روايات قطريه بدويه كامله

روايات قطريه بدويه كامله

صوره روايات قطريه بدويه كامله

في تمام الساعه السابعه صباحا انطلق صوت منبه جوال ساره ….ليعلن عَن بِداية يوم جديد فِي دوام الجامعه الي ماينتهي الا بَعد طلعة الروحِ …سكرت ساره المنبه بتافف وتسب وتلعن الدراسه فِي خاطرهاوتسب السهر فِي ايام الدراسه.وبعد دقايق مِن التقلب فِي الفراشَ بطول والعرض قامت تغسل وجههاوتبدل ملابسها..وبعد مخلصت شَلت عباتها ونقابها وحطت الشيله علي راسها وطلعت مِن غرفتها عاساس تَقوم بنات عمها حِصه وهند

واول مادخلت الغرفه حِصلت حِصه قايمه و قاعده تمشط شَعرها وهند بَعدها تسدحِ علي سريرها..
ساره:يلا هندووه قومي تري بنتاخر…
هند وبعد عيونها مسكره مِن النوم:اففففف لازم اليَوم دوام…
ساره:نعم
.نعم.
الشيخة شَقلتي قومي يلا..ولاتري بنادي خالَّتِي تصحيج عدل.
هندعلي طول قامت:لا والي يرحم والديج كله لا ام عبدالله ناقصين نسمع محاضرات وحن لين الحين مارحنا الجامعه.
حصه وساره ماتوا مِن الضحك عَليها
.ساره: دواج ماينفع معاج الا جذي

وبعد ربع ساعه نزلوا البنات تَحْت عشان يتريقون ويرحون دوامتهم
اول منزلو حِصلو ابوعبدالله وام عبدالله وجدهم ابوخالد واختهم نور وعيالها حِمد وعبدالله نور ارمله وعايشه مَع اهلها مِن توفي زوجها مِن اربع سنوات ولان زوجها ماله احد
ابوها مارضي أنها تعيشَ فِي بيت بروحها وقال لَها عيالج احنا بنربيهم, واهي ساكنه مَع البنات فِي الدور الثاني ولها قسم خاص كامل يَعني صاله وغرفه لَها وغرفه لعيالها)..
ساره:جدي صباح.
الخير شَلونك؟
الجد(ابوخالد)ومن غَير نفْس وبطريقَة بارده:الحمد الله…
ساره الي تعودت علي اسلوب جدها وبرود تعامله معها قامت حِبته علي راسه وصبحت علي عمها ومرت عمها الي عكْس جدها ردوا عَليها بِكُل حِب وحنان وهي اصلا واجد متعلقه فيهم لأنها تحس أنهم اهلها الي فقدتهم مِن ست سنوات فِي حِادث سيارة ومن يوم الحادث هِي عايشه مَع عمها وبناته الي ماقصروا معها و طلعوها مِن محنتها يوم وفآة اهلها وكانوا مِثل الاخوات الي ربي مارزق اهلها فيهم واهي الحين ماتقدر تستغني عنهم فِي أي شَي خاص أو غَير خاص فيها تقريبا حِزب خاص فيه الثلاث .واما سَبب برود جدها معاها لانه ماكان راضي مِن زواج منصور ابوساره)من دانه ام ساره)ولان منصور تزوج مِن غَيررضاه ورضا اخوانه واخته نوريه الَّتِي مازالت تكره دانه وبنتها ساره وتحملها افتراق اخوأنها الي اقنسموا نصفين بَين الي معارض الزواج منصور والي مايده وسَبب رفضهم الدانه لأنها مو مِن العيله ولأنها كَانت عايشه طول عمرها فِي باريس مَع اخوها الي كَان يدرس هناك

