5:53 صباحًا الأربعاء 21 فبراير، 2018

روايات غرام رومنسيه جريئه سعوديه كامله



روايات غرام رومنسيه جريئه سعوديه كامله

صوره روايات غرام رومنسيه جريئه سعوديه كامله

 

 

روايه سعوديه رومانسيه جريئه كامله

القصه مرره روعه كوميديه رومنسيه جريئه حِبيت أنقلها لكُم و هَذا أول بِارت أنقله و أنشاءَ الله يعجبكم
روايه سعوديه جريئه كوميديه دراميه رومنسيه((افهم أنك تموت و ما تثير أهتمامي))
للكاتبه أنسكابِ ألجاذبيه

أفهم أنك تموت و ما تثير أهتمامي)
الفصل ألاول
طلال و سمر مالهم يوم متزوجين و بِالطريق مِن ألدمام لرياض و مسافرين علي ألسياره ألساعه 2 بِالليل

صوره روايات غرام رومنسيه جريئه سعوديه كامله

سمر: لا ماله داعى كذا أحسن بِِدون صوت أهداء

طلال:بس طفش كذا راحِ أشغل راب

سمر شوف أذا بِتشغل شغل شى ينبلع قال رابِ قال

طلال طنش سمر و شغل ألاستريوا و مِن زود ألعناد شغل رابِ كمان

سمر: أقالك تعاند أنت

طلال ………<< ساكت و يهز بِراسه و شكله ناوى يهبل في سمر

سمر: أكلم جدار أنا

طلال:……….<< ساكت و يرقص و لا كَان أحد يتكلم

سمر قدر طلال ينرفزها عصبت بِس حِاولت تهدى و تبرد قربت مِن ألاستريو و حِولت علي ألرادوا و كَان أغنيه راشد عشان ألحبِ و أبتسمت بِانتصار كَأنها مسويه شى عظيم

طلال خخخ تستهبلين أنتي

سمر لا أنا ماستهبل و لا أحبِ ألاستهبال

طلال طنش سمر و رجع علي ألسيدى أللى كَان مسويه هُو و ربعه أيام ألثانويه و راميه في أخر درج في ألسياره أخر مَره شغله أيام تخرجه مِن ألثانويه طلال كَان يحبِ ألسيدى هَذا كثِير و كَان فيه أغانى كثِير فَوق 800 أغنيه كَان فيه أغنيه لمسارى هَذا سمر كَانت تحبه أيام ألمراهقه

نسرتجع موقف
سمر:واااااااااااااااااااااااءَ <<صراخ بِنات ألمتوسط ألمعروف كَانه صفارات أنذار

هتاف بِس يا سمر فضحتينا

سمر بِالله جبتى صورته و لا تستهبلين

هتاف أيووه أيووه جايبتها بِس أسكتى لا تكلبشنا ألاداره

سمر و هتاف هاربين مِن ألحصه

سمر طيبِ و ين ألصوره أللحين

هتاف عِند بِراده ألثنوى مغبيتها ما قدرت أحطها في شنطتى يقولون شله فازلين أنه فيه تفتيش أليوم

سمر يوه و لله بِلشه يعنى أذا رحنا عِند بِراده ألثنوى راحِ تشوفنا مراقبه ألثنوى و يوصل ألخبر لادارتنا و أستلم ألتعهد يا بِنت

هتاف أخيرا بِديتى تفكرين صح

سمر بِس ما علَى بِبروحِ أجيبها و أللى يصير يصير
(سمر راحت و تركت هتاف

هتاف تكلم نفْسها بِياس طايشه تظل طايشه مُهما فكرت صح

سمر و هى تركض تبى تعدى فصول ألثنوى عشان توصل لدورات ألمياه

سمر كَان شكلها ملفت لدرجه فضيعه في أيام ألمتوسط كَانت قاصه قصه أمل حِجازى بِياع ألورد

