس

ام هشام ايواا

:

ندي أول ماطلعت مِن عِند ريناد بَعد ماهدئتهاا راحت لغرفتاا و دقت علي لميس
(
ندي وهي راايقه مرحبا
لميس هلا والله هلا بهالصووت
شعندهم راايقين ؟
ندي هه كَيفك بس اخباارك ؟
لميس بخيير ربي يسلمك أنتي كَيفك وكيف رنوود اكيد ناايمة الدايخة
ندي أنا كويسه ورنود ناايمة اكييد
لميس هه
ندي ايواا ماقلت لك بنطلع البر
,
لميس جد ؟ متَى
ندي بكرا الصباحِ البااكر علي قولة اخوي عبدالله
لميس هه جد اخوك التحفه شَخبااره ؟
ندي هه ماعليك مِن اخووي نتي قولي لِي كَيف مسيو هشاام ؟
لميس أول ماسمعت هشام حِست قلبها قام ينبض بقووة هاا
ندي مَع وجهك
اقولك كَيف مسيو هشاام
لميس هه شَوشو كوويس والله قَبل شَوي مكلمني
ندي اهاا وشَ قال لك وشَ قلتي لَه ؟
لميس هه وشَ دخلك أنتي لازم تعرفين يَعني ؟
ندي اقول بلا دلع واحكي غصب عنك

لميس والله غصب عني بَعد ؟؟ لا ماراحِ احكي لك

ندي يالله بدت النذاله هالحين
اقوول أنا رايحة لعِند امي احسن جد مضيعة وقْتي معك يالهبلة

لميس ندووشَ لاا
امزحِ معك

ندي تتثيقل عَليهاا انقلعي عني
باي
بعد ماسكرت الجوال
لميس هه جد باايخة تفكرني مااعرف حِركاتها
شووي وترضى

:

ومن جهة ثانية
رنيم
وبغرفتهاا متكية عالسرير وعيونها مغرقة بالدمووع وعلي السرير صندوق صغبر فِي كُل شَي يخصها ويخص فيصل
رسايل صور هدايا

صحيحِ هِي ماشافته مِن كبرت الا مرتين مَره فِي مجمع قَبل سنتين لما طلعت مَع السواق السوق وراحت قابلته وعطاها صوره لَه
والمَرة الثانية لما طلعت معه بس بالسيارة لما عطاها خاتم الخطوبه وهو علشان كذا عطاها لانه ماراحِ يخطبها مِن اهلها ولا شَي لانه مريض ومستحيل يكذب عَليها أو علي اهله واهلهاا
واكيد ان عرفوا هُو مريض ماراحِ يقبلوا فيه ابد

رنيم وهي ماسكه صورته فيصل ليه جد أنت مريض ؟؟ ماتقدر ترتبط فيني ابد ؟
افف ليه حِظي كذا ؟؟

اخذت الكلينكس ومسحت دموعهاا
استغفر الله
ربي يشفيك ياافيصل

حطت الصورة بالصندوق وسكرته
وحطته بالخزانة

اذن المغرب
راحت تتوضا علشان تصلي
وتدعو ربها لجل فيصل يشفيه

:

خلود وعبدالله جالسين بالصاله بسويتهم
,, يطالعون التلفزيون

عبدالله الا وين ريان وروان مالهم صوت ؟
خلود طالعين مَع نوهاتا والسواق وداهم الملاهي

عبدالله عاقد مابين حِواجبه ليه مارحتي معهم ؟
خلود ببرود وهي ماسكة ريموت التلفزيون لا مالي خلق

عبدالله عصبيه نااظرهاا اتركي الريموت مِن يدك
وقولي لِي تاركتهم لوحدهم ؟
خلود ناظرته مستغربه عبدالله
معهم نوهاتا شَفيك
وحنا واثقين فيها مِن أول ماخلفت ريان هِي معناا
عبدالله بعصبيه أكثر كلمة والثانية نوهاتا الزفت
ليه هِي امهم وانا ماادري !!!
خلود خافت مِن عصبيته أول مَرة يعصب عَليها كذاا الحين بيجوون لا تخااف توني داقة عَليهم وقالت حِنا بالطريق

عبدالله افف
انا ابغا اعرف مِن سمحِ لك تخليهم يروحون ليه أنا بالبيت لووحِ ؟
خلود غرقت عيونهاا بالدموع وردت ببراءة أنا
ماتوقعت انك راحِ ترفض
وهم ظلوا يحنون علي راسي وقلت لَهُم اووكي روحوا

عبدالله اشر وحط صبعه علي راسهاا مَرة ثانية ياست خلوود ماتتصرفي بكيفك فااهمة
نزلوا دموع خلود علي خدودهاا النااعمة وهزت راسها اووكي
راحِ غرفته
وجلس عالسرير
ويقلب بافكاره مين وشمال

( يالله شَفيني علي خلود بس هِي تستاهل ليه تطلع العيال بلحالهم وماتقولي حِتّى )

( طيب لَو حِصل لَهُم أي حِاجة بعيد الشر عنهم اكيد هِي المسؤوله و راحِ تتحمل غلطهاا )

( يااربي أول مَرة اشوف دموعها تنزل ومااكفكفهم بيدي !
يابعد قلبي ياخلود مو قصدي
))
( بس
مو مشكله
علشان مَرة ثانية تتعلم وتاخذه درس
, أنها ماتطلع العيال بكيفها ولوحدهم
))

:

خلود ماسكة الكلينكس وتمسحِ دموعها اسفة يااقلبي ماادري انك راحِ ترفض !!! بس جد أنا غلطانة المفروض مااتركهم لوحدهم
,
))

شوي الا يدق جرس الباب

راحت تفَتحِ الباب بسررعه
, دخلت نوهاتا مَع العيال

روان بحماس ماماا ونااسه
ريان بحماس أكثر لعبنا كُل الالعاب
ياليتك معناا
خلود بابتسامة صفراا أهم حِاجة انكم انبسطتواا
روان وريان ايووه كثيير
,

سمع عبدالله صوتهم وطلع مِن الغرفة
وجا فِي الصالة

روان وفي يدها عصير كوكتيل
بابا رحنا الملاهي بالفيصليه

ريان ركض لابوه بسرعه وحظنه
ليه ماجيت ابغاك تلعبناا وروان خووافه

روان أي ماابغا ارووحِ فووق وبعييد
انت ماتمسكني

عبدالله
وهو يناظر خلود مِن بعيد مَرة ثانية ياحلوين ماتروحون لوحدكم اوكي
ياانا أو امكم معكم ولا بلاشَ روحه مِن الاصل

روان وريان طيب بابا

ريان أي حِنا مانبغا نروحِ لوحدناا بس لان اليَوم ماما مشغوله

عبدالله ناظر خلود وبهدوء رد شَعندك مشغولة
خلود وهي منزلة راسها لما قالوا كنت جالسة اجهز الاغراض لروحتنا البر بكره

عبدالله مااقدر أنا اشوفك منزلة رااسك كذاا وتحاكيني
من بعيد
) طيب
يصير خير ان شَاءَ الله
انا طالع

خلود افف
يالله
تراك مو حِلوو وانت زعلاان
نفسي اراضيك
واجيك
الحين )

:

بو عبدالله فِي مكتبه
الا يدخل عَليه بووليد شَريكه

بو وليد السلام عليكم

بوعبدالله وقف ومشي مِن مكتبه وسلم عَليه ياهلا وعليكم السلام تفضل

بوليد بَعد ماجلس ها شَسوويت علي موضوعنا ؟
بو عبدالله وليه هَذا اللي ماابغاه والله لسا أنت عطيتني يومين وانا قلت بفكر وبرد لك خبر

بو وليد ياستهزاءَ
ههاي
شنو تفكر
يَعني فِي احتمال انك تنقط بالسجن ؟
بوعبدالله بقلة حِيلة لا
بس أنا قلت راحِ اتصرف
وانشالله راحِ اوفي اللي علي وتنحل مشاكلنا

بو وليد بجديه تدري انك لَو تبيع معرضنا اللي بالشرقيه بكبره مااحِ توفي شَي مِن ديونك ؟؟
بو عبدالله عاف كُل هالكلام بس يبغا يصرفه أو يضيعه عَن الموضوع
عارف أنه مُهما باع وباع ماراحِ يوفي ديونه لان كُل مشترياته وصفقاته كَانت سلف ودين مِن بو وليد
))
بو وليد شَفيك ساكت جذي جذي = كذا باللهجة الكويتيه
بو عبدالله والله ماني عارف وشَ اقول لك
طيب اصبر علي

بو وليد لمتي بصبر
انت كُل سنة وتقول اصبر
, يا معود أنا خلاص مليت منك ابغا افك الشراكة
كيفي !
بو عبدالله طيب أنا اصلا حِتّى نصيبك بالشركة مااقدر اشتريه
كيف تفك الشراكة حِرام عليك يابوليد
حتي اهلي حِسوا فيني
اني متضايق وانا ماابغا اقولهم هالشي

بو وليد بعصبيه مشكلتك أنت مَع اهلك أنا شَدخلني
,شوف أنا ابي اروحِ الكويت فااهم
وابي ازوج ولدي وافرحِ فيه
من وين لِي أنا الفلوس وانت كُل شَي عافسه لِي هُنا بالشركة ماظل شَي الا ولاعب فيه
وتتصرف علي كَيفك ليمن ضيعتنا

بو عبدالله ليه ولدك وليد مو متزوج ؟
بو وليد لاا فكر شَووي وبخبث أكثرر الا إذا عندك عروس تعطيها اياها ماعندي مانع
بوعبدالله ارتبك
ايشَ عرووس
لا لا ماعندي

بو وليد فِي باله شَي
لازم يسويه مِن زمان
بس رد بهدوء ووقف مِن مكانه اوكي أنا اكلمك
بعدين مَع السلامة

وهو طالع مِن المكتب ويفكر بخبث وانانيه
( الحين أنا ليه ماخلي وليد يتزوج وحدة مِن بناته و اتنازل عَن ديونه
والله فكره عالاقل تظل الشركة باسمنا ونخليها فووق علي طول
وان رفض لاخليه بالسجن حِاله حِال الحراميه
والنصابين
))
بو وليد مِن الناس اللي ماهمهم الا سمعته بالسوق والناس
ويستعد يبيع كُل شَي بس علشان مكانته تظل فووق

:

هشام وهو فِي محل الاثاث وغرف للنوم
وهو يناظر كُل شَي ومحتاار مافيه حِد معه ياخذ براييه

هشام افف لَو الحين اجي واروحِ واطلع مَع لميس مو احسن الله يهديك يااعمي بس

اخذ الجوال مِن جيبه
( قلبي
جاري الاتصال

لميس وهي جالسة عِند امهاا بالصاله ودق جوالها

لميس عَن اذك ماما
بكلم
هشام

وركضت لغرفتهاا

لميس بابتساامه اهليين

هشام بلههففة ياهلا ومرحبا
كيفك ؟
لميس بخير دامك بخير قلبي

هشام تسلمي والله
المهم

لميس خير ؟
هشام محتاار ابغا اختاار اثاث ماني عااررف ؟!!
لميس هه جد والله
هشام أي اضحكي وشعليك
جالسة بالبيت ماعندك شَي أنا اللي كُل شَي علي

لميس ياابعد قلبي والله
طيب كَان اخذت معك شَوق ورنيم

هشام لاا هذولا بس نووم والله وكسل

لميس ياليت اقدر اطلع معك والله
بس أنت عاارف بالوضع
هشام الله يَكون بعووني
, طيب حِيااتي وشرايك غرفة النوم لونها بني محروق أو بيج ؟
لميس امم أنت شَاللي يعجبك ؟
هشاام ااه مايعجبني الا أنتي وصوتك النااعم هذاا
لميس سكتت مستحيه ينقال عنهاا

هشام لميس
وينك ؟
لميس ياحلآة اسمي بفمك
ايواا معك

هشام اووكي حِبيبتي أنا راحِ اختار وامري لله
بس ماعليك يعجبك ذووقي
لميس بدلع اكيد مو أنت اللي اخترتني اكيد ذووقك حِلوو
هشاام هه ماشالله عليك وااثقة

لميس
هه أي اكيد

هشام سكت شَووي وبعدهاا قال
احبك
لميس نزلت رااسها وكانه هُو موجود جنبهاا
(( امووت فيك ) يااقلبي انت

هشام اووكي لموو أنا اخليك
هالحين طيب
لميس اووكي حِبيبي انتبه علي نفْسك بااي
,

بعد ماسكرت الجواال
تنهدت واسترخت وتمرجحت بالكرسي الموجود فِي ركن غرفتهاا

:

الساعة 10 مساء

,, وبالضبط فِي بيت ام حِسام
ام حِسام هذي خالة ريناد اووكي
وهالبيت اللي عاشت فيه ريناد قَبل وفآة امهاا

ام حِسام وهي تكلم ولدها حِسام وجالسين بالصالة البسييطه
وجلسه ارضيه

ام حِسام وهي تناظر التلفزيون والله اشتقنا لريناد

حسام بالحييل اشتقت لهاا أي
صحيحِ اهي مادقت ولا سالت ؟؟
ام حِسام لا
من اخذها ابوها وهي لا حِس ولا خبر
تقول محنا اهلهاا
حسام
شرايك تسالي عنهاا وتطمني عَليهاا مُهما يَكون هذي بنت خالَّتِي
ولازم ندق عَليهاا
الا تدخل اخته دانه خير شَفيكم مِن تبغون تدقون عَليه ؟
ام حِسام ريناد بنت خالتك

دانه ووع وشاللي ذكركم فيهاا أنا ماصدقت طلعت واستوحدت بالغرفة لوحدي

حسام مالك دخل أنتي
امي تبغا تطمن عَليهاا
دانه بخبث هه ضحكتني امي ولاا أنت اللي تبغا
تطمن عَليهاا
حسام بعصبيه قلت لك مالك دخل
وانقلعي عَن وجهي
مو فاضي لك

ام حِسام شَفيك علي اختك
ماقالت شَي

حسام وهو يناظر دانه بحقد هِي عاارفه وشَ فيني

دانه بلا مبالآة هه قول مشتااق لَها ومشتاق انك

حسام قرب مِن دانه وعطاها كف محتررم
دانه بعصبيه كسر انشالله

ام حِسام صلواا علي محمد يالله وبلا كلام فااضي

حسام ودانه الف الصلآة والسلام عَليه
,
دانه مَرة ثانيه مِن شَفتك ماد ايدك علي لاتلوم الا نفْسك فااهم
حسام ضفي وجهك
لاجي ادوس ببطنك الحين

دانه إذا فيك خير تعال
وجررب
حسام ايا بنت اللذين
وصار لك لسان بَعد

يالله روحي ضفي وجهك بغرفتك لاخليك تندمين انك تكلمتي
دانه ببرود أنا رايحه بس ماراحِ اروحِ غرفتي
لاا طالعه عِند صاحبتي
اشرت بيدهاا بااي
(وطلعت
حسام باللي مايحفظك

ام حِسام عماا وشفيكم انتم ؟ بسكم هوااشَ خفواا شَوي عالاقل احترموا وجودي بينكم
ام حِسام مأنتي شَايفتها والله قلِيلة ادب
صايرة قوويه ماتدري اني اقدر اكسر راسهاا
بس اليَوم بلاها ماني فاضي لهاا

ام حِسام الله يهديكم بس
,
حسام
اخذ سماعة التيلفون
تكفين يمه دقي عَليهاا

ام حِسام ببلاهه منوو
حسام نسيتي ؟ رينااد
دقي عَليهاا
ام حِسام طيب
عطني التليفون
,,
ريناد بالصاله ومسترخيه عالكنبه
وجنبها ندي
جالسة
وجنبها بالطاوله شَيبس ليز ملحِ وخل

ندي اقوول رنود بيبي شَخبار ريهام
؟
ريناد اووه رهوومه الحين تلاقينها ناايمه
وماتصحي الا آخر الليل

ندي هه أي عاد هِي فقرانه نووم

ريناد ايووه
ندي وشفيك منسدحه كذاا قومي اجلسي
كلي شَبس

ريناد ماالي نفْس

ندي اشووف هالكابوس اللي جاك قالب نفْسيتك

ريناد
اسكتي لاذكريني
ابغاا انسي
وت

الا يدق جوالهاا
اخذته مِن جنبهاا
وجلست ناظرته منوو رقم غريب
ندووشَ بلييز ردي
ندي لاا جوالك ردي أنتي وشَ دخلني اناا
ريناد افف
.
ريناد بهدوء الو
ام حِسام وهي متحمسه ياهلا ريناد شَخباارك
ريناد عقدت مابين حِواجبهاا
وناظرت الجوال والرقم
ايوا
هَذا رقم بيت خاالتي
ندي بابتساامه جد والله
ريناد رفعت الجوال وقربته مِن اذنها ثانيه وببرود اهلين خالتي
ام حِسام اشتقنا لك
والله شَدعوة لا تدقين علينا ولا تزورينا أنا مو خالتك ؟
ريناد بعصبيه ايشَ ليه اجي عندكم وشَ الطااري انشالله ؟
ام حِسام افاا رنوود نسيتيناا وتكبرتي عليناا ؟
ريناد لاا أنا مانسيتكم ومانسيت وشَ سويتواا فيني
وعارفه ان حِسام هُو اللي قالك دقي عَليهاا صحِ ولا لاا ؟
ندي تناظر ريناد ومستغربه مِن اسلوبهاا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ام حِسام
اي
صحِ
بس ياريناد اللي راحِ رااحِ
وحسام م
ريناد قاطعتهاا بس كفايه لا تكملين
(وبنبرة رجا وخوف
خالَّتِي بلييز ابعدوا عني أنتي وولدك وبنتك
خلااص ماابغااكم
انا مرتاحه ببيت بابا

حسام اخذ السماعة مِن ايد امه ريناد

ريناد ارتبكت كثيير وشفايفها ترتجف ورمت الجوال علي ندي حِساام
ندي شَفيك
بسم الله

رفعت الجوال
مسكي حِاكي اهلك
انا رايحه غرفتي
خذي رااحتك
( ندي حِست ان فِي مشكله بينهم
))
ريناد لاا ماابغاا سكري خلااص

حسام رينااد
وينك مشتااق لك ابغا اسمع بس صووتك
))
ريناد اخذت الجوال مِن عِند ندي وسكرت الخط

ندي ؟؟
ريناد وبعيونها دمووع
ندي
بلييز لا تتركيني
ماابغاهم مابغا ياخذوني
.
ندي قربت مِن اختهاا وحظنتها بحناان رنوود حِبيبتي
وشفيك ماراحِ ياخذونك
ليه أنتي خايفه ؟
ريناد ااه ياندي نفْسي احكي لك واقول لك كُل اللي بقلبي
بس مااقدرر تقول خالَّتِي نسيتينا وتعالي زوريناا
وانا ماابغا اروحِ لَهُم ابد

ندي
اووكي ريناد
ماعليك مِنهم
اذا ماتبغيهم راحِ ينسوونك مَع الايام

ريناد ياارب الله يسمع منك
( اكرهكم
اكرهك ياحسام
وأنتي يادانه
))

:

ام حِسام ماقلت لك هذي عنييده طالعة لابوهاا
حسام بخبث بسيطه
مردها ترجع لهالبيت ثانيه

ام حِسام عارفه خبث ولدها إذا فِي بالك شَي مو زين ياحسام والله لا أنت ولدي ولا اعرفك

حسام هه لا خير انشالله
أنتي ماتعرفين ريناد شَنهي بالنسبه لي

ام حِسام عاد ياليتها مقدره هالشي
ماتشوفها بس كلمتها طبت فيني وكاني عدوتها مو خالتهاا
ومن كلمتها سكرت الخط بوجهك

حسام هذي بزره ماعليك مِنها تنسى بَعدين وترجع تكلمك

ام حِسام لا والله استقوت مِن راحت لابوهاا
صار لَها لسان
هَذا جزا المعروف
!!
حسام أنا اللي راحِ اوقفها عَن حِدهاا واخليها كَيف تعرف تسكر الخط بوجهي مَرة ثانيه

ام حِسام لاا بلا مشاكل
نسيت المشكله اللي صارت بغيت تروحِ فيهاا
هَذا بس لانك توددت لهاا وشوف كَيف قابلتك

حسام بعصبيه ووقف مِن مكانه افف ماعليك يايمه قلت لك هذي بزره وماتعرف تثمن كلامها
المهم أنا طاالع مَع الشباب

:
عبدالله وصل البيت صعد فَوق
عِند ريناد وندي بالصاله

عبدالله السلام
ندي وريناد وعليكم السلام

عبدالله كُل الاغراض جبتها تَحْت بالمطبخ اووكي ولا تنسون بكرا بنمشيمبكر عا7 طيب
ندي يعطيك العافيه ياخوي ماتقصر
عبدالله ناظر ريناد
ريناد شَفيك ؟
ريناد وجهها ذبلان
مافيني شَي

عبدالله قرب مِنها ورفع وجهاا اللي منزلته عليناا تراني افهمك

ريناد حِسته أنه قريب لَها والسند لهاا قرت تحكي لَه
عبدالله
خالَّتِي ام حِسام دقت وتبغاني ازورهم وانا ماابغاهم ابد
عبدالله بحنيه ليه بس هذولا اهلك ويذكرونك بالوالده الله يرحمها
ريناد بعصبيه لاا هذولا يكرهووني صدقني

ندي
تهدئ الوضع شَوي
ريناد حِبيبتي ماراحِ ياخذونك وبابا هُو اللي جايبك هناا مايقدرون
ي

عبدالله طيب هُم مااجبروك
خالتك بس تبغا تطمن عليك يُمكن هِي مشتاقه لك
أنتي مِن جيتي مارحتي لَها ابد وتلاقيها تحاتيك بس

ريناد اعرفهم ماوراهم الا الشرر )
ندي ايواا صحِ
هي بس تبغا تطمن عليك
لا تقسين كذاا
تراك ابد مو جاية عليك القسووه
عبدالله هه مشكلتك ياريناد كُل شَي يبان فِي ملامحِ وجهك
ان كنتي متضايقه أو لاا
ريناد ابتسمت ابتساامه بريئه
وهي مبسوطة كثِير مِن كلام اخوها عبدالله واختها ندي
وهدئوا مِن خوفها شَوي
( ربي لا يحرمني منكم ابد
))
ندي تلتفت علي اخوهاا عبدالله صلحت خلود الحلي ؟
عبدالله ارتبك
هاا ماادري عنهاا
ندي شَفيك بَعد أنت ماتقول ماادري عنها الا فيك شَي معهاا
عبدالله لاا مافي شَي أنا رايحِ تامروني بشي
ريناد تسلم يااخوي

ندي مانبغي غَير سلاامتك

:
خلود بالمطبخ تصلحِ تشيز كيك
دخل عبدالله الصاله مالقاها ودخل المطبخ

خلود ماتكلمت
سااكته
وفي يدها الصينيه مشت بتدخلها بالفريزر

عبدالله شَافها بتجي عِند الفريزر وقف بجنبه

خلود ناظرته
ابعد بحط الصينيه داخِل

عبدالله ببرود لاا ماراحِ ابعد

خلود مدت الصينيه لَه طيب خذهاا أنت حِطها داخِل

عبدالله بابتسامه ماراحِ اخذها
حطيها انتي

خلود عبدالله بلييز ابعد شَووي
عبدالله وهو يناظر بالصينيه ورد عَليها ببرود امم شَكله لذييذ
خلود علي اعصابهاا افف
عبدالله رفع حِاجبه اليمين وهو يتامل شَكلهاا وهي معصبه
خلود اوكي خلك هُنا لزحزحت مِن مكانك حِطها
حِطتها عالطاوله
)
عدالله بابتسامه تعاالي هذاني بَعدت
يالله حِطيهاا

خلود رجعت واخذتها وقربت مِن الفريزر الا يجي عبدالله بسرعه ويوقف
مَرة ثاانيه !
خلود بابتسامه قسما بالله مانت صااحي
عبدالله بخبث ياحلاتك وأنتي مبتسمه
) ببعد بس بشرط

خلود بَعد بشرووط ؟
عبدالله اسمعي أنتي اول
خلود حِراام عليك تعبت وانا ماسكتهاا
ابعد
عبدالله لا لا لا
مو أول تقولي اسفه
(ياشر علي خده وبوسه بَعد

خلود اووكي اسفه
عبدالله برود
بس
خلود اهئ اهئ اسفه ماعاد اتصرف مَرة ثانية مِن كَيفي
خلااص ارتحت
عبدالله امم لاا ماارتحت قلت لك ياشر علي خده
خلود طيب بالاول ابعد
خلني احط اللي بيدي

عبدالله نوو امووت بتغليك هذاا )
خلود وربي مجنوون قربت مِنه باسته علي خده بسرعه وابتسمت هاا
ابعد يالله
تعبت والله جد
عبد الله ياشر علي عيونه البنيه الواسعه مِن عيووني
بعد مِنها وحطت الصينيه داخِل الفريزر
عبدالله قرب مِن خود وحظنهاا خلود حِبيبتي اسف صارخت عليك اليَوم والله مو قصدي
خلود لاا أنا اللي اسفه
, وربي لوو ادري انك راحِ ترفض ماخليتهم يروحون لوحدهم

عبدالله خلاص انسي الموضوع

خلود اووكي حِيااتي
,

:

ريهام أو ماصحت مِن النوم اخذت جوالها تحكي مَع صديقة عمرها ريناد

توام روحي
جااري الاتصال

ريناد وهي متكيه علي السرير وبحظنها صورة امهاا
اخذت الجوال وردت

ريناد هلا والله
ريهام اهليين حِياتي
كيفك
ريناد بخير ربي يسلمك
ريهام وحشتييني مووت
ريناد بهدوء وانا أكثر
ريهام رنوده وشفيك صوتك متغير مو علي بَعضك
ريناد بجديه لا مافيني شَي لا تشيلي هم
ريهام قولي لِي بس منو مضايك وانا اوريك فيه
ريناد هه تسلمي والله
المهم رهووم بكره اخوي عبدالله بيودينا البر
ريهام جد والله ونااسه
ريناد ايووه نغير جوو قَبل الاختبارات
,
ريهام ياحظك
انا ماعندي لا اخوان ولا خوات
وحيدة ماما ياليت يطلعوا لِي اخوان فجآة مِثلك
ريناد هه جد هبله
ريهام لا بالعكْس حِلوو والله

ريناد صاادقة والله احس اني مبسوطه هُنا مَع ندي وعبدالله
ريهام دووم يارب
وندي جد مافيه حِد مِثلها الله يخليها لك

ريناد اميين

:
الفصل الثامن
راكان بالغرفة وبحظنه اللاب توب ومتكيء عالسرير

دق جواله اخذه مِن علي السرير
عماد
يتصل بك
راكان بهدوء اهلين عماد
عماد هلا والله كَيفك ؟
راكان بخير والله
عماد شَفيك شَكلك مشغول
راكان بَعد اللاب توب وحطه علي جنب لا والله بس جالس عالنت
والمنتدى
عماد هه وهَذا اللي عرفته فيك
المهم بتروحِ الكوفي شَوب
راكان ناظر الساعة لا لا الوقت متاخر شَوي
الحين بنروحِ شَوي ونطلع
خلها وقْت ثاني
عماد علي رااحتك
بس والله طفشاان وتعباان الف
راكان شَفيك ؟ وشَ اللي متعبك ؟
عماد يتنهد ااه تدري اني نفْسي اجلس عِند بيتهم وانتظرها بس تطلع
علشان اكلمهاا
راكان هه مِن جد أنت
عماد أي والله
بنت الفارس ماخلت فيني عقل بالمرره
راكان يتمسخر هه الله يهديك ويعقلك

عماد أي أنا مو ماخذ منك الا الضحك وبس

راكان لا بس حِكيك يضحك

عماد بنرفزة وانا حِاكيلك نكته اوول أنا الغلطان اللي احكي لك كُل حِاجة
راكان هه تعاال وشفيك زعوول هاليومين
عماد مِن حِركاتك
البايخه

راكان بجديه عماد
اقول حِاجة واتمني انك تفهمني كويس
عماد باصغاءَ هلا قوول راكان

راكان شَوف إذا أنت علي قولتك تحبهاا وتبغي تتزوجهاا
ليه ماتحكي لامك تحكي لَهُم
وتتقدم تخطبهاا مو احسن لك

عماد ايووه اكيد راحِ يَكون هالشي بس مو لازم قَبل احكي معهاا
اتقرب مِنها
و

قاطعه راكان وبجديه أكثر عمااد
لا تفكر ان كُل البنات مِثل اللي تعرفهم
لاا مو كُل بنت تقبل بهالشي

ومو كُل بنت يرضيها ان لما تتقربوا مَع بَعض بِكُل بساطه تقول لَها انك ماعجبتيني والسلاام

عماد راكان بس هالمَرة أنا جااد ومتاكد مِن كلامي
,
راكان وشَ اللي يثبت مو بعيده انك بَعد ماتحكي معها وتتقرب مِنها بالاخير تمل مِنها وتقول لَها انك مو اللي فِي بالي وانك ماعجبتيني
مو هَذا اللي صار مَع خويتك
دانه
عماد الله يقرفك ذكرتي فيهاا بس دانه غيير هِي تعرف كذا واحد وتطلع وتحاكي وماهمها الا الفلوس
والخرابيط

راكان المهم حِبيبي رااجع نفْسك
واذا شَفت نفْسك جاد مليون بالميه
انا اللي بروحِ معك ونخطبها لك
بعد وشَ تبي ؟
عماد الله يخليك لِي
اكيد ياركان راحِ تعرف اني جاد بِكُلامي
وبمشاعري بَعد
وبتشوفني اني قدها وقدود انشالله
راكان الله يتمم بخير انشالله

عماد ياارب
اوكي الركني لقب راكان عِند اصحابه هه شَرايك بكرا نروحِ البحرين فِي فيلم رهييب
نغير جوو والله

راكان بحماس لانه يعشق الافلام جد والله
اووكي رايحِ معك
بس خلها بَعد صلآة العصر
,
عماد اووكي مو مشكله
يلاا تصبحِ علي خير
باي

:

شوق بغرفتها تذاكر للاختبارات
دخلت عَليها رنيم

رنيم ها مانمتي
شوق وهي تتثاوب لا والله لساا رفعت الكتاب هالفصل عذااب
رنيم جلست عالكنبه جنبهاا واسترخت

رنيم أنا ابغا انام بس مو جاي لي

شوق بهبال ناديه واضربيه لعاد يتاخر عليك مَرة ثانيه
, هه
رنيم بلا هباال
اتكلم جد

شوق والله وشَ اللي تفكرين فيه
ان شَاءَ الله
رنيم وهي تتنهد فيصل
شوق التفتت عَليها بسرعه يالمجنونه خلااص انسييه
رنيم كَيف انساه وهو عقلي وروحي
, كَيف انساه وهو كُل شَي بالنسبه لي

شوق بجديه رنيم
احسن لك روحي امسكي لك كتااب وبلا كلام فااضي

رنيم مااقدر حِااولت والله
بس هُو بتفكيري وملازمني فِي كُل حِاجة

شوق ناظرتها نظرة حِااده مو بكيفك
, انسيه تري والله راحِ تتعبي كثيير
رنيم عدلت جلستهاا أنا الغلطانه اللي احكي لك
اصلا أنتي ماتعرفي الحب وطول عمرك ماراحِ تحبي ولا حِتّى تنحبي

شوق والله إذا هَذا الحب بلااه ماابيه

رنيم بكبرياءَ ولا يحصلك هوو
انا طاالعة احسن لِي
طلعت وسكرت الباب بقووه
شوق مجنوونه والله هالبنت
الله يهديها بس

دق جوالهاا
بنغمة نوكياا الممله اخذته مِن علي الطاوله

دانه
يتصل بك

شوق هلا والله
دانه اهللين شَوواقه كَيفك
شوق بخير والله
أنتي كَيفك

دانه بخبث والله عالي العاال

شوق مرووقه اليَوم
شعندك
دانه وشَ اقولك ياشوق مبسووطه مرره
شوق هه دووم يارب
دانه حِبيت تكوني معنا بالسهرة
, راحِ تنبسطي اكييد
شوق وين يالخاينة سهرانه مَع مشاعل وماتخبريني ؟
دانه وبيدها كاس خمرر هالبنت باايعتهاا هه أي مشاعل أنا مو عِند مشاعل

شوق هاا اجل وينك ؟
دانه بهستيرياا ههااي
شوق الحمد لله والشكر
وشفيك

دانه تعرفي أنا وين ؟
شوق بحماس ويين
؟؟
دانه هه شَله بناات وشبااب ونااسه يااشوق ياليتك معناا
شوق عقدت مابين حِواجبه مِن جدها هذي
ايشَ شَبااب ؟؟
دانه بَعد ماشربت الكاسه كلهاا صار كلامه بطيء وحرف طالع وحرف نازل ايواا تعالي معنا والله راحِ تنبسطي مو أنا صاحبتك
ولا اهوون عليك
صدقيني ماراحِ تندمي ابد
وراحِ تقولي دندونه قالت
شوق مو مستعوبه اللي تقوله دانه
هاا طيب أنتي مِن متَى مَع هالشله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
دانه هه مِن زماان

شوق صدقتهاا لأنها تسمع فِي ازعااج جنبهاا واغااني وضحك
وفي نفْس الوقت مصدومه مِنها طول الوقت بالجامعه معها وماحست ان عَليها حِركات ماصخه وبعصبيه ردت عَليها مِن جدك أنتي
ماتخافي علي نفْسك ماتخافي علي سمعتك وسمعة اهلك وشَ اللي تسويه بحالك

دانه بلا مبالاه وماهِي حِاسه بنفسها ومع مِن تحكي هه وشَ اللي تخربطين أنتي
اقول آخر مَرة تدقين علي واخر مَرة احكي معك ولا اقولك تري رقمك طالع عندي
ومن بكره بفضحك
عِند اهلك

شوق الحمد لله والشكر
وشَ جالسة تخربطي أنتي الله يستر علينا بس
وقفلت الخط

شوق ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ماهِي قادرة تستوعب الموقف
هذي دانه صاحبتها يطلع معها كُل هذاا

وتذكرت حِكيها بالجامعه أنها تغلط احيانا وتطري الخمر و الشباب بس كَانت تفكرها تمززحِ معها وتستهبل شَوي عَليهاا
مادرت أنها صادقه بِكُل شَي
,
شوق يالله كُل هَذا يطلع معك ياادانه
والله انصدمت فيك بالحييل
الله يستر منك
لايَكون مشاعل معك بَعد لاا
يااربي ماتَكون معهم مو مستعدة اخسر الثنتين
كفاايه والله
))

:

وفي صبااحِ جديد

صحت ريناد مِن النوم بَعد ما كَان ثقيل عَليهاا
تروشت وطلعت لبست برمودا زيتي وبلوزه لونها اصفر طاالعة كيووت
مشطت شَعرهاا ورفعته بطريقَة عشوائيه وزينت شَعرها باكسسوارات نااعمة
وماحطت شَي بوجها الا كحله داخِل عيونها وغلوس خفيف

طلعت
نزلت لغرفة الطعام تَحْت
,
هنا جالسة ام عبدالله مَع ابوهاا علي طاولة الطعام
يفطرواا

ودخلت بهدوء
ريناد بابتسامة صباحِ الخير

بوعبدالله وام عبدالله صباحِ النور
جلست ريناد علي الكرسي

بو عبدالله هلا والله ريناد صاحيه بدري اليَوم
ريناد ايواا بابا علشان البر
بتروحِ معنا ولاا
بوعبدالله لاا ماني رايحِ عندي شَغل كثِير اليوم

ريناد وهي عابسه وجهها لاا بابا تكفي
رووحِ معناا
ام عبدالله ماتسمعي وشَ يقول عنده شَغغل
ريناد التفت علي خالتهاا وردت بهدوء ايواا عارفة بس حِابة يَكون معناا
بوعبدالله بلاها اليَوم
وقت ثاني انشالله
الا وين ندي عنك
ريناد ندي تتروشَ
وبتنزل هالحين

بو عبدالله متَى راحِ تمشون
ام عبدالله الساعة 8 تقريباا
بوعبدالله ومتي انشالله بترجعون
ام عبدالله والله ماقالت لنا بوريان
يمكن بالليل أو بكرا الصباح
ريناد شَهقت بكراا لاا كَيف ننام هُناك بالبر
بصراحه اخااف

ام عبدالله تناظرها بقووة تخاافين لا حِنا متعودين ياماما ننام هناك

ريناد جد ؟
بوعبدالله لا مايحتاج تنامون
بالبر
وبهالمخيمات
هنا اريحِ لكم

ريناد تناظر ابوها ايواا بلااها
ام عبدالله متنرفزة مو علي كَيفك أنتي
انا وعيالي نبغا ننام هُناك احسن
ومن الصباحِ بكرا نمشي

بو عبدالله بعصبيه وبعديين احترموا وجودي عالاقل
ريناد نزلت راسهاا
ام عبدالله ماتشوف بنتك تبغا تمشينا علي كَيفهاا

ريناد رفعت راسها بسرعة وناظرت ابوها وهزت راسها بالنفي

بوعبدالله وهي وشَ قالت
أنا اللي ماابغاكم تنامون هُناك أنتي ماتفهمين
؟؟
ام عبدالله وهي معصبه طيب
طيب خلاص
اسكت احسن لي
دخلت ندي وهي مرووقه قوود موورنينق
الكُل
هدووء

ندي قربت مِن الطاولة شَفيكم خير لاتقولوا مافيه رووحه البر
ام عبدالله الا بنرووح

ندي تناظر ريناد وشفيكم سااكتين ؟
بوعبدالله اجلسي وافطري يلاا وأنتي ساكته

جلست جنب ريناد بهدووء

ندي ريناد شَفيكم
ريناد لاا ولا شَي

بوعبدالله يناظر ام عبدالله المهم نووم بالبر ماافيه اووكي
ام عبدالله ردت عَليه وهي متغصبه طيب

ندي أي احسن مانبغا ننام
ام عبدالله فَتحت عيونها كثِير وناظرت ندي بقووة اسكتي انتي
ندي ؟
بو عبدالله بَعد مااشرب كاس مويه
انا طالع تامروني بشي
الكُل سلامتك

:

عبدالله بَعد ماصحي مِن النوم تروشَ ولبس بدله اورنج وبرمودا بيج
وجلس يفطر مَع خلود وروان وريان

عبدالله يناظر الساعة 7ونص يلاا اجهزواا
خلود وفي يدها كاس عصير برتقال
كل شَي جااهز
حتي ندي وريناد دقيت عَليهم وصحيتهم
عبدالله وهو ياكل كلوب ساندويشَ اهاا كويس

روان بابا بروحِ انزل اقول لَهُم يجهزووا

ريان ايواا وانا بابا
عبدالله لاا
كملوا فطوركم بالاوول
ريان خلصت
فطرت
خلود لاا وشَ قال بابا
يلاا حِبيبي كمل التوست اللي بيدك

روان ماما عطيني عصير فراوله

خلود وهي تمسك خدود روان امووت أنا بالفراوله اللي اهي انتي
روان هه
ريان غاار وانا الكرز
صحِ
عبدالله سكر مِن الضحك هه
خلود بابتساامه يااقلي أنت والله
, أنت الكرز والتوت بَعد

عبدالله يناظر خلود ببراءة واناا
خلود هه حِتّى أنت بَعد !
عبدالله هه أي يحق لِي تدلعيني مِثلهم

خلود بابتسامة اكيد
يااقلبي
عبدالله مسك كفوفها بحنان وباسهم

خلود عبدالله
وهي تناظر فِي روان وريان
)
عبدالله وانا وشَ سويت عاادي
مو عيب

خلود أي بس اثقل شَووي

عبدالله بعنااد وهو ماسك كفوفها مااني بثااقل كَيفي
.
خلود هه وربي مجنوون
)
بعد ماترك كفوفها بهدووء وقف مِن مكانه اووكي أنا ناازل جهزي العيال وانزلواا بسررعه

:

وفي بيت بو هشام

رنيم طبعاا لحد هالحين نايمة وماتصحي الا العصر

وراكان
ناايم
مايصحي الا الظهر
وهشام اكيد صااحي
, يجهز وياثث ومحتااس مرره الله يعينه
وشوق
من شَوي صااحيه
ونزلت تفطر مَع امها وابوها

بعد مافطرت جلست بالصاله وفتحت التلفزيون وهي طفشاانه كثِير بس جالسه وتغير بهالمحطات

ناظرت جوالهاا
( الحين جد دانه تعمل كذاا والله ماتوقعت ابد
افف وشَ اسوي كَيف اتاكد ؟

بس أنا سمعت وهي تحاكيني ازعااج وصوت شَباب وبنات
واغاني
! لا ولا حِكيها جد كَأنها سكرانه !!!
مو معقوله هذي مو دانه اللي اعرفهاا أنا وشَ اللي رماني عَليهاا
من جد بنت مااصخة وقليلة ادب
انا لازم اكلم مشاعل واتاكد
))

اخذت جوالهاا ودقت عَليهاا

Mashael
جاري الاتصال
بعد 5 رنات
ردت عَليهاا

مشاعل وباين عَليها أنها توها صاحية مِن النوم الوو
شوق اهليين ( يؤ يؤ وشفيني دقيت هالوقت كيد صحيتهاا )
مشاعل هلا شَووق
شوق ياهلا فيك
سوري شَكلك ناايمة يالدبه ؟
مشاعل لاا عاادي
شوق خلااص رووحي كملي نومتك لصحيتي حِاكيني اوكي
مشاعل والله انك باايخة
خلاص صحيتيني
قولي وشَ فيك داقة علي مِن هالصباحِ ؟
شوق اووكي مشاعل بقولك بس بلييز تقولي الصدق

مشاعل عدلت جلسها واتكت علي السرير
احم احم وهي تعدل صوتهاا شَنوو قولي
شوق البارحِ طلعتي مَع دانه ولا ؟
مشاعل مستغربه مَع منوو داانه لاا ماطلعت
واصلا أنا مااطيقهاا هالبنت تري بس لانك عزيزة علي أنا اسايرها واجاريها علشانك

شوق جد وشَ فيها هِي ليه ماتطقينها اا ؟
مشاعل بس والله
اني ماارتاحِ لهاا وتصرفاتها ماتعجبني ابد
بس تعالي ليه تسالي ؟
شوق بَعد ماتاكدت ردت عَليها بهدوء تخيلي ياامشاعل البارحِ دقت علي وحالتهاا حِااله
ورايحه فيهاا
مشاعل كييف كَيف يَعني حِالتها حِاله
ورايحة فيها

شوق حِكت لَها كُل شَي
مشاعل وهي مصدومة بَعد كُل هَذا يطلع مِنهاا
شوق تخيلي والله مااتوقعت

مشاعل مِن اليَوم ورايحِ لا أنتي تعرفيها ولا هِي تعرفك وياويك مِن قربتي مِنهاا
شوق مستحييل
اصلا أنا ماادري وشَ بسوي لشفتها يوم السبت احس اني ودي اكفخهاا
مشاعل لا تكفخيها ولا شَي
هذي بايعتهاا مِن زمان ماتستاهل الواحد ينجس يده ويمدها عَليهاا
شوق تتنهد منقهررة مرره
مشاعل وانا بَعد منقهرة بس وشَ بيدنا نسووي
ماعلينا الا نتركها لان هذي ماوراها الا المشاكل
شوق اكيد
والله مِن حِركتها البارحِ ماعدت اطيقها وماودي اشوفها ابد

مشاعل الله يكوون بالعوون

شوق اووكي حِياتي اخليك
روحي ارتاحي وناامي

مشاعل هه وين يجي النوم خلاص طاار
شوق هه ازعجتك بس والله مالي الا انتي
مشاعل لا والله عاادي مافي ازعااج
بس لاتفكرين فيهاا اووكي ويوم السبت ان جات معنا لنا كلام ثاني معهاا
شوق اووكي أنا اخليك هالحين باي

مشاعل باي

شوق بَعد ماسكرت مِنها ارتاحت نفْسيتهاا كثيير
راحت لعِند امهاا كَانت جالسة بالحديقة تشرب شَااي

شوق بابتسامة هااي
ام هشام هااي وبااي
وين السلام ؟
شوق وهي تتمسخر اووكي وبركاته
ام هشام وعليكم السلام
اي كذا مو هاي وباي احسن شَاي بَعد
شوق هه وأنتي هَذا اللي مقطع قلبك هالشاي
ام هشام والله احسن مِن هالبيبسي هاللي تشربونه مِثل المويه

شوق هه بديناا بالمحاظرات
افتك مِن محاظرات الجامعة تجي محاظراتك
ام هشام ماصحت رنيم
شوق ومن متَى رنووم تصحي بدري الخميس والجمعة
كم الساعة هالحين
ام هشام وهي تناظر الساعة الساعة 9 الا ربع
شوق وهي تناظر السماا مِن فَوق وشحلآة هالجوو اليَوم ماشالله

ام هشام أي أنا كُل صبحيه اطلع اشم هواا واشرب هالشاي وهالقهوة
شوق بحماس وهي تناظر ابريق القهوة وااو عطيني قهووة ماما
ام هشام وهي تصب القهوة لشوق

شوق ماما شَرايك اليَوم نروحِ السوق ناخذ لنا كَم بدله للزواج
ام هشام أي العصر نروحِ قَبل لا يطلع هشام ولا راكان لان باليل معزومين بيت عمك بو عصام
شوق اما عاد راكان كثري مِنهاا ماراحِ يودينا حِتّى بيت عمي
ام هشام ماعليك مِنه اهو إذا فاضي راحِ يوديناا ماراحِ يقصر
شوق وهي تشرب قهووة اووه نسيت اني جالسة اتكلم علي دلووع الماما
ام هشام يازينك سااكته بس
شوق جد هُو يدلع كثيير وأنتي معطته وجه بزيادة
ام هشام لا يدلع ولا شَي بس انتم ماادري ليه تغارون مِنه احلى منكم يُمكن ؟
شوق هه لا تسمعك رنيم بس

ام هشام وشَ جاب رنيم لراكان ؟
شوق شَهقت لهالدرجه تحبينه ماما ؟
ام هشام هه امزحِ معك
بس مِن جد انتم اللي مسوينها سالفة علي وليدي دلوع ودلوع

شوق ماما بصراحة اقولك
أنتي تحبي الاولاد أكثر مِن البنات صحِ وبابا يحب البنات أكثر مِن الاولاد صحِ ولا ؟
ام هشام ايواا ارتحتي

شوق بدللع هه ايواا بس أهم حِاجة أنه فِي عدل بالموضوع بابا يحبنا أكثرر
ام هشام وشَ بلاك كبرتي وأنتي يحبنا أكثر وأنتي لاا
حبيبتي تراكم كلكُم عندي سواا وكل
شوق قاطعتها ياقلبي ماماا اعرف غلاتي عندك بس حِبيت ادللع شَووي
ام هشام هه وعرفتي قيمتك ان شَاءَ الله
شوق شَوور

:

وصلوا البر وكان الجو مسكت ولطييف مررة

ونزلوا كُل حِاجة مِن السيارة

طبعا هُم نزلوا مكان صااد عَن الناس علشان ياخذوا رااحتهم
وروان وريان مبسوطين بالرمل وجايبين معهم العابهم

وفي داخِل المخيم

خلود وريناد وندي وعبدالله بسطواا وجلسوا يلعبوون اوكي لعبه رووعه خخ تتَكون مِن 4 اخشاب يَعني كُل واحد عنده خشيه ويصف فيها 14 رقم منقوشَ علي حِجر مستطيل صغير
والارقام تجي باللون الاحمر والاصفر والتركواز والاسود
وهاللعبه قوانيها كثِيرة
المهم هاللعبه حِلوة ونااسه
طبعا هُم دايما إذا لعبوا سوا يفووز عَليهم عبدالله
ويَكون هُو التووب

هالمَرة فيها تحدي بينهم كلهم

ام عبدالله
جالسة تناظرهم وهما يلعبواا
والخدامة تجهز الدجاج والرز والبصل و
و
للغداا
عبدالله عندي فكرة
بس بشرط الكُل يقول أي
وموافق

الكُل
؟؟؟؟؟
ندي بحمااس طيب شَنهي ؟
خلود لاا طيب وان ماعجبتناا ؟
ريناد لاا اتوقع راحِ تعجبناا اوكي عبدالله قوول
,
عبدالله عدل جلسه امم شَرايكم اللي يخسر هُو اللي يطبخ لنا الكبسه !
الكُل هه
خلود بحماس اووكي وانا الربحانة ان شَاءَ الله
لانك أنت اللي بتخسر هه
ندي ههاي

ريناد مواافقين
يمكن نجرب طبخة ندي اليووم

ندي لا يشييخه
وليه ماتكوني انتي

ريناد لانك دايما تخسري
!!
خلود وعبدالله هه
ندي يازينكم سااكتين

عبدالله يلاا لاتضيعون وقْت
نبدا اللعب والحمااس والتحدي
الكُل هه

وبدا اللعب والحماس
والكُل مركز عقله لان هاللعبه تَحْتااج لتركيز كثِير

:

لميس وهي بغرفتهاا
وتكلم هشام

جالسين يتناقشون علي الاثاث ولون الغرفة وتجهيز الصاله وكل شَي

هشام اووكي حِياتي وشَ رايك

لميس اللون الاحمر مَع البيج علي ذهبي للستاير يطلعوا جناان كَأنها ملكيه
هشام اووكي حِبيبتي علي ذووقك هالمرة

لميس هه ايوا بس كُل شَي ابغاه مِن ذوقك

هشام أنا مااعرف للاثاث وهالاشياءَ حِدي الجوالات خخ
لميس هه
هشام فديت هالضحكة مِن الصباحِ
اكيد بيَكون اليَوم كله عسل

لميس بدلع تسلم والله
( العسل أنت والله )
هشام لموو
لميس ياحلآة لموو مِن فمك
تهببل هلاا
هشام وطي صوته وقرب فمه مِن الجوال
وكانه يهمس لهاا احبك
لميس هُنا سكتت ووجها قلب لونه مِن الخجل وحتي دقات قلبهاا تنبض بقووة
)

هشام لميس ؟
لميس نعم
معك
هشام وين معي
وين رحتي طيب أنا وشَ قلت سمعتيني ؟
لميس ايواا سمعتك
هشام طيب وشَ قلت ؟
لميس هاا
(ضحكت بهدوء هه
هشام امووت فيك اناا
لميس ينقال عنها كسرت حِاجز الحياا احبك والله
هشام ياابعد قلبي أنتي
والله مشتااق لك مررة
لميس تشتاق لك العافيه
هشام اووكي لموو أنا اخليك الحين
احاكيك العصر
لميس طيب
انتبه علي نفْسك

هشام مِن عيووني
:

وبالبر

ريناد بحماس اووكي كلمة تنقال للي ربحِ باللعبه
الكُل لاا
خلود والله ماباقي لِي الا 6 احمر وافووز
ندي أنا 5 المجموع
عبدالله بخيبة وهو يناظر ريناد المبسووطه افف وأنتي مِن متَى تتحديني وتحطين راسك برااسي والله قهرر مابقي الا البيبي تفوز علينا
ريناد هه البيبي فاازت
طيب ومنو اللي راحِ يعمل لنا الكبسه
؟؟؟
خلود موو اناا
عبدالله أنا مجموعي 6
2 تركواز و4 اسود
ندي أنا 5 بس وأنتي ياست خلوود ؟
خلود هه عبوودي الكبسه عليك مامعي الا 2 اصفر
عبدالله رمي الخشبة واللي فيها لاا تكفوون الا هذي

ام عبدالله وهي تناظرهم مِن بعيد هه عبدالله تبغا مساعدة ولا شَي ترانا حِاظرين
عبدالله حِتّى أنتي يايمه ؟
ام عبدالله مو أنت اللي مقترحِ لَهُم
لو مخليني أنا اطبخ مو احسن

ريناد وندي وخلود لاا هَذا اتفااقناا اللي يخسر يطبخ

عبدالله وهو خاضع للامر الواقع
, الشي الوحيد اللي موجاي اتقبله ان ريناد تفوز علي
ريناد هه
اقول يلاا صلحِ الغداا
خلود هه ياحلاتك وانت بتطبخ بس اسمع تري محنا مساعدينك
اعتمد علي نفْسك
عبدالله اووكي بس بذوقكم كبسة ولا عمركم راحِ تحلموا فيهاا
الكُل هه
ام عبدالله عز الله تغدينا اليوم
الكُل هه
خلود لا شَكله بيزود الملح

ندي عطوه المقادير علشان يضبطها لا يلعب عليناا ومايغدينا اليوم
ريناد جوعاانين تري مو تلعب عليناا يااويلك والله مناا
عبدالله اووه وبعدين معاكم خلاص قلت لكُم اوكي بصلحها لكم

وراحِ يجهز ويحط ويشيل هه جني علي نفْسه بالفكرة

ندي تطل علي عبدالله وتتمسخر اخووي حِياتي تبغا شَي اسااعدك ؟
عبدالله التفت عَليها بعين وحدة انقعي عَن وجهي

ندي افاا وهَذا أنا جاية اساعدك
عبدالله وهو يحط البصل فِي القدر
ندووشَ وجع روحي عَن وجهي مالي خلقك

ندي وابتسامة بشماته الله يعطيك العافيه

خلود وبجنبهاريناد وتصارخ تبغا تغيظ عبدالله اخاف نتسمم اليووم
ريناد هه
ام عبدالله وبيدها كوب شَاي بالنعناع اسكتواا خلووه يتفنن وليدي
ولا تري الحين أنا بقوم اطبخ
واقهركم
ريناد لاا خالَّتِي تكفين هَذا رهان وتحدي بيننا

ام عبدالله سكتت وماعطتها وجه ابد

ندي جلست بجنبهم بَعد ماتشمتت بعبدالله ااه رنوود ياليت تجي لمووس معناا شَرايك احكي معها يُمكن تقدر تجي
ريناد بحماس اووكي حِاكيها بسرعة

ندي عطيني جوالي مِن جنبك تاشر علي خلود
)
خلود يااكسووله مدي يدك وخذيه

ندي طيب أنتي اقرب

خلود مَع وجهك ورمته بحظنها ,, خذي
ريناد خلوود جبتي لاب توب عبدالله ؟
خلود يس
ريناد يااي عطيني ايااه بلييز
خلود بالسيارة احكي مَع عبدالله بالاول واخذيه

ريناد اووكي

وراحت جنب عبدالله بري المخيم
.
ندي وهي تكلم عالجوال هلاا لموو
لميس اهليين ندووش
ندي لموو حِنا بالبر

لميس جد والله ونااسه
ندي ايواا تخيلي عبدالله اللي راحِ يطبخ لناا
اول طبخة بحيااته

لميس هه عز الله تغديتواا
ندي هه اسكتي لايسمعك

لميس هه الله يعينه
ندي اقوول وشَ رايك تجووا معناا
لميس يااليت والله بس ماما اليَوم راحِ تعزم خاتي ام هشووم عالعشاا
ندي اووه وانا اقول وشَ اللي مصحيك الصبااحِ مو مِن عوايدك

لميس هه أي والله جالسة اكتب الطلبات اللي راحِ نحتاجهاا علشان يجيبها السواق
ندي مااوصيك تزيني وتكشخي يُمكن يشوفك مسيو هشام

لميس هه مااتوقع بس بتكشخ

ندي الله يعينك علي رنيم خخ
لميس هه اكيد جاية مَع عدساتها الخضراا اللي ماتستغني عنهم

ندي هه اقوولك حِطي عدسات خضر علشان تنقهر
لميس والله فكرره اكسر غرورها شَووي اللي يسمعني مايقول هذي بنت خالَّتِي وعمي

ندي ايواا سبحان الله خلق وفررق

لميس برجاا ندووشَ ابغا اخلي هشام يشوفني اليَوم بس كَيف
ندي يااخطيرره
لميس يلاا تكفين
ابغا اشوف ردة فعله

ندي بخبث هه بس تبغا تشوفي ردة فعله ؟
لميس احللفي عااد

ندي طييب حِيااتي
اهو اكيد راحِ يجلس بالصالة صح
لميس ايواا علشان يسلم علي ماما

ندي اووكي
, شَوفي أنتي لاتدخلي الصالة ابد
واول مايجي ويدخل واذا جلس
أنتي ادخلي ببراءة
وكانك ماشفتيه

لميس شَهقت كييف ؟
ندي يالهبله ادخلي سلمي علي بنات خالتك وهو اكيد ماراحِ يتحنحن لانه عارف أنه اللي جايه هِي زوجته

لميس طيب كَيف اعرف أنه دخل ؟
ندي لا تصيرين هبله عااد كثِير شَغلي مخك
شوفي اتفقي مَع الشغاله
قولي لَها أول مايدخل تناديك
اووكي
لميس اووكي والله انك قدهاا وقدود وانشالله تظبط معي
ندي هه واول مايغمي عَليه حِاكيني
لميس وعماا انشالله فِي عدوينه
ندي هه الا أنتي اللي راحِ يغمي عليك مِن الفشله خخ
لميس اتووقع
بس لاتخاافي راحِ ادووس علي نفْسي وادخل بِكُل ثقة وقووة
ندي احللي تخيلتك والله
,
لميس هه

ريناد لما طلعت عَن المخيم
راحت لعِند عبدالله

شَكل عبدالله يكسر الخاطر ومتووهق هه أول مَرة يطبخ !
ريناد بابتسامة هاا بشر وشصار علي غداانا
عبدالله اقوول والله المفروض أنتي اللي هالحين بمكااني بس ماادري كَيف ربحتي اكيد بالغش
ريناد تضايقت اناا اغش
عبدالله هه لاا امزح
ريناد ايواا
, اقول عبدالله مُمكن اخذ اللاب توب ؟
عبدالله بعناد لاا
ريناد ليه ؟
عبدالله لا ياحلوة أنا اطبخ وأنتي عاللاب توب
هَذا بدل ماتقولي ابغا اساعدك

ريناد هه تدري لَو أنا الخسرانة كَان جد جد تسممتواا
عبدالله شَدعووة تري الكبسة مايبغا لَها شَي ؟
ريناد برجاا وحيا بنفس الوقت عبدالله بلييز بس شَووي ابغااه
عبدالله وشَ تبين فيه ؟
ريناد بس كذاا والله ابغا اشوف صور ريان وروان اللي حِاطينهم
عبدالله مااقدر أنا عليك يالبيبي علي قولة ندى
ريناد ضحكت ببراءة هه حِتّى أنت ؟
عبدالله والله كَان روان جنبي
ريناد لاا مو لهالدرجة عااد
عبدالله هه
ريناد هاا اروحِ اخذه ؟
عبدالله هز راسه اي
ريناد ابستمت ثانكيوو
عبدالله كمل شَغله
وريناد راحت تركض للسيارة علشان تنزله

:

راكان بَعد مافطر طلع بري
راحِ مكتبة جرير يشوف اللاب توبات اللي عندهم

وجالس يحووس ويسال عَن الاسعار

الا يدق جواله
اخذه مِن جيبه وكلم

راكان هلا عمااد ؟شالاخبار
عماد هلا تماام والله
راكان اقولك خلاص حِجزت لنا مِن النت عالبحرين طيران
عماد حِلوو
راكان ايواا رحلتنا عالساعة 3 العصر
عماد حِلوو والله مرني ونروحِ مَع بَعض المطار

راكان اووكي
عماد يالله مَع السلامة

راكان الله يسلمك حِيااك

راكان حِط جواله بجيبه
الا ينتبه ان فِي وحدة بنت ماره جنبه
راكان دني لهاا يسوي لَها طريق ينقال عنه
الا هالبنت تناظره بجراه

كان لابس ثووب وصاير انييق ورزة وشعره نااعم وشنبه خفييف
راكان استغرب مِن نظراتها
البنت بدللع مااصخ لَو سمحت مُمكن شَووي
راكان نعم ؟
البنت اشرت علي لاب توب
توشيبا
وشرايك اخذ لِي هاللاب توب ؟
راكان خذيه وانا وشَ دخلني فيك خذيه كَيفك

البنت قربت مِنه شَوي شَنهي مميزاته ا أنا مااعندي خبره فِي هالاشياء
راكان ارتبك بعصبيه وبعد مِنهاا اسف مااقدر افيدك أنا مستعجل
روحي لصاحب المحل وحاكيه
وترك البنت ومشى

:

ريناد فاتحة اللاب توب وحاطته بحظنها
وتناظر بالصور
خلود تاشر علي صورة ريان شَراايك بهذي أنا مسويتها بالفوتوشوب
ريناد جد والله كَيف علميني

خلود والله سَهل راحِ تتعلمي بسرعة اعرفك ذكيه

ام عبدالله دخلت عرض ندي تعرف تصلحِ الصور وتضيف لَهُم حِركات
ريناد تناظر ندي اووكي ندووشَ علميني اجل
ندي مِن عيووني الثنتين كَم ريناد عندناا
ام عبدالله ريناد وريناد ماتعرفي ان امها كَانت مِن اعز اصدقائي وسرقت ابوك مني ياندي
ريناد تسلميين ندوو
خلود بَعد قلبي عبدالله جالس يطبخ وحنا هناا مبسوطين
ندي كاسر خاطرك ينقال عنك يلاا روحي معه
خلود لاا خليه علشان مَرة ثانيه مايتحدي
ويعتقد كُل مَرة هُو اللي بيربح

ريناد هه اللي يسمعك أنتي الربحاانه
خلود هه أنا وأنتي وااحد
يااقلبي

ام عبدالله منقهررة وتحكي بنفسهاا حِتّى أنتي ياخلود تعلقتي فيها بَعد ياخوفي مِن الايام اللي راحِ تجي وشَ راحِ يصير مِثل ماظلت امها تتمسكن ليمن تمكنت واخذت بو عبدالله
))
هي تعتقد ان امها اهي اللي تلاحق بو عبدالله ماكان بوعبدالله اللي كَان يلاحقها ليمن رضت ووافقت علي الزواج
لا بالسر بَعد
وماعرفوا أنهم متزوجين الا بالصدفه بَعد ماكان عمر ريناد 10 سنوات
وهنا بدات المشاكل وكان بو عبدلله مايروحِ لام ريناد كثيير فِي بيتهم
وريناد افتقدته كثِير و بَعد وفآة امها اخذها لعنده بالبيت
وطبعا ندي مااحتكت بريناد الا بالمدرسة بالثانويه كَانوا يشوفون بَعض ليمن تعلقوا ببعض أكثر وأكثر
وانبسطت كثِير لما جات البيت معهم
))

عبدالله يصاارخ خلوود
خلود هلاا
عبدالله تعاالي شَووي
ندي تصارخ ممنووع
عبدالله وشَ دخلك انتي
ندي إذا تبغاها تساعدك فِي شَي ماراحِ اخليها تجيك
قول لَها هُنا وشَ تبي

عبدالله بلاا ماتضفي وجهك بس

ريناد هه
خلود ماعليك مِن ندي جاايه
وقفت بسرعة وراحت له

ندي شَهقت ايا الخاينة ماتستغني عنه دقيقة وحدة

ريناد هه شَيضرك خليها ترووحِ يُمكن تنقذنا مِن التسمم هه
ندي ايواا صاادقة والله
ام عبدالله تناظر ريناد بحقد الا وشَ اخبار خالتك ام حِسام تكلمينها وتكمك ؟
ريناد استغربت مِن سؤالها وبنفس الشي ارتبكت ناظرتهاا لا خالَّتِي
مااكلمها ولا تكلمني
ام عبدالله ليه غرييبه يَعني هِي مو خالتك ماودها تطمن عليك
ريناد بلعت ريقها مو لازم تطمن علي الحمد لله أنا مرتاحه هنا
ندي قاطعتهم ماما راحِ يجي بابا ولاا ؟
ام عبدالله لاا مااتوقع
ريناد جاية انبسط هُنا والله يهديك ياخالَّتِي ام عبدالله تذكريني فيهم )

:

خلود يااي الريحة جناان
عبدالله ابتسم وهو يناظرهاا اعلمك أنا لقلت اطبخ يَعني اطبخ مِن قلب
خلود هه اشوف عبدالله افَتحِ الغطا خلني اشوف الكبسه
عبدالله هه لاا ياقلبي ماراحِ تشوفوها الا ليمن اقدمها لكم

خلود تمسك بطنها النحيف المشدود جوعاانه حِرام عليك بس خلني اشووف بس

عبدالله نوو
خلود يالنذل أنا زوجتك

عبدالله ناظر بعيونهاا عارف انك زوجتي
واحسن واجمل زوجة بالدنياا
خلود ابتسمت وهي تتامله كَيف يناظرها بلهفة وكل حِكي وعبارات الحب بعيونه مِن أول ماعرفته لليوم هذا
خلود قربت مِنه بجراه وحظنته ولمعت عيونها الله يخليك لِي
وربي لايحرمني منك
عبدالله بابتسامه ويخليك لِي طول العمر

ندي التفت عيونها بري المخيم هه
ريناد وهي مندمجة وتناظر اللاب توب
وشفيك بدي الاستهبال ؟
ندي اتركي منك اللاب توب وناظري برى

ريناد ناظرت بري المخيم شَافت عبدالله وخلود حِاظنين بَعض ؟؟؟؟؟؟؟؟
ندي هه ماصدقت مِن علي الله راحت تعمل غرامياات هالوقت

ريناد هه الله يخليهم لبعض

ندي بسكم عز الله احترقت الكبسه
ريناد لاا لاتقولي تكفين
وام عبدالله جنبها ريان وروان تلعبهم وتحكي معهم

:
وفي بيت ام حِسام

دانه تنادي اخوها حِسام حِساام
حسام
حسام بعصبيه نعم وشَ تبين أنتي ؟
دانه مُمكن سلف ؟
حسام مؤدبة الاخت اشووف لاا طبعا مو ممكن
دانه بعصبيه وليه
محتاجته ضروري
حسام وشَ عندك كُل يوم والثاني ماخذه فلوس يامن عندي يامن عِند امي

دانه أنت وشَ دخلك
حنا مااتفقنا أنا لا أنت تدخل فيني ولا أنا راحِ ادخل فيك
ولا نسيت
حسام افف لا مانسيت
بس مِن اليَوم ورايحِ مو خايف مِن شَي واللي ماتوصليه بيدك واصليه برجولك

دانه هه عليناا
حسام وبعدين معك
قلت لك ماني معطيك ولا قرشَ
وطلعاتك هذي مِن اليَوم ورايحِ انسيهاا
دانه ايشَ مِن تَكون علي شَان تامرني وتنهاني ؟
حسام وعماا اخوك وتاج راسك
دانه اخوي بس تاج راسي لا والف لا
حسام شَكلك اليَوم ناويه عالمشاكل
اقصري الشر وانضفي بغرفتك

دانه ولهجة تهديد الايام بيننا ياحسام واوريك مِن دانه تكون

دخلت ام حِسام البيت
وبالصاله
ام حِسام بس شَفيكم صوتكم وصراخكم واصل لبرى

حسام ماتعرفي بنتك أنها تحب المشاكل وبس
دانه أنا اللي احب المشاكل ولا أنت
بس طلبت مِنه سلف الا طب فيني
ام حِسام أنتي كُل شَوي سلف وسلف
وين مصروفك اللي اعطيك اياه ووين اللي يعطونك الجامعه ؟
دانه بتعطوني ولاا
ام حِسام
ماعندي شَي اعطيك

حسام ماعليك مِنهاا وان عطيتيها مَرة ثانيه غَير مصروفها لا والله احرمها مِن المصروف والجامعه بَعد
دانه طلعت مِن الصاله ومو مهتمة مِن أي شَي أي هين تقدر تحرمني

:

الساعة1 ونص ظهراا
الشمس كَانت قوية بالبر عكْس الصباحِ كَان الجو حِلوو ولطيف

روان فيني النووم ماما
ريان أنا جوعاان وين الغداا بسرعه
ندي وريناد تسدحوا بَعد ماصلوا الظهر وينتظرون الغدا اللي لحد هالحين ماخلص

ام عبدالله يالله ميري نوهاتا جهزوا السفره وحطوا المقبلات متنا جووع

خلود هه خالَّتِي والله يبغا لنا ناكل مِنهم علي مايشرف عبدالله

ندي جلست هيه لا حِد ياكل
انتظرواا شَوفوا شَكله جاي

ريناد امم شَوفي جاب الكبسه معه

وجلسوا كلهم حِوالين السفره

عبدالله يغني ويدندن ومبسووط مرره قرب مِن السفره وحط الصحن

الكُل وااو
ام عبدالله يالله سموا بالله
ندي شَكله جناان بس الله يستر لما نذوقهاا
عبدالله لحظة كُل واحد يعطيني صحنه وانا احط له

وحط لَهُم وبدوا ياكلوون

ام عبدالله أول وحده كلت طلعت مو بسَهل والله

الكُل تحمس

ندي وريناد وخلود بَعد ماكلوا لذييذه
عبدالله جد والله ؟
خلود تسلم يدك يااقلبي مِن جد طلعت مو هين

روان احسن مِن اللي تصلحها امي
ريان أي صح
الكُل هه
خلود لا والله حِتّى أنا فنانة بالطبخ
انتم بس ذوقوا الورق العنب واحكمواا
ندي وهي تاكل الورق العنب وانا اشهد مايحتااج
ريناد طيب والفتوشَ شَرايكم فيه
عبدالله بَعد مااكل مِنه خطيير
يناظر ريناد
أنتي مصلحته
ريناد ايووه
ام عبدالله يووه ياليت مصلحه تبوله بدله أنا مااحب اللي فيه خبز وماادري ايش
ندي ماما تري الخبز اهو اللي يحليه

ريناد خالَّتِي المَرة الجايه اصلحِ لك تبوله

ام عبدالله تاكل وهي ساكته
وماكلمت ريناد

ريناد كُل ماحاولت اتقرب فيك تبعدي
ليه ؟ أنا وشَ ذنبي أنا ماغلطت بحقك ابد بالعكْس اداريك وادور رضاك
في أي شَي
بس ليه تعامليني كذاا
))

:

رنيم بَعد ماتغدت صعدت فَوق بغرفتهاا وقفلت عَليها الباب

جلست عالسرير واخذت جوالها

ودقت

الحب الكبير
جاري الاتصال

فيصل مو مصدق عيونه ان رنيم داقه عَليه

فيصل بلهفة اهليين
رنيم بلهفة أكثر هلا فيصل وحشتني
كيفك ؟
فيصل يابعد قلبي والله والله أنا مشتاق لك أكثر

رنيم بصوت وااطي احبك
احبك
احبك
فيصل ااه لا تعذبيني أكثر يارنيم
) كحِ بقووه
رنيم بخوف سلاامتك وشَ فيك
فيصل لحظة ابشرب مويه
,
رنيم يااحيااتي أنت ياليت أنا جنبك وامسك لك الكاس بيدي واشربك

فيصل بَعد ماشرب المويه ياحياتي أنتي
.
رنيم بجديه فيصل
فيصل هلاا
رنيم تعال اطلب يدي مِن بابا
انا راحِ اوافق والله حِتّى لَو فيك امراض وعيوب الدنيا كلهاا
مو مُهم عندي أهم حِاجة اكون بقربك وجنبك

فيصل بهدوء حِبيبتي والله ودي بس أنا ماابغاك تنربطين فيني واكون سَبب تعاستك
رنيم أنا مااقدر اسعدك
انا مستحيل اعيشَ معك سنوات طويله
رنيم افهميني
انا تعباان واللي متعبني انتي

رنيم مستغربه اناا ليه ؟
فيصل لانك متامه اننا نتزوج ونعيشَ مَع بَعض
صح
رنيم ايووه ليه لاا
والاعمار بيد الله

فيصل مو عارف كَيف يقنعهاا كُل ماراحِ يمين جات لَه شَمال
وكل ماحاول يسكتها تستجوبه أكثر
مو عارف يحكي لَها ويعلمها أنه حِالته متدنيه هاليومين
وكل يوم عَن يوم تسوء حِالته للأكثر كُل يوم بالمستشفي
وادويه مِن كُل شَكل

فيصل اتمني ماتنسيني ابد
اووكي أنا اخليك هالحين
اكلمك وقْت ثااني
رنيم طيب حِبيبي
حط بالك علي نفْسك
ولا تجهد نفْسك ابد اووكي
فيصل ان شَااءَ الله باي

:

بو عبدالله جالس بمكتبه ويفكر
في بو وليد
وكيف راحِ يتصرف معه وهو معطيه مهلة كَم يوم بس

طيب مِن وين راحِ يجيب لَه وخاصة أنه خسر كُل مايملك فِي حِسابه بالاسهم
بعد النكسه اللي صارت بالسوق

يَعني مو قادر يسوي ولاا شَي

الا يدق عَليه بو وليد

رفع التليفون
بهدووء
بو عبدالله الوو
بو وليد هلاا بو عبدالله
ها شَلونك اليوم

بو عبدالله الحمد لله بخير
بو وليد فكرت بِكُلامي

بو عبدالله وضايقه الدنيا فيه ربي يحلها ان شَاءَ الله
بس لاتحملني فَوق طاقتي
خلني افكر بهدوء علشان اوصل لحل يريحني واريحك

بو وليد بلهجة تهديد شَوف أنا رايحِ الكويت بخلص كَم شَغله باجر وبرجع بَعد شَهر أو شَهرين ومااراحِ اجي الا كُل مستحقاتي والفلوس فِي يدي فااهم

بو عبدلله ارتااحِ بَعد ماقال أنه بيسافر وراحِ يطول بَعد اووكي ان شَاءَ الله بحاول قَد مااقدر والله
بو وليد أنا مايهمني شَي ارجع مِن الكويت وكل شَي بيدي
لا والله لِي معاك تصرف ثااني
تري تعبت وانا اصبر عليك
خلااص لمتي وانا جذيه
ابي اامن مستقبل عيالي
الله يعلم بَعد موتي شَيصير

.
بوعبدالله بعيد الشر
خلاص انشاءَ الله أول ماترجع كُل شَي يصير اووكي

بو وليد ان شَاءَ الله وياليت تقدر موقفي

بو عبدالله أنا مقدر بس أنت عارف الاسهم طيرت كُل مااملك
وخسرت كُل شَي
والحين احاول اسوي عروض للسيارت اللي عندي
و علشان اقدر اعوض ولو شَي قلِيل

بو وليد أنا عارف كُل شَي
بس اانا مِثلك ماعندي شَي ومافيها شَي إذا طالبتك بمالي وحلالي

بو عبدالله يحكي معه وهو ضاغط علي نفْسه واعصابه

.
:

عماد وراكان وصلوا البحرين
ودخلوا سينما السيف وشافوا فيلم رعب

طلعوا وهم مبسطووطين وحكي راكان لعماد عَن البنت اللي شَافها فِي مكتبة جرير
عماد هه والله خطيره هالبنت بس كَان عطيتها وجه
شوف وشَ تبي ؟
راكان فااضي لهاا اناا
اصلا حِتّى مااقدرت اناظرهاا

عماد هه
راكان امشَ بس هالمحل ابغا اخذ حِاجات حِق امي وخوااتي

عماد اووكي يلاا ندخل

:

بالبر

بالسياره كلهم الا ام عبدالله وروان وريان وانواع الصرقعة والهباال
كلهم شَلحوا الشيله
بس عبايات عَليهم

خلود عبدالله حِط اغنية للجسمي.
ندي لاا
, نبغا اغنيه لرااشد الماجد
ريناد أي احللى

عبدالله لا هَذا ولا ذاك زيين

ندي لاا
خلاص حِط أي شَي علي ذووقك
عبدالله حِط اغنية لاصاله

خلود طفت المسجل ووع مااطييقهاا
عبدالله شَغل المسجل وبعدين معاكم
تري هذي احسن

خلود بغيره لاا والله
عاد مِن حِلاتها
اصلا هِي خربت نفْسها مِن عمليات التجميل

ريناد وندي هه
ريناد شَوف حِط لنا راديو MBC FM احسن
خلود ايواا احسن

ندي يلاا وقف خلني اسوق شَووي

عبدالله يتمسخر ههاي
ريناد برجاا بلييز عبدالله أنا قلت لك قَبل
بس شَوويه
خلود دام المهايبل بيسقون عز الله رحنا فيهاا
عبدالله هه
وبدا التطعيس والهبال

ندي وريناد يضحكوا بس هُم خايفين مِن سرعة السيارة ومتمسكين ببعض وااو بس خلاص خلنا حِنا نجرب

خلود ماسكة يد عبدالله ومنزلة راسها لركبتهاا بس تكفي
احس اني بستفرغ
حراام عليك
بشوييش
ندي هه يُمكن حِامل

خلود احلفي عااد

عبدالله هدا السرعة
انتم ماتصلحوا لشي
لو جاي مَع الربع احسن لي

ندي لاا والله
عبدالله وقف السيارة وفَتحِ الباب ونزل
يالله خلنا نشوف سواقة رنوود

ريناد وهي مبسوطه يااي ونااسه
نزلت وجلست قدام
وخلود رجعت وري وعبدالله جلس قدام جنب ريناد

ريناد تمشي بالسيارة بهدووء وااو
عبدالله ادعسي بَعد

وهو جالس يعلمهاا
ايواا كذاا
ريناد مِن السرعة شَعرها يتطاير لورى

ندي احللى
ريناد يااي
والله وناسه
ندي بس عااد يلاا الحين جا دوري
ريناد لحظة بس شَووي ابغا افحط
عبدالله ههاي شَتفحطين وحنا بهالرمل
اقول بلا بس ماتغرزين فيناا
يالله هدي السرعة ووقفي

وقفت فجاه والكُل نقز مِن مكانه
,
عبدالله يالهبله
خلود لاا أنا ظهري راحِ فيهاا
ندي أي خلاص بتسقطين علينا الحين

خلود بلا هباال مِن قال اني حِامل
ندي هه امزحِ معك

عبدالله خلود ماراحِ تحمل الا ليمن تدخل روان المدرسه

ريناد أي احسن كذاا
ندي يلاا بلا هذره
ونزلت وبدت تستهبل هِي بَعد
وخلود بَعدهاا
وانبسطوا كثيير
عبدالله بسكم هبال اليَوم
يلاا نبغا نرجع الحين تاخرنا علي امي والعيال

يلاا وكل وحدة تلبس الغطي فِي سيارة جاية

عبدالله سررع أكثر
واتجه لمخيمهم

:
ام هشام يلاا بنات تاخرنا علي بيت عمكم بسرعة انزلواا أنا انتظركم

رنيم طلعت مِن غرفتها وبكامل اناقتهاا وزينتهاا وعدستاها الخضراا طبعاا و لابسة فستان قصير ضييق لونه عنابي
جاية ماما
شوق لابسة بنطلون جينز عادي وبلوزة بيضاا رسميه شَووي
وحاطه ميك اب نااعم
ونزلت معهاا
رنيم وشَ لابسة أنتي بتروحي الجامعه علي غفله

شوق أهم شَي عاجبني
ناظري نفْسك بالاول كَانك رايحة حِفله
رنيم لا وانشالله تبغاني اروحِ والبس اسود واكشر كَاني فِي عزاا
شوق افف انزلي بس

ام هشام لابسه عبايتهاا يلاا هشام ينتظر بري بيعصب هالحين
طلعوا وركبوا السيارة وتغطواا

هشام بعصبيه شَوي وشفيكم توكم تشرفوون ؟
شوق أنا جاهزة مِن زمان اسال الاخت
رنيم والله علي ماجهزت
واصلا أول ماخلصت طلعت

ام هشام قاطعتهم وهي ماسكة جوالها تحكي مَع راكان

ام هشام ها راكان وصلت ولا لسا ؟
راكان لاا بتاخر شَوي بجي الساعة 11 بالليل
ام هشام ليه ماتدري حِنا معزومين بيت عمك اليَوم ؟
راكان مو مشكله اعتذروا لَهُم
ومَرة ثانيه انشالله اروحِ معكم
ام هشام انتبه علي نفْسك ولا تنسى الحلوى
هه
راكان ابشري يالغاليه مَع السلامة

:

لميس اتفقت مَع الخدامه أول مايجي هشام تحكي لَها وهي الحين بغرفتهاا

لبست تنورة قصيره للركبه لونها زيتي فااتحِ وحزام عريض علي خصرهاا وبلوزة حِريير صفراا وبوت زيتي للتحت الركبه وميك اب نااعم وشعرها الطويل مفتوحِ علي آخر ظهرهاا
طاالعة جناان

دخلوا البيت
ودخلتهم ام عصام الصاله

ام عصام ياهلا والله حِيااكم

ام هشام الله يحيك

شوق تسلم علي خالتها هلا خالَّتِي كَيفك ا
ام عصام ياحيا الله شَوق شَخباارك ؟
شوق بخير ربي يسلمك

رنيم هااي خاالتوو
ام عصام ياهلا بالقمر كله كَيفك ؟
رنيم كويسه

ام عصام وين هشام دخل المجلس ؟
ام هشام ايوا شَافه عمه ودخله

شوق وين لموو فيه ؟
ام عصام بغرفتها الحين تنزل

ام هشام اجل بو هشام وصل ؟
ام عصام أي قَبل شَوي جاا جالس مَع بو عصام

هشام ينادي وهو بالممر خالتي

ام عصام يالا والله تفضل حِيااك

راحت الخدامة تنادي علي لميس مِن فووق

لميس وقلبها يدق بقووة طيب جاايه

نزلت تَحْت واتوجهت للصاله ويدها حِاطتها علي قلبهاا الله ياخذك يااندوو عالفكرة

:
ايشَ توقعااتكم ؟

هشام بيشوف لميس ولا وكيف راحِ تَكون رده فعلهم ؟
وبو عبدالله وشَ راحِ يسوي مَع شَريكه بو وليد ؟
وبووليد وشَ اللي يخطط عَليه ؟
ورنيم بتستمر مَع فيصل ولاا لاا ؟
وشوق كَيف بتقابل دانه يوم السبت بَعد مانصدمت فيهاا ؟

:

الفصل التاسع

:
في بيت بو عصام النايف

لميس نزلت تَحْت بسرعه واتوجهت للصاله وقلبها ينبض بقووة … اثبتي خلك قوويه …)

اول مادخت الصاله
وهي تمشي بهدووء ودلع هشاام فَتحِ عيونه للاخر ومو مصدق اللي تشوفه عينه
حلم عمَره وقلبه وروحه هِي اللي واقفه وداخله عَليهم
وبكامل اناقتها وزينتهاا

طبعا بِكُل قوتها وبكل ثقة داخِله والتفتت عاليمين وسلمت علي خالتها أول شَي
وكأنها مو منتبهه فِي هشام هوجالس بالجهة الثانيه عاليسار مَع امها
لميس اهلين خالَّتِي كَيفك؟؟
ام هشام ياهلا والله بعروستنا كَيفك ؟
لميس لمحت نظرة هشام مِن طرف عينهاا وهنا وجهها قلب لونه احمرر والدنيا تدوور فيهاا الا تطيحِ عالارض ومو قادرة تشيل نفْسها
الكُل لمييس
هنا هشام وقف قلبه راحِ ها بسررعه وبدون أي تردد حِملها مِن الارض بيده وشعرها نازل تَحْت يده وعطرها فايحِ مِن جسمهاا هشام ارتبك وجلسها عالكنبه وهو جلس جنبها وهو مرتبك ومنزل راسه ومو عارف وشَ يسوي … ياحلاتك والله المَرة الاولي لما شَفتك غيير هالحين احلى بكثيير امووت فيك والله
رفع عيونها عَليها ونزل راسه ثانيه ياحلآة شَعرك وياحلآة عيوونك ورسمك
احبك يالموو
))
ام عصام ركضت لبنتها
لموو وشفيك حِبيبتي ؟
لميس وهي مغمضة وخجلانه وخاشه وجها بكفوفها مِن اللي صار وخاصة ان هشام اللي شَالها عاد هِي بدت تبكي بهدووء مِن الاحراج
لميس ااه وشَ اللي خلاني اعمل كذا يَعني لازم يشوفني واشوفه افف ياربي شَالاحراج
تذكرت هشام يوم شَالهاا هشهووشَ تجنن وربي امووت فيك
))
هشام قدر الموقف ومشي بهدووء … وراحِ لعِند الرجال

شوق قربت مِنهاا لموو وشفيك
رنيم تضحك بهدووء هه
ام هشام لموو حِبيبتي خلااص

ام عصام امسحي دموعك حِبيبتي الموقف مايستاهل
لميس اهئ اهئ اهئ اهئ
ام عصام امسكت ايد بنتها وطلعتها لبرى
بعد ماطلعوا لجهة ثانيه

لميس وهي منحرجة مرره مااماا
ام عصام خلاص انسي الموضوع وادخلي جنبنا …ماصار الا الخير
لميس ماما هشام شَافني وانا اطيحِ والله فشله

ام عصام هه عارفة أول ماطحتي علينا هشام فز مِن مكانه وكانه مفزوع وشالك بيدينه

لميس هه ياقلبي عَليه ياالله والله فشلله مِن جد
ام عصام ايواا اضحكي كذاا
لميس والحين شَيفكني مِن رنووم هالحين بتنشر السالفة بالمدرسة
ام عصام تبيني اقص لساانهاا أنتي بس قوولي قالت
وشوفي ايشَ بسوي
لميس ماما أنا ماراحِ ادخل خلااص مو قادره احط عيني بعينهم
ام عصام لا والله مو بكيفك ادخلي وتعشي ولا كَان صاير شَي

لميس لاا مااقدر انسي احس اني بتهور وابكي قدامهم بَعد

ام عصام بجدية لميس … وبعدين قلت لك ادخلي بثقه
وانسي اللي صار

لميس ندوو وينك حِسبي الله علي ابليسك عالفكرة
وانا لازم يَعني اشوفه باقي عالزواج شَهرين وابشبع مِنه
افف مِن جد فشلله كَيف هالحين بِكُلمه ؟ )
:

في البر الساعة 10
مساء

عبدالله وهو يتثاوب يلاا مشيناا
خلود يلاا روان وريان ناامواا مساكين تعبواا
ام عبدالله يلاا اجل جهزوا الاغراض وحطوهم بالسيارة
ندي وعيونها التعب ميري
نوهاتا جهزوا الاغراض وحطوهم بالسيارة
راحو يضبوا الاغراض كلهاا …
دق جوال ريناد … بنغمة كلاسيكيه هااديه

ريناد اخذته وناظرته رهوومه الحلوة
يتصل بك

ريناد ابستمت
ندي مِن ريهام
ريناد ايواا
وقربت الجوال مِن اذنها وكلمتهاا
.
ريناد اهليين رهوومة
ريهام ياهلا وغلا والله كَيفك ؟
ريناد بخير ربي يسلمك أنتي كَيفك
ريهام مشتااقه لك
ريناد هه تشتاقك لك العافيه
ريهام وينك لازم أنا ادق وأنتي ماتدقين ابد

ريناد لا والله مو كذاا بس حِنا هالحين طالعة البر

ريهام بحماس
جد والله كلكُم ؟
ريناد ايواا بس بابا حِسافة ماجا معناا

ريهام اهاا وكيف ندي انشالله مبسوطين
ريناد افاا عليك
اخر ونااسه
ريهام دووم يارب
ريناد ها ذاكرتي فَتحتي لك كتاب عالاقل
ريهام بلامبالآة لاا ماراحِ افَتحِ شَي الا اسبوع الاختبارات
ريناد ويه ليه تري ماباقي الا اسبوعين
وهالاسبوع آخر شَي لنا بانداوم ليمن وقْت الاختبار هذي ثالث مو لعبه مَع وجهك
ولا مو ناويه تجيبي نسبة ؟
ريهام تبغي الصدق أي مو ناويه اصلا اهلي مايعرون اني بثالث ولا لا ومايدرون عني ولا شَي
نجحت مانحت كله وااحد

ريناد خلي عنك نظرة هالتشاؤم وادرسي كويس مو علشان اهلك علشانك عالاقل

ريهام أنا بدرس علشان خاطر عيوونك والله
ريناد وانا وشَ دخلني
ريهام أنا مااقدر ارفض منك أي طلب وأنتي طلبتي مني ادرس وراحِ ادرس
واذاكر ان شَاءَ الله
ريناد هه جد مجنوونه

ريهام وهي مستلجة شَووي يابعد قلبي أنتي والله فديت هالضحكة
ريناد احمرر وجهها وضحكت بهدووء هه
ندي وهي تناظرهاا وشفيك وشَ قالت لك الهبلة ؟
ريناد تاشر عَليها يَعني اسكتي

ندي هه مِن جد مهاابيل
ريناد اووكي ريهام احاكيك بكرا طيب

ريهام بلهفة بشتااق لك حِبيبتي

ريناد ؟؟ وشَ فيها هذي قلبت مرااهقة
اختربت هالبنت
من جد
ومو عارفة ايشَ احكي معهاا وانا أكثر يلاا بااي
بعد ماقفلت الخط

ندي هه وشفيكم
شاللي حِكيتواا فيه ؟
ريناد ينقال عنك مو حِاطة اذونك عندي …
ندي هه عارفة هذي ريهام تحفه
ريناد هه حِييل تراها تحفه

ام عبدالله يلاا البسوا عباياتكم مشيناا عبدالله بالسيارة

لبسوا وركبوا السيارة
وماشين عالبيت

:

راكان وعماد وصلوا الرياض

وكل واحد راحِ لبيته

راكان دخل البيت

راكان وينهم لحد هالحين ماجاو مِن بيت عمي ؟
اخذ جواله مِن جيبه اللي بالبنطلون الجينز
ودق علي امه

راكان هلا بالغاليه والله
ام هشام هلا راكان وصلت ؟
راكان ايه أنا بالبيت
انتم مامشيتوا ؟
ام هشام هالحين راحِ نمشي

راكان اووكي انتظركم
بااي

شوق هاا وصل اخوي راكان
ام هشام ايه وصل

ام عصام الحمدلله علي سلامتة
ام هشام الله يسلمك

رنيم جالسة جنب امها يلاا ماما خلينا نمشي تاخرنا
ناظرتها لميس بدري خلكُم معنا شَووي
ام هشام بدري مِن عمرك

رنيم بخبث لميس شَرايك تدقين علي هشام قولي لَه نبغا نمشي هِي بس تبغا تحرجهاا وتذكرها بالطيحة
لميس مرتبكة كثِير مِن الطيحة وخجلانه مِنهم كلهم وموعارفة حِتّى تناظرهم
لميس ببرود لا انتم كلموه
وطلعت بري وهي تركض
ولحقتها شَوق

شوق لموو
لميس التفتت عَليها نعم ؟
شوق مسكتها مِن يدها لميس حِبيبتي لاتاخذي علي رنيم أنتي عارفتها هِي كذا علي طول
لميس بخجل عاارفة
شوق خلاص عاد لاتكشري كذاا
لميس ابتسمت لهاا بس منحرجة كثيير مِن هشام
شوق يااقلبي علي هشام عارفة أول ماطحتي نط مِن مكانه خاايف عليك مَع وجهك
يفكر اغمي عليك اثاريك مِن الحيا طحتي

لميس هه انتبهت فيه يناظرني وارتبكت مرره وماشفت نفْسي الا بالارض بس ماتوقعته يشيلني كذاا
اصلا يوم شَالني ارتبكت اكثثر
شوق هه
وأنتي مالبستي شَي ساتر تدخلي فيه مسكين اخوي شَكلها بيهوجس فيك وبهالتنورة القصيره خخ؟؟
لميس بس عااد يَعني أنا متعمدة هه بلاك ماتدرين اني متعمدة )
:

بو عبدالله انتهي دوامه ورجع البيت ونام بغرفته وهو يفكر بموضوع بو وليد ومو بيده أي شَي

بعد ماجاو مِن البر ودخلوا البيت

ريناد وندي راحوا علي غرفهم وخلود وعبدالله صعدوا فَوق مَع عيالهم

ام عبدالله دخلت الغرفة ونامت

:
هشام أو ماوصل البيت صعد بغرفته علي طول

راكان وشفيه هَذا علي طول فَوق
لا سلام ولا كلام

ام هشام يُمكن مانتبه لا تاخذ علي اخوك الكبير
رنيم هه مادريت راكان ؟
راكان بحماس وشوو ؟
شوق تناظرها وتعض علي اسنأنها وهي تتكلم اسكتي عيب عليك

رنيم ماهتمت تضحك تدري ان لميس دخلت علينا وهشام جالس معنا بالصاله واول مانتبهت أنه موجود طااحت مِن الفشله

راكان استحب علي وجهك تتمسخري عالبنت
وثانيا اللي داخه زوجته وشَ فيها يَعني
ام هشام وجع انشالله عيب تحكي عَليها كذا

شوق والله لاقول لهشام يادبك
رنيم تلتفت علي شَوق وأنتي وشَ دخلك
(ترجع وتكمل السالفه المهم راكان تخيل جا هشام وشالها مِن علي الارض وجلسها عالكنبه والله مِن جد احرااج
هه هذي بس المَرة الثانيه اللي يشوفها فيها هه
راكان بعصبيه قلت عييب تخيلي نفْسك بهالموقف ترضي حِد يتمسخر عليك ؟
رنيم هه طبعا لا لاني ماراحِ اطيحِ أنا دايما راسي فَوق

راكان أنتي ماادري علي ايشَ مغترة بنفسك
رنيم بِكُل غرور ورافعه راسها بكبرياءَ شَوف شَكلي
وانت تعرف ليه

راكان هه شَر البليه مايضحك
شوق مالت عليك ولي وجهك اللي يسمعك يقول جد الحين
ام هشام بس وبعدين معكم ؟
راكان يمه خذي
عطاها كيس وفيه هدايا مِن البحرين
ام هشام اخذتها مِن يده يابعد قلبي والله مشكوور ماتقصر
شوق وانا وين هديتي ؟
راكان وهو يتثاوب وتعباان خذي هذي تستااهلين
والثانيه لرنووم

شوق وااو توني ادري ان ذوقك جناان جايب لَهُم جلابيات مِن اليشمك

رنيم امم حِلووة ثانكيوو راكان
راكان اووكي أنا طالع اناام تعباان حِدي تصبحون علي خير
:

هشام وهو جالس عالسرير اخذ جواله ودق علي لميس
لميس كَانت بغرفتها ولابسه بيجامه احمر وابيض ومنسحه عالسيرير الا يدق جوالهاا
وكان حِاس قلبها ان هشام هُو اللي يدق

لميس ناظرت الجوال وردت بحيا وهدووء الوو
هشام هلا قلبي كَيفك ؟
لميس وبصوت وااطي بخير أنت كَيفك
هشام عارف أنها خجلانه مِن الموقف اللي صار وشَ فِي صوتك مختفي ياهوو الوو أنا هنا
لميس ايواا معك
بس
امم
هشام قاطعها اووكي قلبوو شَخبارك ؟
لميس قلت لك بخير وشَ فيك
هشام هه لا أنا قلت كَيفك وهالحين شَخبارك تختلف !
لميس هه
هشام فديت هالضحكة

لميس بدلع هشام مُمكن سؤال
هشام أنا لك مو بس سؤال اسئله إذا تحبي بَعد

لميس امم أول مادخلت عليكم وشَ كَانت ردة فعلك
هشام هه عارفه اني ماعرفتك بس قلبي دلني عليك
وماتوقعت اني اشوفك بهااليوم
لميس هه ليه ماعرفتني ؟؟
هشام ماادري بس متغيرره مررة بصراحة محلووة كثيير
لميس بخجل جد والله
هشام بلهفة قمرقسماا بالله