صوره روايات قطريه بدويه كامله

واشتغل مَع واحد مِن ربعه فرنسي فِي مشروع خاص فيهم
وكبر هالمشروع وسارعندهم راس مال كبير وتوسعوا فِي هالشركه لين صاروا مِن اكبر الشركات الاوروبيه,ومنصور كَان يتعامل مَع هالشركه الي شَركة سالم اخو دانه وصار بينهم صداقه وفي يوم مِن الايام منصور شَاف دانه صدفه مَع اخوها فِي شَوارع باريس وسلم عَليهم وتعرف علي دانه
وبعد أكثر مِن لقاءَ صار بينهم قرر منصور أنه يتقدم لها,وبعد مارجع البلد خبر ابوه بالسالفه كلها لاكن ابوه رفض رفض قاطع أنه يتزوج وحده مشَ مِنهم ولامن العيله وبعد عايشه بري وقال اكيد بتَكون مضيعه مذهبها,وعلي هَذا المنوال حِاول منصور يقنع ابوه وعيلته بزواجه.
وكان مِنهم الي رضي والي مِنهم زعل بس منصور ماعَبر حِد سوا الي فِي باله وتزوج دانه رغم غضب ابوه عَليه
وعاشَ مَع دانه احلى سنتين مِن عمرهم فِي فرنسا.وبعد هالسنتين ردوا البلاد وكان عمر ساره ثمان شَهور.وبعد مارجع منصور حِاول يرجع المياه لمجاريها ويحاول يصالحِ ابوه,ولكن ابوه رفض أنه يشوفه لين يطلق مرته
وقعد يحاول أكثر مِن مَره ان يخلي ابوه يرفض هالمبدء لين صار عمر ساره 15 سنه والجد متقبل الوضع البارد بينه وبين ولده ولكن عياله ابوعبدالله وابوراشد قعدوا يقنعون فيه عشان يردون شَمل الاسره مِثل اول
وبعد فتره تنازل ابوخالد عَن كبريائه وافق علي أنه يصالحِ ولده
واول ماعرف ابوساره بالخبر ان ابوه رضي عَليه بسرعه خذ بنته ومرته وراحِ بيت ابوه ولكن الله ماقدر أنهم يفرحون بعودة الاسره لبعضهم سار لمنصور حِادث الي توفي فيه اهوا مرته فِي نفْس اللحظه معدا ساره اللي كَانت فِي السياره مِن ورا ولاصار فيها شَىء غَير كسر فِي ايدها وخدوشَ فِي وجهها, ومن هَذه اللحظه الجد مازال يحملها مسئولية فراقه لولده
وطبعا العمه نوريه مِن نفْس الموقف الي ماتحب ساره ولا سيرتها أو سيرة امها.

صوره روايات قطريه بدويه كامله
وبعد الوقت الطويل مِن الذكريات ابتسمت ساره بحزن وهي اتطالع جدها لأنها ماتقدر تلوم جدها علي مشاعره اللي لين الحين ماندفنت رغم مرالسنين

حصه اللي اتطالع ساره مستغربه ابتسامتها هاه

خلصتي احلام اليقضه
يله قومي تاخرنا تري ورانا خلود انمر عَليها(خلود بنت عمهم ابوراشد)الحين تلاقينها مزهبه لسته سب وهواشَ عشان الدقيقتين اللي تاخرناهم.
ساره:اي والله مالي بارض علي لسأنها الطويل مِن صبح.
البنات وهم قايمين يلبسون عباياتهم ونقاباتهم: يالله مَع السلامه
.
ام عبدالله الله يحفضكم مِن كُل شَر

