9:13 صباحًا الإثنين 25 يونيو، 2018

رواية ابوي باعني لك وانت رضيت كامله



روايه أبوى بِاعنى لك و أنت رضيت كامله

صوره رواية ابوي باعني لك وانت رضيت كامله

ابوى بِاعنى لك و أنت رضيت
و رحمه الله و بِركاته بَِعد ماطرحت روايتى ناسى و عد قلبى الي سردت لنا قصة فتاة تعيش فِى و سَط طبقه لَم تعتاد عَليها و يكسر ذلِك ألغربه ألحبِ …!!!؟؟؟
احم مرحِ أطول عليكم و رحِ نبدا بِا ألقصة بِا ألتدريج
اشكر منتدي غرام فِى ألبِداية و بِا ألنِهاية لانه هُو ألَّذِى أعطانى قلم و فَتحِ لِى مجال للبوحِ عَن مايدور حِولى و داخلي
ويله نبدا!!!!!!!!!!!

صوره رواية ابوي باعني لك وانت رضيت كامله

البارت ألاول 1)

…….!!!!!!!!!
:لاتلف و تدور قول الي بِقلبك
عبدالله حِط راسه علَي ألطاوله:اه و أنا أخوك رفضتنى للمَره ألثانيه
نايف بِطنازه:وحد يحص لَه عبدالله ألسهامى و يرفض
عبد الله
ما هُو الي حِارق قلبى و شاغل بِالى كَيف ترفض
نايف و هو مشغول بِا ألاوراق:انت تقدر تزوجها لَو غصب
عبد ألله:انا عارف بِس الي قاهرنى كَيف بِسوى فيها هاذا ألشى و هى بِنت خالتي
نايف بِغرور
هاذى مشكلتك..وكمل:مُمكن تتفضل علَي مكتبك
عبدالله و قف
والله انا ألخبل الي جيت أرمى همومى عليك.وطلع و هو يضحك
نايف لف للبابِ بَِعد ماسكره عبدالله و قال:الله يلين راس لمي و توافق عليك و ترتاحِ مِن ها ألحب
(نايف بِطل روايتي:انسان فِى حِالة مطيع لمه و أبوه مغرور و فيه ثقه بِسَببِ مكانه أهله ألعاليه و ألفلوس الي ملت رصيده بِا ألبنك مواصفاته:طويل و أسمر و جسمه معضل
ويعطى لَه هيبه مسجل فِى نادى رياضى مِن صغره عشان كذا صار جسمه معضل أسمر و ملامحه حِاده حِواجبِ مرسومه بِدقه و عيون صقر و حِاده سكسوكه خفيفه مو بِاينه
بس معطيه شَكل مَع سماره .
!!!رموش كثيفه .
اطباعه:اذا عصبِ ألكُل يدور رضاه حِتّي أمه و خواته الي يخافون مِنه موت لَه مهابه بَِين أعمامه و عيالهم و كُل عماته
يحبونه و يدورون رضاه ألكُل بِا ألكُل عندهم.عمَره
29 مدير ألعلاقات ألعامة بِشركة أبوه لَه منصبِ بَِعده شركات و له نسبة فيهم.اتوقع و صفي عرفكم بِا نايف..!!))

.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.