لحظة صمت مرت مابينهم

هشام لموو وينك

لميس ايوا معك

هشام وهو يتنهد احبك

لميس سكتت وخدودها احمررت
((وانا احبك والله أكثر )
هشام ياهوو وينك لا أنتي اليَوم مو علي بَعضك الظاهر مِن شَفتيني رحتي فيها هه
لميس هه أنا رحت فيها ولا أنت
تدري اني والله بس لمحتك ماشفتك كويس

هشام بخبث هه اوكي خلاص المَرة الجايه لدخلتي بالغلط ناظريني مو تطيحين خلي الطيحه لبعدين

لميس هه

:

وفي يوم السبت الصباحِ والكُل متوجه للمدرسه واللي رايحِ علي عمله وشغله

خلود وعبدالله جالسين عالطاوله يفطروا

الا جاتهم الشغاله وبصوت عالي مداام
مداام
خلود ها وشَ فيك
؟؟
نوهاتا مدام هزا فِي روان مريز يطرشَ روان مريضة وتطرشَ
خلود شَهقت ووقفت جد وينهاا
ومشت بسرعه وعبدالله ركض وراها ودخلوا لغرفتها
روان بالسرير وتطرشَ وماسكة بطنها وتبكي ماما
باباا بطني يالمني ماما ابغا مويه

عبدالله روان حِبيبتي وشفيك ؟
خلود حِطت يدها علي جبهتهاا ويه حِراارتها مرتفعه ؟
وهي تناظر عبدالله قووم عالمستشفي بسررعه
عبدالله ثواني وانا تَحْت بالسيارة يلاا البسي وانزلي بسررعه
خلود نوهاتا غَيري لَها أنا رايحه البس عباتي وجايه اخذها

خلود لبست عبايتها والشيله واخذت روان وحملتها بحظنها نوهاتا نظفي السرير وانتبهي لريان طيب

نوهاتا اووكي مدام

وهما نازلين شَافوا ندي وريناد برا بالحديقة ينتظروا السواق يجيهم وويدهم عالمدرسه

ندي وريناد وشفيكم وين بتودون روان ؟
عبدالله وهو يركض ويشغل سيارته مريضة بنوديها المستشفى
ريناد يااقلبي يااروونه
ندي بسم الله عَليهاا
يلاا تتشافي انشالله

ركبوا مشوا بسررعه بالسيارة وعلي اقرب مستشفى

لما وصلوا دخلوا عالطوارئ

وبعد ماكشف عَليها الدكتور جلس عالمكتب وكَانت خلود عاليمين وعبدالله عاليسار جالسين.
عبدالله ها خير دكتور وشفيها
الدكتور بسيطه ماتخافشَ بس دا فايروس جفاف يومين تلاته وحتخف انشاءَ الله
خلود جفااف وكَانت روان بحضنها باستها علي خدها الداافي
)
الدكتور اه حِنا حِنومها عندنا كَم يوم ليمن تتحسن

عبدالله تنوويم ؟
الدكتور اه حِنحط لَها دوا بالمغزي وان شَالله حِتَكون كويسه
ونادي الممرضه

سستر
خزي اعملي اجرائات تنويم وجهزي لَهُم غرفه عبدالله طلع مَع السستر
خلود اخذت روان وطلعت

وهما ماشين علشان يروحوا غرفة التنويم خلود طبعا حِامله روان

روان ماما
وتطرشَ علي عباية خلود
خلود متووهقة ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!
نادت علي عبدالله عبدالله
تعال شَووف وشَ اسوي ؟
عبدالله ليه ماحطيتي لَها المنشفه رووحي دورة المياه بسرعه وغسلي
عطيني روان
انا اغسلها

روان وهي تبكي بابا بطني
عبدالله بس حِبيبتي هالحين يعطونك دوا وراحِ تتحسنين
ان شَاءَ الله غسلها ونظفها وطلع

خلود طلعت مِن الحمام عبدالله وشَ اسوي عبايتي كلها موويه
عبدالله مو وقْته يلاا هذي الممرضه تنادينا شَكلها جهزت غرفه

خلود مشت وراه وحالتها حِاله عبايتها مبلله مِن فَوق
والمنشفة بيدها
وهي مستحيه مِن شَكلها قدام الدكاترة ويعض المرضى

الممرضه كوم هير
عبدالله اووكي ثانكيوو
دخلوا عالغرفه وعبداله سدحِ روان عالسرير بهدوء

جات الممرضه وحطت المغذي والدوا والابره فِي يد روان النااعمة النحيله وطلعت مِن الغرفه
روان وهي تبكي لاا ماابغاا مااماا
بااباا تالمني الابره
شيليها ماابغاها
خلود لا حِياتي لاتخافي
مو حِاارة هذي علشان الدوا وتتحسني

عبدالله خلاص حِبيبتي ارتااحي وناامي هالحين
عبدالله يناظر خلود أنا رايحِ الدوام ابستاذن وراجع اووكي تبغي شَي ؟

خلود لا سلاامتك بس قَبل لاتجي لاتنسي روحِ اليت علشان تجيب عبايتي الثانيه
وكم بدله

عبدالله مِن عيووني
يلاا انتبهي لروان

:

شوق بالجامعة
مع صاحبتها مشاعل
ومتوعدين دانه

شوق يااربي احس اني أول مااشوفها راحِ اكفخها بيدي

مشاعل هِي أنتي لاتتهورين
خلينا نشوف بالاول وشَ راحِ تحكي معنا

شوق وهي منفعله وربي منقهرره مِنها ماتوقعتها كذاا وانا الغبيه اللي صدقتها بِكُل شَي
اخر حِاجة يطلع فيها كيت وكيت

مشاعل
خلاص اسكتي لاحد يسمعك
.
شوق فَتحت عيونها للاخر ناظري قدامك هذي دانه
جات

مشاعل ضربتها بكوعها اثقلي يالغبيه
انتظري هالحين هِي اللي بتجي
وبتشوفي

دانه قربت مِن جنبهم
هلاا والله كَيفكم
شوق ومشاعل ومن دون نفْس كويسين
دانه كويسين بس وليه كذا مِن دون نفْس حِد دايس علي طرف وحدة منكم
مشاعل ابد والله

شوق تناظرها بحقد الا كَيف ليلتك
ليلة الخميس و اللعب
و.الثلج و
ماادري ايشَ بَعد
.؟؟؟
دانه وهي تفكر ليلة الخميس امم وين كنت
وين كنت
ايواا تذكرت وين كَانت
وفتحت عيونها للاخر ومرتبكه شَوي وشَ دراك اني طالعه هاا ؟
شوق دانه تذكري كويس تراك أنتي داقه علي وأنتي رايحه فيهاا بَعد

دانه تذكرت كُل اللي صار هاا
شوق
مشاعل
مو أنا لا تفهموني غلط صدقوني أنا ال

قاطعتها مشاعل دانه اسمعينا كويس
وباختصار مِن هاللحظة أنتي بطريق وحنا بطريق وياوليك مِن قربتي منا

دانه خلاص يَعني انتم هاللحين عرفتوا عني كُل شَي
بس إذا بغيتوني مااقرب منكم أنا بَعد ما ابغي انكم تحكوا عني أي شَي بالجامعه مِن اللي تعرفونه عني
, وياويلكُم مني ان سمعت أي كلام بَين البنات
فااهمة أنتي معها

ومشت وهي تتوعد وتهدد

شوق الحقيرره خايفه مِن بنات الجامعه ومو خايفه مِن ربهاا
مشاعل ماعليك مِنها و النذل طول عمَره نذل
ناظرت ساعتها

امشي بس محاظرتنا بدت
,

:

ريناد وريهام وندي ولميس متجمعين بالمدرسه

ندي تناظر لميس الا وشَ عملتي؟ وشَ صار قوولي ترااني متحمسه
لميس وهي تتغلي هه لا ماني قايله

ندي اقوول مو لابق لك التغلي ويا وجهك
قوولي انطقي
وشَ صار أنتي قلتي ماراحِ احكي معك الا ليمن اشوفك وها أنا قدامك

لميس طيب لاتاكليني بشويشَ علي

ريناد وريهام وشَ فيكم ؟
ندي هه لا بس شَي بيني وبين لموو
ريناد افاا
لميس لا والله عاادي بس كذا هِي تقول صح

ندي اكيد صحِ ونص
حنا مانخشَ شَي علي شَلتناا وخاصة اختي وحياتي رنوود
ريهام طيب و شَفيكم ؟
لميس حِكت لَهُم كُل اللي صار

الكُل هه
ندي والله فكرتي جابت نتيجه اكيد هالحين بيتعلق فيك أكثر واكثر

لميس اسكتي وربي بالموت البارحِ قفل مِن عندي كُل شَوي ويدق يحاكيني هه
ريهام مَع وجهك كَان جلستي معه وسولفتي عادي
مو تطيحين عليناا

لميس لاا أنا أول ماناظرته طحت يف تبغاني اروحِ بَعد لجنبه كَان يغمي علي جد

ريناد هه يااحيااتي انتي

ندي أنا اشك ان حِتّى الطيحه مصطنعه بس تبغي علشان يشيلك
هه
لميس مالت عليك هه
ريناد تتسائل لموو لما شَالك كنتي حِاسه انك بَين يدينه ؟
لميس وهي تغني بهبال بَين ايديا واحس انك بعييد
ذوب باحضاني مِثل قطعة جلييد
ريناد قاطعتها يلاا جد بلا هباال
لميس هه ايواا ومبسووطه بَعد بس خجلاانه مِنه كثيير ماحسبت حِساب هالطيحه

الكُل هه هه
ريهام تعالوا جد متَى راحِ تغيبون علشان الاختبارات

ندي أنا ودي مِن بكرا
ريناد لا بكراا بدري

لميس الاثنين وشَ رايكم

ريهام صحيحِ حِنا ماعندنا شَي لا الثلاثاءَ ولا الاربعاء
ريناد لا أنا بجي يوم الاثنين بِكُلم ابله الفيزياا ابغاها بكم مساله

لميس ووع فيزيا عااد قلتي ادب
نحو
بلاغه

ريهام وريناد هه
ريهام أنا عاد اشين ماعندي البلااغه ملييقه هالمادة مااحبها
ريناد هه صدقتي والله

ندي هِي أنتي معها
لاتغلطواا مبسوطن بعلمي ينقال عنكم

ريناد أنا خايفه قربت الاختبارات وابغا نسبه قوويه
لميس لا تخافي أنتي ممتازة تتنهد اجل حِنا وشَ نقوول

:

بعد الظهر بالمستشفي
الدور الثاني قسم تنويم الاطفال غرفة رقم 134 روان عبدالله الفارس

خلود جالسة جنب بنتها
وهي نايمه
وجهها اصفر وشفتها بيضا وباين عَليها التعب والمرض

دخل عَليهم عبدالله وام عبدالله وريناد وندي وريان
الكُل السلام عليكم

خلود نزلت مِن السرير وسلمت عَليهم ياهلا والله وعليكم السلام
ام عبدالله وشَ اخبارها هالحين ماتشوف شَر ان شَاءَ الله
ندي راحت للسرير لعِند روان يااقلبي عليك سلاامات يابنت اخوي

ريناد ابعدي خليني اشوهاا
قربت مِنها وباستها علي خدها بنعومة يااقلبي والله ماتشوفين شَر

ريان راحِ لعِند امه وضمهاا ماما وشَ فيها روان وجهها اصفر
خلود لا حِبيبي بس هِي مريضه شَويه بكرا تتحسن وارجع البيت
ان شَاءَ الله
عبدالله ها جا الدكتور وشَ قال ؟
خلود ايوا جا وقال يبغا لَها كَم يوم ترتاح

ام عبدالله معها جفاف يَعني عالاقل يومين ترتاحِ عالمغذي

خلود ايوا هُو يقول بَعد كذاا
عبدالله أنا رايحِ اشوف الدكتور
ندي تناظر خلود وبيدها كيس كبير خذي هُنا عبايتك وكم حِاجة لك وجايبة لك مجلة فواصل و لَها تتسلي فيها
ريناد.وبيدها باقه ورد كبيرة
هذي علشان روونه

ندي طلعت جوال n73 الاحمر مِن شَنطتها خذي حِتّى جوالك ناسيته

خلود وشَ اسوي مِن شَفت روان كذاا لبست عباتي والشيله ونزلت حِتّى نقاب مالبست تغطيت بالشيله كَاني عربجيه هه
ندي وريناد هه
ام عبدالله تسال خلود اخذتي اذن مِن الروضه انك بالمستشفي ؟
خلود لا خالَّتِي حِنا خلاص آخر اسبوع لنا اللي فات
واستلمنا كُل حِاجه ووزعنا الشهادات عالاطفال وسوينا لَهُم حِفلة تخرج
وافتكيناا
ريناد ياحظك بدت اجازتك حِنا تو الناس عليناا
ندي أنا طفشت والله مِن يوم الاثنين بغيب وبذاكر للاختبارات
خلود الله يعينكم ويوفقكم يارب

عبدالله جا الغرفه ها ماصحت روان
الكُل لاا
خلود حِرارتها ماهِي راضيه تقل
عبدالله لاتخافي يقول الدكتور هذي حِرارة بسيطه بس يخف معها التطريشَ راحِ تقل

ريناد راحت لعِند روان بالسرير وجلست جنبها
ام عبدالله تناظرها لاتلزقي فيها خليها تتنفس شَووي يلاا انزلي واجلسي هنا

ريناد بهدوء بَعدت عنها طيب خالتي

عبدالله يهز راسه يمين وشمال ويناظر امه يمه مو وقْته

ام عبدالله ماتشوفها لازقة فيها وهي مريضه عالاقل علشان تقدر تاخذ نفْس
عبدالله وشَ دعووة يمه عاادي تري بس أنتي الله ييهديك بس

ندي قاطعتهم وراحت فَتحت الثلاجه اللي بالغرفه امم فِي بيبسي
اخذت علبتين

ندي خذي رنوود
ريناد بهدوء لا ماابغا اعطي خلود

ندي أي لَو بايسن مارفضتيه يالدبه
ومشت بهدوء ودخلت الحمام اللي بداخِل الغرفه

ندي تناظر امها زين كذاا هالحين شَكلها راحت تبكي

ام عبدالله عساها تبكي دم وانا وشَ دخلني فِي بنت نوير
عبدالله اسكتي لاتسمعك هالحين
ام عبدالله وتسمع وانا وشَ قلت

ندي عصبت ماما وشَ فيك عَليها يَعني أنا لَو اللي جالسه عالسرير ماقلتي شَي بس لان ريناد هِي اللي جالسه جنب روان عصبتي
صحِ ولاا ؟
ام عبدالله أنتي اسكتي ومالك دخل

عبدالله وبعدين معكم اسكتواا
ريناد وهي واقفه عِند باب الحمام وسامعه كُل حِاجه وعيونها تدمع

( يارب ليه ماهِي راضيه تتقبلني ليه وانا وشَ سويت فيهاا )
اتجهت للمغسله وفتحت المويه وغسلت وجهها وجففته وطلعت بهدووء.
ندي تناظرها أنا قلت أنها راحِ تبكي الله يهديك ياماما ماتعرفي أنها رقيقه وحساسه )
عبدالله التفت علي ريناد وقرب مِنها تعالي شَوي معي

ندي انتظروا جاية معكم
عبدالله يالله وشَ ذا اللقافه اجلسي بس

وطلعوا بري الغرفه

ريناد اخذت نفْس عميق خير عبدالله وشَ بغيت
عبدالله لا ولا شَي بس حِاب اقولك ان امي ماتقصد أنها ت
قاطعته ريناد وخايفه مِن ان دموعها تنزل مَرة ثانيه عبدالله بليز خلاص انسي الموضوع

عبدالله ياقلبي عليك يااختي عارف انك مقهوورة والله مايهون اشوف دمعتك واسكت بس وشَ اسوي هذي امي )

عبدالله وشَ رايك اطلب لك كابوتشينو مِن الكفتيريا اللي هنا

ريناد هزت راسها اووكي

:

الساعه 10 مساء

رنيم وشوق جالسين فِي غرفة راكان

راكان متكئ عالسرير وبحضنه اللاب توب وبعدين معكم اطلعوا خلوني اركز

شوق افف عطني اللاب توب بس ابغا ابحث عَن موضوع يخص الجامعه والله بسرعه برجعه

راكان وجهازكم وينه ؟
رنيم ليه ماتدري ان الجهاز مخترب صار لَه كَم شَهر

راكان خلاص بكرا اصلحه وافتك مِن حِنتكم

شوق بنبرة رجاا حِياتي راكان اللحين ابغا الموضوع
راكان استسلم
وقفل الصفحات الموجودة تعالي خذي دقيقتين ورجعيه

شوق اخذته مِن يده ياابعد قلبي تسلم والله
وطلعواا هِي مَع رنيم

راكان اخذ جواله ودق علي عماد

عماد ايواا
راكان هلاا وينك اليَوم ماشفناك ؟
عماد ابشرك كلمت امي عَن بنت الفارس
راكان والله وشَ قالت متَى راحِ تروحِ وتشوفها لك ؟
عماد يوم الخميس الجاي

راكان اووه عقبال مانبارك لك ان شَاءَ الله

عماد وعقبال مانفرحِ فيك بَعد

راكان هه لا أنا تو الناس علي

عماد لاا عمري حِنا راحِ نتزوج مَع بَعض ولا نسيت اتفاقناا
راكان هه لاا هالحين خلااص الايام تغيرت عَن اوول

عماد لا والله

راكان هه لا أنت ماعليك مني انبسط وتزوج وانا ربي يحلهاا

عماد متحمس مررة ليوم الخميس
راكان اعقل يااولد أهم حِاجه انك تنسى الطيشَ والهبال اللي عندك علشان تَكون مبسوط علي طول معها إذا الله كتب وتزوجتوا

عماد أي لاتخااف ياراكان
كل شَي نسيته
علشان بنت الفارس

راكان هه بنت الفارس شَكلها ماخذه عقلك وقلبك وكل شَي

عماد يتنهد ااه كَانك حِاس فيني

:
رنيم راحت غرفتهاا وقبل لاتنام دق جوالهاا
بنغمة رومانسية

رنيم قلبها خفق
( هَذا فيصل
))
الحب الكبير
يتصل بك
ردت عَليه بهدووء الوو
فيصل وصوته مبحوحِ هلا رنيم كَيفك حِيااتي
رنيم وشَ فيك فيصل صوتك متغيرر ؟
فيصل كحِ علشان يعدل صوته لا ولا شَي بس حِبيت اسمع صوتك اليوم

رنيم يابعد قلبي والله
تدري اني جالسة افكر فيك قَبل لاانام

فيصل وشَ كنتي تفكري فيه ؟
رنيم فِي كُل شَي
حبيت اني اكون معك علي طوول

فيصل ان شَاءَ الله
رنيم
؟؟
رنيم هلاا يااعيون رنيم أنت
( امووت فيك لناديتني باسمي )
فيصل احبك
وامووت فيك والله

رنيم ارتبكت امم وانا بَعد

فيصل قولي احبك

رنيم بدلع امم لاا استحي والله

فيصل بنبرة رجاا رنييم
رنيم تمووت ولا تسمعه يترجاها ويناديها باسمهاا احبك
يافيصل احبك

فيصل ابتسم يااقلبي والله

:

حسام وصل البيت
وهو ينادي يمه
يمه وينك

ام حِسام طلعت مِن المطبخ وبيدها كوب شَاي ايواا أنا هُنا وشَ تبي ؟
حسام حِاط الشماغ بكتفه وين دانووه هالحين وين راحت الكلبه ؟
ام حِسام وشَ فيك معصب أنت هِي راحت تذاكر مَع صاحبتها هالحين تجي

حسام ومنو هذي اللي رايحه معهاا ؟
ام حِسام والله ماادري ب
حسام ياسلاام ام ومأنتي عرافه بنتك وين تهيت ووين تروحِ ؟
ام حِسام وشَ فيك علي بنتي أنت وشَ جالس تقول أنت سامع عنها شَي ؟
حسام تبغيني اذبحها ان سمعت عنها شَي
بس مايصير الساعه 12 هالحين وهي مارجعت البيت

ام حِسام لا ختاف هالحين تجي

حسام يمه يَعني أنتي تشوفينها عدله لحد هالحين مارجعت يَعني لَو حِد يشوفها حِد مِن جيراننا وشَ راحِ يقولوا عنهاا ؟
انا اللي أنا الولد ارجع قَبلها للبيت وهي لاا

ام حِسام والله وشَ اقولك ياوليدي هِي عنيدة وماتسمع كلام أي حِد

حسام أنا اللي ابربيها هالحين

وصلت دانه بس هالمَرة راجعه البيت وماهِي سكرانه كَأنها حِاسه ان فِي حِد ينتظرهاا

حسام اهليين شَرفتي والله

دانه مالي خلقك اخلص وشَ تبي ؟
حسام لاا والله ياحلاتك بس لاتفكري اني بسكت عليك
وأنتي داخِله بهَذا الوقت

دانه افف ياحبكم للمشاكل والهذرة آخر الليل

حسام مسك يدها وويحاول يلفها لوراا مَرة ثانيه مِن رجعت البيت وماحصلتك موجودة لاتلومين الا نفْسك فاهمه

دانه وجع اترك ايدي
فلتت يدها مِنه طلعت رجعت أنت مالك دخل فيني
ام حِسام اسكتوا لاتفضحونا عِند الجيران صوتكم كله براا

حسام إذا أنا اخوك ومالي دخل فيك اجل مِنهو اللي لَه دخل هاا ؟
دانه راحت لعِند امها تحمي نفْسها مِنه ماحد أنا حِررة اسوي اللي ابغاه ماحد لَه حِكم فيني

حسام هذي اللي تبغاني اذبحها اليوم

ام حِسام تهدئ دانه بس خلاص اسكتي ماتشوفي اخوك معصب لاتتنرفزيه أكثر

حسام وبلهجة تهديد ووعيد والله يادانوه مِن طلعتي مِن غَير اذني ياويلك

دخل غرفته وسكر الباب بقووة

دانه وجع ان شَاءَ الله

:

يوم ا خر بالجامعه

شوق فِي قاعة الاختبارات بدت اختباراتهم

لما طلعت قابلتها مشاعل

مشاعل ها وشَ صار معك ؟
شوق وهي مبسوطة الاسئله جناان سهله مررة

مشاعل ايوا أنا حِليتها وانا مغمضه هه

دانه قربت مِن عندهم
وفي عيونها حِقد وكراهية عَليهم

شوق تمسك ايد مشاعل وتجرها لعندها علشان تقهر دانه ميشوو تعاالي الكافتيريا ميته جووع

مشاعل طيب جااية
عورتي ايدي

شوق ومشاعل هه
دانه مقهورة ضيعت صداقتهم ومزحهم ومرحهم
علي طول
( افف جد أنا المجنونة اللي حِكيت معها وانا سكرانه
))

:
ريناد أول مارجعت مِن المدرسه صعدت لغرفة ندى

ريناد ندووشَ وجع لحد هالحين ناايمة اصحي

ندي وصوتها ثقيل مِن النوم
هاا خير وشَ تبين ؟
ريناد اصحي بسك نوم يلاا تري لموو زعلانة عليك

ندي فَتحت عيونها واتكت عالسرير بسرعه وشفيهاا زعلانة ؟
ريناد تقول ليه غايبه ا اليَوم ومارحتي المدرسه وليه ماحكيتي لهاا

ندي يالله وشَ يفكني مِنها هالحين وربي نسيت

ريناد اتجهت للباب علشان تطلع المهم حِاكيهاا

طلعت ريناد وصادفت اخوها عبدالله وهو جاي

عبدالله هلا ريناد كَيفك اليوم
ريناد بابتسامه بخير كَيف روان رحت لهاا اليَوم
عبدالله لا ماقدرت اليَوم الصباحِ كَان عندي شَغل بس نتغدا ونروحِ مَع بَعض

ريناد اووكي وانا جااهزة
عبدالله هه جاهزة وأنتي بمريولك
ريناد هه لا بس متشوقه اشوف روون اكيد صارت احسن ومو نايمة مِثل امس

عبدالله اوكي انزلي أنتي مَع ندي نتغدا ونمشي

ريناد اووكي

:

حسام بغرفته وماخذ رقم جوال ريناد مِن جوال امه

حسام اكلمها ولاا طيب وشَ راحِ اقول لهاا
بس لازم اكلمها والله اشتقت لَها
))

ريناد بدلت ملابسهاا وتوها بتطلع مِن الغرفه الا دق جوالهاا بنغمة كلاسيك

ريناد ناظرت الرقم ؟؟ مِن رقمه هذاا
ردت بهدوء الوو
حسام فديت هالالوو وهالصوت
والله
رد بارتباك
ريناد ؟
ريناد ؟ مِن معي ؟
حسام كَيفك وشَ اخبارك
ريناد ردت بعصبيه مِن معي مِن أنت منو هَذا اللي يعرف اسمي ورقمي وداق علي
))
حسام ببرود وكانه يبغاها تحكي معه أكثر اناا
امم نستيني ريناد

ريناد ارتبكت مررة وتحاول تتذكر صوته
.
حسام ريناد
ريناد وينك
مشتاق لك
تعالي زورينا عالاقل

ريناد تذكرت صوته ومن يَكون رمت الجوال عالسرير وحست ان الدنيا تدور فيهاا جلست الارض وهي مغمضه عيونها وماسكه راسها بيدينها بقوة وكأنها تبغا ترفض تتذكر أي شَي
اي شَي يذكرها فِي حِسام

ريناد ردت بهدووء وبصوت متقطع بَعد مابلعت ريقهاا حِِ س س اا م

الا تدخل ندي الغرفه يلاا ريناد نن شَافتها جالسة بالارض ومنزله راسها علي ركبتهاا
قربت مِنهاا رينااد
ريناد حِست ان فِي حِد يناديهاا والصوت صوت اختها ندي
ارفعت راسها بسرعه ن ندى
ندي ايواا وشفيك جالسة كذاا
ريناد وقفت ببطئ وبارتباك لا بس حِسيت ان راسي يدور وجلست

ندي اهاا هَذا مِن المدرسه قلت لك بلاها اليَوم بس أنتي رفضتي الا يَعني تروحي وتعبي نفْسك

ريناد سكتت ونزلت معهاا بهدوء

:

حسام حِط جواله بجنبه
( اه ياريناد ليه مأنتي راضيه تتقبليني فِي حِياتك
يَعني خلاص رحتي لعِند ابوك وخلاص نسيتينا كلناا حِتّى امي ماعدتي تزورينها ولا شَي صدقيني مو ذنبي دانووه هِي السَبب ! )

:
ام هشام ماسكه التليفون وبالصاله فووق
وتحكي مَع وحدة مِن جيرانهم

ام هشام أنا لله وانا اليه راجعون
خلاص مريني انتظرك

هشام خير وشَ صاير يمه ؟
ام هشام لا حَِول ولا قوة الا بالله
فيصل ولد جيراننا عطاك عمَره يقولون مريض معه الخبيث الله لايبلانا

راكان فَتحِ عيونه للاخر أنا لله وانا اليه راجعون وانا اقول مااشوفه هاليومين بالجامعه نزل رااسه وبانت دمعته علي خده

ام هشام بحزن هذي الدنياا حِيآة وموت
شبااب ووحيد امه وابوه الله يعين اهله بس

هشام يلاا يمه أنا رايحِ اشوفهم واعزيهم

قووم ياراكان معي

راكان مشي مَع هشام لبيت بو فيصل

.

في بيت بو عبدالله الفارس

صوت التليفون يرن
ام عبدالله وهي بالصاله وجنبها بو عبدالله و ارفعت السماعه

ام عبدالله الوو

ام عماد ياهلا ام عبدالله ؟
ام عبدالله ايووه يااهلاا مِن معي ؟
ام عماد معك ام عماد السعود اللي بالحارة الثانيه

ام عبدالله ياهلاا تشرفناا والله
خير تامرين علي شَي
ام عماد مايامر عليك عدوو والله
بس كَان ودي نجي ونسير عليكم بكرا بَعد صلآة المغرب
ونبغا نشوف بنتك ندى

ام عبدالله اووكي حِياكم الله البيت بيتكم
ننتظركم علي خير

بو عبدالله منوو اللي جاي
ام عبدالله ام عماد السعود تقول هِي اللي بالحارة الثانيه !
بوعبدالله أنتي تعرفيهاا
ام عبدالله لا والله أول مَرة اسمع عنهم بس والله ماادري وشَ تبي بس اتوقع بتخطب
بوعبدالله بتخطب !! منوو ؟
ام عبدالله اكيد ندي بَعد منوو غَيرهاا
بوعبدالله هه ندي احسها ماتصلحِ للزواج صغيرره
ام عبدالله لا عيوني ماهِي بصغيرة إذا جا نصيبها وكان زين والله ماراحِ ارده ابغا افرحِ ببنيتي الغااليه
بوعبدالله ان شَاءَ الله خير

:

عماد ها يمه وشَ صاار وشَ قالت
ام عماد هه و شَفيك كذا متحمس حِنا لسا ماطلبنا يد بنتهم

عماد يمه بكرا لرحتي مو تقولي لَهُم اني بس ادرس بالجامعه خبريهم اني اشتغل مَع ابوي بالمساء

ام عماد اكيد ياوليدي هُم ماراحِ يقبلو يزوجون بنتهم وانت تو تدرس
يلاا هالحين عاد روحِ للشغل ولا بهوون مِن الخطبه
هه
عماد وهو مبسووط لاا خلااص راايحِ بااي
وطلع مِن البيت وراحِ للشغل مَع ابوه بالشركة

:

رنيم وشوق بالصاله اللي تَحْت
ويناظرون التلفزيون
حاطينه علي مسلسل عديل الروحِ علي قنآة دبي

شوق رنووم شَوفي ميك اب رانياا يصلحِ لِي صحِ رانيا هِي مشاعل الزنوكي بالمسلسل
رنيم وهي سرحانه وساكته

شوق تهز رنيم بيدهاا رنييم اكلمك ؟؟
رنيم هاا وشَ فيك ؟
شوق وينك مَع وجهك شَكلك مو معي بالمررة
رنيم اسكتي
مالي خلقك احس اني مخنوقة ابروحِ غرفتي احسن لي

الا تجي ام هشام فَوق علشان تاخذ عبايتها وتروحِ للعزاا

شوق ايواا جات ماما هِي اللي بتبرد قلبي
ماما تعالي شَوفي الميك هَذا حِلوو وتاشر عالتلفزيون
ام هشام مو وقْته ياشووق أنا رايحه العزاا لبيت جيراننا هاللحين
شوق عزاا منوو شَكت فِي فيصل علي طوول
رنيم اسمعت امها وهي تحكي مَع شَوق وقبل لا تدخل غرفتهاا قربت مِن امهاا وبخوف وقلبها يخفق بقووة وهي تتنفس بقووة ماماا منو اللي تووفي ؟ أي جيران
من ولده ؟
ام هشام ولد ام فيصل الخالد

فيصل توفى

رنيم شَهقت بقووة لاا
وطاحت بالارض تبكي ومنهاارة

شوق رنييم
رنييم
ام هشام ماسكه رنيم وحاطتها علي يدهاا رنيم يمه وشَ فيك التفتت علي شَوق شَوق روحي هاتي عطر خليها تشمه بسررعه

ام هشام تهز فِي بنتهاا رنيم
رنيم يمه ردي علي
وشَ فيك ؟
جات شَوق ومعها للعطر ورشته علي ورقه كلينكس وقربته مِن انفاس رنيم

رنيم فَتحت عيونها ببطئ وبصوت مبحوحِ ومتقطع ااه م اام اا فِي ص ل ت وف ى ؟
ام هشام تناظر شَوق وهي مستغربه ! وشَ بلاها اختك ليه متاثرة كذاا
شوق وهي مرتبكه مو وقْته ماما خلينا نوديها غرفتهاا هاللحين
علشان ترتاح

:
عبدالله عِند خلود وروان بالمستشفى

خلود وربي طفشت خلااص 3 ايام وانا هناا بلييز كلم الدكتور
عبدالله بابتسامه كلمته يقول ان شَاءَ الله الليله خروج
خلود والله جد عبدالله

عبدالله أي
يناظر سرير روان وهي نايمة فيه ها كَيف روان اليَوم ان شَاءَ الله احسن

خلود أي احسن الحمد لله ماطرشت اليوم

عبدالله الحمد لله

التفت علي خلود وناظرها بلهفه خلوود اشتقت لك

خلود ابتسمت وانا أكثر والله

عبدالله يااقلبي أنتي اخذ يدهاا وضمهاا وشبكها بيده

:

ام عبدالله تنادي
ندي
ندى

ندي هلاا مااما وشَ تبين أنا هُنا بغرفتي
ادخلي

ام عبدالله دخلت الغرفة

ندي وريناد كَانوا جالسين جنب بَعض وبيدهم البومات صور لندى

ام عبدالله وهي تلمحِ ندي
ابغاك لوحدك

ريناد سكرت الالبوم وحطه علي جنب
اووكي خالَّتِي حِياك أنا طالعه

ام عبدالله خلصينا اطلعي يلاا

ندي وعينها بعين ريناد ماماا
ريناد طلعت بهدووء وسكرت الباب

ندي ماما أنا وشَ قلت لا تضايقي ريناد
كلميها بحنان
مو بجفاف كذاا
ام عبدالله لا والله أنتي راحِ تعلميني كَيف احكي واتكلم مَع بنت نوير

هَذا اللي ناقص بَعد

ندي عارفه أنها مُهما حِكت ومهما قالت ماراحِ امها تتقبل ريناد ابد
طيب
شبغيتي

ام عبدالله جلست جنب ندي ندي بكرا بَعد المغرب ابغاك تتكشخي وتتعدلي زين

ندي !!!!!!!!!.
ام عبدالله لا تناظريني كذاا سووي الي اقول لك عَليه

ندي هه طيب ليه ؟؟
ام عبدالله يالهبله مافهمتي يُمكن بيخطبونك

ندي هه منوو وشَ فيك ماما تخربطي اليوم

ام عبدالله قَبل شَوي دقت علي حِرمة وتبغا تزورنا بكرا بَعد صلآة المغرب وانا مااعرفها ولا شَي وشَ معناتها هذي اكيد جاية تخطب

ندي تخطب تخطبني اناا ؟
ام عبدالله وهي فرحانه وتبتسم أي ياابنيتي

ندي مو شَرط
اناا
يمكن تبغا اختي ريناد

ام عبدالله اختفت ابتسامتها افف ترجعي وتردي علي هالريناد أنتي
اقولك بتخطبك أنتي فااهمه
هي قالت بنشوف بنتك ندي
.
ندي !!!!!!! أنا بنخطب ونااسه بصير مِثل لموو الهبله هه )
ام عبدالله المهم عبدالله تري يقول اليَوم بتطلع روان مِن المستشفى

ندي جد اليووم يااي ونااسه بروحِ اخبر رنوود بيبي
.
ام عبدالله بَعد مدلعتهاا اشووف

ندي طلعت مِن الغرفه وراحت لعِند ريناد علشان تخبرها بخروج روان مِن المستشفى

ريناد جد اليووم ؟
ندي أي
قالي ريان ان اليَوم عيد ميلاد روان
والله راحِ تنبسط حِنا راحِ نعمل لَها حِفله علشان سلامتها وعلشان عيد ميلادهاا
ريناد بحماس
اووكي

ندي بخجل ريناد شَكلي بنخطب
ريناد مستغربه هاا ايشَ ؟
ندي مِن قال ها سمع

ريناد جد مِن اللي خطبك ؟
ندي مو مُهم
بكرا بنشوف
.
ريناد وافقتي وأنتي ماتعرفي منوو ؟
ندي هه يالمفهيه لساا ماوافقت بس هُم بيشوفوني بكراا وانا بَعدها اقرر يا أي يا لاا
ريناد اهاا
:

بو هشام وهشام وراكان رجعوا البيت وبعيونهم حِزن علي فيصل

ام هشام جات وراهم وعلي طول صعدت فَوق لغرفة رنيم

شوق رنيم خلاص بسك بكي

رنيم يااشوق هَذا فيصل اللي حِبيته مِن قلب
تخيلي يااشوق البارحِ حِكيت معه وكانه جالس يودعني
قال لِي قولي لِي احبك

ااه وين رحت وتركتني
والله احبك بس ارجع لِي
ياليت الموت لفاني ولا لفاك

شوق اسكتي
لحد يسمعك
وربي بيسونها لك سالفه
استغفري ربك وترحمي لَه تري والله الموت اريحِ لَه مِن أنه يتعذب بهالمرض
.
رنيم وهي تشهق بالبكي وعيونها ذبلانه وحمراا
كفكفت دموعهاا الله يرحمه
دخلت ام هشام الغرفه
وكَانت شَوق جنب رنيم
بالسرير

ام هشام هاا صارت احسن ؟
شوق ايه
احسن
ام هشام جلست عالسرير رنيم
وشَ فيك يمه ؟
رنيم لمت امهاا ماما أنا تعباانه مررة

ام هشام بسم الله عليك وشَ فيك اوديك المستشفي يمه ؟
رنيم لاا ماابغاا
شوق تبغا تلفق السالفه ماما الظاهر لما تقرب الاختبارات رنيم تجيها هالحاله ماتتذكري السنه اللي فاتت

ام هشام أي صحيحِ
خلاص حِبيبتي ارتاحي ونامي حِنا بنطلع

طلعت هِي مَع شَوق
وكل وحدة راحت لغرفتها

:

خلود رجعت البيت ومعها روان
واول ماادخلت وافتحت الباب

خلود وروان وااو
بالونات بِكُل الالوان عالارض والورد منتشر فِي كُل زاويه وصور فِي روان فِي كُل مكان

والانوار بِكُل لون احمر واصفر واخضر وازرق
وبنفسجي
وبرتغالي
تنور وتطفي

وفي أحد الزوايا طاوله كلها هدايا ومغلفة بشرايط وحركات حِلووة

وحاطين لَها اغنيه
هابي بيرث دي تو يو

خلود ناسيه ان عيد ميلادها لأنها كَانت بالمستشفي والكُل فاجئها فيه

روان تتسائل بابا عيد ميلادي ؟؟
عبدالله وهو مبتسم ايواا يااقمر

ريان وشرايك بالحفله تري أنا اللي قلت لهم
روان والله ؟
ريان ايواا صحِ عمتي ندوشَ ؟
ندي وهي تقرص خدوده ايواا ياروحِ عمتك انت

روان مبسوطه وتنطنط مَع ريان
بين البالونات

ريناد وندي اخذوا روان وارقصواا معهاا بجنوون وهباال

ام عبدالله تناظر ندي اعقلي بكرا خطوبتك وأنتي مِثل البزرة

بوعبدالله خليهاا علي رااحتهاا وشَ بلاك عالبنت

ندي تضحك وترقص وماهمها كلام حِد
وكأنها جد مِثل البيبي تلوحِ بالبالونات لريناد
وهما مبسوطين مررة

كانوا لابسين زي بَعض بلوزة حِمرا عاريه مِن الظهر وبنطلون برمودا ابيض صاروا كَانهم تووم

خلود قربت مِن عبدالله طلعتوا متفقين اجل ؟
عبدالله وشَ رايك أنتي بس

خلود حِركاات

بعد ماقصت روان الكيكه وطفت الشمع
والكُل بارك لهاا

عبدالله همس لخلود مشتاق لك

خلود لاا احلف
تبغا تستفزه شَووي
عبدالله مَع وجهك اكذب عليك اناا
خلود بدلع لاا بس وشَ اللي يثبت.
عبدالله طييب

رفع صوته والكُل انتبه مَع ان صوت الميوزك عاالي

عبدالله مشتااق لك
خلود انقص وجهها مِن الحياا
الكُل التفت عَليهم !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
بو عبدالله هه الحمد لله والشكر شَفيك ؟
عبدالله بيرقع الموضوع لاا يبه بس ابغا اصعد فَوق معهاا
وقف مِن مكانه ومسك يد خلود علشان تَقوم معه

خلود الله يعلم بحالها خجلاانه مررة مِن حِركته هذي مابغا الا يغمي عَليها قدام الكل
لما انتبهت ان الكُل يناظرهاا

كسر الهدوء ضحكة ندي الهستيريه ههااي
خلود ودها تجي وتكفخ ندى

ريناد تغمز لندي اسكتي لاتحرجيها أكثرر
ام عبدالله قومي مافيها شَي توك طالعة مِن المستشفي
ارتااحي مَع عبدالله فووق احسن
خلود قامت وهي منزله راسهاا كَأنها طفله مِن الحياا ومنحرجة مررة
عبدالله بصوت وااطي مو أنتي اللي تبغي كذاا تحملي مااجاك هالحين
يلاا فووق
بعد ماصعدواا فَوق

ندي هه وربي بمووت ضحك

ريناد هه بصراحة عبدالله كاكرتير رهييب

بو عبدالله يلاا أنا رايح

ريناد ناظرت ابوهاا بابا خلك معنا شَووي

ام عبدالله خليه علي رااحته
يبغا يناام

بعد ماطلع وراحِ لغرفته

ندي تناظر امهاا وهي تضحك ماما قومي أنتي بَعد يُمكن بابا يبغااك

ريناد تسكت ندي وتضربها بكتفها وشَ فيك أنتي اليووم ؟
ام عبدالله اشك انتم مانتم صااحين ابد

ريان روان افتحي الهدااياا يلاا
روان طيب

ريان لحظة ابااقول لبابا يصوورناا احسن

ندي لاا تكفي تعاال
بابا تعباان خله يناام

ريناد مسكت ريان مِن يده تعاال حِبيبي بابا شَووي وينزل هاللحين

ندي أي هيين
ريناد هه مَع وجهك يالشينه

هَذا اليَوم بالنسبه لَهُم فرحِ وضحك ومفاجاات

غير اليَوم اللي كَان عِند بيت بو هشام

رنيم متعذبه ومقهورة حِبيبها وصديق عمرهاا رااحِ وقبل كذا ودعها وودعته بِدون ماتدري ولا هُو يدري أنه آخر يوم لَه هاليَوم
واخر لحظة راحِ يسمع فيها صوتهاا
,

في الحيآة دايما نلاقي تناقض بيت مليان سعادة وفرحِ وبيت فيه الحزن والبكي

لكن سرعان مااتتغير هَذه الاحداث

|*¨®¨*|(الحب المستحيل رواية رومانسية خيالية |*¨®¨*|
الفصل العاشر

:

وهي جالسة ومنزلة راسها
وبكامل جمالها وحيائها الانثوي
.
ريناد ندوو ياحلاتك وأنتي تستحي
اقول لاتصدقي عمرك بس

ندي رفعت راسها بسرعه مَع وجهك رنوود
هَذا بدل ماتساعديني اربط خيوط هالبوت اللي معذبني تتسمخري علي

ريناد هه
ندي أي اضحكي أنتي وشَ عليك

ريناد بجديه ندووشَ طالعه قمر اليَوم
ومن جد بديت اخاف
ندي مستغربه تخاافي ليه
ريناد بحزن شَكلهم بياخذونك مني خلاص

ندي افاا
رنوود مافيه حِد يقدر ياخذني منك أنتي يالبيبي
ولمتهاا بحناان

الا تدخل خلود عَليهم

خلود احم احم
نحن هناا وشَ هالحركات
بعدواا عَن بَعض

ندي جااو هاللحين
خلود ايواا
التفتت علي ريناد
رنوود مو وقْته ياويلك ان بكيتي

ريناد بابتسامه صفراا مِن جا معهم امه وبس ولاا
خلود العايله الكريمه كلهم خخ
ندي فَتحت عيونها للاخر اييشَ لاا بالله دخلت

خلود هه والله جت امه وخواته ثلاث وغير زوجة اخوه ماادري خالته

ندي بَعد
لا ماني بداخله اللي يبغا يشوفني يجي لغرفتي

ريناد ضربتها علي كتفها بلا هباال بس

خلود ريناد تعالي معي ننزل والله تموتي ضحك مِن اشكالهم

ندي رمت المخدة علي خلود وعماا استحي علي وجهك

خلود ااحِ وعماا
هَذا مابعد يتقدموا رسمي وأنتي كذاا وشلون لاشفتي الرجال وشَ بتسووين يااحظي

ريناد الا وشَ اسمه اللي بيخطبهاا
خلود وندي رفعوا كتوفهم

خلود غمزت بعينهاا بروحِ استفسر وجايه

طلعت مِن الغرفه الا ام عبدالله تنادي عَليهم علشان ينزلووا

خلود يلاا ندووشَ خالَّتِي تنادي خلينا ننزل هاللحين

ندي مسكت يد ريناد لاا ماابي خلااص
ريناد هه لعبه هي

خلود بلا دلع يلاا عاد خلينا نفرحِ ومدت يدها لندي علشان تنزل معهاا

بالصاله

ام عبدالله مَع ضيوفهاا
ام عماد عمرها فِي الاربعينات وبسيطه بِكُل شَي

وبناتهاا

عهود هذي انيقه كثيير وتحب المظاهر والسواليف
عمرها 26 سنه متزوجه عندها بنت عمرها 9 سنوات

مني
خفيفة ظل وشبه عماد
عمرها 24 سنه موظفه فِي بنك

غيداءَ شَايفه حِالها ودلوعه واحلي خواتها عمرها 19 سنه
اما زوجة اخوهم
سعود الكبير

حنان طيبه وبشوشه متزوجه قَبل سنتين وعندها ولد

.
ام عبدالله ياحيا الله ام عمااد
والله هذي الساعة المباركة
ام عماد الله يحييك حِبيبتي
وساعتك ابرك والله
انا ام سعود
وعماد ولدي الصغير
ام عبدالله اهاا
يلاا الله يخليهم لك ان شَاءَ الله

عهود والله أنا مِن قالي اخوي عماد أنه راحِ يتزوج مِن بنات الفارس فرحت كثِير والله
ام عبدالله تناظرهاا وتتاملهاا أنا ماادري وين شَايفتك ؟
عهود بابتسامه وثقه اكيد شَايفتني بمشغلناا
مشغل العهود للخياطه النسائيه

ام عبدالله ايواا الحين تذكرت كنت مفصله عندكم قَبل شَهر

عهود اهاا
عسا بس كَان مضبوط
اي خدمة تراني حِاظره

ام عبدالله تسلمين والله

مني بصوت واطي تحكي مَع اختها متَى راحِ تجي العروس ملينا لنا نص ساعه وماجات
غيداءَ اثقلي لاتفشليناا

نزلت خلود ومعها ندي وريناد

الكُل عيونهم عالمدخل

دخلت ندي بهدوء

كَانت مررة مميزة مِن بينهم مكياجها لبناني علي برونز وبيج وحاطه عدسات عسليه وفستأنها البيج ليمن تَحْت الركبه وتحت الخصر حِزام عريض بني ولابسه معه بوت بني
,وشعرها البني الناعم طولان ليمن تَحْت الكتف

اول مادخلت الضيوف عرفوها أنها هِي ندى
ووقفوا يسلمو عَليهاا
ندي مرتبكه مررة بس مشت بخطوات وااثقه لهم

ام عبدالله تاشر لَهُم وتعرفهم هذي بنتي ندى
الكُل ماشاءَ الله
ام عبدالله ندي سلمي علي خالتك ام سعود
ندي قربت مِنهاا بهدوء اهلين خالة كَيفك
ام سعود رحبت فيها كثِير يااهلاا والله وشَ هالزين وشَ هالحلآة
ياحظ ولدي والله
ندي احمررت خدودها
ام سعود تاشر علي الباقي وتعرفها عَليهم هذي بنتي الكبيرة عهود
وهذي غيداءَ
وهذي مني
وهذي زوجه ولدي سعود حِنان

ندي سلمت عَليهم وحدة وحدة وجلست قبالهم

وريناد سلمت عَليهم وجلست جنب ندي وخلود

ام سعود هذي منوو ياام عبدالله تاشر علي ريناد

ام عبدالله باحتقار هذي

خلود ردت بسرعه هذي ريناد اخت ندي مِن ابوهاا

ريناد ياليت مانزلت ومالقيت عيون خالَّتِي وهي تَحْتقرني
))
عهود ماشاءَ الله عَليهم كلهم حِلى

ندي منزله راسها وماسكه يد ريناد
وبصوت واطي رنوودا ودي اضحك

ريناد ليه يالهبله

ندي اختهم عهود ناظريها وشَ لابسه مو لايق هاللبس عَليهاا

ريناد لا تفضحيناا اثقلي مَع وجهك

خلود وشَ فيكم فضحتونا اسكتواا
ام سعود حِنا تعرفنا علي بَعض هالحين والراي رايكم اسالوا عنا
واذا حِابين تعرفوا أي شَي عنا خبرونا باي وقْت

ام عبدالله الا وين متوظف هُو ؟
عهود اخوي بالجامعه يدرس والمسا يروحِ مَع ابوي بالشركه

ام عبدالله الله يوفقه ان شَاءَ الله

ام سعود ندي آخر سنه لهاا هذي ولاا ؟
ام عبدالله ايواا

غيداءَ تناظر ندي وبدلعها علمي ولا ادبي ؟
ندي بابتسامه ناظرتها ادبي
اختي ريناد علمي

مني الله يعينكم علي اسئلة الوزارة عذااب

ريناد الله يعينناا

عهود فَتحت شَنطتها وطلعت كرت اووكي ياام عبدالله هَذا رقمنا إذا فِي أي شَي تبغونه كلموني أو كلموا الوالده

ام عبدالله اخذته يصير خير ان شَاءَ الله
وربي يتمم علي خير

عهود باتسامه وهذي صورة اخوي
خلوها مَع ندى

ندي تقلبت الواانهاا مِن الاحراج

اخذتها خلود اووكي

طلعوا ولحقتهم ام عبدالله للباب توصلهم

اول ماطلعوا
خلود فَتحت الظرف وطلعت الصورة

خلود شَهقت وااو
ريناد هه وشَ فيك
عطيني اشوف

عبدالله ينادي خلود
خلود
خلود

خلوود ابشوف عبدالله وشَ يبي وجاايه وعطت ريناد الصورة

ريناد وهي تناظر الصورة امم لاا حِلوو
ندي اخذتها مِنها بسررعه لما ناظرته شَهقت

ريناد وشَ فيك خقيتي لهالدرجه مزييون
؟
ندي يالغبيه هَذا عماد
اللي قلت لك عنه

ريناد استغربت أي عمااد ؟
ندي هَذا اللي يلاحقني وشفته عِند بيتنا واللي شَافني بالمجمع تتذكري

ريناد تذكرت أي والله جد
هوو
ندي وهي ماسكه الصورة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ريناد لا طلع الولد جااد
باين أنه متعلق فيك يالفاشله

ندي كُل شَي جاايز
وتناظر الصورة والله مزيوون

ريناد سحبتها مِنهاا اقول لاتنهبلي عليناا بس
ندي وعماا لاتنمزع

.
:

بو عبدالله بالمكتب اللي بالبيت
جالس يفكر كَيف يرد المبلغ لابو وليد

في يده قلم وورقه ويكتب ميزانية السيارات الي باعهم الفترة الاخيرة

ويحسب الفلوس المتبقيه معه بحساب الشركة

دخلت عَليه ام عبدالله وهي تزغرط
للووش
بو عبدالله خير ان شَالله وشَ عندك ؟
ام عبدالله وهي مبسوطه خلااص بنتنا انخطبت وان شَاءَ الله الزواج قريب بَعد

بو عبدالله معصب اييشَ لايَكون اتفقتوا عالزواج قب
قاطعته لاا
وشَ بلاك كذا معصب هَذا بدل ماتبارك لي
وتفرحِ ببنتك

بو عبدالله خلااص
خلي هالموضوع لبعدين اطلعي هاللحين خليني افكر عندي حِسابات وشغ

ام عبدالله وشَ عندك أنت هاليومين
بس جالس بمكتبك وتفكر
وشَ صاير ؟
بو عبدالله بعصبيه أكثر وبعديين قلت اطلعي وخليني بلحالي
يلاا

ام عبدالله طلعت وهي مستغربه مِن تصرفات بو عبدالله
وصعدت فَوق وهي محتررة مِن تصرفاته

جالسة ندي مَع ريناد بغرفتهاا
ويتكلمون ويضحكوا علي اهل عماد

ندي هه وربي كله كوم وعهود بكوم ثاني
ريناد هه اهل زوجك تحفه
ندىبثقل زووجي لساا ماصار شَي
ريناد لاتحاولي تتثيقلي اصلا مو لايق لك الثقل

ام عبدالله تنادي ندي
ندي
يا ندي
تعالي

ندي هذي ست الوالده تبغااني

ريناد هه وشَ فيك الظاهر انتقلت العدوة مِنهم

ندي انفجرت ضحك هه والله طلعت بِدون قصد

ريناد أي هيين
الا ام عبدالله فَتحت الباب بقووة وهي معصبه كثِير وطلعة حِرتها كلها فِي ندي
ندي وجع لِي ساعه وانا ااناديك وأنتي تضحكي مَع هذي

سكتواا متفاجئين
وهما يناظروهاا
ام عبدالله ندي
قدامي يلاا
ندي تناظر ريناد ريناد ابروحِ وشَ تبغي وجاية اووكي

ريناد هزت راسهاا اوكي

ام عبدالله وهي بجنب الباب
لما قربت ندي لعندها مسكت يدها بقوة ودفعتها لبري مِن خفتها طاحت علي اقرب كنبه
وسكرت الباب بقووة

ندي ماما
وشَ فيك ؟
ام عبدالله لَو أنا امك مِثل ماتقولي كَان ماتماشين ولا تحكين مَع هذي

ندي منو هذي
؟ ماما هذي اختي
, عارفه كَيف يَعني اختي

واسمها ريناد
نفسي بيوم تغلطي وتنادينها باسمهاا
والله حِرام عليك

ام عبدالله اسكتي وجع
تعلمي امك الحلال والحرام
أنتي لَو تعرفي الحلال والحرام كَان ماقهرتي امك

ندي اقهرك لاني اماشي واحكي مَع اختي ؟ ليه ؟؟
ام عبدالله افف أنتي الحكي معك ضاايع

ندي لا ضايع ولا شَي وانا مقتنعه مِن كُل كلمه اقول لَها
بس انك تمنعيني مِن اختي
فاسمحي لي

ام عبدالله بعصية أكثر ايا قلِيلة الادب الظاهر ماعرفت لا أنا ولا ابوك يربيك

ندي غرقت عيونهاا بالدموع اهدي
طيب
وشَ فيك أنا ماغلطت
ان
نزل عبدالله بسرعه وشَ فيكم صوتكم جاي لفووق ؟
ندي جلست وهي تبكي
اهئ اهئ
ام عبدالله تعال شَوف اختك
اجل اناديهاا
وماتطلع لي

بس جالسة تضحك وتسولف ولا بهامها امها اللي منتظرتها عِند الباب

ندي وهي تبكي بس أنا جالسة بغرفة ريناد
كان دخلتي طيب

عبدالله لاا حِوول
طيب خلااص
وهالحين ليه تبكين أنتي ؟
ندي وهي تكفكف دموعها تبغاني مااروحِ ولا احكي مَع ريناد

عبد الله وليه يمه تري ريناد اختها

ام عبدالله كلمة والثانيه اختهاا

عبدالله انتم الظاهر ماراحِ تخلصوا مِن هالسالفه
الاحسن كُل واحد يدخل لغرفته
ويحط راسه وينام
انتم جالسين بالصاله وتفكروا ان ريناد مو سامعتكم والله البنت بتطفشَ وماادري ايشَ بيصير

ام عبدالله عسااهاا تطفشَ وتروحِ محل ماجات

عبدالله وبعديين
يمه وشَ قلت
يلاا ادخلوا لغرفكم

بو عبدالله جاا لغرفته وشافهم بالصاله
وشَ عندكم وشَ هالصراخ انتم بَعد ؟
عبدالله يناظرهم لا ولا شَي يبه
خلاص حِصل خير

بو عبدالله يناظر ندي وشَ فيك تبكين

ندي بلعت ريقها

بو عبدالله قرب مِن ندي وبجديه ندي أنتي ماتبغي اللي تقدموا لك ؟
ندي

(( وشَ دخل هذاا بابا
بلاك ماتدري عَن شَي
)))
ام عبدالله مِن قال لا بنسال عنهم وشكلهم ماشاءَ الله
ناس مافي مِثلهم بالطيبه والاخلاق

بو عبدالله اجل وشفيكم ؟
عبدالله يلفق السالفه يبه أنت ماتعرف البنات
ندي بس تدلع علينا شَووي
وبالنسبه لِي أنا اعرف ولدهم سعود ماشاءَ الله عَليه خلوق.وغير كذا ملتزم
وان شَاءَ الله اخوه مِثله
.
بو عبدالله ان شَاءَ الله خير
ولا تجبروا البنت علي شَي هِي ماتبغاه
انا رايحِ انام وماابغا أي ازعاج

:

ريناد بغرفتها واكيد سامعه كُل حِااجه
منهم

ودموعها بعيونهاا اكيد حِالها مايسر
ماتنلام سامعه كُل شَي
من خالتهاا زوجة ابوها
وابوها مو عارف شَي
وماهمه الا شَركته

انسدحت علي السرير وحظنت المخدة وناظرت بصورة امها اللي قبالهاا
( وينك تشوفي حِاالي
ماما وحشتييني
ابغا دفا صدرك اللي يحميني
ابغا حِنانك اللي يرويني
))
دخلت ندي بهدووء ريناد
نمتي

ريناد غمضت عيونها العسليه بسررعه
وكأنها ماتبغا حِد يعرف أنها سمعت كُل شَي

طلعت ندي وظنتها جد ناامت

عبدالله ها نايمه ولا
ندي ايوا
عبدالله يناظر بامه اووكي أنا صاعد لفوق بس اوعديني ان ماراحِ تتكرر هالسالفه
ام عبدالله أنا طالعه لغرفتي

ندي وشَ ذا اليَوم النحس
كل واحد معصب !
عبدالله هه يُمكن اللي جاو بيت السعود منحوسين

ندي بعصبيه هاا
عبدالله هه اقول ادخلي ونامي احسن لك

:

عماد يبشر راكان

راكان بحماس لاا جد والله ؟
عماد بحماس أكثر مِثل ماقلت لك بالضبط

راكان ومتي راحِ ترد عليك ست الحسن والدلال هه ؟
عماد هه والله علي راحتهم أهم شَي الاهل شَافوا البنت ومدحوها لِي وهم شَكلهم راحِ يوافقوا
راكان وشَ عرفك أنه

قاطعه عماد تقول اختي مبسوطين
ومتقبلينهم
يَعني ان شَاءَ الله خير

راكان يلاا بالبركه مقدما حِبيب البي

عماد الله يبارك فيك وعقباالك يارب

:

الصباحِ الساعة 10

صحت ندي مِن النوم وتروشت ولبست
وطلعت لغرفة ريناد وهي متحمسه

فتحت باب غرفة ريناد
بهدووء
ودخلت
لقتها نايمه وقربت مِن السرير

ندي بهدووء رينااد
ريناد اصحي

ريناد فَتحت عيونها بتثاقل هاا ندى

ندي شَالت البطانيه مِنها رنود يلاا عاد بلا دلع اصحي
ابغا اطلع معك

ريناد اتكت علي السريرمتاففه اووه وين تبغي تطلعي بهالوقت
؟؟
.ندي أنتي قومي يلاا تروشي والبسي

ريناد ماالي خلق فيني النووم

ورجعت البطانيه عَليهاا

ندي تشيلها ثانيه ماتوقعت كسوله كذاا
يلاا
ريناد طيب
طيب

ندي توجهت للدولاب يلاا هذاني بساعدك وبجهز لك ثياابك
بس أنتي ادخلي تروشي

ريناد وشَ عندك علي هالحمااس ؟
ندي امم شَوفي بروحِ معك الفيصليه نفطر
وبكلمك بموضوع

ريناد جد فااضيه أنا ماني برايحه

ندي بياس مأنتي رايحه
اووكي رمت اللي بيدها الملابس الي اختارتهم مِن الدولاب عالارض ومشت.
قبل لاتطلع مشت وراها ريناد
تراضيهاا

ريناد ندووشَ مو قصدي ازعلك والله

ندي ببرود ماني بزعلانه
بس إذا ماتبي تطلعي براحتك
ريناد
يااحيااتي والله مو حِلوة كذا
ندوو اضحكي

ندي مافي شَي يضحك
ريناد بابتسامه طيب خلاص ابااطلع معك

ندي ابتسمت علي طول جد يلاا انتظرك بالصاله
لا تتاخري

ريناد ياحلاتك بسرعة تنسى الزعل
) اووكي

:

علي طاولة الطعام

ام هشام وهشام وراكان وشوق
يفطرواا
ام هشام هاا هشام خلصت مِن شَقتك ولا باقي ؟
هشام بحماس أي خلصت مااباقي الا العروس

شوق ونااسه باقي شَهر بس وتجي لموو بس خسارة هالاثاث كلها شَهرين وانت رايحِ امريكا معهاا

هشام أي بس راحِ نجي بِكُل عطله وكم سنة حِنا بنستقر هناا
شوق وهي جهزت ولاا ؟
هشام بابتسامه عريضه وهي بَعد ماباقي الا شَي بسيط وتجهز كُل شَي
ام هشام الا اخوها عصام ولد عمك متَى راحِ يجي
هشام يَعني علَى زواجنا بيَكون موجود ان شَاءَ الله

ام هشام عساني ابلغ فيكم كلكُم ياارب

راكان احم احم
ادري تلمحي لِي
بس نوو يمه أنا بتزوج بَعد ماتتزوج شَوق خخ
شوق أي حِطها فيني

هشام الا وين رنيم راحت المدرسه ؟
شوق لا مدرسة هِي جالسه تحضر للاختبارات

هشام أي هذاني اقول حِتّى لميس ماراحت هالاسبوع

شوق أنا فتكيت مِن همي باقي هُم الله يعينهم

راكان يناظرهاا عاد حِنا نبغا معدل مو تفشليناا
شوق بثقة افاا عليك

:

دانه صارت طلعاتها بالنهار علشان مايشوفها حِسام وهي جاية متاخره

جالسه مَع خويها الجديد فِي الفيصليه
بالمطاعم
جالسين بري وفاتحة الغطا عَن وجهها

دانه بلهجة دلع ومياعة شَوف أنا ماطلعت معك هُنا لوحدنا بعيد عَن الشقة وعن الشله الا لاني احبك واغار عليك

راشد وهو يناظر فيهاا بلهفه أنا وشَ اللي ذابحني غَير حِبك يااقلبي أنتي
.
( كُل واحد فيهم يكذب علي الثاني
علشان مصالحهم وبس
))
دخلت ريناد وندي
وهم يدورون مكان يجلسوا فيه

ريناد شَهقت لمن شَافت دانه مَع واحد وناظرتها بقووة

ندي هيه أنتي وشَ فيك ؟
ريناد ناظري قدامك
هذي بنت خالَّتِي دانه

ندي جد والله
طيب وشَ فيها كذا كاشفه الغطاا
ريناد أنا ماهمني الغطا كثر ماهُو هامني مِن اللي جالسه معه

ندي هاا يَعني هَذا مو زوجهاا ولا
حتي اخ.
ريناد لاا ماهِي متزوجه
وهَذا شَكله مِن الشباب اللي تعرفهم

ندي اششَ وعما وشَ جالسة تحكي علي بنت خالتك
ان بَعض الظن اثم

ريناد بجديه صدقيني
أنتي تراك ماتعرفي دانه كويس
.
ندي مسكتها مِن يدها طيب تعاالي ماعلينا مِنها الله يستر عالجميع

ريناد الحقييره عيني عينك جالسه معه وكاشفة بَعد
اقول تعالي نجلس بعيد عنهم مااحب اشوفها كذاا
ندي هه احللي مِن وين جات لك الغيرة ع
قاطعتها ريناد ماالت عليك مو وقْتك ووقت هالتمسخر

ندي والله مت جووع تعاالي بس خلينا نطلب لنا حِاجة ناكلها

:

لما فطروا
راحوا يتمشوا بالاسواق

ندي رنووداا
ريناد هلا
ندي اباقولك شَي بس خجلانه

ريناد ياحلااتك هه قوولي اسمعك

ندي بخجل شَكلي ابااوافق علي ولد السعود

ريناد جد
طيب ماافكرتي
خذي وقْتك

ندي أنا مااحب افكر كثِير خلاص دام اهله عاجبين الكُل ليه لاا

ريناد طيب وهوو تري هُو أهم شَي

ندي عاارفه
عبد الله اليَوم كلمني ويقول عنه أنه ولد محترم واهم شَي أنه جااد
ومو لعاب

ريناد بهدووء وانا
؟؟؟
اقصد بتروحي عني وتتركيني لوحدي

ندي هه لاتخافي أنا ماراحِ اتزوج الا ليمن اطمن عليك
ياا تتصلحِ علاقتكم أنتي وماما
ياا امم ازوجك قَبلي

ريناد اماا عاد اتزوج قَبلك هذي قوويه

:
( رنيم )

خسرتك ادري !
لكني خسرت الدنيا مَع فرقاك

خسرت الضحكة العذبة

[ وادفا قلب يحضني ]
خسرت الروح
ولا ادري إذا جا لك أحد عزاك
نفيت وجودي بالدنيا

بعد ما حِظي دمرني
!!

رنيم بَعد كَم يوم كَانت مو رنيم الاولانيه
كل اللي ببالها فيصل وبس

وكَانت وفاته ماثره عَليها وعلي دراستها
وفي الفترة الاخيرة أهملت كُل حِاجه
اهملت حِتّى نفْسها وشكلهاا

حست ان الدنيا بِدونه ولا شَي

اخذ قلبها واخذ مشاعرها وحتي روحها
وراح

دخلت شَوق بغرفة رنيم

كَانت رنيم مسلقيه علي الاريكه وماسكة كتاب الحديث بيدها
.
شوق جلست جنبهاا ها رنيم تبغي شَي
افهمك شَي
؟
رنيم هزت راسهاا بالنفي

شوق اووكي حِبيبتي إذا محتاجة شَي أنا بالصاله

رنيم اووكي

:
جلست شَوق بالصاله وفتحت التلفزيون
وهي تقلب بالمحطات

دخل راكان
وكان متوجه لغرفته لما انتبه بشوق جالسه جاا وجلس معهاا

راكان ها شَوشو كَيف رنيم هاللحين ؟
شوق والله هَذا هِي مِن قربت الاختبارات وهي كذاا علي هالحاله

راكان كُل هَذا تسوي فيكم الاختبارات
جايكم وحشَ علي غفله

شوق هذي رنيم حِساسه مِن صغرها ماتعرف يعني
راكان الا قولي دلع

شوق هه
راكان بجديه طفشاان مافي جامعه ولا شَي
مو عارف وين اروح

شوق وين عماد عنك

راكان عميد خلاص مِن خطب وهو ناسينا بس جالس يجهز للملكة

شوق طيب دور لك وظيفة تقزر فيها وقْتك

راكان الظاهر هَذا اللي بيصير

:

اخر يوم اختبار

لميس رمت الاوراق والكتاب فِي ساحة المدرسه وااو اخيرا خلصناا
ولمت ندي وريناد وريهاام

ريهام الاسئله مررة صعبه صحِ ؟
لميس لاا بالعكْس سهله بس تعرفوني أنا اراجع اجوبتي كثيير

ريناد سهله والله
ندي الله يستر مِن النسبه بس
لميس ونااسه لازم نحتفل بَعد مايطلعوا النتايج

الكُل اكييد
لميس وانا علي الفندق

ندي تستهبل وانا علي المعرس خخ
الكُل هه
ريهام تهز كتوفها بعربجة وانا علي الدي جي
ندي و ريناد عَليها الرقص

ريناد والله
!
ريهام تناظرها ايه تراها عَليها رقص رهييب
جسمها حِلوو ويسااعد والله
ريناد قرفانه مِن نظراتها وعماا اسكتي
ووقفت ومشت
ريهام باستهبال صفرت بفمهاا وبصوت عالي يااعيني علي الحياا والله وربي امووت فيك
ندي رهووم لا تحرجي البنت

ريهام وانا وشَ قلت عاادي انتم بس تكبروا الموضووع
لميس ماتعرفي رنود أنتي
خجوله وحساسه مِن هالكلام

ريهام لاا اصلا هِي تعودت علي وعلي حِكيي لهاا

لميس تتمسخر أي وااضح

ريهام ابروحِ لهاا لحظة
ومشت
لميس جد مجنوونه هالريهام

ندي والله عَليها حِركات صبيانيه تغث احيانا

لميس هه هِي بس تستهبل الغبيه
ولا مابغت تستهبل الا علي البيبي
.

:

ريناد واقفة عِند السور وهي تناظر رنيم

وتفكر وشَ اللي غَيرها كذاا
ليه ذبلانه وحزينه لَها كَم يوم وهي عالحاله هذي

الا تجيها ريهام وتلف يدها حِوالين خصرها

ريناد شَهقت والتفتت بسرعة
وجع مِن وين طلعتي انتي

ريهام افاا أنا تقولي لِي وجع ؟
ريناد بعصيه اجل وشَ هالحركاات هذي أنا مااحبهاا
وبهدوء ورجا بلييز ريهام بلااشَ مِنهاا
ريهام باتسامه ولا يهمك
أنتي تامرين امر
تعرفيني أنا بس امزحِ معك

ريناد بجديه التفتت علي رنيم ريهام مالاحظتي ان رنيم تغيرت كثِير عَن قَبل

ريهام تايدها اكيد الكُل ملااحظ
بس هِي ماتعطي وجه حِد ولا كَان عرفنا وشَ فيهاا
وحتي لموو اللي اهي بنت عمها ماتعطيها وجه
ريناد بفضول أنا رايحه اشوفهاا

ريهام أنا رايحه عِند ندي ولموو
وهَذا وجهي ان عطتك وجه

:
ريناد بخطوات واثقه قربت مِن رنيم وجلست بجنبهاا
ريناد رنييم
رنيم التفتت عَليها ببرود نعم

ريناد تتسائل فيك شَي مو علي بَعضك اح.
قاطعتها رنيم بعصبيه أنتي مالك دخل
وشَ تبين مني ؟
ريناد طيب اهدي
انا بس حِبيت اجلس معك شَووي
ناظرتها برجا مُمكن رنييم ؟
ناظرتها رنيم وغرقت عيونهاا تذكرت فيصل إذا ترجاهاا وقربت مِنها ولمتهاا
ريناد وشَ فيك حِبيبتي
مسحت دموعهاا وكفكفتهم

رنيم كبريائها ماخلاها ترد عَليها ريناد أنا عمري ماحسيتك قريبه مني ابد بس هاليَوم وهاللحظة حِسيت اني محتاجة لك
)
لكن قررت تكسر الحاجر اللي بينهم وتشيل كبريائها علي جنب وحست ان ريناد مُمكن تشيل همها وردت عَليها محتاجة لك
.
ريناد بابتسامه اووكي وانا بكون جنبك علي طوول
امم بس إذا حِابة طبعاا

ابتسمت رنيم وبانت ملامحها الكبريائيه اكيد حِاابه

ريناد بابتسامه بريئه طيب وشَ رايك تجي واعرفك علي ماي فريندز
رنيم لاا خلي
ريناد لاا يلاا تعاالي معي
, ومسكت يدها واسحبتها معهاا ومشت

راحت لعِند صاحباتهاا.
وبابتسامه
اعرفكم علي رنيم هذي صاحبتناا الجديدة

الكُل مستغرب ناظروا بَعض وردوا تشرفناا والله
رنيم لِي الشرف
امم مُمكن اجلس معكم

الكُل اكييد
لميس أكثر وحدة مستغربه لوجودها بينهم
وهي شَايله شَموخها وغرورها وتضحك معهم بارتيااح

.

رنيم انبسطت معهم كثيير ونست همهاا ورمته وري ظهرهاا

وصاروا خمسة بنات هاللحين ومن هاليَوم تعاهدوا ان قلوبهم ببعض ومهما يصير ماراحِ يتخلوا عَن بَعض
,,
:

بعد اسبوعين وقْت استلام الملفات
وشهادة الثانويه العامة

الكُل نجح
لكن بنسب متفاوته

ريناد %98 علمي
ريهام 91 علمي
رنيم 93 علمي
ندي 90%)ادبي
لميس 96% ادبي
كل مِنهم فرحِ للثاني باركوا لبعض واتفقوا يعملوا حِفلة بمناسبة نجاحهم

:

سويت خلود وعبدالله

بعد ماجا عبدالله مِن الدوام نادي علي خلود مالقاها لا بالصاله ولا بالمطبخ دخل الغرفه
,,
عبدالله خلوود ليه لحد هاللحين ناايمه اصحي

خلود بتثااقل ايواا
عبدالله وان شَاءَ الله مافيه غدا اليووم مااشم ريحة طبخ !
خلود شَهقت وناظرت الساعة اووه الساعة 12 والله ماانتبهت ياقلبي سووري

عبدالله سووري وياقلبي وين اصرفهاا
يلاا عاد قومي اطبخي أي شَي خلينا نااكل

خلود الزفتة نوهاتا ماصحتني
قلت لَها برتاحِ نص ساعة وصحيني

عبدالله شَلحِ شَماغه حِصل خير
يلاا عالمطبخ

خلود قامت مِن السرير بنشاط وقربت مِنه تجي معي
تساعدني
عبدالله حِرك شَعرهاا بيده وشَ رايك علي الله نخلص بس
مااباقي الا ساعتين واروحِ الدوام ثانيه

خلود بس انتظر اغسل وجههي وابدل وجاايه

عبدالله بَعد فيها حِماام عز الله ولا بكراا انزل اتغدا تَحْت اصرف لي

خلود بَعد مامشت لعِند الحمام لاا والله ثوااني بس

عبدالله سبقها للمطبخ

عبدالله نوهاتا ليه مافي يصحي مداام بدري ؟
نوهاتا قربت مِنه أنا فِي يصحي ويضرب باب مافي يرد أنا صحيتها وضربت الباب بس هِي ماردت علي
)

عبدالله افف
ابعدي أنتي ووجهك يلاا طلعي بس لنا فيليه دجاج وبطاطا نقليهم

(وشَ ذا الغثه اللي ادخل مَع هالشغاله اللزقه
الله يهديك ياخلود بس
)
نوهاتا تناظره بابا
انت زين وااجد هزا ريان طالع علي انت
حلو وااجد
عبدالله فَتحِ عيونه للاخر ايا بنت اللذين ماباقي الا أنتي بَعد ابعدي عَن وجهي يلاا
خلود دخلت المطبخ سووري تاخرت حِبيبي

نوهاتا بَعدت عَن عبدالله بسررعه

عبدالله يستهزا لاا خذي رااحتك
خلود هه والله ماتاخرت
عبدالله أنا بنتظرك بالصاله

خلود بدلع يَعني ماتبغا تساعدني ؟
عبدالله خلي هالهبله تساعدك

خلود وشَ فيك عَليهاا
عبدالله ببرود لا ولا شَي
يلاا صلحي لنا بس شَي ناكله بسرعه
انا بروحِ عِند العيال

:
لميس تروشت ولبست لبس بيت خفيف

واخذت جوالها ودقت علي هشام

لميس اشتقت لَه
يارب ماهُو ناايم
)
هشام منسدحِ عالسرير
لما ناظر الجوال فز مِن مكانه واتكا عالسرير وكلمهاا بلهفة هلا برووحي وقلبي

لميس بهدووء ياهلا فيك
كيفك
هشام امم قَبل شَوي مِثل الزفت
لميس افاا ليه ؟
هشام بخبث لاا بس لمن سمعت صوتك ردت الروحِ فيني

لميس امم وانا بَعد تو ماردت الروحِ فيني

هشام يستهبل
ليه ؟
لميس بدلع ضحكت هه
هشام فديت هالضحكة وراعيتها والله

لميس تسلم لِي والله

هشام هاا استلمتي ملفك ياحلوة ؟.
لميس بحماس ايواا وكل شَي تماام

هشام بصراحة انبسطت نسبتك حِلووة
لميس أي كُل هَذا علشانك درست كويس والله

هشام الله يوفقك ان شَاءَ الله

لميس هشام الليلة بنروحِ فندق ال
علشان حِفلة نجاحنا
هشام أنتي ومنوو ؟
لميس أنا وصاحباتي

هشام أي بس مو تتاخري
ارجعي بدري علشان اسمع صوتك قيل لاانام
.
لميس تامر امر يااقلبي

هشام لموو
لميس هلاا
هشام بنبرة رجا ابااشووفك

لميس هه تبغاني اطيحِ بَعد هالمَرة ؟
هشاام هه وبجديه شَوفي لموو إذا البيت مافي حِد دقي علي واجي بس اشووفك والله
وابغا اعطيك شَي

لميس مِن جدك أنت تبغا بابا يع
قاطعها هشام تكفيين لاترديني

لميس إذا الاوضاع عندي اووكي راحِ اقول لك

هشام يااقلبي انتي
وربي امووت عليك وعلي التراب اللي تمشي عَليهاا

:

الساعة 9 مساء

وفي الفندق بالقااعه

كل شَي جااهز ومرتب الميوزك والعشا

لميس وصلها ابوها للفندق
وبسيارة قَبل لاتنزل

بو عصام لمووس ساعة وانا راجع لك

لميس شَهقت لاا بابا شَنو ساعة أقل شَي ساعتين

بوعصام افف خلاص لخلصتي دقي علي بس قَبل 12 فااهمة
لميس نزلت اووكي وشَ قالوا لك سندريلاا )
لميس دخلت القاعة وكل شَي مِثل ماتبغي كُل شَي مرتب ونظيف

لميس وشفيهم هذوول تاخرواا
دقت علي ندى

ندي هلاا
لميس وينك يالفاشله تاخرتواا لا تخلوني بلحالي
اسرعوا تعاالوا يلاا

ندي اووكي 10دقايق وحنا عندك
تشااو

:

الكُل كاشخ ومتزيين آخر زينه
كانهم رايحيين لزوااج
مع أنهم بس خمستهم مَع بَعض

ندي أكثر وحدة فيهم متحمسه
بكرا ملكتهاا وحابة تفرحِ وتستهبل مَع صاحباتها قَبل لاتملك

لابسه فستان طويل ذهبي
وفيه فَتحه مِن تَحْت ليمن فووق الركبه
وشعرها مجعدته بالجل وميك اب نااعم كَأنها مِن ممثلات هوليوود بنعومتها ورقتهاا

اما ريناد فكَانت مررة هااديه وكيوت لابسه فستان فوشي طويل وعاري مِن الظهر وشعرها الكستنائي راافعته بدابيس جذاابه
بطريقَة عشوائيه ومنزله خصل علي جنب وجهها الطفوولي

دخلوا القااعه وشالوا الشيله والعباايه

ندي بحماس لموو
لميس وااو شَالزين
وعما غطيتي علي

ندي بالعكْس والله أنتي طالعة شَيي مَع هالعدسات الخضر وهالتنورة الزيتيه طاالعة كيووت جناان

لميس هه لاتسمعك بنت عمي رنووما

اسمعي أنا مااعرفت اخذ راحتي بابا اللي جايبني حِتّى ملابسي لبستهم هناا
علي الاقل اخذت راحتي هُنا لبست قصيير وبلوزة عااريه بَعد هه
ريناد وندي هه
لميس تاخرت ريهام ورنيم
ريناد طلعت جوالها اباشوف رنيم
دقت عَليهاا وعطتها مشغوول
ريناد شَكلها جاايه

دخلت ريهاام وهي متحمسه
هااي
الكُل هااياات
ريهام لابسه بنطلون جينز فيه شَك وحركات وبلوزة فخمة بالوان البحر
.وميك اب صاارخ طالعة جناان وانوثه

الكُل وااو
ندي يالدبه وين مخبيه كُل هذاا
ريهام نعمت صوتهاا جد حِلوو ؟
الكُل رهييبه
ناظرت ريناد وعدلت صوتها شَخبارك رنووداا
لميس ردييناا
ريهام شَنوو مااعرف امثل اناا
الكُل هه
ريناد الله يعييني عليك
أنتي ماادري وشَ فيك هالسنة رايحه فيهاا )
وصلت رنيم وهي بكامل اناقتهاا ميك اب
ولبس وحركاات
وشعرها صابغته اشقر هاي لايت طالع عَليها رووعه

الكُل وااو
ريناد الصبغة طالعة عليك جناان
لميس كَانك شَجعتيني اصبغ لزواجي

رنيم جد حِلوو

ندي تستفز لميس لموو مو كُل شَي يناسبك تري
رنيم ملامحها انعم منك

لميس انقلعي عَن وجهي مو فاضيه لك

وبصبغ عنااد لك
ندي هه بسرعة تتنرفزي الله يعين اخوك يارنيم
شكله كُل يوم بيصحا بكف وينام بكف ثاني
,
الكُل هه.

بعد ماتجمعوا تعشواا وكل وحدة استهبلت
وتمسخرت علي الثانيه

وضحكواا ليمن تعبواا
ورقصوا سواا

وكان هاليَوم بالنسبة لَهُم اسعد يوم مرووا فيه

بعد ماتعبوا جلسوا بالارض علي شََكل حِلقة

ندي ااه تعبت بسكم نكت وضحك

ريهام الزقت بريناد مِن الضحك هه
ريناد بقرف هيه عماا ابعدي عني !
ريهام عدلت جلستها مااني قاادرة بمووت مِن الضحك

دق جوال لميس بنغمة الاماكن كلها مشتاقة لك
)
لميس هشاام

الكُل احللى
,,
لميس تسكتهم ااششَ اسكتوا خلوني اعرف احكي معه

بعدت عنهم ولحقووهاا

لميس الوو
هشام هلاا عمري
ها متَى راحِ ترجعوا البيت ان شَاءَ الله ؟
لميس هاا
لاا والله لساا تاشر عَليهم وفمها اشش
هشام وشَ فيك ؟
لميس لاا بس جنبي مهاابيل
هشام هاا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لميس قصدي صاحبااتي وامم اختك
رنيم شَهقت وبصوت عالي هشاام وراك ماتجي بس وتوصلنا البيت
وبالمَرة تشوف لموو
ريهام وندي وريناد هه
لميس لاا تصدقها كَان بابا يذبحني

هشام وهو يتثااوب اقوول أنا اخليك معهم
تبنسطي
ولرجعتي حِاكيني

لميس اووكي يااقلبي بااي

بعد ماقفلت مِنه
انتم ماتعرفوا تضفوا وجهكم عني
ماعرفت احكي معه والله

ندي هه تستاهلين
اجل يعرف أنتي معنا وشَ يبغا يدق
لززقه مِن جد

لميس ابااشوف هالعماد وشَ بيسوي لمن يااخذك

ندي عقدت حِواجبها وبدلع ماالت عليك

رنيم كَان قلتي لَه والله يجي وياخذناا احسن مِن السوااق الغبي

لميس ناظرت ساعتهاالماسيه
وشهقت
الكُل وشَ فيك ؟
لميس وقفت بنات لازم السندريلا تمشي
بابا قال لِي لا تتاخر عَن 12
اخذت الجوال تكلمه يجيها

الكُل ههاي
ريناد كلها كَم يوم ويحكمك مسيو هشام وترتاحي

لميس هه ان شَاءَ الله اكيد قريب
ريهام عارفين
اني أنا احسن منكم
انا لَو اظل معكم يوم كامل اهلي مايسالوا عني
ونااسه
ندي ونااسه بعينك

لميس هه قال وناسة قال

رنيم (ياليت اختي شَوق هناا وتشوف بسطتكم
وسواليفكم اللي ماتنمل
من جد انبسطت معكم ربي لايحرمني منكم
وينكم عني مِن زماان
))

:

رجعوا علي بيوتهم وهما مبسووطين
,

(ريناد

دخلت لغرفتهاا وبدلت ملابسها وانسدحت عالسرير وهي مررة تعبانه
توها بتغفي عينهاا الا يدق جوالهاا
بنغمة كلاسيك

ريناد اخذت جوالهاا وناظرت رقم المتصل

ريناد كَان مار علي هالرقم مِن قَبل وردت بهدوء
ريناد الوو


ببرود ياهلاا والله توقعت انك راحِ تردي علي

ريناد حِساام ! ارتعشَ كُل جسمهاا ويدها اللي ماسكه فيه الجوال ترتعشَ وهي مو حِابة تسمع هالصوت مَرة ثانيه ابد
كل ماثبتت ترد ترتعشَ أكثر
, ردت بعصبيه أنت وشَ تبغا مني بالظبط !!
حسام بلهفة ابغااك
تدري
ريناد قفلت جوالهاا بعصبيه ودخلته بالدرج

تذكرت اليَوم اللي جاتها بنت خالتها دانه علشان تطلعها معهاا الشاليه مَع شَلتها الفاسدة
ولما رفضت عصبت دانه وتوعدت فيها وبنص الليل لما تاكدت ان ريناد نايمه نزلت دانه لعِند حِسام اخوها وجهزت لَه عشا وحطت لَه كاس بيبسي مَع خمر علشان يسكر
لما شَرب الكاس كله سكر وخل تواازنه وبدا يهلووس ويهذي
هي قنعته ان اللي شَربه مِن مشروبات الطاقه

جلست دانه معه وبخبث توصف لَه البنت البريئه ريناد اللي كلها رقه وانوثه وجمال كَان حِسام يحترمها ويكن لَها كُل حِب بقلبه لان ناوي يتزوجها لكِن هاللحين بَعد عمايل دانه وسوس لَه الشيطان وحطهاا بباله
ودخلها مزاجه وبدا يهذي باسمها صعدته فَوق لغرفتهاا وهي تضحك باعلي صوتها بخبث وسكرت الباب عَليهم وقفلته

دخل حِسام ولقاها منسدحة عالسرير والغطا عَليهاا وكان الجو باارد وممطر بهاليوم

وهو يتمطط يمين وشمال
اقترب مِنهاا
ريناد حِست ان فيه حِد قريب مِنهاا ومن انفاسها ريحة غريبه تشمهاا فَتحت عيونها لقت حِسام قدام وجهها
بعدته عنها وعدلت جلستهاا وهي تترتعشَ وتتنفس بقووة
ومو فاهمة أي شَي
ومو عارفه كَيف دخل حِسام لغرفتها وبهالشَكل هذاا

قرب مِنها ثانيه لكِن بوحشيه ناظرها بعيون ملتهفه

وزاد خوفها مِن نظراته بَعدته ورمته عالارض بقووة وهي تصاارخ وتستنجد حِد يجيهاا
لكُم بمنو تستنجد
بامها اللي توفت
ولا بابوها اللي تاركها هناا معهم

ولا بخالتها اللي بسابع نومها و ماتدري عَن شَي ولا بدانه الحقيرة اللي عارفه أنها وري هالموضوع كله

استنجدت بامهاا
وهي تنااديهاا تبكي وتقطع القلب

حسام يرد عَليها باستهزاءَ امك ماهِي هناا اامك بقبرهاا
امك ماتسمعك
امك ماتدري عنك يالغبيه

بانت شَهقات ريناد بِكُلامها المتقطع مِن الخوف اط لع
ابع د عني
ان ت وشَ تب غا مني
يالحقير
؟؟؟؟
حسام وقف وهو يحاول يعدل مِن وقفته اللي ماهِي متزنه

ريناد نزلت مِن السرير بسررعه وحاولت تطلع بري الغرفه لكِن لقت الباب مقفل
شهقت بقووة
ياربي وشَ اسوي هاللحين الله ينتقم منك يادانه جايبه اخوك سكران لِي يالزفته وهي تضرب البااب بقووة وتستنجد

سمعت دانه وهي تضحك بخبث ومكر

ريناد وهي جنب الباب وبنبرة رجاا
دانه بلييز افتحي
ابوس ايدك ورجولك بس افتحي
.
دانه مِن بري الغرفه هه مستحييل اللي يعاندني هَذا جزاه وأكثر بَعد
تراك ماعرفتي دانه كويس

ريناد تبكي مِن قهر والم ومرارة وماهِي مستوعبه اللي يصير

حسام بخبث وبصوت ماهُو مفهوم مالك الا تستسلمي
وربي راحِ تتعبي ماراحِ حِد يسمع لك
وهو ياشر بيده تعاالي قربي مني
انا احبك
ان

ريناد بعصبيه قاطعته وقرفانه مِنه ماعاد الا هِي اجييك

حسام قرب مِنهاا وهي تحاول تبعد عنه لكِن كَانت خطواتها ثقيله
قرب مِنهاا وهي واقفه قرب الباب
لزق فيهاا وبصغت بوجهه مسحِ اللي علي وجهه حِس ان هالشي اهاانه كبيرة بحقه بنت وتبصق بوجهه
عطاها كف باعلي قوته علي خدها النااعم
بتجين غصب عليك
ماتفهمي انتي
لي ومستحيل تكوني لغيري

ريناد ماتحملت الكف اللي جاهاا مِنه صرخت بقووة وهي تتالم وطاحت عالارض مغمي عَليهاا
ودانه مِن وري الباب مبسوطه وهي تتلذذ باهات ريناد وبكائها واستنجادهاا

خاف حِسام لما لقاها مرميه عالارض
جلس عالارض وقرب مِنهاا وحركها لقاها ماتتحرك
وجسمها حِاار ومعررق

زاد خوفه عَليهاا وكان رد الدم بعروقه مِن جديد
رينااد
رينااد

راحِ لعِند الباب وحاول يفتحه بقووة بس مااقدر لقاه مقفل

دانه وهي مبسوطه هاا افَتحِ
حسام دانووه افتحي بسررعه
فتحت لَه الباب وبحماس
وشَ صاار
حسام وهو مرتبك ومتندم ضربتهاا
عطيتها كف بيدي هذي
اناا
اضرب رينااد !
دانه التفتت علي ريناد لقتها ببيجامتها الشتويه وعرفت ان مالمسها ولا قرب مِنها مِثل ماهِي تبي وردت عَليه بعصبيه يالغبي هذي فرصتك
ابغاك تنتقم عني مِنهاا أنا اكرههاا
حسام فار الدم بجسمه ومد يده وعطاها كف بِكُل قوته ومسك شَعرها بقووة ودانه تصاارخ وتهدد وتتوعد

حس ان الدنيا تدور فيه

طلع مِن الغرفه وهو مو عارف كَيف وصل لعِند ريناد
طلع بَعد
ماعرف دانه الحقيرة النذله كَيف تحقق مبتغاها مِن ريناد بواسطته ماعرف يقول لَها شَي
لأنها كَانت مخططه لكُل شَي وحاسبتها كويس
ريناد ماتقدر تقول لحد ماعندها سند ومهما حِكت راحِ تكذبهاا مِثل كُل مَرة تصير مشكله بسيطه مابينهم
فسكتت
وحطت الهم والالم فِي قلبهاا
.

كل هالاحداث مرت علي ريناد بسرعه وكأنها صارت لَها مِن جديد
وهي ترجف وجسمها زادت حِرارته
وهي تصارخ باعلي صوته وتستنجد
ابعد عني
ابعد ياانذل
ابعد يااحقير

مااماا وينك عني

ندي وخلود وعبدالله جالسين بري بالصاله
ويناظرون التلفزيون
.
ندي وطت صوت التلفزيون كَان صوت ريناد مفزوعه ؟
خلود جد ؟؟
ندي فزت مِن مكاانهاا ولحقتها خلود وعبدالله معهم وافتحت غرفتهاا وقربت مِن السرير

ريناد وهي تبكي وتهذي ابعد
اكرهك
وينك ماماا
ندي بهدووء رينااد
خلود شَكلها تحلم بكابوس شَوفيها كَيف معررقه
وهزتهاا برفق حِبيبتي
رينااد.
عبدالله رايحِ اجيب لَها مويه

ندي ماسكه يد ريناد وضامتهاا رينااد

ريناد فَتحت عيونهاا بتثاقل وناظت ندي ندي !
ندي بسم الله عليك
وشَ فيك
خلود بَعد ماتحسست حِرارتها حِرارتك مرتفعه كثِير

ريناد انتبهت ان خلود موجوده
وردت وهي مرتبكه لاا مافيني شَي
بس

دخل عبدالله وبيده كاس مويه
خذي رينااد
ان شَاءَ الله تكوني احسن

ريناد ناظرت عبدالله وهي خجلانه يالله حِتّى عبدالله شَافني بهالحااله
فشله مِن جد )
شربت المويه وهدت نفْسيتهاا شَويه
عبدالله وخلود طلعواا
بعد ماتطمنوا عَليهاا

ندي بجديه ريناد وشَ فيك تري هَذا مو أول مَرة تفزعي علينا كذاا ؟
ريناد ارتبكت ولاا شَي
كاابووس

ندي بجديه أكثر مِن هَذا اللي قرب منك ؟
ريناد استغربت هاا منوو أنتي ليه تقولي كذاا ؟؟
ندي اسمعك تقولي ابعد عني
وبجديه أكثر ريناد احكي لِي
صديقيني راتحِ ترتاحي
ولا تخافي مِن شَي

غرقت عيون ريناد ابغاا مااماا

قربت مِنها ندي ولمتهاا بحناان ومسحت علي شَعرهاا وطبطبت علي ظهرهاا
ريناد
احكي لِي
انا اختك

بعد ماهدت وارتاحت مِن وجود اختها قريبه مِنهاا
حكت لَها كُل شَي
وكانه هُم وانزاحِ مِن علي قلبهاا
,
ندي طيب ليه هِي اسلوبها كذا وتكرهك بهالشَكل العدواني ؟
ريناد كُل اللي اعرفه أنه هَذا طبعها مِن وهي صغيرة كُل شَي تبغاه لَها كَانت انانيه بشَكل ماتتصوريه
بس ماما الله يرحمها وخالَّتِي وزوجها كَانوا يميلوا لِي أكثر
بحجة ان باباماكان يجي الا بالشهر مَرة أو مرتين فكانوا يعوضوني حِنانه
وهالشي انقلب ضدي
كل يوم يزيد كرهها لِي
ولما كبرت عرفت عَن طلعاتهاا وعن تصرفاتها بالجامعه اللي كُل سنه تحمل مواد
المهم هِي كَانت تحاول تطلعني مَع شَلتها الفاسدة لكِني اعرف تصرفاتها ماكنت اقبل واطلع معهاا
وعلشان كذا حِبت تشوه كُل حِاجة فيني
تخيلي حِتّى رقم جوالي كَانت توزعه
يَعني انزعجت كثِير ببيتهم
.
ندي وحسام
هذي أول واخر مَرة يقرب منك

ريناد ايووا
اكرههاا واكره حِساام
اخااف مِنه
اخاف مِن نبرة صوته
وريحته
تخيلي أنا كنت بس اتحجب مِنه لكِن بَعد حِركته القذرة غطيت وجهي ومااطلع مِن غرفتي الا ليمن يَكون ماهُو موجود
.
ندي الحمد لله ان الموضوع عدي علي خير
وماقرب منك ثانيه

ريناد الحمد لله علي كُل حِال

ندي بابتسامه
يلاا عاد افرديهاا بكرا ملكتي ياحلووة

ريناد ابتسمت

ندي بعفويه ايوا كذا ياالبيبي انتي

ريناد ضحكت مِن وري قلبها هه
ندي امم بنام معك اليَوم ماودي اتركك وأنتي كذا
ريناد يَكون احسن
ناظرت صورة امها اللي عالكومدينه عالاقل احس أنه فِي حِد قريب مني
.
ندي ابتسمت يلاا ابعدي شَووي خليني انسدحِ
يلاا طفي النور

ريناد لاا اخاف مِن العتمه
بشغل لك نور خاافت اووكي

ندي هه اووكي

:

شوق ورنيم سهراانين عالتلفزيون

جالسين ويتسلوا بالمكسرات والليز وشوكولاته باتشي

شوق وبيدها قطعه شَوكولاته اووه شَكلنا حِنا راحِ نسمن
,
رنيم هه أنتي تقولي كذا أنا مُهما اكل ماايبان فيني

شوق مَع وجهك مبسووطه
خلااص بس شَيليه عني مااتحمل شَكلهم يغرري

اخذتهم رنيم وحطتهم بجنبهاا وياويلك مِن مديتي يدك

شوق علي فكرة جهزوا فساتينا بكرا لازم نمر ناخذهم

رنيم لاا مااقدر بكراا ملكة ندووشَ وأنتي بَعد اكيد راحِ تروحي
معي تراها عازمتك والله

شوق أي صحِ ابغا اشووفهم
عارفه أكثر شَي محمسني اني اشوف ريهام

رنيم وشَ معني يَعني ؟
شوق بس مو تقولي هذي اللي دمها عسل وعفويه كثِير و.
رنيم ردت بضحك هه يالهبله هذي ندي
ريهام عاالم ثااني

شوق بابتسامه اهاا يَعني اللي بكرا ملكتهاا
رنيم ايواا
شوق وناسه هالشهر فِي طلعاات كثِيرة
وغير كذا زواج هشام

رنيم الا بقولك تري ولد عمي عصام بكرا بيوصل مِن امريكاا

شوق ارتبكت مِن اسمعت اسمه ونبض قلبهاا بسررعه جد (وشَ فيه هالقلب )
رنيم ايواا حِكت لِي لميس وتقول بكرا لازم تجواا عالعشاا

شوق ردت بهدووء تتوقعي تزوج مِن هُناك
رنيم هه ليه تقولي كذاا
بس مااتوقع كَان سمعناا

:

الساعة 9 صباحاا
بو عبدالله فِي الشركه
وفي مكتبه
ماسك الجوال ويكلم

بوعبدالله مايصير خاطرك الا طيب

بو وليد اوكي عيل علي اتفاقنا

بوعبدالله ان شَاءَ الله

بو وليد أنا راجع بَعد كَم يوم
وان شَاءَ الله بَعد هالشي ترجع الامور مِثل أول واحسن
والشركه بتظل باسمك
ومابي منك شَي
بعد شَتبي
بو عبدالله وكان الدنيا تدور فيه (خلااص مِثل ماتحب بس فكني مِن هالشي ولا يهمك أنا راحِ اضبط الموضوع !!