وبعد ماراحوا البنات طلع ابوعبدالله لشركة الي هِي بالاساس شَركة العيله وهي شَركة مقاولات معماريه وكَانت مِن اكبر الشركات المعروفه فِي البلد
وابو عبدالله اصلا باقي لَه كَم اسبوع ويتقاعد ويسلم اعمال العيله كلها لولده عبدالله الي يدرس فِي امريكا ادارة اعمال وباقي لَه اسوبعين ويستلم شَهادة الدكتوراه ويرجع للبلد بَعد فراق سبع سنوات, بس أنه كَان يزورهم فِي الاجازات ولكن اخرثلاث سنوات رفض كُل الاجازات بسب آخر موقف صار لَه خلاه يكره الرجعه وسَبب كَان بينه وبين بنت عمته نوريه نوف)اللي كَان بينهم قصة حِب اسطوريه وكان الكُل يعرفون عنها واهلها كَانوا موافقين علي عبدالله وكانوا معطينه كلمه أنه أول مايخلص دراسته يتزوجون ولكن ماكنوا عِند كلمتهم أول معرس تقدم لَها وافقوا عَليه بسب مركزه الاجتماعي ورصيده فِي البنك الي يعيشَ بنتهم عيشة الملوك والبنت طبعا كَانت مِن راي الاهل لأنها فكرت عدل فيها مَع عبدالله صحِ بتَكون مَع الي تحبه بس بتَكون عايشه مَع اهله وتَكون ملتزمه فيهم واهي اكره شَيء عندها ان تَكون ملزومه باحد,بس مَع ناصر المعرس الجديد بتعيشَ بحريه وراحه ماديه أكثر مماتصوروهَذا الشيء خلاها توافق علي ناصر ضاربه فِي عرض الحائط أي مشاعر مِن صوب عبدالله وحاولت أنها تشله مِن بالها لانه بنسبه لَها قضيه خاسره مايحتاج ان أي أحد يفكر فيها.وبعد زواج نوف بفترة
.تقريبا اسبوع وطبعا الكُل كَان ماخذ موقف مِن نوف خصوصا بيت ابوعبدالله اللي مكانوا يتصورون ان نوف تبيع عبدالله عشان مظاهر,حصه ماقدرت تحمل الوضع ان اخوها مِثل المغفل مايدري شَلي يصير وكان كُل مايتصل اهله يغبون عنه السالفه عشان ماتئثر علي مستقبله لان الموضوع كَان منتهي سواءَ كَان موجود أو غَيرموجود.بس حِصه اتصلت فيه وقالت لَه السالفه كامله لان اخوها مكان ايهون عَليها,بس عبدالله عصب علي هله لانهم ماقالوا لَه مِن قَبل ليصير شَيء لانه متوقع ان اهلها غصبوا عَليها وبسرعه سكر مِن حِصه قَبل لتكمل لَه السالفه وعلي طول اتصل فِي نوف الي ردت عَليه بِكُل قرف:نعم عبدالله شَتبي اظن انك تعرف اني مَره معرسه وعندي ريل.
عبدالله بِكُل ذهول ليشَ يانوف ليشَ خليتيني ونسيتيني ونسيتي حِبنا ليشَ يا عمري
نوف بتافف عبدالله لوسمحت أنا الحين فِي ذمة ريل
.واحبه
والي كَان بيني وبينك يُمكن كَان حِركات مراهقين أو اعجاب مَع اني ما كنت معجبه فِي طريقَة عيشتك اللي عايشها مَع هلك لاني احب اللي يَكون لِي يَكون لِي بس مو ملك عام ….وبعدين ثاني مَرة لاتتصل علي هالرقم تري تسَبب لِي احراج مَع ريلي
.فهمت؟
عبدالله اللي ماقدر يرد عَليها مِن هول الصدمه سكر فِي وجهها الجوال
.معقوله اناحبيت انسانه بهالحقاره والخسه ..ومعقوله أنا ضيعت احلى سنين عمري عَليها وهي اللي مافتكرت فيني ولاعبرت غربتي عشان ابني مستقبلنا الي طول عمرنا نحلم فيه ونخطط له؟.
وعبدالله ولاشعوريا مِن غَير لايحس نزلت مِنه دموع القهر وخذ الجوال وفره علي الطوفه وتكسر لالف قطعه وقعد يصارخ باعلي صوت: ليشششششششششَ ..ومن بَعد هالازمه عبدالله مارد للبلد لانه يحس ان الكُل خانه خصوصا هله لانهم ماقالوا لَه مِن البدايه الموضوع ونوف اللي خانته عشان الفلوس
وطول ها ثلاث سنوات حِاول عبدالله أنه ينسى جرحِ نوف ويخليه حِافز لَه عشان يخلص دراسته مِن غَيرما يحس بالغربه
وبعد هالتجربه عبدالله دفن أي مشاعر للجنس الثاني وكرهم وكل مايشوف أي بنت يحس بنفور وان صار أي احتكاك معها يتعامل معهم برود كَانه جراحِ يتعامل مَع جثه هامده.