.
.
تحديدا فله او قصر
كان مزين مِن بِرا بِا أحجار ملونه و يتَكون مِن حِديقه ملونه بِا ألوان ألورود ألجميلة منسقه بِتنسيق خبير او فنان
كَانت بِا ألاحراءَ خياااال لا يُمكن و صفه
مكونه مِن عده ملاحق خارِجية لستقبال ألضيوف و مكونه مِن بِوابتين كُل بِوابه عَليها ثلاث حِراس
وفي صاله و لا فِى ألخيال
جالسه بِجبروته ألمعتاد و تعطى ألاوامر و هى جالسه تكلمت و هى تشوف بِنتها سحر طالعه:علي و ين
سحر بِِدون ما تلتفت:عازمتنى شادن علَي ألفطور ليه فيها شي!!!!؟؟؟؟؟؟.
ام نايف:لا حِبيبتى روحى مافيه شى بِس لاتنسين أرجعى مبكر أخاف نايف يجى و يسوى قضيه
سحر أرتعبت مِن طارى نايف:انشاءَ الله .
.ورمت ألطرحه ألشفافه علَي و جهاا
ام نايف جلست تفكر ليه ألكُل معطى مهابه لنايف:ايه و لدى طالع علَي أمه ألكُل يحسبِ لَه حِساب
لينا و هى تظم أمها مِن و را و تطبع بِوسه
ومين هاذا
ام نايف:ولى و لد غَير نايف فديته و لدي
لينا أيه عشانه موقف ألكُل عِند حِده:ايه الله يخلى لِى أخوى .
.وجلست مَع أمها
:أنتى ليه ما رحتى للمعهد
لينا و هى تدهن ألتوست:مليت يمه مِن ألتصميم
ام نايف و هى رافعه حِاجبه:مو كَانت رغبتك بِا ألتصميم
لينا بِانكسار:كَانت و كَانت مِن ألماضى يمه
ام نايف:المهم أبيك ترجعين للمعهد تبين أم عبدالله تتشمت فينى و تقول بِناته فاشلات
لينا:انشاءَ الله يمه
..وكملت فطور
(ام نايف:مغروره بِشَكل مايتصور ألناس عندها حِشرات الي يعجبه تعزه و ألى ما يعجبها تدوس عَليه ألكُل يخاف مِنها ألا نايف هِى تخاف مِنه
سحر:جمال عادى بِس فيها غرور و أكيد ألفلوس تجمل ألواحد عمرها 22 تدرس جامعه
لينا:بيبى فيس كُل شى فيها صغير حِتّي جسمها نحيف و ألكُل يقول لزم تروحِ لدكتور تشوف حِالها .

شفايف و رديه و عيونه مكحله عمرها 19
…………!!!!!!!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
؟؟؟؟)

.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
في حِى فقير و شعبى و تغشيه ألبساطه و ألحيآة ألتعيسه
كَانت تكنس ألحوش و تغني
:هاذا الي شايف نفْسه…..
ماشى و لا معبرنى …يتلفت هُنا و هُناك و لا كَانه شايفني
والله لوركم فيه……….
والله لا ما أخليه…
ما هُو لعبى و ياى خلوه يتحملني….
نسي ليالى بِيروت لمي قلى بِحبك موت .
.
خلاه جنبى عم بِيفوت ……ولاكنه شايفني
ولمي ألتقيته بِجده
وقطع عَليها ألاغنيه:ومنهو هاذا الي شايف نفْسه يا ريم
ريم ألتفت لجدتها الي جالسه بِا أليوان>>زى ألمظله تعرفونه الي بِا ألبيوت ألقديمه
:ما فيه احد يا جده
ام ماجد:والله مدرى عنك منتى بِصويحيه
ريم أنفجرت ضحك:هههههه جده ترا أغنية مسرع تتهميني
ام ماجد
والله جيل اول تغير و ألحين قل ألحياءَ و صارت ألبنت تتكلم بِا ألرجال
ريم جلست علَي ألارض:يمه الله يهديك ما قلت شي
ام ماجد و هى ترمى علَي ريم ألهوايه ألخشبيه حِقت ألعجايز:انا كَم مَره قلت لك لاتقولين يمه قولى جده
ريم بِهمس:انا أخبر ألعجايز الي بِعمرها مايحبون كلمه جده و هاذى متسلطة عَليها
ام ماجد و لبعد ألمسافه ما سمعت:قلتى شى و أنا أمك
ريم و قفت
لا لا ماقلت شي..وقال بِصوت عالي:ياجده هههههههه
ام ماجد:خليكى تطنزى و ش و راك لا مدرسة و لاشي
ريم تذكر معامله أبوها و منعه عَن ألمدرسة بِس هِى تصر و تروحِ
اه يبه الله يسامحك..وراحت للمطبخ تشوف ألغداءَ قَبل و صول أبوها
(ريم:بنت تحملت مسوليه بِيت كامل مِن يوم فَتحت عينها علَي ألدنيا ماعمرها شكت مِن شى جمال ربانى عيون عسليه و شعر كثيف و ناعم سمار يجذبِ ألواحد
جسم عارضه أزياءَ بِس متخبى فِى ألجلابيه دايم مشاكل مَع أبوها بِخصوص ألمدرسة و في آخر سنه مَنعه أبوها مِن ألمدرسة و من صديقته سوسن الي يطردها إذا زارته
تحبِ جدتها و تموت فيها روحها ألثانية أبوها رغم قسوته و تذمَره بِا ألمصروف تحبه و تعشق ترابه لأنها مِن يوم فَتحت عينه شافت أبوها الي مستحيل احد ينكر جميل أبوه….
!!!!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟)))

………………………………………….
.