:.
الفصل الحادي عشر

:

بعد الظهر

المطار

وصل عصام للرياض
بعد غربه دامت 5 سنوات
طبعا هوقال لَهُم بكرا راحِ اوصل بس ماقال لَهُم أي وقْت
مايبغا حِد يجي ويستقبله
حب يروحِ ويفاجاهم بدخلته

وصل للبيت
ودخل
اول ماشافته لميس
كَانت جالسه بالصاله تشرب كافي

لميس التفتت بسرعه للباب وااو
راحت لَه تركض
ولمته بشووق وهي تبكي مِن الفرحة

عصام لمييس
شخباارك
والله لك وحشه
لميس كفكفت دموعهاا يااقلبي والله
انت أكثر وااحشنا

لميس تصاارخ مااماا
بااباا تعاالوا بسررعه الدكتور عصاام وصل

عصام يناظرها وهو مبسوط مِن فرحتها واستقبالها له

نزلوا يركضوا فِي الدرج والفرحِ باين علي عيونهم

ام عصام ركضت لَه ولمته بحناان وشووق
هلا بوليدي هلا بنظر عيني
هلا باللي رفع راسنا هلا بهلي والله
بو عصاام احم احم
بس ماخليتي لناا شَي

عصام سلم علي ابوه وباسه علي راسه
شخباركم والله لكُم وحشه

بو عصام يَعني شَلون بتظلوا كذا وااقفين
يلاا اجلسوا بس خلوا الدكتور يرتااحِ

.
:

بعد مااخذوا راي ندي بالزواج
و بَعد ماطلع الماذون

بو عبدالله وهو مبسووط الف الف مبروك ياندى
ام عبدالله تزغرط للوش
,
ندي بخجل الله يبارك فيك بابا

خلود وريناد وهما مبسووطين مررة مبرووك

عبدالله والله وكبرتي ياندووشَ
وبصوت وااطي ياا حِرم عمااد السعود
ندي صار وجهها احمرر
,
لا ياا شَيخ

ام عبدالله اخذت سله شَوكولاته مِن الطاوله ووزعت عَليهم

:

لميس جالسه بالصاله مَع امهاا وكل شَوي تدق علي ندي تبغا تبارك لَها أول وحدة

بس الجوال ماكان جنب ندي حِاطته بغرفتهاا

لميس وهي ماسكه الجوال ااف وينك ماتردي يالدبه !
ام عصام وشَ فيك محتااسه ؟
لميس ماما تخيلي جالسة ادق علي ندوو وماترد الزفتة اليَوم ملكتها
.
ام عصام يُمكن ماهُو بجنبهاا انتظري شَوي ودقي ثاني يُمكن تلاقيهاا

لميس وباذنها الجوال
اخيراا ردت ويينك يالدبه صار لِي ولا أكثر مِن 10 مرات وانا ادق عليك !
ندي بدلع هه طيب قولي السلام
كيف الحال
مبرووك
عالاقل
.
لميس هه مبرووك يالدبه

ندي بحماس اخيرراا بصير مِثلك يلاا احكي عطيني خبره بهالمجال
خلينا نتعلم منك
هه
لميس هه مَع وجهك
أنتي لاا مايحتاج تعلووم ماشاءَ الله تكفي وتوفي !
ندي هه.!!!
لميس هاا الليله مااوصيك بالثقل مو تفشليناا

ندي بثقه افاا عليك
بس بلييز ماتتاخروا تراني ماراحِ ادخل الا معكم كلكم

لميس ابشرري ماطلبتي

ندي تسلمي والله يااقلبي
,
لميس علي فكره جا اخوي مِن ام
قاطعتها بسرعه ندي جد والله
الحمد لله عالسلاامة
قرة عينكم

لميس هه ياحلاتك تحكي مِثل الحريم

ندي هه أي نتعود مِن هاللحين

:

بالليل
الساعة 8 مساء
رنيم تصاارخ شَووق
بسرعه انزلي

شوق بغرفتها وتناظر نفْسها بالمراية تشوف فِي شَي مو حِلو ولا كُل شَي مظبوط ومرتب
ميك اب نااعم طاللعة هالمَرة كيووت

لبست عبايتهاا الكتف المزركشه والشيله ونزلت

رنيم وشَ هالتاخير
يلاا هشام معصب يااويلك

شوق ببرود وشَ فيه معصب
بدري الساعة 8 ولا بس يبغا يتسبب

ركبوا السيارة
واول ماركبت شَوق
هشام استقبلها بالصراخ
وشوق ببرودها مافيه
حرقت اعصاابه وهي ترد عَليه

:

(دانه

مستلقيةعلي سرير قديم بغرفتهاا وماسكة جوالهاا تشوف المسجات
شافت مسج قديم
من خويهاا اللي تركها وماتعرف ليه وشنو السَبب
هي طبعا ماتهتم كثِير بالتفاصيل
اهم شَي هُناك فِي بديل لَه
اذا ماطلعت مَع هَذا أو حِكت مَع هَذا تلاقي اللي تطلع معه وتحكي معه بسهووله

لكن بَعد ماشافت المسج حِبت تدق ينقال عنها تطمن عَليه وتشوف إذا فيه طلعة تظبط نفْسهاا
ولانه هُو الوحيد اللي دخل قلبهاا بيوم مِن الايام

دقت
عليه
جااري الاتصال

رد عَليها بَعد كَم رنة بصوته العميق
الو مرحباا
دانه اووه وشَ هالرسميه هذي
.باستغراب عفواا مِن معي ؟
دانه افاا نسيتني بهالسهوله
انا دانه ياا ناسيناا

.رد عَليها ببرود داانه

دانه أي يااعماد أنا دانه
المهم أنت كَيفك وحشتني

عماد أنا بخير دامك بعيدة عني

دانه بعصبيه ماتوقعت رده راحِ يَكون بهالبرود هَذا عماد وشَ فيك متغير علي
تدري اني كنت مسافره ولا لا
الكذب يجري بعروقهاا مِثل الدم

عماد عارف الاعيبهاا وحركاتها كلهاا اووكي وشَ المطلوب هاللحين
تراني والله مو فاضي لك
اخلصي عليناا

دانه وشَ فيه هَذا قالب علي اكيد لاقي لَه وحدة غَيري بس أنا اوريك
امم طفشانة
ابغا اطلع معك
مثل كُل مرة
وشرايك في

عماد قاطعها بسرعه ومو حِاب يسمع مِنها شَي انسي خلااص عماد شَيليه مِن راسك انسيه

دانه بعصبيه وليه وشَ اللي تغير
عماد هه تغيرت اشياءَ كثِيره
المهم هاللحين مو فاضي اضيع وقْتي
يلاا باي
ماتدري الغبيه ان اليَوم بملك
دانه بسرعة لحظة
لحظة

عماد طفشَ مِنهاا قلت بااي
وسكر بسرعه قَبل لايسمهع مِنها شَي
,
عماد اووف مِن وين طلعت لِي هذي هاللحين
)

دانه عصبت مِن طريقَة كلامه معهاا وليه يعمل معها كذا
فكرت بطلعة تنسيها عماد
كلمت واحد مِن خويأنها الجدد
واتفقت هِي معه أنهم يلتقوا بالشقة اللي يسهروا فيها الشباب

تكشخت ولبست
وقبل لا تطلع

بالصالة

حسام يكلم عالجوال لما شَافها أنها طالعة
سكر المكالمة بسرعة
حسام يا ست دانه ويين ان شَاءَ الله
دانه ببرود طالعة بَعد وين

حسام اهاا طالعة
طيب وين ان شَاءَ الله بهالليل ؟
دانه رايحة لوحدة مِن صاحباتي

حسام بعصبيه وليه صاحبتك اللي نسمع عنها ومانشوفها هِي ماتجي ؟
دانه ياسلاام وشَ تبغا تجي هناا مِن حِلآة البيت
ولا مِن حِلآة العيشة اللي حِنا فيهاا

حسام بعصبيه انضفي غرفتك احسن لك
وانا قلتلك خلاص انسي هالطلعات اللي مال امها داعي

دانه يَعني شَلوون
قلت لك ابطلع يَعني ابطلع

حسام مسكها مِن شَعرهاا وانا قلت لا يَعني لاا
ادخلي غرفتك ولا ابذبحك هاللحين

دانه تستنجد بامهاا وتصاارخ مااماا تعالي شَوفي حِسام

حسام هه امي ماهِي موجودة أنا رايحِ اجيبها مِن بيت عمتي
وأنتي مِن تحركتي مِن مكانك وطلعتي بري البيت لا تلومي الا نفْسك
فااهمة

دانه معصبة وتصارخ افف وشَ ذا القرف
انت ليه ماتسافر وتفكناا مِن هالحبس

حسام لا يكثر بس
وان طلعتي اعرفي ان موتك علي ايدي

طلع معصب وسكر الباب بقووة

:

بيت بو عصام النايف

استقبلتهم ام عصام ودخلواا الصاله
والرجال دخلوا المجلس

ام هشام ماشاءَ الله عليك اختي وجهك منوور كُل هَذا علشان عصام

ام عصام هه أي والله

شوق متشوقه تشوفه
وكل شَوي تلتفت تدوره وودها تسال خالتها عنه

نزلت لميس مِن فَوق ودخلت عَليهم
هااي
شوق دق قلبها بسررعه الله ياخذك ظنيت عصام دخل
)
سلمت عَليهم
وجلست بَين رنيم وشوق
لقتهم جاهزين ولابسين لبس حِفله

لميس اووه جاهزين لملكة ندوو

رنيم أي ماافي وقْت نروحِ البيت ثاني ونبدل

لميس اهاا بس يبغا لنا نروحِ بدري

عصام عِند مدخل الصاله
يمه
ادخل ؟

ام عصام هَذا عصام جاي يسلم
رفعت صوتها أكثر لحظة بس شَوي

شوق تتنهد فدييتك
)
لميس تناظر رنيم وشوق هيه انتم
تغطواا
شوق ورنيم لاازم !
لميس مَع وجهكم
لا تخربوا اخوي
تبغوا يشوفكم كذاا
يالباايخيين

طبعا هما أول مادخلوا شَالوا عباياتهم ولبسهم ماكان ساتر
اللي قصير واللي فيه فَتحاات
)
رنيم لاا مايحتاج اخوك يخترب
جاي مِن امريكا مخترب وخالص

شوق عماا اسكتي لايسمعك

لبسوا عباياتهم بسررعه وبس تحجبوا بالشيله
طبعا هُم طبعهم كذاا يتحجبوا مِن اولاد عمهم
)
لميس حِيااك
عصاام

عصام كَان لابس تي شَرت اورنج وبرمودا بيج مفَتحِ بشرته كثِير أول مادخل شَوق تنااظره وقلبها ينبض بسررعه
يااحلاتك تغييرت مررة
)
سلم علي ام هشام
بعدها التفتت علي رنيم وشوق

عصام كَيفكم صبااياا
شخباركم وحشتووني
شوق اووه هَذا فالها
اكتفت بابتسامه

رنيم مااشي الحاال

عصام بوجه بشوشَ وين رنيم ووين شَووق
ماعدت افررق
ماشاءَ الله تشبهوا لبعض

لميس تاشر هذي رنيم
وهذي شَوق

شوق نزلت رااسه
. وبعد ماتعرف تفرق
عصام ايواا
بس لاتخافوا مانسيت هديتكم
هه
الكُل هه
ام عصام يلاا العشاا جااهز

طلع عصاام وراحِ للرجال
يتعشوا سواا

:

في بيت ابو عبدالله الفارس
وبالمخيم الفخم بالحديقه اللي مخلينه للمناسبات
واللاعياد
وريحة العود معبيه المكان
والورد بِكُل ركن

بو عبدالله وبو سعود سواا يحكوا عَن السيارات والشركات والصفقاات
هذاحكيهم لجمعواا
اما عبدالله وسعود يحكوا سواا

وعماد جالس وبجنبه خويه راكان

عماد الله يستر
شكلي بتوهق فِي الدخله
مرتبك مررة

راكان هه أنت تقول كذاا اثقل بس لاتفشلنا

اذا أنت مرتبك اجل ست الحسن وشَ راحِ تسوي

عماد تنرفز الركني مو فاضي لك

:

وعِند الحريم

عهود خذت علي خلود كثِير لأنها قريبة مِن القلب خلود متَى راحِ تجي العروس
كأنها تاخرت بالمشغل
خلود جات هِي مِن المشغل بس هِي فَوق مَع ريناد

ام عبدالله تناظر خلود بجديه يلاا روحي نااديهاا
ام سعود وبيدها الجوال هَذا عماد كُل شَوي يدق يبغا يدخل

وبرجة ردت مني وشَ فيه مستعجل كذاا تناظر ساعتها تو الناس حِتّى ماجات 10

خلود صعدت لفوق تناديهم
الا يدخلوا رنيم وشوق ولميس

خلود عرفت أنهم مِن صاحبات ندي
لانهم شَكلهم قريبين مِن سنهاا

خلود اهليين
تفضلواا

رنيم وشوق اهلين فيك

رنيم اكيد أنتي خلود زوجة اخو ندى
صحِ ؟
خلود مستغربه كَيف عرفت بس ردت بثقه ايووه
بس كَيف عرفتي
رنيم ندي تحكي عنك كثِير
وحتي مانست وصفك

خلود هه اووكي حِياكم تفضلوا عَن اذنكم شَويه
شوق وهي تناظر رنيم وتهمس لَها تهببل تشبه حِليمة بولند

رنيم هه ايوه
,
شوق كَيف بندخل هناا والدنيا زحمة عندهم

لميس ادخلي بثقه واجلسي واثقلي مو تفشلينا

شوق طيب وين صاحباتك ماشفناهم
يمكن غلطانين بالمكان

لميس غلطانين بعينك
ادخلي بس
يمكن داخِل نشوف ريهام

اول مادخلواا
,
ريهام تلوحِ لَهُم علشان يجوا يجلسوا بجنبهاا

انتبهوا لَها وراحوا جلسوا بقربهاا

بعد ماسلمواا علي بَعض

ريهام تناظر رنيم وتاشر علي شَوق رنووم هذي اختك
رنيم بثقه ايووه
بس أنا احلى صحِ
شوق عقدت حِواجبها مالت عليك

ريهام بالعكْس شَبهك كثيير

لميس ااه متشوقه اشوف ندوو شَرايكم نطب عَليهم فووق

الكُل بحماس يلاا

في غرفة ندى

ندي تناظر المرايه هاا شَكلي كذاا اووكي

ريناد والله تجنني
وشفيك كذا موسوسه

ندي مو كذا بس احس متغيرره بهالميك اب

ريناد يالغبيه هَذا انعم شَي
خطوبه وتبغي ميك اب عاادي ماتجي

ندي يَعني تتوقعي راحِ اعجبه ؟

ريناد هه اكيد
وخليه بس ينتقد ويتكلم لاجي اذبحه

ندي هه

دخلت خلود يلاا مأنتي ناازله ياا
ياا عرووس
ندي حِطت رجل علي رجل وبدلع وشَ فيك كذا تتمسخري مو عاجبتك ؟
خلود هه ياحلاتك
بصراحه اتوقع عماد بينهبل عليك مِن أول نظره

ندي هه مِن زمان مِنهبل مِن أول نظره
ريناد وهي متوهقه خلوود تعالي اربطي هالخيط اللي ورا رقبتي
فستأنها نااعم فِي ربطه ورا العنق وفتحة ضيقه عالصدر وطبعا هوطوويل وضييق مررة
ندي قلت لك خذي الفستان الاحمر احسن مارضيتي

ريناد لاا ابغا البينك احلى
والاحمر خليه لك

ربطت خلود الربطه هاا كذا كويس

ريناد يسلموو ياام رييوون

خلود اسكتي لاحد يسمعك
يمكن حِد ينعجب فيني

ندي وريناد هه
ندي الا وين عيالك ؟
خلود موجودين بالحديقة يلعبواا مَع هالبزارين اللي جايبينهم اهل المعرس
هه
ندي ويه هذولا شَكلهم وااجد عايلتهم بنات ورجال وبزارين الله يعييني
,
ريناد هه بتضيعي فِي اسمائهم

خلود يلاا عاد خلونا ننزل مصخنااهاا تري مِن زمان وهما ينتظرواا
,
ريناد تناظر ساعتهاا البينك الجلديه ااوه لحد هاللحين وهالخونه ولا وحدة جت مِنهم

ندي مِن جد خوونه
انا اوريك فيهم بس يجواا
خلود هه ياحلوات شَلتكم كلها تَحْت

ندي وريناد شَهقواا يالدبه وليه ساكته

خلود وقفت اقوول شَكلنا بنطوول كذاا والرجال شَكله خلاص مايبغاك

ندي بعصبيه فال الله ولا فالك يالدبه

الا يدخلواا لميس ريهام رنيم شَوق الغرفه
وبصوت وااحد وااو
ندي وريناد هه
ندي تتمسخر بدري
ليه جايين ؟
لميس اقوول يلاا بس بلا دلع وخلينا نزفك

ريناد ناظرت شَووق رنييم لا تقولي هذي شَووق
شوق بثقه ايووه
ريناد بابتسامه اهللين والله

ندي حِيااك يااقلبي

لميس
مو وقْت تعاارف مِن جد فااضيين
الكُل هه

خلود جالسة علي اعصابها
لانهم مِن جد تاخروا كثيير
عن الدخله والمعازيم

ريناد تغمز لخلود وكانهم متفقين علي حِاجه
يلاا أنا ساابقتهم ابشوف الاوضااع

:

((ريناد))
كَانت متقدمتهم دخلت بوسط الزحمة
بكل ثقه

وعيون المعازيم كلها عَليهاا
, كَأنها غزاال
بمشيهاا
ولفتت الانظار بعيونها الجذابه العسليه
ورموشها الطويله

.ولان الميك اب كَان نااعم مررة ماغير ملامحها الطفوليه
الجذابه

والمكان رغم كثرة المعازيم الا أنه وااسع ومنظم
والبركه فِي خلود منظمة كُل حِااجه
ومرتبه كُل شَي

وبعدهاا دخلت ندي وهي خجلانه مررة منزله راسها للارض وهي تمشي
بحياءَ وخفه
بفستأنها الاحمر الناري الفخم
وشعرها اللي عاملته بف مَع ربطه عريضه عالشعر
بنفس لون فستأنها
اطلالة ستينيه لايقه عَليهاا مررة

.اما صاحباتها كَانوا علي جنب
بس كُل وحدة مِنهم تحكي لهاا وترفع مِن معنوياتها وثقتها أكثر
وأكثر
وطبعا ريهام مانست التصفير بفمهاا

ميوزك روماانسي والشموع بِكُل مكاان وكل ركن
جو روماانسي وشاعري بحت

المصورة قداام ندى
تصورهاا
تعاالي صوت شَعر
مع ميوزك شَاعري

_هلا يا فتنة الحفله

ندي استغربت كَان هالصوت صوت رنوود
رفعت راسها تتاكد
اي والله جد
مأنتي بسهله ياريناد ناظرتها وابتسمت ريناد تلقي هالشعر اهداءَ لندي بصوتها طبعاا )

هلا يافتنه الحفله
هلا والفرحه اكتملت
.هلا باللي سحرت كُل العيون والزين كاسيها
هلا باللي القمر مِنها رحل يومِنها طلت
.هلا بندي ومثل ندي بالدنيا اثنين مافيها
نويت اني اوصفها وحروفي بوصفها احتفلت
.واشوف الشعر يسبقني ويكتب كُل معانيها
عَليها مِن الحسد عيني ذكرت محمد وصلت
.وعَليها مِن الفرحِ شَعري رقص باحلي لياليها
انا بوصفها اببدا بشعرها يوم لَه فلت
.سواد الليل والجبهه قمر نوره يغطيها
وعيونها عيون حِوريه ومِنها الحور اتحلت
.يَعني باختصار كامله وجمال الكون بيديها
و(ندي إذا رخت رموشها وسلت
.تصيب اللي يحب الزين ويعشق غواليها
و(ندي مِثل القمر عيونا مِنها ماملت
.عسي ربي مِن الحاسد بامَره اليَوم يحميها
والليله الليله كُل الناس احتفلت
.ليله مِن العمر صارت ندي اللي تحليها
:

لما وصلت للكوشه اللي كَانوا مصممينها بداخِل البيت

شغلوا الدي جي اغااني منووعه

طبعا الكُل مبسوط اللي يرقص واللي يصفق واللي يصفر هذي لريهام اكيد

ريناد قربت مِن ندي بحياا شَراايك
ندي بصوت وااطي يالزفته عليك صووت جناان

ريناد اكتفت بابتساامه

ريهام ورنيم ولميس يناظرون ريناد حِركاات
ريهام تجنني والله

ريناد صاروا خدودها حِمرر اسكتواا مالت عليكم خجلتووني
بصراحة ماتوقعت راحِ اكون جريئه زي كذا والقي شَعر !
لميس توني ادري ان صوتك حِلوو يالبايخه !
ريناد تتغلي لفت شَعرها لوراا بدلع والله
من زماان حِلوو

رقصوا مَرة كلهم سوا ومَرة كُل وحدة بلحالهاا ليمن شَبعواا وهيصوا قَد ماقدرواا

طبعا اهل عماد
اللي ياشر واللي ييتكلم واللي يضحك

ومن الحريم

1 ياحلآة هاللي لابسه الفوشي
,
2 ايووه هذي اللي القت الشعر
ماشاءَ الله عَليها جذاابه مررة

1 ياليت عندي ولد كَان اخذته له

2 هه الظاهر هذي اخت العروس فيهم شَبه بسيط

وفي جهة ثانيه
1 وشَ زين هالبنت اللي لابسه تركواز تقصد رنيم
2 أي والله
ولا هذي اللي
الخ
ومن هالكلاام
اللي يناظر وياشر علي رنيم واللي علي لميس واللي علي ريناد واللي علي شَوق واللي علي ريهاام
واللي علي خلود
لانهم كَانوا اساس الحفله مميزات بلبسهم ورقصهم

عهود اخذت المايك
لو سمحتوا تغطواا هالحين جاي عماد

ندي سمعت اسم عماد وصار قلبها ينبض بقووة ومسكت ايد ريناد بقووة
ندي ريناد بلييز لا تتركيني

ريناد يالهبله
اثقلي شَووي
خليني بس اروحِ البس عبايتي واجي لك

ندي لا تتاخري

مشت ريناد مِن عندهاا

ندي وين لموو فيه لمحتها مِن بعيد ياالله كَيف هاللحين ااشر لهاا هذي
اول ماقربت شَوق مِن عِند ندي
.
ندي شَووق
شوق هلاا
ندي بلييز نادي لِي لموو
شوق طيب
لموو
تعاالي

لميس هلاا وشَ فيكم ؟
ندي مررتبكه مرره لموو بلييز وشَ اسووي احس ان جسمي يرجف
وقلبي يدق بسررعه
وحرارتي ارتفعت
و

لميس هه ذكرتيني بملكتي

ندي مو وقْته يلاا عاد وشَ اسووي
شكلي بمرض !
لميس هه عاادي خلك ريلااكس
اول مايدخل اكيد راحِ توقفي بس لاتمشي لَه
خليه هُو يجييك احلى
وبس والباقي عاد عَليه

ندي وهي مرتبكه يَعني بس اوقف

لميس وهي تضحك لاا ارقصي لَه
هه
ندي بعصبيه مَع وجهك جد هاللحين بذبحك

لميس اششَ خلك ريلااكس
جات عهود اخته ندي وشَ تحبي يدخل بلحاله ولا أنتي تستقبليه وتدخلوا سواا

ندي توهقت مرره امم بكيفكم

لميس لاا خليه يجي لهاا احلى

عهود بابتسامه اووكي مِثل ماتحبواا

ريناد لبست عبايتها وتلثمت
وراحت لعِند ندى

الكُل هُنا لبس عبايته
وينتظروا دخول عماد
والمصورة مجهزه نفْسهاا
ام سعود بالمقدمة مَع بنتها عهود
ومني وغيدا ورااهم

ودخل عمااد
وهو مرتبك لكِن هيئته كَانت رززة رغم نحافته
وطوله
الا أنه وسييم

الكُل طبعا عيونهم عَليه
الا ندي !
لميس تهمس لندي يجنن
بعد وشَ تبي
رنيم تذكرت فيصل اللي راحِ مِنها ومافرحت معه
بهاليَوم
بس بسرعه شَالت هالتفكير علشان عيونها ماتخونها و ماتدمع
)
ندي تحكي وهي مسكره علي اسنأنها اسكتي
ماني عارفه ارفع رااسي

ريهام نااظريه لا يفووتك يالغبيه

لميس خلاص قرب منك
مااوصيك
يلاا حِناا راحِ نكون علي جنب
ريناد ندوو خلك قوويه
وارفعي رااسك

عماد ناظرها مِن بعيد وهي منزله راسهاا
يااقلبي هذي مو بشر هذي ملاك
)
وهو يتقدم
قرب مِن عندهاا

ندي رفعت رااسها لما حِست أنه قرب وكان قلبها ينبض بقووة حِتّى بَين عَليها أنها تتنفس بقووة وبسررعه
اول ماناظرته حِط عيونه بعيونهاا وتذكر نظرتهاا لما شَافها أول مَرة بالفيصليه
يوم تهزئه
لكن ابتسم بسررعه

ونفس الشي ندي تذكرت نظرته اللي ماتغيرت
وابتسمت لَه وبينت غمازتهاا علي خدهاا اليمين

ريهام وريناد ولميس ورنيم احللي )

عماد (سبحان مِن صورك
لا أنت جن
ولا انسان
وباهديلك مابقي بعمري
لا انك اعز الخلان )
ندي (جاني شَعور انك تبيني وجيتك

احس باحساسك وانا فِي مكاني

وابعد ولكن فِي خفوقي لقيتك

متربع مابين ذيك المحاني

يا قرة عيون الغلا مانسيتك

طيفك يناجيني وشوقك دعاني

ان ضاقت الدنيا بعيني نصيتك
اجيك وكنه مبتسم لِي زماني
))
جلسواا سواا وكان الصمت ساائد مِن بينهم

عماد كسر حِاجر الصمت والنظرات اللي بينهم
نادهاا باسمها
ندى

ندي أول مَرة تحس أنه اسمها حِلوو
او بالاصحِ كَان اسمها طالع مِن فمه شَي ثااني
شعور غرييب وحلوو حِسته لما سمعت اسمها بصوته العميق
التفتت عَليه
وبصوت نااعم
نعم

عماد امووت بهالصووت وهو يناظرها باعجاب سبحان مِن صورك
ولا ملكة جماال

ندي بسرعه نزلت راسهاا وخدودها احمررت لا شَكله نااوي علي !هذاا
تذكرت لميس وينك لموو وشَ احكي معه )
عماد وشفيك سااكته ياقلبي
ولا القمر خجلان ؟
ندي يالله هَذا شَكله مررة جريئ ردت بهودء لاا ولا شَي
بس مرتبكه شَوويه

عماد بصراحة أنا كنت مِثلك مرتبك بالبدايه بس قلت خليني افلها احسن
علشان تتعودي علي
ومايَكون بيننا أي حِواجز

ندي لاا وطلع صرييحِ بَعد
عز الله رحت فيهاا اكتفت بابتساامه عريضه

غيداءَ جات ومعها صندوق صغير وفيه مخدة بداخله دبل الخطوبه وعطته لعماد علشان يلبسهاا
وتلبسه

والكُل ينااظرهم

اخذ عماد الخاتم
وندي مدت يدها لَه بِكُل ذووق ورقه
لبسها ايااه

ام عبدالله وام سعود يزغرطوا للوش
مني اخت عماد يلاا ندي هاللحين دورك لبسيه الخاتم

ندي اخذته مِنها وعماد مد يده ولبسته وهي مررتبكه

عماد قرب مِنهاا وباسها علي جبينهاا
ندي وجههاا احمرر
الكُل للوش
لميس هه ناظروا ندي والله شَكلها غللط
مايجي عَليها الحياا
ريناد متعاطفه معهاا يااقلبي يااندوو
رنيم عماد شَكله جريء يَعني ماراحِ يختلفواا كثيير

ريهاام بس اللي يشوفها مايقول هذي ندى
! جرئتها بس علينا الدبه
خلود هه لَو يشوفك عبدالله كذاا ماراحِ يصدق
شوق وشفيكم عَليهاا
اكيد راحِ يَكون فيه حِياا مُهما يَكون هَذا أول مَرة تشوفه ولاا بَعد جنب الكل

رنيم هه لا تتفلسفي واللي يرحم والديك

وام سعود وام عبدالله يباركوا لهم

ام سعود الف الف مبرووك
ندي باست رااسهاا الله يبارك فيك خاالة

وعماد باس ام عبدالله علي راسهاا ام عبدالله طبعا كَانت بس لابسه شَيله ومغطيه شَعرهاا
الله يبارك فيك عمتي
وان شَاءَ الله يقدرني اني اسعدها ياارب

وشربوا العصير وقطعوا الكيكه واكلواا ووزعوا علي المعازيم

عهود تناظر ام عبدالله وشَ رايك نووديهم بالصاله الثانيه علشان ياخذوا راحتهم أكثر بالحكي
وبالمَرة المعازيم يفتحوا الغطاا

ام عبدالله خذوا راحتكم البيت بيتكم
مثل ماتحبي مو مشكله

:

راكان طفشَ لوحده
وشَ اسوي هاللحين ارووحِ ولاا انتظره يطلع لاا شَكله الاخ مطوول لاخر الليل
انا اوريك ياعمادووه
اخذ جواله ودق عَليه

عماد مَع ندي بالصاله الثانيه اللي بعيده عَن انظار الجميع واول ماجلسوا عالكنبه

دق جوال عماد

عماد عَن اذنك ندي ابااكلم

ندي ياحلاتك بَعد مؤدب اووكي

عماد التفت علي جنب
هلاا الركني
وشَ تبي ؟
راكان شَكلك مطوول أنا رايحِ البيت طيب

عماد هه وانت لحد هاللحين موجود
اطلع بس شَكلي أنا للفجر هناا

ندي هه ليَكون يصير لِي صمغ باتكس
عماد اوكي يلاا بااي

ندي حِاطه رجل علي رجل
وشابكه ايدينها سواا

عماد بَعد ماقفل الخط وحطه علي جنب
قرب مِنها بجرآة واخذ يدهاا بحناان وضمها بيده
وناظرهاا
عماد عارفه انك ملكتي قلبي مِن أول نظره
تتذكري اللي صار لما شَفتك أول مَرة
اكيد مو كُل واحد يشوف وحده بمكان يجي يخطبهاا بس تتوقعي أنا ليه تقدمت لك

ندي مررتبكه مررة ومنزلة راسهاا
ليه ؟
عماد قلتي لِي ليه
علشان اني أول ماشفتك حِسيت بشعور غيير أول مَرة احس فيه
ولما ناظرتيني مِن جد حِركتي مشااعري
ومااكذب عليك قررت اني اتقدم لك مِن أول ماشفتك

رفع رااسها بيده
وابتسم لهاا وكمل حِكي
من يومها وانا افكر فيك
وودي نلتقي ببعض
ونحكي سواا
وهاليَوم حِقق لِي
كل اللي افكر فيه
وهاا هذاني بجنبك بجنب هالقمر

ندي تتامل نظراته وابتسامته الحلووة الحقيني ياالموو خلاص بمووت اناا
عماد ااه ياندي لَو تعرفي اني تركت كُل البنات مِن اجل عيونك هذي
:

لميس بفضول يااي نفْسي اعرف وشَ يحكواا فيه ؟
شوق مِثل ماتحكي مَع هشاام

لميس بدلع هه لا أنا وهشام غيير
ريناد هه وشَ فيه غَير يعني

خلود ياحلاتهم بس والله لايقين لبعض

دق جوال شَوق
( واحشني مووت
لماجد المهندس
))
شوق هلاا والله
اووكي حِنا طالعين
بااي

شوق تناظر رنيم اللي جالسه تسولف مَع لميس
رنووما يلاا نروحِ البيت اخوي ينتظرنا برى

رنيم اووكي

ريناد وين رنيم بدري !
رنيم لا تاخرناا لازم نمشي الساعه هاللحين 12 ونص

لميس مِن جا ياخذكم ؟
شوق هه لا تااخافي مو هشام راكان اللي جااي

لميس ايواا
سلمي علي هشام وقولي لَه لموو تمووت فيك
رنيم وهي تلبس عبايتهاا الحمد لله والشكر عليك الله يعين اخوي عليك
.
ريناد لاتلومونها غرقاانه

لميس مَع وجهك

ريهام سااكته
وسرحاانه

طلعت شَوق ورنيم
وركبوا السياره ومشووا

شوق تحكي مَع رنيم ماشاءَ الله والله كُل وحدة احلى مِن الثانيه
جمال وخفة دم

رنيم هه قلت لك راحِ تنبسطي معناا

شوق بس بصرااحه أنا ماعجبتني هذي اللي لابسه بلوزه صفرا وبنطلون جينز

رنيم هه هذي رهوومه

شوق ابد ماابلعتهاا
مافيها انووثه ابد

رنيم بس بالعكْس طيووبه مرره

راكان دخل عرض عَليهم
بفضول
منو هذي ؟
شوق شَهقت ويه سمعناا أنت وشَ دخلك ؟
راكان بعصبيه يالغبيه اقصد
اول مَرة تشوفوها ولا معكم هِي بالمدرسه ولا ايشَ ؟
رنيم ايي معناا
وهي وحدة مِن صاحباتي

راكان ماشاءَ الله رنيم ولها صاحباات
لا لا لا ماني مصدق !
رنيم صدقت ولا بكيفك

راكان انتم وشفيكم علي لهالحين انزلكُم
قولوا السواق يجيكم
مَرة ثاانيه
.
رنيم وانت مِن قالك تعال خذناا حِنا لسا ماخلصنا

راكان وعما الساعه 12 ونص وتبغوا أكثر بَعد

شوق لا ماعليك مِنهاا اصلا أنا فيني النووم

:
بعد ماطلعواا ضلت ريناد مَع ريهام

ريناد ريهام وشَ فيك سرحانة ومأنتي علي بَعضك

ريهام لاا ولا شَي

ريناد عليناا
احكي يلاا وشَ فيك

ريهام أنتي وشَ فيك
وشَ اللي غَيرك علي
ريناد شَهقت اناا
وشَ فيني
؟؟
ريهام بنبرة عتاب ماادري عنك
طول الوقت تحكي وتضحكي مَع رنيم وماتحكي معي

ريناد استغربت هه
لا والله عاادي كنت اضحك واحكي معكم كلكم

ريهام اصلا أنتي تغيرتي كثيير مِن عرفتي رنيم
لاحظي ماعدتي تدقي علي
ازم أنا اللي ادق واسال عنك
صحِ ولا لاا
ريناد صحِ
بس تري أنا حِتّى رنيم ماادق عَليهاا حِتّى اساليهاا
جد أنا مقصرة والله معكم
والجوال ماعدت اطيقه
ودايما هُو بالدرج
يَعني لا تظلميني بحكيك

ريهام ريناد
حنا مَع بَعض علي طول وعمرنا ماافترقناا وماابغي آخر شَي نختلف و

ريناد قاطعتها وشَ تحكي أنتي
شوفي حِبيبتي
اذا قصدك رنيم
فانا اعتبرها صديقتي حِالها حِالك
ولا تفكري بيوم اني اقدر افرط فيك فااهمه

ريهام جد والله

ريناد جد
فديت الغيراانه بس

ريهام حِست باحراج هه لاا بس

ريناد وبعدين لا بس ولا شَي
اضحكي يلاا
ريهام اكتفت بابتساامه

بعدها طلعت ريهام
وطلعوا اهل عماد كلهم

وظلوا بالصاله
ام عبدالله وخلود ريناد
وريان وروان

بو عبدالله وعبدالله دخلوا الصاله بَعد ماطلعوا كُل الضيوف اللي بالمجلس

عبدالله هاا وينهاا هاللحين ؟
ريناد تاشر بالصاله الثاانيه
اللي وراا
بو عبدالله هه وشفيه هَذا لحد هاللحين ماراحِ ماخلصتم انتم مِن الحفله ؟
خلود وريناد هه
عبدالله جلس جنب خلود

عبدالله يلاا شَيلي روان أنا باخذ ريان

ريناد خلوهم اخذهم معي اليوم

خلود والله لَو تاخذيهم لصحوا بينرفزوك مِن اسئلتهم

ريناد لاا بالعكْس هما عسل علي قلبي والله

ام عبدالله ينقال عنك يَعني طيبه
وتحبي الاطفال
أنتي واشباهك ماتليق لَه الطيبه

بو عبدالله وشَ تقولي أنتي يلاا قومي ناامي احسن لك

ام عبدالله انام واخلي ندي دااخل
لاا ماراحِ انام الا ليمن اتطمن عَليهاا واشوف إذا كَانت مرتاحه معه ولاا لاا

ريناد وحزن واسي بقلبهاا لا تخاافي خاله
روحي ارتااحي
اول ماتجي راحِ اخليها تمرك

ام عبدالله

عبدالله
يناظر خلود يلاا خلوود

خلود ان شَاءَ الله
ريناد إذا ازعجوك صعديهم لنا فووق طيب

ريناد بابتساامه اكيد
تراني مااحب الازعااج

:

وبالصاله الثانيه
والجو تلطف بينهم

ندي هه جد والله
عماد فديت هالضحكة افاا عليك

عماد فاالهاا مررة ماخذ راحته بالجلسه
مقرب مِنهاا وماسك ايدها وضامها وشابكها بايده
)

ندي امم
مُمكن شَوي
ابغا اروحِ امم
اشرب موويه
عطشاانه مررة

عماد مسك يدها اللي شَابكها بقووة اووكي حِيااتي

ندي المتها يدهاا وسحبتهاا بسررعه مِنه ااحِ ايدي بشويش

عماد المتك اووه سووري ماكان قصدي
,
ندي تناظر يدها اللي صارت حِمراا يعجبك كذاا يَعني
عماد بابتسامه اشووف
هز رااسه وتاتا خلاص هالحين تخف يالدلوعه

ندي وقفت اووكي خلاص رايحه
ابجيب موويه
عن اذنك
عماد بسررعه لحظة
لحظة
مسك ايدهاا وبااسهاا يااقلبي هذي بس علشان تخف

ندي هه خلااص خفت
ومشت بحياا
عماد يالبيه قلبي أنتي
امووت فيك
لا دانه ولا غَيرها تجي بجنبك
)

دخلت ندي فِي الصاله الرئيسيه

وام عبدالله وريناد جالسين بِدون أي كلام مِن بينهم

ريناد نومت ريان وروان بغرفتهاا بدلت ملابسها وغسلت ونزلت وماودها تصعد وتنام الا ليمن تشوف ندي وشَ صار معها

وام عبدالله بَعد تبغا تطمن علي بنتها إذا هِي مرتاحة معه أو لاا

ندي دخلت بحماس ورمشت بعونهاا بدلع هااي
ام عبدالله وريناد انبسطوا لما شَافوهاا

ام عبدالله تناظر ساعتها هاا ندي طلع
ندي هزت راسها بلا وهي تضحك

ريناد شَهقت جد والله
ام عبدالله وليه تاركته وجايه هناا

ندي هه والله عطشت ابغاا موويه

تنادي الشغاله تجيب لَها كاس مويه
تينا
تينا
عطيني موويه بسررعه

ريناد هه ليه سولفتي معه كثيير
,
ندي اسكتي والله هُو نكته
بس جاالسه واضحك
هه.
ام عبدالله بجديه أهم شَي مرتااحه معه
ومن اسلوبه معك

ندي امم والله لحد هاللحين ماعرفت خيره مِن شَره
بس اسلووبه جناان عذااب ياارنود

ريناد بابتسامه الله يخليكم لبعض

ام عبدالله ومتي بيطلع الصراحة طول الساعة 2 وربع
وابوك طلع ينام
وان

ندي اسكتي لايسمعك

خلاص روحي نامي
لاتشيلي هم

ام عبدالله ضربها النعااس يلاا أنا بروحِ انام
بس تعاالي مو تتاخري أكثر ومااوصيك اركزي
واثقلي وشيلي عنك الرجه الزايده
واهم شَي انك ماتكوني خفيفة وتلزقي فيه
فهمتي علي
؟؟
ندي هه ابشري
ماما لاتوصي حِريص
اعجبك

ام عبدالله صعدت فووق
بالمصعد

ريناد ندوو
خذي جوالك
معك
لميس تبغا تكلمك
كل شَوي تدق ازعجتني
.اخر شَي قلت لَها دقي ليمن تنامي
علي ماتجي وتحكي معك
هه

اخذته مِنهاا ندي اووه كُل هالمكالمات مِن لموو هه

تينا عطت ندي كاس مويه
باارد

ندي بَعد مااخذته روحي جيبي واحد ثااني بسررعه
وشربته مِنه شَويه
اقول رنوود مأنتي رايحة تنامي ؟
ريناد حِست بغيره لاا ليمن يروحِ مسيو عماد ويفك عنك

ندي هه شَكلي تاخرت عَليه
(تصارخ تينا وجع وين المويه

تينا جايه تركض ومعها كاس مويه
اخذتها مِنهاا ووقفت وبيدها صحن صغير وفيه الكاس
ندي رنوود عندي حِكي كثِير والله
بس لطلع راجعة لك اووكيه.
ريناد عز الله ماطلع الا الصباحِ
وأنتي جالسه جنبه كَانك ملكة جمال باللبس والحلاا
وشَ يبغا أكثر مِن كذاا عدلت جلستهاا اووكيه أنا بنتظرك

طلعت بسررعه ودخلت للصالة الثانيه
بهدوء

عماد مل وهو ينتظرها حِس أنها طوولت كثِير وماسك جواله
و يتسلي بلعبة
البلياردو

سمع طقطقة كعبهاا وهي جايه
رفع راسه بسررعه


ندي بهدووء تااخرت عليك ؟
عماد شَكلي مصختهاا لاازم اطلع هاللحين
بس والله اللي يشوف اللي جنبي ماوده حِتّى يلتفت بالمرره
)
ندي جلست جنبه و مدت الكاس لَه اكيد عطشت صح

عماد اخذه مِنهاا وشرب مِنه شَويه وحطه علي الطاولة اللي بجنبه
ندي صحتين علي قلبك

عماد مركز علي وجهها و يتاملهاا وعاقد حِواجبه

ندي استغربت مِنه وخايفه مكياجها ساحِ أو شَي
عماد
وشَ فيك

عماد بابتسامه مشبه عليك
امم
امم
ندي بحمااس مين ؟
عماد بثقة أي عرفت منوو
القمر يشبه لك
.
ندي بعفويه لا جد
منوو ؟
عماد يناظرهاا وعيونه مليانه حِكي هه صدقيني القمر
يشبه لك
امم ركز ثانيه بعيونها الرماديه حِاطه عدسات لاا
لاا عيون القمر احلى بشووي
مو كثِير انتبهي
وهذي علشان ماتغتري علي
هه
ندي غطت وجه ينقال عنها خجلانه ومع كذا تضحك

عماد بجديه والله مااودي اتركك
بس شَكلي طولت فشله
انا رايحِ اووكيه
حط جواله بجيبه

ندي بدري
هه
عاادي خلك شَ
عماد هه بدري يالعياارة لاا بخليك ترتاحي وتناامي
اووكيه حِيااتي

وقف ووقفت معه ندى
,
ندي بحياا ومو عارفه وشَ تقول طيب
مُمكن
امم
رقمك

عماد بابتسامه عريضه هه لاا ممنوع الترقيم

ندي هه
اخذت جوالها علشان تسجله هاا كَم ؟
عماد غمز بعينه سجلي عندك
.050
ندي اووكيه
دقت عَليه دقه وقفلت

عماد ابتسم هذي أول مَرة يجيني رقم بنت
كل مَرة أنا اللي اوصل لَهُم واخذه بطريقتي
اووكيه يااقلبي

ندي
انتظر بس اسوي لك طريق
اختي ريناد براا
عماد جد
تعاالي علي طاري ريناد
هي اختك مِن ابوك
ندي ايووه

عماد الله يعينك
شكلكُم علي طول معها خلااف

ندي هه لاا بالعكْس أنا معها أكثر مِن خوات والله
عماد ماشاءَ الله
الله يخليكم لبعض

ندي وهي تمشي ان شَاءَ الله

:
سوت لَه طريق وصعدت ريناد عالدرج
بس كَانت تطل عَليهم
وندي وعماد واقفين عِند الباب

عماد بابتسامه عريضه يلاا انتبهي علي نفْسك
وغسلي وجههك وناامي

ندي ان شَااءَ الله
عماد بس لحظة قَبل كُل شَي
تنهد بشتااق لك

ندي نزلت رااسهاا يااقلبي
واناا أكثر
من جد اخذت عقلي والله

)

عماد فَتحِ الباب
وقبل لا يطلع سلم عَليهاا وباسها بخدودها
يلاا باي

ندي باي

اول ماسكرت البااب
نزلت ريناد وهي تركض بالدرج اختصرت ثلاث درجات بدرجة وغفزة وحدة
حركاات !
ندي هه
تتنهد بس وشَ رايك مو عذااب

ريناد ببرود مافيه زوود
بس ليه طولتوا عِند الباب وشَ كَان يقولك
ندي مالت عليك
ماسمعتي ؟
ريناد هزت راسها بلاا

ندي مسكت يدهاا وصعدت بهاا فووق اسمعي راحِ احكي لك كُل شَي
بس أول حِاجة ابغسل وجههي وابدل ملابسي
اووكي
.
دخلت ندي غرفتهاا ودقت علي لميس علي طول
بس كَان الخط مشغول اكيد تحكي مَع هشاام

ندي رمت الجوال عالسرير واخذت بيجامة مرييحة
دخلت الحمام
وتروشت عالسريع
وطلعت جاتها ريناد وجلسوا سوا للفجر
صلواا بالمَرة ونااموواا
:

الساعة 9 صبااحا

بو عبدالله فِي مكتبه
ومَرة مبسوط بس فِي نفْس الوقت خاايف

يفكر
بكلام بو وليد
ووخايف عاللي يخطط عَليه

خايف أنه يظلم بنته بهالزواج
وخاصة أنها البنت اللي فاقدة حِنانه
وفاقدة حِنان وحب زوجة ابوها
بس هالشي الوحيد ياللي راحِ يخلي بو وليد يستمر معه وينازل عَن ديونه للابد

الا يدخل بو وليد الشركة
,
بو عبدالله استغرب مِن وصوله بِدون علمه
بو ولييد ؟
بو وليد أي بو وليد يااشريكي

بو عبدالله بلع ريقه الحمد لله علي السلاامه

بو وليد هاا فكرت باللي قلت لك عَليه ؟
بو عبدالله افف الله يعيني عليك بس
مايصير خاطرك الا طيب

بو وليد خلااص بكرة أنا عندك بالبيت

بو عبدالله قاطعه بسرعة لاا بكره لاا
انا لسا ماكلمت البنت ولا شَي
خلها بَعد اسبوع
اربع ايام عالاقل
خلني اضبط لك الوضع
.
بو وليد ببرود اووكي
مو بكرة بَعد اسبوعين إذا تبي بس ياويلك إذا ماطلت بالموضوع
.
بو عبدالله لا ان شَاءَ الله بَعد اسبوع تتفضل عندناا
.
بو وليد بخبث مِن بتعطيني ندي ولا ريناد

بو عبدالله الله يااخذك
امم ريناد
ندي ملكت البارح

بو وليد صج
عالبركه والفال لِي ان شَاءَ الله
.
:

ريناد بَعد ماصحت مِن النوم راحت لندي فِي غرفتها لقتها بسابع نومهاا
قربت مِن السرير

ريناد ندوو
ندوو اصحي الساعة 10

هزتهاا برجه
ندوو
التفتت ندي للجهة الثانيه
هاا رنوود وشَ تبين
؟؟
ريناد يلاا بلا دلع
قوومي يالدبه

ندي رنوود عماا اطلعي مو فاضية لك
والله ماشبعت نووم

ريناد تتافاف افف يَعني كَيف مأنتي صاحيه ؟
تغطت ندي بالبطانيه ايه

ريناد أنا هالحين اخليك تقومي غصب عليك امم ندووشَ عماد يبغاك عالجوال بسررعه
بسررعه ولا

شالت البطانيه بسررعه وبلهفة جد وينه ؟
ريناد ماتت ضحك هه امزحِ معك

ندي رمت المخدة عَليهاا اياا الزفتة
انا اوريك

ريناد مشت لعِند الباب انتظرك تَحْت
مو تتاخري

مشت وسكرت الباب

ندي نزلت مِن السرير افف وشَ فيها متحمسه كذاا طيرت النوم مِن عيوني

:
ريناد وهي نازلة مِن المصعد
لهالدرجة ندووشَ تعلقتي بعماد هَذا بس ليلة وأنتي معه وصار فيك كذاا وشلون لصار لك اسبوع وشَ راحِ تسوي
!
صادفتها ام عبدالله أول مانزلت

ريناد بابتسامة صباحِ الخير
كيفك خالتي
ام عبدالله وهي تتحلطم مِن وين بيجي الخير وأنتي هنا

تجاهلتهاا ريناد فطرتي ولاا

ام عبدالله وشَ دخلك فيني ؟
ريناد لا بس إذا مافطرتي
افطري معي
وبعد شَوي ندي نازلة

ام عبدالله أنا اقول افطري لوحدك
احسن لك

ريناد حِاسة ان عيونها بتخونها وبتدمع بس تماالكت قَد ماتقدر وبنبرة الم وقهر إذا تبي افطر لوحدي
او بغرفتي إذا تحبي مو مشكله

ام عبدالله لاا عيوني اكل ماتصعديه فووق
كلي تَحْت ولا.
ندي سمعتهم وهما يحكواا سواا نزلت بسرعة تركض مَع بيجامتها السماويه والشبشب
النااعم
ماما
ريناد
وشَ فيكم ؟
ريناد تنااظرهاا وتهز راسها بلاا
مافينا شَي

ام عبدالله بلهجة استفزاز ندي فطورك جااهز
يلاا نفطر سواا
ندي يلاا ريناد

ريناد لاا اانا خلاص فطرت
افطري أنتي مَع خالتي

صعدت فووق بهدووء وكَانت خطواتها مررة بطيئة

ندي ماما وشَ يهاا ؟
ام عبدالله وشَ دخلني فيهاا
امشي بس اكي لِي وشَ صار البارحِ
؟؟

:

عماد أول ماصحي حِده غسل وجهه ودق علي ندى
ندي جالسة تفطر وعلي طاولة الطعام

دق جوالها الحب يتصل بك ناظرته بسرعه ومشت تركض لبرا
ام عبدالله الحمد لله والشكر وشَ اللي قلبهاا هذي تعاالي كملي فطورك

لكن ندي فز قلبهاا مَع أول رنة
وماهِي حِاسة بامها اللي تنااديهاا

طلعت بالحديقه

ردت عَليه بهدووء اهليين

عماد ياهلا بهالصووت وصاحبة الصوت
صباحِ الخير.
ندي وهي تلعب بالمويه صباحِ النور
كيفك
عماد يتنهد بخيرر يااقلبي
بس مشتااق لك

ندي هه تشتاق لك العاافيه

عماد هاا وشَ رايك امرك ونروحِ نفطر سواا

ندي هاللحين !
عماد أي
لاتقولي فطرتي
ندي لاا توني ابفطر الا دقيت

عماد هه اجل حِظي مِن السماا يلاا جاي لك اباخذك نطلع خلك جااهزة اووكيه.
ندي اووكيه حِيااتي

:

وعلي طاولة بو عصام النايف

ام عصام وعصام ولميس
, يفطرواا ومندمجين بالسواليف

الكُل هه
ام عصام اجل يبغا لنا ندور لك عرووس

عصام كَيفكم

لميس هه ينقال عنك خجلاان
العروس خلهاا علي

عصام يتمسخر إذا مِن ذووقك
عز الله تزوجناا

ام عصام وشَ رايك ببنات عمك
رنيم أو شَوق
لميس تنتظر رده

عصام بَعد ماشرب العصير
امم والله كَيفكم

لميس (زين ماحدد
الظاهر شَوق حِاطه عينها عَليه بس لازم اشوف وشَ تفكر فيه
))
عصام بجديه لموو أنتي مرتاحه مَع هشاام ؟
لميس حِمررت خدودهاا أي مااشي الحال

عصام مافي شَي نااقصك
زواجك ماباقي لَه الا 10 ايام

لميس لاا الحمد لله خلصت كُل حِااجه وبوقت قيااسي بَعد هه
ام عصام ماباقي الا ثوب الزواج بيوصل لنا مِن بيروت

عصام اهاا
:

ريناد بغرفتها ومستلقيه عالسرير ومتضايقه مِن خالتها ام عبدالله

يااربي متَى راحِ ترضي علي
متي قلبها يحن علي
انا وشَ سويت علشان يصير لِي كذاا
استغفر الله ربي العظيم
)
دخلت عَليها ندي
وهي لابسه عبايتهاا
رنود بيبي
انا طالعة بدك شَي

ريناد فَتحت عيونها للاخر ويين ؟؟؟؟
ندي هه طالعه مَع عماد
ابا اروحِ افطر معه

ريناد بهدووء جد
ندي هزت راسهاا بايه
اجل تفطري عني هاا

ريناد ارتبكت
تاخرتي كثيير وانا جوعاانه
وفطررت
و.
ندي اووكي مومشكله

دق جوالهاا وسكرت

وطلعت
وهي تركض
سي يوو

ريناد بلهجة غَيرره فطرت ولاا لاا هالحين مايهمك الا عمااد
)

:

رنيم وشوق جالسين سوا

شوق أي خلااص اعزميهم وانا بخلي مشاعل تجي بَعد
للشاليه

رنيم اووكي
راحِ ادق علي ريناد بالاول

شوق لا يدري هشاام والله لَو يدري مايطلع مِن البيت
هه
الا يدخل هشام وبسررعه ليه بتجي لموو هنا

رنيم وشوق اشهقوا بسم الله مِن وين طلعت انت

هشام لاتطولوهاا
متي بتجي لميس
شوق تناظر رنيم هه ماقلت لك
رنيم خير ان شَاءَ الله مو بس هِي بتجي أنا عازمة صاحباتي
وثانيا مو هُنا لا بالشاليه

هشام طيب متَى ؟
رنيم لساا ماتفقناا
بنشوف لنا يوم

هشام يتمسكن بلييز عطوني خبر قَبل لايجواا
شوق هه ليه ؟
هشام وشَ دخلكُم
انتم بس عطوني خبر

رنيم اووكي
بس بشرط
تعشينا عشاا محترم

هشام هَذا اللي فالحين فيه انتم بس مو مشكله نطلعكم
ونعشيكم وشَ تبون بَعد
.

:

الظهر
الساعة 12
دخل بو عبدالله غرفة ريناد وجلس بجنبها عالاريكه

وحكي لهاا عَن طلب بو وليد
وقال لَها كُل حِااجه
ريناد حِست الدنيا تدوور فيهاا ومو عارفه اذاكان هالكلام جد ولا لاا
منزله رااسهاا وتفرقع اصابعهاا
ومتوترره
بو عبدالله هاا وشَ قلتي ؟
ريناد تهز راسها بلاا بابا تكفي اناا ماابغاا اتزوج

بو عبدالله حِط يده يطبطبها بظهرهاا يابنتي
عارف ان هالشي صعب
تاخذي واحد كبر ابوك
بس والله مو بيدي شَي
لرفضت تعرفي وين مصيرري
راحِ يكون

ريناد يَعني بهالسهوله تبيع بنتك
علشان الشركه !!
ابد هالشي ماتوقعته يصير لِي بيوم مِن الايام
)
بو عبدالله يهديهاا أنا عارف انك ماتردي لِي أي طلب
وعارف انك راحِ توقفي معي بهالضروف
انا ابغاك تفكري علي أقل مِن مهلك
وانا متاكد انك بتوافقي عَليه
اذا يهمك ابوك وتاخافي عَليه
وماودك أنه ينرمي بالسجن حِاله حِال المجرمين

ريناد طيب
وانا وشَ ذنبي
اخذ لِي واحد كبرك
ومعتبرته مِثلك
واناديه بعمي
غرقت عيونهاا بالدموع

حس فيهاا كفكف دموعها بحناان ريناد لاتبكين
فكري بالموضوع
وراحِ تعرفي ان هالشي ماتقدمت لَه الا لاني مضغووط
وأنتي والله عااقل ماترفضي أي طلب لِي صحِ ولا
ريناد حِطت ايدينها علي وجهها تبكي

تركها وهو متالم لبكائهاا وتاثرها بالموضوع
وشَ اسوي فيك يابو وليد
افف أهم شَي تفكني مِن هذرتك الي ماتخلص
)
كان تفكيره بهاللحظه انااني
وماهمه الا رضا بو وليد عَليه
وسكوته
وماهمه بنته اللي راحِ يبيعها علي واحد كبره وعنده عيال وماتناديه بنته الا بعمي

ندي توها جايه وبيدها اكياس شَافت ابوها طالع
من عِند ريناد

بو عبدالله وين راايحه
ندي هاا لا
بابا أنا جايه
كنت طالعه مَع ارتبكت مَع عماد

بو عبدالله هالوقت طالعه معه ليه ؟
ندي لاا بس فطرنا وجييناا علي طوول حِتّى مانزلنا مِن السياره

بو عبدالله بجديه ندي
لا تكثري طلعاات طيب

ندي ان شَاءَ الله بابا

دخل لغرفتهاا وكملت نومتهاا

:

هشام يحكي مَع لميس

هشام وين الوعد اللي متفقين عَليه ؟
لميس نااسيه أي وعد ؟
هشام ماقلت لك ابغا اشوفك قلتي اووكي

لميس اهاا بس مِن جد مافضيت هالاسبوع ابد !
هشام اووكيه
خلاص هالمَرة أنتي راحِ تجي وللشاليه وبشوفك

لميس تتمسخر والله متَى
؟؟
هشام هه هاللحين تتمسخري علي هاا

لميس لا جد متَى ؟
هشام ماادري بس سمعت رنيم مَع شَوق يقولوا أنهم راحِ يجمعون شَلتهم

لميس اهاا طيب ومن قال اني راحِ اجي ؟!!
هشام والله
تتغلي بَعد

لميس ومايحق لِي !
هشام هه الاا بس أنتي غاليه يااقلبي

لميس طيب اكيد بابا راحِ يرفض

هشام لاا أنتي قولي لَه جمعة بناات
وبالعصر مو بالليل

لميس طييب

:
رنيم اخذت جوالها ودقت علي ريناد

ريناد سمعت نغمة جوالها وتجاهلته
مو حِابة تكلم حِد
وهي بهالحاله

رنيم وشَ فيهاا ماترد معقوله تَكون ناايمه بهالوقت ؟
دقت مَرة ثانيه وثالثه

ريناد وقفت مِن مكأنها ببطئ وراحت لعِند السرير واخذت الجوال مِن الكومدينه
ناظرت بالمتصل
هذي رنيم
قررت تحكي معهاا
بدون مايبين عَليها شَي

ريناد اهليين

رنيم هلاا ريناد كَيفك
ريناد مِثل الزفت ماشي الحاال

رنيم وشَ فيك احس صوتك مبحوحِ
ولا توك صاحية مِن النوم

ريناد هاا
ايووه صااحيه مِن النوم

رنيم اهاا
المهم حِبيبتي نبغا نحدد يوم ونطلع الشاليهات
بس مو بالليل بالعصر
وشَ رايك ؟
ريناد ماهِي معهاا يتردد صوت ابوها باذونهاا

رنيم رينااد
أنتي معي

ريناد امم ايووه معك

رنيم لاا الظاهر نمتي
يلاا اخليك اكلمك بَعدين
شكلك مو معي

ريناد رنيم اعذريني بس

رنيم مو مشكله اكلمك بوقت ثااني
وابشوف علتك هذي

ريناد حِست ان مالها الا تحكي معهاا رنييم هاللحين أنتي فااضيه

رنيم مستغربه ايووه
وشَ فيك ؟
ريناد ابجي عندك زيين
ابكلمك بموضوع طيب

رنيم خاافت
طيب حِبيبتي انتظرك

ريناد أنا لازم احكي معهاا واشوف وشَ تقول
طبعا ندي مو فاضيه لِي
عماد نساها كُل حِاجة نساها أنها تمرني حِتّى قَبل لتدخل غرفتهاا. لبست عبايتها بسررعه وكلمت السواق يجهز السيارة
وقبل ماتنزل مرت غرفة ندي لقتها تكلم جوال
سكرت غرفتها بهدووء ونزلت
.

:

رنيم تنتظرهاا وتفكر وشَ هالموضوع المهم اللي يخليها تجي وتحكي معي
وليه ماقالت يوم كلمتهاا

الا تدخلها الشغاله للصاله

سلمت عَليهاا رنيم هلاا رينااد
وشَ اخباارك؟؟
ريناد كويسه
أنتي كَيفك ؟
رنيم لا حِظت فِي وجهاا أنه احمر وباين عَليها البكي
وشَ فيك
تبكين ؟
دمعت عيونهاا وشهقت بالبكي رمت نفْسها باحضان رنيم

رنيم رينااد بلييز اهدي
وشَ فيك ندي
ريهام فيها شَي
؟؟
امم احكي وشَ صااير
بعد ماهدت قالت لَها كُل حِااجه وبهدووء

ردت عَليها رنيم بجديه هَذا اللي مزعلك
طيب مافي حِل غَير الزواج ؟
ريناد تهز راسها بايه
تخيلي راحِ يبيَعني ياارنيم

رنيم يااقلبي والله طيب أنا وشَ اسوي مااعرف لهالمواضيع ريناد اهدي
طيب هَذا الكويتي بو وليد مايعرف انك صغيرة وماايعرف انك مِثل بنته
وان
قاطعتها ريناد الا يعرف كُل شَي
بس يبغاني علشان يتنازل عَن الديون

رنيم طيب يُمكن هُو اللي راحِ يعوضك عَن كُل شَي افتقدتيه
لا تاخذيها مِن جانب واحد لا
فكري كويس
لا تعتقدي اني ضدك لا بالعكْس أنا معك
بس العناد عمَره ماراحِ يوصل لنتيجه
بس إذا مافيه الا هالحل
مافيه لا بيدي ولا بيدك شَي

ريناد يَعني كَيف
اخذه واضيع كُل عمري معه

رنيم لاا ماراحِ تضيعي شَي
قلت لك خذيها مِن جانب ثااني
يمكن بالعكْس تنبسطي معه
يمكن يعوضك الحنان
يمكن ترتاحي معه
يمكن
ويمكن

تسمع لَها ريناد وماهِي مقتنعه ابد

:

عماد يحكي مَع راكان

عماد يلاا بسرعة انزل أنا انتظرك عِند الباب

راكان جد
يلاا ابدل وانزل بسررعه
باي

بدل ملابسه واخذ اللاب توب اللي مايستغني عنه ونزل ركض

انتبه وهو عالدرج ان فِي حِد غريب بالبيت
لمحها مِن بعيد

راكان رنييم
رنييم
ريناد شَهقت منو هذاا

رنيم هَذا اخوي راكان
لحظة ابشوف وشَ يبي

راحت لعنده عالدرج
نعم

راكان مِن هذي اللي بالصاله
رنيم خيير وشَ تبي

راكان تووهق يالغبيه ابغاا امرر
رنيم لحظة نروحِ الصاله الثانيه
راكان قاطعها لاا أنا مستعجل
خليها تتغطاا وامر

رنيم طييب

راكان مِن هذي أول مَرة اشوف حِد يجي لرنيم
بس ماشاءَ الله مزيوونه
)

تغطت ريناد بالشيله بسررعه

راكان نزل
لما قرب مِنهم

راكان السلام عليكم

ريناد ورنيم وعليكم السلام

وطلع بسررعه

ريناد بَعد مافتحت الغطاا اخوك شَكله مؤدب

رنيم بالحييل
هااديء مرره بس نكته افتقده إذا ماشفته يوم

ريناد ليه هُو وين يروح

رنيم هه ينام مَع صاحبه بالشاليه

ريناد اهاا
رنيم أي جد ذكرتيني
نبغا نروحِ للشاليه بس شَلتنا وشَ رايك
ريناد مالها مزاج شَي كَيفكم
المهم أنا اتاخرت اباروحِ البيت

رنيم بدري
تعشي معناا هالحين تجي شَوق وماما مِن براا

ريناد لاا مستعجله حِتّى ماخبرت حِد بهالطلعه
خليها بوقت ثااني
طيب
بااي

:

ندي بَعد ماسكرت الجوال كَانت تحكي مَع عمااد وهي لكلمته تظل معه بالسااعاات

راحت لغرفة ريناد افتحتهاا مالقت حِد
نزلت تَحْت مالقتهاا
غرييبه وينهاا
ووين رااحت
)
دقت عَليها جواال

عطتها رينااد مشغوول

ريناد ااه يااندي توك تسالي عني
وتحسي فيني

:
الفصل الثاني عشر

:
وصلت ريناد للبيت وقبل لاتروحِ لغرفتها شَافت ندي جالسة بالصاله

ندي شَهقت لمن شَافتها وبيدها عبايتها يالخاينة
تطلعي مِن وراي بَعد وينك ؟
ريناد ببرود رحت لعِند رنيم

ندي اهاا بس ليه ماخبرتيني مو مِن عوايدك
ريناد مالها خلق ونفسيتها زفت عَن اذنك أنا رايحه انام

ندي ركضت وراهاا رنود بيبي وشَ فيك ؟
ريناد مغمضه عيونها وتخفي دموعها اللي بتنزل
مافيني شَي خليني بلحالي

ندي
علي راحتك
وشَ فيهاا ؟ مِن جد ماكذبت لموو يوم قالت أنها غاامضه
)

:

وفي اليَوم التالي

بو عبدالله جمع عايلته بَعد الظهر والكُل تجمع بالصاله

ريناد مررة خايفة اكيد راحِ يحكي لَهُم عَن خطبتي
يااربي يَعني ماكنت احلم
!
الكُل مستغرب وعلي وجيهم الف علامة استفهام وتعجب

بو عبدالله
بجديه
انا جمعتكم علشان اقول لكُم ان
ان ريناد انخطبت
الكُل عيونهم علي ريناد اللي دمعتها علي خدهاا وهي منزلة راسها

عبدالله باستغراب انخطبت ؟
ندي مِن اللي خطبها بابا ؟
ام عبدالله طبعا تعرف كُل شَي
لانه قال لَها قَبل لا يقول لحد وهي انبسطت وشجعته
وحمسته عالخطبه
!
بو عبدالله اللي خطبهاا
هو
بو وليد العالي
شريكي

عبدالله استغرب أكثر ويتسائل بو ولييد
يَعني لوليد ولده ؟
خلود بصوت واطي تهمس لعبدالله اكيد لولده وليد يَعني منوو ؟
ريناد طول ماهِي منزلة راسها وتسمع لَهُم تبكي بالم وقهر

ندي تهمس لَها رنوود وشَ فيك ؟
ريناد ماتكلمت ولا نطقت بحرف

بو عبدالله ببرود اللي بياخذها بو وليد

عبدالله شَهق ووقف بسرعة كييف ريناد تاخذ بو وليد يبه وشَ ذا الكلام ؟
بو عبدالله هز راسه بايه

ندي وخلود استغربوا أكثر
وليه
وكيف
و شَنو السَبب ماهم عارفين شَي

بو عبدالله أنا ماجمعتكم علشان اقول لكُم أنها انخطبت لا أنا حِبيت اعطيكم خبر علي آخر هالاسبوع راحِ يجي ويملك عَليها مَرة وحده

عبدالله يبه
من جدك ؟
بو عبدالله بعصبيه امزحِ معك اناا شَايفني اصغر عيالك ولا ايشَ ؟
عبدالله لا محشوم
بس ليه ريناد ماهِي كبيرة ولا أنها عاله علينا علشان نزوجها واحد اكبر مِنها بعشر أو 15 سنه
بو عبدالله قاطعه عبدالله خلااص الموضوع منتهي وماابي أي نقاشَ عَن هالموضوع وانا عطيته كلمه وخلاص

عبدالله تنرفز مرره بس لحظة
التفت علي ريناد
عبدالله بجديه ريناد
أنتي راضيه علي هالخطبه
ريناد وقفت بسرعه وراحت لفوق تركض
بدون ماتحكي معه شَي

ندي وخلود ركضواا لهاا بس وقفهم بو عبدالله
وماخلاهم يصعدوا لهاا
.
بو عبدالله وهو معصب لحد يروحِ لهاا
انا كلمتها وهي راضيه وخلاص الموضوع منتهي
, لحد يتكلم فيه مَرة ثانيه
فاهميين
بعد ما طلع بو عبدالله مِن البيت عبدالله بسرعه صعد فَوق وراحِ لغرفتهاا

ضرب الغرفه بهدووء

طلعت ريناد مِن الحمام بَعد ماغسلت وجهها
وفتحت باب الغرفة
ريناد عبدالله
عبدالله مُمكن ادخل
؟.
ريناد فَتحت الباب أكثر علشان يدخل

مسك يدهاا وسحبها معه وجلسوا عالاريكه
وكلمها بهدوء

عبدالله ريناد أنتي موافقه عل
قاطعته ريناد بِدون مايكمل ايووه

عبدالله ناظر عيونهاا ومقتنعه !
ريناد التفتت الجهة الثانيه
مو مُهم
اقتنع خلاص يا عبدالله بابا حِدد مصيري ايووه
عبدالله لف وجهها لعنده وبجديه أكثر جلس يستجوبهاا ريناد إذا أنتي رافضة فلا تخافي مِن شَي
انا معك
احكي لِي
وشَ اللي حِكي لك ابوي
وشَ قال لك عَن بو وليد
وشَ اللي خلاك ترضي عَليه وليه علمييني مِن جد أنا محتاار ليه وشنو سَبب هالخطبه هذي ؟
ريناد ودها تحكي لَه كُل حِاجة لكِن هِي خايفه مِن ابوها وخايفه عَليه أكثر
لو رفضت بتَكون هِي السَبب فِي سجنه والكُل راحِ يلومهاا يَعني تكلمت ولا ماتكلمت ماراحِ يغير مِن الموضوع شَي

عبدالله مل وهو يستجوبها بِدون فاايده
اووكيه ريناد اخليك هاللحين
بس إذا حِبيتي تحكي أي شَي أنا موجود
حرك شَعرهاا النااعم بيده
طيب حِبيبتي

ريناد ودها تفضفض لَه وترتمي باحضانه لكِن ماحبت تَكون ضغيفه ومكسورة قدام أي حِد

طلع عبدالله مِن عندها وهو محبط ومو عارف ليه هِي اقتنعت فيه بالرغم أنه كبر ابوها ومتزوج ومطلق وعنده ولد

ندي تتسائل ماما معقولة ريناد راضيه ؟
ام عبدالله والابتسامه شَاقه وجهها وليه ماتوافق يحصل لهاا هِي مال وجاه ومنصب والله راحِ ينسيها حِتّى اسمها

خلود بس يا خالَّتِي كُل هَذا مو مُهم
اهم شَي تَكون هِي مقنعه فيه ويكونوا متفااهمين

ام عبدالله ومن قال لكُم أنها ماهِي راضيه
حد قاال ؟
ندي مو شَرط حِد يقول
هالشي واضحِ مِن عيونهاا
وثانيا طول ماهِي جالسة معنا وهي دموعها علي خدها

ام عبدالله كُل هَذا دلع فِي دلع
وريناد خجوله مِثل مانتم عارفين

ندي ماقتنعت ابد
صعدت فَوق وتوها بتدخل غرفة ريناد الا دق عَليها عماد
الحب
يتصل بك
ندي يابعد حِيي
ردت بهدووء بَعد مادخلت غرفتهاا الوو
عماد هلاا والله كَيفك ندوو

ندي ياحلآة ندو بصووتك أنا بخير دامك بخير يااقلبي

عماد فديت قلبك والله
المهم حِياتي وشَ رايك نطلع نتمشى

ندي يااليت بس والله بابا محذرني اني أقلل طلعاات

عماد افاا ليه
؟؟
ندي امم ماادري بس هُو يبغا كذاا

عماد اووكيه ولا يهمك اليَوم بلاها بس علشان مايزعل عمي
بس بكراا اكيد اووكيه
ندي اووكيه
عماد بلهفة ندوو اشتقت لك

ندي قلب لونها مية لوون وغمضت عيونها السودا الواسعه احبك وربي امووت فيك
عماد هه وين رحتي ؟
ندي هه معك

:

(ريهام
مثل مانتم عارفين هِي وحيدة امها وابوها
وبالرغم مِن أنها وحيدتهم كُل واحد مِنهم فِي جهه
امها لاهية بطلعاتها وسفراتهاا وابوها نفْس الشي
ماتشوفه الا بالاسبوع مرة

ريهام كُل مافي حِياتها صاحباتها وبس
ولو ماحكت مَع وحدة فيهم بيوم تحس أنه يومها كئييب واسوود وماله طعم
وخاصة هاللحين اجازة ومايشوفوا بَعض الا بالاسبوع مرة

وبهاللحظة ريهام حِبت تزور ريناد حِست أنها مشتاقه لهاا مشتاقه لابتسامتها الطفوليه
مشتاقه لعيونها العسليه
مشتاقه لسواليفها مادرت ان ريناد محتاجة لَها وبهاللحظة هذي
وكأنها حِاسه بهالشي رفعت جوالهاا علشان تحكي معهاا

توام روحي
جاري الاتصال
)

ريناد بغرفتها مستلقيه عالسرير وبيدها صورة امها اللي كُل ماتضايقت اخذتها وتحكي معها كَأنها جد موجوده بَين احضانها

رن جواالهاا باغنيه ياصاحبي دويتو راشد الماجد وعبدالمجيد عبدالله
)
والتفتت علشان تاخذه مِن جنبهاا
انبسطت كثِير لأنها عرفت ان ريهام هِي اللي داقه وبسرعة ردت عَليهاا
ريناد هلاا ريهام

ريهام هلا بقلبي والله
وينك مختفيه ؟
ريناد مووجودة
تنهدت ريهاام وحشتييني

ريهام وانا أكثر والله

ريناد دمعت عيونها محتاجة لك

ريهام خافت مِن نبرة صوتهاا قلبي وشَ فيك ؟
ريناد بحياا انخطبت

ريهام جد والله عقباالي هه
ريناد عارفة مين خطبني خطبني بو وليد شَريك بابا

ريهام شَهقت اييشَ ؟
ريناد ايووه ياريهام
انا محتاره
انا ماابغا اتزوج لا لَه ولا لغيره
وشَ اسووي سااعديني بلييز

ريهام كاسرة خاطرها اللي جالسة تترجي فيها هِي عمرها وقلبها وكل حِاجة بالنسبة لهاا وردت عَليها بهجوم حِبيبتي ارفضيه
لا تاخذيه مايصلحِ لك أنتي بالنسبه لَه مِثل بنته
وهو مِثل ابوك
وثانيا ليه يبغا ياخذك والله لشفته عارفه وشَ راحِ اسوي فيه ابااقتله
ولا انك تاخذي هالشايب

ريناد عارفه ان حِكيها بلا شَك صحيحِ 100 رهوومة أنتي مو عارفة شَي
اذا مااخذته عارفه وشَ راحِ يصير بابا راحِ ينسجن !
ريهام استغربت مرره كييف؟ ينسجن وليه ؟
قال لَها وفهمتهاا كُل حِاجه
بعد كذا ريهام صبرتهاا وواستها بمشكلتهاا
وخبرتها أنها راحِ تزورها هاللحين

:

خلود جالسة عالتفلزيون
تتفرج علي فيلم اجنبي

الا يجي عبدالله مِن بري ويدخل لغرفته علي طول

خلود لحقته بسررعه
ودخلت الغرفه لقته جالس عالسرير وحاط يده علي راسه

خلود جلست قربت مِنه عبدالله وشَ فيك ؟
عبدالله رفع راسه
اافف
خلود حِبيبي وشَ فيك
عبدالله خايف علي ريناد
اكيد هالغبيه بتتزوجه

خلود طيب وحنا وشَ بيدناا أنت كلمتهاا وماهِي راضيه تقول لك أي شَي
وعمي نفْس الشي رافض نكلمه بهالموضوع ورافض نحكي مَع ريناد

عبدالله المشكله يوم كلمتها تقول ايوه تبغااه

خلود مسكت يده
بحناان يَعني هِي تبغااه خلاص بكيفهاا يُمكن هالشي يَكون مِن صالحهاا

عبدالله لاتحاولي تسكتيني بهالكلام بس والله لَو يصير لَها شَي مِن وري هالزواج مااراحِ اسامحِ حِد لَه يد فِي السالفه

خلود عارفه ان قصده يَعني بو عبدالله
اللي هُو ابووه

عبدالله يبغا يغير وينسي السالفه وين العياال ؟
خلود بغرفتهم يلعبوا

عبدالله اجهزي راحِ نطلع

خلود ابتسمت جد اووكيه عمري بس عطني خمس دقايق ابدل
عبدالله
اووكيه حِيااتي أنا رايحِ لعِند العيال
طلع وراحِ لغرفة العيال
لقااهم يلعبواا بالالوان وكل واحد يرسم ويشخبط باللوحِ الكبيرة اللي عالجدار

روان بابي وشَ رايك بلوحتي
عبدالله بابتسامه عريضه تجنن

ريان شَووف بابي أنا رسمت بحر وفيه سمكاات وااجد

عبدالله وااو وشَ هالزين ريوون
لا بتطلع فناان

روان بغيره واناا
عبدالله هه وأنتي بتطلعي فنانة لاتزعلين.
يلاا اتركوا اللي بيديكم وروحوا اجهزوا بنطلع
.
سمعت الشغالة صوت عبدالله وطلعت مِن غرفتهاا وهي تتمختر

ودخلت لعندهم
وهي تنااظر عبدالله باعجاب هااي
عبدالله التفتت لوراه بسم الله مِن وين جيتي أنتي ماتعرفي تضربي الباب ؟
نوهاتا بابا هازا باب مفتووح

عبدالله طيب وشَ تبين

نوهاتا تناظره بعيونها وتاشر لَه يَعني تبغاه مو هُنا
تبغاه برى

عبدالله عصب مِن حِركتهاا وطلع بِدون مايحكي معها ولا شَي
دخل غرفته بسررعه
خلود وهي طالعة مِن غرفة التبديل
وشَ فيك ؟
عبدالله ولا شَي
هاا جهزتي ولا بَعد بااقي ؟؟
خلود ايووه وشَ راييك بلبسي
وهي تدوور لابسه تنورة جينز قصيره مرره وبلوزة مقلمه بابيض ووردي

عبدالله هه حِلوو
خلود عقدت حِواجبها وبدلع بس حِلوو
عبدالله حِس أنها تبغاه يشيل الحزن اللي بقلبه
قرب مِنهاا وحظنهاا ودي بحضنك فِي الهوي دون تفريق
!!
واشفي عذابي بريحِ وردك واشمك
واحيا بقربك.دون كُل المخاليق.
وابعد وكلي شَوق وارجع واضمك
وابحر بحبك واغرق القلب تغريق حِتّى تذووب اشوااق قلبي بدمك.!!)
فديتك وفديت هالدلع والله

:

بيت بو عصام النايف
.

لميس جات مِن السوق هِي وامهاا مَع عصام وكل واحد وبيده كَم كيس
وجلسوا بالصالة

لميس رمت الاكياس عالكنبه ااه ياماما تعبت
خلااص هَذا آخر يوم كفاايه
ام عصام أي بس خلصنا كُل حِاجة وثوبك بيوصل بَعد بكرا مِن المشغل

عصام يناظر لميس اووه خلااص قرب زوااجك
وبياخذك ابو الهشَ
بس والله بنفتقدك

لميس قلب وجهها احمر وقلبت السالفه عَليه أي هاللحين لازم ندور لك علي عروس

عصام هه والله عرفتي تصرفيهاا

لميس لاا يااشييخ
!!
ام عصام العروس موجوده مايحتااج
بس خلينا نخلص مِن زواجك ونشوفها له

عصام ولميس منوو
ام عصام هه مااعليكم مِنهاا
خلينا بس نزوجك وان اقول لكُم مِنهي

عصام سبراايز يَعني ؟
ام عصام شَنوو
لميس هه

:

وصلت ريهام بيت الفارس .الفخم
ودخلت بالصالة تنتظر ريناد عطتها رنه علشان تنزل

ريناد أول ماعطتها رنه علي طول بدلت ملابسهاا ولبست برمودا اسود وبلوزة بيضاءَ فيها علامة شَانيل
ونزلت

ريناد هلاا رهوومه

ريهام هلا بهلي كلهم
شهقت وشَ فِي وجهك اصفر وذبلان كُل هَذا فيك يااقلبي

ريناد وأكثر بَعد

ريهام ااه لا تقطعي قلبي

ريناد خليهاا علي الله
ريهام وين ندوو عنك ؟
ريناد ندي بغرفتهاا
لحظة خليني ادق عَليها تنزل

رفعت جوالها ودقت عَليها لقته مشغول

ريناد بابتسامه كلها براءه مشغوول اكيد تحكي مَع عماد

ريهام والمخطوبات كلهم كذا مِن ندق عَليهم مشغوول
حتي لموو جوالها مايعلق معي الا بالمووت والظاهر بتلحقيهم أنتي بَعد
ريناد امااعاد بحكي معه يحللم لا مكالمات غراميه ولا شَي

ريهاام دزتها بكتفهاا برجه احللي يالثقييل
.
ريناد ااحِ عماا
رهوومه مو وقْتك

ريهام بجديه رنووده يَعني خلاص بتملكي هالاسبوع
!!
ريناد ااه لاتقلبي المواجع علي
قولي ان شَاءَ الله يموت قَبل لا يجي يخطبني

ريهام عاد يموت مَرة وحده
قولي ان شَالله ابوك يشوف لَه حِل منااسب

ريناد المهم مااعليناا سكري هالموضوع قسمن بالله جاب لِي صدااع ماهُو طبيعي

ريهام الله يعينك

ريناد ياارب ويعين الجميع

ريهام جد متَى بنروحِ للشاليه مَع رنيم
ريناد امم وشَ رايك بكراا محتاجة اغير و والله

ريهام اووكيه
بس خبريها اليَوم علشان تشوف كَان مافيه حِد موجود مِن عايلتهاا بكرا

ريناد اووكيه

:

وفي يوم آخر واشراقة شَمس جديده

قرروا البنات يتجمعوا فِي الشاليه مِن الظهر لليل

وفي بيت لميس
وتحديدا غرفة عصام

لميس تكفي عصاام اقنع بابا اروحِ لشاليه بيت عمي

عصام هه مسكينة أنتي والله تكسري خااطري مرره
لميس حِطت يدها علي خصرهاا يلاا عااد
لا تتمسخر علي
عصام اووكيه ابااقنعه بس بشرط ؟
لميس بحمااس امر تدلل اشرط
وشَ تبي ؟
عصام بابتسامه امم ابغا العطر اللي امس شَاريته مِن شَانيل

لميس شَهقت عطري ليه ؟
عصام هه بس ابعطيه لخويتي

لميس فَتحت عيونها للاخر والله شَالحركاات بَعد
عصام اخلصي بتعطيني ولا ؟
لميس وليه ما تروحِ تشتري لهاا وشَ معني عطري يَعني ؟
عصام مافيه وقْت اروحِ ابغاه اليَوم ضرووري
لاتخافي ابشتري لك بكره مِثله

لميس دام كذاا اووكيه

عصام تسلمي والله هذي ام الفزعات اللي اعرفهاا
لميس بكبرياءَ تعاال الا منو هذي المحظوظه بعطري

عصام تري عطيتك وجه بزيااده
روحي قَبل لا اهوون ومااكلم ابوي عَن طلعتك

لميس تاشر بيدها بلاا لاا لاا خلااص
سووري ماني متدخله
كيفك أنت معهاا

وطلعت
بري الغرفه

:

وبالصالة

ريناد وندي بَعد مافطروا جلسوا بالصاله عالتلفزيون ومن محطه لمحطة

ندي وهي ماسكة الريموت بيبي
ريناد هلاا
ندي دقوا علي المشغل يقولوا ان فساتينا خلصوا لزواج لموو
ريناد اووكيه بكرا روحي خذيهم

ندي التفتت عَليها مَع وجهك شَالنفس اللي عليك
ريناد ولا شَي
بس جالسة افكر بشي اخلي بو وليد يتنازل عني

ندي شَهقت بابا وعبدالله اخوي ماعرفوا يسووا أي حِاجة بالاخير تجي أنتي تقولي افكر بشي يخليه يتنازل ويتخلي عنك

ريناد لمعت عيونها بالدموع طيب أنا ماابغاه وشَ اسووي !
ندي نقطة ضعفها دموع اختها ريناد
قربت مِنهاا بسرعه ولمتهاا بحناان
وطبطبتهاا

ندي ريناد خلك قوويه لاتبكي
والله يصبرك علي ماابتلاك
لا تخافي أنا ماراحِ اخليك
انا معك علي طول
بس والله مافيه حِل لا بيدك ولا بيد حِد

هدت ريناد
شوويه
ندوو أنا خاايفه مِن هالزواج
احس اني ابقتله ولا أنه يقرب مني
و.
الا يدخل بو عبدالله الصاله

ريناد خافت أنه سمعهاا

ندي بلعت ريقهاا اهليين بابا حِياك

بو عبدالله بجديه ريناد

ريناد رفعت راسها بسرعه ن نعم
بو عبدالله بقلة حِيله الخميس الجاي ملكتك خلك جااهزه
هو بيجي هُنا للبيت وراحِ
تجلسي معه

ريناد شَهقت وتهز راسها بلاا
ندي تنااظرهاا بنظرات كلهاا عطف
وحناان

وابوها قرب مِن ريناد بحناان ومسحِ علي شَعرهاا يابنتي ريناد والله أنا ماابغا هالشي لك
بس أنتي عارفة بالظروف
خلك قوويه واقوي مِن ابوك
واجهي هالمشكله بِكُل قوتك ولا تخلي حِد يقول عنك ضعيفه فااهمه

ريناد ااه يابابا كَيف اكون قويه وانت اللي حِطمت كُل احلامي ورميتني وبعتني علي واحد مايستاهلني كَيف اكون قويه وانا ضعيفة مِن الداخِل
قلبي يابابا مقهوور مكسوور مهشم
ياليتني مت ولا اني انجبر علي واحد ماابغااه

)
دمعت عيونهاا وبانت علي خدها النااعم
مسحهم لهاا وكفكفهم بيده الكبيرة
بكل حِناان

:

وفي أحد الاحياءَ القديمة
وتحديدا بيت ام حِساام

حسام هاا يمه وشَ رايك
ام حِسام والله هذي الساعة المباركه واكيد ماراحِ تلاقي احسن منك

حسام والله أنا صار لِي فترة وافكربالموضوع ومالقيت الا هِي اللي تقدر تسعدني واسعدهاا
ام حِسام زين مااخترت والله وانا اليَوم واذا تبي مِن هاللحين اروحِ واخطبها لك

حسام بحمااس جد والله
خلااص اوديك عالمغرب احسن

ام حِسام وهي مبسوطه ورافعه يدينها تدعي ياارب يوفقك ويهنيك وويوفقك اختك ويرزقها الزوج الصالحِ اللي يسترعليهاا ياارب
قول امين ان شَاءَ الله

حسام ونفسيتها مرره مرتااحه وهو مبتسم ااميين ياارب
,
ام حِسام بس طلبتك
اختك دانه خف عَليهاا شَوي لا توقف بطريقها كُل مابغت تطلع

حسام اختفت ابتسامته لاا
تبغا تطلع تطلع بالنهار بالليل لاا
أنتي عارفه لطلعت بالليل متَى تجي ماتجي الا فَوق 12 وشَ تبغي الجيران يحكوا عناا

ام حِسام لاا أنا راحِ احكي معها واحذرها أنها ترجع قَبل 12
والله ماعادت تاكل ولا تشرب معناا
خلها تريحِ عَن نفْسها شَووي

حسام مايصير خاطرك الا طيب
بس مِن رجعت متاخره والله لاذبحهاا

( طبعا دانه مِن هذاك اليَوم اللي ماطلعت فيه بَعد ماهزئها حِسام وعصب عَليها أنها ماتطلع بهالليل
ماعادت تطلع بالمَره حِبست نفْسها بغرفتها حِتّى اكلها وشربها بهالغرفه
مافيها الا تحكي بالجوال مَع هَذا وذاك )

:

رنيم جهزت بدري علشان هِي أول اللي راحِ توصل ومعها المفاتيح

رنيم شَووق ليه مأنتي رايحه معنا
شوق مشاعل عازمتني علي عيد ميلادها
رنيم
ايواا
ونااسه والله
شنوو بتهدينها
شوق لساا مارحت للسوق ابروحِ بَعد مايوصلك السواق

دخل راكان الصاله لقي شَوق ورنيم لابسه عباياتها وبيدها اكياس
وحاجات علشان البسط والونااسه

راكان وهو مستغرب علي وين صبااياا ؟
رنيم راايحه للشاليه

راكان جد ماحد قالي لِي
رنيم هه لاتفرحِ واجد
مانت رايحِ معناا بس جمعة بناات
راكان عقد حِواجبه أي بناات
؟؟
رنيم أنا مجمعة صاحباتي وبنروحِ ننبسط ونستاانس

راكان احللي بَعد حِتّى البنات عندهم طلعات للشاليه وحركاات

رنيم عندك ماانع
هه
راكان يتمسخر لاا عندي دوااس هه باايخه
رنيم هه اقول رااكان عطني اللاب توب حِقك

راكان حِط يده علي راسه اووه ذكرتيني الشاحن ناسيه بالشاليه مِن امس

رنيم ييس يَعني خلاص بتعطيني ايااه اليوم

راكان نوو
ابغااه اليَوم ضرووري
شوق وشَ عندك 24 ساعة نت مااتمل ؟
راكان لاا
المهم أنا بمركم هُناك وباخذه

رنيم أي خلااص رورو عطني اياه هاللحين ااذا مريت خذه
راكان مشكلتي اني مااقدر عليك
اووكيه خذيه
رنيم انبسطت يسلموو يااقلبي

شوق عاد رنيم لبغت حِاجة تااخذهاا
رنيم تغمز لهاا افاا عليك
راكان هه

:

عصام وهو مبسوط
دخل غرفة لميس

لميس هاا بشر ؟
عصام افاا عليك
ويين العطر بس
.
لميس فَتحت الدولاب واخذت العطر خذ تستااهل غمزت لَه خوويتك تستااهل

عصام هه
لميس يلاا كمل جميلك ووصلني بسررعه قَبل لايغير راايه

عصام لاتخاافي ابوي طلع
يلاا اجهزي وانزلي انتظرك

طلع عصاام
وركضت لميس واخذت جواله مِن علي السرير ودقت علي هشام

رد عَليهاا هشام بلهفة هلاا والله
لميس بصوت نااعم اهلين فيك

هشام هاا جاايه ؟
لميس ايووة

هشام وااو بطير مِن الفرحِ يَعني بشوفك

لميس هه
هشام فديت هالضحكة وصاحبة الضحكه والله
لميس بحياا وبصوت وااطي مرره امووت فيك
هشام بخبث اييشَ مااسمعت
لميس لا سلاامتك
ماقلت شَي

هشام هه ياحلااتك ماقلتي شَي هاا.