وصابغه شعرها ملون بِنفسج و موف و سماوى و تدرجات ألاخضر و مريولها مَره مززبرق كَانه ثوبِ عرس الله يصلحها يعنى خصر نازل و جيووبِ و حِديد مدرى مِن و ين طالع و ألى يقرقش عِند كمها يعنى مللفته و مميزه بَِين ألبنات <<يعنى ألبنت طايشه و مطنشه ألعالم

https://1.bp.blogspot.com/-0ozNVDNVG_c/Vuh6bau11LI/AAAAAAAABRA/rx6rcL1MfmIExPYiACvTywoKbscXpmcag/s320/10img1091cb15a969.jpg

وهى تركض ما شافها أحد و حِمدت ربها و عينت مِن الله خير و قامت تدور علي ألصوره في ألبراده كَانت ماده يدها مِن و راءَ ألبراده و تحاول توصل لصوره لما و صلت لَها و جابتها و طلعت يدها و قامت تتامل بِصوره بِعيوون كلها أمل و فررحِ و دموع و حِابسه صرختها .
.
مرت مُمكن ثلاث دقايق و هى تتامل ألصوره قالت في نفْسها يووه لازم أرقي أللحين هتاف سابقتنى علي ألصف .

ما رفعت راسها ألا مراقبه ألثنوى و أقفه قدام و جهها

المراقبه و ش تسوى بِنت متوسط في حِمامات ألثنوي

سمر بِخوف: أستاذه كنت ناسيه شغله هُنا <<<مشكلتك يا سمر ما تعرفين ترقعين >>

المراقبه لا بِاللهى و شى ألشغله تلقينه قلووس و لا رسايل مدرى و ش تبى <<تقصد رسايل ألاعجاب>>ولا خرابيطكم يالمتوسط

 

سمر لا أستاذه و ش دعوه بِس أنا كنت أدرس في ألفسحه و نسيت ألملخص هُنا <<ما تنبلع يا سمر ملخص بِالحمامات >>

المراقبه: و ش منزلك مِن دور ألمتوسط لدور ألثناوى مدرسه سمر كَانت دورين للمتوسط و ألثانوى و ممنوع أحد مِن بِنات ألمتوسط ينزل تَحْت أو مِن بِنات ألثنوى يرقي فَوق ألا في ألفسحه))

سمر يووه و ش فيك يا أستاذه قلت لك ناسيه ألملخص هُنا (تخبى صوره مسارى و را ظهرها))

المراقبه: و رينى ألملخص هذا

سمر لا

المراقبه و شى لا هاذي

سمر لا يعنى لا

المراقبه: بِتويرينى و لا و شلون <<تناظرها نظرات تهديد

سمر لا مانى موريتك و رينى و ش بِتسوين <<سمر تخاف مِن ألمعلمات عموما لاكن تحاول أنها ما تبين هالشي

المراقبه و ش قله ألادبِ هاذى كذا تكلمين أحد أكبر منك

سمر و لله أذا كَان و قحِ و يتطفل علي خصوصيات ألغير مستعده أكلمه كذا <<مهوويه ألبنت

المراقبه: بِدق علي أدارتكم تتصرف معك أذا ما و ريتيني
سمر كَانت عارفه أيش بِيصير أذا و رتها لانه و أصل و أصل للاداره عشان صداقات ألمعلمات و حِشهم في ألطالبات و كذا \\ سمر قالت خاربه خاربه خلين أخذ موقف قووي

سمر دقى و رينى أيش بِتسوين

اخذت مراقبه ألثنوى سمر علي غرفه ألاداره في دور ألمتوسط بِِدون ما تدق و بِِدون شى مِن و سع ألوجه

المديره خير أن شاءَ الله يا أستاذه مها

المراقبه لمى بِنات يا أستاذه هيله كُل يوم و ألثانى جايه بِنت تتسكع تَحْت و تزعج و مدرى أيش تسوى بِالحمامات <<مشكله ألتفكير ألمنحرف >> و تقول أيش ناسيه ألملخص و راءَ ألبراده أبى أفهم و ش جابِ ألملخص و راءَ ألبراده مدرى و ما كَانه عندها حِصه .
.