.

.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
في مكتبه كَان يلم أورقه و طالع بِساعته شافها 2
يوه مافي و قْت أروحِ للبيت أتغداءَ و أرجع بِقى ساعة لدوام ألمسائي
طلع مِن ألمكتبِ بَِعد ما رتبِ أورقه و قال لسكرتى يقفله مشى بِخطواته ألواثقه حِس بِعطش فقال خلنى أمر مطبخ ألشركة أخذ لِى مويه مِن ألبراد
سمع صوت خفيف مِن ألمطبخ شاف ثنين يتكلمون و هم معطينه ظهرهم يَعنى مايشوفونه
:اسمع و أنا أخوك أبى سلفه
:بس انت كُل يوم تسلف و لا أشوفك تسدد
:انت تعرف بِظروفي أصرف علَي أمى و بِنتي
وبخبث:بنتك كَم عمرها
:وانت و ش تبي
:لا بِس أسال
:عمرها 19 و لا عمرى شفت مِنها خير
مسكه مَع يده و قال:وش رايك أخذ بِنتك و أعطيك(10000)ريال
بفرح:من صدقك يا رجال
:ايه و علي سنه الله و رسوله
:اجل مِن أليَوم جاتك
دخل و هو يضربِ ألبابِ بِرجله
:منهى الي بِتزوجها يا أبو فلاح
ارتبك أبو فلاحِ و قال:بنتى طال عمرك
نايف و هو يشر بِحقاره علَي الي و أقف جنبِ أبو فلاح:هاذا الي بِتزوجها له
ابو فلاحِ بِلع ريقه و قال:ايه طال عمرك
نايف ألتفت فا ألشايبِ الي مجعد و جه و يقرف ألواحد بِثوبه و شماغه:واذا قلت لك ما لَه نصيب
ابو فلاحِ بِا أستفهام
كيف..!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نايف ألتفت لشايبِ الي و أقف و قال:تعتقد هاذا ألمنتف يناسبِ لبنت بِعمر ألزهور
ابو فلاح:اااا مدري………
نايف:واذا قلت لك أرفض عرضه بِترفض
ابو فلاحِ طالع بِصاحبه ثُم طالع بِنايف و قال:انت قول و أنا تَحْت أمرك
نايف و هو يجلس علَي ألكرسى و يحط رجل علَي رجل:طيبِ أسمع…×××××××××)
او فلاحِ بِصدمه:انت ياطويل ألعمر!!!؟؟؟؟؟
نايف و قف و قال:من أليلة أشوفه بِا ألشقه(….. و كمل:ولا تجيبِ و لا قطعة مِن ملابسه لَن ألشقه رحِ تَكون مجهزه
ابو فلاحِ أخذ يد نايف و جلس يبوس فيها:الله يخليك لنا أحنا مِن دونك مانسوي بِيزه
نايف تبسم و ألتفت لشايبِ الي و أقف و قال:راحت عليك يا مخرف
……………………………………….
.

.

.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
….وقت ألغداءَ فِى بِيت أم منصور عمه نايف ألاكبر)
ام منصور:وش فيك ما تاكل شي
ابو منصور رفع راسه:اه يا خوله و لدك يذبحني
ام منصور بِخوف:وش فيه منصور
ابو منصور:اخذ مِن ألشركة 100 ألف
ام منصور بِبروده:ايه خله ياخذ حِلاله
ابو منصور:بس لزم يعتمد علَي نفْسه الي بِا عمَره تزوجوا و خلفوا
ام منصور:منصور توه
ابو منصور بِا أنفعال:وش توه عمَره صك ألواحد و ألثلاثين و انتى تقولين توه
ام منصور:هد أعصابك
دخلت شادن و هى تتمختر بِا ألعبايه او ألفستان
سالها أبو منصور بِحده:وين كنتى يا بِنت
شادن قربت مِن أبوها و بِدلع:رحت مَع سحر بِنت خالوا
تبسم أبو منصور و قال:ايه أحسبك طالعه مَع بِنات أبو مالك
شادن سحبت لَه كرسي:ليه و ش فيهم
ابو منصور:أنتى عارفه خلافي مَع أبوهم و لا تسالين .

