3:03 مساءً السبت 18 نوفمبر، 2017

رواية الحب المحرم



روايه ألحب ألمحرم

صوره رواية الحب المحرم

كَانت فِى أوج جمالها و رونقها..فَهى أللحظه ألَّتِى أنتظرتها كثِيرا..اليَوم سوفَ تراه..رغم انها تعرف انها لا تعنى لَه شَئ..ولن يهتم بمراها..لكنها لَم تقاوم مِن أن تتانق فِى ملبسها مِن أجل عيناه..عله يلاحظها..او حِتّي ينظر ناحيتها..فنظره مِنه تكفيها..

*******************
أنها ساره..عمرها 22 و عشرون عاما..تدرس بالجامعة ألامريكيه..
وحيده و ألديها..من عائلة محترمه و متوسطة ألحال..تسكن فِى ألضواحى..وكل أملها أن تنال حِب حِياتها..رجل بمعن ألكلمه..انه فؤاد..رجل أعمال..لكنه يكبرها بكثير..فَهو فِى أل36 مِن ألعمر..وينظر أليها كطفله..أنها مِن عمر أخته ألصغرى صديقتها نور..الَّتِى تدرس معها منذُ ألابتدائيه..تعودت على زيارته و ألباقاءَ مَع نور فِى منزلهم ألكبير فِى ألمدينه .
.لكن فؤاد كَان دائما خارِجا فِى عمله او مسافرا للعمل..
اما أحمد..اخوهم ألاوسط فكان دائما هناك..عمَره ألآن 29 سنه..فتى طائشَ يحب ألحيآة و ألاستمتاع فيها..يحب أن يجرب كُل ما يجده متوفر امامه..فسحِ مغامرات سفر رحلات زيارات خروجات..كل شَئ لكِن بعقل..دون أن يسَبب ألمشاكل لنفسه او لاهله..انه مرحِ جدا..لكن ساره لا تعتبره ندا لفؤاد ألبطل ألاسطورى لها..فارس أحلامها و ما تتمناه لنفسها كزوج..
واختهم جنى متزوجه مِن ماجد و لديها أبن و أحد هُو باسم عمرها 3 سنوات هُو كُل حِياتها…وهى أكبر مِن أحمد عمرها 32 سنه
******************

صوره رواية الحب المحرم

نور:اخيرا و صلتى؟؟اهلا حِبيبتى لقد أشتقت لك كثِيرا..امممم ماهَذا ألجمال.؟؟؟
ساره:هههههه نعم أخيرا و صلنا..فابى لا يحب ألقياده بسرعه كَما تعرفين..مع أنى طوال ألطريق ألحِ عَليه أن يسرع..فانا ايضا مشتاقه لك كثِيرا حِبيبتى..لم أرك منذُ بِداية ألاجازه..
نور:الحمدلله أنك سوفَ تقضين معى هَذا ألاسبوع باكمله..فقد مللت مِن ألوحده..وامى لا تسمحِ لِى بالخروج و حِدى كَاننى طفله..واحمد لا يُريدنى معه طوال ألوقت يَكون مَع أصحابه..وتعرفين أن فؤاد مسافر طوال ألوقت..اما جنى أختى فَهى مشغوله بزوجها و طفلها ألحبيب باسم..ولا تحب أن تخرج معى او تاتى هُنا للمبيت..
ساره:هههه لقد أقنعت أمى أخيرا فَهى لَم تكُن موافقه..فَهى لا تحب أن أبتعد عنها..تعرفين أننى و حِيدتها..
نور:هههه نعم صحيحِ كَيف أقنعتيها بذلك؟؟
ساره: ههههه أتعرفين ماقلت لها؟ قلت لَها انها فرصه حِتّي تجددا حِياتكَما انتى و أبى فِى هَذا ألاسبوع..
ففكرة أمى جديا و قالت لَم لا..سوفَ نسافر انا و والدك أربعه أيام الي ألساحل..
نور و ساره:ههههههه
نور:يبدوا انها فرحت بفراقك ههههه كَم انتى ماكره.
ساره:اوووه أنا؟ انا طيبه جدا..لقد منحتهم بَعض ألوقت و حِدهما..
نور:ااوووه لا..فماشاءَ ألله و ألداك عاشقين سعيدين..كل مَره أزورك فيها أرى ألحب لبعضهما بَعض فِى عينيهما و نظاراتهما..كم هما متفاهمين..
ساره بحب:نعم و لله ألحمد..ربى يحفظهما لى..
نور:تعالى تعالى..ناخد أغراضك لغرفتك و من ثُم ننزل للحديقه نجلس مَع و ألدتى قلِيلا..فلدينا أسبوع كاملا نقضية معا..وسوفَ يَكون أجمل أسبوع فِى ألاجازة باكملها..
ساره بفرح:هيا..
اخدتها نور لطابق ألاول..حيثُ كَانت هُناك غرف ألنوم ألكثيره..
كان هُناك جناحِ كبير مِن أجل و ألدين نور….وفى ألجهه ألمقابله تقع غرف نوم ألاولاد..اولا غرفه أحمد..من ثُم غرفه فؤاد..واخيرا 3 غرف أولهم ألغرفه ألَّتِى سوفَ تسكن فيها ساره..بعدها غرفه نور و من بَعدها غرفه جنى ألَّتِى مازالت تستخدمها عندما تبيت عِند أهلها..وباقى غرف ألضيوف…
دخلت ألفتاتين غرفه ساره ألكبيرة ألمضيئه ذَات ألجو ألعطر ألدافئ..حيثُ نور ألشمس يملئ ألمكان..
ساره بفرح:كم أحب منزلكم..اشعر فيه بالاسترخاءَ و ألهدوء و ألدفئ..
نور:اووو و كم انا مللت مِنه و أريد أن آخر و أستمتع بالحيآة خارِجه..
ساره:هههه نعم عندما تتزوجين فقط..