المديره ألعذر و ألسموحه يا أستاذه مها و لله تعرفين أحيان نكون مشغولين مَع ألتوجيه و تنظيم حِفلاتهم أعذرينا فما ننتبه>>الله مِن زين ألعذر << للبنات أذا نزلوا و رقوا بِالعده تَكون فيه و حِده تهش هُم عِند ألدرج <<,وشى تهش هُم ذى حِيوانات هم

المراقبه صار خير و كُل شى مُمكن نعديه ألا و قاحه ألطالبه مَع و حِده أكبر مِنها مو كننا تَحْت رعايه و زاره ألتربيه

المديره سحبت ألمراقبه بِرا غرفه ألاداره قريبِ مِن ألبابِ يعنى و تركوا سمر في غرفه ألاداره ألمراقبه قاعده تحكى للمديره أللى صار
وسمر في غرفه ألاداره ما تدرى و ش تسوي

وهى قاعده تتفرج علي ألتحف و ألكراسى و ألطاولات شافت كمبيوتر ألمديره مفتوحِ أشتغل هرمون أللقافه راحت تشوف و ش فيه لقت ألمديره فاتحه بِرنامج ألوورد تكتبِ فيه ألتقارير و فيه أيميل ألمدرسه موجود أيميل جديد مِن ألتوجيه كتبت أيميل لتوجيه

انا مديره ألمتوسطه أل…..
فى محافظه ألدمام هيله ألعسكر

قررت مَنع طالباتى مِن ألمشاركه بِحفل تافهه لا يحوى أى شى مِن ألاهميه سوي تكريم بَِعض معلماتكم غَير ألجديرات بِتكريم و أنا هُنا أهتم بِحفلكُم ألتافهه و أري أنى أهملت ألسواليف مَع ألمعلمات و دق ألحنك معهم

لاجل ذالك نرجوا أن تضفوا عفشكم

____________________________

(وحطت صوره ألختم و صوره توقيع ألمديره

ارسلت ألايميل
ومسحته مِن ألمرسله

ورجعت مكأنها لا مِن شاف و لا مِن دري (لعينه ذا ألبنت )

المديره دخلت و ججها أحمر مِن ألعصبيه طبعا ألمراقبه زودت مِن عندها
بداءَ ألتهزيء

المديره و رينى و ش أللى معك يابنت

سمر لا
المديره أقول و رينى لا بِالعصى

سمر ما تقدرين تضربينى ألوزاره مانعه ألضربِ و مانى أصغر عيالك عشان تصرخين علَى كذا

المديره لا لا طاالت و شمخت شين و قويه عين أنتى ما تستحين علي و جهك ما ربوك أهلك علي أحترام أللى أكبر منك أذا ما ربوك قولى لى أربيك

سمر أنا مربيه غصبن علي أللى مو عاجبه أهلى مربيينى أحترم أللى أكبر منى بِس لا صار عقله صغير
ويقول كلام أصغر مِن سنه يعنى كلام بِزران ما أقدر أحترمه لانه ما …((قطعتها ألمديره))

الديره أنتى و ووووووقحه و ما تربينى أستكى يا قلِيله ألحياء
ورينى و ش أللى بِيدك (اخذتها مِن يدها بِالقوه يا و وقحه يالصاايعه ياللى ما تربيتى تجيبين صور عيال للمدرسه أذا أنتى صاايعه خلى صياعتك بِبيت أهلك لا تخربين ألمدرسه كلها يالجرثومه

سمر: ما أسمحِ لك تتكلمين معى بِهالطريقه أنا مربيه غصبن عليك و بِنت عالم و ناس و مانى صايعه كلن يشوف ألناس بِعين طبعه ما سويت شى غلط و لا حِرام .
.((قطعتها بِرضوا

المديره أنطمى و لا كلللللللمه أنطمييييييى يا بِنت ألشوارع و ش منزلك عِند ألثانوى هاه و ش تسوين تَحْت تكلمى تكلمي

سمر تضحك ههههه أستغفر الله و ش هالنفسيه قَبل شوى تقولين لى أنطمى ألحمدالله و ألشكر أذا خاطبكم ألجاهلون فقولوا سلاما

فى فصل هتاف يسمعون صراخ ألمديره و معه صراخ سمر .