شادن و هى تغير ألسالفه:وين ألتوام
ام منصور:ليه مادريتى راحوا يتغدون بِاالمرينا
شادن و قفت:الخاينين ليه ما قالوا لي
ام منصور:أنتى بَِعد رايحه تفطرين و ما قلتى لهم
شادن جلست:بس انا غَير
ابو منصور:لابس و لاشى كُل أخذ حِقه…وكملوا غدى
(عايله أبو منصور
الابِ أبو منصور:له عقارات و شركة علَي قَد حِاله
الام أم منصور:انسانه تصرفاته عاديه و بِروده يذبحِ غَير انها تخاف علَي أولاده و دايم بِصفهم لَو غلاطانين
منصور:انسان داج مِن ديره لديره ألكُل يشكى مِنه معذبِ أبوه عمَره 31
شادن:عيون ناعسه بِس فيها ميزه مكرها ألعالم فيه غرور و ثقه زايده و فوقها دلع ماسخ و هى عاديه بِس عيونه محلايتها عمرها 22 تدرس جامعة مَع سحر
التؤام:طارق و سديم نفْس ألشَكل بِس ألاختلاف سديم بِنت و طارق ملامحِ و لد أكيد فِى شى فارق هِى ملامحِ طفوليه و جميلة و تشبه لعيون شادن بِس شادن أحلا أعمارهم
15 سنه……….!!!!!!!!!!!!!!)
.

.

.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
في بِيت أبو فلاح
:شنو!!!!؟؟؟؟؟؟؟
ابو فلاح:هاذا الي سمعتيه و يله جهزى أغراضك .
.وتكلم و كانه يتذكر شي:المعزبِ قال لا تاخذ و لاشى لا تاخذين فاهمه
ريم و دموعها علَي خدها:يبه ليه ليه
ابو فلاحِ بِصرامه:جبِ و لا كلمه و يله جهزى نفْسك كتبِ كتابك بَِعد ألمغربِ و بِتروحين مَع زوجك
ام ماجد الي كَانت جالسه و لا قالت شى راحت لَها ريم و أرتمت بِحضنها:يمه الله يخليك قولى شى الله يخليك
ام ماجد
والله مدرى و ش أقول ألبنت مالها غَير بِيت زوجها و أنا أمك
رفعت راسها ريم بِصدمه:يمه و ش تقولين
ام ماجد بِقسوه:ايه روحى لبيت زوجك خله يصرف عليك أبوك مهبِ ناقص مصاريف
ريم و ألصدمه علَي و جهه:مستحيل انتى تكونى أمى الي ربتني
ام ماجد:ويله قومى تسحبى قَبل زوجك ياخذك
صرخت ريم:يمه
ام ماجد
وحطبه…وكملت:ولا أعاد أشوفك جايه للبيت خليك مَع زوجك و أيانى و ياك تزعلينه
ريم ماقدرت تستوعبِ كُل ها ألصدمات و ركضت للغرفه و قفلتها:اه يا قلبى الي بِيحترق تونى أعرف قيمتى عندهم
يبون ألفكه منى و بِمقابل..ومن بَِعد ما فرغت كُل الي بِقلبها طلعت تصلى صلاه ألمغرب
قررت تطلع لسطحِ الي يطل علَي سطحِ جيرانهم بَِين سوسن صديقتها
ام ماجد و هى جالسه
علي و ين
ريم بِزفره:باخذ عباتى مِن فَوق…وطلعت ألدرج
رمت حِجره صغيرة علَي شباك غرفه سوسن
بس فَتحِ ألشباك جاسم أخو سوسن عمَره 14 و مسوى خاق علَي ريم
:اهلا و سهلا
ريم ضحكت رغم حِزنها:وين سوسن