نور بخبث:لا تقطعى أحلامى ياحمقاء..لا أريد أن أخرج مِن سجن الي أخر..اريد ألحريه..الحريه ألحريه ياعالم
ساره:هههه يامجنونه..ومن هُو ألَّذِى يحبسك حِتّي تطلبين ألحريه..
نور:من؟؟ أهلى..هَذا ألبيت..واخيرا ذلِك ألخطيب ألَّذِى لا أعرفه و لا أريد أن أعرفه..اهئ أهئ أهئ(تتصنع ألبكاء)
ساره تضحك مِن تصرفات نور ألصبيانيه..
ساره:امممم مجنووونه..اهناءَ فتاة بجمالك و تخطب و لا تَكون سعيده؟؟
نور:لا أريد..لا أريد..اريد أن أعيشَ حِياتى أولا..لا أريد ألزواج ألآن يا ساره..
ساره:انه أبن عمك..ليس غريبا..
نور:بل غريب..انا لا أعرفه حِتى! سوى مِن صوره..ومن حِديث أمه عنه..ابنى ألدكتور سامى..وابنى ألدكتور سامى..وكان ليس هُناك دكاتره ألا أبنها ألدكتور سامى(وهى تقلد أم سامى زوجه عمها)
ساره:هههههه أسكتى يا هبله لا تسمعك أمك..سوفَ تانبك..فَهى تحب سامى كثِيرا..
نور:نعم..أنها تحبه فَهى مِن ربته
(سامى أبن عم نور…من عمر أحمد..عندما و لدته أمه كَانت مريضه..فاخدته أم فؤاد و ربته سنتين مَع أبنها أحمد..لدى تحبه كثِيرا..وهو ايضا يحبها..لدى خطب أبنتها نور..ووالديها و أفقا حِتّي مِن دون أن ياخدا رايها..لدى هِى غَير مقتنعه بهَذا ألزواج..ليس لشخص سامى..لكن لطريقَة خطبتها و كانهم فِى أيام ألجاهليه..وهى لا تعرفه أبدا..لم تره ألا منذُ سنوات عندما كَان ياتى ليرى أهله بالاجازات..فَهو يدرس بالخارج..ومازال..لكن هَذه ألسنه سوفَ يرجع و معه ألدكتوراه فِى طب ألجراحه و ألعظام..)
بعد أن و َضعت ألفتاتان حِاجيات ساره بالغرفه..نزلتا للجلوس مَع أم نور فِى ألحديقه

  • روايه الحب الحرام
  • رواية الحب الحرام
  • رواية الحب المحرم كامله بدون ردود
  • رواية الحب المحرم مترجم
  • رواية العشق المحرم كامله بدون ردود
337 views

رواية الحب المحرم