+++البنات كَانوا فِي السياره ومعهم طبعا خلود اللي ماخلت كلمه الاوقالتها لَهُم بسَبب التاخير والبنات ناقعين مِن الضحك عَليها وعلي تعابيروجههاوهي معصبه ضحكتوا مِن غَير ضروس فِي عروسكم قولوا امين
.
ساره: لا والي يسلمج كُل شَي ولا ليله عرسنا نبي ضروسنا.
خلود: شَحقه.؟
ساره:لزوم الكشخه..هاهههها..وتمتوا يضحكون كلهم لين اوصلوا الجامعه..واول ماوصلوا كُل وحده راحت لمحاضرتها هند وخلود مَع بَعض لانهم سنه اولي عشان كذا حِاشراتهم مِن الصبح.وساره سنه ثالثه تخصص ادب انجليزي وحصه لغه عربيه لان خطرها اتَكون مدرسه..
في البيت نور وامها قاعدين يخططون لترتيب الملحق اللي جنب الفيلا حِق عبدالله لان عبدالله كَان مقرر يسكن فيه مِن قَبل ايام كَان هُو نوف يخططون حِق مستقبلهم لكِن الحين كُل شَيء تغير راحِ يسكن فيه بروحه.
ام عبدالله:يايمه مومتطمنه حِق تجهيز الملحق..
نور:انزين ليش..؟
ام عبدالله:يمكن يَكون كارهه تعرفين مِن بَعد اللي مسويته نوييف.؟
نور: ماظن عبدالله يَكون بهاالتفكير..بعدين لاتسوينها سالفه بندق عَليه ونساله عَن رايه؟
ام عبدالله:شبتقولين لَه يَعني تبين تعورين قلبه بهاالسالفه مِن جديد واحنا ماصدقنا أنه يرد البلاد

نور واهي ماسكه جوالها بتصل فيه ولي يصير يصير مونقعد فِي حِوسه مانعرف شَي يبيه ولي مايبيه

ام عبدالله برايك أنتي لاعصب مالي دخل اتراضينه بسرعه
ولاتراها اقطتج أنتي وعيالج فِي الملحق بداله وحطه فِي قسمج
نورطالع امها وتضحك عَليهاوطلعت للحديقه عشان تكلم اخوها,نورمسكت الجوال دقت علي جوال عبدالله واول مارد
نور:السلام عليكم حِضرة الدكتور عبدالله..
عبدالله:وعليكم السلام
.ام حِمد
.بعدين بدري علي الدكتور باقي خمس ايام لين اصير.
نور ان شَالله بتكون
.عالعموم شَلونك وشخبارك؟
عبدالله:نحمد الله.
ماشي الحال عايشين مَع هالعالم وأنتي شَخباركم وشخبار خواتي واخبار الغاليه واخبار الشيبان ابوعبدالله وابوخالد
نور:بببل شَوي شَوي كلهم بخيروعافيه.
ولو تبي اخبار كُل واحد فيهم بنقعد لين بكره وحنا انتكلم.
عبدالله وهوا يضحك عيل ليشَ متصله موعشان اتقولين لِي اخبارهم
نور لا والله ليَكون مراسله وانامادري بَعدين ياشيخ متصله عشان الغاليه حِشرتنا وين تبي تقعد لرديت ان شَالله
عبدالله:فديتها الغاليه والله محد حِاس فيني غَيرها.
بعدين قولي حِقها اني بسكن فِي الملحق مِثل ماكنت ناوي وبليسس نواري بلااشَ تاخذون الامور بحساسيه تري موضوع نوف خالص انتهي بنسبه لِي وابي ارجع وانا مرتاحِ مابي حِد يراعيني كَاني زجاج خايفين عَليه لايكنسر
.انزين..
نور:ان شَالله تامر امر يالدكتور وحانا نقدر عليك