:

بالشاليه

وصلت رنيم ومعها الشغاله ونظفت المكان كويس
وجهزت طاوله فيها شَيبس ومكسرات وشوكولاته مِن كُل نوع وشغلت اغنيه لمحمد عبده الاماكن اللي تعشقها وتذكرها بحبيب قلبهاا فيصل

الا تدخل ريناد وندى

رنيم هلاا والله حِيااكم

ريناد وندي اهليين فيك

شلحوا عباياتهم ورموا اللي بيدهم عالكنبه

ندي وهي تناظر المكان باعجاب تجنن شَاليهاتكم ولا عاد بركة السباحه اللي بري تهووس

ريناد هه ندوو ناويه تسبحِ فيهاا

رنيم هه
جلسوا جنب بَعض عِند الطاوله

ريناد ماجت ريهام
رنيم لساا مكلمتها قالت هِي علي وصول

ندي ولموو لا تقولي ماهِي جايه

رنيم بابتسامه الا بتجي هاللحين

دخلت ريهام
بقصتها البوي الجديده
هااي
الكُل يااعييني

ندي مااقدر أنا علي البوي اللي هناا
ريهام ماالت عليك
بس وشَ رايكم جايه علي موو
ريناد انفجرت ضحك هه
رنيم مَع الجينز والقميص بصرااحه مسكته هه
ريهام ينقال عنها عصبت انتم وشَ عرفكم
هذي الموضه هاللحين

الكُل هه
:
لميس وصلها عصام للشاليه وقبل ماتنزل مِن السياره

عصام لحظة تعاالي

لميس هاا وشَ تبي ؟
عصام اخذ كيس مِن جنبه خذي العطر
لميس استغربت
ليه خلاص ماراحِ تعطيهاا ؟
عصام هه ياحلوة أنتي عطيهاا
لميس استغربت أكثر وبان عَليها مِن عيونها اللي تَحْت النقاب
اناا كَيف
عصام بجديه لميس هالعطر عطيه ل لرنيم

لميس !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
عصام وشَ فيك يالمجنونه عيونك بتطلع مِن هالنقاب
لميس هه بس أنت مِن جدك اعطيه لرنيم وليه
عصام بِكُل ثقه ايه
وقولي لهاا عصام يسلم عليك

لميس غمزت لَه اووكيه
عصام تسلمي يالموو
نزلت لميس بسرعه مِن السياره
ودخلت عالشاليه

الكُل يااهليين
لميس شَلحت عبايتهاا وعلقتها بالعلاق هاا كَيفكم صبااياا
الكُل تماام
لميس لابسه فستان قصيرابيض ونااعم مرره وتحته لابسه سروال اسود الضيق مرره لتحت الركبه بشووي
و جلست جنبهم و شَهقت لمن شَافت ريهام رهوومه عماا وشَ مسويه بنفسك مِن جد مسخرره والله هه
ريهام انقلعي أنتي بَعد
والله مااعندكم ذووق
ندي هه اقوول خلي الذووق لك

ريهام تكفيين ياام الذووق

رنيم تغير الموضوع لموو هاا جهز فستانك

لميس ايووه جهز اباخذه بكراا
اهئ اهئ ماباقي الا كَم يوم بس علي زوااجي مرره خاايفه

ندي وشَ خايفه مِنه أنتي ووجهك ؟
لميس ماادري بس كُل ماقرب احس بخووف

ريهام أي لاازم

ندي تناظر ريهام هه ينقال عنك مجربه
ريهام عقدت حِواجبها وشَ فيكم علي انتم اليوم
رنووده شَووفيهم

ريناد وهي تضحك هه حِدكم عااد
كلشَ ولا رهوومه

ريهام احم احم

ندي هاللحين مِن يقدر علي ريهام اقصد امم وشَ اجيب لك اسم
امم ايوا لقيتهاا
فيصل
من يقدر علي فصوول

رنيم التفتت بسرعه مِن سمعت اسم فيصل علي لسان ندى
وقلبها بدا ينبض بقووه وعيونها ذبلت

ريناد نااظرت رنيم
ودزت ندي بسررعه

ندي مستغربه شَفييكم ؟
لميس أي علي فكره
التفتت وراها واخذت الكيس
ومدته لرنيم

رنيم ؟؟؟؟؟؟؟
لميس امم
خذي مِن عصام
وتراه يسلم عليك

الكُل اووه
رنيم شَنو هذاا وليه
لميس مالي دخل هُو اللي عطاني وقالي خذيه لرنيم

رنيم هه أنا مِن شَفت اخوك وانا قلت أنه رايحِ فيهاا مِن راحِ امريكا

لميس هه صدقتي والله

ريهام لاا الولد شَكله انغرم فِي الشعر الاشقر

ندي هه أي بهالصبغه مانستيه امريكا

رنيم هه
ندي يلاا افتحيه خلونا نشوف وشَ جايب لك

رنيم افتحت الكيس ببرود
واخذت العطر توريهم ومااهتمت ابد

ندي يااعيني
ريناد انتبهت لَها أنها مو مهتمة
رنووماا افتحيه وعطريني

رنيم ابتسمت
وافتحته وعطرتهم كلهم الا هِي
ندي اخذته وعطرتهاا.
ريناد يلاا خلونا نطلع براا عِند المسبح

لميس أي والله خلونا نتشمس هه
الا يدق جوال لميس
بنغمة روماانسيه

لميس ناظرت جوالها ال N76 الاحمر
وركضت بسرعه علي جنب وفتحته وردت

الكُل احللى
لميس اهليين

هشام هاا وينك أنا وصلت

لميس جد والله
يَعني أنت برى
هشام ايووه انتظرك يااعمري

لميس اووكيه ثواني وجاية لك

سكرت جوالها وراحت لعندهم
ابروحِ لهشام عَن اذنكم لا حِد يطلع
هه

رنيم شَهقت اياا الدبه
وانا اقول وشَ فيه هشام اليَوم كااشخ اثاريه مظبط حِااله معك
والله طلعتوا منتم هينيين

لميس مَع وجههك

ندي يااحظك
لو ادري قلت لعماد علي هالحركة

لميس انقلعي
وشَ يجيبه هناا
يالهبله هشووم هذي شَاليهاتهم وماحد يقدر يمنعه يجي هه
ندي والله لَو يدري ابوك انك مواعدته ل
لميس اسكتي وجع
لاتعكري مزااجي

ندي هه روحي الله يستر عليك
الكُل هه
لميس مشت مِن عندهم ناظرت المرايه الكبيرة اللي بالجدار ومشطت شَعرها البني المحمر بيدها وطلعت برى

اول ماشافها هشاام حِط يده علي قلبه ياابعد قلبي والله
لميس جسمهاا صار حِاار لمن قرب مِنهاا

هشام مسك يدها وناظرهاا بلهفة واعجاب كَيفك لمييس
لميس توترت أكثر امم تمام أنت كَيفك
هشام بابتسامه عريضه عاالي العال لمن شَفتك اكيد

لميس نزلت راسها بِكُل حِياا
هشام هذي اللي بتموتني هاللحين بالحيا اللي يذبحِ
التفتت وراه ومد يده واخذ كيس ومده للميس
هذي هديتك تخيلي تراني مجهزة مِن أول ماانجحتي
مالي دخل إذا صارت قديمه هه

لميس هه مِن جدك
هشام أي والله كُل يوم وتقولي بكرا وبكرا
اخر شَي ماشفتك الا هناا

لميس وهي تناظر المويه اللي بالبركة وشَ اسوي أنت عاارف بالوضع اللي عندي

هشام رفع راسها وناظر بعيونها البنية الواسعة احبك مووت
لميس وهي تناظره فِي خاطري لك شَي ودي اقوله مدري تصدقني أو تقول كذاب قلبي يحسك دايم الدوم حِوله مَع كُل دقه يذكرك يااغلي الاحباب تدري عليك الروحِ با الحيل توله وتدري بَعد طيفك عَن العين ما غاب
)

هشام حِس بالكلام اللي بعيونها وقرب مِنها أكثر ولمها بحظنه بحناان

طبعا رنيم وندي وريناد وريهام يناظرونهم مِن وري الباب الشفاف اللي داخِل

رنيم احللي
شالحركات يالموو
ندي هه هشام اصلا رايحِ فيهاا
ريناد مو مهتمة بالحيل فيهم فكرها كله مَع خطبتها

ريهام تدز ريناد بكتفها رنوود تخيلي نفْسك مَع بو وليد

ريناد فَتحت عيونها للاخر لاا والله
ماعاد الا هي
ندي تناظر ريهام بو وليد وبو وليد
قولي ناصر
يمكن اهوون

ريناد تركتهم لوحدهم عِند الباب
واستلقت علي الكنبة

طلع هشام ودخلت رنيم

رنيم اياا السخيفات جالسين تتجسسوا عليناا

الكُل هه
ندي ينقال عنكم رومانسيين هاللحين

لميس حِطت يدها علي خصرها لاا الرومانسيه يَعني بس لك قلدت صوت ندي وهي تتدلع ولعماد

ندي مالت عليك

ريهام طفشَ
وشَ رايكم نستهبل ؟
ندي جد
عاد أنا ماحد يغلبني فِي الجنون والهبال
وشَ تبينا نسووي
رنيم بخبث امم عندي فكره شَرايكم ندخل شَاات
معي اللاب توب

الكُل جد والله

لميس يلاا
ريهام راحت لعِند ريناد رنوود أنتي جاية هُنا تغيري جو مو تجلسي كذا ومزاجك معكر

ريناد ببرود وشَ تبيني اسوي يَعني
مو قادره اس
قاطعتها ريهام وناظرتها نظرة رجاا بلييز انسي هالموضوع اليَوم بس
وعيشي يومك
وهاللحظة
خليك مبسوطه شَووي معناا
ريناد اووكيه
ناظرت الجهة الثانيه وشَ عندهم هذولا مجمعين علي اللاب توب ؟
ريهام قوومي نستهبل بندخل شَاات

ريناد ابتسمت جد
يااني متحمسه اشوف وشَ هالشات

ريهام هه

:

(دانه
انبسطت لمن قال لَها امها أنها خلاص تقدر تطلع مِن هاليَوم بس بشرط أنها ماتتاخر
وهي جالسة بغرفتها تحكي عالجوال

دانه اهلليين عماد

عماد بلهجة جفا نعم
دانه عماد وشَ فيك علي
كل ماحكيت معك تطنشني
وشَ اللي غَيرك علي
؟
عماد بجديه دانه ابعدي عني خلاص أنا ماعدت افيدك بشي
اتركيني انسيني

دانه شَهقت كييف تبغاني انساك
عماد أنت ماتحس ابد ؟
قاطعها عماد بعصبيه اسمعي أنا خطبت وملكت
يَعني بالعربي أنا ماابغاك ولا تحلمي ابد ان مُمكن نكون لبعض

دانه انصدمت باللي سمعته مِنه اييشَ واناا وين رحت أنا يااعمااد
انا اللي حِبيتك ووثقت فيك
انا اللي رضيت اطلع معك وكونا علاقة قويه مَع بَعض وضيعت اغلي ماعندي أنت ضيعتني
وخليتني اصيع واشرب واطلع مَع هَذا وذاك
بالاخير تقولي لاا أنا ماابغاك وانك خطبت وملكت ليه أنا وشَ سويت لك ؟
عماد أنا ماجبرتك انك تطلعي معي
هَذا اولاا
ثانيا أنا ماافكرت فيك كزوجة ابد
وأنتي عارفة بكذاا
دانه بعصبيه لاا ماني بعارفه
انت بَعد ماضيعت شَرفي وعفتي وعدتني انك ماراحِ تتخلي عني وانك راحِ تَكون معي علي طول ليه ياعماد ليه ؟
عماد بخبث هه جد مجنونه يَعني معقولة راحِ اتزوجك وانا عارف انك تطلعي مَع هَذا ومع ذاك
وتكونوا علي انفراد بشقه وشرب وغرامياات وم
دانه وهي معصبه ودموعها بخدها قاطعته أنت انذل واحقر واحد عرفته
انت انسان اناني ماتحب الا نفْسك وبس

عماد احترمي نفْسك واعرفي مَع مِن تتكلمي

دانه بلهجة تهديد وربي راحِ تندم
راحِ أقلب حِياتك جحيم
واحب اذكرك اني اقدر اخرب حِياتك مِثل ماخربت حِياتي

عماد اعلي مابخيلك اركبيه

وسكرت الجوال وهي معصبه

عماد الله يغثقك
قلبتي مزااجي
افف
وينك ياندي بس

:
وبهالحظة
البنات متجمعين علَى شَاشة اللاب توب
وبالشاات

كان النك نيم حِقهم .???بنات كيوت ?

ريهام ايواا احكوا معه هذاا شَكله اهبل هه
ندي كُل شَوي ماسكه جوالها وتدق علي عماد تلاقيه مشغول
بس ماتبغي حِد ينتبه فيهاا علشان تعليقاتهم اللي ماتخلص

لميس هه وهي تكتب

.???بنات كيوت ? هااي
(مدلعهم اخيرا رديتي يااقمر

ريهام هه جد اهبل
ريناد اكتبي لَه حِنا مو بس قمر اقماار هه
.???بنات كيوت ? لا بس كنت مشغولة
مع واحد مِن المهابيل

الكُل هه
ندي تناظر لميس عطيني أنا اكتب اظبطه لك
رنيم هه خلونا نشوف ابداعاتهاا
اخذت ندي تكتب
وهما يناظروا بالشاشة

مدلعهم تعاالي أنتي كَم وحده

مااتوا وانفجروا ضحك علي اللي كتبه
هه
.???بنات كيوت ? لاا حِنا 5 صباايا وكل وحدة تقول الحلي والزود عندي

مدلعهم فديتكم كلكُم والله
ونااسه طحت علي 5 بنات فِي محادثة وحده
من قددي

الكُل هه
ريناد مِن جد مهبوول

رنيم قولي لَه كلنا مخطوبات خليه ينفجع هه
ندي لاا لحظة شَوفي وشَ راحِ اكتب
.???بنات كيوت ? شَكلك مرره حِبووب
ودمك عسل

مدلعهم العسل انتم والله

لميس حِلوو بداا يدخل جوو
ريناد هه مالت عليك

.???بنات كيوت ? هَذا مِن ذوقك والله
انت مِن وين
مدلعهم مِن الرياض
وانتم
.???بنات كيوت ? اهاا كوويس وحنا بَعد الا وشَ رايك نتقابل

الكُل هه
ريهام قولي لَه بالمملكه خليه ينتظر مِن يدخل معه هه
مدلعهم كاان زين نتقاابل
وامتع عيوني فِي كُل وحدة منكم.
رنيم اووه هَذا شَكله
راايحِ فيهاا

.???بنات كيوت ? اووكيه قلبي
يناسبك بالمملكه ولا ؟
مدلعهم يناسبني ونص
بس اكيد تجواا أو علي الاقل وحده منكم
مو تخدعووني ياويلكم

الكُل هه
ريهام ال ايه وحدة منكم

ريناد يااويلكُم بَعد
ايشَ يقدر يسووي المجنوون
.???بنات كيوت ? افاا عليك حِنا قدها وقدود
وماتنسي تجيب معك شَي بسييط
يَعني حِلوان التعارف

مدلعهم انتم امرواا تدللوا
بطاقات شَحن
ام 150 ام 100
اللي تبونه

الكُل هه
ندي وااثق الاخ أنا حِنا بنروحِ هه
.???بنات كيوت ? اللي يجي منك أنت كريم وحنا نستاهل

الا يدق جوال ندي
بنغمة رومانسيه

ندي حِطت يدها علي قلبها وتنهدت بقووه ااه
الكُل هه
لميس مالت عليك

ندي حِطت اللاب توب علي جنب كملوا معه أنا راييحه

ومشت مِن عندهم

ريهام بصوت عالي سلمي عَليه

الكُل هه
ندي جلست بعيد عنهم وهي تحكي معه
ندي اهليين

عماد بلهفه ياهلاا والله أي هَذا الصوت اللي يرد الروحِ مو دانه
)
ندي هاا كَيفك قلبي
عماد يتنهد مشتااق لك مرره

ندي يااقلبي وانا أكثر

عماد هاا أنتي بالشاليه

ندي ايووه
مبسووطين والله

عماد هه دووم يارب

ندي عماد

عماد يارووحِ عماد

ندي وشَ فِي جوالك مشغوول
طول هالمدة ؟
عماد ارتبك لاا
هَذا واحد مِن الربع
من زمان ماحكيت معه

ندي اكيد
عماد هه ليه مو مصدقه
ندي لاا بس طولت معه كثيير
وانشغل بالي عليك
عماد امووت باللي يغارون والله اهاا
الا متَى راحِ ترجعي البيت
؟
ندي قَبل المغرب

عماد حِلوو يَعني اكيد فِي طلعة اليَوم معك

ندي هه اكيد

عماد فديت ضحكتك والله

ندي حِمرت خدودها تسلم لي
(
)

:

سكروا الشات
بعد ماملوا
وشبعوا ضحك

ريناد وهي ماسكه ظهرها ااه تعبت فيني النووم

ريهام بااين عليك التعب مِن عيوونك

رنيم فِي غرفة هناا ادخلي وارتاحي إذا تحبي

ريناد يالييت
اباانام ولا حِد يصحيني الا إذا جهزتوا الغداا ومشت لعِند الغرفه

لميس ياسلاام
اجل وانا بنام

رنيم لا عاد
حنا جااين للنوم
ريناد ومعذوره عارفين أنها مانامت كويس البارحِ
خلونا شَووي نفرفشَ سواا
الا جات ندي وشَ فيكم سكرتوا اللاب توب وشَ صار معه
ريهام هه أنتي بس روحي خلك مَع عماد

ندي اهاا بس
قولو وشَ صار
رنيم ابد
قال يبغا رقم جوال وحده مناا
قالت لَه لموو إذا تقابلنا ابعطيك الرقم
ولا مو بس رقمي ارقامنا كلناا

ندي هه والله كَانكم تستهزئوا فيه
لميس هه تخيلي قال لنا ايشَ راحِ يلبس علشان نعرفه

ندي مِن جد مهبل هه
رنيم وشَ رايكم نطلع براا عِند البركة
الكُل يلاا

:

راكان وهو بالسيارة
لابس نظارته الشمسية السودا
رفع جواله
ودق علي رنيم

رنيم اخذت جوالها مِن جيبها اللي بالبنطلون وردت
هلا راكان

راكان اهليين
ابمرك هاللحين باخذ اللاب توب طيب

رنيم اووكيه
هو جااهز و شَحنته لك بَعد

راكان طييب
ياحلوة 10 دقايق وانا عندك بااي

سكرت جوالهاا وراحت للبركه
كانوا جالسين حِواليها ومنزلين سيقانهم فِي المويه

ريهام والله تحمست نفْسي اسبحِ
بس ماجبت لِي ثيااب

رنيم هه عاادي البسي مِن ثياب راكان اخوي اللي هُنا أنتي ماتفرق معك

لميس هه والله جبتيهاا
ريهام طبت البركة بملابسها وبللتهم كلهم بالمويه

ندي اهئ اهئ
ليه كذاا حِرام عليك والله
لميس عصبت مِن وين هاللحين راحِ البس

رنيم وهي تضحك هه يالهبلة

ريهام وهي تلووحِ بالمويه والله ونااسه تعالوا بس اسبحواا
ندي طبت وراحت لريهام تبغا تضربها

لميس ورنيم طبوا معهاا وهما يلاحقوا ريهام

ريهام هه

:

ريناد بالغرفة انسدحت عالسرير حِتّى بِدون غطا غطت فِي النوم بسرعة لأنها مِن جد تعبانة

:

وصل راكان الشاليه
دق علي رنيم

رنيم شَهقت هَذا اكيد راكان

الكُل وشَ يبي ؟؟
رنيم يبغا اللاب توب حِقه
ياربي كَيف اطلع لَه وانا كذاا مبلله اكيد بيعصب

لميس ردي عَليه وقولي لَه يدخل مِن الباب الخلفي لاننا حِنا برى

ريهام هييه
وريناد ؟
ندي يالهبلة ريناد بالغرفه واللاب توب بالصالة
بياخذه ويطلع

رنيم اووكيه

ردت عَليه
وقالت لَه يدخل مِن الباب الخلفي

دخل راكان
من الباب الخلفي
وراحِ للصالة وحمل شَنطة اللاب توب

وقبل لايطلع
دخل غرفته
!!

:

شَوق
بعد ماجات مِن السوق واشترت هدية لصديقتها مشاعل

دخلت غرفتهاا تحكي معهاا

شوق ميشوو كَيفك ؟
مشاعل اووه عالي العال
مبسووطه تخيلي جمعت بنات خالاتي وعماتي كلهم

شوق والله ونااسه

مشاعل زيين مارحتي الشاليه ولا كَان ذبحتك

شوق افاا أنا اروحِ واخليك
ماايصير
مشاعل هاا بشري ماصار شَي جديد عَن
عصام ؟
شوق تنهدت لاا مِن شَفته وانا افكر فيه
واحلم فيه
صدقيني يامشاعل يهببل اسلوبه جناان
تخيلي كُل ماشفت الاي بود (مشغل موسيقي اللي جايبه لنا مِن امريكا احظنه

مشاعل هه يلاا بشطارتك خليه يَكون مِن نصيبك

شوق تحمست كييف
مشاعل هه احكي مَع اخته وجرجريها بالكلام وشَ يحب وشَ يكره فِي البنات شَنو أكثر صفه يحبها علشان أنتي تبرزيها لَه إذا شَفتيه ثااني

شوق ايواا
.
شوق مسكينه حِاطه امل كبير أنه راحِ يَكون لهاا ماتدري ان هُو يفكر باختها رنيم
وانه حِاطها براسه مِن أول ماشافها

:

الغرفه وااسعه والسرير كَان بعيد عَن الباب واللي يقابل الباب الدولاب

دخل راكان
واتوجه للدولاب علشان ياخذ اسطوانات مُهمة يبغاها للكمبيوتر فَتحِ الدولاب واخذهم
وقبل لايطلع انتبه ان فِي حِد منسدحِ عالسرير
التفتت ييمينه
ولقي ريناد ناايمه وبحظنها المخده

راكان استغرب مِن هذي اللي نايمه هناا
هاللحين رنيم تقول حِنا كلنا بري عِند المسبح

قرب مِن السرير بفضول
وناظرها وهي مغمضه عيونها وشعرها الكستنائي منثور علي المخده اللي تَحْت راسها كَاني شَايفها مرره
ماشاءَ الله عَليها ولا اا ملااك
)
ابتعد عنهاا وهو عيونه عَليهاا ورجع قرب ثانيه و غطاها بالبطانيه المرمية علي جنب
.
وطلع بسررعه
وسكر الباب بهدووء
وطلع مِن الباب الخلفي وحرك السيارة ومشى

:

وصل الغدا مِن المطعم وجهزته الخدامه عالطاوله

وطلعت الخدامه تناديهم

طبعا هما بَعد ماطلعوا مِن البركة كَان وَضعهم يرثي لَه
ملابسهم مبلله وشعرهم مبلل ووجهم احمرر مِن المويه والشمس
كل وحدة جففت ملابسها بالمجفف اللي كَان موجود داخِل
ولبستهم مَرة ثانيه

ندي الله يهديك ياريهام شَكلك بتمرضينا.
ريهام هه لاا مااتوقع
لميس المفروض نحرمك مِن الغداا
ريهام لا يكثر بس
عاد أنا جوعانة أكثر منكم

رنيم يلاا كلكُم صوتوا لرنوود علشان تصحاا وتجي

الكُل ريناا اا ااد
ريهام رنوود بَعد قلبي اصحي

لميس بَعد قلبك
اجل روحي لَها وصحييهاا
ريهام بس هَذا اللي تبين
اروحِ ليه لاا
الكُل هه

دخلت ريهام
الغرفه
وقربت مِنهاا وهمست باذنها بصوت وااطي
ريهام ريناد
ريناد

ريناد التفتت للجهة الثانيه

ريهام رنوود يلاا قومي تغدي

ريناد

ريهام قربت مِنها وحركت شَعرها بيدهاا رينااد

ريناد امم
ريهام شَنو امم يلاا قوومي تغدي

ريناد ريهام اتركيني ابااناام

ريهام قرصت خدودها الورديه رنوود بلاا دلع الكُل ينتظرك
يلاا عااد
ريناد فَتحت عيونها ببطئ اافف
واتكات عالسرير
وشهقت

ريهام وشَ فيك
؟؟
ريناد شَالت البطانيه اللي عَليها مِن اللي مغطيني بالبطانيه
مااحبيت ريحتهاا احس اني بستفرغ

ريهام هه ماادري
بس وشَ فيها ريحتها تشمهاا مافيها شَي بالعكْس معطرره

ريناد وانا مااحب هالعطر
ريهام ايواا شَكله عطر رجالي هِي دايما تقول لاتحطي عطر رجالي
)
وطلعوا بري الغرفه

ريناد غسلت وجهها وجلست معهم

ندي وشَ فيك وشَ ذا النوم ؟
ريناد اولا
من اللي جا وغطاني بالبطانيه ؟
الكُل مو اناا
رنيم ليَكون راكان دخل الغرفه وشاافهاا وبسرعه ردت ايواا تذكرت أنا دخلت شَفت الغرفه بارده وغطيتك
ليه
ريناد ببرود لاا ولا شَي

لميس عسا بس ارتحتي بهالنوم
ريناد هزت راسها بايه وناظرتهم هه وشَ فِي اشكالكُم كذاا
اللي رابطه شَعرها لوري واللي فاتحته ومنكوشَ واللي وجهها احمر
)
رنيم اسالي ريهاام الهبلة

:
دانه بغرفتها وجالسة تخطط وتفكر
وشَ راحِ تسوي مَع عماد ؟
وتفكر باي حِاجة توصلها لخطيبته
من هِي ومن تَكون وشَ اسمها وكيف شَكلهاا

:

العصر الساعة 5 15

بالشاليه

بعد ماانبسطوا بهاليَوم
جهزوا وكل وحدة لبست عبايتها وجاهم السواق وطلعوا لبيوتهم

:

رنيم بَعد مااوصلت صعدت فَوق لقت امها بالصاله

ام هشام هاا انبسطتواا
رنيم والابتسامه علي فمهاا مرره

ام هشام هه مَرة ثانيه الامهات بَعد معهم بالمَرة ننبسط حِناا بَعد
رنيم هه أي ونااسه
والله

الا وين راكان
ام هشام بغرفته
وشَ فيك
رنيم ولا شَي
بس بخبره ان الشاليه فاضي علشان يروحِ مَع ربعه

ام هشام اهاا
راحت رنيم لغرفته وضربت الباب
راكاان ؟
راكان منسدحِ عالسرير وبحظنه المخده
هاا
رنيم افَتحِ
ابغاك

راكان جلس وراحِ فَتحِ الباب
نعم
دخلت رنيم الغرفه

راكان وشَ تبيين خيير
رنيم بجديه راكان أنت اليَوم لمن جيت الشاليه دخل الغرفه
؟
راكان ارتبك مرره هاا
ليه
رنيم يَعني دخلت ؟
راكان امم ايه دخلت اخذت الاسطوانات مِن الدولاب

رنيم بعصبيه وليه مااشفت البنت اللي منسدحه عالسرير ونايمه ؟
راكان أنا بَعد مادخلت انتبهت فيهاا أنها موجوده
وو وطلعت

رنيم أي
بعد ماغطيتها بالبطانيه طلعت صحِ
راكان شَهق وأنتي وشَ عرفك ؟
رنيم عرفت وخلااص
طيب أنت علي أي اساس تغطيها وتقرب مِنها والله لَو انتبهت فيك بتذبحك

راكان والله الغلط منك تقولي كلنا بري أنا وشَ عرفني ان فيه حِد بالغرفه
رنيم طييب
ليه وشَ دخلك تغطيهاا يوم انتبهت فيها طلعت علي طول

راكان ارتبك أكثر رنوماا
انا شَفتهاا منسدحه والغرفه بارده مرره كسرت خاطري رحت غطيتها بس

رنيم بجديه امم بس؟؟
راكان بجديه بس
يَعني وشَ تبين ؟
رنيم لا أنا عارفتك انك عااقل
راكان غصب علييك

رنيم اووكيه
ووقفت ومشت لعِند الباب
وقبل لاتطلع ناداهاا
راكان رنييم ؟
رنيم ايواا
راكان وهو ياشر بيده وهو مرتبك اللي نايمه
هي نفْسها اللي جات لعندك هالاسبوع ؟
رنيم شَهقت والله وعاارفها بَعد ؟
راكان اهي
رنيم ايووه

راكان اهاا

وطلعت بري الغرفه

راكان ماشاءَ الله هالبنت جميله وجذاابه بالحييل
الا وشَ اسمهاا

:

الساعة 7 مساء

صوت الجرس
يرن فِي بيت بو عبدالله الفارس

فتحت الباب الشغاله ودخلتها لداخِل الصاله

ام عبدالله استغربت مِن جية ام حِسام للبيت

ام عبدالله ام حِساام ؟
ام حِسام راحت سلمت عَليهاا هلا ام عبدالله كَيفك وشَ اخبارك ؟
ام عبدالله بِدون نفْس أنا بخير
وشَ عندك جاايه
ام حِسام وهي واقفه
هَذا بدل ماتقولي تفضلي حِياك
تقولي ليه جايه ؟
ام عبدالله اافف ياحبكم للمجاملات
اجلسي
خير وشَ عندك ؟
ام حِسام ابغا اشوف بنت اختي ريناد

ام عبدالله خيير وتوكم تحسوون ان عندكم بنت اخت تسالوا عنهاا ؟
ام حِسام والله حِنا نسال عنهاا بس هِي مقاطعتناا

ام عبدالله وهي تمد بالكلام مقااطعتكم
ام حِسام طيب وينها مشتاقه لهاا سنه وأكثر ماشفتهاا

ام عبدالله تنادي للخدامه تيناا
تيناا
تينا يس مدام
ام عبدالله روحي فَوق وقولي لندي و و و اختها ينزلوا
راحت نادتهم ونزلوا وهما مستغربين وشَ تبي مِنهم ثنتينهم سواا

ريناد أول ماشافت خالتها
خاالتي

ام حِسام مشت لريناد وحظنتها
وينك يمه اشتقت لك والله

ريناد ابتعدت وانا بَعد
خير فيكم شَي ؟؟
ام حِسام مافيه الا الخير ان شَاءَ الله
ندي اهليين خااله
كيفك
ام حِسام هلا والله بندي
شخبارك
ندي مااشي الحاال

ام عبدالله وهَذا تطمنتي علي بنت اختك وشَ تبين بَعد ؟
ريناد ناظرت ام عبدالله وشَ فيكم ؟
ام حِسام تناظر ريناد ريناد
انا جاية اقول لك حِاجة واطلب منك طلب اتمني انك ماترديني

ريناد خاافت خير خالتي

ام حِسام حِساام

ريناد ارتجف جسمهاا

ام حِسام اقصد أنا جاية اخطبك لولدي حِسام

ريناد شَهقت وهي تناظر ندى

ام عبدالله لاا والله العبي غَيرهاا
يوم دريتوا أنها انخطبت لواحد الله مَنعم عَليه
جايين هاللحين تسالوا عنها وتخطبيها لولدك بَعد ؟
ندي تهدئ الجو مااماا بالتفاهم مو كذاا

ام عبدالله تناظر ريناد والله بنت اختك وجنبك اساليها مِن تبي
ولدك ولاا ناصر العاالي
؟
ريناد غرقت عيونهاا خالَّتِي اناا بملك بكراا علي ناصر العالي

ووقفت بسرعه ومشت وصعدت فووق لغرفتهاا

ندي ايواا خاله ريناد انخطبت
وبكرا ملكتهاا
ام حِسام انخطبت ومتي
ومن لَه واي عاالي واي ناصر ؟
ام عبدالله انخطبت وخلاص
ومثل مأنتي سامعه ولد العالي وهو مِن الكويت
وتطمني راحِ يعيشها عيشه ماتحلم فيها ابد

ام حِسام مصدومه باللي سمعته طلعت مِن عندهم وركبت سيارة حِسام اللي كَان منتظرها برى

حسام والفرحه بعيونه هاا وشَ قالت ؟
ام حِسام بنبرة ياس حِرك بس الظاهر مالك نصيب ببنت خالتك
حسام شَهق ليه وشَ قالوا ووهي وشَ قالت يمه تكلمي ؟
ام حِسام انخطبت

حسام فَتحِ عيونه للاخر انخطبت ؟ لاا مستحييل
ريناد ماراحِ تَكون لغيري
يمه قولي انك تمزحي

ام حِسام بخيبة امل وبكرا ملكتهاا
حسام لاا مستحييل كييف ومن خطبهاا وليه ماقالت ولا حِد تكلم مِنهم ليه حِنا مو اهلهاا ؟
:

وفي يوم جديد وصباحِ كئيب علي ريناد

جلست علي صوت ابوها
وهو يناديها
فتحت لَه الباب وخبرها ان بَعد شَوي راحِ يجي الماذون ويملك عَليهم وعلشان يشوفهاا
ريناد مالها مزاج أي شَي
حست ان الدنيا ظالمتهاا حِست ان كُل اللي حِواليها اغرااب
ينتابها شَعور غريب بالوحده
ودها تهرب مِن كُل الكوابيس اللي تلاحقهاا مِن كُل جهه
.
جهه فيها حِسام ووحشيته يوم قرب يلمسهاا ومن جهه ثانيه بو وليد اللي يطاردها ويبغا يتشبب ويتمتع بالسلعه اللي شَراها مِن شَريكه ومن جهه ام عبدالله وكراهيتها لَها مِن صغرهاا ومن جهه دانه اساس كُل هالشر وكل هالخوف اللي هِي فيه

ندي وخلود دخلوا غرفتهاا لقوها جالسة عالسرير ومنزله راسها علي ركبتهاا وتبكي بصوت يقطع القلب

خلود حِبيبتي رينااد لا تبكي
ولا ماينفع كُل اللي تسويه بنفسك

ندي رنوود خلاص هونيها وتهوون وان شَاءَ الله ماتشوفي مِنه الا كُل خير

ريناد رفعت راسها
ببطئ حِست ان ثقييل مرره أنا ماني بزعلانه علي اللي راحِ يصير لي
وتشاهقت بالبكي
أنا ابغا ماما تشوفوني وانا عرووس
ابغاها تشوفني بهاليَوم
تشوفني كَان أنا مبسوطه ولاا لاا
خلود قربت مِنها أكثر ولمتهاا وطبطبت عَليهاا
كفاايه ياريناد
ندي نزلوا دموعهاا والله ماتستاهلي هالشي ياريناد
الله ينتقم منك يابو وليد
)
:
لميس اليَوم زواجهاا راحت المشغل بدري
راحت معها رنيم وشوق

رنيم لموو متَى نمتي البارحِ ؟
لميس اسكتي وربي نومي متقطع

شوق المفروض نمتي كويس عارفه اليَوم نفْس شَي سهرة لاخر الليل

لميس وشَ اسووي احااتي كَيف شَكلي راحِ يَكون اليووم

رنيم لاتخافي أنتي بس اتكلي علي الله

شوق مايحتاج لمسه خفيفه وبسيطه وتطلعي ولا احلى

لميس أنا خايفه يبدعواا يحطوا كُل مااعندهم مِن ميك اب

رنيم هه
لميس أي والله
اصلا حِتّى عصام قال لِي اني اخبرهم أول شَي اني ابغا ميك اب نااعم

شوق نبض قلبهاا بقووه عصام هُو قال لك كذا
لميس ايووه هُو بَعد مِثلي مايحب الا الشي النااعم
علي قولته ياويلك مِن طلعتي مهرج
هه
رنيم هه
شوق يااقلبي أنت ابااحط لك مكياج نااعم أنا بَعد
)

:

دخل عبدالله غرفة ريناد

عبدالله بنبرة عطف ريناد كَيفك اليَوم
ريناد عبدالله تكفي ماابغا اشوفه اليوم

عبدالله أنا بحاول مَع ابووي
اقول لَه يخليه لبعدين

الا يدخل بو عبدالله وأنتي لساا ماجهزتي
يلاا البسي وانزلي الرجال تَحْت بسررعه

عبدالله يبه بلاها اليَوم
خلها بس تعطي الماذون رايها وبس

بو عبدالله أنا وشَ قايل لكُم مِن الصبااحِ
بو وليد هُنا وهو طالب أنه يشوفها
اخر شَي اقول لَه لاا
عبدالله بعناد أنا اتفاهم معه

بو عبدالله ماراحِ يقتنع اناا اعرفه لا تعب نفْسك
.
عبدالله بعصبيه عاد والله مو بكيفه
يبغاا يشوفها لبعدين ولا بسلاامته
مافي شَوفه الا بيوم الزواج
عناد له

بو عبدالله يلاا بلا هرج فااضي
التفتت علي ريناد وأنتي اجهزي وانزلي
يلاا

عبدالله طلع مَع ابوه ونزلواا

ندي يلاا ريناد قومي البسي

خلود فَتحت دولابها وجابت لَها الفستان اللي لبسته بملكة ندى

ريناد رجعي الفستان
وجيبي لِي أي شَي ثاني.
ندي بس هَذا جناان

خلود تاشر علي فستان ثاني اللي بتلبسه اليَوم لزواج لميس طيب وشَ رايك بهذاا
احلى

ريناد قلت لكُم ماابغا فساتين

راحت لعِند الدولاب واخذت لَها تنورة طويله حِرير وبلوزة اكمامها شَفافه مِن الدانتيل الاسود
وحطتهم عالسرير

ندي وخلود يناظروا بَعض

ندي ريناد مِن جدك بتلبسي كذاا ؟
ريناد ايووه يحمد ربه بَعد

خلود طيب تعالي احط لك شَي بوجهك
عالاقل يخفي هالحمار اللي بعيونك

مارضت لَها الا تحط لَها بس كريم اساس وكحله داخِل العين وغلوس

خلود طيب مااسكراا
ريناد لا بس كفاايه

ندي لا رنوود مايحتاج ماسكراا رموشها حِلووة

خلود لا بس لازم احللى

دخل عبدالله عَليهم
يلاا ريناد

ريناد جسمها صاار حِاار وبدت ترجف

خلود هاا شَالاوضاع

عبدالله بِدون نفْس كوويس

مشت ريناد مَع عبدالله
ووقفت عَن باب مجلس الرجال
واخذ الماذون رايها
وكتب كتابها وطلع

بو عبدالله طلع عِند الباب ادخلي بو وليد ينتظرك
ادخل معها يا عبدالله
بو عبدالله ماهان عَليه يدخل ويشوف بنته قدام بووليد
اللي باعها عَليه

عبدالله يناظر ريناد ريناد صدقيني حِاوولت بس مافي فايده

ريناد اخذت نفْس عميق اووكيه
ادخل معي

عبدالله يناظر عيونها اللي بتدمع ومسحِ تَحْت عيونها رنوود طلبتك لا تبكين
خلك قويه قدامه لا تضعفي ابد
لمن يشوف دموعك راحِ يستهين فيك
ويستقوي عليك مِن البدايه

ريناد داست علي نفْسها أكثر وغمضت عيونها واخذت نفْس عمييق
وتقدمت
عبدالله مسك ايدهاا ودخلوا

بو وليد أول مالمحها جايه وقف وفز مِن مكانه

عبدالله حِس ان ريناد ترجف مِن داخِلهاا وجسمها حِاار مسك يدها بقووه وهمس لَها اركزي
وخلك قوويه وارفعي راسك

ريناد مسكت نفْسهاا ورفعت راسهاا ببطئ لقته قدامه
بو وليد ناصر العالي
بهيبته
لكنها تفاجات مِن شَكله جسمه طويل وَضعيف بس مو كثِير وبالرغم مِن سنه بس مو باين عَليه الكبر ماتوقعته ماتغير ابد مِن يوم تشوفه وهي صغيره
بو وليد انبهر باللي قباله ابهر بجمالها البريئ وبعيونها العسليه الجذابه
وبشعرها الطويل الكستنائي وبجسمها الانيق الرشيق

عبدالله لا شَكله راحِ فيهاا مَع وجهه مو راضي ينزل عيوونه
بو وليد مد يده لهاا علشان تجلس جنبه

لكن ريناد تجاهلتها وجلست حِطت رجل علي رجل وتركت مسافه مِن بينهم

عبدالله تستااهل
بو وليد التفت عَليها باعجاب مبرووك
ريناد وهي منزله عيونها وضامه كفوفها علي ركبتها

بو وليد لهالدرجه هذي ماسمعتني ليَكون ماتسمع ريناد شَخبارج
ريناد افف الا يَعني اجااوبه
.وشَ اخباري بَعد
اخباري زفت وشَ اقووله هذاا ت تمام
كويسه

بو وليد ارتاحِ لما سمع صوتها ومد يده وعطاها علبه صغيرة بداخلها الدبله و فَتحها لَها وقدمها لهاا
ريناد اخذتها بِدون ماتناظرها كويس وحطتها جنبها بالطاوله

بو وليد طيب تحبي زواجنا هالشهر ولا الشهر الجاي
ريناد ارتبكت مرره وبدت ترجف ثانيه ناظرت عبدالله اخوهاا برجاا
عبدالله وهو يناظره مِن طرف عيونه بو وليد خل هالتفاصيل ليمن بَعدين
تفاهم فيها أنت مَع ابوي
بو وليد وين راحِ هوو طيب
ريناد حِست نفْسها ان ظلت أكثر معه بتستفرغ
وقفت بسرعه ومشت

بو وليد بلهفه وين
خلك

ريناد هَذا اللي نااقص
)
عبدالله خلها علي راحتهاا
الظاهر الوالده تناديهاا

بو وليد طيب وين ابوك خلاني ومشى

عبدالله وقف متافف لحظة ابناديه لك

ريناد أول ماطلعت استقبلوها خلود وندي
هاا وشَ صار
ريناد ببرود عاادي

خلود طيب وشَ حِكي معك ؟
ندي طليت عليكم
عارفه ماتوقعته كذاا
ظنيته كبرمرره حِنا كَم سنه ماشفنااه وماسافرنا معهم
ابد ماتغير بَعد يُمكن مستحلي هه
خلود مو وقْت ضحك بَعد انتي

ريناد تتلفت يمين ويسار وين خالَّتِي ابغااهاا
ندي وخلود استغربوا
ندي بغرفتهاا ليه

ريناد صعدت فووق بسررعه

ندي توها بتلحقهاا الا امسكتها خلود

خلود خليهاا بلحالها.

ضربت الغرفه بهدوء

ام عبدالله ادخل

ريناد فَتحت الباب ودخلت

ام عبدالله استغربت مِن وجودهاا خير
ريناد قربت مِنها بحنان واخذت يد خالتها وباستهاا
خالَّتِي
باركي لِي
حسسيني ان ماما موجوده معي بهالليوم وبهاللحظة هذي

ام عبدالله شَالت يدها مِن يد ريناد أنا مااعندي حِكي معك

نزلت دموع ريناد علي خدودهاا خالَّتِي
صدقيني احبك
مع انك بعيده عني وماتحكي معي بس احس انك اقرب لِي مِن خالَّتِي ام حِسام

ام عبدالله تاففت طيب وبعديين

ريناد ناظرتها بياس وحست أنها مِن جد انباعت وبرخييص
طلعت مِن غرفتها وخاطرها مكسور
وقلبها مقهور
ودخلت غرفتها وقفل علي نفْسها الباب

ام عبدالله جلست علي الكرسي اللي قداامها وهي ماسكه علي يدها بقووه

(ياارب ليه أنا قااسيه معها كذا ليه
يارب حِنن عَليها قلبي
)

:

بالليل الساعة 7
ريناد وندي راحوا للمشغل
وتعدلوا وتكشخواا
ندي ريناد كفاايه تكشيره مِن الصباحِ وأنتي علي هالحال
خلاص انسي شَووي وانبسطي افرحي بزواج لميس

ريناد والله مالي نفْس شَي
حتي الفستان مالي نفْس البسه

ندي مو بكيفك بتلبسيه وبترقصي وتنبسطي حِالك حِالنا ولا تبغي لمو تزعل منك

ريناد والله مو بيدي

ندي يلا عااد افرديها عالاقل علشان لموو

:

وبمشغل ثاني

لميس جهزت
وطلعت مِن غرفة المكياج

رنيم وااو والله بينهبل عليك هشاام

شوق الله يعين هشووم هالليله شَكله ماراحِ يتركك
لميس قلب وجهها احمر عييب اسكتواا وجع

رنيم وشوق هه
لميس هلاا خلاص احكي مَع عصام يجي ياخذنا

شوق بسرعه ايه.
رنيم لا مايحتاج الحين يجينا راكان

شوق وليه كُل هالمشاوير دام عصام بيجي بالمَرة ياخذنا وحنا نفْس الشي علي طريقهم

لميس تغمز لرنيم مِثل ماقالت شَوق ماله داعي تقولي لراكان

:

ريهام راحت مشغل وحطوا لَها الميك اب ولبست فستان نااعم مرره
ودقت علي ريناد
ريناد هلا ريهاام
ريهام هلا قلبي
ها جهزتواا
ريناد ايووه وأنتي
ريهام وانا بَعد مَع ان شَكلي غلط بس يالله تستاهل لموو
ريناد هه
ريهام ايواا اضحكي
والله فديتها مِن زمان ماسمعت ضحكتك تقلدها بنعومه هه
ريناد مالت عليك

ريهام يلاا أنا شَكلي سبقتكم تراني وصلت
انتظرك بااي

ريناد بااي

ندي وهي تناظر المرايه تخيلي رنود عماد يبغا يشوفني بالصاله

ريناد كييف ؟
ندي معصب لاني ماطلعت معه لا اليَوم ولا اللي قَبله

ريناد هه ينقال عنه اشتاق لك ؟
ندي يقوول
بس تبس الصراحه
انا بَعد اشتقت له

ريناد ايووه بتتواعدوا هُناك ماشاءَ الله عليكم عشاق آخر زمن اللي تواعده بالشاليه واللي بصاله افراحِ
هه
ندي هه

:

وصلوا الكُل بالقاعة ودخلوا لميس بغرفة العروس علي مايجهزوا زفتها

لميس وهي تهز رجلها خاايفه
ندي لاتخاافي والله راحِ ينعكْس علي نفْسيتك والصور تطلع ماهِي حِلووة
خلك ريلااكس
ولا نسيتي كلامك بملكتي

لميس لاا بس هاليَوم يختلف كثيير

ريهام طيب اعتبريه يوم ملكتك وانتهي الموضوع

ريناد بفستأنها الذهبي اللامع متكيه عالاريكه اللي بالغرفه
وفكرها ماهُو معهم

رنيم رينااد وينك
ريناد التفتت بسرعه عَليهم ايواا جهزت الزفه
ندي هه
لميس والله انك نكته وشَ عندك تفكري
ريناد بجديه افكر فيك

لميس فيني ؟
ريناد اكيد مو صاحبتي وقلبنا واحد اكيد راحِ افكر بسعادتك و فيك بهالليلة
لميس ياابعد قلبي والله
عساني اشوفك بهاليَوم اسعد انسانه بالدنيا

ريناد مسكت دموعها لا تنزل وضمت كفوف لميس بكفوفها عساني ماانحرم منك

ندي هييه انتم قلبتوها
بنت مَع امهاا
الكُل هه
الا تدخل ام عصام
يلاا بنات بتبدي الزفه

شوق دخلت معهاا يلاا لموو
لميس ماماا خاايفه مرره

ام عصام هَذا ومعك صاحباتك كلهم وتقول كذاا
يلاا حِبيبتي كلنا معك لاتاخاافي

:
.
بدت زفتهاا والكُل موجه عيونه عالمدخل
دخلت كَأنها حِوريه بحر
بفساتنها الابيض الضيق مررة وحتي زفتها زفة الحوريه والقاعة كلها نجوم البحر واصداف وقواقع علي الطاولات
وفازات فيها سمك ازرق بحري
.
لميس كَانت مررة نااعمة وهي تتمايل بمشيتهاا
وطولها وجمالها ماشاءَ الله يبهر النظر

انا عيوني علي سورك يابنت النور
ياعطر الليل ياهمس الليل
انا فيني الاماني سيل
ابي تعذرين احساسي إذا قصر
وابي تعذرين لَو قصرت فِي حِقك
او قصر كلامي وماوصفتك شَعور
يابنت النور ياعقد مِن الوله منثور
يادانه بعين بحارك
تري الاحساس ربانك

زفتها محمد عبده يابنت النور

والمصورة قداامها تصور

لما جلست عالكوشه
, جات لَها ندي وريناد ورنيم وريهام
وهما مبسوطين لأنها ضبطت مشيتها اللي لَها يومين وهي تدرب عَليهاا لان فستأنها ماكان يسااعدهاا

ندي رهييبه والله
زين ظبطتيهاا ومافشلتينا وطحتي

شوق هه عقباال مااكون مكاانك ادعي لناا يُمكن تستجاب دعوتك
رنيم ليه دعوة العروس مستجابه ؟
لميس بهدووء ابتسمت مو عارفه تضحك لان كُل عيون المعازيم عَليهاا هاللحين وتحس أي حِركة تسويها يراقبونها

ريناد يازينكم سااكتين

ندي وشفيكم كذا حِواليهاا خلونا بس نرقص

الكُل يلاا
رقصوا علي اغنيه هلي لاتحرموني مِنه اللي تحبها لميس

لميس مبسوطه مِنهم مرره
ماتركوها لوحدها ابد
علي طول حِاولينها ومحسسينها أنها غاليه عَليهم كلهم
حتي ريناد اللي بعيونها الحزن اللي ماتقدر تخبيه لكِن بروحها وقلبها هِي معهاا وكل وحده صورة معهاا علشان تَكون ذكري حِلوة عندهاا

مشاعل مَع شَوق

شوق هذي اخت عصام

مشاعل لا ماشاءَ الله العروس تجنن

شوق ماقلت لك اليَوم هُو وصلنا للقاعه

مشاعل جد وشَ صار ؟
شوق عاادي ولا شَي مشغل اغاني بالسياره ومطول عَليه حِده حِتّى ماسمعت مِنه ولا حِرف

مشاعل هه مسكين مبسوط بزواج اخته

شوق توقعي يفكر فيني مِثل ماانا افكر فيه ؟
مشاعل جاايز
والله ماادري عنكم

:

عماد بالقاعة طلع بري عَن الازعاج ودق علي ندى

ندي وبيدها الجوال لما دق فز قلبها معه
عن اذنكم شَووي
ريهام بصوت عالي اثقلي يالهبله
ندي ماالت عليك يالدبه
وهي تمشي بفساتنها الضيق الاحمر وظهرها نصه عااري ومن تَحْت الصدر شَريط عريض علي شََكل مِثلث منحني كله شَك

دخلت ندي غرفة العروس
وكلمته

ندي هاللحين أنت بري
عماد ايووه يلا اطلعي مشتااق لك

ندي اووكيه قلبي ثواني وانا عندك

طلعت ندي عِند الباب واول ماشافها عماد.
عماد اشتقت لك مووت

ندي امم وانا بَعد

عماد وهو يناظرها مِن تَحْت لفوق يااقلبي وشَ هالحلاا
مسك يدهاا ااه ياليت هاليَوم هُو يومناا

ندي قلبت خدودها حِمرر وحرارآة جسمها ارتفعت
عماد وشفيك ساكته
ندي بحياا لاا ولا شَي

عماد ماودك نطلع شَووي
ندي شَهقت هاللحين ؟؟
عماد شَووي بس وارجعك

ندي لاا مستحيل راحِ يفتقدوني

عماد عاادي قولي لَهُم طالعه مَع زوجي

ندي لا لا
خلها يوم ثااني

عماد اووكيه وبكراا مو تاجلي

ندي ان شَاءَ الله

عماد قرب مِنها وباسها علي خدها امووت فيك

ندي حِست أنها عرقت وحرارتها ارتفعت اووكيه عماد أنا رايحه تبي شَي

عماد ليه ضاايقتك ؟
ندي لاا
بس

عماد اووكيه حِياتي

:

وبعد ساعتين تقريباا

دخلت وحده فِي القاعه
ولابسه فستان سهرة جلست علي أحد الطاولات
لكنها استغربت لمن شَافت مشاعل وشوق
يرقصوا سواا
التفتت للجهه الثانيه شَافت ريناد جالسه مَع ندى

دانه
واخيرا شَفتك ياندي
ماخاب ضني لما قالو ان عماد خاطب ندي الفارس اللي أنتي اخت بنت خالَّتِي
)

ندي راحت لعِند لميس لموو بقول لك شَي بس خجلانه

لميس شَنوو
ندي امم عماد يبغا يطلع معي وشكله امم
لموو فهمتي قصدي ؟
لميس احللفي ؟؟
ندي جد والله
وشَ اسووي ؟
لميس خففي طلعاتك يالغبيه واثقلي
والله لصار شَي معك راحِ تندمي
ماعلمتك اناا

ندي أنتي تشوفي كذاا
لميس إذا يَعني مو قادر يصبر قربوا موعد زواجكم
وبس

ندي مشكله هُو لحووح

لميس ماعليك مِنه طنشيه
احسن لك

ندي اووكيه مشكورة عالنصائحِ هه
لميس انتبهي علي نفْسك

ندي ان شَاءَ الله

ومن جهه ثانيه

ريهام رنوودا قومي نرقص
سواا.
ريناد هه لا ماابي
ريهام ليه تضحكي ؟
ريناد بصرااحه
رقصك يخووف مِثل الرجال

ريهام انفجرت ضحك هه
ريناد بجديه جد والله وشَ فيك كذا تغيرتي مرره حِتّى تصرفاتك غيير

ريهام وهي تناظرهاا ابد ماتغيررت

ريناد نزلت عيونها شَفتي حِتّى نظراتك وربي غيير
ريهام مسكت يدها بقوه ليه غيير ماتعجبك ؟
ريناد شَالت يدها بسرعه وبعدت عنها وشَ فيك أنتي انجنيتي أنهبلتي

ريهام وهي تحرك شَعرها القصير بيدها مافيني شَي
ريناد وشَ فيك أنتي اليَوم ؟؟
ريناد بعصبيه ريهام بلييز ان ماغيرتي تصرفاتك الصبيانيه هذي لا أنا اعرفك ولا أنتي تعرفيني

ولفت جسمها عنها وعطتها ظهرهاا

ريهام حِست أنها راحِ تخسرها وتخسر صداقتها لان ريناد تتكلم معها جد

ريهام قربت مِنها اسفه طييب

ريناد

ريهام رنوداا صدقيني امززحِ معك
قلناا اسفه طيب

ريناد التفتت عَليها اكيد

ريهام بابتسامه اكيدين
انا مِن لِي غَيرك بهالدنياا

:

دانه قربت مِن الطاوله اللي جالسين فيها

ريناد شَهقت أول ماشافتهاا داانه ؟
دانه كَيفك ريناد

ريناد مِن التعجب اللي علي راسها ماردت بشي

ندي أنتي دانه بنت خالتهاا
دانه بخبث وصلتي خير

رنيم تسال ريهام بصوت واطي مِن دانه ؟
ريهام بنت خالة رنوودا

شوق استغربت لما قربت مِن الطاوله اللي فيها اختها
هذي وشَ تبي جايه لعندهم
مشاعل رفعت كفوفهاا
ماادري

دانه ريناد ان شَاءَ الله مرتاحه

ريناد وشَ ذا اليَوم يارب تعديها علي خير
اكيد مرتاحه

دانه لا اقصد مرتاحه مَع ناصر العالي ؟
ريناد تتنرفز لمن تسمع اسمه نعم وشَ تبين مني بالظبط
ندي لا تتنرفزي خليها عنك مسكت يدهاا. تعاالي
دانه بَعد تبعديها عني
ان شَاءَ الله يجي اليَوم اللي ابعدك عَن عماد ياندي
الا شَوي يقولوا ان هشام راحِ يدخل
وياخذ عروسته

اللي تغطي تغطي
واللي بَعضهم طلع

راحت ام هشام وام عصام وشوق ورنيم لعِند هشام بالغرفه

هشام متكشخ
ولابس البشت وحركاات يناظر نفْسه بالمرايه

شوق والله حِلوو بسك مناظر
المرايه ملت منك
هشام اسكتي عني مو فاضي لك

رنيم هه
ام هشام يلاا تاخرناا
ام عصام بنتي تعبت وهي جالسه تنتظرك

هشام هاا
الكُل هه

:

لميس واقفه وبيدها مسكتها الكلاسيكيه ومرتبكه مرره

ندي بعباتها واقفه جنبها خلااص ابنزل بخليك جاا هالله هالله بالنظره

لميس مالت عليك انزلي بس

دخل هشام واهله معه يزفونه والمصوره تصوورهم

لميس احس ان قلبي بيووقف ويينكم عني
)
هشام قرب مِنها وباسها بجبينها بجراه وحط يده داخِل ذراعها ومسكهاا
وبعدها اخذ لميس وطلعواا

:

بعد ماطلعوا شَالوا عباياتهم

دانه طلعت
الا تشوف عماد بوجهها

:

س دانه وشَ ناويه عَليه وايشَ بتَكون ردة فعله لما يشوفها
س عصام راحِ يعرف ان شَوق تحبه
س راكان يفكر بريناد ولا لا
س ام عبدالله راحِ يحن قلبها ريناد
س هشام ولميس بَعد ما طول انتظارهم لهاليَوم ايشَ راحِ يَكون يومهم

:

الفصل الثالث عشر

:

عماد أول ماشافها عرفها علي طول لأنها كَانت مِن غَير غطا بس لافه الشيله علي شَعرها وبعبايتها المخصره

دانه ناظرته وكأنها بتاكله مِن نظراتها الحاقده بَعد هُو جاي اكيد هُو اللي موصلهاا اكيد شَافها بهالجمال
انا اعرفه مايفوت أي شَي حِلو وشلون لَو يملكه بَعد

عماد مسكها مِن ذراعها بقوه وسحبها علىجنب أنتي وشَ جابك لهنا ؟
دانه ردت عَليه بخبث نعم أنت وشَ دخلك تقولي ليه جايه
نسيت اني أنا حِره ومستحيل حِد يوقف بطريقي واذا بغيت أي حِاجه
ماحد يقدر يقول لِي لا

عماد بعصبيه وشَ تقصدي بِكُلامك ؟
دانه بشويشَ لاينط منك عررق

عماد الكلبه اكيد تخطط علي شَي بس أنا لك وسحبها مِن يدها تعالي لاحد يشوفني معك
لاحد يحس ان بيني وبينك شَي

وصلها لحد سيارته وركبها لداخل

دانه والله لاخليك تندم بس اصبر علي شَوي
ركب السياره وحرك

عماد بلا لف ودوران
ومن الاخر وشَ تبين مِن خطيبتي بالظبط وليه جايه تشوفيها ؟
دانه بنبرة انتصار امم يَعني كنت عارف اني جاية علشان خطيبتك ندى
عماد اسمعي أنا عارفك كويس ومافي حِد بهالدنيا يعرفك كثري
يلاا جاوبيني

دانه بحقد ابغا اشوف مِن هِي هذي اللي تخليت عني علشأنها
ومن هِي هذي المسكينه اللي رضت فيك وهي ماتعرف عَن ماضيك الاسود

عماد وهو يستدرجها طيب وعرفتيها ؟
دانه بنبرة حِزن ايه

عماد طيب وشَ الهدف مِن هَذا كله ؟
دانه هه عماد حِبيت اخبرك ان ندي هذي تصير اختها بنت خالتي

عماد
!!!!!!!!
دانه تبغي تعرف وشَ راحِ اسوي ؟
عماد اهاا
لا مايحتاج اعرف لاني أنا اللي راحِ اخرب بيتك قَبل لاتخربي بيتي

دانه تتمسخر هه ضحكتني
وبجديه تراك خربت بيتي بيدك مِن يوم ماضيعتني مِن يوم مااخذت اغلي ماعندي

عماد بعصبيه والله أنا ماجيت لك بالقوه لا حِبيبتي نسيتي انك أنتي جاية بنفسك وبرضاك ولا اذكرك وشَ صار بالتفصيل

دانه التفتت يمينها عالنافذه مايحتاج تذكرني أنا مانسيت بس أنت عارف ماصار هالشي الا بوعود كاذبه ومزيفه منك
ولا ن
قاطعها عماد بعصبيه ااف تراك ازعجتيني
واسمعي تراها ماتفرق معي اللي تبي تسويه سويه
وداس بريك فجاه
انزلي
قلت لك انزلي

دانه بلهجة تهديد راحِ انزل
بس لا أنت ولا عشرة مِن امثالك يقدروا علي

عماد قلت لك ضفي وجهك ولاا هاللحين اتصرف معك تصرف ثاني

دانه ببرود فَتحت الباب ونزلت الشارع
وسكرت الباب بقوه

عماد حِرك ومشي عنهاا بسررعه

:

(هشام ولميس
وصلوا الشقه هشام شَال مِن لميس عبايتها والشيله وهو شَال البشت اللي عَليه وقبل لايفَتحِ باب الشقه

هشام التفتت علي لميس لموو غمضي عيونك

لميس ليه ؟
هشام أنتي غمضي واذا قلت لك افتحي عيونك افتحيهم طيب

لميس غمضت عيونها الواسعه الرماديه عدسات طبعا
هشام فَتحِ الشقه ومسك يدها الناعمه وسحبها لداخِل بهدوء
وسكر الباب

هشام افتحي عيونك

لميس فَتحت عيونها ببطئ
ولقت قبالها صورتهاا !
كَانت صوره كبيرة معلقه بالجدار وحواليها ورد احمر كَأنها ايطار لها

ومن تَحْت مكتوب عَليها بخط كبير واضحِ احبك يالموو
)
وشموع موجوده ومصفوفه علي الارفف الكلاسيكيه كَانت الشموع علي شََكل حِرف L و H
لميس انبسطت وانبهرت مِن جمال الشقه إذا هَذا مدخلها كَيف بيَكون مِن داخِل
طبعا ما أول المدخل منثور فيه بتلات ورد احمر علي الارض ليمن غرفة النوم بطريقَة حِلوة ومرتبه وكانه مسار أو ممشي بالورد
لميس التفتت عَليه باعجاب تطيير العقل
ابتسمت اقصد الحركه حِلووة
هشام بلهفه الحلووة أنتي والله

لميس نزلت راسها مِن الحياا

هشام
طيب بنظل واقفين هناا مسك يدها وسحبها ادخلي
دخلت معه وهما متبعين الممشى

لميس عرفت أنه يوصلهم لغرفة النوم
التفتت يمينها للصاله
لميس وقلبها يخفق بقووة امم خلينا نجلس هُنا قصدها بالصاله
هشام ابتسم وعرف أنها متخوفه قال أنه بيطمِنها هه لا مايصير نخرب طريقنا حِنا مجبورين نمشي كذاا بس لاتخافي بندخل وبنطلع علي طول للصاله اووكيه حِيااتي

لميس أي هيين
ووقفوا عِند باب غرفة النوم

هشام يلاا افتحي الباب مو كُل مَره اناا هالمَرة عاد عليك

لميس ويدها علي مفتاحِ الباب وبابتسامه بارده مايفتح

هشام هه مايفَتحِ يالعياره هاا

بعد ما فَتحِ الباب ناظرهاا لموو مستحيه مني !
لميس منزله راسها وعاضه علي شَفتها
هشام اللي مدووخني هالحيا اللي فيك والله
مسك يدها ودخلها لداخِل الغرفه وسكر الباب

:

ندي وريناد وصلوا البيت
شافوا خلود وعبدالله جالسين بالصاله الفوقيه اللي عِند غرفهم

ندي وريناد استغربوا

ندي وشَ فيكم ؟
عبدالله مافينا شَي أنا مَع خلود تونا جايين مِن بري
وجلسنا بس ليه ممنوع هه
ندي لاا ابد
بس وشَ هالاغراض اللي هناا

كَان جنبهم اكياس وصناديق هدااياا
خلود وهي تناظر ريناد هذولا لريناد مِن بو وليد

ريناد
!!
عبدالله ببرود جايب مهرك وهذولاا
ريناد مِن قال اني ابغا شَي مِنه
رجعوهم قولوا لَه ماابغا شَي

ندي شَالغباءَ تبغينه ياخذك بِكُل سهوله ورخص

عبدالله بجديه ندي معها حِق
ريناد خليه يعرف انك غاليه ومن حِقنا نقول لَه نبي ونتشرط بَعد إذا مايعجبه
تراك منتي برخيصه ابد

ريناد لمعت عيونها بالدموع مشت بسرعه ودخلت لغرفتها

عبدالله الله يهديك يايبه خفيت ومحيت ابتسامتها

مشي وصعد لسويته فووق

خلود مسكينة ريناد اللي فيها مكفيهاا
ندي اافف أنا مو عارفه وشَ بيَكون مصيرها والله
انا ماادري مِن وين طلع لنا هالبو وليد

خلود الواضحِ أنها مو متخيله أنها خلاص صارت زوجته وشكلها ابد ماتفكر بواقعيه أكثر
ندي الله يعينهاا
خلود الا وشَ سويتوا بالزواج
ندي بحماس مالت عليك فااتك

خلود جد حِساافه ياليت جيت

ندي قلت لك
بس أنتي ماتتركي عبدالله
يااخي خليه شَووي هُو بيفلت منك
انا ماشفت حِد مِثلكُم علي طول لازقين ببعض

خلود فَتحت عيونها للاخر عماا صلي علي محمد لاتحسديناا
ندي هه لاتخافي عيني مو حِااره

:

ريناد بغرفتها بدلت ملابسها ولبست بيجاما للنوم وغسلت وجهها ونظفته مِن الميك اب

الا تدخل ندي وخلود وبيدهم الاكياس والهدايا

ريناد

ندي رنوود هذولا لك
ولازم تاخذيهم وتسايري يومك
ومصيرك بِكُل هدوء ورضا لان الرفض والعناد ماهُو مِن صالحك وماراحِ يفيدك بشي ابد

خلود تهز راسها بايه

ريناد وهي تناظرهم
انا ماهمني وشَ جاب ووشَ عطاني

خلود رنوود عاد بسك مكابره ومعانده
والله حِنا عارفين ان هالشي ماهُو مِن كَيفك
بس افرديها وارمي همومك ورا ظهرك

ندي بيبي
تكفيين فليها تراك مو حِلوة ابد وأنتي كذاا أنتي شَايفه وزنك كَيف نقص ووجهك هالاصفر
لمتي وأنتي تهملي نفْسك
هَذا بس ماصار لنا 5 ايام مِن هالسالفه وصار فيك كذا
خاافي الله فِي نفْسك وحالك

ريناد وهي تفكر بِكُلامهم

ندي قربت مِنهاا ونظرة كله رجاا بيبي تكفيين طلبتك
ابتسمي مِن قلب

(ريناد حِاسه أنهم معها بِكُل احاسيسها وانهم قريبين مِنها أكثر مِن روحها اخيرا ابتسمت وشالت همها ورمته وري ظهرها)
ريناد بابتسامه ابشرري ماطلبتي

ندي وخلود يناظرون بَعض وهما مبسوطين

ندي ييس
رنوود تراني الليلة اباانام معك

ريناد جد

خلود واذا حِبيتي بَعد انام معك مو مشكله كَم ريناد عندنا حِناا
ريناد هه وتقدري تتركي عبدالله ينام لوحده
خلود بسرعه لاا
ندي وريناد هه
خلود وهي تغمز بعينها لريناد ترااني تاخرت عَليه بااي
ندي مِن جد عيااره

ريناد هه
ندي مسكت يدها وسحبتهاا تعاالي خلينا نشوف وشَ جايب لك ابو الشباب

ريناد هه قصدك ابو الشيااب

ندي لاا حِرام عليك
علي فكره تري دبلتك عجبتني مووت
والله تراه مذووق تراه ماهُو سهل

ريناد خذيهاا ماتغلي عليك

ندي وهي رافعه يدها وتناظرهاا لاا وهالدبله ووين اوديهاا

ندي راحت جابت علبة الدبلة مِن التسريحه وفتحتها
ورفعت يد ريناد ولبستها بصبعها الخنصر

ندي جناان
طالعه علي يدك احلى

ريناد ابتسمت امم حِلووة
ندي طيب خلينا نشوف هذولا اللي جايبهم
وهي تفَتحِ بهالصناديق والاكياس

ندي وااو مَع وجهه جايب لك لاب توب
ريناد تحمست جد
اشووف

وبكذا ريناد رووقت اعصابها بَعد ماكَانت مشدوده طول هالفتره
اللي فاتت
)

:

الصباحِ الساعة 9

ام هشام بالمطبخ تجهز فطور للعرسان
وهي جالسه تدندن وتغني

دخلت رنيم وشوق عَليهاا

شوق اووه ماما مرره مبسووطه
ام هشام هه أي وعقبال مااشوفكم بهاليوم

رنيم لاا اناا انسي ادعي بس لشوواقه

شوق ايه ماما تكفيين كثرري كثرري مِن هالدعوات

ام هشام الحمد لله والشكر عليكم

الا يدخل راكان ببيجامته الكحليه
صباحِ الخير
الكُل صباحِ النور
راكان هاا وين فطورناا
رنيم خلااص انسي هاللحين ماما بتلف لهشام بتدلعه
شوف ماجهزت لنا فطور جالسه تجهز لهشام وزوجته

راكان شَهق جد يمه

ام هشام هه ماعليك مِنهم هما يبغوا يفرقوا بينا تعاال خذ هالصينيه

رنيم وشوق شَهقوا والعرساان
ام هشام ابااجهز لَهُم هاللحين
راكان هه محتريين
شوق الله يااخذك مبسووط هاللحين
؟
راكان وهو مبسوط اخذ الصينيه وحطها علي طاولة الطعام

:

لميس طلعت مِن الحمام وهي لابسه بالطوا حِمام ابيض ولافه علي شَعرها المنشفه

جففت شَعرها بالاستشوار
لبست جلابية ناعمة مِن اليشمك
لونها احمر وحطت ميك اب راايق وهااديء
اخذت عطر شَذا مِن نعومي ورشرشت لهاا وطلعت مِن غرفة التبديل وبيدها شَنطة مكياجها حِطتها علي التسريحه وقربت مِن السرير
وجلست عالطرف

لميس بهدوء هشاام

هشام
متغطي بالبطانيه وغاط بسابع نومه

قربت مِنه أكثر وبصوت قريب للهمس هشووم

هشام شَم ريحه عطرها وحس أنها قريبه مِنه فَتحِ عيونه لقاها قدامه مبتسمه
هشام لمييس صحييتي
لميس
عدلت جلستها صبااحِ الخير يلاا اصحي شَالكسل

هشام مسك يدها تعباان مررة وراك ماتجي تنامي بس

لميس بحياا لاا
امم هشاام تراني جوعانه والمطبخ مافيه شَي
هشام هه
لميس شَكلك ناوي علي البارحِ لا عشاا ولا شَي !
هشام ياابعد قلبي
كان قلتي لِي اعشيك قَبل
سووري والله ماكنت عارف

لميس وهي ماسكه بطنها المشدود طيب
هاللحين فيه فطور ولا
هشام اتكا عالسرير اووكيه بس اخذ لِي دوشَ واروحِ اجيب لك فطور ولا احلى

لميس وقفت اووكيه أنا مجهزة ملابسك عِند الدولاب لا تتاخر انتظرك بالصالة

ومشت وطلعت بري الغرفه وراحت الصاله وهي تتامل كُل مافيها
ماشاءَ الله عليك طلعت ذوويق
الاثاث يهببل
جلست عالكنبه وشغلت التلفزيون

الا يدق جرس الباب
تررن
تررن
تررن

لميس اكيد هذي خالَّتِي
مشت وفتحت الباب

ام هشام سلمت علي لميس وهي تبوسها بخدودها هلا والله
هلا بلميس هلا بزوجة ولدي

شوق ورنيم هلاا
لميس اهليين

شوق صبااحية مبااركه علي قولتهم هه
لميس خدودها احمررت هه
ام هشام تكلم الخدامه حِقتهم يلاا ادخلي وحطي الفطور داخِل

شوق وشَ حِلااتك بالجلابيه

لميس اسكتي احس اني بطيير وااسعه مو متعوده علي كذاا
ام هشام هه احس لك مِن هالجينز وهالضييق
رنيم هاا شَرايك بالشقه وهي تناظر صورتها المعلقه ترااها مِن افكاري

لميس جناان
كلك ذووق

شوق أنا كَان ودي ساعدتها بس والله مااعرف بهالاشياا
لميس اووكيه طيب تفضلوا ليه عِند الباب وااقفين

ام هشام وين هشاام ؟
لميس بحياا هاا
في الحمام

رنيم ابتسمت اووكيه حِنا بنخليكم اجل
بعدها طلعوا كلهم
ونزلواا
طلع هشام مِن الغرفه ولقا لميس جالسه
.
هشام مِن وري الكنبه قرب مِن اذنهاا احبك
لميس التفتت بسرعه وراها
.
هشام هه خفتي
لميس هه الا ارتعت بَعد

هشام جابوا الفطور
لميس ايووه
هشام مسك يدهاا يلاا حِبي خليناا نفطر

:

(بيت بو عبدالله الفارس
ام عبدالله وندي وريناد يفطرواا سواا
ندي وبيدها التوست رنوود تخيلي لموو هاللحين وشَ تسوي ؟
ريناد بَعد ماارتشفت عصير برتقال فررشَ امم اتوقع للهالحين ناايمه
تراها مانامت كويس قَبل ليلة البارح

ام عبدالله تاكل وهي سااكته
.
ندي يااقلبي عَليهاا مرره تعباانه

ريناد هه تذكرتها باول ماشافت هشام وهي تتلفت تدور عليناا

ام عبدالله وشَ فيهاا مرووقه عكْس امس ؟!
ندي التفتت علي امها ماما والله لَو انك جاية انبسطتي كُل صاحباتك موجودين

ام عبدالله

ندي ماما وشَ فيك ؟
ام عبدالله هاا
مافيني شَي
يَعني أنتي عارفه هالايام مااحب اسهر
ندي اهاا
الا يدق جوال ريناد

ريناد هذي ريهام وشَ عندها مِن الصباحِ ؟
ردت عَليهاا اهليين ريهام

ريهام صبااحِ الخير كَيفك
ريناد صباحِ الورد
انا كويسه أنتي كَيفك
ريهام اووه الحلوة مرووقه
ريناد هه ايواا مو احسن
ريهام الاا اكييد
تكفيين خلك كذا علي طول والله طول الليل وانا افكر فيك وقلبي مشغول عليك

ريناد أهم شَي فكرتي بِكُلاامي

ريهام ارتبكت هاا
اي
فكرت

ريناد اهاا كوويس

ريهام هاا متَى راحِ تروحوا للمو تباركوا لهاا ؟
ريناد العصر اكيد

ريهام اووكيه يلاا اشوفك هنااك بااي

:
الظهر الساعة 1

ام حِسام دخلت غرفة حِسام البسيطه بِكُل شَي

ام حِسام قووم ياوليدي
قووم تغداا صار لك يومين علي لحم بطنك
حسام وهو منسدحِ عالسرير يمه مااني مشتهي شَي
خليني لحالي
ام حِسام يَعني حِنا وشَ نقدر نسوي لك
خلاص البنت انخطبت وملكت وراحت بنصيبها
انسااهاا
حسام جلس عالسرير يمه شَلون انساها وهي مِن لحمي ودمي شَلوون انسااهاا شَلوون ؟
ام حِسام الله يهديك ياوليدي
حسام وقف مِن مكانه وطلع بري الغرفه ولحقته امه

ام حِسام ويين ويين راايحِ بهالوقت ؟
حسام ماتكلم ولا بحرف طلع مِن البيت وشغل سيارته ومشي …

ام حِسام يااربي وشَ اسوي هاللحين
يالله انك تحفظه وترجعه لِي ساالم

دانه نزلت مِن فَوق
وشفيك علي هالصراخ ؟
ام حِسام أنتي اصلا ولا كَانك بهالبيت
وحسام لما يمنعك مِن هالطلعات معه حِق

دانه وهي معصبه اييشَ
وشَ فيك أنتي لاا اليَوم مأنتي علي بَعضك ابد
ام حِسام تركتها ومشت

دانه وشفيهم هذولاا اليوم

:

بو عبدالله بمكتبه ومعه بو وليد

بو عبدالله وبيده ملف فِي اوراق كثِيره
وهذاني كتبت لك التنازل وكل شَي لك
وباوراق موثقه بَعد

بو عبدالله وهو مبسوط اووكيه خلااص مِن اليَوم وطالع لا ديون ولا غَيره والله يقدرني علي هالشي

بو وليد بو عبدالله والله انك غاالي بس تعرف أنا محتاج للفلوس ولا جان ماطلبتهم وانا عارف بظروفك ولدي يبي يسوي لَه مشروع ويامن مستقبله وانا شَركتي اللي بالكويت هُم يبي لَها فلوس

بو عبدالله …………………
بو وليد شَكلك ماعجبك كلامي
بو عبدالله لاا بس ماادري وشَ اقول لك

بو وليد اهاا
الا شَخبار ريناد افكر اليَوم امرها ونطلع مِن شَفتها ماجلسنا لحالنا ولا حِتّى تكلمنا كلمتين مَع بَعض

بو عبدالله بقلة حِيله والله هاللحين هِي زوجتك ومااقدر اقول لك لا
دق عَليها وتفاهم معها
(بيني وبينك أنا مااقدر احط عيني بعينها احس اني ظلمتهاا

:

حسام وقف سيارته عِند بيت الفارس
بيت بنت خالته ريناد
فَتحِ النافذه وهو يناظر البيت مِن برى

حسام بانانيه مستحييل ياريناد أنتي لِي وبس
ومستحيل تكوني لغيري
:

ندي وهي تنادي علي ريناد رنوودا يلاا تاخرنا علي لمو الساعه 4 وربع

ريناد عِند المرايه تحط لَها كحله داخِل عيونها
جاايه ثواني بس

طلعت وسكرت ازرار عبايتها ولبست الشيله
يلاا وينك ندوو
ندي طلعت مِن غرفتها يلاا أنا هُنا بس تسيت اخذ هديتهاا

ريناد اهاا
نزلوا و
غطوا ووجهم بالنقاب
وطلعواا

حسام أول ماشاف ثنتين طلعوا مِن البيت شَهق اكيد وحده مِنهم ريناد

نزل مِن السياره

ندي وريناد ركبوا السياره

ندي تكلم السواق يلاا حِرك روحِ بيت النايف
السواق أي واهد هَذا نايف فيه اثنين بيت انتا فِي يروحِ أي واحد النايف فيه اثنين انتم تروحوا لَه
ريناد هه شَكله يقصد بيت رنيم يوم يوديني آخر مرة

ندي أي بيت رنيم اللي بالسليمانيه اووكيه
السواق اووكيه
وقبل لايحرك السياره

ريناد التفتت علي النافذه لقت واحد يمشي مِن بعيد يناظر بالسياره
قرب مِن السياره وعرفته علي طول

ريناد شَهقت ندوو
شوفي حِساام

ندي ؟ ويينه ؟
ندي التفف علي النافذه اللي بجنب ريناد هَذا حِساام طيب وشَ يبي
ريناد تكلم السواق حِرك ليه تنتظر

مشت سيارتهم وظل حِسام يناظرهاا

ريناد اافف هذولا وشَ يبون مني بالظبط البارحِ دانه وهاللحين هُو !
ندي ماعليك مِنهم صدقيني اصلا دانه شَكلها مقهورة منك انك راحِ تتزوجي قَبلها أو شَي زي كذا
ماشفتي نظراتها كَيف حِتّى أنا لما تناظرني احسها ودها تذبحني
!!
الا يدق جوال ريناد

فتحت الشنطه واخذت جوالها ال N 95
اووه بَعد منو رقمه هَذا ؟
ندي اشووف
ردي وحطيه عالسبيكر

ريناد لاا ماني راده

سكت
ودق مَرة ثانيه

ندي ردي
يمكن حِد تعرفيه

ريناد حِطته عالسبيكر وبهدوء الوو

هلا ريناد

ريناد مِن معي

هه ماعرفتيني أنا ناصر زوجج

ريناد وندي ؟؟
ندي مااسكه ضحكتهاا
.
ريناد بصوت قريب للهمس وشَ يبغاا هَذا ايشَ احكي معه
بو وليد اقول ريناد شَرايج نطلع اليَوم يَعني نتعشا مَع بَعض ونتمشى
ريناد ارتبكت اليووم لاا أنا انا معزومة عِند وحدة مِن صاحباتي وانا هاللحين رايحه لعندها

بو وليد شَوتقولين
مااسمعج
صوتج ضعيف واايد
ريناد مدت الجوال لندي وبصوت واطي احكي معه مالي خلقه
ندي لاا والله احكي معه أنا وشَ دخلني

ريناد شَالت السبيكر وحطت الجوال باذنها اقول لك أنا اليَوم مااقدر اطلع أنا هاللحين معزومه عِند وحدة مِن صاحباتي
بو وليد ياحلآة هالصوت الناعم بس
اووكيه ماعليه نخليها لبكره اجل
يلا رنودا انتبهي لنفسج حِبي اووكيه

ريناد بَعد فيها حِبي
اووكيه يلاا باي
سكرت الجوال

ندي هه وشَ فيك تتكلمي معه بجفاا
ريناد مالي خلقه بالمرره اجل تقلد صوته رنودا انتبهي لنفسج حِبي
ندي هه والله تحفه ينقال عنه رومانسي

:
حسام ركب سيارته
وحس ان الدنيا تدوور
اتكا عالكرسي وغمض عيونه
(
)
ريناد
ليه تكرهيني ليه ماتحبي تسمعيني ليه ليه أنتي لسا شَايلة علي ليه ماتفهمي اني أنا ماهُو بكامل وعيي وعقلي لما قربت منك
ااه لذاك اليَوم
كل ماتذكرته اكره دانه أكثر وأكثر
بس وين بتروحي عني يادانه
انا لك
)

:

وفي بيت النايف
وتحديدا شَقة لميس

ام عصام وام هشام ولميس ورنيم وشوق جالسين بالصاله

ام عصام والله افتقدناك يالموو
البيت مِن بَعد خاالي
والله البارحِ حِتّى ابوك ماعاد ذاق طعم النوم
يفكر فيك المسيكين

لميس هه ياابعدي يابابا
وينه وشَ فيه سلم علي ونزل علي طول

ام هشام اكيد جالس مَع الرجال بالمجلس
يباركوا لهم

رنيم وشَ فيهم هذولاا تاخروا تقصد ريناد وندي وريهام
شوق تناظر لميس اقوول لموو عصام جا بارك لك ؟
لميس لا ليه تسالي ؟
شوق ارتبكت لاا بس امم قلت يُمكن يجي وحنا هناا وماعلينا شَي ساتر
لميس لاا لاتخافي
حكي معي وقال ماراحِ يجي الا بالليل

ام عصام الظاهر يبغا تعشيه هه
لميس هه لا والله ماني داخِله المطبخ
هاللحين خلوني اتدلع شَووي
حتي خالَّتِي ماقصرت اليَوم جابت الفطور لنا

ام هشام تستااهلي ياالميس والله

الا يدق الجرس
ررن ررن ررن
لميس اكيد هذولاا البنات
انا رايحه افَتحِ لَهُم بنفسي
راحت تركض تفَتحِ لهم

فتحت الباب

ندي وريناد هااي
لميس هااياات

حظنتهاا ندي مبرووك يااقلبي

لميس الله يبارك فيك

ريناد مبرووك لموو

لميس الله يبارك فيك بيبي
ندي وهي تناظر صورة لميس اللي باول المدخل اووه شَالحركات
تجنني
بهالصوره كَانت هالصوره برونزيه كَأنها صورة لفنانة
لميس تسلمي كلك ذووق
تفضلوا حِيااكم

دخلوا الصاله
وسلموا علي الموجودين وجلسواا وكَانت لميس مابينهم

ندي وهي تناظر لميس وشَ ذا الحلاا جد ان الزواج يحلي

لميس لابسه فستان قصير لونه بيج علي بني وحزام عريض ذهبي عالخصر ولابسه معه بووت قصير
وشعرها تاركته مفتوحِ بقصة الفرواله الطويله
طاالعه جناان
رنيم اجل فااتتك ماشفتيها بالجلابيه الصباحيه
طالعه رهييبه مغيرتها مرره
لميس اسكتي
والله شَكلي غللط

الكُل هه
ريناد وندي قدموا لَها هديتهاا ريناد جايبه لَها سلسال نااعم مرره وفيه حِرف L مرصع بالماس
اما ندي جايبه لَها اشياءَ كثِيره مجموعة عطور مِن مكياجي وخاتم الماس نااعم مرره و كَم حِاجه

ام هشام وام عصام نزلوا لان جو لَهُم الجيران يباركواا لهم

شوق عَن اذنكم ابااروحِ انام
من البارحِ تخيلوا كنت مواصله

ريناد وليه موااصله

شوق وهي واقفه والله مااجالي نووم
حاوولت مافيه فايده
يلاا اخليكم

اول ماطلعت شَوق

ندي لزقت بلميس هاا قولي لِي وشَ صاار معك البارحِ ؟
لميس تتمسخر جينا تعباانين مرره ونمت علي طول
لا وهو نام بري بَعد

ندي عليناا هالحركات
يلا عااد تكلمي جد

لميس هه اسمعي أول ماوصلنا وقبل لايفَتحِ الباب قالي غمضي عيونك

ريناد ليه ؟
لميس اصبري بكمل
المهم بَعد ماغمضت عيوني فَتحِ الباب
وقالي فَتحي واافَتحِ الا اشوف صورتي قبالي تفااجات اثاريه مكبرها وعامل لَها ايطار بالورد وحركات وكاتب عَليهاا مِثل ماشفتوهاا يَعني
وبعدها قالي امشي واتبعي بتلات الورد اللي بالارض

ندي ورنيم وريناد مندمجيين معهاا بقووه

لميس تكمل معهم طبعا الورد موصل لغرفة النوم
ولما قربنا للغرفه أنا ارتبكت مرره
قلت لَه هه خلينا بالصاله
قال لِي لاا بندخل أول هناا بَعدها بنطلع للصاله
وبعدين قالي افتحي الغرفه أنتي
انا بس حِطيت يدي عالمفتاحِ
قلت لَه هه ماتنفَتحِ الغرفه وبعدين فَتحها هوو

الكُل هه
ندي بحماس وبعدين بَعد مافَتحِ الباب ودخلتوا ايشَ صار ؟
لميس سولفنا شَوي بَعدها هُو راحِ بدل ملابسه
ندي وأنتي ؟
لميس اسكتي
توهقت يوم رحت علشان ابدل الفستان
ماعرفت افَتحِ السحاب عارفين هُو ضييق والسحاب وري
يَعني جد تووهقت !!
رنيم مِن جد وهقه !
ندي وبعديين ؟
لميس شَنو بَعد خلاص مافيه الا اني اناديه يفتحه لي
المهم ناديته وجا تخيلوا كَانه عارف اني راحِ اناديه ماشاءَ الله واقف عِند باب الغرفة
طيب جاا وقلت لَه وانا فِي قمة الحياا بس لازم اقول لَه يساعدني عاد هُو يبغاها مِن الله
قرب مني بقووة واف
ريناد توترت تذكرت حِسام يوم يقرب مِنها ويلزق بجسمها
ريناد قاطعتها وهي متوتر لموو وين المطبخ ابغا مويه

لميس باحراج يؤؤؤ سوري ماضيفتكم

ندي لااعاادي

ريناد بَعد مابلعت ريقها والله عادي وين المطبخ ابروحِ بنفسي ولا معتبرتني غريبه

لميس ابد
تاشر لَها روحي مِن هناا عاليسار

ريناد مشت للمطبخ

ندي طيب وبعدين كملي

رنيم حِست ان ريناد فيها شَي
لحقتهاا
لميس كملت لهاا
وشَ صاار بَعدهاا مَع هشام

ورنيم بهاللحظة دخلت للمطبخ
لقت ريناد جالسة عالكرسي حِاطه يدها علي جبينها ومنزله راسه وهي متووترة مرره

رنيم قربت مِن ريناد رينااد
ريناد ارتاعت
وشهقت

رنيم بسم الله عليك
وشفيك انخطف لونك مرره وحده !
رنيم فَتحت الثلاجه وجابت لَها كاس مويه

ريناد اخذت الكاس مِنها وحست ان الدنيا تدور حِواليها
وقبل لاتقرب الكاس مِن فمها الاا يطييحِ الكاس عالارض

رنيم شَهقت بسم الله
ندي ولميس سمعوا صوت الكاس وجاو يركضواا دخلوا المطبخ شَافوا ريناد حِاطه راسها فَوق يدها ومتسنده علي الطاوله

ندي ولميس وشَ فيهاا ؟
رنيم ماادري دخلت لقيتها علي هالحاله عطيتها مويه وتوها بتشرب الا يطيحِ الكاس عالارض

ندي عرفت وشَ فيها
اكيد تضايقت بالكلام اللي قالته لميس
يوم يقرب مِنها هشام
ندي قربت مِن ريناد ومسكت يدهاا ووقفتها واخذتها للصاله
وجلسوا
لميس رنوود حِبيبتي وشَ فيك؟؟
ريناد تتكلم وهي متوترة لا ولا شَي
بس احس بدوخه

رنيم وهي جالسة جنبها يابعد عمري خوفتيني عليك

الا يرن الجرس

لميس راحت تفَتحِ الباب

لميس اهللين رهوومه
ريهام هلاا والله مبرووك يااحلوة

لميس الله يبارك فيك
وشَ فيك تاخرتي البنات كلهم هناا
ريهام والله هالسواق هالغبي كَان عنده مشوار

دخلت ريهام الصاله

ريهام هااي ياا بناات كيووت هه
سلمت عَليهم وحدة وحده
ولما جات لعِند ريناد
لاحظت أنه فيها شَي

ريهام رينااد وشَ فيك
وجهك اصفر ولونك مخطوف
كذا ليه
ريناد مافيني شَي
ندي لا بس رااسها يالمها شَوويه

ريهام ياابعد قلبي والله ياليته فيني ولاهو فيك

جلست جنبها ومسكت يدهاا

ريناد ارتبكت أكثر لان ريهام حِاطه عطر رجالي قووي
حست أنها بتستفرغ لان تذكرها هالريحه بحسام

ريناد بعصبيه شَالت يدها مِنها ابعدي عني

الكُل ؟؟ !!!!!!!
ريهام خافت ريناد وشَ شَفيك ؟
ريناد وهي واقفه بعيد عنها وانا وشَ قلت لك ماتحطي مِن هالعطر الرجالي اكره ريحتهم أنتي ماتفهمي

ريهام تناظرها باستغراب أول مَرة تكلمها بهالاسلوب

لميس اهدي ريناد
اكيد ريهام ماتدري انك ماتحبي هالريحه وأنتي عارفه ريهام وشَ قَد تخاف عليك وعلي زعلك

ريناد الا تعرف
بس هِي متعمدة
تبغا تغيضني وبس

ريهام خذت علي خاطرها ولبست عبايتها علي أنها بتطلع

ندي ريهام ويين أنتي بَعد ؟
ريهام

رنيم وهي تناظر ريناد ريهام اجلسي تري ريناد ماتقصد اكيد لأنها تعباانه وراسها يالمهاا ونرفزتها ريحة العطر

ريهام تجاهلتهم ومشت وهي زعلانه

لميس عصبت لان ريهام جاية لاول مَره وعلشأنها آخر شَي تطلع مِن شَقتها وهي زعلانه

لميس بعصبيه ريناد وشَ هالحركة هذي
خليتيها تطلع وهي زعلانه واذا يَعني حِاطة عطر رجالي وشَ فيهاا يَعني
؟ بامكانك تقولي لَها بهدوء مو كذا مِن جد احرجتيهاا

ريناد وهي واقفه حِست ان الدنيا تدوور حِواليهاا وهي تسمع حِكي لميس
حست.انها
تبغا شَي تتمسك فيه تبغا تاخذ نفْس أكثر ماحد حِاس فيها وفي اللي هِي فيه
الا ندي لأنها عارفه عنها كُل شَي

ندي لاحظتها أنها بتبكي وبتنهار

ندي كفاايه لميس

وراحت بسرعه لعندها الا ريناد تطيحِ وماطاحت الا باحظان ندى

ندي خاافت رنوود
رينااد
لميس ورنيم خاافوا واستغربوا مِن ردة فعلهاا وراحوا بجنبهاا
ندي ماسكه ريناد وجلستها عالكنبه لكِنها كَانت مررة مِنهارة
ريناد حِاسه أنها معهم ومو معهم

تسمع حِكيهم لكِنها ماتستوعب وشَ يقولوا
وحرارتها ارتفعت
كثيير
وعيونها اصفررت

رنيم بنبرة خووف تناظر ندي ريناد
وشَ فيهاا هِي مريضه فيها حِاجه ؟
ندي مو عارفة وشَ تقول لهاا
لميس لمست جسمهاا وبخوف حِرارتها مررة مرتفعه
وشَ نسوي هالحيين ؟
ندي بخووف ماادري
بس لازم نوديها المستشفي
بصراحة خايفه يصير لَها شَي

رنيم لحظة ابشوف حِد يوديناا

نزلت تَحْت ونادت راكان

راكان طلع مِن المجلس وجا لعِند رنيم

راكان خيير وشَ عندك مقومتني مِن المجلس
رنيم بخوف وهي مرتبكه راكان
ودنا المستشفي ريناد طايحة علينا فَوق

راكان مااستوعب اللي قالته
اي مستشفي
واي ريناد ؟
رنيم فهمته كُل حِاجه

راكان فَتحِ عيونه للاخر وهو مرتبك هذي اللي
اللي بالشَ ا ليه
؟؟
رنيم ايوا هِي ريناد
يلاا بسرعه أنا رايحة انزلهاا
بعدها راكان راحِ ركب سيارته وقدمها عِند باب البيت

نزلت رنيم وندي وهما ماسكين ريناد

ركبوا السيارة
بسررعه
ومشواا
:

ريهام وصلت البيت وهي تفكر بحكي ريناد لهاا

نزلوا دموعها علي خدودها ومسحتهم بسرعه
لأنها تحس أنها انسانة ضعيفه لما تبكي

وشَ فيها ريناد اليَوم مِن أول مادخلت حِسيت أنها فيها شَي مو طبيعي
اكيد كَانت متضايقه مِن حِد
ولاهي ابد ماتحكي معي بهالطريقَة وبهالاسلوب قدام أي حِد

والله ماكان قصدي اغيضك مِثل ماتقولي
وانا مااحب الا هالنوع مِن العطور
وشَ اسوي يَعني

:

وصلوا للمستشفي
وعِند الرسبشن
راكان يسال رنيم وشَ اسمها بالكامل ؟
رنيم ريناد فارس الفارس

ندي دخلت ريناد غرفة الطوارئ

دخل الدكتور داخِل الغرفه

وطلعت ندي ورنيم برى

بعد كَم دقيقة طلع الدكتور
راكان أول ماشاف الدكتور طلع جا يركض
هاا خير وشَ فيهاا
الدكتور بلهجة شَاميه بدنا نعمل لَها تحاليل مِن شَان نتاكد مِن الدم
راكان دم
ليه
الدكتور يساله هِي معها فئر دم شَي ؟
راكان ماادري
ندي تدخلت ماامعها

بس امهاا كَان معها فقر دم

الدكتور ايواا
يَعني وراسي(وراثي
ان شَاءَ الله خير بس حِنشوف النتيجة ونتاكد
وان شَاءَ الله خير

اخذوا لَها تحليل دم بسررعه
وودوه للمختبر

راكان جالس عالكرسي بري الغرفه وندي ورنيم دخلوا لهاا
لقوها منسدحة عالسرير وجسمها اصفر وبيدها ابرة للمغذي

ندي أنا خايفه أنا يَكون معها فقر دم

رنيم ليه هِي مامَرة عملت تحاليل دم ؟
ندي ماادري بس هِي مَرة حِكت لِي أنها لما كَانت ببيت امها اغمي عَليها ودخلت للمستشفي كَم يوم بس ماقالت أنا معها فقر دم !