جاسم بِذوبان:خليك مِن سوسن شوفي ألزين بِس
ريم أنفجرت ضحك:ههههههههههه الله يقطع شر ألمراهقه لعبه دور
طلعت سوسن ألسطحِ بَِعد ما كفخت جاسم
هلا ريومه
ريم او ما شافت سوسن أنفجرت صياح…خافت سوسن
:ريم حِبيبتى و ش فيك
وحكت لَها ريم ألقصه
سوسن بِصدمه:معقوله يا ريم
ريم مسحت دموعه
والى قهرنى جدتى آخر ألناس أتوقعها تخذلني
سوسن مسحت علَي و جه ريم بِحنان:خلاص يا ريم أنسي ألحيآة هاذى و أبدى حِيآة جديدة انتى ماتشوفين حِياتنا حِيا شقي و أنا أختك
ريم
بس انا عاجبتنى ألحيآة رغم ألفقر و ألذل
سوسن:ريم حِبيبتى انت عارفه لَو عارضتى او لا رحِ تتزوجينه
ريم:عارفه يا سوسن عارفه
مسكت يدها سوسن:طيبِ عيشى حِياتك
ريم بِحزن:مقدر أنسي مقدر
وسمعت صوت مِن و راها:وش تسوين
رتعبت ريم و قالت:مع ألسلامة سوسن أنشاءَ الله يكتبِ لنا لقاءَ ثانى ياعمري..ونزلت
شافت أبوها يطلع لَها بِنظرات مو مفهومه:يله أسبقينى لسياره
التفت ريم لجدتها و قالت:مانى رايحه
وقف أبوها و بِعصبيه:علي كَيفك هُو انتى يا خبله بِتجيبين لنا ألخير قومى يله ألبسى عباتك و غيرى الي فَوقك
ريم أتجهت لحمام مِن ألعصبيه و سكرت ألبابِ بِقوه لدرجه خلت أبوها يصارخ:هاذى تحسبِ ألابوابِ بِبلاش بِنت أمها
سالت دموعها مِن تَحْت ألمويه ألبارده:اه يا يبه ما عمرى توقعتك تبيعني
طلعت و لبست لَها تنوره جينز طويله و بِدى أسود مشطت شعرها و هى تبكي
ولبست عباته ألاسلاميه>>المسكره
وطلعت مِن غرفتها ألمتواضعه
شافت جدتها فِى مكانه ألمعتاد خزته خزه و طلعت و را أبوها الي طلع اول ما شافها
ركبت مَع أبوها علَي سيارته ألمتواضعه
وبعد مشوار ربع ساعة شافت أبوها يدخل حِى راقى بِاين مِن عمايره و صلت لعماره 8 أدوار
تكلم بِفرح:انزلي
ريم بِخوف:انزل لحالي
نزل أبوها و فَتحِ ألبابِ و قال:أنتى ألحين بِتصيرين حِرم ألمعزبِ و لزم نطق لك تحيه
نزلت و علي فمها أبتسامه شماته علَي حِالة أبوها دخلوا ألاصنصير و هى خايفه تمسكت بِضراع أبوها الي ما عارض ها ألشي
وصلو لدور ألرابع و طلعوا و دق أبوها بِابِ ألشقه و قلبِ ريم يضربِ طبول فَتحِ لَهُم و أحد و توقعت انه زوج ألغفله
طالعت فيه ريم بِتفحص بَِين مِن شكله طيوبِ بِس أنصدمت و هو يقول:تفضل طويل ألعمر جوا
:اجل مو هاذا
دخلت مَع أبوها الي جلسها بِا ألصاله جلست تشوف جمال ألشقه
الله هاذا فِى مسلسل(دنيا ألقوى حِلمى تحقق