انزين يله فديت عمرك.
اخليك عشان ابشرها بِكُلام الحلو.
الحين تلقي الوسواس ماكل فيها.
تامر علي شَيء؟
عدالله:مايامر عليج عدو خلي بالج عَليها..وبوسي راسها لِي وسلمي علي الكُل ويله فِي امان الله.
واول ماسكرت مِن اخوها راحت لامها وقالت لَها السالفه كامله
وامها فرحت بهالخبر يعل عيني ماتبكيك يولدي عبدالله والله يرزقك بنت الحلال..في نفْس الحظه عبدالله ولد نور(4سنوات)يطالع جدته باستغراب:يديده لبيه تكلميني
ام عبدالله لبيت حِاج ماقعده اكلمك.
اتكلم عَن خالك عبدالله.
عبدالله الصغير مِن هَذا خالي عبدالله أنا مشفته مِن قَبل؟
نور:حبيبي خالك آخر مَره يا هني مِن ثلاث سنوات يَعني كَان عمرك سنه ماكنت تذكر.نور التفت حِق امها الي تغير وجهها كَانت تتذكر اللي صار وزعل ولدها عَليهم
وحولت تغير نور الموضوع يمه اقول وين جدي؟
امها:راحِ المزرعه مَع الدرويل يقول يبي يودي حِق دبشَ شَعير ويبي يشوف العمال خلصوا بركة السباحه اللي مسويها ورا فيلا المزرعه.
نور:زين ولله يرب يخلصونها قَبل اجازة الصيف

امها:ان شَالله..
وعبدالله مِن بَعد ماسكر مِن اخته قعد يطالع نفْسه فِي المرايه.عبدالله كَان الله معطيه جمال رباني كَانت عيونه كبار وشوي نعسانه وحواجبه كَانت كَأنها مرسومه بقلم يَعني كَانت واجد رفيعه تدل علا أنه صاحب نظره قويه
وشفايفه كَانت مليانه شَوي وكان شَعره حِريري يوصل لين اخررقبته وكان ابيضاني شَوي وكان الله معطيه طول فارع وعرض كتوف وصدر عريض وخصر ضيق لانه كَان علي طول يمارس رياضة حِمل الاثقال عشان يخفف الظغط النفسي اللي يمر فيه.
عبدالله حِمد ربه أنه قدر يطلع مِن ازمته.وقرر أنه يغير جو فنزل الاسواق ياخذ هدايا حِق اهله, دخل أكثرمن محل وهو محتارايشَ ياخذ حِق البنات فاخذ شَنط وبديهات ومجموعة عطور واول مطلع مِن المحل تذكر ان بنت عمه ساكنه وياهم وماعرف شَياخذ لَها فحاول أنه يذكر شَكلها آخر مَره كَان عمرها 17 يَعني الحين صارت حِرمه فشرالها غرشة عطر شَكلها راقي وايد وكان عطره مركز
وهوطبعا مانسي امه وبوه وجده ماقصرفيهم شَري لكُل واحد شَي يناسب ذوقه وبعد حِق نور وعيالها فشري لنور ساعه مِن غوتشي ومجموعة عطور وحمد شَراله اكس بوكس وحق السمي عبدالله جيم بوي.واول مارد الشقه حِط الهدايا فِي شَنطه بروحها عشان ماتعتفس مَع ملابسه اللي مِن الحين حِاطهم فِي الشنط لانه وايد متوله للرده وحق اهله وكان مستغرب مِن نفْسه شَلون قدر يصبر علي فراقهم طول هالسنين وبعدين قرر أنه يتسبحِ ويروحِ يحط راسه لانه مِن الصبحِ قعد يحوط.
البنات أول ماردوا مِن الجامعه البيت طلعوا غرفهم وصلو صلآة العصر ونزلوا يتغدون فِي الصاله الداخليه الصغيره
والبنات قاعدين يسولفون عَن بنات الجامعه وخرابيطهم دخلت عَليهم نور وسلمت وقعدت معهم ماقلت لكُم شَصار اليوم.