:

راكان هذي اللي شَفتها أول مَرة ببيتنا مَع رنيم وشفتها ثانيه يوم رحت للشاليه وهي عالسرير نايمه
وهاللحين اوديها بنفسي للمسشفي أنا وشَ فيني كُل مااتذكر شَكلها احس باحساس غيير احساس ماعمري حِسيته وهاللحين احس اني خايف عَليهاا كثِير واتمني اكون مكاانهاا
اتمني اني ادخل اشوفها واتطمن عَليهاا
الا يتقدم الدكتور للغرفه

راكان علي طول فز وراحِ لعنده هاا خير دكتور ؟؟
الدكتور تَحْتاج لنال دم
معها فئر دم لكِنه بسيط بس حِنا مزطرين ننال لَها دم مِن شَان حِالتها هلا تَحْتاج لدم ومن شَان ماتتطور اكتر
راكان بخووف طيب بس بسرعه دكتور

الدكتور روحِ خبر اللي معها نعمل لَهُم تحليل هلا.
راكان أنا مووجود
وبالخدمة
وان شَاءَ الله فصيلة دمي راحِ تتناسب لها

الدكتور اووكيه يلاا تعا معي

:

لميس خاايفه يااربي أنا وشَ قلت لهاا وشَ سوويت بس هِي الله يهديها نرفزني
)
الا يدخل هشام

هشام مستغرب وشَ فيكم امي تقول وحدة مِن صاحباتك مودينها المستشفي ؟
لميس خافت أكثر ودمعت عيونها بخوف طاحت عليناا فجاة
هشام قرب مِنها وحظنهاا بس لااتبكي ان شَاءَ الله تَكون بخير

احكي مَع رنيم شَوفي وشَ صار ؟
اخذت جوالهاا ودقت علي رنيم

رنيم هلا لميس
لميس هاا وشَ صار علي ريناد ؟
رنيم نقلوا لَها دم

لميس دمم ليه ؟
رنيم طلع معها فقر دم
لميس طيب هاللحين كَيفهاا ؟
رنيم لساا توهم ناقلينه لهاا ويقول الدكتور راحِ تتحسن بسرعه لان اللي معها بسيط

لميس اووكيه أول ماتصحا خبريني اووكيه

رنيم اووكيه لاتخاافي يلاا باي

:

بعد ساعة

استيقظت ريناد وفتحت عيونها ببطئ ولقت نفْسها بالمستشفي وحواليها ندي ورنيم

ريناد أنا وشَ اللي جابني هناا
ندي حِبيبتي أنتي بالمستشفي
علشان ترتاحي

الا ينضرب الباب علشان الدكتور جاي

بعد ماتغطوا
دخل الدكتور

الدكتور هاا ريناد كَيف صحتك هلا انشالله منييحه
ريناد حِاطه بس الشيله علي راسها امم كويسه

الدكتور يخزي العين هلا احسن بكتير وشك منور متل الامر
(هالحين احسن بكثير ووجهك منور مِثل القمر
ندي اسكت لاتعطيك كف هاللحين
راكان بفضول ضرب الباب
رنييم ؟
رنيم راحت لَه عِند الباب
نعم ؟
راكان وشَ عنده الدكتور هُنا وشَ يقول
رنيم ابد بس يتطمن علي صحتها
راكان طيب يصير ادخل واتطمن علي صحتها
رنيم هه لاا كلمها مِن بعيد بس

راكان يَعني هالدكتور احسن مني هاللحين
رنيم هَذا أنت قلتها بنفسك الدكتور
:

الدكتور وهو يكتب العلاج بالورقه

ريناد دكتور متَى ابطلع
ابغا اروحِ البيت

الدكتور فيك مِن هلا
صحتك منيحه وكل شَي علي مايرام
بس ماتعصبي وتتوتري كتتير وتحرئي دمك
لساتك بنت زغيرة وتغزي كويس ماتهملي حِالك

ريناد اووكيه

بعدها طلع الدكتور

رنيم ريناد اخوي راكان يبغا يتطمن عليك
ريناد مستغربه اخووك وهو هُنا ليه
ندي هُو اللي جايبنا للمستشفي
وهو اللي نقل لك الدم

ريناد نقلولي دم مِنه ؟
رنيم ايووه

ريناد طيب هُو ووينه

راحت رنيم لراكان تعاال ادخل اخلص عليناا
راكان دخل الغرفه مرتبك
السلام عليكم

الكُل وعليكم السلام

راكان ناظر ريناد وهي لابسه الشيلة الشفافة علي وجهها وملتفتته علي جنب كَيفك هاللحين ان شَاءَ الله احسن ؟
ريناد الحمد لله

راكان يلاا بالسلامة ياارب

وطلع

ندي تناظر رنيم يااي اخووك مرره مؤدب

رنيم هه أي الكُل يقول عنه كذا معي اني اشوفه عاادي

ندي تهمس لرنيم تراه يشبه لك حِلوو

رنيم تغمز لندي يَعني اناا حِلووة
ندي هه افاا عليك

ريناد سمعت كلامهم ومااهتمت

طلعوا مِن المستشفي وركبوا السيارة

راكان حِاط اغنية راشد الماجد سلامات
رنيم مسكين يااخوي ماتدري ان ريناد مخطوبه وأنها ابد ماتحس فيك
بس لازم اقول لَه أنها مخطوبه علشان مايوهم نفْسه ويتعلق فيها

:

اوا مادخلت ريناد وندي البيت
وبالصاله

ام عبدالله ويينكم شَالتاخير الساعة 8
ندي اسكتي
طاحت علينا ريناد بشقة لميس ووديناها المستشفى
ام عبدالله المستشفي ؟
ندي ايه وانقلوا لَها دم

ام عبدالله خاافت ناظرت بريناد دم وشَ فيهاا وشَ قالوا ؟
ريناد مِن يوم هذاك اليَوم ماتكلمت معهاا

ندي معها فقر دم بسيط
بس كُل هَذا مِن سوء هالتغذيه وهالتفكير
والعصبيه

ريناد أنا طالعة غرفتي

ام عبدالله حِتّى ماتشافيت لهاا وشَ هالقساوة بهالقلب
)

ندي ماما ليه ماتشافيتي لَها
ريناد تنتظر منك كلمة طيبة وحلوة
لاتتاخر عَليهاا ولاتبخلي عَليها

ام عبدالله وهي تفكر بِكُلام ندي
.
ندي أنا طالعة غرفتي
التفتت ثانيه عَليها علي فكره ماما أنا الليلة راحِ اطلع مَع عماد اتعشي اووكيه

:

ريناد حِست بتانيب الضمير
وفكرت تدق علي ريهام

بس لما تذكرت ريحتها تراجعت
وحطت الجوال علي جنب

راحت بدلت ملابسها وانسدحت عالسرير

الا تدق لميس عَليهاا

ريناد ببرود الوو
لميس اهليين ريناد كَيفك هاللحين ؟
ريناد بخير
ربي يسلمك
لميس ريناد اسفه ماكنت اعرف ان معك فقر دم وانك راحِ تتاثري بِكُلامي

ريناد اووكيه حِصل خير

لميس رنوده وربي مااقصد
بس ماهان علي اشوف ريهام تطلع مِن الشقة وهي زعلانة

ريناد أنتي ماغلطتي بس أنا مِن البدايه كنت متضايقه شَوي

لموو لاتشيلي هم

لميس تخيلي ريهام لما عرفت انك بالمستشفي عصبت علي
انا
طيب أنا هاللحين ادافع عنها بالاخير تعصب علي

ريناد جد والله

لميس ايووه تقول لِي أنا السَبب فِي طيحتك

ريناد لاا تشيلي هُم
انا راحِ افهمها الموضوع
وراحِ اخليها تحكي معك

لميس اووكيه بيبي
انتبهي علي نفْسك حِبيبتي
ريناد اووكي حِياتي يلاا بااي
.
:

ريناد بَعد ماسكرت مِن عِند لميس دقت علي ريهام

ريهام لما دق جوالها وعرفت مِن النغمة الخاصه ان ريناد داقه
ردت بسرعه
ريهام الوو
ريناد هلا ريهام

ريهام اهليين
ريناد كَيفك هاللحين وكيف صحتك صدقيني قلبي مشغول عليك

ريناد قلبك مشغول علي
وتنتظريني أنا ادق عليك ؟
ريهام ارتبكت لاا بس
امم

ريناد لساتك زعلانة مني
ريهام يحق لِي
والله احرجتيني قدامهم
يَعني لَو اني أنا ومعك بس كَان والله عاادي راحِ اتقبل اسلوبك

ريناد أنتي نرفزتيني
كم مَرة قلت لك لاتحطي مِنه ؟
ريهام ونسيينا صار شَي وبجديه أنا ابغا اعرف ليه ماتحبي العطور الرجالية ؟
ريناد وشَ اقول لك ياريهام كذا مااحبهم احس اني بستفرغ لما اشمهم

ريهام لهالدرجه
ريناد اييه
المهم ماعلينا مِن هالموضوع
ريهام
ليه تلومي لميس بطيحتي ؟
ريهام هاا
هي قالت لك ؟
ريناد مو مُهم مِن اللي قال
دقي عَليها واعتذري لهاا لاتعكري مزاجها بشي

ريهام اووكي أنتي تامرين

ريناد بابتسامه اووكيه رهومه أنا رايحة انام تبي شَي ؟
ريهام سلاامتك
ريناد
بااي

:

الساعة 11ونص مساء

ندي وعماد بَعد ماتعشوا وطلعوا مِن المطعم

وهما بالسيارة

عماد هاا وين تحبي تروحي بَعد
ندي ناظرت ساعتها الذهبيه مِن سواتشَ لاا تاخرت رجعني للبيت
عماد حِبيبتي لساا حِتّى ماجات 12 وشَ عندك

ندي هاا لاا ماعندي شَي طيب هاللحين وين بنروحِ ؟
عماد علي كَيفك أي مكاان
اللي يريحك

الا يدق جوال عماد

عماد ناظر الجوال وارتبك داانه
ندي وشَ فيك تنااظره
رد
عماد لاا ماني براد مو فااضي

ندي طيب شَوف يُمكن ضروري

عماد لاا خلااص سكت

الا يدق ثايه
هَذا اللي تبغاني اذبحهاا

ندي قلت لك شَكله ضروري

عماد قرر أنه يحكي معه ويشوف وشَ تبي حِط الجوال باذنه اليسار

عماد الوو مرحباا
دانه اهليين
هاا كَيف عروستك
ان شَاءَ الله مبسوط أنت معها
عماد أي
الحمد لله
مبسوطيين
دانه عارفة أنها جنبك علشان كذا دقيت
وعارفه انكم تعشيتوا سوا

عماد وهو عاض علي اسنانه طيب وشَ تبي ؟
دانه هه بصراحة اشتقت لك

عماد اووكيه يلا مَع السلامة

دانه هه
سكر الجوال وحطه بجيبه

ندي هاا فِي شَي ؟
عماد لاا
مكالمه عااديه
لاتشيلي هم

:
شوق لما عرفت أنه عصام عِند لميس بالشقه

حبت تروحِ وتصعد
بس بَعدها تراجعت

وشَ اسوي اروحِ مابينهم شَنو لززقه خلاص مالي نصيب اليَوم بشووفتك اشوفك بَعديين
)

رنيم بغرفتها
ومنسدحه عالسرير

أنا ابغا اعرف حِاجة وحده بس وشَ فيهاريناد طاحت علينا كذا فجآة والاغرب مِن كذا اسلوبها مَع ريهاام
مع ان ريهام علاقتها قوية بريناد
)
الا هاللحين راكان احكي معه ولاا
بس أنا كَيف اعرف أنه يفكر فيها
من جد يُمكن كُل هَذا اوهام بس شَاللي خليه يسال عنها دوم هِي بالذَات دون باقي البنات ماشاءَ الله عليك ياركان حِتّى دمك عطيتها وخليته هاللحين يجري بعروقهاا
:
الفصل الرابع عشر

:

حسام رجع البيت بياس وحزن علي عيونه

ام حِسام رجعت وين رحت قلبي انشغل عليك ؟
حسام بنبرة حِزن يمه أنا تعباان
وحط يده علي قلبه وفيه العبره
القلب يهواهاا

ام حِسام بنظرات كلها شَفقه وحنان ياوليدي خلاص البنت راحت بنصيبها واذا صدق تحبها تمني لَها السعاده ولك مني ازوجك اللي احلى مِنها واللي تقدر تسعدك ان شَاءَ الله

حسام بِكُل برود مُهما حِكيت مااظن حِد يقدر يفهمني

ومشي مِن عندها وصعد فَوق لغرفته
بخطوات بطيئة يائسه

وقبل لايدخل الغرفه مر غرفة دانه وفَتحِ الغرفه
لقاها مقفله

حسام وهو يضرب باب الغرفة وبعصبيه دانه
دانووه
دانه كَانت تكلم جوال بسرعة قفلته وحطته تَحْت المخده
وراحت تفَتحِ الباب
وهي مرعوبه
( الله يستر منك
))
دانه نعم فِي شَي ؟
حسام يناظرها بحقد
وكراهيه ماقد ناظرها كذا مِن قَبل
دانه تحرك عيونها يمين وشمال وبسرعه حِسام وشَ فيك تناظرني كذاا
حسام قرب مِنها أكثر ومليانه عيونه حِقد عَليهاا

دانه خاافت مِن نظراته وتراجعت وراهاا

حسام مشي وراها ومسكها مِن شَعرها بعصبيه
يالحقيره
ضيعتي اغلي مااتمناه
عارفه
ان اللي وحده مِثلك مو لازم تعيشَ
اللي مِثلك لازم تمووت
دانه تستنجد باعلها صوتهاا ااه ماماا
مااماا وينك
حسام حِط يده علي رقبتها وضغط عَليها بقووه مِن القهر اللي داخِله وبصوت عاالي ابذحك
فااهمه
أنتي ضيعتي حِلمي
ريناد راحت بسببك انتي

دانه وهي تكحِ وبنفس متقطع اناا وشَ
دخلني !
حسام شَال يده مِن رقبتها ومسكها مِن قميصها
وشَ دخلك كُل هَذا بسببك
رحنا وتقدمنا لَها ورفضتني وفضلت علي واحد كبر ابوها ولاهو مِن دمها ولا هُو مِن ديرتنا ولا شَي
واكيد عارفه ليه رافضتني
صحِ ولا لا جاوبيني

دانه وهي تناظره برجاا حِسام خلاص اتركني

الا تدخل ام حِسام

ام حِسام شَهقت وشَ فيكم
ابعد عَن اختك

حسام رماها عالسرير بقووه
وبعصبيه

دانه عدلت جلستها بسرعه
ماماا ابعديه عندي هَذا مجرم يبغي يذبحني

حسام اذبحك واذبحِ هالشر اللي فيك

ام حِسام بعصبيه كفاايه
انت معهاا وشَ هالحاله كُل يوم انتم علي هالحال مااعندكم الا هالسالفه

حسام طلع مِن غرفتها بَعد ماطلع حِرته فيهاا

:

الساعة 1 ونص بالليل
بغرفة ريناد

ريناد طبعا أول ماجات مِن المستشفي كَانت مرره تعبانة انسدحت عالسرير ولا حِست بعمرها الا وهي ناايمة

فجآة دق جوالهاا وهذي مو أول مَرة يدق كَان يدق وبعد ربع ساعة أو أقل يدق ثانيه

ريناد حِست ان جوالها يدق
فتحت عيونها ببطء والتفتت علي جنب واخذت الجوال وردت

ريناد بصوت باين عَليه النوم والتعب االوو
كان بو وليد معها عالخط

بو وليد هلاا ريناد وينج ماتردين
ريناد ااف وشَ يبغا هذاا بَعد ! كنت ناايمه

بو وليد اهاا نوم العوافي
بس قعدت احاتيج ولا عشر مرات ادق

ريناد مالها خلقه ابد قلت لك ناايمه

بو وليد هذي شَكلها مو متقبلتني كلشَ
طيب حِبيبتي أنا بخليج تصبحين علي خير

ريناد اووكيه باي

سكرت الجوال ولقت مكالمات لَم يرد عَليها 13
والمسجات 3
ريناد ويه كُل هذوولا

اغلبهم مكالمات مِن بو وليد ومكالمه مِن ريهام وثانيه مِن رنيم

والمسجات
:.
اول مسج قرته
(ياحبهاا
بالحيل اعشق قلبهاا
ياقربهاا
ياخذني الشوق قربهاا
[ احبهاا ] كثر المطر
كثر الرماال بدربهاا
[ احبهاا ]كل مادنت شَمس الاصيل وغربهاا

احبهاا

كان المسج مِن رقم غرييب مو مسجل باسم
لكن تذكرت ريناد أنه هالرقم هُو رقم بو وليد
!!
ريناد ماشاءَ الله علي الاخ يعرف يرسل مسجات بَعد
!
حفظته الرقم عندهاا واحتارت وشَ تكتب
تكتب بو وليد
نااصر
!!
اكتبت بو وليد شَنو بو وليد جوال عجووز ولا وحده متزوجة مِن 20 سنة
!
بعد كذاامسحته واكتبت ناصر لاا لاا كَانه جوال ولد اهبل
!
بالاخير فكرت واكتبت
قدري المحتوم ! ايووه بالالقااب كذا احسن
)
ريناد خليني اشوف المسج الثاني
من وين
؟
المسج رنوود اكيد ناايمه
المهم تصبحي علي خير بَعد حِيي
والله كَان نفْسي اسولف معك يلاا سي يو
كان المسج مِن رنيم
اما المسج الثالث مسج عاادي مِن الاتصالات
!

ريناد حِطت الجوال علي جنب وحست بالجوع لأنها مااكلت مِن جات مِن المستشفي علي طول ناامت

اخذت لَها شَاور عالسريع ونزلت تَحْت وراحت المطبخ تشوف لَها حِاجة تاكلهاا

:

راكان
كعادته متكئ عالسرير وبحظنه اللاب توب
وشابك النت

الا يدق جواله
بنغمة نوكيا المملة !
راكان ببرود هلاا عماد.
عماد هلا فيك
وينك يابو الشباب ابد ماتنشااف
راكان أنا ياللي ماانشاف ولا أنت مِن ملكت وانت رافع خشمك علينا
عماد افاا

راكان جد والله حِتّى بالشاليهات ماعدت تبين

عماد والله عارف اني مقصر بس هَذا حِال الدنيا

راكان يتمسخر حِاال الدنياا مَرة وحده

عماد هه صدقني وقْتي مو لي

راكان أي اكيد هَذا مِن البدايه الحكومه ماسكتك

عماد لاا
لاتظلمها والله مِن ملكت عَليها ماطلعت معها الا يومين بس
بس والله انشغلت بالبيت وخواتي
شووي
تعرف مالهم الا أنا امشيهم اسواق وغيره

راكان اهاا يلاا مو مشكله
وينك أنت هاللحين

عماد والله تو جاي مِن برى
انت وينك
راكان اهاا
لا أنا مِن المغرب نايم وتوني صاحي وشبكت النت مِن الطفشَ

.
عماد اووه وشَ عندك نايم بدري

راكان قال لَه كُل شَي وشَ صار اليَوم بالظبط فِي المستشفي

:

(لميس وهشام

جالسين بالصاله عِند التلفزيون حِاطينه علي روتانا سينما
يناظرون فيلم مصري كوميدي يَعني اكيد فيها عادل أمام
!!
وحاطين مكسرات وشيبس وفشاار وكابوتشينو وحركاات

وهما مندمجين بالفيلم
لميس هه
هشام ههااي
لميس ماسكه بطنها تكفي هشاام خلااص بمووت ضحك

هشام وبيده كوب الكابتشيو هه اصبري قربت نهايته
والله علي كثر مااشوفه امووت ضحك

لميس استغربت شَاايفه صدق ماعندك سالفه ليه تشوفه ثانيه ؟
هشام وهو يناظرهاا ورافع حِاجبه اليمين أنا مااعندي ساالفه
!!
لميس ببراءه لاا مو قصدي
بس أنا مِن النوع ياللي مااحب اشوف الشي مرتين

هشام وهو مبتسم لا بس هَذا كوميدي
حلو انك تفرفشَ وتضحك

لميس تناظره وتسمعه

هشام يكمل حِكي وهو متحمس
والاحلي مِن كذا وقْت ما تشوف
الفيلم يَكون الجو هاادئ و شَاعري مافيه الا كَم ضوء شَغال لاا واذا بجنبك بنوته حِلووه مِثل القمر ياللي ياللي جالسه بجنبي
يَكون احلى واحلي
راحِ تستمتع وانت تسمع ضحكتها معك

لميس مندمجه معه للاخر وبالاخير هه جد والله !
هشام وهو يناظرعيونها اللي تدوخ لموو عارفه ان ضحكتك حِلووة
حلووة مووت

لميس نزلت عيوونها بسرعه

هشام قرب مِنها أكثر ورفع راسها وبصوت قريب للهمس احبك
احبك
احبك

عاد هُنا لميس دوروا عَليهاا البنت رااحت فيهاا !!

:
ريناد بَعد مااكلت لَها حِاجه صعدت غرفتها
وقبل لاتدخل غرفتها راحت غرفة ندي لقتها ناايمه

راحت لغرفتها طفشانة جلست عالاريكه الا تلاقي اللاب توب اللي جايبه لَها بو وليد

ريناد ااووه ويني عنك
فررصه اشبك عالنت واتعلم عَليه أكثر

)
فتحت اللاب توب وجلست ساعه علي ماتعوودت عَليه وشبك بالنت طوالي
لان عندهم شَبكة انترنت لاسلكيه
طبعا هِي عندها خبرة شَويه مِن خلود وعاملها لَها ايميل قَبل كَم شَهر

.بدت تتصفحِ
دخلت مواقع
ماتدري وشَ سالفتهم

تقرا مواضيع ساعة تضحك وساعة تتمسخر
وساعة تستغرب وتتعجب
من أي شَي تشوفه بالنسبة لَها غريب

سجلت باحد المنتديات والهبلة بدت تستهبل عَليهم وكل شَوي تضحك وتكتب ردود تمووت ضحك
ومرات تكتب رايها بشي والموضوع يتكلم بشي ثااني
! قمة الاستهبال والتفَهي !
الا يجيها مسج فَتحته الا هُو مِن مدير الموقع
اول شَي رحب فيها بَعدها عطاها رابط يعلمها كَيف تشارك وكيف تتقن كتابة الردود والمواضيع

اخر شَي كتب لها

((بنوته كيوت نكها بالمنتدى

شكلك أول مَرة تدخلي منتديات
!!
وربي مت ضحك علي ردودك

المهم افتحي الرابط وااقريه كوييس
وانا واثق انك راحِ تتعلمي بسرعة وراحِ نشوف لك ردود ومواضيع ولا احلى
))
ريناد ماتت علي نفْسها ضحك مِن الفشلة
هه وربي فشلة هذي مِن بدايتها صار لِي كذا
الله يستر !
جلست عالنت للفجر صلت ونامت بالمَره
وهي مبسوطه
وغيرت مِن نفْسيتها

:

وفي صباحِ ويوم اخر

:

الساعة 7 وربع

رنيم صحت علي صراخ شَوق

شوق رنووما يلاا بنروحِ الشرقية للبحر
رنيم تحمست جد
من قاال ؟
شوق بابا
يلاا اجهزي بسرعه
لاتتاخري

رنيم تحمست مرره متشوقة للبحر وريحة البحر
تروشت ولبست وجهزت لَها كَم غرض وحطتهم بالشنطة

نزلت تَحْت علشان تفطر

الكُل طبعا علي طاولة الطعام
ماعدا هشام اكيد مَع لموو

بو هشام يلاا خليكم جاهزين عا8 نبغا نروحِ بدري اووكيه

راكان انتم روحوا وانا ماراحِ اجي الا عالظهر

ام هشام وشَ عندك منت جاي الا الظهر

شوق اكييد نووم
راكان يناظر شَوق أنتي مالك دخل

موو نووم عندي كَم مشوار ابقضيه واجيكم طواالي

رنيم وليه قررتوا كذا فجآة !
بو هشام الجو حِلوو وبالمَرة يروحِ هشام مَع زوجته ينبسطوا

شوق ورنيم اهاا
ام هشام خذوا احتياطكم بنظل كَم يووم

رنيم شَهقت كَم يووم كَم يَعني !
بو هشام 4 ايام
ابغا ارتااحِ شَووي مِن هالعمل ومتاعبه

ام هشام الله يعطيك العافيه يارب

رنيم يااي ونااسه
ياحبي للبحر

:

بيت بو عبد الله الفارس

علي طاولة الطعام
.

بو عبدالله وين ريناد ماصحت مِن النوم
ندي الا هاللحين تنزل

ام عبدالله هاا ندي ماحددتوا موعد الزواج
ندي بيدها كوب الشاي هاا
ماادري هُو ماحكي عَن أي شَي

بو عبدالله شَنو يَعني هُو قال مِن البِداية علي كَيفكم
خلاص خليها عالشهر الجاي

ندي تناظر امها طيب

الا تنزل ريناد
ببيجامتها الورديه الكيوت وتتجلس معهم بالطاوله

ريناد صباحِ الورد

الكُل صباحِ النور
ندي اووه وشَ عندك مرووقه
ريناد والابتسامه علي فمها بس كذاا
بو عبدالله هاا ريناد كَيف صحتك اليوم
؟
ريناد وهي تناظره وهي مبتسمه الحمد لله اليَوم احسن بكثير

بو عبدالله عساك دووم مرتاحه

ريناد تهمس لندي ندوو عندي لك سوالف واستهبال مافي مِثله

ندي تحمست جد ؟؟
بو عبدالله بجديه ريناد
ريناد رفعت راسها بسرعه نعم

بو عبدالله كلمك البارحِ
امم
ز زوجك
؟
ريناد بنبرة حِزن ذبلت عيونها
زوجك
أي بابا حِكيت معه

بو عبدالله كَان قلبه مشغول عليك
يقول ولا عشر مرات يدق وماتردين
وشَ فيك ؟
ريناد وشَ فيني
مااعتقد هالشي يهمك
من بَعد مابعتني
ياربي ليه كُل ماضحكت وانبسطت يجي شَي يعكر مزاجي
! ردت عَليه بهدوء بابا كنت نايمه

ام عبدالله تحاولي تخفي الامك واحزانك لكِن عيونك تفضحك مُهما حِكيتي ومهما ضحكتي
)
ندي بصوت قريب للهمس بيبي
(نصوور شَكله تعلق فيك
!
ريناد احللفي عااد

:
(خلود وعبدالله

جالسين يفطروا وهما مروقيين

عبدالله قلبي خلود وشَ رايك نغير الخدامه

خلود شَهقت ليه ؟
عبدالله بس مو زينه
وماهِي نظيفه
وماعادت تهتم بالاولاد مِثل قَبل

خلود استغربت مِن كلامه بالعكْس
هي ابد ماتغيرت مِن اخذناها

عبدالله وشَ اقول لهاا أنا اشوف أنا حِنا نغيرها احسن

خلود وبيدها كاس عصير برتقال ردت عَليه بعناد وانا اشوف العكس

عبدالله كييفك
اووكيه حِياتي أنا رايحِ الدوام تامري علي شَي

خلود بَعد ماعطته بوسه علي خده قلبي ماابغي غَير سلاامتك

طلع عبدالله وهو متندم ان ماقال لَها عَن حِركات الخدامه

:

لميس وهشام
جهزوا علشان يطلعوا للشرقيه

هشام واقف عِند باب الغرفه ويناظر ساعته
يلاا لموو تاخرنا
لميس عروس وطلبعا تهتم بتفاصيل اناقتها وجمالها كثِير
واقفه تناظر المراية
وتحط لَها هاللمسة الاخيرة علي وجهها

هشام والله حِلووة
ماله داعي كُل هالمكياج

هشام مِن النوع اللي مايحب المكياج عنده الوحده علي طبيعتها احلى
)
لميس هه ثواني يااقلبي
وحطت ماسكرا بسررعه وطلعت

:

رنيم وشوق جهزوا ولابسين عباياتهم وطالعين بري الحديقه

رنيم وهي تناظر السماءَ ااه يااحلآة الجو ياشووق

شوق وهي تلبس نقابها رووعه زين بابا فكر يطلعنا سوي مو كُل مَرة يخلينا بلحالنا
وهو يظل هنا

ام هشام يلاا اركبوا السيارة بلاكم واقفين كذاا
شوق هه لا بس رنووما حِظرتها تتامل بالسما والجو
رنيم ماالت عليك

ركبوا السياره
ومشواا

طلع هشام مَع لميس ركبوا سيارتهم ومشوا

هشام وبيده حِافظة الاسطوانات
حبي وشَ تحبي تسمعي
لميس امم أنت شَاللي عندك ؟
هشام كُل شَي
انت بس تدللي

لميس امم خاطري طرب عراقي
نفسي استهبل

هشام هه جد هبله
تبغي البرتقاله يعني

لميس انفجرت ضحك هه يااقدمك

هشام هَذا اللي تحبي رقص وهبال مِثلهم

لميس بجديه وانت
ماتحبهم ؟
هشام هه لا مااحبهم
واذا تبي ترتاحي مااطيقهم بالمره

لميس جد غرييبه

هشام ليه شَايفتني اهبل احب هالمهاابيل
اللي ينططوا وماادري ايش

لميس هه
طيب حِطلي ماجد المهندس

هشام
من عيوني

وهو يدور علي السي دي
امسكي حِطيه

حطته لميس وشغلته

جنة جنة
والله ياوطناا
جنة جنة
والله ياوطناا
ياوطن ياحبيب يابو اتراب الطيب
حتي نارك جنة
حتي نارك جنه

زينة
زينة
نحمل بايدينا

لميس شَالها الطرب وهي تهز كتوفها يااي ذكرتني هالاغنية بستار اكاديمي

هشام هه اثقلي لحد يشووفك بس

لميس لاا مااقدر اقااوم

هشام طفي المسجل
انا اخليك هاللحين تقدري تقااومي
لميس وهي تناظره يؤؤؤ ليه
بلييز حِطهاا
طيب خلاص ابعقل ماني براقصه

هشام طيب بس بشرط الرقص خليه ليمن نرجع بيتناا اووكيه.
لميس يؤ استحي
صدق عمرره
طيب حِطهاا أنت بالاول

حطها لهاا والهبلة طرباانه جالسة وتهز رجولها

الا يدق جوالهاا

لميس وطت علي صوت المسجل ورفعت الجوال اووه هِي ندوو
لميس هلاا ندووش
ندي لموو وحشتيني
عادتنا ندق علي بَعض أول ماوحدة تصحا فيناا

لميس والله وانا اشتقت لك أكثر

ندي
والله امس ماشبعت منك رنوود الهبله خربت عليناا

لميس هه يااقلبي عَليها رنوود

كيفها ؟
ندي اووه اليَوم مررووقه مرره
تخيلي قامت تدخل النت مِن ورانا وتستهبل وحركاات
.
لميس بصوت وااطي احللفي لا تقولي شَاات لا تخترب البنت ؟
ندي هه لاا منتدياات تطورت هه
لميس هه يلاا خليها تنبسط شَووي

ندي وشَ رايك تجي اليَوم عندنا

لميس وهي تتمسخر ههاي أنا طالعة الشرقيه
رايحه البحر

ندي شَهقت جد
اياا الخاينة
تطلعي مِن دووني
مااقول الا الله ياخذ ابو الهشَ اللي فرقناا

لميس شَهقت اسكتي ياالدبه
تراه جنبي

ندي هه عاارفته ماصدق مِن علي الله تزوجتوا اكيد 24 ساعه جنب بَعض

لميس بدلع هه محترره يالحلووة
ندي هه عاادي كلها شَهر وانا عِند عموود

لميس هه الا تعاالي حِددتوا موعد الزواج
ندي لساا اليَوم بشوف الاوضاع معه

لميس ندوو وشرايكم تجوا عندنا بالشاليهات
مو تقولي خالاتك بالشرقيه

ندي بحماس والله فكرره
خلااص ابحكي لماما

لميس تحمسها أكثر ندوو اقنعيهاا أنتي قدها وقدود.
ندي افاا عليك
مااكون ندوشَ إذا جا الليل وماجيناكم
بس احجزوا لناا جنبكم

لميس ابشرري
الشاليهات كلها تَحْت امركم

ندي تسلمي يااقلبي
اووكيه أنا اخليك مَع المفَهي اللي بجنبك يلاا بااي

لميس ماالت عليك
بااي
سكرت جوالها وحطته بالشنطة

هشام اخيررا

لميس هه

هشام ماشاءَ الله عليكم
خططتوا وقررتوا وعزمتواا بَعد !
لميس هه أي حِنا كذا علي طوول
نحب نتجمع
وجمعاتنا لازم نكون كلنا مَع بَعض
.
هشام بس هاللحين ياحلوة أنتي انفصلتي مِنهم
وتزوجتي
يَعني أي شَي حِابه تسويه تستشيريني

لميس !!
طيب أنا مااسويت شَي

هشام الاا مو تقولي عازمتها تجي الشاليه
معناتها راحِ تجي وتجلسي معها
وتخليني انصفط علي جنب
مو هَذا اللي بيصير
؟
لميس
بس أنا مو قصدي اخليك
يَعني حِنا ب
قاطعها عصام حِبيبتي عارف وشَ بتقولي
شوفي هالمَرة بمشيهاا بحكم اننا يادوبنا متزوجين وماتعرفي كَيف تتصرفي بهالامور
وماتعرفي ان أي حِاجة تسويها لازم اكون أنا بعلم فيهاا
وماتتصرفي بكيفك
بس هاللحين الوضع اختلف
انا وأنتي شَخص واحد
يَعني فِي كُل حِاجة اكون أنا معك
فااهمة علي ؟
لميس وهي تسمع كلامه
فااهمه

يَعني كُل مَره بجلس اقول لَه قَبل لا اسووي أي شَي والله حِااله !)
:
الساعة 3وربع بَعد الظهر
وفي بيت بو سعود السعود
اللي هُو بو عماد

ام سعود وبناتها جالسين بالصاله

الا ينزل عماد مِن غرفته ويجلسي يبسط معهم
عالشاي

ام عماد هاا وشَ اخبار عروستك
عماد تماام تسلم عليكم

اخته عهود الا وشَ راييك تعزمها عالعشا الليلة

مني وغيدا جد والله
!
عماد والله فكرره
بس بشرط انتم تسوون العشا مو تفشلوناا

عهود ابشر
بس خليها تجي نتعرف عَليها أكثر

ام سعود يلاا روحِ كلمها وشَ تنتظر ؟
عماد وبيده كوب الشاي اصبري ماهِي بطايره

غيدا أي هاللحين ماهِي بطايرة ولا قَبل لاتملك تحن علينا الا نروحِ نشوفها لك

عماد
مع وجهك
خلاص هاللحين هِي زوجتي واي حِاجة بطلبها ماراحِ تقول لا
يَعني عاادي أي وقْت اقول لَها ماعندها مانع
.
مني وااثق الاخ
طيب فرضا كَانت معزومة مِن عِند اهلهاا
عماد بثقة عاادي تكنسلها علشاني

عهود خلاص اجل حِنا بنجهز كُل حِاجة الليلة
وبنشوف

عماد بابتسامه عريضه اووكيه

الا يدق جواله

مني دقت ماشا الله عمرها طوويل

عماد يالغبيه مو اهي

وطلع مِن عندهم وكلم

عماد دانه وشَ تبين كُل شَوي وداقه
دانه بنبرة حِزن عماد
انا مااقدر اعيشَ مِن دوونك

عماد يتمسخر والله ماادريت !
دانه بنفس النبرة جد والله
ماعدت انام الليل
ولا عدت اطيق نفْسي حِتى

عماد طيب وانا وشَ اسوي لك ؟
دانه ابغا اشووفك

عماد وبعديين ؟
دانه بلهفه اشتقت لك
!!
(عماد حِس أنها محتاجة لَه
دانه كَانت دايما تحكي كُل اللي بقلبها لَه وتفضفض لَه
وكان هُو بالنسبة لَها الصديق اللي ماتستغني عنه
في الشر وفي الخير بَعد

عماد طيب وشَ فيك تبغي حِاجة مني ؟
دانه بنبرة حِزن محتاجة لك
عمااد
عماد قلبه حِن عَليها حِن لذيك الاياام بس تذكر ان خلاص مستحيل يرجع لَها ولايامها هُو هاللحين خاطب
ومايبغا شَي يعكر الجو مابينه وبين ندى

عماد دانه
افهميني
انا ماعدت لك
خلاص أنتي بطريق وانا بطريق
انسييني

دانه قدرت تنساني وتتخلي عني بهالسهوله
عماد بعصبيه لاتحاولي باسلوبك اني راحِ ارجع تامرين علي خدمة تبين رايي فِي أي شَي اهلا وسهلا
لكن تحكي معي بهالاسلوب وتبغي نرجع لبعض مِثل قَبل
مستحييل
عارفه كَيف مستحييل ؟
دانه والله لاخليك تندم علي كُل كلمة قلتها
تحبهاا ؟؟
عماد استغرب منوو ؟
دانه بحقد ندى
عماد هه أي يَعني شَرايك بخطبها مِن دون مااحبها ؟
دانه بخبث الله يهنيكم

عماد بِدون نفْس اووكيه أنا مشغول هاللحيين
يلا باي

وسكر الجوال
علي طوول

:

الساعة 4 ونص العصر

ريناد وندي جالسين بالصاله عِند التلفزيون
ويقلبوا بالمحطات

ندي بيدها الريموت ااف ملل مِن كثر المحطات ماعاد تشوفي شَي ابد

ريناد وهي منسدحه علي بطنها عالكنبة مِن جد ملل

ندي مافي الا بكرا نروحِ الشرقيه اليَوم مسيو عماد عالعشاا بيتهم

ريناد شَهقت وعدلت جلستها بتروحي لوحدك لبيتهم ؟
ندي أي
موجودين اهله كلهم

ريناد يالغبيه لاتكوني خفيفة وكل ماقال لك شَي قلتي اووكيه

ندي لا بس هُو أول مَرة يطلب مني اروحِ لاهله
لقلت لا راحِ يقول يُمكن ماابغا ازورهم

ريناد اهاا
اووكيه بس خلك ثقيله معهم
لاتطلعي هبالك عَليهم

ندي ! رنوود مِن وين لك كُل هالحكي والله تكلمي مِثل ماما !
ريناد بابتسامه لان هالشي المفروض لازم يصير

ندي بَعد ماطفت التلفزيون بيبي محتارة ايشَ البس حِق الليلة
!
ريناد يأكثر ملابسك
البسي أي شَي واكيد راحِ يطلع عليك جناان

ندي اكيد بيطلع جنان

ريناد ضربتها بيدها علي كتفها اامووت عالثقة اناا

ندي هه

:

الشرقيه

الشاليهات

بعد ماتغدوا وروقوا شَويه
مع الشاي والمكسرات

هشام اقول لموو وشرايك نتمشي بري
طفشت

لميس اووكيه البس عبايتي بس

هشام ويه تبينها مِن الله !
لميس هه
ام هشام أي طلعها اجل جايبها للحبس هنا

شوق طلعت مِن الغرفه ويين رنييم ؟
ام عصام ناايمه بغرفتها

شوق وهي ماتمل مِن النوم مِن جيينا وهي نايمه

لميس خليها علي رااحتهاا
وشَ تبي مِنهاا ؟
شوق حِدي طفشاانه
ياليت مكلمه مشاعل تجي

لميس تناظر هشاام ايواا
هشام يلاا لمييس
مشيينا

لميس لفت الشيله علي راسها ومشت معه

هشام لمييس البسي النقاب فِي شَباب هناا

لميس بَعد مابلعت ريقها بعييد مايشوفون

هشام بعييد بس حِنا بنقرب

بعد مالبست نقابها مسك يدها ومشوا

:

راكان بسيارته الانفنتي بَعد ماخلص مشاويره
((ابسرق وقْتي لعينك مادامك ساكن بحشاي
وبرمي كُل هالدنيا وري ظهري
واخليها

وشوفك غايتي ومناي
لان عيوني العطشى
عيونك بس ترويها

اتووه بعالمك حِتّى يضيع اقصاي

وابيع الناس والعالم
وضحكة عمرك اشريها

واا بفرحِ لك
افراحي
وها دائما مبداي

ونفسي تعرف عيونك
حشي تترك مباديها

احسك ساكن بروحي
سرقت قلبي وعيني

واجي لك تارك الدنيا وري ظهري واخليها )
راكان ااه لمتي بس وانا انبض بصمت لمتي مِن جد قلبي هواها مِن جد روحي تعلقت فيهاا ولا كُل هذي اوهام فِي اوهام
بس ليه احس اني مشتااق لعيونها
لبرائتها
لحسها لنبرة صوتها
مع اني ماشفتها الا كَم مَرة بالصدفه وماحكيت معها الا بالمستشفي ااه وينك
عني مِن زماان احس اني محتاج لك مرره
قبل لايروحِ للشرقيه ظل وااقف بسيارته يلمحِ بيت رينااد ! مِن بعيد

:

الساعه 7 مساء
ندي بَعد ماصلت تكشخت ولبست تنورة قصيره للركبه سودا وبلوزه حِمرا مِن الحريير
وشعرها صلحته كيرلي ورفعته رفعه بسيطه علي الجنبين بدبابس نااعمه
وميك اب نوعا ما نااعم بس صارخ بالروج الاحمر اللامع علي شَفايفها

بعد ماجهزت طلعت مِن غرفتها
ودخلت غرفة ريناد

ريناد منسدحه عالسرير واول مادخلت شَهقت وعدلت جلستها
ريناد ماشااءَ الله عليك مااعرفتك مسكته بصراحه

ندي بِكُل ثقه عاارفه
يلاا أنا رايحه تبي شَي
ريناد افاا وبدت تسمعها هالشعر كذا بهالسهوله تروحِ لواحد ثاني
قدام قلبي وعيني ايدك بايده !
كذا بهالسهوله تسويها وتنساني ؟
طيب وانا والهوا
واغلي مواعيده
ندي فَتحت عيونها للاخر اووه كُل هَذا لِي ؟
ريناد لا للجيراان !!
ندي ماالت عليك
بس رووعه وأنتي تلقي شَعر
بيبي بلييز طلبتك علميني

ريناد هه مايبغا لَها تعلووم

الا يدق جوال ندى

ندي اووه هَذا عماد جاا
عطته مشغول رنوود طلبتك لرجعت ابغاك تعلميني القي شَعر اووكيه ؟
ريناد هه ابشري ماطلبتي

طلعت ندي بسرعه راحت غرفتها لبست عبايتها ونزلت وهي تركض.
عبدالله شَافها وهي تركض فِي الحديقه

عبدالله هه بشويشَ لاتطيحيين
ندي هه مستعجله مرره
بااي
عبدالله انتبهي لنفسك مااوصيك

ندي لاتوصي حِريص بَعد عمري

لبست نقابها وطلعت

:
بالسياره

عماد بلهفه اشتقت لك مووت

ندي واناا بَعد
اشتقت لك

عماد ياابعد قلبي والله
هاا تبغي تروحي للبيت علي طول ولا نتمشي شَوي

ندي اللي تحب
ماعندي أي مشكله

عماد اووكيه نتمشي علي مايجهزوا العشا ونروح

ندي اووكيه
مثل ماتحب

عماد وهو يناظر عيونها الجذابه
مسك يدهاا احبك

ندي وانا امووت فيك

عماد بابتسامه بينت لمعة عيوونه السوداا ويينك
قلنا احبك
مانستاهل كلمه حِلوة منك ؟
ندي بحياا الاا تستااهل

عماد شَنوو ؟
ندي امم تستااهل كُل شَي لَو تطلب قلبي وعيوني ماراحِ اقصر

عماد سلاامة قلبك وعيوونك الحلووة

ندي بجديه عمااد
عماد وهو ملتفت عَليها عيوون عمااد

ندي وهي تناظره طيب لاتناظرني انتبه للطريق
ماعليك مني

عماد هه
بعد مالفت وجهه قدام طييب
هاا قوولي

ندي وهي مرتبكه متَى راحِ يَكون زوااجنا ؟
عماد التفت عَليها بجراه ليه مستعجله ؟
ندي اووه وشَ ذا الموقف الباايخ ياللي حِطيتني فيه يابابا
اهئ اهئ ردت عَليه وهي منحرجه وخجلانه مرره لاا بس بابا يقوول لِي اساليه
علشان اقضي واحجز وكل شَي

عماد فديت اللي يستحوون اهاا
قريب ان شَاءَ الله أول ماتتحسن امووري راحِ اعطيكم خبر اكيد

ندي اموورك يَعني كَيف ؟
عماد لااتخاافي
كلها ان شَاءَ الله ثلاث اربع شَهور

ندي استغربت ليه مو بالعطله !
عماد لاا مااتوقع
هاللحين ماباقي الا شَهر وشوي وتنتهي وانا لسا ماا دبرت نفْسي

ندي اهاا بس لَو بالعطله يَكون احسن لان بَعد كذا بتجي الجامعه وراحِ تصعب علي شَوويه

الا يدق جوال عماد

عماد عَن اذنك بس شَووي

ندي اووكيه

عماد هلاا مني
اووكيه مساافة الطريق بس
يلاا بااي

سكر جواله وححطه بجنبه

عماد اووكيه حِيااتي العشا جهز نتكلم عَن هالموضوع لبعدين

ندي اووكيه قلبي

:

عبدالله أول ماصعد راحِ لغرفة ريناد
يدردشَ معها شَووي

ريناد هه ياحلاتها رووان

عبدالله تخيلي تغاار مرره مِن رياان مَع ان المفروض ريان اللي يغار مِنهاا مو اهي

ريناد ريوون طاالع عليك طيووب

عبدالله مِن ذووقك

الا يدق جوال ريناد
والجوال كَان جنب عبدالله

اخذ الجوال ومده لريناد الا يناظر المتصل

قدري المحتوم
يتصل بك
)
عبدالله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ريناد ناظرت الرقم ومااتت ضحك هه عاارف منوو؟
عبدالله منوو
ريناد بحياا ب نا بو وليد

عبدالله جد هه طيب شَوفي وشَ يبغاا
ريناد ماالي مزااج احكي معه

عبدالله بجديه ليه ضايقك بشي ؟
ريناد لاا بس مالي مزااجه بالمره

سكت ودق ثاانيه

عبدالله كلميه أنا رايج اجيب خلود مِن بيت اهلهاا

ريناد لاازم يَعني احكي معه ؟
عبدالله مِن ورا قلبه أي لاازم

ومشي وطلع بري الغرفه

ريناد رفعت جوالهاا
ببرود

ريناد الوو
بو وليد هلاا شَلونج ريناد ؟
ريناد بخيير
بو وليد جهزي ابي اطلع معاج طيب

ريناد ارتبكت لاا ماابغاا
قصدي
ماا
قاطعهاا بحنيه رنووداا
حيياتي اليَوم لازم نطلع تراج كُل مَره تاجلين طلعتناا

ريناد امم ماابغاا اطل
بو وليد بَعد ربع ساعه أنا عِند باب بيتكم جهزي ونزلي بسرعه
باي

ريناد بَعد ماسكرت مِنه ياربي وشَ ذا النشبه هاللحيين؟ وشَ اسووي ااف وشَ يبغا مني هَذا بَعد
اخاف مااطلع معه يسوي لِي سالفه مَع بابا
و اخاف اطلع معه يجلس يتلزق طول الوقت
لكن أنا ماراحِ اسمحِ لك
راحِ اعلمك مِن ريناد اللي شَريتها مِن شَرييكك
)

:

لبست بنطلون جينز وقميص ابيض رسمي مرره
وحطت كحله وغلوس علي شَفايفها الورديه
ولبست عبايتها وطلعت

قبل لاتطلع راحت غرفة ابوها
وضربت الباب
ام عبدالله وهي تقرا قران
صدق الله العظيم

ايواا
ادخل

ريناد فَتحت الباب
امم بابا هناا
ام عبدالله بهدوء لاا لساا مااجاا
ريناد افف طيب إذا جا قولي لَه اني طالعه مَع
مع
بو بووليد
ام عبدالله بتطلعي معه ؟
ريناد اييه

ومشت

قبل لاتطلع مِن الغرفه

ام عبدالله فَتحت فمهاا ودها تناديها
الا نطقت باسمها اللي مِن صغرها ريناد ماسمعته مِن فمها

ام عبدالله ر ري ريناد

ريناد التفتت بسرعه حِتّى بانت لمعة عيونها مِن الفرح
نعم ؟
ام عبدالله نزلت مِن السرير وقربت مِن ريناد

ريناد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!
ام عبدالله وهي تناظر بعيون ريناد ريناد
انتبهي لنفسك طيب
ريناد علي طول نزلوا دموعها وقربت مِنها بحنان وظمتهاا بصدرهاا
ام عبدالله بحنيه ريناد سامحيني إذا غلطت عليك ؟
ريناد ابد عمري ماشلت عليك
خاالتي

ام عبدالله تبغي ابارك لك
علي الملكه تبغي
ات.
ريناد هزت راسها بسررعه وهي لسا باحظانها
ام عبدالله مبرووك
وربي يووفقك ان شَالله
ويسعدك ويرزقك الذريه الصاله

ريناد تخيلت نفْسها باحظان امها بكت مِن قلب مجروح

ام عبدالله بابتساامه توني اعرف ان عندي نعمتين
أنتي وندى

ريناد وهي لساا باحظأنها مِن جد كَانت تفتقد هالحظن الحنون
تفتقد الكلمه الحلوة
تفتقد الابتسامه

افتقدت كُل شَي حِلو مِنهاا
مع أنها تقدر تعطي وتعطي أكثر وأكثر
وجا اليَوم اللي هدي قلبها وحن عَليها وخاصة بهالظروف اللي ظلمتهاا

فجاه يدق جوال ريناد

ريناد بَعدت عَن احظانهاا ببطئ وحاسه ان ماودها تبعد ابد

اخذت الجوال وعطته مشغول

ام عبدالله تتسائل بو وليد
ريناد هزت راسه بايه

ام عبدالله لاتخاافي تري بو وليد طييب وحنوون وخوشَ رجال

ريناد تصغي لَها وكأنها ودها تحكي معها أكثر

ام عبدالله يلاا انزلي وروحي معه
واذا تبي أي شَي أنا موجوده
كفكفت دموعها بيدها بِكُل حِنان

ريناد تسلميين خاالتي

ام عبدالله لا تتاخري طيب

ريناد ان شَاءالله

وطلعت وهي مبسووطه مرره

:
الساعة 9 مساء
الشرقيه
وتحديدا الشاليهات

راكان يناظر رنيم
وبعيوونه حِكي

رنيم خاافت رااكان وشَ فيك ؟
راكان وده يحكي ويسالها عَن رينااد

راكان لاا ولا شَي

شوق جووعاانه يلاا متَى راحِ تعشووناا
راكان وأنتي هَذا اللي يهمك
بطنك وبس

شوق لاا وانت الصاادق عصاام وبس
الا شَوق تناظر امهاا
شوق مااماا
ام هشام نعم
شوق وشَ رايك تحكي مَع خالَّتِي ام عصام يجوو
ام هشام حِنا ظالين اربع ايام يَعني احتمال يجواا
شوق انبسطت جد
وااو ونااسه
راكان هه الحمد لله والشكر ليه ونااسه ؟
شوق انحرجت هاا لاا بس خاالَّتِي تهببل تنكت دووم
رنيم بهذي صدقتي

الا تدخل لميس وهي تركض وباين عَليها أنها معصبه

ام هشام لمييس ؟
لميس ماتكلمت ولا بحرف
دخلت الغرفه وسكرت الباب عَليهاا
راكان وشَ فيهاا ؟
الكُل ماادري

الا يدخل هشاام

رنيم هشام
وشَ فيها لمييس
ام هشام وشَ فيهاا
:
الفصل الخامس عشر

:

الشاليه

لميس جاية مِن بري معصبه وعلي طول دخلت الغرفه بِدون ماتكلم حِد ولا ترد علي حِد ولا بحرف

وهشام جاي وراها وشكله معصب ومتنرفز والكُل مستغرب ويتسائل

لكن هشام مارد عَليهم دخل الغرفه اللي كَانت فيها لميس

راكان وشَ فيهم قَبل شَوي وشَ حِلاتهم بهالسرعه تزاعلواا ؟!!
رنيم تتوقع زعلانيين
شوق تناظر رنيم شَرايك كُل واحد جاي مِن بري ولحاله ومعصب بَعد ماطلعوا مبسووطين
وماسكين ايد بَعض
وحركاات

ام هشام قلبها انشغل عَليهم بس مابينت لَهُم اسكتواا
ماعليكم مِنهم يُمكن شَي بسييط
وهاللحين يطلعوا متراضيين

:

اول مادخل هشام الغرفه

لقي لميس جالسة بطرف السرير وحاطه يدها علي عيونها

هشام لميس وشَ فيك
ماقلت لك شَي
هَذا جزاني اني خايف عليك
,
لميس شَالت يدها مِن عيونها بعصبيه وشايفني مناظره حِد ولا مبتسمه لحد ؟
قلت لِي البسي النقاب ولبسته
قلت مو مشكله
اما تقولي تغطي بالغطا وتتحكم بمشيتي
وتحركاتي ونظراتي ليه ؟
هشام بعصبيه لا يَعني اخليك براحتك تناظري هَذا وذاك
ماشفتي هالشباب
وهما يتبسمووا بوجهك
طبعا مااراحِ اسكت

لميس نزلوا دموعها بسرعه طيب أنا وشَ دخلني فيهم
ليه تعصب علي اناا
وتصارخ بوجهي قدام الكل

هشام قرب مِنها وجلس جنبها أنا ماعصبت مِن كَيفي
لاا مِن اللي شَفته

هذاني جنبك وهما يبتسمووا لك ماباقي الا يرقمونك بَعد
لميس طيب كَان عصبت عَليهم هُم مو اناا

هشام حِس بغلطته جد هِي وشَ ذنبها
كان لازم اوقف هذولا عَن حِدهم مو اهي
هشام

لميس بجديه لفت وجهها عنه يَعني زعلانه

هشام ماتحمل يشوف دموعها ويسكت و
مسك يدها وبنبرة رجا لمييس

لميس

هشام قرب مِنها وحظنها بحظنه حِيااتي مااحب اشوف دمووعك

لميس هشاام والله احرجتني
يَعني جد ماعرفت تتصرف كويس

هشام طيب خلااص
افرديهاا
حنا جايين ننبسط مو نتزاعل
لميس مو أنت اللي تبي

هشام اناا
لا
بالعكْس
اصلا أنا خاطري نسافر مَع بَعض شَهر عسل بس أنتي راافضه

لميس التفتت عَليه بجديه ليه نسافر هاللحين وحنا بَعد شَهرين راييحين لامريكا لبعثتك

يَعني نظل هُنا بوسط اهلي واهلك احسن

هشام بابتسامه تذبحِ فدييت اللي يفكرون صح

لميس ياحلآة ابتساامتك بس
بابتسامه احلى اووكيه يَعني اقتنعت
؟
هشام لف يده علي رقبتها وكتفها اكييد
انا مايهمني غَير رضاك علي

لميس بنظرة رجا بلييز هشام لا تتصرف ثاني كذاا وتصارخ علي قدام الكل

هشام وهو يناظر عيونها بلهفه مِن عيووني
ياعيووني انتي

:

ريناد مَع بو وليد بسيارته الهمر

بو وليد اقوول رنودا
ريناد حِتّى هَذا يعرف يدلع ردت عَليه بهدوء نعم

بو وليد عارفه ان أول ماشفتج ماتوقعتج بهالجمال وهالحلا

ريناد ماجبت شَي جديد
)

بو وليد كمل حِكي
بس صج توني احس اني محظوظ فيج
صبرت وصبرت
واخر شَي طحت علي وحده احلى مِن القمر

ريناد لاتحاول
وتتقرب مني بهالكلام
ولا تفكر اني راحِ اميل لك ؟
جد أنا مجبوره عليك ومجبورة اني اطلع معك بس مو معناتها تجبر قلبي ومشاعري بَعد
))
بو وليد التفت عَليها شَفيج ساكته ؟
ريناد وهي ضامه كفوفها بتوتر
مااعندي شَي اقووله

بو وليد لاحظ أنها متوتره
مد يده وحطها علي كفوفها

ريناد بسرعه بَعدت ايديها وتكتفت

بو وليد وشَ فيهاا لهالدرجه مستحيه مني ولا أنها مو متقبلتني اصلا

بس بسيطه ياريناد بصبر عليج
وبتحملج للنهايه
)
وصلوا للمطعم
ووقف سيارته

بو وليد يلاا هَذا حِنا وصلنا نزلي

فَتحِ الباب ونزل

ريناد ببطئ فَتحت الباب ونزلت

مشي وراحِ جنبها علشان يدخلوا المطعم سواا

دخلوا داخِل
وطبعا المكان فِي حِواجز للعوايل

سكر الباب وجلسوا عالطاوله

بو وليد جلس قبالهاا وريناد طول الوقت منزله عيونها ماتحب تناظره

بو وليد هه شَفيج فَتحي الغطا مافي أحد هنا

ريناد وهي متاففه فَتحت نقابها وحطته جنبها
وعدلت الشيله ولفتها بسرعه علي راسها

بو وليد جالس يتامل فِي وجهها ودقة ملامحها البريئه

ويناظر فِي شَعرها الكستنائي الحرير اللي مبين نصه مِن تَحْت الشيله

ريناد وشَ ذا الحااله بيظل هَذا يناظرني كذا طول الوقت
وربي احس اني بستفرغ
)
بو وليد كسر حِاجز الصمت اللي بينهم
هاا ايشَ حِابه تاكليين
ريناد تناظره ببرود بس عيونها ماتلاقت مَع عيونه ابد أي حِاجه

بو وليد اووكيه علي ذوقي يعني

ريناد بسرعه هزت راسها بايه
علشان مايسالها أكثر

بو وليد طلع مِن عندها ومعه المنيو

ريناد أول ماطلع تاففت بقووه اافف
الا يدق جوالهاا

ريناد عرفت مِن النغمه أنها ريهام

ريناد هلاا رهوومه

ريهام هلا فيك قلبي
كيفك
ريناد مِثل الزفت

ريهام شَهقت افاا ليه ايشَ صاير
ريناد تخيلي أنا بالمطعم مَع ابو الشباب

ريهام جد ؟
ريناد أي جد والله
هاللحين هُو طالع يجيب اكل
هه تخيلي حِددي جووعاانه
بس شَكلي ماراحِ اكل شَي

ريهام هه ليه كلي ماعليك مِنه

ريناد بابتسامه عريضه جد رهووما ماقلت لك رضت علي خالَّتِي ام عبدالله

ريهام تحمست كثِير احللفي اخيررا كييف ؟؟
ريناد وهي تتنهد ااه ياريهام
نادتني بحنيه وحكت معي وانا حِظنتهاا
بصدري وجلست ابكي مِن قلب

ريهام اووه فيلم هندي صار

ريناد هه
ايواا
ريهام وندي اكيد بكت معك الهبله

ريناد لاا ندوو طالعه مَع العاشق الولهان
مسيو عماد
ريهام هه ماشاءَ الله عليكم طلعات وحركاات

الا يدخل بو وليد
ويجلس بجنبهاا
ريناد بصوت وااطي مَره رهووما اخليك أنا هاللحين طيب

ريهام اكيد جاا الغثه طيب سلمي عَليه بااي

ريناد سكرت الجوال وحطته جنبهاا عالطاوله

ظلت ريناد ساكته
يالله وشَ جابك جنبي
ريحتك تنرفزني ابعد
)
بو وليد طفشَ وزهق
وهو ماسك جواله بَعدها تركه علي جنب
بو وليد ريناد شَفيج ماتسولفين تراني زهقت

ريناد زهقت
وانا بَعد أكثر وببرود ماعندي شَي اقوله

الا ينضرب الباب
الجسرون جاب معه العشا حِطه عالطاوله وطلع

بو وليد ليشَ ماعندج شَي تقولينه أي شَي عاادي
شخاطرج فيه
كلميني عَن دراستج شَحابه تتخصصين مِثلاا ؟! يَعني مِن هالكلام

ريناد الا يَعني اسوولف
امم حِابه اتخصص طب

بو وليد امم حِلوو والله
بس حِابه تدرسين هُنا ولا بالكويت

ريناد شَهقت لاا هُنا طبعا

بو وليد اووكيه علي راحتج

وهو يناظرها طيب اكلي

ريناد مدت يدها علي عصير الكوكتيل
ورشفت مِنه شَويه

بو وليد وهو يراقبها ادري انج يوعانه
اكلي
ريناد عقدت حِواجبها ليَكون سمعني وانا اكلكُم ريهام يوم اقول لَها حِدي جوعانه يااي احرااج

:
:

ندي فِي بيت عماد

وبعد ماتعشوا
راحوا جلسوا الصاله

ام سعود ان شَالله عجبكم العشاا
ندي بابتسامه أي
اكيد يعطيكم العافيه

عهود الله يعاافيك
تري كله مِن ايدي أنا ومنى

غيداءَ مَع وجهك
انا مصلحه هالحلى

عماد غصب عنك مصلحته

غيداءَ بدلع لاا
انت بس ذوقه واحكم

مدت الصحن لَه
واخذ قطعه مِنه

عماد وهو يتمسخر وعع
غيدا فَتحت عيونها للاخر لا تقرفنا بس

ندي هه
عماد لحظة
مد يده واخذ قطعة ثانيه احكمي يااندى

ندي اخذتها مِنه بالشوكه وكلت مِنها شَووي امم لذيذ
عماد يالغبيه ليه خلينا نوسوسها
غيدا هه احسن
اصلا أنا وااثقه مايحتاج راي حِد

ام سعود تناظر عماد يلاا عاد حِدد موعد الزواج خلينا نفرحِ فيكم بسرعه

عماد مسك يد ندي وضمها بكفوفه وبثقه والله حِنا قررنا بَعد ثلاث اربع شَهور
ندي ارتبكت مِن مسك يدها بقووه
عماد يلاا تاخرت عالبيت

الكُل بدري

ندي بدري مِن اعماركم
بس جد تاخرت الساعة 11 ونص هاللحين

عماد يبيها مِن الله طيب يلاا البسي

ندي لبست عبايتها وحطت الشيله وري رقبتها

ام عماد سلمي علي عالوالده

ندي ان شَالله خالَّتِي
يلاا مَع السلاامه
سلمت عَليهم كلهم وطلعت مَع عماد

اول ماطلعت

مني يااي تهببل
شفتوا وشَ لابسه يجنن
غيدا ببرود عاادي
كله اصلا مكياج
ماشفتيها كَيف تتدلع وكل شَوي تضحك يَعني علشان غمازتها تبين

عهود هه بس هِي حِلووة وجذاابه

ام عماد حِسبي الله عليكم ماامداها طلعت تحكون فيها

غيدا مااغتبناها طيب
حنا نعللق بس علي اللي شَفناه مِنها
مني هه ينقال عنك صرفتيها

:

عماد وندي بالحديقه قَبل لايركبوا السيارة
وقبل ما ندي تغطي نفْسها وتسكر ازرة عبايتها

عماد قرب مِن ندي بقووه وحظنها
.
ندي كَانت نبضات قلبها تدق بقووه
.
عماد بهمس وحشتييني
اشتقت لاحظانك

ندي حِست بحرارة جسمها وهو متعلق باحظأنها بَعدت مِنه ببطئ

عماد وهو يناظرها بنظرات حِب مِن تَحْت لفوق ليمن وصل لعيونها عجبتيني اليووم
وناظر فمها تجنني بهالروج الاحمر
ندي حِست أنها بتموت مِن نظراته اللي تدوخ
نزلت راسها بسرعه
ولفت الشيله علي راسها وتنقبت

عماد بخبث هه خجلتك
ندي مااتدري وشَ تقول
بلعت ريقها امم يلاا نطلع

:
بالشاليه

راكان مانسي اللاب توب طبعا
جالس يقزر عَليه
وهو متكئ عالكنبه
رنيم قربت مِنه راكان

راكان وهو مندمج امم
رنيم مامليت مِنه
عطني اياه والله طفشانه

راكان التفت عَليها والله روحي لعِند شَوق
رنيم وهي متاففه شَووق
شوق حِاطه هالسماعات باذونها مَع الاي بود
ساعه ترقص ساعه تبكي مِن هالاغاني

راكان هه جنت علي آخر عمرها هذي

رنيم لَو ادري اني بطفشَ كَان ماجيت

راكان بعصبيه بتطفشيني تري
خلااص اسكتي

رنيم قربت مِن عِند اللاب توب وشَ تسووي بهالموقع
راكان اقرا
اكتب
اشووف
اعللق
اي شَي
رنيم مستغربه ركون
من متَى تدخل منتديات

راكان ركون بعيينك
هَذا اولا
ثانيا ياحلوة
ليه تسالي
رنيم هه بس حِابه اسوولف معك

راكان امم
طيب صاار لِي سنتين فيه

رنيم اهاا
انا مِن بدا يعللق جهازنا ماعدت ادخل منتديات

فجآة راكان انفجر ضحك هه
رنيم وشَ فيك ؟؟
راكان لاا بس جالس اقرا نكت

رنيم قربت مِنه وجلست جد ابااشوف معك

راكان خذيه
بس لا تجلسي تخربطي وتردين
انا بطلع وبرجع

رنيم اخذته مِنه وحطته علي رجولها ويين ؟
راكان وهو واقف بتمشي شَووي برى

:

ريناد بَعد ماوصلت البيت

لقت ام عبدالله وندي بالصاله
الفوقيه

ريناد بَعد ماشلحت عبايتها السلاام عليكم

ام عبدالله وندي وعليكم السلام

ندي بفضول هاا وين رحتي وشَ صار
ريناد رمت الشنطه والعبايه عالكنبه
وجلست جنب خالتها

ريناد اسكتي طفشته
هه
ندي جد كييف ؟
ريناد اخذت يد خالتها وظمتها بيدها كَيفك خاالَّتِي
ندي فَتحت فمها !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! ؟
ام عبدالله بِكُل حِنيه بخيير
جاا ابوك وسال عنك وقلت لَه انك طالعه مَع زوجك
ريناد اهاا

ام عبدالله وهي تناظر ريناد بحنيه يمه عسا ماضاايقك بس
ندي تناظر ريناد وبعيونها الف سؤال وسؤال شَفيكم
ريناد ابتسمت ومن فرحتها قالت لندي كُل اللي صار بالتفصييل

ريناد حِست أنها مبسوطه ومبسوطه مرره بَعد
اللي تتمناه صار
لقت الحظن اللي كُل ماحست بضيقه راحِ تلجا لَه
لقت الكلمه الحلوة اللي تَحْتاجها كُل بنت مِن امها
لقت مِن يخاف عَليها
ومن يحميها

لقت نبرة الحنية
اخيرا

الا يرن جوال ندي
بنغمة سلامات لراشد الماجد الميوزك
تبعها
بس
ريناد يااي تهبل هالنغمة
هه ذكرتني بشي

ندي هذي لموو
وبسرعه ردت عَليها

ندي هااي لموو
لميس هااي بوجهك

ندي انقص وجهها افاا ليه
لميس ويينك هَذا اللي يقول مايجي الليل الا وانا عندكم

ندي هه والله مااقدرت
عازمني مسيو عماد عالعشا بيتهم
لميس مالي دخل ماهُو عذر

ندي بكييفك
يَعني اتركه واجيك ولا وأنتي عِند زوجك بَعد

لميس تغيرت نبرة صوتها تعاالوا بكراا احس اني بطفشَ لطولت هنا
ندي وشَ فيك حِد ضاايقك ؟
لميس بسرعه لاا
عرووس ماحد يقدر يضايقني
ندي امووت عالثقه والله
لميس حِست أنها مشتاقه لسوالفها اللي يظلوا قَبل بالساعتين وهما يكلموا بَعض ندوو كَيف البيبي وريهام
ندي تماام التماام
الا وين زوجك أنتي الساعة 1 معقول مو جنبك

لميس الا
بس هاللحين هُو دخل الحماام ياخذ شَاور
ندي بخبث اهاا
لميس بابتسامه شَنو يَعني اهاا
ندي ولاا شَي
المهم بكراا اكيد اكيد بنطلع عندكم
اووكيه

لميس بنبرة شَوق يااليت والله

ندي بثقة حِيااتي لهالدرجة ماتقدري علي فرقااي ؟
لميس هه مااقدر عالواثقين
يلاا انتظركم بكرا
ندي اووكيه يلاا باي

ريناد تتسائل بكرا بنروحِ الشرقيه
ام عبدالله وهو تثااوب أي
بنروحِ لخواتي

ندي أي بس ماتنسي بَعد مانمرخالاتي نروحِ الشاليه

ام عبدالله أي اكيد لازم
نتمشى
ونروحِ البحر
ريناد يااي ونااسه
ام عبدالله وقفت يلاا ابروحِ اناام تصبحوا علي خير
ريناد وندي وأنتي مِن اهله

بعد ماطلعت لغرفتها

ندي قربت مِن ريناد

ندي ماقلتي لِي وشَ صار بينك وبينه ؟
ريناد اسكتي طول الوقت سااكته
واذا سالني سؤال انرفزة اجاوب علي قَد السؤال

ندي هه حِراام عليك

ريناد بعصبيه لاا
يَعني هُو مو حِرام عَليه ياخذ وحده كبر بنته ؟
ندي هيه أنتي المفروض خلاص تنسين هالشي حِنا وشَ قلنا لك
تراك راحِ تتعبي وانت تعاندي

ريناد اعااند منوو ؟
ندي بلا غبااءَ
تعااندي نفْسك بَعد منو خلاص ارضي باللي كاتبه ربك

ريناد عقدت مابين حِواجبها مِن قال لك ان نفْسي تبغااه
علشان اعاندها يبغاني كذا ولا بكيفه عااد

ندي بياس طيب بكييفك
انا مجرد نصحتك

ريناد المهم ماعلينا مِن هالموضوع
أنتي وشَ صار معك ؟
ندي تذكرت اللي صار لَها آخر شَي معه وسررحت

ريناد تهزها بكتفها هييه وين رحتي ؟
ندي التفتت عَليها هاا
ريناد هه اللي ماخذ عقلك

ندي بنبرة ذايبه ااه
هو مو بس ماخذ عقلي الا قلبي وروحي

ريناد بشوويشَ لا تدوخي علييناا
بس

ندي عدلت جلستها ماالت عليك

ريناد خاطرها تسالها وشَ اللي صار بالظبط بينها وبين عماد
بس لأنها حِساسة وخجوله مِن هالمواضيع بالذَات
ترااجعت عَن فضولها
ندي لاحظت بعيونها أنهم فيهم حِكي وشَ فيك رنووداا
وشَ بتقولين
ريناد بسرعه لاا مافيني شَي
بس امم أي
قلتي لَه متَى راحِ يَكون زواجكم ؟
ندي اسكتي
انحرجت لما سالته تتوقعي وشَ قال
ريناد وشَ قال ؟
ندي ليه مستعجله ؟
ريناد احلفي مِن جد احرااج وأنتي الغبيه حِد يسال هالسؤال ؟
ندي وشَ اسووي بابا يلحِ علي كُل يوم

مروا 4 ساعات كَانهم 4 دقايق مَع بَعض وهما يسولفوا للفجر
وبعدها كُل وحده علي غرفتها صلت وناامت.

:

الصباحِ الساعة 9
رنيم صحت وبعد مافطرت طلعت بري عِند البحر.

وهي تناظر البحر حِست بضيقه بصدرها
حست ان فِي شَي ناقصها
مانست فيصل ابد
ومانست حِكيه
ولا نبرة صوته ولا ابتسامته الحلوة
وخاصه يوم كلمها آخر مَرة كُل حِرف وكل كلمه كَانت محفورة بذاكرتها لليوم

من اصعب الحب انك تحب وتحب مِن قلب بالاخير يروحِ هالانسان اللي تحبه بغمضة عين وانت لسا تطمحِ لتَكون العلاقه اكبر واعمق
وكان القدر اقوي مِن كُل شَي
اقوي مِن حِب رنيم لفيصل وحب فيصل لرنيم

رنيم وهي تناظر البحر بحرارة والم رمت همها ورمت حِزنها المدفون والمكتوم بقلبها
وخنقتها العبرة نزلوا دموعها علي خدودها بحرقة الم

الا يجيها راكان مِن وراها رنوو
رنيم شَهقت وكفكفت دموعها بسرعه

راكان جلس جنبها وناظرها وانتبه أنها كَانت تبكي وشَ فيك رنيم ؟ مِن اللي مضايقك ليه تبكين ؟
رنيم بدل ماتسكت بالعكْس بكت أكثر

راكان خاف ان فيها شَي وبعصبيه وشَ فيك مِن مزعلك جاا لك حِد حِد ضايقك ؟
رنيم ارتمت باحظان اخوها
طفشاانه ياراكان

راكان رفع راسها وناظرها بجديه بس طفشاانه ؟؟
رنيم هزت راسها بايه

راكان هه واذا طفشانه تبكين
رنيم بابتسامه صفرا ايه
حاسه اني كذا متضاايقه

راكان ماعاشَ مِن يضاايقك

الا يدق جوال رنيم

(بستناك وباتمني اعيشَ العمر كله حِبيبي معاك ومشَ عارفة ده امتي الشوق يخلي هواك يتمناك
نغمة اليسا بستناك
رنيم عرفت مِن اللي دق عَليها وابتسمت

رنيم عَن اذنك شَوويه ابكلم

راكان اووكيه

حطت الجوال باذنها وهي بنفس الابتسامه
رنيم صبااحِ الورد
ريناد يااصباحِ الجوري
كيفك
رنيم تماام هذاني عِند البحر

ريناد تحمست يااي وناسه
كيف الجو
رنيم الجو مسكت
رووعه
ريناد جااية لك
حنا بالطريق

رنيم جد ريناد بتجووا ؟
_ راكان أول ماسمع اسم ريناد نط قلبه والتفت علي رنيم بسرعه )
ريناد ايه
صدقيني حِنا بالطريق
بس بنروحِ مشوار يَعني جايين عالمغرب
رنيم وااو ونااسه
والله طفشانه هُنا بلحالي

ريناد ولموو وينها عنكم
رنيم لموو ان جلست تجلس مَع هشووم

راكان بصوت واطي هشووم
رورو
فاالتها مرره الاخت
ريناد اقوول رنووما

رنيم هلاا
ريناد لاتقولي للميس أنا حِنا جايين
بنكذب عَليها بنقول لَها بطلنا اووكيه
رنيم هه اووكيه
ريناد يلاا سي يو
رنيم سي يو
واول ماسكرت الجوال

راكان بِدون شَعور وشَ فيهاا وشَ تبغا منك ؟
رنيم اقطع ايدي إذا ماهِي علي بالك وتفكيرك
اعقل ركوون
مو زين تتهور ردت عَليه ببرود لاا بس هيك دااقه

راكان بتجي قصدي
امم بيجون اهلهم؟؟
رنيم ببرود أكثر تبغا تعرف كَان يصدق احساسها ولا لا اييشَ منوو عَن مِن تتكلم أنت ؟
راكان تلفت اعصابه يالزفته
هي ماقالت لك أنها بتجي اليَوم الشاليه
رنيم افاا وزفتة بَعد
وبنفس البرود مِن اللي بيجي اليوم؟
راكان فَتحِ عيونه للاخر وبعصبيه رينااد
رنيم بِدون شَعور انفجرت ضحك هه
راكان وشَ فيك قايل لك نكته ؟
رنيم أي بتجي بس ليه معصب طيب
هدئ اعصابك

راكان بَعد مابلع ريقه ناظر السما وهو مبتسم

رنيم رااكان
شفيك
راكان التفت عَليها وبعيونه الابتسامه مافيني شَي

رنيم ااه مااودي اخفي ابتسامتك يااراكان
والله حِدي محتااره اقولك عَن ريناد ولا لا
راكان حِبيبي ريناد ماهِي لك
))
راكان بنفس الابتسامه وقف ابروحِ الف لِي كَم لفه تطلعي معي
رنيم بحماس اووكيه

:

:

وبالسيارة عبدالله وخلود وام عبدالله وندي وريناد وطبعا ريان وروان

ندي ياليت بابا جاي معناا

ام عبدالله ابووك طول الوقت مشغول
تقول ماحد
عنده شَغل غَيره
عبدالله وهو يسوق الله يعيين الجميع

خلود متاففه تعبت متَى راحِ نوصل
عبدالله هه بدري باقي ساعتين ونص

التفتت وري اووه العيال ناامو مالهم صوت

ريناد أي روونه بحظني

ام عبدالله وريان عندي

خلود رنوودا عطيني روان عنك
لا تتعبك
ريناد لا خليها أنا مرتااحه كذاا

عبدالله قرب عِند المحطه وخفف سرعته وشَ تحبوا تشربوون ؟
ندي أنا ابغا مِن الكوفي اسبريسو
خلود واناا ابغا اسبريسو
عبدالله والباقي
يمه
ريناد وشَ تبوون
ريناد الله لايهينك جالكسي سينتزي وبايسن

ام عبدالله بعصبيه لا لاتجيب لَها بايسن توها شَااربه
ريناد لاا بلييز
تكفي عبدالله طلبتك

عبدالله بعناد لا ماافيه
اسمعي الكلام
ام عبدالله أنتي ماتخافي علي صحتك
لا اكل ولا شَي بس تشربي
بهالغازيات اللي مالها نفع ولا شَي

ندي رنوود بلا دلع اشربي لك عصير

ريناد بدلع حِراام عليكم تحرموني مِنه

ندي برجه هلي لاتحرموني مِنه
هلي لاتبعدوني عنه
مثل ماهُو قطعة مني
انا تراني قطعة مِنه

عبدالله الحمد لله والشكر وشَ فيك أنهبلتي

ريناد هه ندي مِن زمان هبله

خلود دايخه مِن الطريق ماتحب المشاوير الطويله

ندي ناامت خلوود
خلود التفتت عَليها لاا اسمعكم
بس مالي مزاج اضحك.
عبدالله وقف السيارة ونزل

:

دانه
مبسووطه حِدها جابت رقم ندي مِن وحدة تعرفها

دانه واخيرا وصلت لك يااندي

والله لاخليك تكرهي عماد واسم عماد
)
اخذت جوالها ودقت علي عماد

عماد شَاف الرقم وقفل جواله مَرة وحده
!
دانه دقت ثانيه لقت جهازة مقفل

دانه بخبث ومكر هه قفلت جهازك ليه
ماتبغي تحكي معي ولا خايف مني

:

وصلوا الشرقيه وراحوا لبيت خالتهم يزوروها وبعدها صارت الساعة 7 المغرب
طلعوا علشان يروحوا الشاليهات
.

وبالشاليه

الكُل جالس بالصاله اللي تطل عالبحر

رنيم بهمس شَووق لاتبيني للميس ان حِنا راحِ نجي

شوق بهمس ليه ؟
لميس انتبهت أنهم يتكلموا بشويشَ شَفييكم ؟
رنيم بابتسامه ولاا شَي
بس هِي تسالني عَن شَي
لميس تناظر هشام خلينا نطلع
خلينا نروحِ الملاهي
نفسي العب
هشام اووكيه بس هاللحين بدري خليها عالساعه 10 احسن

لميس انبسطت اووكيه قلبي مِثل ماتحب
ام هشام وقفت أنا بروحِ انام صحوني الساعة 10

شوق وبابا وينه
ام هشام يااعيني علي ابوك
طالع يتمشي برى
لميس اطلعي معه طيب
تمشواا سواا اعملوا جوو
ام هشام هه لا الجو خلوه لكُم
حنا راحت علينا خلاص
شوق لا راحت ولاشي بس أنتي ماتبي

الا راكان طلع مِن غرفته وكان لابس تي شَرت اورنج وبرمودا بيج وعلي جوانبه
خط عريض اورنج
وحاط وري رقبته
ايشارب مقلم بيج مَع اورنج

البدله شَاريها مَع رنيم
يوم طلعوا راحو لفؤاد سنتر
رنيم وهي تناظره يااي البدله عليك ترتييب
شوق مااشاءَ الله تجنن
مع هاللوك

لميس وهي لافه الشيله علي راسها جد حِلو اللوك

رنيم غمزت لَه ان طلعت بري بينهبلوا عليك البنات

راكان أنا ماابغا الا وحده مِن كُل هالبنات
)
هشام مسك يد لميس يلاا خلينا نتمشي برى
لميس وشَ فيه كُل شَوي ومغيير راايه
راكان طلع وراحِ جلس علي كرسي عِند البحر

رنيم برجا تناظر لميس لاا خلك لا تطلعي

هشام يناظر لميس هاا وشَ دخلك انتي

رنيم ببراءه نبغااهاا
انت تبغا تطلع اطلع عاادي
شوق هه
هشام لا يكثر
بس
التفت علي لميس ها بتطلعي ولا بتجلسي عِند المهابيل
لميس بابتاسمه تذبحِ وهي تناظره لاا بظل مَع المهابيل هه
هشام هَذا اللي بتعذبني مَع ابتسامتها
اووكيه علي راحتك
قلبي

وطلع

لميس السخيفه ندوو تواعدني أنها بتجي اليَوم هُنا آخر شَي تكنسل الموعد

ال ايه عازمة عماد بيتهم

رنيم مسويه نفْسها ماتدري عَن شَي يوو حِساافه
كان ودنا نتجمع
وندردشَ ببنات كيوت هه
لميس ااه ذكرتيني هاللقب رنووده مطلعته يعز علي كثيير
رنيم أي أنا ملقبتها بجوالي بنوته كيوت

لميس بنظرة عتب والله مو بس هِي الكيوت حِتّى حِناا خمستناا كيووت
.
رنيم هه عاارفه

شوق بجديه لميس اهلك ماهم جاايين ؟
لميس الا بيجوا بكرا أو اللي بَعدو
شوق بحيا امم عصام بيجي
لميس وهي تناظر رنيم ايه اكييد بيجي.
رنيم تغير الموضوع لأنها حِست ان لميس تقصد شَي بنظراتها بروحِ اصلحِ لِي كوفي
حد يبغي
شوق ولميس لاا
شووي ويدق جوال رنيم

رنيم بسرعه اخذته وراحت للمطبخ وكلمت
رنيم هلاا رنوداا
ريناد حِناا جاايين
وينكم انتم
رنيم حِنا بالبدايه
راحِ تشوفوا بري سيارة
بابا وهشام وراكان
(اول ماسمعت اسم راكان ابتسمت تذكرت أنه هُو اللي ناقل دمه لها
وصار يجري دمه بعروقها
.)
ريناد أي خلاص عرفتها

رنيم مِن اللي عرفتي
ريناد هه سيارة راكان مو اهو اللي موصلنا البيت بَعد ماطلعت مِن المستشفى

رنيم ايواا هو

ريناد بااي

:
لميس تناظر رنيم مِن بعيد لان المطبخ مكشوف عالصالة اللي جالسين فيها

وتبين وهي تمشي وتتكلم

لميس مِن تكلم ؟
شوق ماادري لجت اساليها
لميس احللفي عااد

رنيم تمشي وبيدها كوب كوفي

لميس رنووما مِن اللي دق
رنيم ببرود رنوودا
تعتذر علي أنهم مو جاايين
لميس جد سخيفاات
وهالريهام عذرها ان مافي حِد يجي معها

لا امها ولا ابوها مو فاضيين لها

شوق احسن
بصراحه أنا مااطيقها هذي ريهام
لميس بالعكْس ريهام حِبووبه وطيووبه جد عَليها حِركات تغث بس
والله اهي لَو تلاقي اهتمام مِن امها وابوها كَان ماتصرفت كذا علشان
تجذب وتلفت انظارهم

رنيم اهي بس يبغا لَها حِد يهتم فيها
شوق ليه انتم مو مهتمين فيهاا
لميس يالغبيه نقصد مِن اقرب الناس لَها امها وابوها

فجآة يدخلوا عَليهم
واصوات مشيهم يتقدم للصاله

اول مادخلت ندي وريناد لميس كَانت جالسه قبال المدخل

الا تشهق أول ماشافتهم

ندي وريناد هااي
الكُل هااياات
لميس ركضت وسلمت علي ندي واحظنتها وحشتييني يالدبه

ندي هه مفااجآة حِلووة صحِ
لميس التفتت علي ريناد نفْس الشي سلمت عَليها وحظنتها وحشتووني
ريناد وحناا أكثر
,
الا تجي رنيم تسلم علي ريناد
رنوداا كَيفك
ريناد كوويسه انتم كَيفكم ؟
شوق سلمت علي ريناد وندي هلاا
وشَ اخباركم ؟

:
عبدالله وخلود وام عبدالله والعيال طبعا كلهم دخلو للشالية اللي حِاجزينه لهم

:
راكان هُو اللي استقبل عبدالله أول مانزل
وعطاهم مفتاحِ الشاليه

هو لمحِ ريناد يوم نزلت مِن السيارة
حافظ هيئتها مِن أول ماشافها

نحيفه ولاهي طويله مرره ولاقصيره
وعبايتها مخصرة ومفصله جسمها تفصيل

راكان فَهي يوم قربت مِنه شَوي علشان تمر وتدخل داخِل

ريناد ماحست فيه
ولا بنظراته علي طول مِن الحماس دخلت هِي مَع ندي لداخل

:
الساعة 9 مساء
(ريهام
جالسه بالصاله لوحدها مافيه حِد تحكي معه تسولف معه
امها طالعه وابوها مساافر

حاطته عالتلفزيون
ومن الطفشَ أقل مِن دقيقة تقلب لقنآة ثانيه

ظلت كذا علي هالحال نص ساعه

طفت التلفزيون وراحت غرفتها
قربت مِن المرايه وناظرت نفْسها مِن فَوق لتحت بتمعن
!!
يَعني أنا اللي عاجبني شَكلي كذاا لابسه قميص وفاتحه ازرته الفوقيه ومرفعه الكلر
والبنطلون نازل تَحْت الخصر مَع الحزام العريض
وصندلها هَذا عااد تحفه
رجاالي بحت
!
بدلت ملابسها لبست بيجاما عااديه وتمددت عالسرير

الا تلاقي مسج واصلهاا
فتحته

رهووماا وينك ماتردي علي المهم أنا بالشرقيه رحت للشاليه
اووكيه

انتبهي لنفسك بااي
ريهام يااقلبي ياارنود أنتي الوحيده اللي حِاسه فيني
)
وعلي طول بِدون تردد ماشافت نفْسها الا داقه عَليهاا
,
:

ريناد بجنب رنيم فِي جهه ولميس بَين ندي وشوق
في جهه ثانيه

ندي تكلم لميس الله يعيينا حِنا بَعد اسبوع التسجيل بالجاامعه

لميس لا اناا خلاص كلها شَهرين وطاايرة امريكاا
الا يدق جوال ريناد
رهووما
)
ريناد ردت بسرعه
هلاا ريهاام
ريهام رنوودا كَيفك هاا عالبحر
ريناد لاا لسا تونا داخِلين حِنا عِند لموو ورنييم

ريهام بنبرة غَيره اهاا علشان كذا راييحه الشاليه
ريناد أي لموو لزمت علينا وجينا
ريهام ايه هِي بَعد قال لِي
بس اناا مافي حِد يجي معي

ريناد كسرت خاطرها يااحيااتي

ريهام عاادي
اهم شَي أنتي تنبسطي

ريناد أي اكيد
بس ماراحِ ينقصني غَيرك

ريهام بابتسامه ياابعد حِيي والله
(ياليتك بجنبي بس
ريناد اووكيه رهووما حِاوولي تجي
تري الشاليهات علي حِساب رنيم هه
الكُل هه
ريهام اووكيه دام كذا بجي طيران هه يلاا باي
ريناد هه بااي

لميس يلاا شَراييكم نطلع عِند البحر

الكُل تحمس اووكيه
ولبسوا عباياتهم وطلعوا

ولميس قَبل لاتطلع دقت علي هشام وقالت لَه أنها طالعه علشان مايسوي لها
سالفه ويحرجها جنب ندي وريناد

:

عبدالله وخلود وام عبدالله جالسين بالصاله

ام عبدالله حِاطه روان وريان علي حِظنتها وتحكي لَهُم قصه

عبدالله يلاا خلونا نروحِ نلعب الاولاد الملاهي

ريان وروان نطوا فِي وجه عبدالله
ريان وروان يلاا
عبدالله هه
خلود ابد مايملوا مِن الملاهي
ريان مسك يد ابوه وسحبها يلاا بابا خلينا نروح

روان راحت لعِند جدتها ام عبدالله وهالمَرة نبغاك تلعبي معناا
ام عبدالله هه اناا لا حِبيبتي أنا مااقدر علي هالالعاب
روان مدت بوزها لاا لاا تلعبي يَعني تلعبي
خلود ماما روان عييب

ام عبدالله بطلع معكم بس ماني بلاعبه

ريان ليه طيب
تخاافي
عبدالله هه صاادووهاا
ام عبدالله هه لاا حِبيبتي بس أنا حِرمة كبيرة وفشله انط فَوق هالالعاب
روان وريان اسم أنهم فهموا اهاا
خلود ندوو ورنود عالبحر
خلينا نمرهم بالاول

عبدالله اجل أنا بدخل ارييحِ
واذا جهزتوا صحييني

خلود بابتسامه جذابه اووكيه مِن عيووني

عبدالله ابتسم لَها مِن قلب
سلامة عيونك

روان وريان لاا نبغا هاللحين نروح
عبدالله ابوديكم بس خلوني ارتاحِ شَووي اووكيه

:

وبالشاليه
جالسين ومبسطين
بجلسه دائريه وكانوا فاتحين نقاباتهم
ريناد تتنهد يااي تذكرت المدرسه بجلستناا
ندي ووع لا تذكرييناا
رنيم هه
لميس

ندي تناظر لميس وشَ فييك مو علي بَعضك
لميس خايفه يشوفها هشام كاشفه وجهها ويسوي لَها سالفه

لميس بلييز إذا قرب هشام قولوا لي
شوق ليه ؟
ندي لاتقولي بتسوي فيها رومانسيه بتناظرون بَعض ولا بتروحي معه
لميس لاا يالهبله
بس
امم ابلبس نقابي

الكُل هه
لميس أي اضحكوا وشَ عليكم
رنيم عاادي مايقول شَي
حنا دايما نجي ونفتحه

شوق لا بس هُو عَليه احيانا طلعاات
لميس ايواا
مثل ماحكت شَووق
ندي مافتكيتي مِن ابوك جالك الاعظم مِنه
لميس تتنهد ااه والله اشتقت لبااباا مووت
الا رنيم تلمحِ راكان جالس عالكراسي اللي قبالهم

رنيم يااحلااتك ياركاان لااحقها اشووف
)
بس ريناد معطته ظهرها يَعني جالسه قبال البحر

رنيم تبغي تشوف ردة فعل راكان كييف

رنيم وهي تناظر راكان مِن بعيد مو كَان هذاا راكان اللي جالس هناك

شوق ولميس اييه
ندي وريناد التفتوا
ورااهم

ريناد أول مالتفتت لمحته مِن بعيد كَان ماسك جواله وعيونه عَليها
راكان لما شَافها التفتت عَليه ناظرها مِن طرف عيونه وهو منتظر هالنظرة مِنها مِن زمان

ريناد مادققت كثِير
او بالاحري مااهتمت
التفتت ثانيه عالبحر
ندي يااي يجنن ركوون بالاورنج
رنيم عساا بَعض الناس يحسوون بس أي يهببل
بسم الله عَليه
شوق دق جوالها
دقت عَليها مشاعل ودخلت داخِل تحكي معهاا

ندي اووه راكان شَكله مشغل البلوتوث
يغازل
رنيم ماالت عليك
اخوي مايغازل بالبلوتوث

لميس هه اجل كَيف
رنيم اصلا كلكُم ماتصلحوا لَه
وحدة زوجة اخوه وانتم ثنتينكم مخطوبات

ريناد التفتت عَليه ثانيه ببطئ

راكان انتبه أنها التفتت عَليه يااربي شَقد تجذبني هالبنت
)
ندي رنوود مو نقل لك دمه تاخذي راحتك بالمغازل

ريناد نست نفْسها وهي تدقق بنظراته

التفتت عَليهم بسرعه احللفي عااد

( رنيم نفْسها تحكي وتقول ان راكان حِاط عينه علي ريناد

بس بيَكون موقفها جداً سخييف
يَعني ليه ماحكت لراكان
ليه مخليته
يتعلق فيها يوم عَن يووم
))
راكان حِس موقعه غلط
مشي ودخل دااخل
الا يدق جوال ندى

ندي ناظرت الرقم ؟

ريناد ورنيم ولميس وشَ فيك ؟
ندي رقم غرييب ومن موبايلي بَعد

ريناد طيب ردي

ندي ردت بهدوء الوو
___ اهليين ندي
ندي تحاول تتذكر هالصوت امم مِن معي؟؟
___ مو مُهم أنتي بس كَيفك مِن زماان عنك

ندي وعلامات التعجب والاستفهام علي وجهها أنا بخير
بس ماعرفتيني عليك ؟
___ لا تستعجلي بتعرفيني
بس أنا حِابه انبهك مِن شَي
ندي شَنوو ؟
لميس بفضول منوو ؟
رنيم ندوو حِطيه عالسبيكر تكفيين
ندي تاشر لَهُم بلاا
___ والله ماني عارفه ايشَ اقول لك

ندي تنرفزت مِن اسلوبها أنتي شَكلك وحدة فااضيه
اقوول بااي
وسكرت

ريناد ورنيم ولميس ؟؟؟؟؟؟؟
ندي ماادري وشَ تهرج وتخربط

ريناد ليه وشَ تقوول ؟
رنيم يَعني غلطانه
ندي ماادري عنها الهبله
اسلوبها ماعجبني بالمَرة
اقول لَها مِن معي

تقول لا بَعدين تعرفين منو
طيب بَعدها تقول حِابه انبهك مِن شَي
وجالسة تلف وتدوور

لميس نااس فااضيه
ندي ماعلينا مِنهاا

الا يدق ثاانيه

ندي ااف وشَ اسووي
لميس شَوفي وشَ تبي وايشَ نهايتها واذا ماحكت قفلي جوالك بكبرة
رنيم جد
والله
ريناد أي بس انتبهي لا تعطيها معلومات عنك

ندي بعصبيه ردت الوو
___ بنعوومه مبالغه اووه حِبيبتي لاتعصبي
خلك راايقه
ندي بقرف وبعديين
أنتي وشَ تبيين بالظبط
أنتي مِن تبيين ؟
___ مو أنتي ندي الفارس
ندي ايه
اناا
! طيب بتقولي أنتي مين ولا بقفل الخط

_____بدلع لا تهدد يااحلوو
تري كلشَ مو لابق لك هالاسلوب
ندي وبعديين ؟
___ اووكيه اووكيه
امم خطيبك عماد السعود صح
ندي استغربت أكثر