.هتاف حِست بِاللى صاير و حِست أنها سَببِ بِاللى يصير مَع سمر أنبها ضميرها كثِيرر
____________________________________-

المديره و قعت سمر تعهد و عطتها فصل تاديبى و كلمت أهلها و قالت كلام زى ألسم لاكن سمر كَانت قوويه ما كَانت تبكى و تشكى ألا لمخدتها طلعت مِن غرفه ألاداره تضحك و قَبل لا تطلع قالت معليش أستاذه هيله مُمكن ألصوره أللى أخذتيها منى لأنها ملكيه خاصه فينى و أذا أخذتيها يعتبر أستيلاء

المديره خوذيه يا قلِيله ألحيا و ش أبى فيه أنا مرقمته هَذا بِمجمع ألظهران

سمر ههههههههههههههه أستاذه هَذا مو و أحد عادى هَذا ألمغنى مسارى أللى يغنى أنت حِياتى و بِى أيزي

المديره قامت تخانق و تحضرم سمر طلعت و هى تضحك و طنشتها

سمر في ألطلعه

سمر:ايوووه يا بِناات راحِ أغيبِ أسبووع كامل

شله فازلين أفاااااا لييييه عطووك فصل

سمر بِززبط أهوو داءَ شله فازلين بِسافر لاهلى في ألرياض مَع أخوى مشعل قاعدين بِالبيت و لله لا شغل و لا مشغله أو يُمكن نروحِ ألبحرين صباحِ ألسبت

شله خويات بِليس أفااا سمر بِنشتاق لصرااخك و هوااشك

سمر هع عاارفه خويات و أنا بَِعد بِشتاق لكم

سمر و ش تبون أجيبِ لكُم شله حِليبِ نياق

شله حِليبِ نياق نبى بِطاقه شحن أم خمسين تعرفين عشان ألترقيم بِالمجمعات و ألاستهبال
سمر هع تولمووا بِس دام فيها ترقيم تخسوون

هتاف بِهمس سمر مُمكن شوي

سمر عيوون سمر قلبِ سمر تامرين أمر أنتي

سمر بَِعد ما أبعدت عَن ألصجه هلا

هتاف أنا أسفه و رطتك

سمر لا ياشيخه و ش فيك أنتى مالك دخل في ألموضوع أنا أللى متهوره بِزياده

هتاف لا بِس و لَو أنتى صديقتى مُهما كَان أحس تصرفى كَان غلط

سمر ماصار ألا ألخير يا شخيه و ش صار عاد خناق و تعهد و فصل تاديبى عاادى ماصار ألا ألخير

هتاف تسمين هَذا خناق و ربى لَو أنه جبل ذابِ مِن صراخها مِن جد كَان ألمفروض أكون معك

سمر لا تخافين سكت و ألدينها صحيحِ هى تصارخ بِس كلامها لا راحِ و لا جاء

_______________________

يتضحِ لنا مِن هالموقف جوانبِ كثِيره مِن شخصيه سمر

نرجع لطلال
سمر لا أنا ماستهبل و لا أحبِ ألاستهبال

طلال طنش سمر و رجع علي ألسدى دى أللى كَان مسويه هُو و ربعه أيام ألثانويه و كَان راميه في أخر درج في ألسياره أخر مَره شغله أيام تخرجه مِن ألثانويه طلال كَان يحبِ ألسيدى هَذا كثِير لان فيه ذكريات كثِيره و كَان فيه أغانى لمسارى هَذا سمر كَانت تمووت فيه أيام ألمراهقه و تحفظ أغانيه حِفظ مِن قلب

لما رجع علي ألسيدى مِن ألرادوا طلعت أغنيه لمسارى سمر سكتت لحظه تتذكر هالصوت مو غريبِ عَليها أيه و أحد تعرفه فكرت فيه كثِيرر في مرحله مِن عمرها و كَانت ما تنام ألا و هى تحلم فيه أيووه مساارى مساارى أيووه
سمر تسوى نفْسها غبيه مين هَذا ألمطربِ أول مَره أسمع له

طلال مستغربِ مِنها: هَذا مسارى ما تعرفينه

سمر: هه لا ….<<بدون أهتمام حِبِ مراهقه قديم راحِ و أندثر هى بِِدون حِبِ أللحين و عايشه حِياتها بِِدون جروح