صوره روايات قطريه بدويه كامله
حصه لاوالله ماقلتي
.
هند:اكيد ياني معرس

ساره:ولااكيد ابوخالد بيودينا حِفلة كاظم …
نور:اي معرس …اي كاظم قولي بيحفر قبرك قَبل حِفلة كاظم

ساره:لادخيلج أول اشوف الحفله بَعدين خليه يؤدني..
حصه اتطالعها مقهوره مِنها هاذي صدق الي بتجيب لِي الجلطه تبي تموت عشان واحد مادري عَن هوا دارها…
ساره اتطالع حِصه بنظره عشان تقهرها زياده:ياناس اموت فيه تكفون ودوني عنده ونسوني

نور:صدق ماحد يعطيكم ويه وهَذا أنا اللي معنيه نفْسي ولا رقدت العصر عشان اقولكم
.برايكم اروحِ ارقد احسن مِن مقابلقكم..
هند علي طول ربعت وراها وردتها لأنها تموت ولايفوتها أي خبر فِي البيت خليج مِن ريا وسكينه وقوليلي شَصاير؟
نوروتسوي نفْسها معصبه علي البنات:خلاص عافت نفْسي مابي اقول..
ساره:لاوالي يرحم والديج تقولين عشان هند لايحوشها شَي حِرام سالفه تبات ماتدري عنها.
حصه:اي والله..
نور:الله يسلمكم عبدالله اليَوم كلمته وبشرني أنه بيرجع بَعد اسبوعبن

حصه هند:قولي والله….
نور:صدق لاوبعد قالي مايبي حِد يعامله معامله خاصة مِن بَعد سالفته نوف ويبي ينسى الموضوع عشان تشي قالي نرتب الملحق قَبل ليرد.عشان تشي ابيكم تساعدوني فِي الترتيب مِثل لون الغرف والاثاث والمكتب.
حصه:لاماصدق اخوي حِبيبي بيرد ويبي يرد مِثل أول بَعد اكيد أنا فِي حِلم

هند:الله لايوفق اللي كَانت السبب

الله ياخذها..
ساره:هنوود حِرام لاتدعين مو زين
.قولي الله يسامحها.
هند:الله لايسامحهالافي دنيا ولااخره..أنتي لوشفتيه آخر مَره كَان عذرتيني كَان حِطام انسان كَان كاره الكُل حِتّى امي وبوي اللي عمَره ماقال شَينه فِي وجودهم قعد يصارخ فيهم مَع ان مالهم دخل بلعكْس أول مِن تدخل فِي الوضوع هُم حِاولوا يغيرون راي نوف اللي ماعبرت جيتهم وصممت علي رايها الجشع وطبعا امها اوقفت مِثل الشاهد الصامت ماحاولت تدخل فِي الموضوع علي قولتها بنتها هِي ادري بمستقبلها ولا ابوها سمسار الكبير علي بنته قال بنته الوحيده ويبي ايامن مسقبلها تعيشَ حِيآة الرفاهيه اللي يعيشتها معاه موعيشة القبور اللي فِي بيتنا.بس ماقول الاأنها بنت فقر أول ماشافت معرس غني وافقت عَليه ونست وعدها حِق اخوي واللي قاهرني ان زوجها اكبر مِنها بوايد.
نور:افففف خلونا مِن هالسيره …من اللي بتساعدني الحين؟
حصه أنا بختار معاج اللاثاث والاصبغ محب اعور راسي فيه دبري حِالج