سمعت ألشيخ يسال مِن بِابِ ألمجلس:وأنتى يا بِنتى موافقه
ريم بِصوت خافت:ايه
وبعد ما سمعت صوت ألتبريكات حِطت يدها علَي قلبه و نوبات ألخوف عادت لها
شافت ألشيخ يطلع و معه أثنين و أيقنت انهم ألشهود علَي ألزواج شافت أبوها يطلع و يتقدم لها
مسكها مَع يدها و و قفه و سحبه للمجلس و سَط أعتراض ريم
اول ما دخلت ألمجلس نزلت عيونه بِا ألارض سمعت صوت أرعبها:وانت تقدر تيسر زوجتى و شفتها
مسكت يد أبوها اكثر بِس أبوها رمي يدها و طلع و ضلت هِى معه سمعت صوت ألبابِ يتسكر و صار قلبها يدق بِسرعه
سمعت صوت ضحكه و لا خفت عَليها نبره ألسخريه:تعالى و ش فيك خايفه يا بِنت ألفقر ترا ما أكل لحوم فقر ههههههههه
رفعت عيونها ريم و يا ليتها ما رفعته نزلت عيونها بِسرعه ….وبداخلها:الظاهر مو صوته الي يخوف شكله بَِعد و حِواجبة يا حِلوة يخقق لَو تشوفه سوسن أنسدحت خقق
تقدم نايف و شال ألغطاءَ بِقوه و قال:بلاش حِركات متخلفين و تعالى أجلسي
انصدمت ريم مِن تصرفه و قال بِصوت مرتجف:من سمحِ لك
نايف فَتحِ مِن ألصدمه لاول مَره احد يقول لَه ها ألكلام جلس و حِط رجل علَي رجل و قال:تدرين جمالك شفع لك عندى يا حِلوه
ريم رفعت راسه و ألتقت ألعيون
وش تقصد
ارتبك نايف و لول مره:تعالى أجلسى او تبين دعوه
تقدمت ريم و جلست علَي كنبه منفرده و قالت بِخجل و بِعباطه:انت و ش أسمك….!!!؟؟؟؟
هنا أنفجر ضحك نايف:هههههههههههههههههههههه لا ما أصدق ههههههه
ريم نزلت راسها بِخجل و قالت:اسفه..وسالت دمعه متحجره
نايف سكت اول ما شاف دموعه و قال:الحين و ش رايك نتعشاء
ريم شافته و أقف و ماد يده و قفت و سحبه مِن يدها و طلعت لصاله الي كَان ألعشاءَ محضر فيها
استغربت ماكان فِى ألصاله شى قَبل دقايق جلست بِهدو و جلست تناظر بِا ألاكلات ألغريبه
نايف بِشماته:اكيد تقولين و ش هاذا أكيد حِلم اول مَره أشوف ألاكلات هاذي
ريم رفعت عيونه و قالت:تدرى عاد مِثل أحساسك اول ماشفتتهم .
.وكملت نفْس لهجته:يله قول لِى كَيف شعورك بِشوف نفْس شعورى او لا
نايف حِمر و جهه مِن ألغضبِ و قال
يابنت ألناس أكلى و انتى ساكته لقلبِ لك يومك فَوق تَحْت ترا انتى ما عرفتينى زين
ريم رمت ألملعقة و بِهبل:لا يا شيخ تهدد
وقف نايف و أخذ مفاتيحِ سيارته و جواله و قال:صدقينى ياريم سكت لك لنك عروس و خايف أطقك و انتى عروس..وكمل بِشماته:مو عيبِ صح
………………وطلع و سَط ذهول ريم……………
.