__ ماقلتي لِي صحِ ولا ؟
ندي بنبرة خوف ايه
صحِ
وشَ فيه عمااد

(ندي خافت علي عماد
ظنت فيه شَي
وخاصة أنها مِن وصلت الشاليه ماكلمته
ريناد ندوو يالسخيفه حِطيه عالسبيكر

ندي تاشر لَها بيدها لاا اصبري

لميس عصبت ندوو وبعدين

___ لهالدرجه خايفه عَليه شَكلك مييته فيه

ندي تلفت اعصابها بتحكي اللي عندك ولاا

___ اووكيه
بكون معك صريحه وصاادقه بِكُل شَي
شووفي ياا ياندى

عماد خطيبك يخوونك

ندي مِن سمعت هالكلمه عصبت أكثر أنتي وشَ تقوولي بالظبط جد ماعندك سالفه
___ هه اللي سمعتيه اهو الصدق واذا حِابة تتاكدي اقدر اجي
لك واسمعك مكالماته وغير اللي مصورته عندي بالجوال
وغير وغير

ندي قلبها ينبض بقووه وماهِي مستوعبه اللي سمعته
وحست بحرارة فِي الجو كذاابه أنتي اصلا كذاابه
____ لاا لاا
لا تتسرعي بحكمك علي
تبغي تسمعي شَي بسيط من
احد المكالمات اللي عندي واثبت لك اني صادقه

ندي بسرعه ايه
سمعييني

___ بس بشرط ابغاك تقولي إذا سمعتيه وتاكدتي أنه هُو وشَ راحِ تسوي ؟
ندي بعصبيه وتوتر ابوااجهه
بالموضوع طبعاا
___ تعجبييني
وانا مواافقه
طيب اسمعي
( عماد بحنيه قلبي وشَ فيك متبعده
قربي مني

عطيني ايدك
طييب

___ امم خاايفه
ياعماد
اول حِاجة توعدني بالزواج ؟
عماد بلهفه وبصوت وااطي لا تخاافي
حيااتي أنا احبك
احبك

مستحيل اتركك لواحد ثاني مستحييل خلاص مِن هاللحظة أنتي لِي وبس )

ندي هناا وخلاص وصلت حِدها تاكدت مِن الصوت ولقتها نفْس نبرة و صوت عماد

وغير كذا البنت نطقت باسمه
نزلوا دموعها علي خدودها مِثل المطر

ريناد ورنيم ولميس ندى
!!
ريناد خاافت وبسرعه سحبت الجوال مِنها الوو
الوو
ندي اهئ اهئ اهئ اهئ
لميس ندي
من هذي وشَ اللي قال لك ؟
رنيم ندي وشَ فيك انطقي
بلييز
ريناد وهي تهزها ندوو انطقي
وشَ سالفة هالمكالمه
ندي بحرقة قلب عمااد

ريناد ورنيم ولميس عمااد
وشَ فيه
ريناد عماد فيه شَي
ندي وهي تبكي عمااد
خااين
حقيير
ندي مو عارفة وشَ تقول لَهُم تتشاهق وهي تبكي مِن قلب

ريناد فزت مِن مكأنها
لميس هديهاا ابروحِ اجيب لَها موويه
رنيم قربت مِنها وكفكفت دموعها ندي
خلااص اهدي خلينا نفهم

وشَ سالفة الاتصال وشَ سالفة عماد
اهدي بلييز

لميس ندي
اهدي
مايصير كذاا
مكالمه تاثر فيك.
ريناد وهي تركض دخلت شَاليه اللي فيه اهل رنيم
لان كَان اقرب
راكان وااقف وناوي يطلع برى
دخلت ريناد الا تصقع براكان
بقووه راكان طبعا اطول مِنها راسها صقع بذقنه علي طوول

(ريناد مو لابسه غطا بوجهها
بس لافة الشيله علي راسها
)
ريناد المها راسها ااه

راكان استغرب مِن وجودها
وايشَ تبي جاية هُنا تركض

راكان لمعت عيونه وهو يناظر عيونها العسليه الجذابه وين اودي شَوق قلبي والوله لو
غديت بعيد عني ما اسمعك
تملك احساسي وفكري تشعله ترحل طيوفك وفكري يجمعك

هاك قلبي هاك ليتك تقبله خذ سنين العمر أو خذني معك

انت
تالي الحب عندي واوله

ريناد وهي تناظره بعيونه حِست أنهم فيهم حِكي كثيير
بعدت عنه وبرجا راكان ابغا موويه بسرعه

(ريناد ماحست أنها بِدون غطا كَان بالها مشغول بندي
)
راكان وهو مستغرب بسرعه فَتحِ الثلاجه وطلع لَها قارورة مويه صغيرة
ومدها لها

وهو يناظرها ومو مستوعب خذي
ريناد اخذته مِنه وبابتسامه وبنعومه اووكيه مشكوور
ومشت وطلعت تركض

راكان واقف عِند الباب مو مستوعب اللي صار
جاية وكاشفه الغطا وهي تركض وتصقع
فيه وتترجاه باسمه وتبتسم لَه بَعد هالشي ماجا علي باله أنه راحِ يصير ابد

راكان وهو حِاط يده علي قلبه يالبيه قلبي
وشَ ذا النعومه اللي تذبحِ
.)
:

ريناد وصلت لعندهم جلست بسرعه
وبيدها المويه
فتحت الغطا
ريناد يوو نسيت اجيب كااس

لميس خذت المويه مِن ريناد اشووف عطيهاا مايحتاج أنتي ووجهك
يلاا اشربي ندى
ندي بَعد ماشربت شَوويه

ريناد تناظر رنيم هاا وشَ فيها
لميس بجديه ندي احكي وشَ صار بالظبط

ندي مِن القهر قالت لَهُم كُل اللي صار بالتفصيل

:

خلود جات لَهُم مَع العيال

ندي حِالها ينرحم المسكينه و بصوت واطي اسكتوا ماابغا حِد يعرف شَي الا حِنا

الكُل اووكيه

لميس نفْسي اعرفها منو علشان اذبحهاا

ندي اشش

خلود هاا منتم رايحين الملاهي

ريان وهو متحمس يلاا عمتوو
الكل

لميس لساا ماحد قال لناا
خلود عبدالله قال اجهزوا وعلشان نطلع سواا
روان عمتوو ريناد ابغا امم العب معك طيب

ريناد وهي تقرص خدودها تاامرين امر يارروحِ عمتوو
ريان هه روان خواافه
روان لاا ماني ب بخايفه بس أنا امم ابغا عمتوو
ندي بنبرة باين عَليها الحزن وينه عبدالله
خلود بَعد عمري تعباان قال لِي بنام شَوويه علي ماتجهزوا
ندي خلااص خلونا بكرا مَرة وحده

الكُل مالهم خاطر يروحوا بَعد ماعكرت مزاجهم هالمكالمه
اللي مايعرفوا مِن وين مصدرها ومن وين جات لهم

جلسوا يسولفوا سوالف عااديه مَع خلود
ولميس ورنيم انبسطوا بريان وروان

:

(دانه
شالت الشريحة مِن جوالها وحطت الشريحة الثانيه

ودقت علي عماد لقته لحد هاللحين مقفل
دانه بخبث هه نفْسي اشوفك ياعماد وندي تستجوبك !
لساا ياعماد ماشفت شَي مني
ابضيعك مِثل ماضيعتني
وحطمتني
:

الساعة 1 ونص
بعد ماتجمعوا كلهم وتعشوا

هشام ينادي لميس عِند الغرفه
لمييس
لموو
لميس بحيا عَن اذنكم

خلود تغمز لَها يااعييني

الا يدق جوال خلود
قلبي
يتصل بك
عطته مشغول
يلاا عَن اذنكم

الكُل هه
شوق بداا التسحب
وحده وحده
يلا ماما اجهزي دورك هاللحين
ام هشام هه
ام عبدالله وهي واقفه ندي
ريناد يلاا مانتم ناايمين
ندي لاا بدري

رنيم هما بيسهروا الليله هناا
خلييهم
ام عبدالله اووكيه براحتكم
يلاا ام هشام
تصبحي علي خير
ام هشام وأنتي مِن اهله

شوق واناا بروحِ اناام ماني متعوده عالسهر
عن اذنكم

الكُل اذنك معك

الا يدق جوال ريناد

ناظرته رنيم
؟؟ منو قدرك المحتووم
ريناد يالله وشَ يبي هَذا بَعد !
ندي ببرود نصوور ؟
رنيم هه
ريناد اخذت الجوال
وكلمت

ريناد ايواا
بو وليد هلاا والله هلاا بهالصوت
شخبارج
ريناد كوويسه

بو وليد هاا شَلون الجو حِلوو
ريناد ايه حِلو

بو وليد بلهفه اشتقت لج
متي بتيين راحِ تجي الرياض
ريناد ؟؟؟
بو وليد عاد السؤال ثانيه متَى بتيين ؟
ريناد ماادري يُمكن بكراا
بو وليد ان شَاءَ الله بالسلامه

ريناد بِدون نفْس امم الله يسلمك

بو وليد احتمال اسافر الكويت هالشهر يَعني لازم نعجل الزواج

ريناد ارتبكت مِن سمعت طاري الزواج اخليك الحين أنا مشغووله

بو وليد اووه شَكلها تستحي حِييل اووكيه براحتج
بكرا اكلمج تصبحين علي خير بااي

ندي حِست ان ريناد متوترة وشَ يبغاا
ريناد ااف يبغا يعجل الزواج

رنيم جد ؟
ريناد مو بكيفه ماراحِ اتزووجه

الكُل !
رنيم شَنو مو بكيفه خلاص أنتي ملكتي

ريناد بجديه أي بس أنا ماابغاه
يخليني كذا احسن

ندي ماقدرت تمسك ضحكتها هه بكيفك هوو

ريناد بابتسامه ياحلآة غمازتك بس

ندي والله
!
رنيم أي فرفشي
وخلي عنك هالسالفه

ندي أنا اللي ذابحني واللي ابغا اعرفه ليه مقفل جواله ؟
ريناد تلاقيه مو مشحون أو شَي زي كذا

رنيم انصحك لاتتفاهمي معه عالتليفون
خليها ليمن ترجعي وتقابليه احسن

ندي وتبغيني اصبر ليمن ارجع واقابله

ريناد رنيم معها حِق
يَعني حِتّى لَو طلع كذاب أو هِي الكذابه
راحِ تعرفي مِن عيونه
ومن طريقَة حِكيه معك

ندي أنا ماني عارفه كَيف افاتحه بالموضوع
محتااره احس فكري فيه

ماني قادرة اصدق
نزلوا دموعها لاني متاكده ان الصوت اللي سمعه هُو صووته

رنيم شَرايكم نكلمها
ونشوف وشَ علاقتها بالظبط فيه

ندي ودموعها بعيونها لاا ماابغا اسمع وانغث أكثر مِن كذاا
ريناد قربت مِن ندي وطبطبت علي ظهرها بحنية لا تبكيين
ترى
مايستاهل دمعة وحده منك
ندي تري دموعك غاالية
ندي ارتمت باحظأنها ااه ياريناد لَو تعرفي وشَ قَد احبه
وشَ قَد مجنونه فيه

كان ماقلتي لِي هالكلام
انا ابكي مِن القهر اللي بداخلي
يارب مايَكون الشي صدق

يارب تَكون السالفه تلفييق بتلفييق
.
ريناد الحيوان ياويله مِن طلع كلام هالبنت صدق
اكيد ندي بتنهار مرره

اعرفها تمووت فيه
وتموت بالتراب اللي يمشي عَليها
)

:

راكان جا مِن بري
ودخل الصالة

راكان شَهق ماظن ان فِي حِد لان الوقت كَان متاخر الساعة 3 وربع الفجر
ريناد لمحته جااي
بسرعه عدلت جلستها وتذكرت اللي صار

راكان طلع عَن المدخل ونادي علي رنيم رنييم
رنييم
رنيم راحت لعنده ان ويينك مانت بغرفتك
راكان لاا طالع الكوفي شَوب يلاا ابغا ادخل سوي لِي طريق
رنيم اووكيه

رنيم دخلت عندهم
تغطواا بيدخل راكان غرفته
ندي يؤؤ فشله
لهالوقت حِنا هناا
رنيم احلفي عااد
يلاا بس اخلصوا ركوون واقف عِند الباب

ندي وريناد اخذوا عباياتهم وتغطوا بالشيله

رنيم بصوت عالي رااكان
ادخل

راكان دخل بشويشَ وهو منزل راسه السلاام عليكم

الكُل وعليكم السلاام
راكان انتبه بنبرة صوتها الناعم
والتفت عَليها

((اغليك مِن قلبي ومن روحي اغليك،،
وافراحِ قلبي تكتمل فِي ملقاك.
كلك حِلا سبحان مِنهو مسويك،،
يا مجملك فِي عين قلبي ومحلاك.
زود علي حِسنك طبوع تحليك.
تفرقك عَن هَذا وهذاا وهذااك )

ريناد انتبهت أنه يناظرها وشَ فيه راكان يناظرني كذاا
دخل راكان غرفته وسكر الباب

ندي يلاا رنوود خلينا نمشي

ريناد مفهية والشيله لسا علي وجهها
رنيم هه
ندي شَالت الشيله عَن وجهها

ريناد هييه
وشَ فيكم ؟
ندي ماالت عليك وشَ فيك مفهية
يلاا خلينا نروحِ ننام

ريناد وقفت ولفت الشيله علي راسها يلاا
ندي وريناد يلاا رنيم تصبحي علي خير بااي.
رنيم وانتم مِن اهله بااي

:

رنيم أول ماطلعوا دخلت غرفة راكان

راكان كَان منسدحِ
وحاط سماعات الجوال باذونه
يسمع اغنيه صدفه ليارا

( صدفه و مِن بَين كُل الناس علقني

من يوم شَفته وعيني جات فِي عينه
حسيت شَي فِي عيونه حِيل يجذبني
لما ابتسم بانت بوجهي تلاوينه

سلم عليي وجلس جمبي وكلمني
كل الحواجز تلاشت بيني و بينه
اخذ ايديني بايديه وقام يوصفني
ولا تمنيت ايدي تترك ايدينه

قالي كلام بصراحه حِلو دوخني
ماقد سمعت بحلاته اه يازينه
معاه احس الاغاني عنه وعني
واجمل اغاني الغزل شَعري وتلحينه )

يوم دخلت رنيم اتكا علي المخده
هاا رااحت
قصدي راحوا
رنيم ايه
مشوا

راكان يتسائل وشَ فيكم المغرب محتااسين
رنيم مافهمت قصدك
راكان اللي يبغا مويه ماادري ايشَ
ليه حِد غص ولا شَي
رنيم هه لاا
الا أنت وشَ دراك ؟
راكان بابتسامه شَفت ريناد وهي جاية تركض تبغا مويه
رنيم شَافت الفرحِ بعيون راكان جد وبعديين
(راكان حِس أنه يقدر ياخذ راحته مَع اخته ويتكلم معها بصراحه
)

:

نكمل بالبارت الجااي !

طبعا أول شَي اتوقع عرفتوا مِن اللي دق علي ندي وسمعها صوت عماد

مايبغا لَها اسال واقول منوو
لاني بينت فِي الاحداث =)

س وشَ راحِ يصير بَين ندي وعماد وهل بتنجحِ خطط دانه ؟
س ريناد ايشَ بتسوي مَع بو وليد
وخاصه أنه يبغا يقدم الزواج ؟
س لميس وهشام وشَ تتوقعوا ايشَ الايام مخبيه لَهُم ؟
س راكان بيفضحِ حِبه لريناد وهل ريناد حِاسه فيه مِثل ماهُو حِاس فيها
الفصل السادس عشر

:

عماد رجع البيت
وصعد غرفته
وقبل لاينام تذكر ان جواله كَان مقفل
فتحه علي طول وانا اقول وشَ فيها ندي مادقت علي اليَوم
جد أنا ماعندي سالفه مقفله لهالوقت
))
اول مافَتحِ جواله دق علي ندى

ندي متكية عالسرير وافكارها توديها يمين وشمال
وريناد نفْس الشي متكية علي السرير اللي بجنبها وتفكر معها علي طريقَة تحكي مَع عماد ويعرفوا سَبب المكالمه اللي جتهم
.
اول مادق جوالها فز قلبهاا

ريناد تتسائل عمااد ؟
ندي ايه
وشَ اسووي ؟
ريناد احكي معه عاادي
بسررعه
ندي ردت عالجوال
وهي متوترة
ندي ا الو
عماد ياهلاا بهالصووت والله

ندي تتمعن بصوته اهوو وربي نفْس الصوت و نفْس النبرة اهليين فيك
وبجديه عماد ليه مقفل جوالك ؟ تعبت وانا ادق

عماد وشَ اقول لك جوالي فااضي مو مشحون
وانا كنت طالع مِن المغرب
وماجيت للبيت الا هاللحين

ندي حِست أنه يكذب عَليها ونبرته تغيرت و ووين طالع
عماد بسرعه طالع مَع الشباب المزرعه
المهم
كيف الجو عندكم
ندي ببرود حِلوو

عماد حِس مِن صوتها أنها مو علي بَعضها ندي فيك شَي ؟
ندي بلعت ريقها لاا ابد
ليه تسال ؟
عماد لاا بس صوتك متغيير
احسك مو معي ؟!!
ندي تتنهد الا
معك

عماد متَى بترجعوون وحشتييني
!
ندي شَوي وتطيحِ دمعتها
بنرجع بَعد يومين

عماد بلهفه يَعني 3 ايام ماراحِ اشوفك والله كثيير

ريناد تاشر لندي لاا تبكيين

ندي اخذت نفْس عميق اووكيه
اكلمك بَعديين م ماما تناديني

عماد اووكيه يااقلبي
اخلييك تصبحي علي خير
بااي
ندي بَعد ماسكر رمت الجوال عالسرير بعصبيه

ريناد قربت مِنها ندوو وشَ قال لك ؟
ندي نزلت دمعتها علي خدها وبنبرة حِزن نفْس الصووت
اللي سمعتني اياه !
ريناد تحاول تهديها لان عارفه ندي قَد ايشَ تحب عماد
و بجديه ندي
شنو يَعني نفْس الصوت
أنتي بس مشككه لان هذاك الصوت ببالك علشان كذا تحسي أنه نفْسه

ندي ناظرتها بجدية تتوقعي كذاا !
ريناد بابتسامه اكييد
يلاا ناامي وارتااحي

ندي انسدحت عالمخده والتفتت للجهه الثانيه
ااه والله لَو طلع كلامها صدق وطلعت خاايين
وربي مااراحِ اخلييك كذا لا أنت ولا للحيوانه اللي معك
)

:

وفي يوم جديد

الصباحِ الساعة 9

عبدالله وخلود بَعد مافطروا طلعوا عِند البحر يتمشوا سوى

وعيالهم تركوهم ناايمين دااخل
.
عبدالله ويده بيد خلود وهما يتمشوا
اقوول خلوود
خلود التفتت عَليه ايواا هلاا

عبدالله ابقول لك شَي بس بلييز تفهميني وتسمعيني للاخر
خلود بحماس اووكيه قوول اسمعك

عبدالله شَوفي خلوود أول ماراحِ نرجع للبيت ابروحِ مكتب الخدم واسفر نوهاتا
خلود شَهقت لييه ؟
عبدالله بهدوء بصرااحه
نظراتها لِي ماتعجبني بالمرره
خلود باستغراب نظرااتها يَعني كييف ؟
عبدالله أنا لاحظتها كذا كَم اسبوع وهي تناظرني نظرات غرييبه
واسلوبها مايعجبني ابد

خلود بعصبيه تنااظرك أنت وشَ تبغا منك وشَ كَانت تحكي معك
عبدالله يَعني تحاول تتلزق فيني
تحاول بنظراتها تغ
خلود بعصبيه قاطعته جد متَى واناا وين رحت

عبدالله ايه
انا قلت لك خلينا نسفرها أنتي رفضتي
بس أنا مستحيل اخليها أكثر مِن كذاا معنا

خلود وماهِي مستوعبه الخداامه نوهااتا
تسوي كذاا
عبدالله لاتستبعدي شَي
هالخدامات مالهم امان
وانا بصراحه خايف علي العيال لاتسوي فيهم شَي إذا تجاهلتها وتجاهلت نظراتهاا ورغباتها

خلود بخوف أي خلااص سفرها ماعاد ابغاها

عبدالله اكيد
ماراحِ اخليهاا
خلود بنبرة غَيره وانت وشَ كنت تقول لهاا وايشَ اللي مخليها تناظرك كذاا و

عبدالله حِس أنها غَيرانه أنا كنت اقول لَها أول ماتطلع خلود ابشري راحِ اجي معك
واي شَي تبينه أنا حِااظر

خلود ناظرته بعصبيه اييشَ ؟
عبدالله انفجر ضحك هه بشويشَ لاتطلع عيوونك

خلود بنفس النظرة شَصار بينك وبينهاا
عبدالله بابتسامه وشَ فيك امززحِ معك
والله بس اللي قلت لك قَبل هَذا اللي صار

خلود بنبرة غَيرة يَعني ماقربت مِنها
ماناظرتهاا ب
عبدالله يهز راسها بلا لاا حِلم ابليس بالجنه اقرب مِنها
خلود بجديه اكييد ؟
عبدالله بثقه اكيدين ثلااثه اربعه
وخمسة إذا تبي
خلود وهي تناظر عيونه طيب وشَ تبغا منك هِي
عبدالله بعصبيه وانا معطيها فرصه اشوف وشَ تبغاا
تضف وجهها
وتنقلع
فااضي لهاا اناا
ماباقي الا هِي بَعد

خلود بابتسامه تسمع لَه
وعارفه وواثقه فيه أنه مستحيل يقرب مِن حِد غَيرها

عبدالله بابتسامة عريضه أنا تكفيني خلوود وبس

خلود بابتساامه يااقلبي والله

عبدالله وعلشان كذا أنا قلت لك ماراحِ نجيبها معنا للشالية
ونزلتها مَع الخدامات اللي
تحت
.
خلود زفتة مِن جد
وين بتروحِ عني
ابنفضها نفض قَبل لاتسفرها
اي بَعد ليَكون عندها صوور ولا شَي
خلاص ماعدت اثق فيها

عبدالله أي احسن
وماراحِ نخبرها بالسفر الا بكم دقيقة

خلود بابتسامة تستااهل هه

:

عايلة بو هشام

كلهم جالسين سواا بَعد مافطرواا

رنيم ماخذه لاب توب راكان وداخله النت

بو هشام اخوي بو عصام جاي العصر
والشاليهات كلهم محجوزة
ومليانين
فضوا لَهُم غرفتين
طيب

شوق مِن سمعت أنهم راحِ يجوا انبسطت
وخاصة يوم قال أنهم راحِ يناموا هنا

ام هشام أي خلاص شَوق ورنيم يظلوا بغرفة وحدة والغرفة الثانية فااضيه مافيها حِد

بو هشام وقف اووكيه يلاا أنا رايح
بري شَوي

راكان يناظر رنيم عطيني اللاب توب

رنيم لحظة بس اقفل الماسنجر

شوق التفتت عَليها مِن فيه ؟
رنيم نورة بنت عمتي
وتسلم عليكم

شوق اهاا سلمي عَليهاا
هذي سنة ماشفناها

ام هشام تناظر هشام ويين لميس ماصحت الساعة 10
هشام لاا لساا

وقف أنا راايحِ اصحيها

:

دخل هشام الغرفة
وجلس بطرف السرير

هشام لمييس
لمييس
قلبي ؟
لميس فَتحت عيونها بتثااقل امم
هشام يلاا عاد بلا دلع اصحي
الساعة 10 هاللحين

لميس اتكات عالمخده
حيااتي مِن متَى صااحي
هشام اووه أنا صاحي مِن الساعة 7 وربع يلاا اهلك بيجوا العصر
لميس بابتسامه جد والله
هشام أي جد
يلاا عاد قومي بدلي خلينا نطلع عالبحر نشم هواا
لميس نزلت مِن السرير بحيويه ونشااط اووكيه قلبي

:
ندي وريناد جالسين بري عِند البركة اللي برى

ريناد يااي خاطري اسبحِ بهالبركة

ندى

ريناد التفتت علي ندي
ندي
وبعدين لمتي وأنتي علي هالحال

ندي بنبرة حِزن مو قاادرة اصدق عماد يسووي كذا

ريناد وأنتي ينقال عنك تاكدتي
خلااص قلت لك ليمن نرجع تفاهمي معه
وانسي هالسالفة هاللحين تري والله الكُل يعرف مِن نبرتك ونظراتك ان فيك شَي

ندي طيب وشَ اسووي
احس اني ماني مستعووبه
والبارحِ ابد ماذاقت عيوني النوم

ريناد والله عاارفه وحاسة فيك
بس المفروض انك ماتحكمي عَليه وتصدقي الحكي
اللي سمعتيه مِنها
طنشيها واول مانرجع الرياض تكملي معه وافهمي السالفة مِنه

ندي تهز راسه عارفة يا ريناد
افكر اني احكي لعبدالله
واخليه يكلم هذي اللي دقت علي
.
ريناد شَهقت مجنوونه أنتي
لا تسببي مشاكل
حنا غني عنها
بالاول افهمي السالفه

الا يدق جوال ندى
ريناد بسرعة منوو
ندي ناظرته عمااد

ريناد اهاا
خلك طبيعية اووكي
انا رايحة داخِل

ندي تاشر بلا خلك

ندي بهدوء الوو
عماد صبااحِ الورد والجوري يااحلي جوري بالدنيا
.
.ندي بابتسامة صفرا صباحِ الورد
اخبارك
عماد يتنهد اخبااري
ماهِي زينة

ندي ببرود ليه ؟
عماد بجديه قلبي وروحي بعييده عني
ومو جاية الا بكرا بالليل وماراحِ اشوفها الا بَعد بكرا صحِ ؟
ندي عجبها اسلوبه هه ومنو هذي قلبك وروحك
عماد بنبرة شَوق اللي جالسة تكلمني هاللحين

ندي بجديه جد

عماد بثقة جد
ليه شَاكه بهالشي

ندي بجدية أكثر عمااد
عماد يارووحِ عمااد
ندي بهمس امم
تحبني
عماد بلهفة امووت فييك
احبك
احبك يااندى

ريناد يوم سمعتها تهمس مشت بشويشَ ودخلت داخِل

ندي بنبرة شَوق عماد وحشتني
!!
عماد بحرارة وانا أكثر والله
خاطري اجي لك هاللحين
واترك كُل اللي بيدي

ندي عقدت حِواجبها ليه وينك أنت هاللحين
عماد بشركة ابووي
اتعلم عالشغل علشان مِن اخلص الجامعة السنة علي طول اتوظف بالمكان اللي ابغاه

ندي اهاا ربي يوفقك

عماد ويوفق الجميع
المهم حِياتي أنا اخلييك هاللحين

ندي نفْسها تتكلم معه أكثر وأكثر ووين بتروحِ
عماد
تقدري تقوولي مشغوول
بس أول مااخلص اللي بيدي بِكُلمك اوكيه قلبي

ندي اووكيه

:

ريناد فَتحت لاب توبها وشبكت النت

وفتحت المنتدى
دخلت قسم افَتحِ قلبك للي يبغا يعرض مشكلته ويحلوها لَهُم دكاترة واخصائيين
بعلم النفس وغيره

حست نفْسها أنها تبغا حِد يساعدها فِي حِل مشكلتها
مالقت نفْسها الا وكاتبه موضوع جديد وحكت عَن مشكلتها بالزواج مِن بو وليد
وكتبت أنها تنفصل مِنه باي طريقَة
وتطلب المساعدة والحل
لعل وعسي يساعدوها

الا تدخل عَليها ندي وهي مبتسمة

ريناد علي طول دخلت لقسم ثاني

ندي بابتسامة رنوود حِاسة البنت اللي كلمتني كذاابة وماعندها سالفة
ريناد جد كَيف عرفتي ؟
ندي امم ماادري بس كذا حِااسه

( ندي مشكلتها أنها بسرعة تصدق اللي حِواليها
ماتدري ان احيانا اللي توثق فيه وتفَتحِ قلبك لَه بيوم تكتشف أنهم مايسحقوا الثقة ولا حِتّى يستحقوا المشاعر والاحاسيس
))
ريناد ماقلت لك
هذي شَكلها وحدة فااضية وحابة تستهبل مالقت لا أنتي قدامها

ندي الظاهر كذاا
بس مِن وين تعرفني وتعرف عماد علشان تسمعني هالشي
ندي قربت مِنها وشَ تسووين
ريناد هاا
جالسة اتصفح
ندي تتسائل حِلوو هالمنتدى اللي مسجله فيه
ريناد بحماس أي والله ونااسه
احس اني تعلقت فيه

ندي هه اشووف خليينا نستهبل

ريناد لاا مو للاستهبال مو مِثل الشاات

ندي عاادي
أنتي عطيني بس
وا
ريناد قاطعتها بعناد لاا والله أول مادخلت استهبلت ليمن قلت بس ليمن جا مديرهم وعطاني انذار وعلمني عَليه
وشَ راحِ يقول هذي ماتفهم ؟
ندي هه
والله انك مو للوناسة والرجه
وين لموو عني
ريناد بنظرة عتب والله
هاللحين أنا مو للوناسة يالسخيفه
ندي رمت عَليها مخدة امززحِ معك يوو
الا تدخل ام عبدالله
وشَ فيكم
ريناد بدلع خاالَّتِي شَوفي ندي تضربني بالمخده ؟
ندي تقلد صوتها مااقدر اناا عالرقه والنعومة

ام عبدالله ندي
وشَ فيك عَليها
ندي فَتحت عيونها للاخر مااماا اناا بنتك
عاد مو قلنا ترضي عَليها خلاص تنسيناا
ريناد هه
ام عبدالله تبغا تغيض ندي دلعتك ليمن قلت بس
جا دور ريناد هاللحين

ريناد قربت مِن ام عبدالله وحظنتها ياابعد قلبي والله
يااخالتي

ندي هه وأنتي كُل شَوي ولزقتي بماما ابعدي عنها خلي لنا مجاال

ام عبدالله الحمد لله والشكر عليكم جد بزاريين

:

الرياض

عصام يناادي وهو عِند الباب يلاا يمه تاخرنا الساعة 1ونص وماحركناا
ام عصام نزلت مِن الدرج جااية

عصام ويينك تاخرتي ابوي لَه ساعة وهو بالسيارة
ام عصام ببرود مااتاخرت هذاني جييت
وشَ اللي عاجلك
؟؟
عصام هه طيب يلاا مشينا

لبست عبايتها وركبوا السيارة ومشواا

:

ام حِسام وحسام ودانه
جالسيين يتغدواا
ام حِسام تناظر حِسام ودانه وانتم لمتي بتظلوا كذا ماتتكلموا مَع بَعض ؟
حسام ودانه

ام حِسام ماتتكلمووا أنت معهاا ؟
دانه بعصبيه اهوو اللي بداا
من يشوفني مد يده علي ويخانقني
حسام بحقد تستااهلين ولو اقدر اذبحك ذبحتك بَعد

ام حِسام بعصبيه اسكتوا عماا
والله انكم ماتحترموا اللي اكبر منكم
قدامكم وتتخانقون مِثل البزارين

حسام حِط الملعقة عالصحن الحمدلله

ومشي
دخل غرفته
ام حِسام تناظر دانه وأنتي ليه تنرفزي اخوك حِسام مايبغا غَير مصلحتتك يوم يمنعك ماتطلعي بري البيت
دانه بعصبيه أي مصلحة أنتي بَعد
هو انااني مايبغا غَير مصلحته

ام حِسام لا تطولي صوتك وعماا أنا امك

دانه بَعد مابعت ريقها رضي ولا مارضي متَى ماحبيت اطلع ابطلع وبشوف وشَ يقدر يسووي
ام حِسام تهز راسها والله بيذبحك مااقول الا الله يهدييك بس

:

حسام أول مادخل غرفته اخذ جواله وبدون شَعور فَتحِ المسجات وارسل مسج ل ريناد

:
ريناد مَع ندي جالسين عالاب توب

ندي وهي متكية رنوود صوت جوالك يدق
بالغرفة
رينااد يؤؤ مالي خلق اقووم
روحي جيبيه

ندي والله ليه شَايفتني الخدامه
ريناد تتمسخر لا الشغااله
هه
ندي بجديه احللفي عااد
ريناد بَعدت اللاب توب وراحت الغرفة
بسررعه
اخذت الجوال ولقت مسج واصلها
فتحته

وقراته

( كَيف تقسي ياحنون

وكيف ترضي لِي بالاذي
عارفك مُهما يكون
ماتعذبني كذا
شوف حِالي كَيف صارت
قبل تقسي
او تروح
حالي بَعدك كلها باختصار
كلها هُم وجروحِ )
من
.05
ريناد وهي تناظر الرقم
هَذا رقم حِساام
! ياربي وشَ يبغاا مني هَذا بَعد
طلعت مِن الغرفة وهي عاقده مابين حِواجبهاا وجلست جنب ندى

ندي بسم الله وشَ فيك كذا مكشره
من اللي دق
ريناد مسج مِن
الاخ حِسام المحترم
ندي فَتحت عيونها للاخر احللفي
وشَ يبغاا
عطيني جوالك اشوف
ريناد فَتحت المسج شَووفيه

ندي اخذته مِنها وقراته
هه وشَ فيه ينقال عنه متعذب يوم عرف انك رفضتيه واخذتي غَيره
ريناد بعصبيه وانا وشَ دراني عنه

ندي دام أنه مسج عاادي طنشيه

ريناد اكييد هَذا اللي راحِ يصير

ندي بجديه بيبي
ريناد هلاا
ندي وهي تناظر اللاب توب وشَ كاتبة هناا
ريناد خافت واسحبت اللاب توب ويين ؟
ندي وهي تاشر هَذا مو موضووعك
ريناد وهي مرتبكه لاا مو لِي مِن قال لك
ندي بخبث هه مو أنتي بنوته كيوت !
ريناد بياس هاا
ايه
قرييتيه
ندي ايه
وبجديه ريناد أنتي تحاولي تنفصلي مِن بو وليد
ريناد وهي متوترة ايه
وان شَاءَ الله راحِ يساعدوني كَيف اتصرف علشان انفصل مِنه

ندي بجديه يالغبية حِد يسوي سواتك
الاحسن بَعد احكي مَع برنامج فوزية الدريع

ريناد ندوو مو وقْت تمسخر

ندي ماادري عنك

ريناد عاادي فيه كثِير يكتبوا مشاكلهم هناا يَعني براييك ماراحِ يساعدوني

ندي حِبيبتي الدكاترة النفسيين والاخصائيين مايشجعوا علي الطلاق
وثانيا أنتي مااخذتيه الا علشان ظروف بابا ومشاكله مَع هالشركة
يَعني لَو انفصلتي مِنه اكيد بابا اللي راحِ يتورط معه

ريناد لمعت عيونها وشَ اسووي عطيني حِل
ماابغااه نفْسي ماهِي طايقته بالمرره

ندي بجدية أكثر هَذا نصيبك
ويمكن تلاقي حِد يساعدك مِن النت
اما أنا مااعندي شَي احكي فيه لاني عارفة بالوضع قَد ايشَ مكركب

ريناد وهي تتافف وشَ يبغا مني هوو
انا مِثل بنته وشَ هالقلب اللي عَليه
لا ويبغا يقدم الزواج حِظرته
وربي ماني عارفه ايشَ اسوي

ندي مسكت يدها وطبطبت عَليها رنوود والله مايهون علي اشوفك كذا ومااساعدك
بس مافي باليد حِيله
خلك قوويه مِثل ماحكي لك عبدالله اخوي
وشَ دراك يُمكن بيوم مِن الايام راحِ تَحْترميه وتتوددي له

ريناد مستحييل
تاشر علي قلبها هَذا يسكن هناا
هنا بقلبي
وربي ياندي ثقييل دم وماينطااق بالمرره

الا تدخل عَليهم لميس

لميس هااي
ندي وريناد هاايات
لميس لاحظت أنهم فيهم شَي وشَ فيكم
؟
ندي ابد
ولا شَي
كذا ندردش

ريناد تغير الموضوع ويينك أنتي مابينتي اليووم
لميس بَعد ماجلست بينهم مووجوده بس حِاسه ان هشووم شَكله يغار منكم
ندي وريناد يناظرون بَعض وهما يضحكوا هه
ندي ليه وشَ عنده يغاار الاخ
لميس تخيلوا حِابسني معه بالغرفة
وان قلت لَه ابغا اجي لكُم
تتغير الوانه
وبالمووت اقتنع هاللحين وجيتكم
علي طول

ريناد هه عاد مابغا يغار الا منا حِناا
ندي والله المفروض حِنا اللي نغار مو اهو اللي ماخذك مناا
لميس هه اسكتي لايسمعك

ندي وينه هوو موجوود
لميس لا هُو راحِ يطلع مَع عمي
عندهم شَغل الظاهر راحِ يشتروا شَاليهات ثانيه هه
ريناد شَهقت وييه

لميس هه صلي علي محمد لا تحسديهم
ريناد اللهم صلي وسلم عَليه
قصدي ليه ماعندهم الا هالمشروع

ندي
هه مااعليه خليهم يكثرون حِنا المستفيدين
نجي علي حِساب رنووماا
ريناد تناظر لميس الا وينها هِي الدبه ادق عَليها ماترد !
لميس رنيم صاحية مِن الصبااحِ وتغدت و ناامت
علي طول

ندي وريناد اهاا
لميس بابتسامه ونااسه بتجي ماما بَعد شَوويه
ريناد وندي جد
لميس تتنهد ايه
مشتااقه لهاا مووت

ندي اقوول ياحلوات الليلة لازم نروحِ الملاهي مو وحده تطلع لنا بطلعه
لميس استغربت وشَ سوييتي مَع عماد حِكيتي معه عرف
ندي قاطعتها بابتسامه موو اهوو مو نفْس الصوت يُمكن هذي غلطانه اوتتبلي عَليه

لميس واجهتيه بالموضوع
ندي لاا
بس هُو مستحييل يسوي كذاا
لميس طيب وشَ قال علشان تتاكدي أنه مو اهوو ؟
ندي قالت لَها عَن المكالمه كلهاا

ريناد مَع وجهك يَعني مِن قال لك هالكلام وخلاص صدقتيه ؟
لميس تناظر ريناد وتلمحِ لَها علشان ماتعكر مزاج ندي ايه اكيد حِست أنه هُو صاادق معها
واهم شَي تاكدت وعرفت أنه الصوت يختلف

ندي ياارب يصدق احسااسي
) مِثل مااهو واثق فيني أنا واثقة فيه
بعد

:

راكان بالغرفه وبحظنه اللاب توب

دخل المنتدى ولقي موضوع جذبه ورد عَليه
بحكم هُو مدير المنتدى !
( اختي

بما انك فِي بِداية حِياتك فلا تتسرعي فِي اتخاذ قرار صعب قَد يدمر حِياتك طول عمرك وهو الطلاق وهُناك احتمال آخر وهو التغير الفسيولوجي للمرآة وقد يَكون سَبب مِن النفور مِن الزوج وبما يَكون هُناك تباين فِي اختلاف وجهات النظر بينهما فحاولي بشتي الطرق أنت وزوجك علي خلق جو مِن الانسجام بينكَما والتنازل لبعضكَما عَن الامور التافهة الَّتِي قَد تعيق سير دفة الحيآة بينكم واعملي علي ايجاد هوايات مشتركة بينكَما تساعدكَما علي نمو العلاقة الزوجية فِي اطارها الصحيح

بنوته كيوت
شدني موضوعك وحبيت ارد عليك مَع اني مواخصائي ولا استاذ بعلم النفس ولا شَي

بس دام معي كلام ولو شَي بسيط ماابخل فيه لا لك ولا لاي عضو يحتاج المساعده
مع انك ماوضحتي السَبب الرئيسي للرغبة بالانفصال

عموما إذا تبي أي مساعده حِنا بالخدمة
وان شَاءَ الله الاخصائين ماراحِ يقصروا معك

وربي يوفقك

اخوك
النايف )

راكان بَعد ماكتب هالرد قفل اللاب توب وطلع برى

:

الساعة 4 مساء

دخلوا اهل لميس الشاليهات

والكُل رحب فيهم
رنيم وشوق جالسين جنب بَعض

وراكان جنبه هشام

وام عصام مَع ام هشام وبينهم لميس

وبو عصام جالس مَع بو هشام

طبعا شَوق أكثر وحده مبسوطه بجيتهم !
لميس بَين احظان امها وحشتييني ماما
ام عصام ياابعد قلبي
والله البيت مِن دونك ولاشي

عصام احم احم
نحن هناا

بو عصام وهي الصادقه البيت مو حِلو بِدونك يالميس

الكُل هه
عصام افاا وانا وين رحت ؟
هشام خلااص راحت عليك ياعصام
فرحوا فيك أول مااجيت
تزوج ويفرحوا فيك مِن جديد

عصام ناظر رنيم مِن طرف عينه مافيه الا كذاا علشان ينسوون لميس

لميس عقدت حِواجبها وبدلع والله
حتي لَو ماراحِ ينسووني
رنيم مِن شَافته يناظرها
ارتبكت
وطلعت الغرفه

شوق مو حِاسه بشي بس جالسه تراقب تصرفاته وطريقَة كلامه
ومانتبهت أنه يناظر رنيم
لأنها كَانت بجنبها توقعت يناظرها هِي !!
عصام وهو يناظر رنيم مِن مشت رنيم لا تروحين خلك معناا
))
لميس حِست بنظرات شَوق لعصام
وراحت جلست جنبها

لميس بهمس شَوق وشَ فيك
شوق وهي مفهية هاا
لميس ضربتها علي كتفها عماا وشَ فيك مفهية ؟
شوق التفتت علي لميس
بصراحه اخوك عَليه اسلوب يجنن

لميس فَتحت عيونها للاخر يؤؤؤ ليَكون هذي معجبة فيه !! يَعني كييف ؟
شوق بجرآة وبهمس يعجبني مرره
لميس هَذا اللي ماحسبنا حِساابه وبرود ردت عَليها اهاا

:

رنيم بالغرفه جالسة ومتكية عالسرير

الا تدخل عَليها لميس

رنيم عدلت جلستها بسرعه

لميس ويينك ليه طلعتي

رنيم وباين عَليها أنها متضايقه ولا شَي

لميس قربت مِنها
وبجديه رنييم
رنيم التفتت عَليها بسرعه نعم

لميس ابغا اسالك سؤال بس بذمتك تجاوبي علي بصراحه

رنيم خافت شَنوو

لميس بتردد وشَ راييك ب بعصام
اخوي
رنيم تفاجات مِن سؤالها هاا
عاادي

لميس شَنوو هاا
عادي
ابغا اعرف راييك فيه وبصراحه
؟
رنيم ليه ؟
لميس أنتي جاوبيني بالاول

رنيم بهدوء بصراحه أنا اعتبره مِثل اخووي
هشام وراكان

لميس يااويلي
!! يَعني ماتفكري فيه
ابد
رنيم اييشَ لموو مِثل ماقلت لك اعتبره مِثل اخوي واذا ببالك شَي انسي

لميس اناا
لاا مافي بالي شَي

رنيم سرحت أنا مِن بَعد فيصل ماعاد افكر بحد
افهميني يالميس

انا مستحيل انساه وانسي الحب اللي بيننا
صحيحِ هُو ماتقدم لِي ولا شَي بس يكفي قلبه اللي عطاني
وروحه ياللي احتوتني
))
لميس تناظرها هييه
وين رحتي
رنيم التفتت بسرعه هاا
لا معك
اقول وشَ رايك نروحِ عَن ريناد وندى

لميس لا خليهم هُم يجواا
هاللحين هشام بيتسَبب ويقول يبغا يطلع معي
رنيم هه
اووكيه

:

ندي مَع امها وخلود جالسين عِند البركه

وعبدالله يسبحِ مَع ريان
وروان
ويلعبهم بالموويه
وانواع الضحك والونااسه

ريناد بالغرفه وبحظنها اللاب توب

بعد ماقرات الرد وهي محتااسه ماتدري وشَ تسووي
احتارت أكثر
وكل اللي ردوا عَليها مِن الاخصائيين يقولوا لَها نفْس الكلام

تركته علي جنب واخذت جوالها ودقت علي ريهام حِست أنها مشتاقه لهاا
دقت مَرة ومرتين وثلاث ماترد

ريناد متاففه افف اكيد ناايمه الهبله

قامت مِن السرير ولبست عبايتها ولفت الشيله علي وجهها وطلعت وجلست عِند البحر

:

وعِند البركه

خلود ماسكه جوالها وتصور العيال وهما يسبحوا
ويستهبلوا مَع عبدالله

الا يدق جوال ندى

ندي هلاا لموو
لميس بحماس هلا فيك
تعالواا كلكُم ماما جات
طيب
ندي اووكيه ثواني وحنا عندكم
بااي
ام عبدالله وشَ فيه ؟
ندي يلاا خلونا نروحِ عندهم وصلت ام لميس

ام عبدالله وقفت يلاا

ندي خلوود مأنتي جاية معناا
خلود التفتت عَليهم ثوااني واجييكم

ندي يلاا سابقيينك

وطلعت مَع امها ودخلوا داخِل

ندي وهي تصارخ رنوود
رينااد
ام عبدالله وينهاا ؟
ندي فَتحت الغرفه ومالقتها
مو هناا
ام عبدالله اكيد عالبحر اجل
دقي عَليها تجي

ندي اخذت الجوال ودقت

ريناد وهي تتامل البحر
وحاسه ان كُل هموم الدنيا فيها
ومو عارفه كَيف ترمي همومها وري ظهرها وتنسي كُل شَي
وتعيشَ يومهاا

الا يدق جوالها

ريناد هلا ندى

ندي ويينك
ريناد ببرود عِند البحر
ندي وشَ عندك بلحالك عالبحر
؟
ريناد اييشَ ؟
ندي اقوول تعاالي بنروحِ عِند لميس وصلت امهاا
ريناد ببرود خلااص روحوا واجييكم
بااي
( حِزينه وفي عيوني دمعه عتااب
ومثل موج السواحل يضرب الحزن ب شَراييني
شربت مِن المراره والبحر والملحِ والطوفان
وتعبت
اركض واتناسي صوت مِن ورا صدري ينادييني )
الا يدق جوالها
ثانية

ريناد ناظرته بسرعه
وردت

ريناد هلاا رهوومه

ريهام بصوت باين عَليه التعب هلاا ريناد اخبارك
ريناد حِبيبتي وشَ فِي صوتك كذاا ؟
ريهام تتنهد ااه ياريناد
تعباانه احس اني بمووت

ريناد شَهقت بسم الله عليك وشَ فيك ؟
ريهام وهي تكحِ
متضايقه مِن كُل شَي
طفشاانه
وجسمي متخدر مرره

ريناد بخوف وشَ فيك
روحي المستشفي طيب

ريهام مالي خلق ومالي نفْس لجو المستشفى
,
ريناد مهو بكيفك
والله
ازعل
قلت لك روحي

ريهام بياس اووكيه
ابشوف السواق يوصلني

ريناد بجديه امك فيه
ريهام وهي تتافف لا تخيلي رايحه اشكي لَها واقول لَها اني متضايقه وتعباانه مااهتمت ولا شَي حِتّى ماسالتني ليه وشَ اللي مضايقني

ريناد اجل وشَ قالت
ريهام ببرود اطلعي وشمي هواا وبعدها طلعت وماعبرتني

ريناد ياابعد قلبي
خلااص روحي المستشفي وطمنيني عليك طيب

ريهام
أنتي تاامرين
يلاا بااي

الا تدق عَليها لميس ريناد عطتها مشغول
وبسرعه مشت مِن عِند البحر لداخل

وقربت لما بتدخل داخِل لقت راكان جالس برى

واول ماشافها التفتت بسرعه وناظرها وهي تتقدم
بخطواتها

راكان استفيظي يا مشاعر و اسعفيني ياحروف
و ادركي وشَ لَه بقلبي مِن ينابيع الغلا
ارسلي طوق المعزه حِامل لون الطيوف
و اصدق ابيات المدايحِ والوصايف والولا
و اصلن عندي بقلبي رغم تفريق الظروف
يا عساني ما اعدمه و ياعساه ما يخلا))
ريناد وهي تمشي حِست أنه يناظرها
تجاهلته كالعاده ودخلت وهي تركض

ندي أول ماشافتها دخلت وشَ فيك تاخرتي
ريناد وهي تتنفس بسرعه خلينا اخذ نفْس
اسلم بالاول

سلمت عَليهم كلهم وجلست جنب رنيم

رنيم وشَ فييك ؟
ريناد لاا ولا شَي
انتم وشَ فيكم
لميس جاية ركض شَكلك

ريناد انقص وجهها هاا
الكُل هه

:

ريهام راحت المستشفي
ودخلت عالدكتور

الدكتور بَعد ماكشف عَليها
لا بسيطه ان شَاءَ الله

ريهام بَعد مانزلت مِن السرير خير دكتور وشَ فيني
الدكتور جلس عالمكتب مافي الا الخير
الظاهر انك ماتاكلي كوييس و ان
ريهام وهي تعدل الشيله علي راسها اييشَ طيب وشَ فيني بالظبط
الدكتور بابتسامه لا تخاافي
يا
ناظر الملف باسمها ياريهام
عندك نقص فيتامينات
وماثر بوزنك مرره

ريهام بهدوء مالي نفْس يادكتور اكل
اناا تعباانه
مرره

الدكتور خير
ان شَالله وشَ اللي متعبك
ريهام شَهقت هاا
خير وشَ تبي وشَ دخلك وشَ اللي متعبني
الدكتور هه بس مجرد سؤاال وشَ فيك اكلتيني

ريهام تتمسخر علشان اعوض مِن وزني اللي خسرته
الدكتور هه أول مَرة اشوف مريضه وتتمسخركذا

ريهام بعصبيه طيب بتطول كذا
يلا اكتب لِي دواا
بسرعه

الدكتور وهو يناظرها طيب ليه معصبه

ريهام وقفت وتوجهت للباب اووكيه ماتبغا تعطيني وصفه بكيفك

الدكتور استغرب مِن تصرفاتها تعاالي
خذي
ومسك القلم كتب لَها الدواا
ريهام تقدمت
واخذت الورقه وشَ هالدوا اللي كاتبه تراني مااحب اشرب بس إذا حِبوب مو مشكله

الدكتور لاا ياشيخه
ماادريت

ريهام وهي تناظره لا جد دكتور اكتب لِي بس حِبوب

الدكتور اخذ الورقه مِنها وشقها

ريهام استغربت ليه ؟؟
الدكتور اباكتب لك ثاانيه
وكتب لَها بورقه ثانيه
خذي

ريهام بابتسامه اووكيه ومشت

الدكتور ويين
تعاالي تري عندك موعد بَعد يومين طيب
ريهام التفتت عَليه بَعد يومين
مااعتقد اقدر اجي
يلاا قول اللي بتقوله هاللحين

الدكتور ماقدر يمسك الضحكه هه
ريهام وشَ فيك حِد قال لك نكته
الدكتور والله أنتي بكبرك نكته
حد يقول لدكتور كذا

ريهام تراني عطيتك وجه بزياده

الدكتور بابتسامه عاادي خذي راحتك
ولوو
ريهام هه شَكلك فاضي ماعندك مرضى

الدكتور بخبث فاضي بس للحلويين
الي مِثلك
ريهام ناظرته بقووه لا الظاهر يا دكتور
الا وشَ اسمك
الدكتور بابتسامه خالد
ريهام خاالد
اووكييه يادكتور خالد بَعد يومين احاول اجي

الدكتور اووكيه انتبهي لنفسك

:

اول ماطلعت ريهام مِن الغرفه دقت علي ريناد

ريناد هلاا رهووما طمنيني عنك

ريهام الحمد لله
بس ناقصني فيتامينات واكل علي قولة الدكتور
ريناد وليه ماتاكلي كوييس

ريهام ماالي نفْس
بالله عليك مِن معه اكل
خليها علي الله
ريناد لاازم علشان صحتك بس

ندي حِطيه عالسبيكر نحكي معها
ريناد هذولا البنات يكلمونك وحطته عالسبيكر
ريهام هااي بنات كيووت
ندي ورنيم ولميس هاايات
ريهام
مع وجهكم
متجمعيين ومبسووطين

لميس تعاالي والله راحِ تنبسطي
معناا
ريهام لاا ماعليك ابعوض غيابكم
ابجمعكم عندي

الكُل هه
ندي وحشتيناا والله

رنيم هاا كَيف صحتك هاللحين

ندي وأنتي صدقتيها ريهام تتدلع بس

ريهام ندووشَ وعماا
والله تعباانه

لميس ماعليك مِنها
اخبارك بس
ريهام مِن أنتي لموو وربي مو قادره افرق بَين اصواتكم
رنيم ايه أنا لمييس
ريهام هه لا أنتي رنييم عرفتك
هه
الكُل هه
ندي انتبهي لصحتك
ترانا جايين بكرا
تحسني بسررعه واخذي الدواا
نبغا نجي ونشوفك مِثل الحصاان
هه
ريهام هه ان شَاءَ الله

:

الساعه 10 وربع مساء

الكُل راحِ الملاهي

لميس تتمشي مَع هشام وهما ماسكين يد بَعض
وندي مَع ريناد ورنيم سواا
وشوق مَع راكان

وخلود وعبدالله وعيالهم سواا
وام عبداالله وام هشام وام عصام ظلوا بالشاليهات عالبحر مبسطين بالشاهي والمكسرات والكيك وغيرره
واتركوهم مَع السوالف والهذره اللي ماتخلص
=)

لعبوا لعبة قطار الموت .(الا شَوق مالعبت هالنوع مِن الالعاب تخاف وهما يصارخون ويستهبلوون
وساعه يضحكون بهستيريه
.

[img]http: album data media 29 _15.jpg[ img]

ندي يااي والله ونااسه
لميس وهي بجنب هشام هه
هشام لاا خلاص دوختينا أنا ماراحِ العب معك

راكان جالس وري ريناد
وبجنبه رنيم

ريناد أول مانزل القطاروقلب بقووه تمسكت بندي ولزقت فيها

ندي هه وشَ فييك ؟
ريناد هه
خلااص ابنزل

راكان يناظر رنيم وشَ فيهاا؟؟
رنيم ريناد وشَ فييك ؟
ريناد وهي مغمضه ابنزل خلااص راسي يدوور
ندي خلااص الحين بتخلص ابعدي عني شَووي

ريناد اهئ اهئ احس اني ابطييح

راكان يااقلبي وويين تطيحي
انا وراك ابمسكك لاتخافي هاللحين ننزل

ريناد تاشر علي ندي منوو؟
ندي يالغبيه هَذا راكان اخو رنيم

رنيم وهي تناظر راكان رنوود افتحي عيونك لاتخاافي والله ونااسه

ريناد لاا بلييز نزلووني

راكان اصبري
مايصير ينزلونك
دامك تخافي ليه تركبي ؟
ندي الا تبغا تغاامر

ريناد بخووف اسكتي أنتي معه

راكان افاا
رنيم هه

بعد دقيقة وقف

ندي يلاا ياحلوة انزلي

نزلت رنيم وراكان

ولميس وهشام
لميس يااي بنات شَرايكم نلعبها ثانية
ندي هه تعالي شَوفي ريناد شَقد خاايفه
ريناد وقفت بشويشَ
الا تتعلق بندى

ندي رينااد اركزي

لميس المفروض ماتلعب بهذي
ماتعرفون أنها معها فقر دم
يمكن ياثر عَليها !
راكان بخوف وشَ تحسي فيه ؟
ريناد رااسي يدوور احس اني بستفرغ

رنيم قربت مِنهاا امسكيني

راكان خاطره يمسكها ويساعدها تمشي

ريناد مسكت يد رنيم بقووه وهي تمشي

وصلولها لاقرب كرسي وجلست
فيه

راكان راحِ اشتري لَها مويه وعطاها خذي اشرربي

رنيم اخذتها مِنه وافتحته وعطتها لريناد

ريناد فَتحت نقابها مِن تَحْت وشربت

لميس حِنا بنلعب اجلسي هُنا وياويلك مِن لعبتي
لاتطيحي علينا بَعد مِثل المَرة اللي فاتت

ريناد لاا خلااص خلووا اللعب لكم

ندي اجل حِنا بنروحِ نلعب وأنتي خلك

رنيم أنا بجلس معك

ريناد لاا رووحي
عاادي مافيني شَي
ابجلس انتظركم
واذا قرب عبدالله بروحِ معه

رنيم علي راحتك

راكان قرب مِنهم
.وناظر رنيم ويين
رنيم ابروحِ مَع لميس وندي نكمل لعب

راكان بهمس ورينااد
رنيم بجديه راكان
ريناد يتظل هُنا جالسة
وانت إذا حِاب تجي معنا تعال
بس لا تجلس وتناظر فيها كذاا
راكان بعصبيه ليه وشَ شَايفتني

رنيم ماادري عنك
المهم راكان إذا رحنا الشالية بقول لك شَي مُهم

راكان استغرب وشوو ؟
رنيم مو وقْته هاللحين يلاا ابروحِ الحقهم لايبعدوا عني أكثر

مشت رنيم
بسررعه

وراكان جلس علي أحد الكراسي
لكنه نوعا ما بعيد عَن الكرسي اللي جالسه فيه ريناد

ريناد ماسكه بطنها وحاسه أنها بتستفرغ وقفت بسرعه وتناظر تدور عالحمام

راكان وقف مكانه حِس أنها تبغا شَي
وتقدم بخطواته وقرب مِنها

راكان رينااد فيك شَي
ريناد وهي متوترة بَعد مابلعت ريقها ابغا اروحِ الحمام
وينه
راكان اووكيه تعالي معي

ريناد وهي تكحِ وتاخذ نفْس عميق
ومشت معه

راكان ياشر لَها ادخلي هناا

ريناد دخلت الحماام
بسررعه

راكان ظل واقف بري ينتظرهاا

ريناد وهي عِند المغسله غسلت وجهها وجففته بالكلينكس وطلعت

لقت راكان بوجهها

راكان باهتمام هاا صرتي احسن
؟
ريناد وهي مرتبكه ايه
احِ احسن

وفجآة تحس بدووخه تمسكت بعامود كَان جنبها
راكان قرب مِنها أكثر وبخوف حِاسه بدووخه
ريناد راكان بلييز ناد لِي ندي أو عبدالله ماني قادرة امشي

راكان طيب تعاالي معي هاللحين
اجلسي وارتاحي واروحِ اناديهم
ريناد وهي تتقدم خطواتها ببطء وراكان جنبها

ريناد بحيا امسكني خاايفه اطييح

راكان بابتسامه بس هَذا اللي تبي
) مد يده وحطها بيدها ومسكها
حس بحرارة جسمهاا وشَ قَد ترجف
وعيونها ذبلاانه وحدها داايخه
راكان وهو يناظرها
ريناد اوديك المستشفي
شَكلك مرره تعبانة

ريناد تهز راسها بلاا

راكان شَد علي يده أكثر شَوفي جسمك وشَ قَد حِاار
لازم تروحي المستشفى

ريناد فلتت يدها مِنه بسرعه الا تفقد توازنها وترجع ثانية وتمسكه أكثر فِي ذراعه

راكان بابتسامة عريضه امسكيني علشان ماتطيحين
اووكيه

ريناد أنا وشَ اللي خلاني العب
هاللعبه
)

راكان شَاف جنبه كرسي
ها تبي تجلسي هُنا ولا داخِل

ريناد كَيفك أي مكان أهم شَي اني اجلس

راكان سحبها طيب جلسي هنا

جلست وجلس جنبهاا

ريناد بَعدت شَووي عنه وهي حِدها متوتره

راكان حِس أنها متوتره امم ماتبي اجلس هُنا
اقووم

ريناد ناظرته لقت عيونه تلمع
نزلت راسها بسرعه لاا
خلاص خلك
(ا حِراج اقول لَه قووم وهو اللي مسااعدني وشَ راحِ يحكي عني
هذي ماعندها احساس بالمرره !!)
راكان وهو يسمع همس انفاسها
(( مادريت الا وهي مِثل النفس بَين الحنايا
ان شَهقت امووت مِنها
وان زفرت امووت فيها ))
ريناد كُل مالتفتت بطرف عيونها تشوفه يناظرها

وتحس ان فِي عيوونه كلاام كثِير مو قادر يعَبر أو يقوله

الا تلمحِ ندي ورنيم جايين وهما يضحكوا وباين عَليهم أنهم مبسووطين

رنيم أول ماوصلت ناظرت راكان وهو جالس عالكرسي وبينهم مسافه مسكيين ركووني ماعطتك وجه اكييد هاا وشَ صاار ؟
ندي ريناد صرتي احسن

ريناد وقفت وتمسكت بندي ايه
احسن
ندي شَهقت وشَ ذا الحرارة اللي فيك

راكان وقف مِن مكانه ماهِي راضية تروحِ المستشفى

ريناد التفتت علي رنيم لا مايحتااج
بكرا بنروحِ الرياض
وبرتاحِ اكيد

رنيم علي رااحتك

راكان طيب يلاا ماتبون تمشوون

ندي بتوصلناا
ريناد تناظر ندي وعبدالله
ندي رااحِ طفشووه عيااله

راكان يلاا مشينا اجل

ومشوا وركبوا سيارته وطول الطريق راكان يناظر ريناد مِن المرايه

لكن ريناد حِاطه راسها علي كتف ندي
ومو منتبهه

:

وصلوا ونزلوا

رنيم تناظر ندي ادخلوا هناا معناا
ريناد لاا ابروحِ ارتاح

ندي بكراا نشوفك يالدبه يلاا ومشووا
راكان دخل داخِل ومسك يد رنيم
وسحبها

رنيم عوورتني بشويشَ وشَ فيك ؟
راكان ابغا اعرف الموضوع المهم اللي قلتي ابااقوله لك لرجعنا
رنيم توهقت هاا
طيب لحظة ابدل واجي
لك

راكان بسررعه انتظرك

:

لميس أول ماوصلت راحت لعِند عصام تبغاه بموضوع
طلعوا بري عالكراسي

لميس وشَ فيك ماجييت معنا
عصام لا ولا شَي
بس متضايق

لميس بجديه عصاام
مثل ماقلت لك رنيم تعتبرك مِثل اخوهاا

عصام ببرود بس أنا اعتبرها مو مِثل اختي

لميس طيب وشَ راييك بشوق
احسها تصلحِ لك أكثر
عصام وقف نتكلم بالموضوع بَعديين
انا رايحِ اناام

لميس تتافف اووكيه براحتك

:

الفصل السابع عشر

:

راكان بالغرفه ينتظر رنيم تجي وتقول اللي عندها

الا تدخل رنيم بهدوء

راكان بعصبيه ويينك تاخرتي ليه
رنيم ببرود بدلت ملابسي وجيت علي طول
وشَ فيك معصب راكان
راكان بَعد مابلع ريقه رنووم
ان حِاس قلبي ان اللي بتقوليه شَي ماهُو زين

رنيم ماهِي عارفه وشَ تحكي معه
وكأنها متندمه وليه حِكمت علي اللي بقوله لك كذا
راكان بعصبيه طريقتك بالحكي مو عاجبتني
رنيم انطقي وقولي اللي عندك بسرعه

رنيم جلست بطرف السرير جنب راكان
وبجديه

رنيم وشَ تعني لك امم ريناد
راكان مِن سمع اسم ريناد صار قلبه ينبض بقووه
والتفتت علي رنيم بسرعه رينااد !!
رنيم بجدية أكثر وحابسه دموعها لاتنزل راكان أنا اختك
وحاسه فيك
راكان
بلييز ايه ريناد رد علي
راكان بجديه عارفه يارنيم
وشَ افكر فيه ؟
رنيم وهي مرتبكه وشَ تفكر فيه
راكان بابتسامه اكلم امي عنها
وتخطبها لِي
وشَ راييك ؟
رنيم شَهقت لاا
وربي ماتوقعت توصل لهالدرجه أنا الغبيه اللي ماقلت مِن البدايه
!

راكان بنفس الابتسامه وشَ راييك أنتي
رنيم بشنوو
راكان اني اخطبها

رنيم شَووي وتنزل دموعها
ريناد
ياركان

راكان بسرعه ايه وشَ فيهاا ؟
رنيم نزلت دمعتها بوسط خدها ريناد
مخطوبه
راكان ماهُو مستوعب اييشَ
رنيم اسفه راكان
ماتوقعت انك تفكر فيهاا مِن جد

راكان تو يستوعب وشَ قالت وهو عاقد حِواجبه ومستغرب ريناد
مخطوبه هاللحين
رنيم هزت راسه بياس ايه
راكان وكان انكسر شَي قدامه ومو عارف يلمه حِس ان الدم اللي بعروقه تجمد
ناظر رنيم بعيونها اللي تلمع ببرود
ويحاول يدور كلمه امزحِ
مو مخطوبه ومن هالحكي

غمض عيونه البنيه وبلع ريقه رنيم احكي الصدق
مو وقْت حِركاتك ومزحك هاللحين !!!!
رنيم خاافت كثيير وتوترت أكثر راا راكان أنا اسفه ماحكيت لك مِن أول ماعرفت انك تفكر فيها
وربي ماكان قصدي وربي ماحبيت اطفي ابتسامتك

راكان فَتحِ عيونه بسرعه ومسك بدلة رنيم مِن عِند رقبتها ليه ياارنيم طيب هِي مِن متَى انخطبت ومن خاطبها انطقي

رنيم ماتحملت تشوف راكان معصب كذا وخاصه لما حِست أنها هِي غلطانه لما ماحكت لَه مِن البدايه
ومن أول مابدي يحكي عنها براحته قدامها

رنيم وهي مرتبكه وخايفه شَوف راكان ابااحكي معك
بس بلييز اتركني
واهدا شَوويه

راكان شَال ايده مِن بدلتها وهو معصب

رنيم يااويلي هَذا غاارق بالحب مااقول الا الله يااخذني اللي خربت عَليه
والله احترت مرره وشَ اسوي هاللحين
راكان شَبك ايدينه وتركهم تَحْت ذقنه احكي
انطقي
تكلمي وشَ فيك ساكته ؟
رنيم بلعت ريقها وردت عَليه هِي انخطبت قَبل كَم اسبوع بس
وخاطبها شَريك ابوهاا بالشركه
وهي المسكينه متضايقه مرره مِن هالشي
ومع كذا ملكت عَليه
فجآة
وحتي حِنا صحباتها مادرينا الا بنفس اليَوم
بس والله ه
راكان قاطعها بسرعه
لحظة
لحظة
من اللي خاطبهاا وبنبرة تعجب شَرييك ابووهاا الكويتي اللي مِن العالي ؟؟
رنيم هزت راسها بايه

راكان بعصبيه كييف وليه مااني مصدق تمزحي أنتي ولا اييشَ
رنيم بياس جد
والله كُل اللي حِكيت لك اياه كله جد

راكان مشكلته أنه مو متخيل ان البنت اللي حِبها واللي كُل ماشافها فز قلبه
وطار عقله فيهاا
هاللحين بِكُل بساطه لما فكر يرتبط فيها حِد يقوله أنها مرتبطه لحد غَيره
!!.
( مستحيل يظل الحب اللي عطاها دفين القلب وحبيس الضلوع
))
راكان رد عَليها وهو مقهوور مرره اطلعي
برى

رنيم بهدوء اطلع
راكان طول صوته أكثر قلت لك اطلعي
بسررعه
رنيم وقفت وطلعت وهي ماحسبت لهاليَوم أي حِسااب
ابد

راكان أول ماطلعت رنيم انسدحِ عالسرير

( معقووله اللي سمعته كله جد البنت اللي كُل مالمحتها وكل ماحسيت بوجودها احس اني طاير مِن الفرحِ
احس بشعور عمري ماحسيته ابد

هذي البنت اللي كُل يوم احس اتعلق فيها أكثر مِن اليَوم اللي قَبله

ااه
ريناد
مخطووبه ومين واحد كبر ابوها ليه وشَ اللي جابرها طيب مادري الكلام اللي قالته رنيم صدق ولاا ااف ماني قادر استوعب أي شَي!! )

:

ريناد وندي بالغرفه

.ريناد حِدها دايخه اخذت عصير ليمون فرشَ وتمددت عالسرير

ندي اقوول ريناد
ريناد وهي منسدحه وبصوت باين عَليه التعب نعم

ندي وشَ فيك أنتي وراكان اليَوم رايحيين آخر الدنيا
تعبنا وحنا ندور عليكم

ريناد التفتت عَليها بسرعه هاا
ندي مِن قال هاا سمع

ريناد ايواا
انا قلت لَه ابغا اروحِ الحمام ووصلني
وجلسنا جنب السور

ندي بخبث ايواا
راكان احسه مؤدب
بس لما اشوفه يناظر فيك احسه قلِيل ادب

ريناد كحت بقووه ونفسها تضحك ليه ؟
ندي هه ماادري

ريناد ااه ندووشَ ماشفتيني يوم تمسكت فيه وشَ صار فيني
!
ندي رنوود
ريناد

ندي بصوت اعلي رنوود وجع
نمتي
ريناد التفتت بسرعه هاا وشَ تبين كُل ساعة والثانية ريناد ورنوود ؟
ندي اخذت مخده مِن جنبها ورمتها علي ريناد و بعصبيه واللي يسولف معك ثاانيه

ريناد بنعومه وعماا
وهذاني مرضانه وتسوي فيني كذاا
ندي انقلعي وبلا دلع
والتفتت للجهة الثانيه
ريناد ندى

ندى

ريناد يؤؤ ندي ردي علي

ندي التفتت عَليها بتافف نعم
وشَ تبيين هاللحين ؟
ريناد بكرا راحِ نمشي
ندي مالت عليك
جد ماعندك سالفه
اكيد بكرا ليه ناويه تطولي أكثر
ريناد هاا
لاا
طيب متَى
ندي بَعد الظهر
يلاا ناامي
علشان نصحي بدري

ريناد بصوت وااطي اووكيه

:

واشرقت شَمس يوم اخر

وفي الساعة 9 الا ربع صباحا

لميس أول ماصحت اخذت شَاور عالسريع ولبست وطلعت

لقتهم كلهم يفطروا سوا الا راكان ماكان معهم

لميس أول ماجلست صباحِ الخير
الكُل صباحِ النور
هشام التفت عَليها وبهمس صحيتي يااقلبي
لميس بابتسامه حِلوة ايواا مَع اني ماودي افارق النووم بس جيت علشان افطر معك

هشام بابتسامه طيب افطري

ام هشام ماادري وشَ فيه بَعد عمري راكان ماصحي بدري اليَوم
رنيم ااه عليك ياراكان
!
شوق اكيد البارحِ تعباان
من اللعب
ولا هُو يصحي بدري

(عصام يناظر شَوق وشَ قَد بسيطه بِكُل شَي
حتي بشكلها وبمكياجها اللي بس روج وكحله وشعرها البني الغامق الطويل
دايما تتركه وري ظهرها بِدون اهتمام
غير رنيم دايما يشوفها كاشخه وشَ قَد كَان عاجبه شَعرها البني الاشقر اللي صابغته
اللي يذكره بالامريكيات اللي درس معهم سنين
و بَعد ماحكت لَه لميس عَن المشاعر اللي تكنها رنيم ماهِي الا مشاعر اخويه وبس
عرف أنه مُهما تقرب مِنها ماراحِ تتغير نظرتها وخاصة أنها دايما تتجاهل نظراته

:

خلود وعبدالله بَعد مافطروا طلعوا عِند البحر

ندي وريناد وام عبدالله جالسين سواا

ام عبدالله ها ريناد صرتي احسن هاللحين
ريناد بابتسامه ايووه خالَّتِي
احسن بكثير ماشفتيني البارحِ كييف

ندي هه الهبله بغي يغمي عَليها مِن قطار المووت
ام عبدالله والله انتم المهابيل ليه تخلوها تلعب هاللعبة الخطره

ريناد تناظر ندي بدلع
هه
ندي اصلا أنا لَو ادري أنها بتدوخ علينا ماركبت معها كَان ركبت مَع لموو احسن لي

ريناد وهي تتمسخر يحصل لك عااد اجلس جنبك
ندي فَتحت عيونها للاخر وعماا رنود صاار لك لساان
اشووف

ام عبدالله هه
ندي ماما وشَ فيك ؟
ام عبدالله ياحلاتكم وانتم تتهاوشون
هه وهَذا كُل وحده وكم شَهر ورايحه لبيت زوجها وكانكم بزاارين

ريناد وندي هه

:

راكان أول ماصحى
اخذ لَه شَاور عالسريع
وبعد مالبس ثوبه طلع مِن الغرفه وهو طفشان مِن كُل شَي

ام هشام شَافته وهو طالع رااكان
راكان
راكان التفتت ببرود نعم

لقي رنيم جالسة بيدها مجله وتناظر فيه
وشوق تناظر التلفزيون

ام هشام تعبت وانا اصحييك
ليه مقفل الغرفه
راكان قرب مِن امه وباسها علي يدها وبابتسامه صفرا صباحِ الخير
ام هشام بابتسامه صباحِ النور والسرور
هاا تبغا فطور اصلحِ لك
راكان لاا يمه
مالي نفْس اكل شَي

شوق بابتسامه طيب تبغا اصلحِ لك عصير مِن ايديا وحيآة عينيا

راكان ماله خلق يضحك لاا
شوق شَهقت راكان شَفيك عبرناا وشَ دعووه ؟
رنيم

راكان اقوول متَى راحِ نمشي بَعد الغدا علي طول ولاا ؟
ام هشام لاا بَعد صلآة العصر

راكان اهاا
كوييس

شوق راكان إذا بتطلع بري بطلع معك احس اني طفشت والله

راكان ابجلس عِند البحر شَوي

شوق لاا
يَعني ماراحِ تلف لك كَم لفة بالسيارة
راكان هز راسه بلاا
و ناظر رنيم رنييم

رنيم بسرعه رفعت راسها وتركت المجله مِن يدها نعم
راكان بهدوء تعالي ابغاك شَووي

رنيم وقفت بشويشَ وقربت مِنه خير
وشَ تبي
راكان شَنو وشَ تبي روحي البسي وتعالي ابغاك بري عِند البحر اووكيه

رنيم وهي مرتبكه اوكيه

بعد ماطلع راكان
برى

شوق وشَ فيك أنتي مَع راكان هاليومين احسكم غريبين الاطوار

رنيم وهي تلبس عبايتها مافينا شَي
عاادي
وطلعت بسررعه

:

هشام ولميس يتمشون علي الشاطئ

لميس هه
هشام والله انك رجه وهبله علي كُل شَي بتضحكي عَليه

لميس هه لا والله بس كلامك هُو اللي يضحك

هشام بجديه وشَ راييك نروحِ البحرين
لميس جد متَى
هشام والله ودي مِن اليَوم بس جوازاتنا بالرياض

لميس يؤؤ حِساافه
هشام
خلاص اليَوم الاثنين يَعني نخليها يوم الاربعا وشرايك
لميس بابتسامه تذبحِ اووكيه كَيفك يااقلبي

هشام وهو يناظر عيونها فدييتك والله
وفدييت قلبك انا

لميس وهي تتامل عيونه شَووشوو
هشام ااه هذي اللي بتذبحني
وتدلعني بَعد

لميس بحياا هشاام

هشاام لا لا لا خليكي علي شَوشو احلى مِن فمك

لميس هه طيب شَوشو ولا يهمك

هشام وهو يناظر عيونها بلهفه امري
عيووني لك

لميس بحياا ومنزلة راسها وشَ قَد تحبني
هشام بابتسامه عريضه هه بس تبغي اقول لك احبك

لميس بصوت قريب للهمس امم ايه ابغا اسمعها منك

هشام بعناد لاا ماني بقايل لك

لميس وليه اهوون عليك

هشام ابااقول لك بس مو هناا عِند البحر

لميس هاا ويين
مافي احلى مِن البحر
وجو البحر

هشام بخبث لا فيه
الغرفه اللي داخِل احسن

لميس بِدون شَعور ضحكت هه
هشام مسك يدها وسحبها ياحبك للضحك

ومشواا سواا لدااخل

:

رنيم باستغراب ليه تسال ؟
راكان جاوبيني ريناد تدخل المنتدى ولا لا
رنيم ماادري راحِ اسالها إذا تحب

راكان اكيد هِي
مافي الا هِي
وان شَالله تَكون هِي
)
رنيم وشَ فيك
راكان التفتت بسرعه اساليها بطريقتك بس مو تقولي لَها اني أنا مدير المنتدى
فااهمه .
رنيم استغربت أكثر طيب ليه
راكان مالك دخل
أنتي سووي اللي اقول لك عَليه وبس
وياويلك مِن قلتي لَها اني أنا النايف !
رنيم بخوف طييب طييب

راكان طيب وشَ فيك كذا خاايفه
رنيم ماادري عنك مِن البارحِ وانت مو طايقني

راكان اناا ؟!!
رنيم هزت راسه بايه

راكان بهدووء بصراحه انصدمت باللي قلتيه
وماتوقعت ابد
بس اللي ابغا اعرفه ليه مالمحتي لِي حِتى

رنيم توهقت هاا لاا بس أنا ماتاكدت انك حِاط عينك عَليهاا
راكان أنا مو بس عيني اللي حِاطها عَليها الا قلبي بكبره
وصوت ينادي مِن داخِل رنيم
رنيم
رنيم اووه هذي ماما تناديني
يلاا أنا بروحِ تبي شَي ثاني
راكان هز راسه بلاا
ومشت وراحت لدااخل

:

الرياض

(دانه)
بغرفتها وبيدها الجوال تحوس فيه

يااربي وشَ صار معك ياندي كلمتي عماد ولا لاا ؟ كَيف اعرف هاللحين مالي الا ادق علي عميد الزفت واشوف وَضعه
))
دقت عَليه بسرعه وحطت الجوال باذنهاا

عماد بالشركه طبعاا مقبل علي حِيآة جديده ويبغا يبيضها هالمَره مِن جد

دق جواله واخذه مِن جنبه وكلم علي طول بِدون ماينتبه للمتصل
لانه كَان مندمج بهالفايلات والاوراق اللي حِواليه

عماد الوومرحبا
دانه ماسكه ضحكتها يازينك وانت رسمي خخ وبدلع هلاا
عماد ايواا مِن معي
دانه ضحكت بخبث هه أنا دانتك

عماد ؟؟ دانه ! خير ان شَالله وشَ تبيين ؟
دانه ببرود اخبارك
عماد سكر الفايل مِن قدامه شَوفي يابنت الناس ان ماتركتيني لحالي لتشوفين شَي عمرك ماتفكري فيه

دانه بلا مبالآة مايهمني أي شَي

عماد وهو معصب طيب وشَ تبين هاللحين داقه
دانه لا اكيد لساا ماكلمته ولا شَي
سلاامتك
باي

بعد ماسكرت الخط

عماد وشَ فيهاا هذي جد مستلجه بهالوقت
!
حط جواله علي جنب
ورفعه ثانية ودق علي ندى

:

ريناد وهي متكية عالكنبه ندوو قومي نطلع عالبحر

ندي تناظر التلفزيون وبيدها الريموت يلاا
وطفت التلفزيون
وتوها بتدخل الغرفه تلبس عبايتها الا دق جوالهاا
بنغمتها اللي تحبها
القلب سلم لك امره

.في حِالَّتِي أنت ادرى

.ياللي حِنانك وطيبك

تنحط علي الجرحِ يبري
ندي راحت علي جنب
وردت

ندي هلاا والله
عماد بلهفه ياهلاا وغلاا والله

ندي اخبارك يااقلبي
!!
عماد كوويس بس متَى اشووفك وربي مشتااق لك مووت

ندي تتنهد واناا أكثر مشتااقه لك
ياقلبي

عماد ياالبيه قلبك والله
اول ماترجعي عطيني الوو اجي لك طيراان

ندي هه
عماد بنبرة شَوق ياحلآة هالضحكه
والله اشتقت لغمازتك
هه
ندي انفجرت ضحك هه
عماد بس
عااد لاتختفي هاللحين

ريناد لبست عبايتها وتاشر لندي أنها طاالعه عِند البحر

ريناد وهي تمشي تقدمت للبحر

وجلست
والتفتت يمينها الا تلمحِ راكان جالس لكِن معطيها ظهره

ريناد وهي تناظره
(منك وعليك وفيك
كل الحلي ذاب

,
يا منتهي حِلم الغلا والمحبة
,,
عجزت اعرف بناظري سر الاعجاب !
يا مِن عطاه احلى حِلا الناس ربه
,,
ثقل

وعقل

واسلوب

ساحر

وجذاب

وشلون ما تزدادفيك المحبة !؟!)
(اناا وشَ فيني كُل ماشفته اسررحِ والقي شَعر هه ولا عاد البارحِ عجبني مرره اسلوبه بالملاهي
بس والله مِثل تقول ندي يهببل
)
ندي يالسخيفه أنتي هناا
ريناد شَهقت والتفتت بسرعه وجع
بشوييشَ
هاا انتهيتي مِن المغازل
ندي هه مالت عليك
منقهرره
ريناد عقدت حِواجبها وليه انقهر ان شَالله
الله يهنييك أنتي معه

ندي بجديه رنوود خاايفه
ريناد خاايفه مِن شَنوو ؟
ندي ماادري
محتاارة اواجه عماد بالموضوع ولاا ؟
ريناد بجديه شَوفي ندوو إذا أنتي واثقه أنه هُو يحبك تري مستحيل يخوونك
بهالطريقَة هذي
واذا كَان هُو جد ياللي سمعتيه يجوز قَبل لا يخطبك
كان لَه علاقة معها

ندي وهي تفكر بِكُلامها تتوقعي كذاا
ريناد مافي الا كذاا مو أنتي تقولي نفْس الصوت وناطقه باسمه !
ندي ماادري لاا ان شَاءَ الله مو اهوو وحتي لَو قَبل لا يخطبني
شنو
يَعني تتوقعي جد معه علاقه مَع هذي الحيوانه ؟
ريناد ندي أنا مو قصدي اشكك
بس هذي وجهه نظري

ندي يجووز
وأنتي عارفه كَيف اصلا هُو عرفني وكيف قدر يوصل لِي
ااه ياريناد لَو يطلع الكلام جد
, احس اني ابااذبحه

ريناد لاا ان شَاءالله لا تخاافي
وانا اقول دام الحيوانه مادقت لا تكلميه
ولا تشككي فيه
اصبري شَوويه

ندي وهَذا اللي افكر فيه أنا بَعد
وبشوف وشَ تبغا مني بالظبط

الا يوقف راكان ويلتفتت علي جنب ويلاقي ريناد علي يساره

ريناد انتبهت فيه بسرعه وناظرته
لكن حِست ان نظراته غيير مو مِثل اللي تعودت تشوفهم
حست أنها نظرة عتب
او نظرة ملامه

ندي التفتت مِن تناظرين اووه هَذا راكان ياحلاته لابس ثووب
هه
ريناد يااي يجنن بالثووب
.
ندي اقوول تغطي بس شَكله يقول هذولا فاليينهاا
ريناد تغطي حِد ماسكك

ندي يالزفته وأنتي
ريناد لاا أنا عادي بو وليد قال لِي عادي لَو تتحجبي بس هه
ندي بَعد ماغطت وجهها احللفي
هاللحين عرفتي بو وليد علشان مصلحتك يالسخيفه

ريناد اكتفت بلثمه

راكان شَافها متلثمه وابتسم

تناظريني كَانك تقولي وشَ فيك
بس والله ماراحِ اتركك واتخلي عنك أنا معك للاخر

وراحِ اعرف ايشَ سالفتك مَع هَذا الغبي ولد العالي
)
ريناد يوم ابتسم نزلت راسها بسرعه

ندي اقوول قومي خلينا ندخل

ريناد بابتسامه اووكيه

:

الرياض

الشركة

بو وليد بيده سماعة التليفون أي خلاص يابو عبدالله العرس الشهر الياي ان شَاءَ الله
بو عبدالله اتفقت معها أنت
بو وليد لاا بنتك بصراحه كُل مافتحت معاها موعد العرس تغير الموضوع

بو عبدالله احسن لاا يُمكن هِي تبغا تاجل شَوويه
يَعني أنت عارف وراها تسجيل جامعه

بو وليد بس احنا متفقين نملك والشهرالي بَعده العرس ولا نسيت

بو عبدالله ااف وانا وشَ يفكني مِنه هذاا هاللحين خلاص كَيفك كلمها اليَوم لرجعت واتفقوا علي كُل شَي

بو وليد يلاا عيل مَع السلامه اشوفك بالليل

بو وليد أول ماسكر السماعه
اخذ جواله يدق علي ريناد
الا يتراجع ويتركه جنبه

( أنا لازم اعرف شَاللي تحب ريناد
علشان اخليها تتعلق فيني
مثل ماتعلقت فيهاا
بس شَنوو كُل شَي عطيتها اياه
بس ماادري ليه مو متقبلتني
وشَ تبي أكثر المشكله البنت تنحب وتدخل القلب بسرعه
ولا غَير كذا دلوعه
مايرضيني اصارخ بوجهها واعطيها العين الحمَرة مِن بدايتها
مااقول الا الله يصبرني عَليهاا )

:

الساعه 2 ونص مساء

تجمعوا الشلة عِند ريناد وندى

وجالسين عالارض مبسطيين
عالشيبس والبيبسي
هالجلسه يحبونها تذكرهم بايام المدرسه وثالث ثانوي هه

لميس متَى بتروحون لريهام
ريناد الليلة اكيد

ندي اشتقنا لهاا والله

لميس ايواا لَها وحشه
بس دقوا علي قَبل لاتمشوا مِن البيت علشان نتلاقي بنفس الوقت

ندي وين اللاب توب رنوود
خلونا نستهبل آخر يوم اليوم

رنيم يااحبك للهبال

ريناد لاا ماالي خلق لا تستهبلوا

لميس تتمسخر وشَ فيك مِن اللي مضايقك ياابعدي
ريناد بنفس اسلوب لميس مالت عليك ياقبلي

الكُل هه
ندي ماعليكم مِن ريناد هاليومين اهي مفهية
عطينا لاب توبك بس

ريناد لاا لحظة ابغااه

رنيم ابسالها هاللحين واشوف
) رنوود تدخلي منتديات
ريناد ببرود ايه
ليه ؟
ندي وهي تناظر ريناد ومطييحه بَعد
بمواضيع دسمه

ريناد لا يكثر بس

رنيم افتحيه عالمنتدى خلينا نسجل حِناا بَعد

ريناد أنتي ماينخاف عليك بس هذولا الثنتين لَو يسجلوا المنتدى بنقلب فَوق تَحْت مِن هبالهم
وضحكهم

لميس هه والله فكره شَرايك ندوو
ندي هه أنا معك علي طوول

رنيم هه جد مهابيل
وانا اقول وشَ فيه هشام اخترب هاليومين

لميس فَتحت عيونها للاخر وعماا وشَ فيه وشَ شَايفه عَليه
رنيم لاا بس يضحك مِثلك كثيير
مو مِثل قَبل يتثيقل عليناا

لميس ايواا افكر بَعد

ريناد فَتحت اللاب توب ودخلت المنتدى
,
رنيم تاكدت أنه هُو نفْس المنتدى اللي حِكي عنه راكان

رنيم شَنو النك نيم حِقك
ريناد بثقة بنوته كيوت اكيد

لميس احللى
الا تطلع خلود مِن الغرفه هااي بناات
الكُل هاايات
لميس عدلت جلستها تعاالي حِيااك اجلسي

خلود لاا حِبيبتي ابشوف العيال بري مَع خالَّتِي اكيد طفشوها

ندي تري ثيابهم كاها رمل جهزي لهم

خلود لاا لاتقولي
والله قَبل شَوي ملبستهم ومرتبتهم وربي عذااب
لميس هه يااحيااتي عَليهم
خلود أي اضحكي وشَ عليك
كلها سنة وبيجي اللي بيعذبك ان شَاءَ الله

ندي تناظر لميس الا جد متَى بتحملين نبغا نشوف بيبي ينظم لشلتناا السعيده

الكُل هه
لميس ويه بدري عالحمل
حتي ماصار شَهر علي زواجنا أنتي ووجهك

خلود طلعت متاففه
روان
رياان
روان وريان نعم
خلود استغربت مِن منظرهم كَانت ملابسهم كلها رمل
علي موويه
ردت عَليهم وهي معصبه ليه كذاا مو أنا قَبل شَوي مرتبتكم ليه تلعبوا بالمويه والرمل ؟
ريان ببراءة مامي خلاص هاللحين نسبحِ هُنا بالبركه
خلود لا يااشيخ

ام عبدالله جالسه مَع ام عصام بري وشافت خلود وهي تصارخ علي عيالها
ام عبدالله خلوود
ياام رياان
خلود التفتت يمينها هلاا خالتي

ام عبدالله بسك عَليهم
خلاص خليهم أنا بسبحهم روحوا جيبي لَهُم ملابس

خلود تناظر روان وريان زيين كذاا
ودخلت دااخل بسررعه

ندي وشَ فيك معصبه ؟
خلود أنا خايفه علي العيال يجيهم برد كُل شَوي وسبحوا كَانهم بط

ريناد أي عااد رووين ابذبحها صارت سمراا مِن الشمس
لميس يااحلاتها روان تسوي برونزاج

خلود والله انكم راايقيين
اباادخل اصحي عبدالله احسن لي

:

راكان فاتحِ اللاب توب وجالس بالصاله اللي تطل عالبحر

عندي احساس 99 ان بنوته كيوت اهي نفْسها ريناد

ياحلاتك اجل تبغي تنفصلي مِنه هاا لاا وانا اقول لهاا خليك معه تتعودي عَليه
)
مالقي نفْسه الا رسل لهاا مسج بسرعه

بنوتة كيوت
هَذا ايميلي
R_.@hotmail.com
ابغاك ضروري بخصوص مشكلتك
طيب

:

ريناد انتبهت ان رساله جايتها
فتحتهاا ولقت هالمسج اللي مِن راكان
( يااويلي وشَ يبغا مني اكيد لقي حِل ويبغا يسااعدني

بس ليه ماكتبه بالموضوع نفْسه لاا ان شَاءَ الله عنده الحل
ويفكني مِن بو وليد وثقل دمه
))
لميس رنوود وين رحتي

ريناد بسرعه قفلت المنتدى هاا
معكم

رنيم ناظرت ساعتها الفوشيه يؤؤ ماكانا تاخرنا الساعة 4 ومامشييناا
لميس شَهقت ووقفت بسرعه جد !
يلاا أنا رايحه اصحي هشووم
بااي
ندي هه بشويشَ لا تطيحيين

الا يطلع عبدالله وخلود

رنيم بسرعه تغطت يلاا أنا راايحه بااي

ندي وريناد بااي
عبدالله يناظر ندي وريناد يلاا انتم لحد هاللحين ماجهزتوا
ريناد سكرت اللاب توب قَبل لاتضيف الايميل يلاا هاللحين نجهز

الا تدخل ام عبدالله ومعها العيال

خلود هاا جهزتواا
ام عبدالله ايه بالمووت شَلتهم مِن المويه

عبدالله هه جد بط مِثل ماتقول امكم

ريان لاا بابا لا تصدق ماما
روان ببراءة أنا مو بطه

عبدالله يازينكم سااكتين
اللي يزعل ماما أنا ماراحِ احكي معه فاهمين
ريان لاا بابا خلاص آخر مرره
روان تووبه ماراحِ نعيدهاا
خلود اكيد ماراحِ تعيدوها لان هاللحين ماشيين
ياافالحيين
ندي بس عااد ارضوا عَليهم

عبدالله خليهم علشان يتادبون مرره ثانية لجيينا مو كُل مَره يوسخوا نفْسهم بالمويه والرمل

روان بس حِنا نلعب

عبدالله اسكتي أنتي ياام لسانين
روان مدت شَفايفهاا اهئ اهئ
عمتي رنود شَوفي بابا يصارخ علي

ريناد لمتها بحضنها كلشَ ولا رواان
لا حِد يصارخ عَليها ولا حِد يقرب مِنها
هذي دلووعتي

ام عبدالله ماحد بيخربها الا انتي

ريناد عقدت مابين حِواجبها افاا خالتي
انا اخربهاا
ام عبدالله يلاا بس قوومواا بتغيب الشمس وحنا لسا مامشينا

بو عصام وعياله ركبوا السيارة وانتم مافي ابرد منكم

عبدالله طلع مفتاحِ السيارة مِن جيبه يلاا أنا بالسياره

:

راكان لبس بنطلون جينز وبدله صفرا ولبس نظارته الشمسية واخذ شَنطته وشنطة اللاب توب وطلع مِن الغرفه

رنيم راكان راحِ اركب معك بالسيارة

راكان اووكيه يلاا اطلعي

وهو طالع لمحِ ريناد وهي بتركب السياره

بيني وبينك شَي ماهُو مَع الناس

شي ولكن بس بينك وبيني
شي يعادل حِاجتي لَه بالانفاس
يحس بِه مِن هُو يطالع بعيني
احساس لكِنه سكن قلب حِساس
اجمل شَعور مرني فِي سنيني
رنيم يلاا وشَ فيك وااقف افَتحِ السيارة

راكان التفت عَليها بسرعه
يلاا

واول ماركبوا السياره
وحرك

راكان هاا عرفتي شَي
رنيم بهدوء ايه
ريناد مسجلة بالمنتدى

راكان تطمن ايواا خلااص اهي
طييب

رنيم ماتبغا تعرف النك نيم
راكان هاا لا مايحتاج اعرفه

رنيم استغربت تعررفه طيب وشَ تبي فيهاا
راكان قلت لك خلااص ولا هاللحين انزلك

رنيم يؤؤ وشَ فيك طيب معصب علي

راكان مو معصب بس أنتي تنرفزي اللي قدامك

رنيم افاا
راكان خلااص اسكتي خليني اعرف اسووق

رنيم تعرف تسوق ولا تناظر السيارة اللي قداامك
)

:

بعد ماوصلوا الرياض بالسلامة

الساعة 9 الا ربع

ريناد بَعد ماتروشت لبست برمودا ابيض وبلوزة بينك مايله مطلعه كتفها اليميين
ومشطت شَعرها واتركته مفتوحِ وري ظهرها ورفعت غرتها بدبوس فيه فصوص بينك تلمع
وكحلت عيونها وحطت ماسكرا وغلوس علي شَفايفها الورديه

دخلت ندي الغرفه
رنوود يلاا جهزتي

ريناد يلاا بس خليني البس الجزمة والعباية وانزل

ندي تناظر ريناد يالدبه طالعه كيووت

ريناد جد
هه وبجديه هاا حِكيتي مَع عمااد
ندي ايه
بعد مانرجع مِن بيت ريهام بحكي معه لانه راحِ يجي البيت
ريناد فَتحت عيونها للاخر بتوااجهيه ؟
ندي اكيد لاا لان الحيوانه مادقت ثانية ولا شَي
بطنشها مو فااضية للمشاكل
وانا وعماد أهم شَي متفاهمين وواثقين ببعض

ندي وهي تقول هالكلام مِن دااخل تغلي غلي
بس ماتبغا تبين لحد

حتي لريناد

:

في بيت ريهام

صوت جرس الباب

تررن تررن تررن
ريهام راحت تركض تفَتحِ الباب

مشطت شَعرها بيدها بسرعه وفتحت

ريهام هااي
الكُل هااياات
ريهام لمت ريناد مِن قلب وحشتييني

ريناد واناابعد كَيف صحتك هاللحين
لميس هِي نحن هناا عطوونا وجه
ريهام بَعدت عَن ريناد هلاا لموو
لميس بَعد مالمتها يالدبه والله لك وحشه

ولفت علي ندي ولمتها هاا ندوو اخباارك
ندي بخير دامك بخير
وعماا نحفتي مرره
بنطلونك خااق هه
ريهام هه أي تمسخري يالشينه

رنيم ببراءة لاا رهوماا نستني

ريهام التفتت عَليهاا بسرعه ولمتها امووت بالبرااءة اناا
رنيم هه وحشتيني والله

ريهام واناا أكثر
يلاا ادخلواا حِياكم
وخذوا راحتكم لا ماما ولا بابا فيه

الكُل هه
ندي وابوك مايمل مِن السفر
ريهام الا جا البارحِ واليَوم اخذ ماما وسافروا سواا ينقال عنهم مشتاقين لبعض هه
لميس هه امووت أنا عالرومانسية

ريهام اسكتي ماما بالموت قَبلت تروحِ معه
ال ايه عندها عزومات هُنا وماتقدر تروحِ وتنكسل كُل شَي

الكُل هه هه
ريهام جلست جنب ريناد ولزقت فيهاا
ريناد عدلت جلستها وبعدت شَووي
ريهام همست لَها مااحطيت عطر اللي تقرفي مِنه

ريناد اكتفت بابتساامه
ندي طيب قولي لنا كَيف كَانت ايامك مِن دووناا
ريهام والله طفشَ
مع وجهكم كلكُم رحتوا وخليتوني وحيده

لميس يااحيااتي

رنيم لاا المَرة الجاية ماراحِ نروحِ الا أنتي معناا
ريهام فدييت اللي يفهمووا علي

فجآة يدق جوال ندى

ريهام اكيد المجنون عمااد

ندي ناظرت الجوال وشهقت
.
الكُل منوو
ندي تناظر ريناد وبخوف
اهي
!!.دقت وشَ اسووي
ريهام منوو ؟
طبعا ريناد ولميس ورنيم فهموا عَليهاا
لميس رهوماا اصبري بَعدين نفهمك

رنيم لا تردي عَليهاا خليها تنقهر أكثر

ريناد رنيم معها حِق
لاتردي طنشيها
ولو تقفلي جوالك احسن

ندي بسرعه قفلت جوالهاا ورمته علي جنب

ريهام فهمووني وشَ الساالفه ؟

:

عبدالله ينادي بصوت عالي خلوود
قلبي

خلود طلعت مِن المطبخ هلاا قلبي
عبدالله خلااص كُل شَي اووكيه
انفضيها نفض قَبل لا نسفرها بكراا
خلود اششَ لا تسمعك

عبدالله هه وينهاا هِي
خلود جت لِي المطبخ وطردتها
قلت لَها أنا اللي راحِ اطبخ وأنتي روحي غسلي الملابس

عبدالله احسن
لا تخليها تجلس بِدون شَغل

خلود هه لا تخاف ابطلع روحها قَبل لا تمشي

عبدالله بابتسامه تذبحِ كُل هَذا لانك تغااري علي

خلود بثقه اغار عليك لاني احبك

عبدالله جذبته الكلمه وقرب مِنها أكثر ولمها بحظنه وبصوت قريب للهمس احبك
احبك
احبك

خلود حِست بحرارة بجسمهاا وبحياا عبدالله
ماتبغا عشاا ؟
عبدالله وهو متعلق باحظأنها لاا بدري عالعشاا

:

(دانه
وبعد هذي قفلت جوالهاا
بسيطه يااندي ماراحِ اتركك

وربي راحِ تندمي لانك ارتبطتي بعماد
)
الا يدق جوالهاا

دانه افف هَذا وقْتك أنت الثااني داق عَليها خويهاا
دانه مِن دون نفْس الوو
راشد هلاا باللي ناسيتناا والله
دانه تتصنع البسمه اهليين

راشد ويينك ماتبيني ابد
دانه والله انشغلت مرره بس اوعدكم علي نِهاية الاسبوع أنا عندكم
راشد جد
بتنور الشقة مِن جديد

دانه هه منورة بوجودكم

:

في بيت ريهام

الكُل هه
ريهام وربي طفشته
تخيلوا يقول أول مَرة اشوف مريضه تتمسخر كذا لميس هه وهو الصادق اجل حِد يتكلم معه كذاا
ريناد بكراا اجل بتروحي المستشفي ؟
ريهام ايه اكيد
بكمل هبالي عَليه هه
ندي هه تكفين صوري الحدث

ريهام وشَ قالوا لك اخباار هه
الكُل هه
رنيم لا تلوموا ندي اليَوم رايحه فيهاا هي

ندي والله مو مني مِن اللي فيني
الله ياخذك يالحيواانه شَككتيني بعماد
ريهام التفتت علي ريناد هاا وأنتي وشَ جديدك مَع نااصر
ريناد هه شَنوو نااصر مايليق له

لميس احسن خليها تصغره علشان يحلي بعينك

ريناد لاا مستحييل

ندي لا تعبوا نفْسكم معهاا تري ريناد صافطته علي جنب

ريناد بنبرة حِزن رهوومه تصوري يبغا يقدم الزواج
!!
ريهام فَتحت عيونها للاخر لاا عااد مو بكيفه

لميس لاا اجل مِن كَيفه بكيفك

ريهام بعصبيه بكيف رنوودا
يحمد ربه بَعد أنها قابلة فيه وراضيه

ريناد بعصبيه ومن قال لك أنا انا راضيه فيه وقابله فيه
خلااص كفاايه غَيروا الموضوع
تراني طفشت

ريهام خاافت سووري رنوود وباستها علي خدهاا
ريناد حِابسه دموعها بعيونها طيب مُمكن تغيروا الموضوع

لميس رهووم تراني جوعانه فِي عشاا
ريهام هه اكيد يَعني ابعزمكم علي شَيبس وعصير بس

رنيم هاا مِن وين عشااناا
ريهام تصوروا مِن كُل مطعم طلبت شَي

ريناد وليه كُل هالزحمه ماكدونالدز يكفي

ريهام لاا هالمَرة مدلعتكم فيه مشويات ومعجنات ومقبلاات
وغير الحلى

رنيم هه والله شَبعنا مِن الشوي هنااك
خاطري والله اكل بيت

لميس ابشري رنووما بكرا عشاك عندي

رنيم ياابعد قلبي يااحسن زوجة اخ بالدنياا
ندي هه بدينا بالنفااق اللي مانحبه

رنيم هه لا جد
مع اني بالاول ماطيقها بس هاللحين كُل شَي تغيير
لميس ماالت عليك ولا عاد أنا اطيقك
والله كنتي مغرورة وشايفه نفْسك كثيير

رنيم تتنهد ااه راحت ايام فيصل خلااص
:

عصام جالس مَع امه بالصاله

عصام يمه

ام عصام هلاا
عصام وهو مرتبك وشَ راييك بشوق بنت عمي
ام عصام انبسطت شَووق والله مافي احسن مِنها ماشاءَ الله جمال وادب واخلاق وغير كذا جامعية
عيني عَليها بارده
عصام ورنيم
ام عصام رنييم ليه تسال عنهم سامع عنهم شَي تكلم

عصام لاا يمه لا يروحِ بالك بعيد
بس أنا افكر انك تخطبي لي

ام عصام والفرحِ بايين علي عيونها جد
يمه تبغا اخطب لك مِن بنات عمك
والله هذي الساعه المباركه

عصام يَعني ماقلتي لِي رنيم وشَ راييك فيها
ام عصام لاا رنيم بزر
خلك علي شَوق احسن

عصام هه رنيم بزر
ام عصام ايووه يَعني شَوق اثقل مِنها واحسها تناسبك أكثر

عصام اهاا

ام عصام تبغاني اكلم خالتك

عصام لاا لاا مو هاللحين خليني افكر أكثر

ام عصام والله فرحتني ياعصام اخيرا بنفرحِ فيك
وبتملي علينا البيت
ونشوف عيالك

عصام بابتسامه عريضه
قرييب ان شَاءَ الله

:

بعد ماتعشوا الشله فِي بيت ريهام

انبسطوا واستهبلواا طبعا هُم مايجي هبالهم الا لجمعوا بَعد العشاا
ريهام راحت شَغلت اسطوانه ل نانسي عجرم
مافيشَ حِاجه تجي كده
اهدا حِبيبي كده
وارجع زي زماان
يابني اسمعني حِدلعني
تاخذ عيني كماان
)
ورقص وهز مصرري علي اصووله

لميس وعماا علمووني ارقص مصري
ندي هه خلااص تعلمي راقبيني وشوفي كَيف

ريهام تحااول ترقص مِثلهم مو عاارفه لاا خلاص خلونا نحط خليجي احسن

رنيم هه طفشت ريهاام
ريناد جلست عالكنبه لاا خلاص أنا تعبت
ماني برااقصه
ريهام شَغلت لراشد الماجد القلب سلم لك امره
في حِالَّتِي انتا ادرى
يلي حِنانك و طيبك
تنحط عالجرحيبرى
شفاف يا نور عيني
حبوب قلبك يبيني
زهرة شَبابي و سنيني
تفداك الفينمَرة
)
ريناد لاا فيها راشد المااجد اقووم ارقص

ندي هه عرفت لك رهووم وشَ تبي

ريهام هه افاا عليك

:

الساعة 12 ونص

بعد ماطلعوا مِن بيت ريهام

ندي تذكرت جوالها مقفل

دقت علي عماد بسررعه

عماد أول مارن جواله علي طول رفعه

ندي الوو
عماد بلهجة خوف ويينك يااقلبي
ليه مقفله جوالك ؟
ندي ببرود امم مادريت أنه فااضي
ومو مشحون
الا ليمن رجعت مِن بيت صاحبتي ريهام

عماد اهاا
والله قلبي انشغل علييك

ندي سلاامة قلبك

عماد طييب مشتااق لك مُمكن اجي

ندي اووكيه حِيااك
انتظرك

عماد تحمس ثوااني وانا عندك
يلاا باي

ندي أول ماسكر مِنهاا
اووف وشَ اسووي احكي معه ولا لاا
)

:

ريناد جالسة عاللاب توب وضافت الايميل اللي بالمسج

ياارب عنده الحل ويفكني مِن بو وليد ياارب
:
اول ماجت لراكان الاضافه بالماسنجر
عدل جلسته وانبسط مرره
راكان ياابعد قلبي والله
)
ريناد مرتبكه مرره
وتنتظر مِنه يكتب لَها أي شَي

النايف صباحِ الخير

ريناد وهي مرتبكه كتبت

(بنوته كيوت صباحِ النور

(النايف اخبارك بنوته
(بنوته كيوت كويسه
هاا تبغا تساعدني
راكان ماات ضحك هه طيب اصبري خليني اتنفس

(النايف ايووه بس بالاول ليه أنتي تبي تنفصلي مِنه
(بنوته كيوت امم أنا بكون معك صريحه للاخر بس بلييز ساعدني

النايف ابشري
من عيوني

بنوته كيوت بصراحه

وحكت لَه كُل حِاجه
من طقطق للسلام عليكم

راكان يااقلبي
عليك
ليه كذاا وشَ ذنبك أنتي الله ينتقم منك يابو وليد
مابغيت تاخذ الا ريناد
)
(النايف طيب هُو ماحكي لك متَى يبغا الزواج
بنوته كيوت الا كلمني قَبل شَويه وقال أنه الشهر الجاي
وشَ اسوي سااعدني
بلييز
راكان ااه لا تترجيني كذاا مااقدر اناا علي ترجييك
)
(النايف اووكيه أول حِاجه أنا بقول لك شَي طيب

بنوته كيوت اووكيه
وشَ راحِ تقوول ؟
:

س وشَ راحِ يصير لما ريهام تروحِ للدكتور
س عصام بيخطب شَوق ولاا لاا ؟
س ندي راحِ تحكي مَع عماد طيب عماد وشَ راحِ تَكون ردة فعله
س راكان وشَ راحِ يقول لريناد
الفصل الثامن عشر

:
(النايف اووكيه أول حِاجه أنا بقول لك شَي طيب

بنوته كيوت اووكيه
وشَ راحِ تقوول ؟
النايف امم حِبيت اكون معك صريحِ مِثل ماكنتي معي صريحه
بس بصراحه خاايف انك تزعلي مني أو تاخذي موقف مني

بنوتة كيوت طيب
وشَ راحِ تقوول ؟؟؟
>> ريناد وشَ فيه وشَ اللي بغي يقوله
وشَ اللي راحِ يزعلني !)
النايف وعد ؟
بنوته كيوت ايووه وعد

راكان اقوول لهاا ولاا بس لازم تعرف
اليَوم ولا بكراا

النايف أول حِاجة أنا اعرف مِن تكووني ومن بنته
علشان كذا راحِ اسااعدك للنهااية

ريناد أول ماقراته
شهقت لاا كَيف يعرفني اهئ اهئ
النايف ويينك !
بنوته كيوت معك
بس ماقلت لِي مِن وين تعرفني ؟ وشَ اللي يثبت انك تعرفني مِن جد !!
النايف وأنتي بَعد تعرفيني !
ريناد !!!
بنوتة كيوت ترااك لعبت باعصاابي والظاهر ماتبغي لا تساعدني ولا شَي
وانا الغلطانة ياللي اخذت ايميلك

راكان هه لحظة

النايف لاا والله مو قصدي
طيب اسمعي

بنوته كيوت وبعدين معك
راحِ تحكي وشَ اللي عندك ولاا

النايف طيب
بصرااحه امم معك راكان
اخو صاحبتك رنيم

راكان يااويل قلبي
نفسي اشوف ردة فعلك
بهاللحظة
ريناد !!!!!!!! معقووله لاا ماني مصدقه راكان اخو رنيم ! ايه جد هُو الناايف يؤؤؤؤؤ منحرجه مِنه وشَ اقول لَه هاللحين
!!
راكان حِس أنها تاخرت بالرد عطاها اشارة تنبيه

النايف وينك زعلانة مني إذا زعلانة أنا ااسف والله مو قصدي اضاايقك وازعلك

ريناد مااهي مستوعبه ولا هِي عارفه وشَ تكتب !
بنوته كيوت جد
انت راكان !
النايف ايه
اكيد
ريناد سووري إذا ضايقتك أو أي شَي

بنوته كيوت لاا ماني زعلانة ولاني متضايقه
بس مستغربه شَوويه

ريناد هاللحين اناا احكي مَع راكان لاا ماني مستوعبه شَي

:

وصل عماد البيت واول مافتحت ندي الباب واستقبلته

عماد ومعه باقه ورد جوري مسااءَ الجوري
ندي قلبها ينبض بقووه ومو مصدقه اللي جنبها هُو عماد

ندي ببرود اهليين مساءَ الورد

عماد قرب مِنها أكثر وباسها علي خدها ولمهاا
وحشتييني مووت

ندي وهي مرتبكه واناا أكثر

بعد عنها عماد وعطاها الورد خذي يااحلي جوري بالدنيا

ندي حِمرت خدودهاا اخذته مِنه وبابتساامه تسلم كلك ذووق

عماد طيب راحِ اظل واقف جنب الباب

ندي انتبهت أنهم جنب الباب
لاا حِيااك تفضل

مشوا سوي ودخلوا
الصاله الداخليه

ندي واقفه وهي مرتبكه عمااد عَن اذنك شَوويه ثواني ورااجعه

عماد بابتسامه اووكيه قلبي مو تتاخري

ندي بابسامه صفرا اووكيه

وراحت تركض صعدت فووق ودخلت غرفة ريناد

ريناد أول مادخلت ندي ارتبكت مرره

ندي ااه رنوود جاا وشَ اسووي محتارة احكي معه ولاا
ريناد بارتباك ليه
محتااره
اذا الحيوانه مادقت ثانيه لا تحكي معه

ندي خاايفه يَكون كلامها صدق

ريناد قربت مِن ندي يااقلبي ندي لاتخاافي روحي جنبه هاللحين
وخلك ريلااكس

راكان عطاهاا اشارة تنبيه بالماسنجر !!!!
ندي انتبهت مِن تحكي معه بالماسنجر ؟
ريناد هاا
بعدين احكي معك
رووحي لعمااد لا تتاخري عَليه ومثل ماوصيتك طيب

ندي اووكيه

:

بعد ماطلعت ندى

ريناد توجهت للاب توب
بنوته كيوت سووري راكان طولت عليك

النايف لاا خذي رااحتك

بنوته كيوت طيب
انا راحِ احاول احكي معه
ويارب يقدر موقفي

النايف ان شَاءَ الله
والله انك صعبانة علي
وماتوقعت ابد تكوني مخطوبه
واللي صدمني انك مخطوبه لناصر العالي بو وليد
!!
بنوته كيوت ايواا
راكان حِاسة اني مرتااحه ومبسوطه مرره
وحاسه انك تقدر تساعدني

راكان يتنهد وانا وشَ اللي يهمني غَير رااحتك يااقلبي
النايف ياارب دووم مرتااحه واذا تبي أي شَي أنا حِااظر

بنوته كيوت تسلم والله

:

(دانه)
متوعده بعماد وندي والا تخرب عَليهم حِياتهم
في قلبها حِقد كبير عَليهم وخاصة علي عماد
اللي كَان روحها وقلبها وعقلهاا

تبغي تهدم حِياته مِثل ماهدم حِياتهاا بثواني

دانه اخذت جوالها
وبدلت الشريحه وفتحت جوالها وبدت تحوس بالارقام

:

عماد وهو ماسك ايد ندي ندوو
ندي ياحلااتها مِن فمك وربي اشتقت لك وبابتسامه جذابه هلاا
عماد حِبي خلااص قررت اعجل زواجناا
ندي ليَكون علشان هالموضوع وخاايف أنه ينكشف
عماد قلبي ويين رحتي
ندي التفتت عَليه بسرعه امم جد
عماد بلهفه وهو يناظر عيونها ايه بصراحه مو قادر اصبر أكثر مِن كذاا خلااص ملكتي قلبي وعقلي وروحي
و.
ندي عجبها اسلوبه هه بس كفاية اخاف تنجن بَعدهاا
عماد بنفس النظرة واناا للحين ماانجنييت
انا خلااص انجنييت فيك

ندي حِمرت خدودهاا مِن الحياا وحاسه ان نظراته بتذبحهاا سلاامتك مِن الجنوون يااقلبي

الا يدق جوال ندي ! بنغمة كلاسيك هاادئه

ندي بابتسامه جذابه لحظة شَوويه

اخذته مِن جنبها وناظرته الا تنطفي ابتسامتهاا واحتارت ترد ولا لاا !
عماد انتبه ان ندي مرتبكه وهي تناظر الجوال وشَ فيك مِن اللي دااق
ندي وهي مرتبكه هاا لحظة ارد

ندي بصوت وااطي الوو
دانه هلاا والله
اخيرا رديتي وسمعت هالصوت !
ندي وهي مرتبكه أنتي وشَ تبيين مني ؟
دانه هه عماد جنبك صحِ ؟
ندي استغربت اييشَ
دانه بخبث حِكيتي معه ولاا لساا انصحك تحاكيه هاللحين وهو بجنبك
علشان لا يلف ولا يدور

ندي وهي معصبه جد قلِيلة ادب
وانت
عماد شَافها معصبه وسحب الجوال مِن اذنها وعلي طول تكلم الوو
دانه ضحكت بخبث هه
وسكرت

عماد فَوق راسه الف علامة تعجب وتعجب ناظر الرقم داانه
ندي وهي تناظر عيونه وبخوف عمااد
عماد بسرعه وبعصبيه وشَ تبي فيك ومن متَى وأنتي تحكي معهاا ؟
ندي حِابسه دموعها لا تطيحِ أنت تعرفهاا ؟
عماد بَعد مابلع ريقه جااوبيني

ندي خاايفه ان الكلام اللي سمعته كله جد
ومو خايفه الا تاكدت خلااص

:

ريناد بَعد ماطلعت مِن النت انسدحت علي سريرها
وتغطت بالغطا الوردي
النااعم
وقبل لا تستسلم للنوم جات بمخيلتها صورة راكان
وهو يناظرها يوم هُم بالبحر

ااه
ياليت راكان يَكون صاادق بحكيه معي
ويَكون جااد ويقدر يساعدني
وافتك مِن بو وليد
لكن بابا ؟
ااه يابابا ليه كذاا ليه تجبرني علي حِاجة أنا ماابغااهاا ليه ؟
التفتت الجهة الثانية ناظرت بصورة امها اللي علي الكومدينه ومدت يدها بسرعه واخذتهاا ومسكتها بايديها الثنتين
وهي تناظرهاا
مااماا بلييز ردي علي
انا يالي عملته صحِ ولا خطا
صح
لما احكي مَع راكان كُل شَي ولا خطا صحِ لما ارضي واخضع لبابا ولبو وليد ولا خطا ماما أنا مجبوره
ومحتارة وشَ اسوي

نزلت دموعها بحرارة
ودخلت بنوبة بكاا اليم ومرير

ماما اشتقت لك
اشتقت لصوتك
اشتقت لابتسامتك
اشتقت لاحظاانك
بلييز ماما خذيني معك ماعدت اطيق اعيشَ مِن دونك
حياتي مالها معني مِن دوونك
ماما
اسمعيني
جاوبيني علميني الصحِ مِن الخطا
ماما ردي علي بلييز
وربي قلبي مووجوع مقهوور ومكسور ومحد حِاس فيني
كل ليلة ابكي مِن حِرقة قلب
وكل يوم اشوف بنظرات الكُل الشفقه والعطف
ماما ترضيها علي
ماما أنا مريضه مِثلك
ابموت وارتااحِ
علشان اجي لعندك وانام بحظنك
)
غمضت عيونها مستسلمه للنوم وهي لامه صورة امها بحظنها

:

وبالصالة الداخليه

عماد بهدوء فهمتي هاللحين ؟
ندي بعصبيه شَنو اللي افهمه
عمااد أنت كذاب وخااين وما
عماد مسكها بذراعها بقووه اناا مو خااين تسمعي مو خااين

ندي بنفس النبره وهي تتنفس بقووه وشَ اللي تسميه هذاا هاا أنا سمعت كُل شَي باذني وانت اعترفت لِي بنفسك

عماد وهو ماسكها بقووه يالغبيه
هَذا كَان مااضي تعرفي كَيف مااضي وانتهي
خلااص أنا هاللحين ماعاد يهمني الا أنتي وبس

ندي بسرعه وبصوت عالي كذااب
عماد ترك ذراعها ببرود ندي حِابة تصدقيني كَان بهاا مو حِابه مشكلتك
بس اسمعيني كويس هالدانه ماتبغا الا تخرب بيني وبينك وأنتي بهالصراخ والعناد راحِ تخليها تنتصر وتحقق اللي تبغااه
انا عارفها كوييس
ومستحيل انسي وشَ اللي تبغاه

ندي باسلوب تمسخر ماشاءَ الله عليك ومانسيتها وهَذا أنت تاركهاا علي ماتقوول وماتحاكي معهاا صار لك أكثر مِن 6 شَهور

عماد وصلت معه وعصب ايه مانسيت اسمها لأنها احقر وحدها عرفتها
تعرفي هِي مين بالضبط ؟
ندي وهي تهز رجولها بتوتر وبعصبيه ميين ؟؟
عماد
دانه تصير بنت خالة اختك
ريناد
دانه عدلت جلستها وفتحت عيونها للاخر داانه
بنت خالة ريناد
انت متاكد ؟
عماد وأنتي بذكائك بتخربي اللي بيننا علشان تخليها تنتصر وتنفذ كُل خططها

ندي دمعتها نزلت مِن جديد لكِن بالم وقهر مِن قلب اكرهك
اكرهك

عماد جات لَه هالكلمه مِثل السم
مثل الخنجر بصدره
ماتحمل يسمع اهانات مِنها أكثر
طلع مِن عندها وهو معصب

وندي ماتعرف الا تقول
اكرهك
انت كذااب
مااحبك

واول ماطلع ندي صعدت فَوق بسرعه

واول ماصعدت دخلت غرفة ريناد

تقدمت وهي تمشي الا ان وصلت لعِند ريناد
لعِند السرير بالظبط
ندي شَالت الغطا مِن علي ريناد بعصبيه

ريناد ارتاعت وهي ماتحب هالحركه اساسا وبصوت مبحوحِ ومبين فيه النوم وعماا ندووشَ وشَ تبيين ؟
ندي وهي تناظر ريناد وبعصبيه احكي مَع بنت خالتك تبعد عني وعن عماد تري والله ماراحِ يَكون موتها الا علي ايدي هذي
وهي ماده يدها بقهر
ريناد خافت مِن لهجتها المعصبه واتكت عالمخده ندي وشَ تقولي ماني مستووعبه اهدي بلييز

ندي وهي مقهورة مسكت بيجامه ريناد مِن فَوق عِند رقبتها دانووه بنت خالتك هِي اللي كَانت تحاكيني وهي ياللي كَانت مَع عماد

ريناد شَهقت ندي مِن جدك
؟؟
ندي شَالت يدهاا مِن بيجامتها وبعصبيه ابعديها عني تفهمي ولا لاا
ريناد قلبها ينبض بقووه خاايفه مرره مِن عصبية ندي أول مَرة تشوفها بهالشَكل
ولاا تعصب عَليها هي

ريناد وهي تتنفس بسرعه اووكيه
ندي اهدي طيب

ندي بعصبيه مالك دخل فيني
احكي معها تبعد عني فااهمه

وبسرعه مشت وطلعت مِن غرفة ريناد وتوجهت لغرفتهاا ودخلت بنوبة بكااء

ريناد أول ماطلعت ندي دمعوا عيونها علي خدودها الوردية النااعمة

ليه كُل هذاا ليه كُل هَذا يصير لِي أنا بالذاات
يارب ليه احس اني مالي حِد بهالدنياا ابد

:

الصباحِ الساعة 8 ونص

راكان صحاا وهو مبسووط للاخر يحق لَه ريناد فَتحت قلبهاا لَه وشَ يبغا أكثر مِن كذاا

نزل تَحْت وهو مرووق
لقاهم جالسين عالطاولة يفطروا
راكان بابتسامه عريضه صبااحِ الخير
ام هشام ورنيم وشوق صبااحِ النور
شوق وشَ عنده ركوون مرووق
راكان التفت علي شَوق ركوون بوجهك
اولا
ثانيا ليه تنقهري لما تشوفيني مرووق ؟
شووق اناا ؟
راكان هه ايه
رنيم مااعليك مِن شَوااقه تعاال افطر معناا يلاا
راكان دني الكرسي وجلس
رنيم عطيني العصير مِن جنبك
ام هشام التفتت علي راكان هاا احكي لنا وشَ فيك مِن رووق مِن الصبااحِ ؟
راكان توهق هاا
حتي أنتي يمه بتحسديني ؟
ام هشام اناا ابد
بس علشان نرووق حِنا بَعد
راكان هه امووت علي لقاافتك يمه
رنيم وشوق هه
ام هشام ينقال عنها اخذت بخاطرها أنا هاللحين الملقووفه
ماعليه ياراكان
وصدت علي جنب
راكان يمه زعلتي
مااقصد والله

رنيم مااما خلي عندك رووحِ ريااضيه
شوق وتقبلي الوضع بِكُل رحاابه صدر
راكان ياحنوون رد عليناا ماتسوي كلمه
ام هشام ابتسمت مِن قلب مشكلتي مااقدر ازعل عليك

شوق تصاافر ورنيم تصفق
راكان يااقلبي والله التفت علي رنيم وشوق شَهيه انتم وين حِناا فيه
شوق بالبيت هه
رنيم لا بغرفة الطعام هه
راكان لاا الظاهر مو بس أنا المروق الكُل ماشاءَ الله
الكُل هه

:

ندي بغرفتها ناايمه
بعد ماعرفت حِقيقة زوجها اللي تظنها للهالحين لَه علاقه مَع دانه
نامت بالم وقهر

فتحت عيونها بتثاقل
والتفتت للجهة الثانية
اافف الله يااخذك ياعماد وياخذ داانوه معك
حساافه الثقة اللي عطيتك ايااهاا
والقلب اللي سكنته وتربعت فِي عرشه
)
حست بصدااع قووي
ااه ياارااسي
)
نزلت مِن السرير
ودخلت الحمام اخذت شَاور عالسريع وبدلت وقبل لا تنزل تَحْت راحت غرفة ريناد
كعاادتهاا
وقبل لا تفَتحِ الغرفه تذكرت اللي صاربينهم البارح

ندي يااويلي ليه أنا صارخت علي رنوود كذاا
وفتحت الباب بسرعه

ندي ريناا وينهاا رنوود أنتي بالحمام

فتحت الحمام مالقت حِد
وطلعت بري الغرفة
ونزلت تَحْت

لقت امهاا بالمطبخ
تشرف علي الفطور

ندي مِن دون نفْس صباحِ الخير ماما
ام عبدالله بابتسامه صبااحِ النور والسرور الورود

ندي اووه ليه كُل هذاا
ام عبدالله علشان بنتي وحبيبتي ندوو
ندي ماما ويين ريناد مانزلت فطرت
ام عبدالله لاا تلاقينها تتروش

ندي لاامو بالحمام
انا قَبل لا انزل مريتها مالقيتهاا
ام عبدالله جد وينهاا
روحي شَفيها يمه يُمكن بالحديقه

ندي اووكيه
وطلعت الحديقة تدور عَليهاا

ندي هذي ويين رااحت معقوله تطلع بري البيت وماتخبر حِد
دخلت داخِل ودقت عَليها بسررعه لقت جهازها مقفل

ندي بخوف هذي ويين راحت ؟
ام عبدالله هاا وينهاا ؟
ندي جهازها مقفل والظاهر طالعه لان السيارة مهوب فيه
ام عبدالله طيب ندي دقي علي كومار واساليه

ندي بسرعه اخذت الجوال
ودقت علي السواق

ندي بسرعه كومار
مس ريناد طلعت بالسياره طيب وين هِي رووحِ ايواا مافي بيت يعرف
طيب هِي وينها اووكيه أول مايرجع مس ريناد خليها يسوي الو طيب

ام عبدالله بخوف هاا وين راحت بهالصبااحِ ؟
ندي وهي ماسكه الجوال وسرحانه ماادري

:

تررن
تررن
تررن

ام حِسام فَتحت الباب بهدوء
رينااد
ريناد وهي معصبه دخلت دااخل بسررعه

ريناد خالَّتِي وين دانووه
ام حِسام وهي مستغربه داانه وشَ فيهاا وشَ تبين مِنهاا طيب ليه معصبه اجلسي

ريناد تصاارخ بقهر داانووه
داانه انزلي

الا تنزل دانه مِن الدرج

دانه وشَ هالصرااخ خير ان شَاءَ الله شَهقت ريناد
حسام صحا مِن النوم
عالصراخ وطلع بسرعه مِن غرفته

حسام أول ماشاف ريناد بوسط الصاله واقفه رينااد ؟
ريناد التفتت عَليه بسرعه
وبسرعه مشت وقربت مِن دانه عِند الدرج

دانه بكبرياءَ خير وشَ تبين ؟
ريناد معصبه ونفس الشي خايفه مِن حِسام اللي تركته وراها
ابعدي عَن اختي ندي
ويااويلك مِن حِكيتي معها ثاانيه

حسام وام حِسام يناظرون وهما مستغربين ؟؟؟؟؟؟ !!!!!!!!!!!
دانه باستهتار يااويلي
وشَ اللي تقدري تسويه
ينقال عنك تهددي

وبجديه اعرفي مِن تحااكين
ومن اللي قدامك

ريناد وصلت حِدهاا دانووه
ابعدي عنهاا اتركييهاا بلحالها
أنتي مالك دخل فيهاا ليه تبغي تخربي عَليهاا ليه منقهره مِنهاا

حسام هناا تدخل وقرب مِن عندهم وشَ صااير وشَ السالفه ماتفهمووني ؟
دانه تكمل حِكي وبعصبيه رينادوه اطلعي احسن لك لاتخليني افتر عليك مَره ثانيه

ام حِسام قربت مِن عندهم وشَ فيكم ! اهدي أنتي معهاا
ريناد بعصبيه أكثر وبان حِتّى مِن صوتها اللي انبحِ مِن القهر ماتقدري يالقذره

دانه بهاالكلمه حِست أنها جد قذره لأنها فرطت باغلي شَي عِند هاا
الا تمد يدهاا وبقووه علي خد ريناد
كف علي خدهاا النااعم مِن دانه

ريناد تالمت مِن الكف اللي ماتدري مِن وين جااهاا وحطت يدها علي خدها بسرعه
وهي تحاول قَد مافيها تحبس دموعها لااتنزل

حسام بعصبيه قرب مِن اخته ودفعها وراا وكسر ان شَالله
أنتي تمدي يدك عَليهاا

ام حِسام استحي علي وجهك وهَذا هِي ببيتك
وتضربيها قدامناا و
و.
ريناد شَالت يدها مِن خدها اللي صاار احمرر مِن الكف اللي اخذته وبصوت مبحوحِ مقهور تبين اعلم اخوك وشَ صار لك ولا تبين اعلمه عَن سواد وجههك ولااعن الش
فجآة دانه تقرب مِن ريناد واول مَرة حِد يشوفها كذاا مرتبكه
وتحط يدها علي فم ريناد اسكتي
قلت لك اسكتي
انت
ريناد تحاول تبعدها عنها مو قاادره
امم ام
حسام مد يده وسحب ريناد مِن ذراعها بقووه وخلصها مِن دانه
ريناد وهي تتنفس بقووه وبسررعه
حست نفْسها بقرب حِسام

اقشعر جسمهاا بسرعه وتقرفت مِنه وبعدت اكرهك
اكرهكم
وطلعت مِن بيتهم بسرعه
لحقها حِسام ريناد
ريناد
اصبري
وشَ فيكم علميني ؟؟
ريناد حِطت يدها علي اذنها ماهِي متقبله مِنهم أي شَي
وهي تمشي اكرهك
اكرهكم كلكم

الا ان وصلت السياره

فَتحِ السواق الباب وركبت بسرعه

كومار ركب قدام وسكر الباب

ريناد بصوت مبحوحِ حِررك بسررعه وشَ تنتظر

حسام أول مامشت سيارتهاا دخل اللبيت يركض

ام حِسام وهي ماسكه يد دانه بقووه انطقي
وشَ اللي بينك بينهاا أنتي وشَ سويتي ؟؟
حسام دخل بعصبيه وقرب مِن دانه مسكها مِن شَعرها شَاللي بينك وبينهاا
احكي ؟
دانه ابعدوا عني
روحوا اسئلوها أنا وشَ دخلني

حسام بعصبيه شَنو وشَ دخلك
طيب وشَ كَانت تقصد لما قالت تبين اعلم اخوك سواد وجهك ؟
دانه بلعت ريقهاا وبنفس الاسلوب ماادري
مادري عنهاا

حسام وهو يضرب فِي اخته وحاس ان كلام ريناد فِي شَي يمس السمعه والشرف
يالحيواانه
من سمعت عنك شَي والله لاذبحك بيدي

ام حِسام خلااص
اسكت أنت معهاا
جننتوني
حسبي الله عليكم

دانه بَعد مااكلت ضرب بجسمها طلعت مِن الصاله وهي تركض وحبست نفْسها بغرفتها

:

ريناد مو مستوعبه كُل الي صاار
وهي بالسياره منشغله بالكلينكس وتمسحِ دموعهاا

كومار مس ريناد هزا مس ندي يبغاك زروري
يقول كلم هوا جوال الحين
ريناد
ندي تبغاك ضروري كلميها جوال هاللحين
ريناد سمعت وشَ قاال
ندي
ااه ياندي
ياليت تقدري اللي صاار
مو جاية لِي البارحِ مصحيتني مِن نومي
وتصارخي علي

الا توقف السيارة
وصلوا البيت
فَتحِ لَها الباب

ريناد نزلت ببطئ
ودخلت دااخل

واول مافتحت باب البيت الداخلي

ندي نطت مِن مكأنها بسرعه وتوجهت للباب
رينااد وينك وين رحتي
ريناد وهي منزلة راسها اللي تبغيه صاار
دانه ماراحِ تقرب منك ولا مِن علَى عماد

ندي وهي تناظرها شَهقت ورفعت راسها بيدها بسرعه ريناد وشَ فيك
من اللي عامل فيك كذاا

الا تقرب ام عبدالله ريناد وشَ فيك شَالاحمر اللي بوجهك ؟
ريناد رفعت راسها ونزلوا دموعها بسررعه علي خدودها وهي تتشاهق بالبكي اهئ اهئ اهئ اهئ
ام عبدالله وندي خافوا عَليهاا أكثر
كل وحده مِنهم تفكر بشي

ام عبدالله قربت مِن ريناد ولمتها بحظنهاا بقووه ريناد احكي مِن اللي عمل معك كذاا
أنتي وين رايحه ؟
ندي وهي حِاسة بالذنب ماما ندي رايحه بيت خالتهاا ام حِسام
ام عبدالله شَهقت ومسكت ريناد بزنودها ليه رايحه وشَ تسووين ومن اللي سوي فيك كذاا هاا تكلمي

ندي مسكتها وسحبتها لداخِل وجلستهاا
ندي تنادي تيناا
تيناا عطيني مويه باارده بسررعه
ندي جلست جنب ريناد بالضبط ريناد أنا اسفه
والله ماكنت اقصد اللي حِكيته معك البارح
بس والله اعصابي تلفاانه
ومالقيت قدامي غ
ريناد قاطعتها بصوت مبحوحِ ودموعها بوسط عينها يرضيك كذاا حِطت يدها بمكان الكف دانه ضربتني
ياندي
وك
ندي ماتحملت تشوف اختها بهالحاله لمتها بقووه وبحنان رنوود خلااص
قلت لك ااسفه
ور.
قاطعتها ام عبدالله اللي جلست جنبهم وشَ فيكم وشَ اللي صااير ندي تكلمي
لا تخليني مِثل الاطرشَ بالزفه

ندي تناظر امها وهي مرتبكه لاا ماما
بس ان
ريناد بَعدت عَن احضان ندي
وناظرت خالتهاا أنا متمشكله مَع دانه بنت خالَّتِي
و.
ام عبدالله أنتي مجنونه تروحي لَهُم لوحدك شَوفي وشَ صار
من اللي مد يده عليك ؟
ريناد بالم وبعيون مذبلها الحزن داانووه
النذله
وحطت يدها علي خدهاا يالمني مرره
يااخالتي

ام عبدالله مسحت علي خدها بحنان ونعومه ياابعد قلبي
ندي ماتحملت الموقف مشت مِن عنهم بسرعه وبكت مِن قلب

تينا جاية ومعها المويه

ام عبدالله اخذت الكاس ومدته لريناد
اشربي بردي علي قلبك
وهذي النذله اوريك فيهاا

ريناد وهي تمسحِ دموعها بالكلينكس قربت الكاس مِن فمها وشربت وحست أنها مُهما شَربت ماراحِ يطفي النار اللي بقلبهاا

حطت راسها علي كتف خالتهاا وغمضت عيونها العسليه

ندي وهي واقفه عِند المدخل
ودموعها بخدهاا ااه كُل هذاا مني ياارينااد
كل هَذا علشااني الله يااخذك ياادانه الفقر
وربي راحِ ارد الكف ياللي عطتيه لريناد بكف بس اللي اتمناه كف مِن نوع ثااني
دخلت ندي المطبخ واخذت ثلج

ام عبدالله لساا تستجوبها وليه وشَ هالمشكله ياللي تخليها تمد يدها عليك وين خالتك عنك ؟
ريناد وهي بنفس الوضعيه هِي مضايقتني بمكالمتها رحت اوقفها عَن حِدها وهَذا كُل اللي صاار

ام عبدالله أنا اورييك فيها لاقول لاخوك عبدالله يتفاهم معهاا الحيوانه

ريناد شَهقت لاا خالَّتِي
خلااص أنا ماعاد ابغا مِنهم شَي
خلوهم بحالهم علشان يتركوني بلحالي بَعد

ام عبدالله بنبرة تهديد بس والله ياريناد مِن طلعتي مَرة ثانية ورحتي لعندهم بِدون ماتخبريني يااويلك
شووفي وشَ صار مِنهم هذولا مايتامن فيهم

ريناد اكرههم
مااحبهم كلهم

ام عبدالله أنا مااقول هالكلام علشان اكرهك فِي اهلك
بس مايهون علي اشوف البنت اللي انظلمت مني ومن ابوها تَحْتاج لكلمة حِنية ومااعطيهاا
تحتاج للحب وابخل عَليهاا
)
الا تدخل ندي ومعها الثلج

ندي قربت مِن ريناد وحطت كيس ثلج صغير علي خدهاا

ريناد ااه

ندي بهدوء يلاا الثلج راحِ يخفف الالم والاحمرار اللي علي خدك

:

عماد بغرفته منسدحِ ومتافف مرره مِن اللي صاار بينه وبين ندى

اخذ جواله بسرعه ودق علي دانه مِن دون تفكير

دانه مِن صعدت فَوق وهي تفكر وشَ تقدر ريناد تسويه ومتخوفه حِسام يدري عَن سواد وجهها وبلاويها الشينه

الا يدق جوالهاا التفتت بسرعه وناظرت الرقم

دانه هذاا عمااد وشَ يبغاا هُو الثاني
ردت عَليه بصوت باين عَليه الخوف الو وو
عماد اسمعي
لا أنتي ولا عشرة مِن امثالك يقدروا يفقرقوا بيني وبين ندي
انصحك نصيحه لوجه الله انك تبعدي عنها وتتركيها لوحدهاا لا والله اجي لعندك البيت واقابل اخوك واعطيه كُل اللي عندي صورك
وارسل لَه كُل اللي عندي بالجوال وكل شَي

دانه وهي تسمع كُل كلمه وكل حِرف يالنذل
تبغاني اسكت وشَ اللي يضمن انك ماراحِ تفضحني ؟
عماد لاا ثقي وتاكدي
انا ماراحِ اسوي هالشي دامك بعيده عني وعن ندي
بس لما تحاولي تخربي بيناا اعرفي مصيرك ايشَ راحِ يكون

دانه بنبرة رجاا جد ماراحِ تفضحني بلييز رد علي

عماد بثقه ايه جد
واحلف لك إذا تبين
بس أهم شَي أنتي ياللي تعطين نفْسك وعد انك ماتقربي مِن ندي
وماتحاولي تخربي علااقتناا
عماد سكر الجوال قَبل لا يسمع مِنها ولا كلمه
ولا حِرف

:

الساعة 2 وربع الظهر

عبدالله وخلود بَعد ماتغدوا جلسوا عِند التلفزيون
عبدالله يااحلاآة خلوود اليَوم مصلحه كُل شَي بنفسهاا
خلود بابتسامه حِلوه أي يااحلااتني
وياحلاتك أنت بَعد

عبدالله اناا ليه ؟
خلود بنفس الابتسامه ايووه
لانك سفرت العله اللي عندي
الله يااخذها
عبدالله هه
خلود بجديه والله مبسووطه حِدي اليوم

عبدالله يتمسخر خلااص اسبوع الجاي راحِ اجيب لك خدامه غَيرها تساعدك

خلود شَهقت لاا علشان تساعدني وتلف عليك

عبدالله هه
خلود أي اضحك أنت وشَ عليك

:

ريهام

بغرفتها وطفشاانه مرره
اخذت الجوال بسرعه ودقت علي ريناد

:

ريناد جالسة بطرف السرير وندي جنبها

ندي شَنوو ياريناد اسامحه والله اللي سمعته كرهني فيه

ريناد جد يَعني ماراحِ تحكي معه ؟
ندي امم والله ماادري محتااره اسامحه ولا لاا
ريناد بعتب هاللحين متعبتني ورايحه لدانووه آخر شَي تقولي محتارة
بصراحة ماعندك سالفه

ندي لاا مو قصدي
بس
الا يدق جوال ريناد
ريناد اخذت الجوال مِن جنبها وناظرته هه رهووماا
ريناد هااي
ريهام هااياات اخباارك
ريناد اخبااري زفت والله كويسه
أنتي اخبارك
ريهام طفشاانه والله

ريناد ليه
ماعاشَ مِن يطفشك واناا موجوده

ريهام يااقلبي والله مافي حِد بالدنيا فاهمني غَيرك
ويلوموني فيك
ريناد هه جد مجنونه

ريهام مجنونة مجنونتين هَذا الشي راجع لي

ريناد هه اووكيه

ريهام بجديه رنووده العصر بروحِ المستشفي وشَ راييك امرك علشان نطلع سواا
ريناد هاا
لاا والله مالي خلق اطلع
روحي وطمنيني عليك

ريهام خلااص أول ماطلع مِن المستشفي راحِ اجي لعندك
وربي مشتاقه لك

ريناد اووكيه حِيااك

ريهام اووكيه قلبي
بااي

ريناد بَعد ماتركت الجوال بجنبها لقت ندي سرحاانه بعاالم ثااني

(البارحة جيت افتكر شَي تناسيته
و احن
و ادري بيذبحني الحنين ان طاوع القلب و حِكى
مثل الغريب اللي ليا جا يذكر دياره يجن
لو ما تذكرها يذوب
و لَو تذكرها بكي !)
ريناد بصوت عالي ندوو
ندي ارتااعت وعماا
ريناد هه ويين رحتي ؟
ندي بجديه بنتظر مِنه الوو
وابشوف وشَ راحِ يحكي

ريناد اهاا
بس ندوو لا تخربي اللي بينك وبينه علشان وحده ماتستااهل

ندي هزت راسها بايه
اووكيه

ندي الاا تعاالي وأنتي وشَ جديدك مَع المسيو نااصر
ريناد هه مالت عليك

ندي لاا جد ماقال راحِ يجي ولا راحِ يطلعك اليَوم
ريناد لاا ماحكيت معه اليَوم
ومو طايقه اشووفه

ندي رنوود
حنني قلبك عَليه صدقيني راحِ تحبيه مِثل ماهُو يحبك
ريناد شَهقت لاا مستحيل
مشاعري وقلبي مو لَه
مو ملك لاي حِد

ندي الله يهديك بس

ريناد ويهديك بَعد

ندي وريناد هه

:

راكان بغرفته و اللاب توب
بحظنه

وينهاا وشَ فيها مادخلت هِي قالت راحِ تخشَ الظهر ياارب حِكت معه وفهمته علي كُل شَي
)

:

ريناد أول ماطلعت ندي اخذت جهازها وفتحته

الا يدق جواالهاا

ريناد اخذته وناظرت المتصل قدري المحتوم
ريناد ردت متاففه الوو
بو وليد هلاا بهالصووت

ريناد بقرف اهليين

بو وليد شَلونج ؟
ريناد كويسه

بو وليد اقوول عمري

ريناد

بو وليد كمل حِكي خلااص زواجنا يوم 17 مِن الشهر الياي
حجزت الفندق وراحِ نسافر بنفس الليله وكل شَي اووكيه

ريناد شَهقت لاا

بو وليد شَنوو اللي لاا
ريناد وقلبها ينبض بقووه ومرتبكه بو وليد افهمني
انا مو لك
ماابغاك
تكفي اتركني لوحدي
طلبتك

بو وليد مو مستوعب اللي سمعه مِنها اييشَ اتركج وليه علي أي اساس الا إذا تبين ابوج يدخل المخفر والسجن ماعندي مانع
ريناد نزلت دمعه عي خدها بسرعه لاا ماابغا بابا ينسجن
الفلوس اللي تبغاه مِنه اقدر اعطيك ايااهاا بس تتركني
وتبعد عني
بو وليد بخبث هه ليه طايحة علي كنز وحتي لَو دبرتي فلوس
انا مستحيل اتركج
خلااص أنتي ملكي فاهمه ولا لاا
ريناد بقهر بس أنا ماابغااك ومستحيل اخليك تقرب مني

بو وليد بجديه أنا مقدر وَضعج بس لجيتي بيتج معاي اكيد بيختلف الوضع بتتعودين علي

ريناد بعناد لاا ماراحِ تااخذني
افهمني أنا مابغااك
اكرهك

بو وليد بعصبيه عااد مو بكيفج
تبيني ولا ماتبيني
زواجنا الشهر الياي وبتيين غصبن عليج

ريناد حِراام عليك
كيف ترضاها لنفسك تعيشَ مَع وحده ماتبغااك

بو وليد ببرود عاادي يااقلبي ارضاها ليشَ لاا
ريناد بعصبيه شَنوو يَعني غصب
واصلا زواجنا مِن البدايه غلط
ومو لازم يتِم ابد

بو وليد لا تحاولي باسلوبك تنرفزيني
تري والله اخذج مِن اليَوم فااهمه
ريناد

بو وليد فكري زيين وتركي عنج هالكلام اللي مايودي ولا ييب

ريناد افهمني
انت مِثل بابا
كيف اتزوجك كَيف ؟
بو وليد هه لاا يالدلوعه أنا مو زي بابا
الظاهر أنتي معصبه اخليج اناا

ريناد رمت الجوال عالسرير بعصبيه اافف الله يااخذك وافتك منك

دخلت الحمام وغسلت وجهها وجففته بالمنشفه وطلعت

ريناد جلست عالسرير وحطت جهازها بحظنهاا
فتحت الماسنجر لقت راكان موجود

ريناد ويينك أنت عني
محتااجه لك والله
راكان أول مالقاها دخلت نط قلبه
وعلي طول كتب لهاا
Rakan هلاا والله
بنوته كيوت اهليين راكان
اخبارك
Rakan قلبي انشغل عليك
هاا وشَ صار معك ؟
بنوته كيوت راكان مُمكن طلب

ريناد محتااجه لك والله

Rakan اامري تدللي

بنوت كيوت امم ابغا احكي معك جوال
مو عارفه احكي هناا وشَ صار

ريناد يالله اكيد راحِ يقول عني جريئه
بس والله حِاسه اني ابغا اتكلم معه

راكان فَتحِ عيونه للاخر بس هَذا اللي تبين
ولاا يهمك ياارووحي

طبعا هُو يبغااها مِن الله
انبسط عالاخر

Rakan طيب
050
ريناد اخذت جوالها بسرعه وسجلت الرقم

Rakan ريناد مُمكن سؤال ؟
بنوته كيوت ايواا اسال
Rakan أول ماعرفتي اني أنا راكان
وشَ جا علي بالك ؟
ريناد ابتسمت
وكتبت

بنوته كيوت امم تذكرت انك أنت ياللي نقلت دمك لي
واللي صار يجري بعروقي
هاللحين

راكان وحتي لَو تبين قلبي اعطيك
وراحِ اكون مقصر بَعد
أنتي ماتدرين هاللحين وشو بالنسبة لي

مستعد اعطيك لَو تطلب عيوني
ماملك اغلي مِن نظر عيني سواك
ياعديل الرووحِ ماخابت ظنووني
غيمة الاحزان انحتها سماك
وانتهي عهد تلاشت بِه شَجووني
وطلت الافراحِ فِي لحظة لقاك
مايجدد لوعتي واقسي حِزووني
غير عمر ضااع ماعشته معاك
Rakan اهاا طيب دقي
انتظرك

ريناد ترددت تدق ولا لاا

بنوته كيوت امم مو هاللحين

Rakan ليه ؟
راكان بلييز دقي مشتااق لك
مشتاق اسمع دفاا صوتك

ريناد وشَ اسووي ادق ولا لاا ؟
اخذت الجوال بسرعه وارسلت لَه مسج

راكان أول ماسمع جواله فز والتفتت بسرعه وناظره
وفتحه علي طول
لقي هالمسج

(اهليين

ماادري وشَ اقول لك بالظبط

محتاجه احكي معك
انتظر اتصالك

اختك ريناد
راكان اختك
هه اووكيه مو مشكله
دق علي نفْس الرقم

ريناد شَهقت يؤؤؤ وشَ اسووي

ريناد وهي مرتبكه الوو
راكان فديت هالصوت وراعيته والله وبنبرة حِنيه اهليين

ريناد بسرعه اسمحِ لِي
مااعرفت احكي بالماسنجر
وربي خ
راكان قاطعها بابتسامه لاا لاا عاادي
اعتبري اني أنا اللي اخذت رقمك ودقييت طييب

ريناد حِست براحه اووكيه

راكان طيب وشَ صار معك ؟
ريناد بنبرة حِزن خلااص مااظن تقدر تساعدني
راكان شَهق وبخوف ليه يَعني بتاخذيه ؟
ريناد فهمته وشَ صار بالظبط

راكان يهديهاا اسمعي
لا تبكين
تقطعي قلبي والله مااراحِ يااخذك
وراحِ تشوفي

ريناد وهي تبكي لاا خلااص هُو حِجز كُل حِاجه وراحِ يسفرني معه
الشهر الجاي
خلااص ماني قادرة استحمل

راكان بجديه ريناد

ريناد وقلبها ينبض بقووه أول ماسمعت اسمها مِنه نعم

راكان يهديها أكثر مَع أنه مو مقتنع مِن اللي يقوله اكيد هُو راحِ يفكر بِكُلامك وحكيك وضميره راحِ يانبه وان شَاءَ الله راحِ يتركك
لا تخاافي

ريناد بَعد ماهدت وحست بِكُلامه أنها ارتاحت تعبتك معي
والله
راكان لاا والله بالعكْس
تعبك رااحه

ريناد بابتسامه تسلم
الراحه ماعرفتها الا معك
)
راكان
احبك
احبك
ياليت تحسي فيني
)
ريناد
ابغاك تدري وشَ قيمتك عندي
مرت لحظة صمت مِن بينهم

راكان ويينك

ريناد بسرعه امم معك

راكان بابتسامه اووكيه
انا اخليك ترتاحي هاللحين طيب

ريناد اووكيه
بااي
راكان بسرعه رينااد
ريناد لاتناديني باسمي مااستحمل
! وقلبها ينبض بقوه ايواا
راكان احبك
امم انتبهي لنفسك
ريناد اووكيه

:

وبالمستشفى

الممرضه تنادي باسم ريهام

ريهام وقفت ايواا أنا ريهام

ودخلت معهاا غرفة الدكتور

اول مادخلت الدكتور ابتسم

ريهام ابتسمت مِن داخِل الغطا اللي بوجهها
وجلست عالكرسي

الدكتور هاا اخبارك ريهام

ريهام كويسه
اليَوم احسن بكيير
الدكتور مااشاءَ الله وااضحِ مِن صوتك

ريهام اييشَ ؟
الدكتور هه ايووه قَبل يومين صوتك كَان راايحِ فيهاا
ريهام هه ايواا
الدكتور بجرآة طيب مُمكن عالسرير

ريهام هاا
لاازم ؟
الدكتور اطمن عليك بس

ريهام داام كذاا اووكيه

ووقفت وراحت اتكت عالسرير
الدكتور قرب مِنها وحط السماعات علي قلبهاا خذي نفْس
ريهام بَعد مااخذت نفْس هاا خلااص
الدكتور وهو يناظر عيونها ومستمتع وهو يسمع نبضات قلبهاا لساا انتظري ثوااني

اخذ يدها وحط ابهامه مكان النبض

ريهام اخلص
انت تسمع نبضات قلبي ولا تسمع اغنيه ؟
الدكتور هه اسكتي
خليني اركز بشغلي
ريهام عدلت جلستها وشالت السماعه مِن داخِل لاا خلااص ابنزل مايحتااج

الدكتور طيب
افتحي الغطاا عَن وجهك ابكشف علي حِلقك ؟
ريهام شَالت الغطا متاففه اووكيه شَوف شَغلك

الدكتور ياحلااتك يالعربجيه بَعد ماكشف عَليها لاا كويسه ماشاءَ الله
انتبه بقصتها البوي وبشعرها الحرير
والله حِلووه
دخلت مزااجي بقووه
ريهام وهي تلف الشيله علي راسها قلت لك اني كويسه
يَعني ماجبت شَي جديد

الدكتور بَعد ماجلس علي مكتبه
هه
ريهام بَعد مانزلت وجلست عالكرسي ليه تضحك ؟
الدكتور ولاا شَي

ريهام اقدر اطلع تراك طفشتني
والله مافيني شَي يَعني لازم كُل هذاا ؟
الدكتور وهو يكتب لاا
ريهام وشَ تكتب ليه بتعطيني دواا لا تتعب تراني مااخذت الدوا اللي عطيتني ايااه

الدكتور رفع راسه وناظرها ليه مااخذتيه ؟
ريهام كذاا كَيفي

الدكتور يستلطفها اكيد حِنان امك وابوك مغنينك عَن الدواا صحِ
ريهام بنبرة حِزن لاا مالهم دخل
اصلا هُم مو موجودين
امم اقصد مسافرين

الدكتور بجديه اهاا مِن اللي جابك هناا ؟
ريهام مِن يَعني السواق
ليه بَعد هَذا فيه دخل بالطب هه
الدكتور مات ضحك هه جد انك رجه
ريهام اخلص وشَ تبي هاللحين ابطلع تاخرت

الدكتور وين رايحه ؟
ريهام لاا وشَ راييك بَعد نطلع سواا
الدكتورببرود وهو يناظر عيون ريهام الواسعه عاادي ماايمنع

ريهام بجديه مااعندك مرضي ؟
الدكتور ناظر الفايلات اللي قدامه لاا أنتي آخر مريضه

ريهام اهاا اجل ابجلس علي ماتجي لك مريضه ولا مريض
الدكتور هه واللي تاخرتي عَليه ؟
ريهام لاا عاادي ابروحِ بالليل
ليه مضايقتك
امشي

الدكتور لاا بالعكْس خذي راحتك
ريهام بجديه امم مُمكن اسولف معك دكتور

الدكتور ايووه بس بلااشَ هالرسمياات

ريهام اووكيه خاالد ماعندي مشكله

خالد يااقلبي مانسيتي اسمي خالد احلى
طيب مُمكن سؤال ريهام
ريهام اسال

خالد أنتي مرتبطه ؟
ريهام ضحكت بقووه هه وبنرة تعجب أنا لاا
خالد وليه مستغربه ؟
ريهام لاا بس كذاا

ريهام حِست أنها مرتاحه معه
وحكت لَه عَن نفْسها أكثر
ونفس الشي خالد ارتاحِ لهاا أكثر
وحس أنها هِي الوحيده اللي يقدر يحكي معها بِدون حِساسيات ورسميات
او حِتّى مجاملات

:

الساعة 6 ونص مسااء
عماد ااه ياندي اهوون عليك
تتركيني علشان ماضي ول وانتهي !
ندي وربي مااحبيت غَيرك
أنتي ملكتي قلبي
ااسف ساامحيني بس ارجعي لي
)
اخذ الجوال بسرعه ودق عَليها بِدون مايتردد ابد
ندي جالسة بغرفتهاا وتفكر بعماد
الا يدق جوالهاا

نطت بسرعه واخذته عمااد
)
ندي بسرعه الوو
عماد بلهفه يااهلاا والله
ندي تتظاهر بالبرود ايواا
عماد بنبرة رجاا ساامحيني
ماخبرتك عني أكثر مِن البدايه
اسف مِن كُل قلبي

ندي أنا اللي اسفه غلطت عليك و بنفس النبره طييب

عماد بسرعه سامحتيني ؟
ندي بابتسامه ايه

عماد طاار مِن الفرحِ جد
ياابعد قلبي وربي عاارف ان قلبك كبير

ندي ايووه بس

عماد شَنوو ؟
ندي بجديه عمااد
عماد بلهفه يااقلب عمااد انتي

ندي مُمكن اعرف كُل حِاجه عنك

وبخوص هالعلاقه أنت وداانووه
عماد اووكيه راحِ احكي لك كُل حِاجه عنها بالظبط بس مو هاللحين
ندي هاا متَى ؟
عماد راحِ نطلع اجهزي ربع ساعة وانا عندك
طيب
ندي بحماس اووكيه

:

لميس وهشام
بالصاله

لميس بدلع هشاام
هشام يالبيه
هالصووت
لميس امم مو قلت راحِ نروحِ البحرين الاربعاا
هشام حِط يده علي راسه ايووه ليه ماذكرتيني
!!
لميس وهي تاظره يلاا نروحِ هاللحين

هشام اووكيه هاللحين مو مشكله
علشان عيونك الحلوة بس

لميس حِمرت خدودها ووقفت اووكيه يلاا ابروحِ اجهز نفْسي

هشام اووكيه جاي معك
لميس دخلت الغرفه
امم ناخذ لنا شَنطه صغيرة ولاا
هشام امم لاا خذي كبيرة شَويه
راحِ نظل اسبووع
لميس انبسطت جد
يااي ونااسه

هشام هه وشَ راييك يومين البحرين والباقي دبي
لميس ايووه والله احسن

هشام اووكيه
انا رايحِ استفسر كَيف نحجز لناا بالنت

لميس ويين راحِ تنزل
هشام ايووه بشوف راكان هُو اخبر بهالاشياا
لميس اووكيه
انا راحِ اجهز كُل حِااجه
مو تكنسل

هشام قرب مِنها قَبل لا يطلع وباسها علي خدهاا لاا يااقلبي ماراحِ اكنسل
لميس بابتسامه تدووخ يااقلبي انت

:

والمستشفى

دخلت السستر

خالد هاا فِي مريض ؟
السستر وهي تعطيه الملف يس دوكتر

خالد ناظر ريهام بابتسامه

ريهام اووكيه فهمت ابطلع لا تطردني مايحتااج
خالد هه لاا حِشاا
ريهام وقفت ومدت يدهاا يلاا بااي
خالد مد يده بيد ريهام وشد عَليها أكثر مَع السلاامه

وقبل لاتمشي

خالد ريهاام
ريهام التفتت نعم ؟
خالد مد كرت لهاا هَذا كرتي وفيه رقمي
خليه عندك طيب

ريهام هه ياحلاتك وانت ترقم
خالد بجديه يَعني بترديني

ريهام بسرعه اخذته مِن يده لاا اكيد اباخذه
وابكلمك بَعد

خالد اووكيه انتظرك باي وقْت
ريهام بَعد ماتغطت بالنقاب يلاا باي
خالد وهو يناظر عيونها بلهفه بااي

:

رنيم وشوق وام عصام بالصاله عالتلفزيون

الا يدخل عَليهم هشام
هشام السلاام عليكم

الكُل وعليكم السلاام
هشام بَعد ماجلس ابروحِ البحرين ودبي اسبووع

رنيم جد ؟
ام هشام زيين ماتسوي
تغيروا جوو قَبل لا يبتدي دوامك

شوق بابتسامه عريضه مااقلت هشام
طلع اسمي ابدرس هُنا بالرياض

هشام لاا جد مبرووك تستاهلي كُل خير ياابله هه
شوق هه ياكبرها بفمك

رنيم عااد حِسافه بنعمل حِفله ولموو مو هناا

ام هشام لاا راحِ ناجلها ليمن ترجعوا بالسلامه
هشام لاا لاتتعطلوا علشاناا
شوق ماراحِ نعملها الا ليمن تجي احسن

رنيم ايواا وعلشان لميس
تَكون معناا
هشام علي كَيفكم
اهم شَي ماتزعل ابلتناا هه
شوق هه

:

ريهام وصلت بيت ريناد

ريناد هااي
ريهام هااياات اخباارك
ريناد مااشي الحال ادخلي

صعدتها فَوق بالصاله

ندي هلاا رهووماا
ريهام هلاا فيك اخباارك
ندي بلهجة مصريه كويسه اووي هه
ريهام تقلدها هه دووم اوي اوي

ريناد هه
ندي عَن اذنكم أنا طاالعه طيب

ريهام وريناد اووكيه
ريهام هه رايحه للعاشق الولهان ؟
ندي وهي تلبس الشيله ايووه بااي
وطلعت

ريناد هاا وشَ صار معك
ومع الدكتوور هه
ريهام حِكت لَها كُل حِااجه

ريناد طلعتي مو هينه اشووف
عذبتي الرجال بعربجتك
ريهام ماالت عليك

ريناد وأنتي مِن جدك اخذتي الكرت ؟
ريهام ايه
عاادي

ريناد جد هبله

ريهام وشَ فيك
ترااه مؤدب والله

ريناد هه ياحلاتك

ريهام تناظر ريناد وبنظرة اعجاب أنتي الحلووه والله

ريناد رمت علي ريهام مخده استحي عااد
عقلي

ريهام مااقلت شَي
هَذا الصدق
هه
ريناد بجديه رهووم بتحااكيه عالجوال ؟
ريهام امم والله افكر

ريناد ارتحي لَه ؟
ريهام ايه مرره

ريناد واناا بَعد ارتحت لراكان مرره
ريهام هيه
وينك ؟
التفتت ريناد بسرعه ايواا معك

ريهام اخبار رنووم ولموو
ريناد والله ماحكيت معهم اليَوم
ابد
ريهام غريبه ولا اناا ماكلموني

ريناد اخذت الجوال لحظة خليني ادق علي رنووم
بعد لحظات

ريناد هلاا
رنيم هلاا والله رنوود اخبارك ؟
ريناد كويسه
اقوول تري رهوم عندي حِيااك تعاالي

رنيم تحمست جد ؟
ريناد حِطته عالسبيكر اسمعي
ريهام هلاا وغلاا
رنيم هلاا والله

ريهام تعاالي عندي لك سواليف عسل هه
رنيم يؤؤ حِرام عليك تحمسيني
خلااص ابشوف اخبر ماما

ريناد ايووه وخبري لموو تجي معك

رنيم لاا لموو بتسافر البحرين ودبي اسبووع
ريناد وريهام جد
ريهام الدبه ولا تخبرناا خلااص نستناا
رنيم لاا والله
حتي حِنا درينا هاللحين

ريناد متَى راحِ تروحِ ؟
رنيم امم 7 الصباحِ بالمطار
ريهام ايه خلااص تعاالي معهاا شَووي بس
ريناد خلااص أنا بدق عَليهاا وابشوف
رنيم اووكيه

بعد ماسكرت مِن عِند رنيم حِكت مَع لميس واتفقت معها تجي قَبل لا تسافر
وبعدها دقت علي ندي علشان ماتتاخر وتلحق تشوف لميس ورنيم

وبعد نصف ساعه تجمعوا كلهم وانبسطوا كالعااده

:

وبعد مرور عدة اياام

لميس وهشام مبسووطين عالاخر
رجعوا مِن السفر
وهشام بدا يدااوم

وندي وعماد اكيد متصالحين وكل شَي صار بينهم عسل فِي عسل وكل يوم تشوفه ياتطلع معه ياهو يجيها للبيت

ريناد كُل مامشي يوم تخااف أكثر
ويقرب موعد زواجهاا أكثر
متخووفه كثِير ومابيدها شَي حِتّى ابوها حِكت معه بس مافيه فايده
خلاص طاحِ الراس بالفاس
ومافيها تصلحِ أي شَي
وحتي راكان مايقدر يعمل لَها أي شَي
تتواصل معه بالمسجات والنت ومو كثِير ولا هُو علي طول
وبو وليد ماعاد تحكي معه مِثل قَبل
ولا حِتّى تطلع معه
كرهته وكرهت اسلوبه

رنيم متواصله مَع صحباتها أول باول وماتتركهم ابد
بس قَبل لا تنام تبكي وتدعو لفيصل بالرحمه
ريهام اهلها وصلوا وبعد يومين ابوها سافر
وكل ماطفشت تحكي مَع خالد
وتحس أنها مرتاحه لما تحاكيه
تحكي لَه عَن كُل شَي عنها وعن اهلها وصحباتهاا

خلود وعبدالله مرتااحين
وكل شَي اووكيه
=)

شوق تنتظر عصام يتقدم لهاا علشان تكمل فرحتهاا
راكان يلوم نفْسه احياناا
ليه ماخطب ريناد مِن أول ماعرفهاا
وليه وليه وليه
ويحس بالضعف أكثر لما يحكي مَع ريناد
بالنت
يحبهاا ومو عارف يوصل حِبه لهاا

دانه ماتركت خرابيطها السهر والسكر بس اكيد بالنهار لما يَكون حِسام ماهُو فيه

حسام يفكر باللي صار بالظبط يوم جت ريناد بيتهم
ومو عارف ايشَ السَبب للخناق والهواشَ اللي صار بينها وبين دانه بالظبط
!!
خالد أو الدكتوور مبسووط ومرتاحِ مَع ريهاام
ويفكر يطلع معهاا
ويغيرمن اسلوبها وحركاتها الصبيانيه
لانه يشوفها مِن داخِل انثي بِكُل ماتحمله الكلمه مِن معنى

:

وبيوم 17 7
يوم زواج رينااد

الصباح

ريناد طبعا صار لَها يومين لا تنام ولا تاكل ولا تشرب الا شَي بسييط
نفسها مو تقبله أي حِااجه

ندي رنوود حِراام عليك والله
قومي معي افطري

ريناد ببرود ماابي مالي نفْس
اتركيني لوحدي

ندي طلعت متاففه كالعاده برااحتك

اول ماطلعت ندي مِن عندهاا
ريناد انسدحت عالسرير تحاول تناام مو عاارفه
تبغا تنام وتصحا تلاقي كُل اللي صار لَها احلاام وكواابيس

:

العصر كلهم تجمعوا عِند ريناد ويقنعوها تروحِ المشغل وتتزين

ريناد قلت لكُم لا يَعني لاا وحتي الفستان ياللي اخترتوه لِي ماراحِ البسه
ندي مو بكيفك
لا حِفله ولا فستان بَعد ؟
ريهام رنووده حِناا معك لا تخاافي
كلنا بنروحِ سواا
ريناد ماابغاا لا تجبروني انتم بَعد
رنيم حِبيبتي خلااص بكيفك

لميس لاا مو بكيفها
وبجديه ريناد لا أنتي أول وحده ولا آخر وحدة تتزوج بهالطريقَة
البسي وتزييني وخلك قوويه لاتضعفي قدامه
ندي ايووه ياريناد مِثل ماحكت لميس
رنيم ان شَافك اليَوم علي هالحاله اكيد راحِ يعصب وأنتي ماتعرفيه اذا
عصب وشَ راحِ يقدر يسووي

ريناد تسمع حِكيهم ومو مقتنعه ابد
وبعناد مالكُم دخل
ماابغا البس ولا اتزيين
ومثل ماقلتوا حِفله مافيه يَعني ماحد راحِ يشوفني

ريهام بحنيه مسكت يد ريناد خلااص اتركوهاا علي كَيفها

ندي والله ماحد مقوي راسهاا الا انتي

ريهام يَعني شَنوو نجبرهاا كفايه اللي صار لهاا افهموا عااد
ريناد نزلت دموعها بقهر ولمت ريهام اللي بجنبهاا وهي تبكي
ريهام وهي تحرك شَعرهاا خلااص رنووداا لا تبكين وربي
دموعك غااليه

ندي ولميس طلعوا برى

رنيم جلست جنب ريناد مِن الجهة الثانيه رينااد خلااص بكيفك
لاتزعلي مني

ريناد بَعدت عَن ريهام وعيونها حِمررا مِن البكي أنا مو زعلانه مِن حِد
انا زعلانة علي نفْسي
ليه مااخذت قراري بيدي ليه حِد يتحكم فيني
وكاني لعبه بَين ايديهم ليه ؟
ريهام خلاا انسي اللي صاار
بس لاتبكيين

ريناد بعصبيه وقهر كَيف انسي واليَوم زواجي
علموني كَيف
رنيم وريهام يناظروا بَعض وموعارفين ايشَ يقولوا لهاا

:

راكان بهاليَوم حِابس علي نفْسه الغرفه ومحتااس مرره
خاطرها يحكي مَع ريناد ويشوف ايشَ صاار معهاا

يَعني خلااص ريناد بتتزوج
؟ خلااص بترووحِ مَع حِد غَيري لاا
لاا شَاللي يصير لِي ولك يارينااد مااقول الا الله يسااعدك علي ماابتلااك

:

ندي ولميس بالصاله

ندي المشكله تعااند ؟
لميس بجديه بصراحه مِن حِقهاا
يَعني حِتّى لَو أنا ولا أنتي بمكانها
راحِ يصير لنا نفْس ماصار لهاا ويمكن أكثر بَعد زين هِي ماسوت
بنفسها شَي
علشان ماتشوف هاليوم

ندي معك حِق والله

الا تطلع ريهام ورنيم مِن الغرفه
ندي التفتت عَليهم هاا قنعتوها تروحِ المشغل ؟
رنيم وريهام يهزوا راسهم بياس بلاا
رنيم بَعد ماجلست جنبهم مقطعة قلبي والله

ريهام اتركووهاا لحد يحكي معها بخصوص هالموضوع

وبالليل يصير خير

لميس يااقلبي عَليهاا ماتهنت بفرحتها بقبولها بجامعة الطب

ندي بصوت وااطي مااقول الا الله ياخذ بو وليد
الا تدخل عَليهم خلوود وام عبدالله
خلود وشَ فيكم جالسين بعزاا
ندي رنوود ماهِي راضيه تروحِ المشغل وابشرك حِتّى الفستان ماراحِ تلبسه
ام عبدالله جد وشَ فيهاا ؟
خلود أنا رايحه احكي معهاا
وقفت ريهام وبرجاا لاا خلود بلييز خليها هاللحين حِنا حِكينا معها
وعصبت وتركناها ترتاحِ شَوويه يُمكن ترووق

ام عبدالله الله يهديها ان شَاءَ الله

خلود تهمس لندي هِي لحد هاللحين ماتبغااه ؟
ندي بهمس ايووه

ام عبدالله بعصبيه طيب حِتّى حِفله ماافيه شَنوو هِي مو رخيصه عندناا علشان نعطيها ايااه باارده مبرده !

:

ام عصام وعصام بالبيت

ام عصام جد

عصام ايه أنا فكرت
وكذا مَرة اشوفها وحسيت أنها تناسبني

ام عصام وهي مبسوطه الله يهنييك يسعدك ياارب
عصام اليَوم لشفتيهاا كلميهاا
ام عصام ابشر مِن عيووني
عصام الله يخلي لك عيوونك والله
تسلميين يالغااليه
ام عصام ابكلم لميس اكيد راحِ تنبسط

عصام هه مايحتاج كلمتها اليَوم
ووافقتني بَعد
ام عصام ماشاءَ الله عليك مرتب كُل حِااجه
!!
عصام لاا بس هِي داقة علي وقلت لَها بالمره
ام عصام اهاا
عصام وقف يلاا أنا طالع تامرين علي شَي
ام عصام سلاامتك

وطلع مِن البيت وهو مبسووط

:

مرت الساعات والدقائق والثواني بسرعه علي رينااد
وكل ماقرب الليل أكثر بان الخوف والربكه بعيونهاا
لميس تدور بدولاب ريناد علي فساتين تناسب هالليلة
وندي جهزت لريناد شَنطه صغيرة وحطت فيها ملابس وحاجات للسفر
رنيم تحوس بالغرفه وكل ماشافت شَي مُهم عطور أو ميك اب حِطته بالشنطه اللي عِند ندى
وريناد جالسة بطرف الكنبه اللي بالغرفه ومرتبكه مرره
خلود هاا رنوود تري الساعه 8 ماتبغي ازيينك واعدلك
ريناد

ام عبدالله بحنيه ريناد
مو زين ياللي تسويه بنفسك
لا نوم لا اكل لا شَرب وهاللحين رافضه تلبسي الفستان وتتعدلي

ريهام مقربه مِن ريناد وماسكه يدها بحنيه
لميس وبيدها فستان نااعم مرره
رنوود وشَ راييك بهذاا
ريناد مارفعت راسها ابد

خلود ايواا هَذا ينفع نااعم

لميس حِطته عالسرير
الا ينادي عبدالله خلوود
خلوود
خلود فزت بسرعه وطلعت

خلود هلاا
عبدالله هاا ماتحسنت الاوضاع ؟
خلود لاا والله رافضه أي شَي

عبدالله طيب اطلعوا خلوني معها شَوويه

خلود طيب

دخلت خلود وخبرتهم ان عبدالله يبغا يدخل يكلم ريناد علشان يطلعواا
طلعوا كلهم بَعد مالبسوا عباياتهم

عبدالله أول مادخل لقي ريناد جالسة بياس ووجها اصفر ومرتبكه مرره
عبدالله بَعد ماجلس جنبها وبجديه رينااد
ريناد

عبدالله ريناد
انطقي
ابااكلمك ممكن

ريناد التفتت عَليه ببطئ ايواا
عبدالله بجديه ريناد خلاص مايصير تعاندي
الليلة زواجك
ومو زين تنزفي عَليه وأنتي بهالحاله

ريناد بصوت مبحوحِ ماابغااه ليه ماتفهموني ؟
عبدالله وربي كلناا فاهمين عليك
وانا كَم مَره ااحكي معه واحكي مَع ابوي بس والله مافيه فايده

ريناد طيب واناا وشَ ذنبي ؟
عبدالله أنتي مالك ذنب اكيد
واللي صار صار
طلبتك ريناد انسي وعيشي يومك
وخلك قوويه مِثل مافهمتك

ريناد مااقدر
حااولت طول هالايام اضغط علي نفْسي
بس مااقدر
عبدالله بنبرة رجا طلبتك
وانا أول مَره اطلب منك شَي لا ترديني

ريناد ماتحملت تشوف اخوها الحنون اللي تحبه وترتاحِ لَه يترجي فيها كذاا ارتمت باحظانه وهي تبكي

عبدالله لاا تبكين كفاايه
وبعدها عنه وكفكف دموعها بحنيه
ريناد بحياا عبدالله خاايفه

عبدالله حِيااتي لا تخاافي
أنتي اقوي مِن كُل شَي واقوي مِن الخوف نفْسه
وان شَاءَ الله ماراحِ يصير الا كُل خير

ريناد

عبدالله بابتسامه البسي الفستان اللي اختاروه صحباتك لا تكسري
بخاطرهم

ريناد لاا ماابغا البسه

عبدالله لاا راحِ تلبسيه
وخلود راحِ تتكفل بتزيينك طيب
ريناد وهي ماهِي مقتنعه اووكيه اللي تشوفه

عبدالله اووكيه قلبي
ابروحِ اناديهم هاللحين
وبلاشَ تكشيره
ريناد بابتسامه صفراا اووكيه

:

بو وليد لبس وتكشخ عالاخر واللي يشوفه مايقول هَذا فِي الخمسينات
رجع لعشرين سنه وراا !!
دق علي الفندق ورتب كُل حِااجه

طلع مِن البيت وهو مبسووط عالاخر وهو يدندن باغااني شَعبيه

:

دخلوا البنات كلهم غرفة ريناد
واللي يزينها واللي يلبسهاا واللي يمشط شَعرهاا
رنيم لاا خليه مفتوحِ شَعرهاا لا ترفعيه

لميس اووكيه
اصلا مافي وقْت ارفعه لهاا هاللحين بنروحِ الفندق

خلود وهي تحط الماسكراا فَتحي عيوونك رنوود
ندي رنوود الشنط وكل شَي جهزته لك
ابنزلهم تَحْت لعبدالله
ريناد اووكيه

ريهام ماتعرف بهالاشياا جالسة بطرف السرير وبيدها جوالهاا
ومالقت نفْسها الا كاتبة هالمسج

تمنيتك عَن عيوني علي حِد النظر
والشوف

اغمض و افَتحِ عيوني
واشوفك عندي لحاالك
الي د
خالد

الكُل وااو
ريناد صاروا خدودها حِمرر
لميس وربي جناان تطيري العقل

رنيم وهَذا حِنا عالسريع زييناك وطلعتي قمر
مااشااءَ الله

ريناد

ندي لا اله الا الله
الفستاان ترتييب
والله رهييبه
ريهام قربت مِنهم جناان
خلود شَرايكم بالميك اب أهم شَي

لميس نعووم يهبل الله

خلود أنتي ياللي تهبلي والله
ام عبدالله يلاا البسوا تاخرنا الساعة 10 ونص ولسا ماتحركنا
الكُل يلاا
ولبسوا عباياتهم كلهم ونزلواا

:

وصلوا الفندق ودخلوا قاعة صغيرة مرره

شالوا عبايتهم وجلسواا
بو عبدالله قرب مِن ريناد رينااد
ريناد بسرعه رفعت راسهاا نعم
بو عبدالله ريناد لساتك زعلانه مني ؟
ريناد بَعد مابلعت ريقهاا لاا أنا مااقدر ازعل منك
انت بابا

بو عبدالله حِظنها بحنيه يابعد قلبي

ريناد ضاغطه علي نفْسها لاتنزل دمووعهاا

عبدالله هاا يبه متَى بيجي بو وليد
بو عبدالله هاللحين
قرب للفندق
ريناد قلبها ينبض بقووه

عبدالله وبو عبدالله طلعوا برى

ندي رنوود
عارفه انك مُهمة حِتّى عماد بيحظر زواجك

ريناد بابتسامه صفراا اهاا
لميس حِتّى هشام بيحظر

رنيم وراكان بَعد حِكي معي وقال أنه جاي
ريناد رااكان !
اناادييه
ونبراتي بدمع الشوق مختنقه
احس أنه رحل بعييد وهو بداخلي بااقي

الا يدق جوال ندى

ندي هلاا
اييشَ كييف ؟؟
:
:

انتهي البارت الثامن عشر

ويارب يعجبكم

س عَن منو عصام يحكي مِن اللي راحِ يخطب ؟
س حِسام راحِ يعرف عَن دانه كُل شَي ؟
س ريهام تتوقعوا راحِ تتغير علي يد خالد ؟
س وشَ راحِ يصير بزواج ريناد ؟
س مِن اللي دق علي ندي ؟
الفصل التاسع عشر

:
ندي والجوال باذنها

ندي الوو
اييشَ
كييف طيب طيب
ندي بَعد اسكرت الجوال
قربت مِن امهاا
ندي بهمس ماماا
ام عبدالله التفتت عَليهاا هلاا يمه وشَ فيك ؟
ندي بنفس الصوت ماماا عماد يقول ان بو وليد عمل حِادث وهو جاي
ويقول اطلعوا هاللحين مايحتاج نظل هنا

ام عبدالله شَهقت لاا جد ؟
خلود التفتت عَليهم وشَ فيكم وشَ اللي صار ؟
ريناد بجنبها ريهام ولميس ورنيم
وهما جالسين حِواليهاا ويسولفوا معهاا

ريناد انتبهت مِن حِركات ندي وخالتها وخلود وهما يتكلموا بشويش
وشَ فيهم اكيد صاير شَي مو زين
)
ريناد وقفت بفستأنها الذهبي الناعم واتجهت لندي ووراها لميس ورنيم
وريهام

ريناد وهي ترجف بخوف وشَ فيكم ؟
ام عبدالله وقفت وحظنتها بقووه وبنبرة حِزن زواجك مو الليله
بو وليد عمل حِادث والحين هُو بالمستشفي ب
ريناد شَهقت وبخوف لاا
وشَ تقولي خاالَّتِي
حاادث
ريهام ولميس ورنيم ؟؟؟؟؟؟؟؟
لميس تناظر ندي مِن اللي قال كَيف عرفتواا ؟
ندي بهدووء عمااد حِكي معي وخبرني

ريناد وجهها اصفر وعيونها ذبلت واصفرت وحاسه ان الدنيا تدور حِواليها
غمضت عيونهاا وكل ماتبغا تفَتحِ تحس اللي حِواليها يدوروا حِواليهاا بسررعه
حست أنها تبغا تشرب مويه
ريقها جااف
مرره

وهي بحظن ام عبدالله لقت نفْسها مسترخيه والدم اللي بعروقها جمد ومو حِاسه بشي
صوتهم ضعف والصورة تلاشت مِن قدامها

ام عبدالله حِست ان ريناد خف ثقل جسمهاا عَليهاا وانفاسهاا ودقات قلبها بطيئه مرره وعرقت كثيير

ام عبدالله بخوف بَعدتها عنها ومسكتها بزنودهاا رينااد
لميس فَتحت عيونها للاخر وقربت مِنها رنوود وشَ فيك

ريهام بخوف حِطت يدها علي كتفها وتهز فيها رينااد قلبي ردي علي
خلود مِن شَافت هالوضع لبست عبايتها وركضت لبري بِدون شَعور
ندي ورنيم رينااد
رينااد
رنيم تهز كتفها رنوود
بيبي ردي علي

ام عبدالله حِاطه يدها علي قلبها وتتحس نبضها يمه ردي علي

ندي بخوف خلونا نوديها المستشفي بسرعه
وين خلود ؟
خلود دخلت يلاا بسرعه البسوا عبدالله بياخذ ريناد المستشفى
ريهام لبست بسرعه وراحت لعِند ريناد مِنهاره واخذتها مِن حِظنن ام عبدالله

وبنبرة خوف رنوود حِبيبتي ردي علي
انا ريهام

ندي ودموعها بعيونها جايبة عباية ريناد تلبسها

الا يدخل عبدالله بسرعه ووجها مخطوف وحالته حِاله

عبدالله يلاا بسرعه

تقدم وحط ايد ريناد علي كتفه ومن الجهه الثانيه ندي ماسكتهاا
والكُل ورااهم وخاايفين وحتي خطواتهم ثقييله مرره

ام عبدالله بخوف وشَ فيه بو وليد شَالحادث اللي مسويه
عبدالله بحزن مو وقْته يمه خلينا نوصل ريناد المستشفي بالاول
وبري عماد وهشام وراكان
واقفين عِند المدخل

راكان أول ماطلع عبدالله ومعه ريناد حِس ان قلبه يتقطع
وان جد
ضعيف وماعرف يعمل لَها أي شَي يوم مااحتاجت له

وهو يناظر المنظر ارتبك مرره وانخطف لونه
رينااد
)
رنيم قربت مِن راكان راكان أنا رايحه معهم المستشفي طيب
راكان بنفس الوضعيه يلاا وانا رايحِ يلاا تعالي معي

ركبوا ريناد سيارة عبدالله ومشوا للمستشفي باسرع ماعندهم

وسيارة راكان وراهم

وعماد وهشام ركبوا سياراتهم ومشواا وراهم

:

بالمستشفى
ريناد عالسرير

ندي بسرعه عبدالله اطلب لَها الدكتور عامر السوري هُو اللي متابع
حالتها المَرة اللي فاتت

عبدالله وهو يركض اووكيه
الكُل حِوالين ريناد

وهي منسدحه ومو حِاسه بشي ابد

راكان واقف بري وحده محتااس وقف عِند الغرفه رنييم

رنيم طلعت ودموعها بوسط عينهاا نعم

راكان بخوف هاا وشَ صار ؟
الا يتقدم الدكتور وعبدالله بسرعه ودخلوا الغرفه
رنيم وهي تبكي مااتحس بشي

راكان ااه لا تقطعي قلبي
مااستحمل اشوفها كذا وانا واقف برى
ولا بيدي اسوي لَها أي شَي
)
طلعوا كلهم ومابقي الا عبدالله والدكتور
الدكتور بَعد ماعيين حِالتهاا وبلهجة شَاميه شَو بهاا مِنهاارة كتيير محتاجه لدم وبسرعه

عبدالله بخوف دم اووكيه
خذ كُل دمي إذا تبي

الدكتور يلاا تعاا نعمل لك فحص بسرعه

الدكتور كلم الممرضه تحط لَها مغذي علي ماينقلوا لَها دم

بعد ماطلعوا مِن الغرفه

الكُل هاا وشَ صار

ريهام بنبرة رجاا ودموعها علي خدها نقدر نشوفهاا
الدكتور لاا ماحدا يدخل هلا
خلوها عم ترتاحِ شَويه

عبدالله يلاا دكتور بسرعه

خلود تناظر عبدالله وين
عبدالله وهو يمشي محتاجه دم
راكان شَهق دم !!
لميس يااقلبي يارنود ماتستاهلي كُل اللي صار لك
ام عبدالله حِاس قلبي ان هالزواج ماراحِ يتم

ندي والله كُل هَذا مِن حِنتناا عَليه
استغفر الله
)
ريهام وهي تبكي بلييز ابغا اشوفهاا
خلوني ادخل لهاا
رنيم وندي ماسكينها

ندي رهووماا اهدي
رنيم ماراحِ تدخلي وأنتي بهالحاله
اهدي
ريناد مافيها الا الخير
ان شَاءَ الله

هشام وعماد جالسين علي أحد الكراسي

عماد والله ماتستاهل كُل هذاا
هشام هَذا حِال الدنياا الله يعينهاا
عماد الا وين عمي بو عبدالله
هشام اكيد راحِ يشوف بو وليد
عماد وحنا نظل هُنا جالسين
يلاا قوم نروحِ نشوفه
هشام يلاا
عماد التفت علي راكان رااكاان
راكان جالس وحاط راسها علي ركبه

رفع راسها ببطئ نعم
عماد يلاا خلينا نزور بو وليد ونشوف عمي اهو هُناك بلحاله
راكان لاا روحو انتوا أنا ماني قادر اشيل رجولي

هشام وشَ فيك ؟
راكان هاا
مافيني شَي
ابجلس شَوي وجاي لكُم روحوا انتم

عماد وهشام مشواا
الا يجي عبدالله بياس ااف فصيلة دمي ماتتناسب مَع فصيلة دمهاا
ام عبدالله خلااص كلنا نحلل ويشوفوا مِن اللي يصلح
الدكتور يلاا عجلواا مافي وات
خلونا نلحا عالبنت

رنيم تدخلت بسرعه راكان اخوي دمه يتناسب مَع دمهاا
الكُل ايه صح

ندي يلاا روحي ناديه بسررعه
عبدالله هُو اللي آخر مَره نقل دم لَها ؟
الكُل ايه
رنيم وهي تركض راكان
راكان
راكان رفع راسه بسرعه وجهه مخطوف لقي الكُل متجمع هاا وشَ صار
رنيم بسرعه قووم راحِ ينقلوا دمك لهاا بسررعه
راكان فز بسرعه ويين
اقصد كَيف
؟
عبدالله تقدم عنده يلاا راكان طلبتك
راكان بسرعه ماطلبت لَو تبون قلبي اعطيهاا

ركض بسرعه ودخل غرفة سحب الدم

:

من جهه ثانية بالمستشفى
قسم العمليات

بو عبدالله جالس علي أحد الكراسي وحالته بالمَره سيئه
عماد هونهاا وتهوون وان شَاءَ الله يطلع بالسلامه
هشام الله يشاافيه يارب
بو عبدالله خلااص بيروحِ مافي امل
وانا اللي برمل بنتي مِن صغرها

عماد لاا لاتقول هالكلام ياعمي
ادعي لَه ان شَاءَ الله يقُوم بالسلامه
بو عبدالله بياس الحادث ماكان سَهل
ماشفتوا السيارة كَيف متدمره

ويتنهد ااه أنا ماهمني الا هالبنت اللي هُناك
والله مو قادر احط
عيني بعيون الموجودين حِواليهاا
انا المذنب فِي هالشي
لو اني بايع جُزء مِن املاكي كَان ماصار اللي صار
لا اخذته ولا ابتلت فيه ياارب سامحني
والله أول مايقُوم بالسلامه راحِ اعطيه اللي يبغاا الا بنتي ماراحِ افرط فيها ثانيه
سامحيني ياريناد كنت قاسي معك وانا حِاس انك شَايله علي بقلبك كثيير.)
الا يطلع الدكتور مِن غرف العمليات
ووجهه مايبشر بخير

الكُل وقف وتقدموا لَه بسرعه
بو عبدالله هاا
الدكتور يهز راسه بياس عملناا اللازم
وحالته جداا صعبه

راحِ يظل بالعناية المركزة
هو فِي حِالة غيبوبة واحتمال معه شَلل نصفي

الكُل شَهق
لاا
عماد حِاط يده علي فمه وحده متاثر
هشام يهز راسه بياس
بو عبدالله خلااص اظلمت الدنيا بوجهه

:

صعدوها لقسم التنويم
بدلوا لهاا فستانهاا ولبسوها لبس المستشفى

ونقلوا الدم
دم راكان يجري هاللحين بعروقها مِن جديد


لكنها لحد هاللحين ماتحس بشي

منسدحه وجهها اصفر وحوالين عيونها هالات سودا مِن التعب والسهر
وقلة التغذيه
وجسمهاا حِاار حِراراتها مرتفعة مرره
وريقها جااف
باين مِن شَفايفها الجافه

ريهام أول مادخلت عَليهاا قربت مِنها وهمست باذنها رنوود قلبي ردي علي
انا ريهام
تسمعيني
احبك
والله

ندي ولميس ورنيم جالسين جنب بَعض

وام عبدالله وخلود سواا
خلود بخوف يَعني لمتي هِي كذاا متَى راحِ تصحى

لميس ودموعها بوسط عينها الدكتور يقول حِالتها متدهورة
ندي وهي تتنهد ااه ياريناد
كأنها حِاسه ان راحِ يصير شَي
لا لبست الفستان الابيض ولا حِتّى راحت تزينت
ولا شَي

رنيم وهي تبكي بَعد قلبي
عروس وليلتهم هِي وزوجها بالمستشفى
ريهام بعصبيه بس
كفاايه
تراها تحس
ارحموها شَووي
ندي وشَ فيك معصبة
مثل مأنتي خايفه عَليها حِنا خايفين عَليها
لميس مِن حِر مافي قلبناا حِنا نتكلم ونحكي

ام عبدالله بصوت واطي خلااص وبعدين معكم اسكتوا حِنا
بالمستشفى

الا يضرب الباب عبدالله ويدخل

ام عبدالله هاا الدكتور ماقال لك شَي ؟
عبدالله لاا
خلاص يلاا نمشي مالها داعي جلستنا
الدكتور يقول لازم نخليها ترتاح

وبكرا الصباحِ نمرهاا وان شَاءَ الله تَكون احسن

ندي لاا أنا راحِ ابقي هُنا معهاا
عبدالله لاا لا حِد يبقي
ماراحِ تصحي هاللحين خلوها ترتاحِ بكرا راحِ نمرها الصباحِ
وان شَاءَ الله تتحسن

ريهام لاا أنا راحِ ابقي هناا ماعندي حِد بالبيت لمين اروحِ ؟
لميس التفتت علي ريهام رهومه اتركي ريناد ترتاحِ وبكرا راحِ نزورها كلناا

ندي ريهام
قومي معنا البيت
ماراحِ نخليك تنامي لوحدك ببيتكم

ام عبدالله يلاا عبدالله ينتظرنا برى

بعد ماطلعوا كلهم
بري الغرفه

رنيم راحت عِند راكان يلاا راكان

راكان ببرود مااصحت
رنيم هزت راسها بياس لاا
راكان بجديه رنيم ابغا اشوفهاا
رنيم تشوفهاا لاا وشَ راحِ يقولواا اهلهاا

راكان بحزن رنيم بو وليد بَين الحيا والموت
رنيم شَهقت لاا

راكان فَتحِ ازرة ثوبه احس اني مخنووق
رنيم تكفين ابغا اشوفهاا
رنيم انتظر عالاقل يطلعوا كلهم بري المستشفى

راكان بَعد مابلع ريقه طيب

:

طلعوا كلهم وركبوا السيارة

وبالسياره

ام عبدالله عبدالله وين ابوك ؟
عبدالله بحزن مشي للبيت
وصله عماد وهشام

ندي عبدالله كَيف صار الحادث وكيفه هاللحين ؟
عبدالله بنفس النبرة ااه ادعول لَه
هو بَين الحيا والموت
الحادث
كان مرره صعب
والسيارة احترقت فيه

الكُل شَهق

ريهام ياقلبي علي رنود لاحد يحكي معها بكراا

ندي اكييد
ان درت بتروحِ فيهاا
كفايه اللي جااهاا
لميس حِاطه راسها علي كتف ندي احس ان ظلوعي وعظامي متكسره
ندي واناا بَعد
الا رنيم راحت مَع راكان
ريهام ايه
راحت معه

لميس معليشَ راحِ اتعبكم وصلوني بيتناا
طيب

:

راكان أول ماطلعواا علي طول توجه للغرفه اللي موجوده فيها ريناد

ركان يناظر رنيم راحِ ادخل وأنتي انتظريني هناا
واول مادخل
دخل بخطوات بطيئه مرتبكه

رفع راسه وناظر السرير ليمن تلاقت عيونه علي ريناد
راكان فَتحِ عيونه للاخر وتقدم بسرعه
ونبضات قلبه تدق بقووه
وبسررعه

لقاها مصفرره
وبشرتها اللي كَانت نااعمه كَأنها بنعومتها بشرة طفلة وهاللحين جاافه مررة وحتي شَفاتها زرقا وجافه
بيدها ابرة المغذي
ومنظرها يقطع القلب
وحالها يرثي لها

راكان قرب مِنهاا ودموعه بعيونه منحبسه
وضاايق صدره مرره

نزل وثني ركبه بالارض واتكا وهو مقرب مِن السرير ووجهه باتجاه
وجهها مد يده ببطئ ومسحِ علي شَعرهاا و يتحسس خصل شَعرها
النااعمه
ريناد
حاسة فيني
انا راكان
ريناد اعذريني
ماوقفت معك مِثل مأنتي تبي
اعترف لك اني كنت ضعيف

وربي كُل يوم افكر فيك وماهان علي اشوفك تترجي فيني
بس ياقلبي
مافي بيدي شَي
اخذت سلفه علشان تعطيه الفلوس ويتنازل عنك

بس رفض
وعاند أكثر
اناا مااقدرت ابعدك عنه
انا ضعيف
وغبي وعااجز ماقدرت اساعدك وأنتي بامس الحاجه لي

نزلت دمعه مِنه بحرااره

نص حِزن الكون مرسوم ابعيني
ونصه الثاني غدي بالقلب ذايب
والدموع اللي تعانق وجنتيني
ماهِي الا جمرتين مِن لهايب
)

قرب ايده ومسك ايدهاا وشبكها بَين اصابعه وضمها بحناان
وبصوت حِنون قلبي مااراحِ اتركك
انا مِن دونك ولا شَي

ماراحِ اتخلي عنك ابد
وتنهد بقووه احبك
احبك
وهو يناظرهاا ريناد
تسمعيني احبك
ايه احبك
تسمعيني
أنتي معي حِااسه فيني
؟؟
وبنفس الوضعية قرب فمه مِن اذنهاا وبهمس احبك
حاسه فيني ؟
بعد وجهه مِنها بياس

الا تدخل رنيم الغرفه
ولقت راكان ماسك ايدها وجالس متكئ علي ركبه
ودمعة بوسط خده
!!
رنيم قربت مِنه ببطء راكان

راكان كفكف دموعه بسرعه
والتفت عَليها وهو بنفس الوضعيه نعم

رنيم خليناا نمشي ماما قلبها مشغول علينا
تبغا تكلمك
وجوالك مقفل

راكان بنبرة حِزن والم مو حِاسه بشي !
رنيم بلييز لا تقطع قلبي
خلينا نمشي ونزورها بكراا
اكيد راح
تحس وتصحاا

رنيم سحبت ذراعه وفلتت ايد ريناد عنه
كفاايه
خليها ترتاح

ومشت وطلعت

راكان عدل جلسته ووقف ببطئ وقبل لا يمشي
طبع قَبلة علي خد ريناد
بحناان
وبصوت قريب للهمس احبك

:

الساعة 3 الا ربع الفجر

دخلت لميس سويتهاا وحيلهاا مِنهد بالمرره

شلحت عبايتهاا ودخلت الغرفه

هشام استقبلهاا رجعتي ؟
لميس هزت راسها بايه

هشام نزل مِن السرير و
مسكها مِن يدها بقوه وينك لهالحين ؟
لميس وهي تناظره مستغربه ويين بالمستشفى

هشام وجوالك ليه مقفل وليه ماحكيتي معي بالمستشفي لما شَفتيني
وليه مارجعتي معي البيت ؟
لميس بخوف كَان قلبي مشغول علي ريناد
بعدها أنت طلعت وماعطيتني خبر

هشام كَيف اعطيك خبر وأنتي مقفله جوالك
وحظرتك داخِل الغرفه
كيف اخبرك يَعني وبكرا ماتروحي الا باذني وماترجعي الا باذني

لميس نزلوا دموعها بسرعه طيب ليه أنت معصب كذاا ؟
هشام ماني معصب يَعني تشوفيهاا عدله ترجعي هُنا مَع واحد غريب
لميس بنفس النبرة طيب معي اهله كلهم عبدالله ماكان لوحده
علشان تقول كذاا
! وثانيا كنت مضطره اروحِ معهم
وانت طلعت
يَعني مَع مِن راحِ اجي ؟
هشام والله انك تغثي الواحد بحركاتك
تقفلي جوالك ليه ؟
لميس بعصبيه مافيه شَحن
وطلعتهاا مِن الشنطه اللي بجنبهاا
شووف تاكدت ؟
هشام تاكد
وتطمن

ناظر بعيونهاا ولقي فيهم تعب وارهاق وغير غَير كذاا معصبه
ماتحمل يشوفها كذاا لمهاا بقوه بحظنه

هشام بهدوء خلااص لميس حِقك علي

لميس وهي معصبه تحاول تبعد عنه وهي تبكي ابعد عني
انت ماتقدر ابد
وماتحس فيني

هشام بَعدها و مسكها بزنودها اناا مااحس فيك بالعكْس أنا كَان قلبي
مشغول عليك
تاخرتي مارجعتي الا هاللحين
وانا هُنا صار لِي ساعة

لميس وهي ترجف بَين يدينه وتبكي رنوود ليلة زواجها تنام بالمستشفى
! والله حِراام

هشام لمهاا بحنان
ومسحِ علي شَعرهاا النااعم كفاايه لميس
ربي
يشفيهاا ويشفي زوجهاا
ويطلعوا بالسلامه
لموو لا تضايقي نفْسك
لا تبكيين
وهو يكفكف دموعها دموعك غاليه
مثل مأنتي غالية
بقلبي

لميس بنبرة حِزن نفْسيتي تعباانه
وحاسه اني مخنوقه

هشام بسم الله عليك

سحبها وجلسها بطرف السرير
وراحِ المطبخ يجيب لَها كاسة مويه

لميس ااه ياريناد ليه يصير لك كُل هذاا
ليه ماادري وشَ راح
نقول لك بكراا
بو وليد بَين الحيا والموت ولا ايشَ

:

ندي دخلت الغرفه ومعها ريهاام

ندي كفاايه ريهام وربي تعوري قلبي

ريهام وهي تبكي بهدوء تتوقعي صحت هاللحين هاللحين تحس
ندي تهديهاا لأنها جد تبكي مِن قلب ان شَاءَ الله
والصباحِ لرحنا لها
اكيد راحِ نلاقيها صاحيه

ريهام يااقلبي عَليهاا نفْسيتها كَانت مَره زقت
لا نوم ولا اكل ولا
شرب كويس وكان جسمها مرره اصفر
ولما سمعت هالخبر
اكيد مااستحملت

ندي حِابسه دموعهاا عارفه ريهام
لانا كنا ظالمين معهاا
انجبرت علي شَي ماتبغااه
وهالشي ربي مايرضااه الزواج عمره
ماجاا بالغصب وبهالطريقَة هذي

ريهام ايووه
وحناا ماقصرناا دوم ندعي عَليه
خاصة بالفترة
الاخيرة
استغفر الله ياربي

ندي استغفر الله
يلاا رهوماا خليناا نصلي
الساعة 4 ونص
هاللحين

:

راكان منسدحِ علي السرير وقلبه مَع ريناد وصورتها مافارقت خياله ولا
لحظة
ضايق خلقه عَليهاا
وخاطره يَكون بجنبهاا ويسمع انفاسها
خاطره أول ماتصحي تصحاا وهو جنبهاا
يبغاها تحس فيه
تحس
بقلبه اللي ماينبض الا باسمهاا
تحس بوجوده وبقربه

نزل مِن السرير بسرعه وطلع بري الغرفه

:

لميس بَعد مابدلت ملابسهاا
انسدحت واتكات علي المخده وهي مرره
مرهقه

هشام قرب مِنها لموو نامي ارتاحي
الساعة 5 وأنتي لحد هاللحين
مانمتي

لميس ااه حِاسة ان جسمي متكسر
مو عارفه انام

هشام ناامي لا تخافي راحِ اصحيك الساعة 8 ونص علشان تشوفيهاا
لميس بابتسامه صفراا جد راحِ توصلني المستشفي ؟
هشام بابتسامه عريضه ايه

لميس مدت يدها للدعااءَ ياارب تَكون صااحيه
وتحس فيناا
يارب

:

راكان وصل المستشفى

صعد للدور الثاني

قسم التويم

غرفة 153
ريناد فارس الفارس

(طبعا لان المستشفي خااص معظم وقْت الزيارة يَكون مفتوح
باي وقْت
)

فَتحِ الباب بشويشَ ودخل

لقاها بنفس وَضعيتهاا
كل شَي علي مااهو
ماتحركت

ولا التفتت
اللي تحرك الوحيد ماءَ المغذي المعلق جنبها وصل لثلثه

راكان قرب مِنهاا وحاس ان قلبه وروحه وعقله مو معه هاللحين

قرب الكرسي مِن السرير وجلس
جلس وهو يناظرهاا
ويراقب شَهيقها وزفيرهاا بِكُل اهتماام

يتحسس كُل شَي قدامه
وجهها وشعرها اللي مرمي عالمخده بجنبهاا وعيونهاا المغمضه ورموشها الطويله المسترخية
وانفهاا الدقيق
وفمهاا الصغير
وخدودهاا اللي تعود يشوفها متوردة هاللحين مصفرة وشاحبه

مسك يدهاا اللي يحس أنها محتاجه لحد يوقف معهاا
ويواسيهاا
مسكها بحناان
بعد ماباسهاا بباطن كفهاا امووت فيك
ياليت اللي
فيك فيني

:

الساعة 8 ونص
صباحاا

رنيم بَعد ماصحت تروشت ولبست راحت غرفة راكان ماشافته سكرت
الباب ونزلت تَحْت

ام هشام وابو هشام وشوق جالسين يفطرواا

رنيم يهدوء صباحِ الخير
الكُل صباحِ النور
بو هشام رنووماا غريبة صاحية بدري
رنيم بنبرة حِزن ماعرفت انام والله

ام هشام يصحي راكان هاللحين ويوصلنا نزورها معك

بو هشام الله يصبرهم
الحادث كَان خطر مرره
مااقول الا
الله يشفيه ويرحمه مِن الغيبوبه

الكُل ياارب
رنيم يَعني راكان مو هناا تراه مو بغرفته

ام هشام وين راحِ يُمكن بالحمام

رنيم اهاا يُمكن

بو هشام يلاا أنا رايحِ الشركة تامرون علي شَي

الكُل سلاامتك

بعد ماطلع

ام هشام تناظر رنيم كلي طيب

رنيم والله مالي نفْس بالمرره
شوق بحياا رنووما يقول لك خبر ان شَاءَ الله يفرحك
رنيم مِن دون اهتمام شَنوو
ام هشام هه
شوق حِمرت خدودها خالَّتِي خطبتني لعصام !
شوق بابتساامه مِن قلب جد ؟
شوق هزت راسها بابتسامه اييووه
رنيم تتسائل متَى وكيف ؟
ام هشام حِكت معي خالتك وخطبتهاا والاسبوع الجاي
رااحِ يتقدموا لَها رسمي

رنيم شَافت بعيون شَوق الفرحِ والبهجة
وكل شَي حِلو وزيين
مادرت
ان عصام لهالدرجه كَان يهمهاا وتتمناه يَكون لهاا

رنيم احسن ماعملت لميس لما سالتني عَن رايي بعصام
ولا كَان
هاللحين هما اللي متقدمين لِي
الحمد لله
عمري ماشفت شَوق
مبسوطه لهالدرجه
ربي يهنييك ويسعدك يااشوق
)
رنيم قربت مِن شَوق ولمتهاا الف مبرووك يااقلبي

شوق بابتسامه الله يبارك فيك
عقباالك

رنيم شَهقت لاا
خلي الزواج لك هه
وجلست جنب امهاا

ام هشام رفعت يدهاا للسما ان شَاءَ الله يجي نصيبك ونفرحِ فيك بَعد
قولوا امين

شوق ااميين
رنيم
ااه
نصيبي رااحِ
ايووه رااحِ
فيصل رااح

ماعاد شَي يهمني غَيره
وينك يافيصل
رحت وتركتني
احترق بَين الشوق واللهفه
مااقول الا الله يرحمك
ويجمعني فيك
بجناته
)
شوق رنووم
وين رحتي ؟
رنيم التفتت بسرعه
هاا
معك
ناظرت الساعة اللي بيدها تاخر راكان مانزل
!!
ام هشام طيب دقي عَليه
يمكن نام ثانيه

رنيم اخذت جوالها بسرعه ودقت

:

راكان بالمستشفى

وبالغرفة

وبنفس الوضعية اللي كَان عَليهاا
وهدووء عالاخر
كسر الهدوء والصمت
نغمة الجوال

راكان ارتااع مرره
لان كَان منزل راسه متكاعلي السرير
رفع راسه بسرعه
واخذ الجوال مِن جيبه بايده الثانية

راكان رنييم وبصوت باين عَليه التعب الوو
رنيم يلاا راكان تاخرناا نبغا نروحِ المستشفي
يلاا انزل بسرعه

راكان عدل صوته احم احم
انا بالمستشفي
رنيم لاتخبري حِد
هاللحين جاي
طيب

رنيم جد
اووكيه ننتظرك
باي

بعد ماسكر الجوال حِطه علي جنب

وبحنيه شَد أكثر علي يد ريناد اللي شَابكهاا ريناد
انا راييحِ طيب

وراجع لك
ماراحِ اتخلي عنك

وفجآة
ريناد حِست ان الدم يجري بعروقهاا مِن جديد
وأنها تتنفس
من جديد
وحست بجسمها قَد ايشَ مسترخي وتعباان

وهي مغمضه عيونهاا اخذت نفْس عمييق
كأنها تبغا تتاكد إذا هِي حِية
ولا ميتة

راكان حِس فيهاا وصار قلبه ينبض بقووه
وهو ماسك ايدهاا حِرك اصابعه
وكان يبغاهاا تحس فيه
تحس بنبضه
وحرارة كفه

ريناد وهي مستلقيه تذكرت آخر كلمه سمعتهاا
حِاادث
بو ليد عمل حِاادث
)
خايفه تفَتحِ وتلقي شَي يصدمهاا
خايفه تفتح
وتلاقي نفْسها مو بالبيت
بالمستشفي أو بالفندق
او أي شَي غَير
سريرهاا اللي تعرف ريحته
)
تنفست بقووه
وزادت دقات قلبهاا
حست ان فِي حِد ماسكهاا بقووه
وبدون ماتفَتحِ عيونهاا حِركت يدهاا ببطئ وتحسست اليد اللي ماسكهاا
راكان مِن حِركت يدهاا تبدلت ملامحِ وجهه
شد عَليهاا أكثر بس بحنيه
ريناد بللت شَفاتها وحاسه أنها مرره عطشانه وريقهاا كَان مرره جااف
راكان حِس فيهاا وبعد عنها شَوي علشان يروحِ يجيب لَها مويه
اللي
موجوده بالطاولة جنبهاا
وقبل لا يسحب ايده
ريناد رفضت
تتركهاا
مسكتهاا أكثر

ريناد بصوت مبحوحِ وهي مغمضه ميين
راكان اقشعر جسمه
وبصوت حِنون ر
راكان
ريناد رااكان تركت يده بسرعه والتفتت وصدت عنه
ليه ليه ياراكاان أنت تخليت عني وقْت مااحتجت لك
)
راكان حِس أنهاا زعلانه مِنه
وضااق صدره أكثر
بعد عنها
وراحِ سكب لَها مويه بالكاس
وقرب مِن عندهاا
وبنبرة حِنية
ريناد
ادري انك عطشانة
اشربي
خذي المويه
ريناد وهي لساا صاده عنه ومغمضه وتحاول تستوعب اللي صار بالظبط
تحسه حِلم
ماهُو حِقيقه
بس اهي هاللحين وين ماتدري وماتدري اذا
راكان جنبها ولا هِي تحلم
رافضه تفَتحِ عيونهاا وتلاقي حِقيقة مرره
او حِلم قااسي
الدنيا بالنسبه لهاا خانتهاا وظلمتهاا
ماتبغي تنصدم أكثر
ولا تنظلم أكثر

راكان مسحِ علي شَعرهاا بهدووء وهو بنفس الوقت مرتبك مرره
ريناد اقشعر جسمهاا وارتبكت وهي تتنفس بسررعه
وهي صااده للجهة
الثانية ابعد عني
اتركني لوحدي
ماابغا منك شَي
اكرهك

اتركني

راكان هالكلام حِس أنه سم
وحس ان قلبه يدمي
رفع ايده مِن شَعرهاا
وبنبرة رجاا ريناد طيب اشربي
لا تخاافي اناا طالع هاللحين

ريناد فَتحت عيونهاا ببطئ تتاكد وين هِي فيه
فتحت وغمضت بسرعه
اناا وين فَتحت ثانية والرؤياا كَانت موشوشه عندهاا
لحظات الا توضحِ الرؤياا
لقت قدامها حِامل المغذي
وهوموصل
بيدهاا
أنا بالمستشفي حِاولت تبلع ريقهاا
لكن حِست أنه جااف
مرره

راكان لما حِس أنهاا فَتحت عيونهاا
تطمن أكثر

ريناد بصوت مبحوحِ ابغاا مويه

راكان بسرعه حِط يده تَحْت راسها ورفعهاا وبايده الثانيه كاس المويه
راكان بهدووء خذي

ريناد متخوفه تلتفت وماتلاقي حِد
تحس نفْسهاا أنها تحلم

بس حِاسه أنها تسمع نبضات قلب حِواليهاا
حاسه أنهاا تشوف نظرات
حنية
حاسه ان الايد اللي وري رقبتهاا ملفوفه عَليهاا بحنية وخوف
حست ان اللي قدامهاا تحس فيه
تحس بانفاسه
وتحس بدمه

التفتت ببطئ لقت ان فِي حِد جنبهاا مِن جد
ماهُو حِلم
!!
ناظرته مِن تَحْت ليمن وصلت لوجهه وملامحه

عقدت حِواجبه لماا لقت راكان هُو اللي قدامهاا وبصوت مبحوحِ راكان
راكان وبنظرات تلمع قلبه وعقله وروحه

ريناد برجاا وهي تناظر عيونه ابغا موويه
راكان وهو يناظر عيونهاا وحاس ان قلبه طالع مِن عيونه
قرب الكاس المويه مِن فمهاا وشربهاا بشويش

ريناد كَانت مَره عطشانه
شربته وحاسه أنهاا لساا ماارتوت

راكان اجيب لك ثاني

ريناد هزت راسها بلاا
لَو اشرب مِن اليَوم لبكراا مااظن راح
ارتوي
!
راكان بابتسامه الحمد لله علي سلاامتك

ريناد حِست أنه مقرب مِنها مرره وبالذَات مِن وجههاا لان كَان جالس عالكرسي وملزق الكرسي قدام السرير.
ريناد صدت عنه للجهه الثانيه بسرعه
اطلع
اتركني

راكان بضيقه خلق ماتبيني اووكيه راحِ اطلع

ريناد حِست أنهاا ودهاا تبكي
لكن دموعهاا جاافه محتبسه
مو حِاسه
تقدر تبكي وتنزل حِتّى ولو دمعه

راكان طلع مِن الغرفة بياس
بس بنفس الوقت مبسوط مِن داخِله

تطمن عَليهاا
وصحت وهو قدامهاا
حاس أنها حِاسه فيه
لكنهاا تكاابر
طلع برغبة مِنهاا مايبغا يضايقها أكثر وينرفزها
يكفيهاا اللي شَافته
منه ومن غَيره

الا يدق جواله ثانية رنيم
راكان شَهق اووه تاخرت عَليهاا
عطااهاا مشغول

وهو يركض بالممر انتبه ان اهل ريناد جايين
بسرعه طلع من
المنفذ والمخرج الثاني

:
بالممر

ريهام وهي تركض وبيدها باقة ورد ياارب تَكون صااحيه ياارب
عبدالله يناظر خلود ويضحك

خلود وشَ فيك ؟
عبدالله هه ناظري هاللي قدامك وتعرفين
خلود هه تقصد ريهام
!!
عبدالله ايووه شَوفيها كَيف تركض
كأنها ولد
خلود هه ايووه هذي مرره متعلقة برنوود
ندي مَع ام عبدالله سواا
ندي ماما بابا ماراحِ يجي
ام عبدالله الاا راحِ يجي

وقربوا للغرفه واول وحده دخلت ريهاام
ريناد وهي متكية عالسرير وسرحاانه بعالم ثااني

ريهام بسرعه فَتحت الباب وهي تركض انبسطت لمن شَافت ريناد
صااحيه

ريهام رينااد
ريناد التفتت بسرعه ولقت ريهام قريبهه مِنهاا ريهاام
بعدها الكُل دخل

ندي وام عبدالله وخلود وعبدالله انبسطوا كثِير لمن شَافوها
صاحية ومتكية عالسرير

تغيرت الواانهم بالحييل
البارحِ كئيبين مرره وهاللحين
حدهم مبسوطين
والفرحِ مبين مِن عيوونهم

كلهم قربوا مِنهاا

ريناد وهي تناظرهم كلهم
وعيونها فيها مية سؤال وسؤال
وهي بحظن ريهام

ريهام خوفتيناا عليك
اخبارك هاللحين ؟
ندي تناظر ريهام ابعدي خليني اشوفهاا
ريناد

ندي تعلقت بريناد اووه اليَوم منووره
عكْس امس

الحمد لله علي سلامتك ياالبي

ونفس الشي خلود رنووده اخباارك ياعسل ؟
ريناد

ام عبدالله قربت مِنها ولمتها بحنان هلا يمه ريناد
كيفك هاللحين

عبدالله قرب مِنهاا وباسها علي خدهاا الحمد لله علي سلاامتك هاا قلبي اخبارك اليَوم ؟
ريناد تفكر باللي صار لهاا
وباللي سمعته آخر شَي

وهما واقفين حِواليهاا

فجآة تقرب مِن ريهام وتلمهاا بقووه
ريهام كَانت اقرب شَي مِنهاا لازقه فيها وهي تبكي
عمل حِاادث
بو وليد
ماات
صحِ
؟؟
الكُل !!!!!!!!!!؟
عبدالله لاا ريناد بو وليد هناا
بالمستشفى
ريناد بَعدت مِن ريهام لاا تكذبواا علي
هو ماات
سمعتكم
تقولواا عمل حِاادث
ندي ردي علي ؟
ندي مسكت يدهاا لاا رنوود مامات
عمل حِادث وهو هُنا منووم
بالمستشفى

ريناد خاافت مااماات !
الا يدخل الدكتوور وهو مستغرب
وتغطواا كلهم

الدكتور صبااحِ الخير
عبدالله صباحِ النور
الدكتور ماشاءَ الله كلياتكُن هوون
اجيتوا ابل الدوام

عبدالله بابتسامه ايووه
جايين بدري

الدكتوريناظر ريناد حِمد لله علي سلامتك
ماشاءَ الله هلا الوجه منوور

الدكتور تقدم وبعدوا عَن السرير

الدكتوريناظرهم طيب فيني افحصهاا

الكُل فهم وطلع
الا عبدالله ظل واقف بجنبهاا
ريناد كفكفت دموعهاا

الدكتور بَعد مافحص عَليهاا لا الحمد لله
اليَوم احسن بكتيير
باين أنها استجاابت للدم
والدواا
عبدالله الحمد لله

ريناد دم يَعني حِتّى هالمَره نقلوا لِي دم
الدكتور يكلم عبدالله وهو يكتب بالورق اللي عنده
ياليت
تهتموا بصحتها اكتر والا إذا كُل مَرة هيك
رحِ تَحْتاج لنال دم
عبدالله هِي رافضه تاكل مِن يومين
حتي نوم يادكتور ماتنام
الدكتور التفت عَليهاا شَوو ماعم تااكلي لاا ياريناد لازم تتغزي
كويس مِن شَان ماتتدهور حِالتك اكتر اووكيه

ريناد تهز راسها بايه أنت وشَ عرفك ليه اناا حِارمه نفْسي مِن كُل هذاا

:

راكان وصل البيت واخذ معه اهله وطلعواا للمستشفى

رنيم ورا راكان بالضبط
وبهمس راكان ريناد صحت
راكان بابتسامه وبهمس ايووه

ام هشام بشويشَ راكان وراك مستعجل

شوق بشوويش

راكان هذي سرعتي
مااقدر اخفف

رنيم ياافرحتك
اكيد صحت ولقتك قدامهاا
)

:

عبدالله راحِ قسم العناية المركزة
وقابل الدكتور

عبدالله هاا دكتور كَيفه اليَوم ؟
الدكتور والله مِثل مااهو
ادعوا لَه هَذا اللي اقدر اقول
عبدالله أنا لله وانا اليه راجعون
الدكتور بِكُل صراحه وبياس مااعتقد راحِ يطول بالعناية

حالته خطرره مرره
الله يصبركم

عبدالله تغيير لونه يَعني مايفيد شَي حِتّى لَو عملية أو أي شَي
الدكتور يهز راسه بلاا وبياس

:

وبغرفة ريناد

ام عبدالله تناظر الطاوله ليه مااكلتي افطري
يلاا
ريناد بصوت مبحوحِ مالي نفْس

ريهام ماهُو بكيفك
تفطري يَعني تفطري

ندي قربت الطاولة مِن عندهاا افطري
وبلاا دلع

ريناد لاا مااحب
اكل المستشفى

خلود هه لا تتسببي
كلي

ريناد جد والله
مااحب

ريهام وهي ماسكه يدهاا طيب ابروحِ اشتري لك مِن الكوفي شَوب ياللي
عندهم اووكيه

ريناد لاا لاتتعبي نفْسك ماله داعي والله
ام عبدالله شَنو ماله دااعي شَوفي جسمك كَيف
صاير كركم

ندي جلست علَى طرف السرير اووه اليَوم احسن بكثير
البارحِ والله الكركم افَتحِ مِن جسمك
خلود يااحبك للمباالغه

ندي هه جد

ريهام وقفت يلاا أنا رايحه تبون شَي انتم ؟
الكُل لاا
وطلعت

ندي انتبهت بالورد اللي بركن الغرفه اووه شَالحركات مِن وين لك
هالورد

ريناد التفتت وشافته ماادري
مو هَذا منكم
الكُل لاا
ندي نزلت مِن السرير وراحت تشوفه

واخذت الكارت مِنه
وقرات
المكتوب عَليه

(اسالك بالله وشَ سويت فيني
وشَ سره الشوق اللي يجيني
‏قلبي طول وقْته معك ما يبيني
اسالك باللي عطاك ه العيون
‏اسالك بالله يالقلب الحنون
كانك تعرف سر ه الشوق
انك تقول وشَ يكون
هوغرام أو احترام
او مرحلة حِب أو جنون ؟!!)
ندي اووه والله حِركات

ريناد مِن مين ؟
ندي وهي تغمز لَها مِن معجب

خلود وام عبدالله هه
ام عبدالله يُمكن حِد جاا لك رنيم ولا لميس

ريناد بسرعه جاا علي بالهاا رااكان
ايووه هوو
وسرحت لبعيد
لماا كَان جنبهاا
وقد ايشَ حِاسه فيه

كنتي قااسيه معه
بس والله هُو اقسي
ليه لما احتجت لَه ماوقف
معي

الا تدخل رنيم وشوق وام هشام
السلام عليكم
رنيم بسرعه قربت مِن السرير ومن ريناد ولمتهاا رنووده اخباارك
هاللحين

ريناد بعيون ذبلاانه كويسه

شوق سلمت عَليهاا الحمد لله علي سلاامتك
اخبار صحتك هاللحين

ام هشام الحمد لله علي سلامتك و ماتشوفي شَر ان شَاءَ الله

ريناد بابتسامه صفرا الله يسلمك خاله

:

راكان واقف عِند الباب
وارسل مسج لرنيم

طمنيني عَليهاا
كيفها هاللحين وكيف نفْسيتهاا

:

رنيم فَتحت المسج وقرته وهي تبتسم

وارسلت
اطمنك
كويسه ماعَليها شَر
ونفسيتهاا ان شَاءَ الله
راحِ نقدر نغيرهاا لهاا
لا تخااف
)

ندي وهي بجنبه وبفضول منوو ؟
رنيم بهمس وبابتسامه شَووفي

ندي اخذت الجوال مِن يد رنيم
وقرات المسج

ندي هه
رنيم بهمس اششَ لا حِد ينتبه
ندي بهمس ياحلااته

ريناد التفتت عَليهم وين لميس ماجت معكم ؟
رنيم جاايه
بس راحِ يوصلها هشام

ندي ليه كُل هالزحمه جت معكم وبس

رنيم دقيت عَليها قالت هشام راحِ يوصلهاا
براحتهاا

:

ريهام طلعت مِن الكوفي شَوب ومعها كيس وفيه عصاير وساندويشات

الا تقابل الدكتور خالد وهو جااي

ريهام بسرعه خاالد
خالد التفتت منو اللي نادي باسمي

ريهام اهليين

خالد بابتسامه ريهاام
ريهام يس
اخباارك
خالد عالي العاال
أنتي وشَ اللي جابك هناا
وشَ فيك ؟
ريهام صديقة عمري هناا منومة بالمستشفى

خالد اهاا ماعليهاا شَر

ريهام الشر مايجييك

خالد يبغاا يطول معها بالكلاام وشَ فيهاا ؟
ريهام اووه هذي يبغا لهاا جلسه
وهاللحين ماني فاضية ابروحِ لهاا
خالد بابتسامه عريضه اووكيه
قبل لا تطلعي بري المستشفي مري العياده زين

ريهام بسرعه اكييد
يلاا باي

:

ريهام قَبل لا تصعد المصعد

صادفت بو عبدالله ومعه وااحد
شكله غَيرر
شعره عامله سبايكي وجل
وحركاات هالشبااب

ريهام وهي تفكر منو هَذا اللي معه ايووه اكيد هَذا وليد
ماشاءَ الكويتين بسرعه ينعرفواا هه

:

بو وليد بغرفة العناية المركزة

والاجهزة والاسلاك فِي كُل مكان بجسمه وماينسمع الا جهاز تخطيط القلب
.

بو عبدالله ووليد يناظروه مِن بعيد لبعيد
وليد متاثر مرره طيب احنا نخليه هنيه ليه مانسفره بري احسن
بو عبدالله بياس ماينفع ياولدي
الدكتور يقول مافي امل
وراح
تتدهور حِالته أكثر
نخليه هُنا احسن

وليد بعصبيه ودموعه بَين عيونه
يَعني نشوف ابوي بَين الحيا والموت
ونقعد ساكتيين والله حِراام

بو عبدالله اهدئ يااوليد
مايصير اللي تسويه بنفسك

وليد وين الدكتور ابي اشوفه

بو عبدالله تعاال معي

كان وليد مرره متاثر وحيد ابوه وكان ابوه كُل شَي بالنسبه له
وكان الوحيد مِن اهله اللي يعرف عَن ابوه كُل شَي
حتي موضوع زواجه

عبدالله جا لعندهم
وسلم علي وليد وتشاافي لابوه

وليد وهو لامه عبدالله ابووي بيمووت
يوم زواجه يموت ماني
مصدق والله

عبدالله اذكر ربك ياوليد
ادعي لَه بالشفاا ان شَاءَ الله
وليد ياارب
الله يخليه ويشفيه

:

ريهام بالممر تمشي ومعها الكيس الا تشوف راكان واقف عِند الباب

ريهام قربت مِن الباب احم احم
راكان التفتت الا يلاقي وحده قدامه
بعد عَن الباب

ودخلت

ريهام هااي
رنوماا هناا
وشَ فيه راكان واقف عِند الباب
حد منااديه ؟
ريناد التفتت بسرعه راكاان
رنيم فشلتناا
ام هشام رنيم شَوفي يُمكن يبغاك

رنيم وقفت ومشت
وطلعت
بري الغرفه
ريهام طلعت ساندويشات وعصير يلاا افطري

ريناد تناظرهاا وبهمس مو هاللحين

ريهام وهي تفَتحِ لَها الساندويشَ مو بكيفك
يلاا
ندي يلاا رنود

ريناد طيب ساعديني ابروحِ الحمام

ندي مسكتهاا مِن يدهاا ونزلتها مِن السرير

ريناد مسكت ريهاام احس بدووخه
مو قادرة امشي

ريهام حِطت اللي بيدها علي جنب ومسكتها أكثر

ام عبدالله نادوو الممرضه تساعدهاا
ريناد لاا
خلاص ابمشي

ريهام علي يمينهاا وندي بشمالهاا

ووصلت ودخلت الحماام

:

رنيم عِند الباب

رنيم وشَ فيك واقف هناا فشلتناا
راكان اجل وين ارووحِ ؟
رنيم انزل تَحْت
روحِ معهم لبو وليد
يجي هاللحين عبدالله ويشوفك
واقف كذاا

راكان طيب اخبارها هاللحين
رنيم ركوون وشَ فيك لزقه
قلت لك كويسه
ينقال عنك ماشفتها
هاللحين

راكان انقلعي
وبنبرة حِزن شَفتهاا بس زعلانه علي والله
رنيم جد ليه ؟
راكان حِكي لهاا كُل شَي
لانه حِاس أنه يبغاا حِد يسمعه

:

لميس وهشام وصلوا المستشفى

هشام خليني اودييك للدكتورة
تشوفك مَرة وحده
لميس لاا ليمن اتطمن علي ريناد

هشام بغيرة اناا ماادري لمرضت وطحت عليكم بتخافي علي كذاا
لميس التفتت عَليه بسرعه بسم الله عليك

هشام ماادري عنك هاللحين ماطمنتك رنيم ؟
لميس الاا بس لازم اشوفهاا
هشام اووكيه اجل أنتي روحي لهاا وانا راحِ اطلع ملفك للدكتورة
لميس اووكيه

وصلت لميس الغرفه وفتحت الباب بسرعه

لميس لما شَافت ريناد مصحصحه وراايقه شَووي هااي
الكُل هااياات

بسرعه قربت مِن السرير وقربت مِن ريناد ولمتهاا بقووه

لميس اخباارك يااقلبي

ريناد كويسه

لميس تناظر وجههاا اووه اليَوم منورره ماشاءَ الله

ريناد ابتسمت مِن قلب
انبسطت لما شَافت كُل اللي حِواليهاا بقربهاا
ومهتمين فيهاا كثِير

ندي لموو وشَ فيك أنتي بَعد صفراا

ام هشام مِن قلة الاكل

ام عبدالله هَذا بنات هالاياام مالهم الا البيبسي والوجبات السريعه

ام هشام والشوكولاته بَعد

خلود هه قلبوهاا عليكم

لميس لاا والله
بس حِاسه اني هاليومين مالي نفْس لشي

رنيم والله كلناا
اللي يشوف حِالة رنوود
اكيد ماله نفْس شَي
ريناد فديتكم والله
ربي لايحرمني منكم

ريهام همست باذنها والله امووت فيك يالبيبي

ريناد بابتسامه وأنتي ماتركتي حِركاتك

ريهام هه لاا
شوق تناظر ريهام مِن تَحْت لفوق وماهِي طايقتهاا كلش

ريهام انتبهت بنظراتهاا
وعطتهاا نظره

شوق خافت مِن نظرتهاا والتفتت

ريهام هه

:

هشام اخذ لميس
ودخلوا العيادة

الدكتورة بلهجة شَاميه اهليين كَيفك
لميس كويسه

الدكتورة والملف بَين ايدهاا هاا سلاامات
لميس

لميس الله يسلمك
والله حِاسة بصدااع ودوخه شَوويه وجسمي
احسه مرره متكسر

الدكتورة تناظر هشام هيداا جوزك هَذا زوجك )
هشام بابتسامه عريضه ايه

الدكتورة وهي تكتب
اهاا مِن امتي مجوزة
لميس امم صار لنا شَهرين تقريباا
الدكتورة اهاا طيب اطلعي عالسرير مِن شَان شَوفك

:
طلعواا كلهم.
ام عبدالله وخلود طلعوا للبيت مَع عبدالله
وام هشام وشوق طلعوا مَع راكان

مابقي الا رنيم وندي وريهام بالغرفه

ريناد بجديه هاللحين بو وليد كَيفه
الكُل ؟؟؟؟؟
ندي امم لا تشغلي بالك أهم شَي صحتك

ريناد طيب كَيفه هوو بَعد الحادث
ريهام بهدوء متنووم هناا بالعناية المركزة

ريناد جد ؟
رنيم لا تشيلي هُم
ربي يشفيه

ريناد طيب وشَ فيه
لهالدرجه الحادث كَان قووي ؟
ندي ايووه
مرره خطر

ريناد لمعت عيونهاا ظنيته ماات
يَعني هاللحين هُو لسا
زوجي
صحِ
ابغاا انفصل مِنه
خايفه يجي وياخذني

ندي لاا رنود وشَ هالكلاام
ماعليك مِن هالموضوع
أنتي قومي لناا بالسلامه ولا تشغلي بالك

ريهام تغير الموضوع عاارفين شَفت خالد يوم نزلت للكوفي شَوب
الكُل احللفي
ريناد وشَ صاار ؟

ريهام غمزت لريناد هه ياحبك لهالمواضيع

ندي يلاا عاد وشَ صار؟
ريهام حِكت لَهُم كُل اللي صار وهي تحكي لَهُم مبسووطه

رنيم هه مَع وجهك

ندي بتروحي لَه
ريهام حِطت رجل علي رجل بس بعربجه اكيد
افاا عليك كلمة
رجاال

الكُل هه
الا يدق جوال ندي
بنغمة مررة رومانسيه

ندي بسرعه عمااد
رنيم هه بشويش

ريهام شَوفوا كَيف طااحِ قلبهاا
ندي ماالت عليك

وصدت علي جنب
الوو
عماد يااهلاا بهالصوت
ندي بابتسامه ياهلاا فيك

عماد اخباارك
ياعسل
ندي كوييسه
اخبارك أنت
عماد اووه النفسيه اليَوم عالي العال اكيد صحت صديقتك
ندي هه ايووه
انا جنبها هاللحين

عماد اهاا سلمي لِي عَليهاا وتشافي لهاا
ندي رنوود عماد يسلم عليك ويقول لك ماتشوفي شَر
ريناد اكتفت بابتساامه

عماد ندوو
ندي قلب ندوو انت

عماد بلهفه وحشييني
ندي حِمرت خدودهاا

ريهام هه ياحلااتك ندوو
ندي وقفت وراحت جلست عالكرسي اللي يطل عالنافذة الكبيرة

عماد بحرارة ابغاا اشوفك
امس ماشفتك ابد

ندي بابتساامه اووكيه
مثل ماتحب

عماد

ندي عمااد
عماد بحرارة احبك
امووت فيك

ندي بهمس امووت فيك
والله

عماد اووكيه حِبي
انا اخلييك هاللحين طيب
ندي اووكيه قلبي
بااي

قربت مِنهم

ريهام بذمتك وشَ قلتواا
؟
ندي خيير
وشَ تبيين
رنيم هه الظاهر ريهام تبغا تطبق

ريهام سوت نفْسها مو عارفه قصدها اييشَ يَعني كَيف
ريناد هه جبتيهاا رنووم

ندي يَعني كَيف مَع خلوودي
ماي فريبند
ريهام انفجرت ضحك هه جد انكم نكته

رنيم بجديه لاا جد رهووما وشَ لك فيه
ريهام هاا
لا والله بس لاني ارتااحِ لَه
واسولف معه كَانه
اخووي
مافي بيننا أي حِواجز

ندي احللي يااخوي

ريناد

رنيم خااطري اشووفه والله
ريهام اييشَ وشَ تبي فيه
ندي هه
ريهام وليه هالضحك بَعد أنتي
ندي وهي تضحك هه لاا ولا شَي هه

رنيم بس كذاا مِن باب الفضول

ريهام بلهجه سوريه ايواا هيك لكاان

:

لميس دخلت غرفة تحليل الدم
مع هشام

واخذوا دم علشان التحليل وطلعت

لميس وهي ماسكه موضع الابرة يالم

هشام هه والله بزرة

لميس لاا جد

هشام امشي بس وبلاا دلع

هشام يكلم النيرس هاا متَى نتيجه
النيرس بَعد نس سااه بَعد نص ساعه
لميس طيب اجل اناا رايحه فووق

هشام اووكيه قلبي
بعد نص ساعة انزلي زين

لميس اووكيه

:

صعدت لميس ودخلت لَهُم الغرفة

ريهام هاا لموو وشَ صار عليك
ندي طمنيناا
لميس مافي الا الخير
تقول مِن قلة الاكل هه
رنيم هه الظاهر راحِ نصير مِثل مجاعات افريقياا
ندي هه والله النعمة موجوده الحمد لله بس حِناا رافسين النعمة

لميس الحمد لله علي كُل حِاال

ريناد استلقت وانسدحت عالمخدة

ريهام رنوود نخليك تناامين ؟
ريناد لاا
بس بستلقي شَوويه

لميس ااه اخذوا مني تحليل دم
والابرة مرره حِارة
وتالم

ريهام امووت بالنعوومه والدلع اناا
رنيم وندي اشووف

مدت يدهاا لهم

رنيم ليه ماخذين تحليل دم
لميس تبغا تشوف كَان معي تكسر أو فقر دم

ندي ورنيم اهاا
ريهام بصوت عالي مااقلت لكُم
الكُل وشو ؟
ريهام جاا وليد

ندي احللفي ؟
لميس كَيف عرفتي
رنيم وين
ريناد مِن سمعت اسم وليد وشي يتعلق فِي ابو وليد تغير
لونه بسرعه
.
ريهام والله حِركاات هه
رنيم كَيف يَعني
ندي حِلوو
ريهام هه أي يعجبكم

لميس هه خااطري اشوفه
رنيم اوصفي شَكله
ريهام وصفت شَكله بالظبط
طويل وابيضاني وشعره اسوود
وكثيف عامله سباايكي هه وسكسوكاا ولابس جينز وتي شَيرت
عشبي
بس والله عجبني البنطلون حِقه رهييب

الكُل هه
ريناد التفتت وغطت نفْسهاا بالبطانية

ريهام تاشر لَهُم اشش

:

وبعد نص سااعه
نزلت لميس
وراحت لعِند هشام
هشام بابتساامه عريضه هلاا قلبي
لميس اهليين
هاا وصلت النتيجه

هشام بنفس الابتسامه
ايه
يلاا ادخلي حِيااتي
يادلوعتي انتي
لميس هه وشَ فيك ؟
هشام وهو يناظر عيونهاا مبسووط للاخر
يلاا ادخلي
لميس رفعت كتوفهاا وشَ فيه اووكيه

دخلت لميس العيااده

وجلست عالكرسي

لميس هاا خير دكتورة
الدكتورة بابتسامه ماحكي لالك جوزك ماقال لك زوجك )
لميس تناظر هشام لاا وشو ؟
الدكتورة بابتسامه مبرووك
أنتي حِامل

لميس عقدت حِواجبهاا وهي تناظر الدكتورة جد ؟
ناظرت هشام وابتسمت جد ؟
هشام بابتسامه عرييضه ايووه يااقلبي
مبرووك
لميس هه يااي يَعني راحِ اصير ام

الدكتورة واحلي ام انشالله
راحِ اكتب لالك دواا فيتامينات وحديد

بس بلييز تاخزيهم بانتظاام
اووكيه
لميس بابتسامه مشرقه اووكيه
هشام أهم حِاجة أنها تتغذي كويس تراها هاليومين معذبتني
الدكتوره لااه
هلا فِي بيبي جواتك
لازم تتغزي كويس
مو مشانك عالاال مِن شَان البيبي

لميس بنفس الابتسامه ابشري
ولا يهمك
راحِ ادبل الوجبه إذا تبي
الدكتورة هه لا مو هيك
اهم اشي تاكلي اكلات مفيدة فواكه وخضروات
مو الجنك فوود اووكيه
لميس هه اووكيه

الدكتورة مدت الوصفه للميس متل ماالت الك
خدي الدواا بانتظام

هشام وقف يلاا شَكرا دكتورة

الدكتورة الف مبرووك ان شَاءَ الله
لميس طلعت وهي مبسوطه وتناظر هشام هشاام راحِ اصير ام
هشام وعيونه باين عَليهم الفرحِ ايووه يااقلبي
وانا راحِ اصير اب
لميس هه يااحلااتك

هشام يناظر عيونها بلهفه ياحلااتك أنتي والله

لميس هشووم ابروحِ ابشر الشله زيين

هشام اووكيه قلبي بس عجلي علشان نبشر امي وامك

لميس ايووه مااما
راحِ ادق عَليهاا
وبسرعه اخذت جوالهاا ودقت
وهي مبسووطه حِدهاا

:

بو عبدالله
مع وليد لهاللحين بالمستشفى
بو عبدالله خلااص ياوليد أنا حِجزت لك فندق
روحِ ارتااح
انت توك جاي مِن السفر

وليد موو قاادر والله
وعمامي يحاتونه هُناك
وانا هناا معاه
ماادري شَسوي
بو عبدالله وهو مو مقتنع مِن اللي يقوله راحِ يقُوم بالسلاامه
ويرجع لكُم
بين اهله ان شَاءَ الله
وليد ان شَاءالله
وبجديه عمي

بو عبدالله سم
وليد هاللحين بنتك صج متنومه هناا
بو عبدالله استغرب مِن سؤاله هاا
ايه

وليد انزين مُمكن اشوفهاا
واتطمن عَليهاا
بو عبدالله تشوفهاا ؟
وليد ايه
مو اهي مرت ابوي
يَعني حِلال اني اشوفها

بو عبدالله بخاطره ااه هَذا الغريب يقول كذاا وانا حِتّى ماشفتها
ابد ااه ياريناد حِاس انك تكرهيني ماادري ليه
وليد أي غرفة اهي ؟
بو عبدالله يلاا قوم معي
انا بَعد راحِ اشوفهاا
وليد يلاا

:

راكان بَعد مانزل امه وشوق
للبيت

مشي ثانية بالسيارة

راكان لاازم ترضي علي ياارينااد
لاازم

افهميني
حسي فيني
ليه قااسية علي كذاا ليه )
وصل للمستشفي ووقف سيارته

:
لميس دخلت الغرفه وهي مبسووطه هااي
الكُل هاايات
ندي لاا تقولي فقر دم
ترانا مو ناقصين
لميس بابتسامه وبدلع لاا
ريهام اجل تكسر
لميس عقدت حِواجبه فال الله ولا فالك

رنيم طيب انطقي

لميس ناظرت ريناد أول حِاجه ابغا اسمع ضحكة رنوود
ريناد

الكُل هه ليه
ريهام فَتحت ازرة قميصهاا بصراحه مااعندك ساالفه

لميس الاا عندي
بس مِثل ماطلبت
رنود اضحكي عاد
ريناد اضحك علي ايشَ شَايفتني مجنونه

ندي هه خلااص أنا ضحكت بدالهاا يلاا انطقي عاد

لميس هه لاا موضحكتك
كيفي اناا اتوحم علي ضحكة ريناد

الكل
!!!!!!!!
ريناد هه جد ؟
لميس ايووه حِاامل
الكُل واا و
ندي قربت مِن لميس ولمتهاا مبرووك يااقلبي اخيرا راحِ ينظم
بيبي لبنات كيووت

ورنيم نفْس الشي باركت لهاا
وبعدهاا ريهاام

لميس بشويشَ رهووم ارحمي البيبي
ريهام بَعدت عنهاا ماالت عليك

ندي ونااسه لموو راحِ تصير ام

رنيم يااي يَعني أنا راحِ اصير عمه هه
ريناد تناظر لميس مااتخيلك تربي بيبي ابد

لميس هه ولاا اناا
ريهام ياحلااتك
صدقتي عمرك

رنيم هه حِلووه هذي صدقتي عمرك

لميس وهي تلف الشيلة علي راسهاا يلاا هاللحين ابروحِ لمااماا
ريناد لموو إذا فيك بنت سميها ريناد
بلييز
لميس بس ابشري مااطلبتي

ندي بصوت عالي يالخااينه
مو أنا معك متفقين لما تجيينا بنت انا
اسميها لميس وأنتي تسميها ندى

لميس هه ايواا صحِ نسيت

ريهام هَذا وجههي إذا سميتيها ندي ولا حِتّى ريناد
لميس وهي تلبس نقابها اقوول بلاا فتن

رنيم لاا أنا بحكي مَع هشام واخليه يسميهاا رنيم وبس
ريهام والله

ندي الا جد ابو الهشَ وشَ كَانت ردة فعله
لميس اووه متشقق مِن الونااسه
الكُل هه
ريهام الله يهنييكم

لميس يلاا بااي

وطلعت
الا تلاقي بوجههاا بو عبدالله ووليد راحِ يدخلواا الغرفة

:
س راكان راحِ يشوف ويحكي مَع ريناد ثانية
س ريناد راحِ تحن علي راكان وتسامحه
س بو وليد وشَ راحِ يصير عَليه ؟
س وشَ راحِ يصير لما يدخل بو عبدالله ووليد علي ريناد

الفصل العشرون

:
لميس طلعت
الا تلاقي بوجههاا بو عبدالله ووليد راحِ يدخلواا الغرفة
لميس مِن هَذا اللي معه تذكرت ايواا هَذا اكيد وليد
والله
عرفتي توصفيه زين ياريهام
بس وشَ يبغا جاي لرنود يااي الفضول بيذبحني
خاطري ادخل معهم بس هشووم ينتظرني
ابنزل
لا ينشبني هاللحين
)
بو عبدالله
وليد انتظرني هُنا أنا راحِ ادخل بالاول

وليد اووكيه

بو وليد أول مادخل
تنحنح

ندي هذاا بااباا

ريناد حِست بخووف
وضاق صدرها

ريهام ورنيم بسرعه لبسوا تغطواا

ندي وقفت عِند المدخل ادخل
بااباا
بو عبدالله السلام عليكم

الكُل وعليكم السلام
بو عبدالله أول ماشاف بنته عالسرير وكيف ذبلانه حِس أنه
ظاالم بمعني الكلمه
حس أنه مانصفهاا وانه السَبب فِي كل
هَذا
تذكر امها ام ريناد لما كَانت تتوصي فيه عَليهاا

وكيف كَان خايفه عَليها

وهو يتذكر كلامهاا مااوصيك علي ريناد
ريناد بنتك

حطها بعيونك
تراها اغلي مِن كُل شَي عندي
لا تفرط فيها
ولا تخليها تَحْتاج لحد
كون بجنبها وحسسها انك كُل شَي فِي حِياتها
امها وابوها وكل شَي
))
ريناد بنبرة خوف باباا
بو عبدالله قرب مِن السرير وقرب مِنها أكثر
ولم راسها بحظنه

ريناد بسرعه دمعت عيونها

بو عبدالله ريناد سامحيني
والله غصبن عني
الظروف جت كذاا
رنيم وريهام وندي يناظروهم ومرره متاثرين

ريناد حِست أنها محتاجه أكثر لحظنه وحنانه
محتاجه للدفاا والامان
بو عبدالله بَعد عنهاا
قولي مسامحتك علشان ارتاح

ريناد وهي تبكي اسامحك لانك بعتني
لانك تخليت عني
اسامحك
لانك راحِ تقتلني وتدفني مَع واحد اك
بو عبدالله قاطعهاا لا تقولي كذاا
اعترف لك اني كنت غلطان
لما جبرتك علي شَي أنتي ماتبيه وهذي النتيجه

ريناد باباا اسامحك
بس بلييز لا تتركني معه
ماابغاه

افهمني

بو عبدالله خلااص أنتي ادعي لَه بس يقُوم بالسلامه
هو
بامس الحاجه للدعاا
لا تبخلي عَليه

ريناد بلعقت ريقها ربي يشفيه

بو عبدالله بجديه ريناد
ريناد نعم
؟
بو وعبدالله و
وليد يبغا يتطمن عليك

الكُل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ريناد مِن سمعت اسم وليد حِست بالخوف بس ليه ماتدري

وشَ يبغا هُو الثاني بَعد
بو عبدالله اخليه يدخل
ريناد وهي تتنفس بسرعه لاا
لاا ماابغا اشوف حِد خاصة
من طرف ابو وليد

بو عبدالله ليه طيب أنا وشَ اقوله تراه عِند الباب
ريناد وهي تناظر صاحباتها وبنبرة خوف افهمووني ماابغا اشوف حِد

لا تجبروني كفاايه اللي فيني مكفيني

ريهام بسرعه وقفت
معليشَ
اتركها هاللحين

بو عبدالله بياس وشَ اقوله ماتبغا تشوفك
ندي لاا بابا قول هِي نايمه أو قول لَه خلها بوقت ثاني هاللحين تعبانه
بو عبدالله مشي بياس
وطلع

وليد ها عمي شَصار
بو عبدالله تعبانه وماتبغا تشوف حِد
تركتها تنام
معليش
بوقت ثاني

وليد اووكيه ماعليه اييها بوقت ثاني

:

ريناد حِطت راسها علي ركبهاا وتبكي

ريهام قلبي لا تبكي
وربي تقطعي قلبي
رنيم رينااد والله كفايه
مايصير اللي تسويه بنفسك

ندي خلااص ماراحِ يشوفك
ليه أنتي متضايقه
ريناد رفعت راسها ببطئ اكيد هُو يكرهني وجاي يسمعني كلام
ويمكن يظن اني أنا وري كُل هذاا
انا خاايفه مِنه مرره

ماابغا اشوفه تكفوون

رنيم تمسحِ علي شَعرها لا تخاافي حِبيبتي
ماحد يقدر
يمسك بشي دامنا حِنا حِواليك

ريهام تبيني اذبحه لقرب يمسك بشي
والله لاخليه
يندم لجيته هُنا للسعوديه
لاخليه يعض اصابعه ندم

ندي بابتسامه حِتّى بانت غمازتها يندم مَره وحده وشَ راحِ تقدري تسوي وياا وجهك

ريهام انقلعي
أنتي بس خليه يجي ويسمعك كلام والله راحِ تشوفوا
وشَ راحِ اقدر اسوي

ريناد بجدية ابطلع مِن هناا
ابروحِ البيت
ندي أنتي بس ارتااحي
ولا تشيلي هُم الطلعه

ريهام تغير الموضوع رنوود وشَ رايك اقابل خالد
ندي يَعني لقالت لك لا
ماراحِ تقابليه
ريهام بثقه اكييد
رنيم تكفيين قولي لَها لا تروح
ريناد بِدون نفْس بكيفك

ريهام افاا

رنيم وندي ضحكوا بشماته هه ههاي
ريهام زين كذاا تخليهم يتشمتوا ويتمسخروا علي

ريناد امم اوكيه لا تروحي

ريهام ناظرتها بعتب

ندي وء وء وء وء وء وء وء وء وء موسيقي تحطييم
ريهام تكابر عاادي ماراحِ اقابله
ولو تبين اقطع علاقتي
نهائيا وربي راحِ اقطعها علشانك

ريهام وهي جالسه جنب ريناد بالسرير

قربت مِنها أكثر ومسكت يدهاا

ريهام وهي تناظر ريناد أنا مِن لِي غَيرك
اكيد راحِ اسمع كلامك

ريناد متاففه اووه رهووما يَعني بتلزقي فيني كذاا
خلااص روحي
ريهام ينقال عنها انحرجت افاا
رنيم بحماس يلاا روحي
ندي هه والله انك هبله يارنوم

ريهام لاا ابجلس ماني برايحه

ريناد بَعدت عنها وتغطت بالبطانيه رووحي
ابناام
ريهام نزلت مِن السرير
اووكيه بس تري علشانك راايحه
ندي ورنيم هه
رنيم اقوول رهووم وشَ رايك تقابليه بالكوفي شَوب علشان نشوفك
ندي تحمست أي جد مِثل ماقالت

ريهام بغمزة اووكيه ولا يهمك الكوفي شَوي يعني
الكوفي شَوب

:

وفي بيت ام حِسام

دانه بيدها الجوال جد والله طيب يلاا بااي
اكلمك بَعدين

نزلت دانه مِن غرفتها بسررعه
ماماا
مااماا
ام حِسام طلعت مِن المطبخ
وبيدها صحن تو غاسلته خيير وش
فيك تصارخي

دانه بشماته ماما
زوج ريناد عامل حِادث وهو بالمستشفى

وبليلة الزواج بَعد

طاحِ الصحن مِن يد ام حِسام عالارض جد متَى وشَ صار لهم
دانه ماصار لبنت اختك شَي ماكَانت معه بالحادث

بس زوجها هالشايب بالمستشفى

ويقولواا بَين الحيا والموت

ام حِسام أنا لله وانا اليه راجعون
وأنتي وشَ دراك
دانه بخبث مافي شَي يخبا علي

وقبل لا تمشي ماماا تري حِتّى بنت اختك ريناد بالمستشفى
منومه بس مادري ليه روحي إذا تبين تعرفين

ام حِسام استغفر الله
وشَ جاها هالبنت
من صغرها وهي
متمرمَرة
لو أنها معنا والله احسن لها

:

ريهام أول مادخلت العياده
هااي
خالد بسرعه وقف مِن مكانه وبابتسامه هلا والله

ريهام مدت يدها وسلمت عَليه اخباارك ؟
خالد بحرارة تماام
أنتي اخبارك

ريهام سحبته مِن يده اناا كويسه
يلا تعال نطلع للكوفي شَوب
خالد اووكيه وانا دوامي الصباحي بَعد خلص

ريهام حِلوو

خالد طيب اتركي ايدي
خليني اشلحِ البالطو

ريهام انتبهت أنها ماسكه يده هاا
ايه اووكيه وبعدت يدها
خالد هه ياقلبي والله انك رهييبه وشلحه وعلقه

ريهام بابتسامه يااي تراك احلى بِدونه

خالد هه يَعني قصدك مايلبق لِي دكتور

ريهام تاشر بيدها بلا لاا والله مو قصدي

خالد اووكيه يلاا

وطلعوا سوا وراحوا للكوفي شَوب

رنيم وندي أول ماتقدمواا وشافوا خالد شَهقوا
رنيم لاا ماتوقعت يَكون شَكله كذاا
ندي هه والله هالريهام طلعت مو هينه

خالد ابيضاني وعيونه وااسعه سوداا
ريهام وخالد جلسوا
وطلبوا لَهُم كابتشينو

ريهام فَتحت النقاب وشلحته

ندي فلتهاا الغبيه
رنيم والله أنها جنت مِن عرفت هالخالد هه
ندي والله هِي مِن زمان مجنونه
تفكر إذا اهلها ما يعرفوا
عنها شَي خلاص تتخلي عَن كُل شَي

خالد فَتحِ عيونه للاخر هيه
أنتي ليه فَتحته
يلا البسيه
ريهام عقد حِواجبه ليه
طيب كَيف ابشرب مااعرف

خالد مو مُهم
أنتي ماتخافي حِد مِن اهلك يشوفك
ولا وانا
معك بَعد
؟
ريهام نهدت بقوه أي اهل
هما مايعرفوا عني أي شَي

لا تخاف حِتّى عيال عمي ومعارفنا مو بالرياض
يَعني ماحد بيعرفني
خالد بجديه ريهام حِنا بمكان عام
تغطي
ريهام وشَ فيك خلك فرري

خالد التفت شَوفي والله يناظرونك

ريهام والله انك مزعج
خلاص ابااقوم احسن لي

خالد مسك يدهاا قَبل لا توقف ويين
ريهام تاففت افف
اووكيه بس بشرط

خالد شَرط شَنوو
ريهام تفكر
امم ايواا توصلني للبيت
طيب أنا ابروح
وراحِ اجي العصر
لصديقتي
طيب والله لادوخك ياخالد
!)
خالد وهو عاقد حِواجبه الله يعيني عليك وعلي افكارك هذي
)
ريهام ها وشَ قلت ؟
خالد اووكيه
اوصلك للبيت أنا وشَ وراي

الا تمر دكتوره ومعها كوب شَاي
بجنب طاولة خالد وريهام

الدكتورة التفتت اهلاا دكتور خالد ازييك ؟
خالد وقف هلاا والله
ازييك هدي تو مانور المستشفى
د
هدي أنا كويسه
ربنا يخلييك

خالد هاا كَيف مصر وكيف الاهل
د
هدي كويسه اووي
بص ماما بتسلم عليك اووي وبتاول لك
باي اعمل لنا زيارة مسل السنة اللي فاتت


كويسه كثِير
شوف تري ماما تسلم عليك وتقول لك زورنا
مثل السنة اللي فاتت
)
رنيم وندى

ندي مِن هذي اللزقه اللي جت

رنيم هه حِشريه وشَ تبي هاللحين

ريهام تناظر الدكتورة مِن فَوق لتحت

خالد يكمل حِكيه معهاا
اي ان شَاءَ الله
نزوركم

د.هدي اووكيه أنا حِخليك براحتك
معطلكش

خالد اووكيه
سي يو
بعدهاا مشت
وجلس خالد عالكرسي

ريهام وهي تناظره ماشاءَ الله عليك مطيحِ الميانه معهاا تقلد
صوته ازييك هدى

خالد هه لا هذي دكتوره

ريهام ادري وانا قلت مضيفة طيران
!
خالد هه
اقصد هِي مسافرة ماخذه اجازة وتو اليَوم جاية
تداوم

ريهام حِست بضيقه
اهاا
طيب وانت كنت تزورهم بمصر
خالد ايه
لما رحت لزمت علي اروحِ بيتهم
واتعرف علي اهلها
ريهام اهاا

وزحمت الكرسي لوري
ووقفت
والله ومسوي فيها زيارات الاخ
خالد وقف ويين

ريهام لا أنت خلك
هاللحين تجي هدي تجلس معك

خالد اقول بلا هبل
اجلسي

ريهام لاا ابروحِ عِند صديقتي

خالد يَعني ماتبيني اوصلك للبيت
ريهام تذكرت الشرط
هاا
خالد نسيتي
مو أنتي ياللي شَرطتي

ريهام لاا مانسيت
وصلني
مَع انك قاهرني بس يلاا
انا مااكسر كلمتي
الا أنا وشَ دخلني فيه
هو بكيفه مع
هالدكتورة

خالد يلاا
مشت معه
وندي ورنيم وراهم

ندي ريهاام
ريهاام
ريهام التفتت ايواا وانتم للحين معي
ندي وين يالغبيه
رنيم وين بتروحي
ريهام ابروحِ البيت
وهو راحِ يوصلني

ندي ورنيم يناظروا بَعض مستغربين

رنيم جد هبله

ندي لا تنسين نفْسك بس

ريهام لا تخاافوا علي
انا قدها وقدود
وبتشوفوا وش
راحِ يصير

ندي ورنيم تحمسوا وشَ ناوية عَليه ؟
ريهام هه اقول روحوا لرنود
يمكن تَحْتاج شَي

وافتحوا جوالهاا يُمكن اكلمهاا طيب

ومشت
راحت جنب خالد
وسحبت يده
بسررعه وطلعوا
بري المستشفي وركبت سيارته

:

ام حِسام وصلت المستشفي علشان تتطمن علي بنت اختها
وصعدت لغرف التنويم واسالت عَن الاسم ورقم الغرفه

وهي قلبها مشغول عَليهاا مرره
والخالة مِثل الام
قلبهاا رهييف علي بنات اختهاا
وخاصة ان ريناد
يتيمة الام
ومحتاجه حِنان أكثر يعوضها عَن امها
مع ان حِنان الام ابد مايتعوض
!!

اول مادخلت ام حِسام الغرفه

ريناد استغربت لأنها ابد ماتوقعت أنها تجي وأنها تدري بالموضوع

ام حِسام لمتها بحرارة هلاا برنود
يمه وشَ فيك
وشَ اللي صار لك

ريناد وهي بحظن خالتها تذكرت ريحة امها
وبكت مِن قلب

ريناد وهي تبكي شَفتي ياخالَّتِي وشَ صار فيني

ام حِسام بَعدت عنها شَوي ياابعد قلب خالتك

لا تقولي كذا هَذا امر ربك

ريناد ونعم بالله

ام حِسام أنتي وشَ فيك
وليه بالمستشفي
وشَ صار لك
ريناد قالت لهاا كُل اللي صار

الا تدخل رنيم وندي
هااي
ندي انتبهت بوجود ام حِسام اووه هلاا خاله

ام حِسام اهلين ندي
وشَ اخبارك
ندي وهي تناظر ريناد كويسه

ريناد بابتسامه خالَّتِي جاية تطمن علي

رنيم سلمت علي ام حِسام وجلست جنب رنوود

ام حِسام تاشر علي رنيم هذي منوو
ريناد هذي رنيم صااحبتي

ام حِسام اهاا

ريناد بهمس وين رهووم
رنيم بهمس الهبله طلعت مِن خالد
ريناد فَتحت عيونها للاخر جنت هذي ؟
ندي أي علي فكره رنوود افتحي جوالك
تبغا تكلمك ريهام
ريناد رنوم عطيني جوالي مِن جنبك
وافتحيه

رنيم مِن عيووني

ام حِسام دق جوالها وعطته مشغول
يلاا ريناد أنا رايحه واول
ماتطلعي مِن هُنا طمنيني طيب

ريناد اووكيه

اول ماطلعت ام حِسام

ندي بصوت عالي جد جد رهووم جنت

ريناد اناا اوريهاا
اصبروا علي

رنيم والله فاالتهاا تصوري كشفت وجهها بالكوفي شَوب
ريناد شَهقت لاا
والله أنها فالتها بقووه بَعد

قلنا تتغير وتعقل بس مو كذاا

ندي ومن قال لك أنها تغيرت تراها طالعة معه بس كذا
ينقال عنها تستهبل

ريناد اخذت الجوال وبسررعه دقت عَليهاا

:

ريهام بالسيارة مَع خالد
ودخلوا الحي
وقدام البيوت

ريهام بسرعه بس
وقف هَذا بيتناا
الا يدق جوالهاا

ريهام لحظة
خلوود ابااكلم

خالد اووكيه خذي راحتك

ريهام بسرعه ردت عالجوال هلاا
ريناد بعصبيه أنتي وينك
؟
ريهام وهي تضحك مَع خلوودي
قلت لَه يوصلني البيت
وراحِ اجي لك ثاانيه العصر

ريناد جنيتي رهووم
ريهام اناا
رنوود لا تخاافي علي
انا عَن الف رجال
خالد والله أنها مصدقه نفْسهاا
مااكون خالد اذا
ماغيرتك
)
ريناد ريهام
والله اني خايفه عليك
أنتي ماتدري
وشَ يفكر فيه
وشَ اللي يبغاه منك بالظبط

ريهام بصوت واطي حِبيبتي قلت لك لا تخاافي
والله اول
مارجع راحِ اقول لكُم كُل شَي
طيب
ريناد اووكيه بس انتبهي لنفسك

ريهام ابشرري
يلاا بااي

ريهام بَعد ماسكرت الجوال هاا وشَ فيك تناظرني كذا يلاا انزل

خالد عاقد حِواجبه ومستغرب انزلل وين
ريهام يالله تراني مااحب البلاهه
انزل بيتناا فهمت
خالد بيتكم وليه ان شَاءَ الله
ريهام بس ابغااك تتغدا معي

خالد واهلك ؟
ريهام متاففه قلت لك اهلي مو هناا
انزل وبسك هذره

ريهام بسرعه نزلت
وخالد نزل وهو مايعرف وشَ ورى
هالبنت
وشنو اخرتهاا

بعد مادخلوا البيت

ريهام شَلحت عبايتهاا ورمتها علي اقرب كنبة

خالد يناظرها وهو مستغرب

ريهام لاا تقولي بمكان عاام
بيتنا وبكيفي
!
خالد ابتسم ابتسامه عريضه
وهو يناظرها مِن فَوق لتحت
لاحظ ملابسها كَيف
لابسه تي شَيرت بيج والكلر حِقه بني
ومرره عاادي لانه جاي ولادي
والبنطلون طوييل بني وحزام
علي خصرهاا اللي هُو وبطنها وااحد مافي فرق ولا هو
مقسم ولا هُو مخصر

خالد هاللحين هذي ولد ولا بنت بس اصبري علي لاظهر
البنت اللي بداخلك
اللي دافتنهاا
والله حِرام عليك ياريهام
لا تعلقيني فيك أكثر
بنظراتك هذي اللي تذبحني
)
ريهام وهي تناظره هه وشَ فيك
تعال ادخل حِيااك
سحبت يده
وجلسته معها عالاريكه

خالد وهو مرتبك
ريهاام
ريهام ايواا
خالد أنتي ليه جابتني هناا
؟
ريهام انفجرت ضحك هه والله انك نكته
خالد بجديه اتكلم جد

ريهام عدلت جلستها امم
والله بس كذاا جا علي بالي اني
اتغداا معك
وعندي فِي البيت علشان اخذ راحتي واشلحِ الغطاا
خالد وهو عاقد حِواجبه لهالدرجه الغطا يضايقك

ريهام مررة
ومرت لحظة صمت مِن بينهم
وكل واحد مِنهم يفكر بشي

خالد ماهمه الا ريهام
وكيف يقدر يزيل القناع اللي لابسته
الي اخخفي انوثتها و رقتهاا

وريهام بس حِابة تطلع كُل هبالها فيه

خالد بجديه ريهام ابااقولك شَي
بس تسمعيني للاخر طيب

ريهام باهتمام
طيب

خالد شَوفي ياريهام فِي شَي لازم تعرفيه

ريهام تسمع لَه باصغاء

خالد يكمل حِكيه
تذكري أول ماشفتك بالمستشفي
تدرين ليه انا
اعطيتك موعد
بس علشان اشوفك مَرة ثانية

ريهام هه طيب كمل

خالد بعصبيه لا تضحكي
ولا تتمسخري اسمعيني للاخر

ريهام عقدت حِواجبها ينقال عنها زعلت
عدلت جلستها
وعطته ظهرها
والله ماليق علي الدلع
هه
خالد وشَ فيك غلطت عليك
ريهام وهي بنفس الوضعيه
لاا
خالد امم طيب اقدر اكمل

ريهام والله براحتك
تبغا تكمل كمل
وشَ دخلني فيك

خالد افاا

ريهام اخلص عليناا
تراني جوعانه حِدي

خالد طيب
لا تكليناا
امم المهم عطيتك موعد ثاني علشان اشوفك
تدرين ليه
لانك مِن جد دخلتي مزاجي بقووه
يَعني
امم
حطيتك فِي بالي واشغلت بك حِالي يغنيهاا لهاا
ريهام وهي بنفس الوضعيه هه الدكتور جن الظاهر
خالد يكمل حِكيه وبعدهاا احس اني تعلقت فيك
وماتركتي
خيالي ولا لحظة
تعرفي ليه
ريهام
مِن جده لاا وشَ اللي بلاني فيه أنا
خالد قرب مِنها أكثر وهمس ريهام

ريهام التفتت عَليه وناظرته بنظرات تعجب
نعم ؟
خالد بنظرات حِب واعجاب عرفتي ليه اناا متعلق فيك وانك دووم
بخيالي
واني ارتاحِ لك مرره
و

ريهام قاطعته هه ياحلاتك والله انك تصلحِ ممثل

خالد مسك كتفها بعصبيه افهميني
انا ا
احِ
انا م محتاج
لك

ريهام وهي تناظره بنظرات حِنيه محتاج لِي ؟
خالد ايه
ريهام بلييز خذي الموضوع بجديه

ريهام طيب
محتاجني بشنوو ؟
خالد يتنهد ااه مشكلتي مو قادر اوصل لك اللي ابغاه بالظبط

ريهام امم طيب قول لا تستحي وشَ اللي تبغاه مني بالظبط
خالد والله انك ماخذه الاموور بتفااهه

ريهام افاا
هَذا جزاتي
اقوول الظاهر انك جوعان مِثلي
ابروحِ اشوف كَان جا الغدا ولا لاا

وقبل لا توقف خالد بسرعه مسك يدهاا

ريهام هاا وشَ تبي

خالد احبك وربي احبك افهمييني

ريهام وهي تناظره حِاسه أنه بعيونه حِكي كثيير

ريهام سحبت يده مِنه ووقفت

خالد وين
ريهام امم قلت لك ابروحِ اشوف كَان جا الغداا مِن المطعم ولا لا

خالد اووكيه
الله يصبرني عليك
)
ريهام دخلت المطبخ
وشَ فيه هذاا
وشَ هالنظرات
لا يفكرني ميته فيه
والله أنه غبي يفكر بهالشي
انا وش
اللي خلاني انزله معي للبيت
والله اني هبلة علي قولة بنات كيوت
ريهام كلمت الخدامه تجهز الغدا بري عالطاولة

وقبل لا تطلع انتبه ان ازرة بدلتها مفتوحة

ريهام شَهقت يااويلي

وسكرتهم كلهم ماعدا أول وااحد

وطلعت

:

الساعة 4 مساء
بالمستشفى

ندي اووكيه رنوود أنا رايحه مَع عماد طيب وراجعة لك بالليل
ريناد اووكيه
رنيم سلمي لِي عالعااشق
ندي وهي تمشي ماالت عليك

طلعت ندي
الا تجي ريهام

ندي رهووم وجع ليه كُل هالتاخير
ريهام كييفي
وأنتي وين رايحه
ندي طالعه مَع عماد

ريهام اهاا
ايواا
ندي وشَ فيك
ريهام هاا لا ولا شَي

ندي يلاا أنا جاية بالليل وابغاك تقولي كُل اللي صار بينك وبينه
ريهام ابشرري

ندي مدت يدهاا بنعومه بااي

ريهام دخلت الغرفه متحمسه
هااي
ريناد ورنيم هااياات
ريهام شَلحت عبايتهاا والغطاا وجلست عالسرير قرب ريناد
ريناد بعتب وينك والله تاخري ؟
ريهام اسكتي والله عذبته
بهبالي
كل ماقال كلمه أقلب عَليه
يَعني بالعربي جننته

ريناد بتعجب طول الوقت معك فِي بيتكم
ريهام بغمزه افاا عليك
انا قدهاا وقدود والله

رنيم وريناد شَهقوا

ريناد جد هبله !!
ريهام أنا اكون جد هبله إذا استسلمت لحكيه

ريناد كَيف هُو وشَ حِكي لك
رنيم ؟؟!!!
ريهام اسمعواا
يقول أنه هُو مرتاحِ معي
وانه مايقدر
يستغني عني
واني اناا دووم بخياله
لا وبالاخير
قال لِي
امم
ريناد ورنيم وشَ قاال انطقي

ريهام وهي تضحك قالي لِي
احبك
هه
ريناد ورنيم جد ؟
ريهام هه ايووه بس ماقالها لِي كذاا وهو متردد
وقال لِي أنه محتاج لِي كثيير

ريناد مِن جدك طيب وشَ قلتي لَه ؟
ريهام ولا شَي عاادي

رنيم والله انك مجنونه
الرجال مبين أنه مقطع قلبه عليك وانتي
تطنشيه ؟
ريهام والله أنا ماضربته علي ايده وقلت لَه تعاال بلييز حِبني
ريناد بجديه ريهاام
أنتي ليه خليتيه ينزل معك البيت ؟
ريهام بابتسامه والله كذاا جا علي بالي اتغدا معه
وبالمَره قلت
علشان يوصلني هُنا ثانية

رنيم الحمد لله علي عقلك

ريهام وعقلك

الا يدق جوال ريناد

ريناد اخذت الجوال بسرعه وناظرت اسم المتصل
رااكان !!)
ريهام ورنيم منوو
ريناد اششَ اسكتواا

و ردت بهدوء الوو
راكان ياقلبي عالنعومه وهالصوت
وبصوته الحنون هلاا
ريناد اهليين

راكان اخبارك اليَوم ؟
ريناد كويسه
الحمد لله
راكان دووم يارب
ريناد

ريناد ايواا
راكان زعلانه مني صحِ
ريناد وهي مرتبكه امم ماادري اسال نفْسك
راكان يَعني جد

ريناد حِست أنه قلبها ينبض بقووه راكان بلييز لا تضغط علي

راكان مااحب اشوفك زعلانه مني
طيب افهميني

ريناد بنفس الشعور وربي فااهمتك
بس أنت افهمني

راكان بحنيه طيب فهميني
وريحيني

ريناد مو وقْته هاللحين
اكلمك بَعديين

راكان بسرعة رينااد
ريناد ايواا
راكان بتردد امم
لاا خلاص اخليك اناا
انتبهي لنفسك

ريناد اووكيه باي

بعد ماقفلت مِنه

ريهام منوو
ريناد تعرفين بلا بلااهه

رنيم رنوود لا تتضايقي
والله هُو بس قلبه مشغول عليك

ريناد اووكيه
مُمكن تغيروا الموضوع

ريهام بابتسامه نغيره ليه لاا كَم رنوود عندناا

:

ومن جهه ثانية بالمستشفى
الدور الاول
قسم العناية المركزه

وليد أول مادخل للمستشفي دخل علي الدكتور

وليد السلام عليكم
الدكتور اهلاا وعليكم السلام
وليد هاا شَلون ابوي اليَوم
الدكتور والله لحد الحين الحالة مستقره

وليد بتنهيده الحمد لله
يَعني فِي امل ي
قاطعه الدكتور اذكر ربك
وحنا مانملك الا الدعاا والباقي علي الله
وليد ونعم بالله
طيب مُمكن اشوفه

الدكتور اكيد مُمكن
تفضل معي

ومشي مَع الدكتور لغرفة العناية المركزه

:

ندي وعماد

وتحديدا فِي بيت عماد
بالصاله
عماد وبيده علبه
فاتحهاا
ندي وااو والله جناان

عماد اخذ الاسوارة مِن العلبه ولبسهاا ندي
وااو على
ايدك احلى

ندي بابتسامه واثقه اكييد

عماد امووت عالثقه والله

ندي قربت مِنه بجراه وباسته علي خده بسرعه تسلم لِي يااقلبي

عماد فدييت اناا قلبك

ندي بابتسامة تذوب حِتّى بانت غمازتها ياللي زادتها حِلى
وجاذبيه احبك

عماد بنظرات حِب لا لاا خلااص وربي مااقدر اناا

تعذبيني أنتي بهالحكي

ندي سلاامتك مِن العذاب
طيب خلاص ابسكت

عماد لاا اناا راضي بعذاابك
اهذري علي

ندي بدلع لاا مايهون علي

عماد وهو ماسك يده وضامهاا ياحلآة الدلع لجاا مِن اهل الدلع

ندي وجها قلب احمرر لاا ابسكت كفايه

عماد وهو يناظر عيونها بشوق يجرحني غلاك
يذبحني حِلاك

يتعبني جفاك
خذي عمري فداك
احبك
مووت ياعمري

ندي تتنهد يااقلبي ياحلو حِكيك

عماد بابتسامه ونظرات تدووخ الحلي كله فيك

ندي احمرت خدودها بقووه
ونزلت راسها مِن الحياا
عماد قرب مِنها أكثر ولمها بحظنه

ندي وهي بحظنه حِاسه بالامان والحنان

وعماد شَعوره لا يوصف بهاللحظه

فجاه ندي تبعد عنه بسرعه وتناظر عيونه
عمااد تحبني مِن جد
عماد قلبي وشَ هالسؤال

ندي جااوبني
عماد بثقه احبك
واحب الثري اللي توطيه

ندي بنبرة غَيره ودانه !
عماد وهو عاقد حِواجبه دانه ؟
ندي جااوبني

عماد بجديه دانه بالنسبة لِي شَي ماضي وانتهي
تفهمي كَيف
يَعني انتهي يَعني مستحييل ترجع لِي وارجع لهاا

وانا فهمتك طبيعة علاقتي معهاا كَيف
صحِ ولا لاا ؟
ندي بنفس النبرة وهي منزلة راسها وشعرها طايحِ علي عيونها بس
يوم مِن الايام كَانت بَين احظانك صحِ
عماد رفع شَعر ندي اللي كَان طايحِ علي عيونهاا وحط يده علي ذقنها
ورفع راسها قلبي
بلييز لا تفتحي معي هالموضوع مَره ثانية
لانه ينرفزني

ندي ليه ؟
عماد مااحب اتذكر اني كنت معها بيوم مِن الايام فهمتي علي

ندي وهي تناظر عيونه حِبيتهاا ؟
عماد تنرفز ندي
انا وشَ قلت تطمني أنا ماعمري حِبيت الا
وحده ومستحيل احب غَيرهاا تعرفين مِن هِي
ندي بِكُل برود منوو
عماد وهو يناظر عيونها أنتي
ايه احبك أنتي وبس

ندي قربت مِنه وحطت راسها علي حِظنه

عماد وهو يمسحِ علي شَعرهاا تشككي بحبي لك
ندي وهي بنفس الوضعيه خاايفه

عماد يطبطب علي ظهرها بحنان
خايفه مني ؟
ندي ايواا
خايفة بَعد مااتعلق فيك تتركني مِثل دانه

عماد قلبي ندي
انا لَو ماابغاك كَان ماتقدمت لك
وبلييز
ندي اسم دانه هَذا ماابغاك تطريه ثاني علي لسانك
اووكيه
ندي اووكيه

عماد للحين خايفه
ندي بَعدت عَن حِظنه وبابتسامه ذايبة لاا
عماد رجعهاا لحظنه
خليني كذاا اناا مرتااحِ
احس اني معك
انسان ثااني

ليه احس اني معك انسان ثاني?
واني اسعد شَخص فِي هَذا الوجود
وان فِي يديني مفاتيحِ الاماني?
وكل درب امشيه مفروشَ بورود
كن عالمه عَن النااس احتوااني?
وكنه للقلب واشواقه وقود
كل يوم القي لَه صرحِ بكيااني?
وكل يوم وعشقه فيني يزود?
.كله.
،
ذوق
،?
و
،
احاسيس
،?
و
،
معااني
،?
يجبر الخاطر ويصدق بالوعود
اكره الدنيا إذا غاب لثواني?
واستعيد بوصله الدنيا واعود
ياهواي اللي مِن الناس اصطفاني?
الغلا ماله وسَط قلبي حِدود
من عرفتك وانت الفرحِ بزماني?
وكل ماشفتك تمنيت الخلود

:
بالمستشفى

وليد دخل علي ابوه
وهي يمشي بخطوات مررة ثقيلة

دخل لقاه منسدحِ عالسرير وبجسمه اسلاك مِثل اسلاك الكهرباا واحد مدخل مِن انفه علشان التنفس والباقي علي صدره

وكان بجسمه كدمات زرقاا باين عَليها أنها مِن الحادث اللي صار.
وليد وهو بجنب السرير وحابس دموعه بعيونه

مسحِ علي شَعره وبصوت واطي يبه
احنا محتاجين لك
لا تتركنا وتروحِ يبه بسفرك بري علشان تكمل العلاج وتقوم
لنا بالسلامه
يبه أنا ابييك محتاج لك

مسك يده وضمهاا بايده
لا تخليني وتروحِ
انا مالي غَيرك
انت ابوي وامي وكل دنيتي
انا ماابي الشركه اللي كتبتها باسمي
انا ابيك أنت
يبه رد علي

بو وليد حِرك ايده اليسار بشويش

وليد انبسط مرره لما حِس أنه تحرك يبه
انا وليد رد علي

الا يدخل الدكتور
ويسحب وليد لبري لَو سمحت بِدون انفعالات
لان هالشي ياثر فيه ومُمكن تدهور حِالته أكثر

وليد يكلم الدكتور والامل فِي عيونه دكتور ابوي تحرك

ايه حِرك ايده
تكفي خليني اكلمه واسولف معاه

الدكتور لَو سمحت خلك هناا وحنا راحِ نتابع حِالته

وليد طلع بري وجلس علي اقرب مقعد

:
خلود لبست عباتها وجهزت ونزلت
ومعها روان وريان

روان مامي راحِ نشوف عمتو رنوده ؟
خلود ايووه

ريان ماما

خلود ايوا
ريان إذا طلعت عمتوو رنود راحِ تروحِ مَع هَذا ابو وليد لطلع
هو بَعد ؟
خلود فَتحت عيونها للاخر هاا وانت وشَ فهمك ؟
ريان اعرف كُل شَي
مو اهو اللي راحِ ياخذها ويتزوجها
خلود سحبته مِن ايده ريوون قلبي بلاشَ كلام كبار
طيب
روان يَعني ماراحِ جي هناا ثانيه
خلود تاففت يااقلبي
رنود راحِ ترجع هناا لطلعت
وبلاشَ حِكي
فااضي يلاا

ونزلوا تَحْت وطلعت معهم ام عبدالله ومشواا وركبوا السيارة
مع عبدالله
وتوجهوا للمستشفى

:

بالمستشفى

ريناد منسدحه وغفياانه

وريهام ورنيم يسولفوا سواا

الا يدخلواا ام عبدالله وخلود
وريان وروان
روان أول مادخلت مشت بسرعه ونطت فَوق السرير علي ريناد
ريناد ارتاعت بقووه وازدادت سرعة تنفسهاا ر رر روواان
خلود روونه بشويشَ
روعتيهاا

ريناد وهي لامه روان
وحشتيني روونه
روان تبوسها علي خدهاا وانا أكثر
متي راحِ تطلعي
علشان نلعب ونرقص

ام عبدالله هاا ريناد اخبارك هاللحين
ريناد كويسه
بس ملييت مِن جلسة المستشفي ابطلع

ام عبدالله ارتاحي بالاول أهم شَي صحتك وبعدها فكري بالطلعه
ريهام مسكت ريان علي جنب

ريان نعم وشَ تبين مااحبك

ريهام لاا تحبني
قول احبك
ريان لاا اتركي ايدي

ريهام لاا بالاول قول احبك والله اعطيك شَوكولاته

ريان تحمس وينه الشوكولاته ؟
ريهام فَتحت الدرج اللي علي جنب السرير وطلعت جالكسي
هاا وشَ قلت

ريان وهو يضحك احبك هه
ريهام فدييتك والله
خذ تستاهل

ريان بَعد مااخذه مااحبك امزحِ معك هه
ومشي عنهاا

ريهام لاا تعاال يالفاشل

ريناد تناظر ريهام هه والله ريوون عرف يلعب علييك
ريهام هه ايواا بس خليه يقرب مني لامسكه مِن كشته هه
خلود كُل شَي ولا كشته
خليها علي جنب

ريان بدلع يلتفت يمين وشمال اصلا أنتي منقهره مني شَعري انعم منك
ريهام شَهقت أنت انعم لاا والله تعال شَوف شَعري وشَ حِلاته
ريان لاا قصير مو حِلو
:

ومن جهه ثانيه

عبدالله تَحْت مَع وليد

عبدالله هاا اخباره هاللحين ان شَاءَ الله تحسن
وليد ايه احسن وبدا يتجاوب
حتي أنه قَبل شَوي حِرك ايده
عبدالله بابتسامه الحمد لله
ربي يقومه بالسلامه
وليد الله يسلمك
الا وين عمي ماجا معاك
عبدالله والله عنده ضغط بالشركه
ان شَاءَ الله راحِ يجي

الا يطلع الدكتور بابتسامه عريضه
وليد هاا دكتور
الدكتور لا مااشاءَ الله الوالد بدا يتحسن

عبدالله يَعني نقدر نكلمه ؟؟
الدكتور ايووه بس موهاللحين لان صعب الكلام والاخذ والعطا
معه هاللحين
بس تقدروا تطمنوا عَليه

وليد الحمد لله
علي كُل حِال
وليد سحب عبدالله ودخلوا دااخل غرفة العناية المركزه

:
دانه
وهي ماسكه جوالهاا
وبخبث تضغط عالارقام

وبعد لحظات

دانه بصوت مصطنع بالنعومه اهليين

____ اهلين
من معي
دانه بنفس اللهجه والنبره اناا ماعرفتيني ؟
____ امم لاا والله
أنتي مِن تبين
دانه بخبث مو أنتي غيداءَ السعود ؟
غيدا بنبرة تعجب ايه
بس مِن معي مِن أنتي
دانه اناا سلمي اللي شَفتك بزواج اخوك

مني تعجبت أكثر سلمي سلمي مين ومتي شَفتك ؟
دانه ضحكت بخبث هه
الظاهر أنتي تنسى كثِير
جلسناا سواا وتعرفنا علي بَعض وأنتي اللي عطيتيني رقمك

غيدا بنفس النبره اناا مااتذكر ابد
ذكريني طيب كَيف شَكلك
دانه وهي راايقه ياقلبي
والله اني مِن شَفتك وانا متعلقه فيك
مرره بس الرقم كَان ضاايع والبارحِ تو لاقيته قلت ادق عليك اليَوم واسال عنك

غيدا تحاول تتذكر مو جاية تذكر ولا شَي حِتّى نبرة الصوت مو
عارفتها ابد
.
دانه غيوود أنتي معي ؟
غيدا هاا ايه معك بس احاول اتذكرك

دانه اووه ياغيدا يَعني بنبقي كذا علي ماتذكريني عز الله ولا
بكراا الصباحِ اعرفك أنتي تنسى كثيير

غيدا هه والله بهذي معك حِق

دانه فدييت هالضحكه والله

غيدا بابتسامه تسلمي

دانه ياحبك للرسميات
)
غيدا سلمي
مُمكن اخليك هاللحين ماما تناديني

دانه اووكيه ياقلبي
بكرا راحِ ادق عليك طيب
غيدا اووكيه
بااي
سكرت غيدا الجوال
وحطته علي جنب
وتحاول تتذكر ولو شَي بسيط

زواج اخوي صار لَه سنه ونص تقريباا يَعني يجوز شَفتها وانا
نسيت
وانا وشَ اللي نزل نسبتي السنة غَير النسياان
هه
بس والله هالبنت جات بوقتهاا حِاسه بطفشَ وملل
لا شَكلي بشبك
معهاا ويمكن اتذكرهاا
)

:
وفي يوم ااخر

:

وليد جاي يركض مِن البيت للمستشفي وبيده بااقه ورد فخمه ورااقيه
من الجوري الاحمر

دخل علي طول غرفة العناية المركزه

واول مادخل لقي السرير فاضي وفَتحِ عيونه للاخر
يبه
يبه
دكتوور
وين ابووي !!
طلع يركض وحتي الورد طاحِ مِن ايده فِي الممر ورجوله
مو شَايلته يحس بخطوات مرره ثقيله

راحِ للرسبشن يسال عَن ابوه
وين ابووي ؟
الممرضه واات ؟
وليد التفتت علي ممرضه سعوديه لَو سمحتي ناصر العالي اللي
بالغرفه المركزة وينه ؟
الممرضه وهي تناظر بالاوراق اللي قدامها لحظة لَو سمحت

وليد حِده متووتر ويناظر بالورق اللي قدامهاا

الممرضه المريض ناصر العالي
بالدور الثالث قسم تنويم الرجال
وليد تغيرت ملامحِ وجهه بسرعه وتطمن قلبه
ابوي فووق
الحمد لله
يَعني صار احسن

وقبل لا يمشي
لووحِ بايده مشكووره

الممرضه العفوو
وبصوت عالي تعاال

وليد التفت بسرعه نعم ؟
الممرضه وهي تضحك الورد

وليد اووه
صج نسييت
هه
واخذه
واخذ ورده جوريه مِن الباقه ومدها للممرضه هاج تستاهلين
علي الخبر الحلوو

ومشي بسررعه

الممرضه اخذت الورده هه والله عذااب يجنن هالكويتي

:

وبالدور الثاني

ريناد هاا دكتور متَى راحِ اطلع تراني ملييت

الدكتور وهي يكتب بالفايل ان شَاءالله اليَوم
بعد الظهر بس
رحِ نشوف آخر فحوصاتك

ريناد بابتسامه اهاا
رنيم وااو يَعني راحِ تطلع اليوم

الدكتور هه ان شَاءَ الله
يلاا بالسلامة ان شَاءَ الله
رنيم وريناد الله يسلمك

ريناد أول ماطلع شَلحت الشله اللي علي شَعرهاا
رنووم تعبتك
معي والله

رنيم جلست جنبهاا وشَ دعووه هَذا أقل مِن الواجب
يَعني أنا لو
مرضت ماراحِ تكوني معي علي طول

ريناد بسم الله علييك
بس أنتي حِتّى النوم تنامي معي

رنيم بابتسامه مِن لِي اناا غَيرك
بس والله لَو تدري رهوما
اني نمت معك بتقلب علي هه

ريناد هه
رهوومه قلبي اكيد هاللحين محتاسه راح
يجوا امها مَع ابوهاا

رنيم هه الله يعينهاا
يارب نشوفها ومعها اخبار كويسه
من امها أو ابوهاا
ويحننوا القلب عَليهاا

ريناد مدت ايديها للسما ياارب الله يسمع منك

وبتنهيده ريهام ماهِي محتاجه الا حِنان امها وابوها اللي افتقدته
من يوم وهي صغيره

:

وليد وهو يمشي بَين الممرات

من السعاده اللي اهو فيها مامر للرسبشن يسال هُو أي غرفه

يمشي وكل غرفه يوقف جنبها ويقرا الاسم اللي عَليهاا

الا ان وصل غرفة 265 ناصر احمد العالي
وليد فَتحِ باب الغرفه بسرعه والابتسامه بوجهه يبه

بو وليد منسدحِ عالسرير
وبايده المغذي
ووجه مرره مصفر
وجسمه مزررق مِن الكدمات

بو وليد ابستم لما شَاف ولده الوحيد جاي لعنده

وليد حِط الورد علي جنب ولم ابووه وهو شَوي ويبكي مِن الفرح
وليد بَعد مابعد عنه الحمد لله علي سلامتك يبه
والله مو مصدق بَعد
هالغيبوبه ترد لناا
الحمد لله

بو وليد يحاول يتكا و لسانه مرره ثقيل الل ه يس لمك

وليد لا تتعب حِالك
خلك مرتاح

بو وليد فِي عيونه حِكي كثيير

وليد يبه الاهل كلهم يسلمون عليك

بو وليد الله
يسلمهم
ليه ماحد يا مِنهم
وليد هاا
ان شَاءَ الله بييون راحِ يجو أنا اطمنهم عليك اول
با