تركت علي ألمرتبه و نزلتها لتحت شوى تذكرت أيام ألمراهقه شوى و حِبها ألاول و حِبها ألثانى و ألثالث و ألرابع و تضحك علي نفْسها نامت مِن تعبِ ألسفر و ألمكيف يضربِ عَليها و بِاارد يخلى أللى ما ينام ينام كَانت كاشفه راسها شعرها أسود مايل علي ألبنى طوله ألي نص كتفها و جاى مووج و محيوس بِيضاءَ خدودها موورده و جهها مبدور رموشها طواال و خفيفه شفايفها و رديه هااديه مرتبه و ملمومه علي بَِعضها و ملينانه عيونها مايله للبنى أمثر مِنه لسواد ألبنت شكلها و هى نايمه تخلى ألعاقل ينجن ملائكيه بِشَكل مَع أنها ما يقال عنها جميله بِمعني ألكلمه لاكن ألجمال ألربانى يبان فيها عبايتها علي كتفها و ألشيله علي رقبتها و نايمه بِهدوء أللى يشوفها و هى مرتاحه كذا و ألشيله محيوسه علي كتفها و شعرها و ألجو أللى هى فيه يحس أنه تعباااان و يبغي يرتاح

طلال تاملها شوى و ألموسيقي تضربِ و مو مراعى لاحد شعور <<<<اكررهه هالانسان هع

طلال سمر نمتى ؟

سمر .

.
.
.

طلال سمررر <<<<<<<<<<<يصارخ ذا ألدميجه مشكله طلال عفوى علي لعانه ما تدرى و ش تسميه

سمر فزت مِن نومها: و ووجع و ش هالصرااخ أنت

طلال قومي

سمر و ودها تصكه كف و ليه أقوم تخاف مِن ألعوى أنت <<سمر مستخفه فيه و تحسه بِزر

طلال لا بِس خايف أنام و نروحِ فيها أنا و ياك

سمر بِل بِل بِل أعووذ بِالله فال الله و لا فالك طيبِ و ذا ألمسجل أللى مزعجنا فيه ماله دور في ألحياه يعني

طلال بِس مو زيك

سمر مو مستوعبه عَليه و نصها نوم و ماله خلقه كَيف يعنى أنا مهرج يضحكك و ما ينومك

طلال أووكى يالدميجه نامي

سمر لا عاد أخيرا طلع ألحكم مِن مجلس و زاره ألداخليه

طلال لا بِس رحمتك يا و يلى شكلك مثير للشفقه و مين قالك أنى بِخليك تنامين علي راحتك بِعلى ألمسجل علي ألاخر تبينى أنام و نموت يالخبله

سمر أعوذ بِالله مِن أبليس بِس

طلال و سمر كلهم نوع مشكلجى و يحبِ أللى يجاريهم في ألكلام عشان كذا يسايرون بَِعض بِس تحس أن حِياتهم كذا ما فيها و لا لحظه رومنس بِس جايز يَكون فيه
سمر توها قايمه مِن ألنوم ما نامت ألا ربع ساعه و تحس راسها بِينفجر

سمر أووف و ش هالصداع ياربى أااااااه

طلال: فديت أللى يصدعون يا ناس

سمر و ش أللى جابنى في ألشنطه

طلال ألعوى حِقك أللى بِيجينى ذاك تذكرينه

سمر: أقوول طلييل تكلم م.ن….
,
, هيييييييييييى و وه يا عزيلى نايمه فَوق ألكفرات طول ألوقت و سرعتك يالمهايطى 180 أجل بِعذر راسي

طلال مِن جد أسف سوسو بِس عجزت أقاوم

سمر و جع مِن معلمك ألخرابيط و ش تقاوم أنت و وجهك

طلال هههههههه يا حِليلك خفيفه دم عمرى 22 طااعوون و ش لازم أعرف هالخرابيط و أصير مدرس بَِعد

سمر: بِززززززززرررر لا مِن جد و شلون جدعتنى في ألشنطه و أنت تسوق

طلال يتليعن أوف جدعتينى ما لقيتى لفظ أفضل مِنه

سمر لا مِن جد طليل

طلال أبد و لله لبقت و ريحت لى عشر دقايق يوم أقوم و أشوفك تقل بِسه مشرده رحمتك شلتك و ديتك و ري بِس تراى مغطيك و مسوى لك فراش و ذا بِس تعرفين شغل ألتفحيط