نور ماقصرتي بنت خالد

حصه:وشدخلني عاد فِي الوان ملحقه الالوان اللي اعرف أنه يبها كَان مختارها مَع حِمارة القايله وانا صراحه مابيه يتذكرها فِي شَي

هند:لاحد يطالعني أنا مكنت اعرف ذوقه… وصراحه مِن بَعد نوف اشك فِي ذ وقه.
ساره انزين لاتسونها قضيه اصبغوا الملحق الوان اهو مومتوقعها الوان تنسيه حِالته النفسيه السابقه وغيرو أي ديكور كَان موجود مِن الاول

نور والله فكره حِلوه ليشَ مانسويها بس سوير مدام الفكره فكرتج ابيشَ تساعديني ولا عندك اعتراض

ساره:بس هَذا اخوك مو اخوي يُمكن مايحب أي تدخل مِن طرفي

نور شَهالكلام
.ظن ان مابينا هالكلام احنا صرنا خوان الحين الله يهداج
ساوه:بس..
حصه تقاطعها:لابس ولاغيرها خلاص اهي فكرتج وتنفذينها مِن غَير هالكلام البايخ
.تفهمين؟
ساره اللي ماسكه ضحكتها: ان شَالله اخت ريا..
حصه اللي فرت منديل الاكل علي راس ساره:ريافي عينج يالهبله
.
ساره وهي ميته مِن الضحك بس مالي دخل إذا مااعجبه مو تقولون هَذا ذوقي
.
هند:لاتخافين مدام مايكل انجلو مراحِ انقوله بنقول أنه اختيار امي… تعرفين مايقدر علي ام عبدالله..
نور:من هَذا بَعد مايكل فيه…
بعد غَير كاظم
هند: حِبيبتي هَذا رسام ايطالي قديم يَعني مات مِن زمان مِن قَبل لايولد ابوخالد.
نور اشوي بَعد احسب بَعد خبل ثاني مِن خبالها..
ساره:لاوالله الحين فديته كاظم خبل

هند:ايوي والله خبل..شفيه وائل كفوري مزيون ويهبل وصوته جنان..
حصه جني يطير راسج أنتي وياهاهَذا اللي هامكم بس
.
ساره:عيل مِثل بَعض الناس ماهمهم غَير سيفوه واخر اخباره..
(سيف هَذا ولد خالت حِصه وعمَره 27 مِثل عمر عبدالله واهواصلا رفيجه وسيف خاطب حِصه مِن ست اشهر وينطر تخرجها اللي بَعد سنه يَعني لين الحين ماملجوا بس خطبه وهو يحبها عشان جذي تقدم لَها أول متوظف فِي شَركة البترول وهي نفْس الشعور تحبه بس تستحي حِتّى مِن طاريه)حصه:سيفوه فِي عينج
.سوير.قصدج الشيخ سيف.
ساره:احين أنا سوير واهو الشيخ..صج معاد فيه حِيا.
حصه ليشَ الحيا مابقي شَي ويصير ماي هزبند.
ساره عداال والهزبند تقوليين بياع غاز اوهو هالينوفورم..
حصه:بياع غاز ريلج ان شَالله قولي امين
.أنتي محتره مِنه لانه اكبر مهندس فِي الشركة.
هند والله متفرغين انتو ثنتين انابروحِ انام
.يله بخاطركم..وطلعت تغسل ايدنها وتروحِ لغرفتهم.
حصه:لحظه اخذيني معاج ابي احط راسي شَوي..
نور هاه مدام الساهر مراحِ تحطين راسج مِثل هالدبب