..

.

.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.

.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
في قصر أم عبدالله
كان جالس علَي سريره و يفكر
:اه يا لمي كُل يوم ترفضيني
:انا لزم انهى ألمهزله
سمع صوت جواله….
وين انت ماهِى مِثلى و ين انت دايم……….
..وين أنتهي ألمَره علَي ألفين و ين أنت
…..
يا مطول ألغايبات و ين ألغنايم ……..
مافي و لا حِاجة سواك انت دايم
قريبِ منى لاكن ألوصل غايب….الخ)
رد بِصوت تعبان:هلا
نايف:هلا عبدالله انت و ينك؟؟!!!
عبدالله عدل جلسته:في ألبيت ليه و ش عندك؟؟.!!!
نايف:لابس ما شفتك بِا ألدوام ألمسائى قلت أسال…!!!!!
عبدالله:لا بِس تعبت شوى و قلت أطلع
نايف
سلامات و ش فيك….!!!
عبدالله بِتلفيق:حسيت بِشوى خمول قلت أطلع أريح
نايف:اها أجل انا أتركك تريح…..وكمل:مع ألسلامه
عبدالله:مع ألسلامة .
.وسكر
…………………………….
.
.
.
.
دخل بَِعد ما و قف سيارته Jaguar)في ألبارك
نزل بَِعد ما أخذ أغراضه ألخاصة شاف ألترحيبِ مِن ألحارس بِس هُو طبعه ما يعطى احد و جه دخل و ملامحِ ألغضبِ تكتسى و جهه
شاف سحر توها جايه و هى تنزل مِن ألسيارة و صرخ:ياسلام
ارتعبت سحر و طاحت مِنها شنطتها:اااا نايف
تقدم بِخطوات مسرعه:ايه نايف…وكمل بِصوت عالي:الظاهر أرخينا لك ألحبل و صرتى تهجولين بِِكُل مكان بِِدون حِسيبِ و لا رقيب
سحر سالت دمعته مِن ألخوف و قالت:وال لَه أخ ذت أذن
مسكه مَع كتفها و سحبه لداخل:اعرف خططك يا سحر لاتحاولين تخدعيني
وانفجرت سحر صياح:نايف و الله ما أقصد
نايف دفها بِقوه و قال:قسم بِا الله لَو أرجع للبيت و انتى ما رجعتى لتشوفين شى حِتّي بِا أحلامك ماشفتيه
سحر و هى للحين تبكى غطت و جه بِيدها و قال بِصياح:علي أمرك..وتقدمت تمشي
صرخ نايف:سحر
لفت سحر بِخوف
:اعتقد ما قلت لك أمشى …؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!
سحر تمنت ألارض تنشق و تبلعه او اى شى يصير و شافت سيارة أبوها تدخل
ونزل و شافهم و أقفينكوش فيك
نايف بِغضب:شوف بِنتك ألمسيبه و تقول و ش فيه
ابو نايف:طيبِ هدى انت و أدخل ريحِ و مايصير ألا الي يرضيك
نايف عطي سحر خوفتها و دخل
وسحر دخلت تركض و دخلت ألاصنصير و أول ما أنفَتحِ صدمت لينا الي قالت
:بسم ألله
ضمتها و جلست تصيح:نايف
ارتعبت لينا لطارى نايف:وش مسويه أنتي
سحر و هى تشاهق:طلعت أشترى أغراض مِن ألسوبر ماركت و دخل ألبيت و أنا دخلت معها
لينا ضمتها و قالت:أنتى الله يهديك ما لقيتى غَير و قْت و صول نايف
سحر بِصياح:ما كنتى عارفه
لينا تسمحِ علَي شعر سحر:خلاص سحوره هدى ما صار شي….
.
.
.
.
.
.
.
.
في شقه نايف ألسهامي)
كَانت تحوس بِِكُل شى تشوفه و تدور لَها شى تاكله و أخيرن لقت لَها شويه خرابيط شبس+شوكلت+مشروبات غازيه….الخ)
جلست تاكل بِشغف و ألشكولاته حَِول فمها “اه لَو معى سوسن ألحماره كَان فليتها و جسوم ألكلبِ و ربى أشتقت لغزله
حطت يدها علَي فمها”يوه انا متزوجه و أقول ها ألكلام و الله لَو تسمعنى جدتى لتدفنى و أنا حِيه
وقفت و راحت تغسل و جهها و دخلت غرفه كلها أدراج فَتحت اول درج شافت
جزمات رجاليه طلعت كذا جزمه و جلست علَي ألارضيه ألرخام و لبست اول جزمه:هههههههههه و ربى لَو يشوفنى أبو عيون ليفقع و جهي