ساره تعرفيني ماحب رقدة العصر بروحِ ادور عبادي العب معاه شَوي قَبل المغرب
.
نور تحصلينه فِي الحديقه مَع حِمد يلعبون كره.
وطلعت ساره تغسل ايدينها وراحت الحديقه دور علي العيال وحصلت عبدالله قاعد يصيحِ وحمد وقف بعيد عنه والكوره فِي ايده.
ساره: حِبيبي عبادي شَفيك ليشَ تصيحِ
عبادي:حماده خذ الكوره ولايخليني العب معاه..
حمد:حماده فِي عينك الحين أنا صارعمري10 سنوات وتقولي حِماده

ساره:انزين مدامك ريال وشطولك ليشَ ماتخليه يلعب معاك..
حمد:لان الشيخ ياخذ الكوره ويشرد فيها ولايخليني العب معاه فيها..ماصارت عيل كرة قدم.
سارة:انزين خل عقلك اكبرمنه وجاريه فِي لعبه..مايصير اخوكبير مايهتم فِي اخوه الوحيد تري لكبرتوا باكر مالكُم الا بَعض
.
حمد اللي لانت ملامحِ ويهه مِن بَعد كلام ساره ونزل الكوره الارض عشان يلعب فيها مَع اخوه اللي مسكته ساره ومسحت ويهه بالفاين وباسته علي خده وهو بَعد حِط ايدينه وراراسها وباسها علي خدها بقو
وقعدت علي احدي كراسي الحديقه وطالعهم بفرحِ لانهم ردوا يلعبون مَع بَعض.ساره كَانت متعلقه فِي عيال نور مِن أول ماسكنت معاهم فِي بيت عمها وكَانت تحب تلعب مَع حِمد فِي البلاي ستيشن وتلعب معاه بَعض المرات كره اما عبدالله فهَذا كَان مِثل نسمتها مكَانت تستغني عنه طول الوقت معاها وين ماتروحِ مِثل الجمعيه اوالمكتبه عشان اوراق الجامعه وكان بَعض المرات ينام معاها وكان ديايما يقول لَها أنها اخته العوده لان ماعندها خوان وهوماعنده خوات.وهي كَانت تحب تضيع وقْتها معهم ومع بنات عمها أو مرت عمها اوتدخل مَع نور المطبخ يقعدون يخبصون أي شَي حِق العصاري وكَانت دايما تشغل نفْسها باي شَي عشان ماتقعد تفكر فِي خسارتها لاهلها وتحطم نفْسها مِن الحزن وساره كَانت مِثل شَخصية ابوها متخلي الظروف تحكم فيها وكَانت وايد طموحه وذكيه وكَانت نسبتها فِي الثانويه97%وكان أهم شَي عندها دراستها لأنها تخطط تَكون مِثل ابوها انسان متفوق فِي دراسته.وهي كَانت فيها مِن ملامحِ ابوها وايد مِثل الغمزات اللي تبين عِند أي شَبه ابتسامه ومثل لون الشعر الاسود وكان شَعرها وايد طويل وكثيف يَعني يوصل لين تَحْت ردوفهاوكَانت دايما تنزل خصل علي يبهتها توصل عِند حِواجبهاالرفيعه وعيونها كبيرة لونها دخاني مِثل خالها سالم وكان طولها عادي يَعني طول مناسب لجسمها الي كَان شَوي مليان خصوصا عِند الارداف وخصرها كَان وايد ضعيف وكان لون بشرتها ابيض وخدودها وشفايفها ورديه كَأنها حِاطه غلوس يَعني غلوس رباني.

 

 

  • روايات قطريه
  • رواية بدوية
  • رواية قطرية بدوية
  • روايه قطريه
  • روايات بدويه
  • روايات قطرية
  • رواية قطرية
  • روايات قطرية كامله
  • روايات قطرية بدوية
  • رواية بدويه جريئه كامله
بدويه روايات قطريه كامله 8٬598 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (11 votes, average: 3.27 out of 5)
Loading...