رجعت ألجزم بَِعد ما شافت أغلبهم و أتجهت لدرج ألثانى شافت ملابس رجاليه و لا لعبت فِى أبو حِسبتهم ريم
فتحت كذا درج و شافت درجها طلعت لَها بِيجامه و لبستها و هى تضحك:ههههههه أحلي صرت كوشخه …….وطلعت لغرفه و نامت بَِعد مانطت علَي ألسرير
زى ألاطفال
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
في جناحِ نايف)
كان مستلقى علَي ظهره و يفكر بِا ألخطوه الي سواها أليوم
:انا أنقضت مصير و حِده بِتنظلم بِشايبِ أكبر مِن أبوها
لف علَي ألجهه ألثانيه:الله يعينى عَليها شَكل راسه يابس و توها جاهله
من بِكره لزم أروحِ لَها و أوقفه عِند حِدها:معقوله ألكُل يحسبِ لِى حِسابِ حِتّي أمى و أبوى و هى ضاربه طناش
:بس لزم تعرف مين انا عشان تحسبِ لِى ألف حِساب
وكمل فِى نفْسه:الوعد بِاكر يا ريم
……………………………………..
صحي علَي صوت جواله ألمزعج شاف ألمتصل
وصرخ:هاذا و قْتك
رد و هو يحاول يضبط أعصابه
الو مرحبا
ابو فلاحِ بِلهفه:هلا ياطويل ألعمر
نايف بِِدون نفْس:خير فيه شي
ابو فلاحِ بِتمته:والله يا طويل ألعمر ألفلوس مانزلت بِحسابي
نايف غمض عيونه و أخذ نفْس:خلاص روحِ لحسن رحِ يصرفه لك كاش
ابو فلاحِ بِفرحه:الله يرزقك بِا ألذريه ألصالحه ياطويل ألعمر
ايه علَي عينى يجى حِفيد و أنت جده:يله مَع ألسلامة …..وقفل قَبل رد أبو فلاح
نزل مِن سريره بِنشاط و دخل يا خذ لَه دوش .
.طلع و هو يحس بِنشاط فَتحِ غرفه ألملابس
وجلس يختار لَه ثوبِ و شماغ بِرووووقان بَِعد مالبس ساعته الي لَو يبيع أبو فلاحِ بِيته ما جابِ نص ألقيمه رش مِن عطره و أخذ كُل ألاغراض ألضروريه
(جوال+بوك+قلم+نظارات…..الخ)
نزل بِهيبه ملك و هو يسمع ألخدمات يتهامسون عَليه بِِكُلام أندنوسى أبتسم لانه عرف نظرات ألاعجابِ فِى عيونه ركبِ ألمصعد و ضغط علَي ألدور ألارضي
وبعد لحضات و هو يهز رجله أنفَتحِ ألمصعد و طلع لغرفه ألطعام او ألمعيشه شاف ألكُل علَي ألطاوله حِتّي سحر الي عيونها مورمه مِن ألصياحِ بِاس راس أبوه و أمه و جلس مقابل
سحر…………….!!!!!
نزلت راسها اول ما شافته و نايف يخزها بِنظرات أرعبتها أنتقل بِنظراته لينا الي تاكل بِعجله:وش فيكي
لينا بِلعت ألقمه بِصعوبه:ااا لا بِس عندى رحله
نايف حِط رجل علَي رجل و قال:ايوه و بِذن مين تروحين
لينا ناظرت بِا أبوها الي يقرا ألجريده:بابا سمحِ لي
سكت نايف و قف و قال:انا طالع
ام نايف بِبحب:بس تو ألناس
نايف:عندى شغل ضرورى قَبل أروحِ ألشركه……وطلع

.

.

.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
وفي شقه(نايف ألسهامي)
…………………….

 

  • رواية ابوي باعني لك وانت رضيت كامله بدون ردود
  • رواية ابوي باعني لك وانت رضيت كامله الارشيف
  • رواية زواج اجباري كامله بدون ردود
  • رواية ابوي باعني لك وانت رضيت
  • رواية ابوي باعني لك وانت رضيت كامله
  • رواية ابوي باعني لك وانت رضيت الارشيف
  • رواية ابوي باعني لك وانت رضيت كامله البارت الاخير
  • رواية ابوي غصبني عليك وانت رضيت
  • روايات زواج بالغصب
  • رواية حب بعد زواج بالغصب
15٬119 views

رواية ابوي باعني لك وانت رضيت كامله

شاهد أيضاً

صوره انشودة رضيت بالله ربا

انشودة رضيت بالله ربا

انشودة رضيت بِالله ربا في حِماك ربى غايتى رضاك والقلبِ فِى يقين يحيا علَي هداك …