سمر أقول طلال أنت مستخف أليوم صحِ

طلال ما جاوبِ و يستفزها أمووت عَليهم ياناس

سمر مِنهم

طلال تغارين

سمر مِن مين

طلال تغارين علي

سمر خ خ خ يالثقه مِن زينك عاد

طلال و راى أهبل بِسم الله علَى بِس أنتى مو راضيه تقبلين أن رجلك أحلي منك

سمر جت جنبه قدام و قامت تتكلم بِجديه لانه حِست أن ألوضع بِداءَ يطور مَع طلال و معاها و هى مو راضيه تسمحِ لنفسها تحبِ مَره ثانيه طلال مُمكن توقف شوي

طلال بِمكر ليه

سمر بِجديه لَو سمحت و قف

طلال مستغربِ مِنها أوكي

لبق طلال علي ألرصيف

طلال بِاستغرابِ و ش فيه

سمر طلال أسمعنى زين لا تنسي أنى أنا مغصوبه عليك و أنت مغصوبِ علَى طيبِ يعنى شى مو فايدى و لا في أيدك أنت تكرهنى و أنا أكرهك بِس مجرد بِنسكت ألعايله و نسوى تمثليه و نطلق طيبِ <<عقلها صغيير بِزر ما ينشره عَليها

طلال سمر و ش هالكلام صحيحِ أنا مغصوبِ عليك بِس مو معانته أنى أكرهك و سالفه ألطلاق مؤجله حِتي نشوف أذا قدرنا نعيش مَع بَِعض و لا لا

سمر يعنى أنت ما تحبِ و حِده و تبى تتزوجها

طلال ههههههههههههههههه مِن قال أنا ما أحبِ أحد و لا فكرت أحبِ أنا بِس ما كنت أبى أتزوج أللحين و بِصراحه لما شفتك حِسيتك هاديه و ما تحبين ألخناق و ألج لجه و ألفله يعنى ما تصلحين لى فاهمه بِس طلعتى عكْس كذا

سمر طيبِ أنا ما أحبك و لسه أبى أكمل دراستى و عندى طموحِ بِحققه و تونى بِزر علي ألزواج يعنى ما أبييييييييييييييييييييييك

طلال أنسان رايق و دوبلوماسى و ياخذ ألامور بِبساطه طلال أذا علي أنك ما تحبينى أقدر أخليك تحبينى بِيومين و أذا علي ألزواج أعتبرينى بِوى فرندك مو زوجك و كملى دراستك و حِققى طموحاتك مُمكن نروحِ أنا و ياك ندرس بِري كمان مرحِ نحمل أنفسنا أى مسؤليات بِدرى أنا بَِعد أبى أعيش و أستانس مَع ربعى و ألانسانه أللى أحبها و نعيش فتره مو كنا متزوجين و ماعندنا مسؤليات و أذا حِبيتينى أكيد بِتصيرين تبينى <<امووت علي ألانسان ألمتفتح

سمر هُنا حِست أنه طلااال كببببببببر بِعينها و أنه نفْس تفكيرها ماعنده أستعداد لزواج و ينحبِ و طيبِ قلبه رايق و يحل ألمشاكل بِطقه أصبع خلا ألكابوس أللى هى فيه حِلم و ردى بِِكُلمتين فَوق بِعظها سمر في قلبها فرحِ و أحساس بِنشوه ألحياه و مُمكن تكمل حِياتها زى أى بِنت سمر عمرها 19 سنه و تحس أنها صغيره علي ألزواج مَع أنه مو مَره صغيره بِس ألدلع عامل عمايله
س1سمر راحِ تحبِ طلال و لا مجرد أعجابِ و تقبل
س2طلال صادق بِاللى قاله و لا بِس يبى يهبل في ألبنت و يستهبل فيها
س4هتاف راحِ تدخلين معنا في ألروايه و لا بِس تكونى مِن سوابق سمر
س5مين راحِ يقابلون سمر و طلال في طريقهم لرياض

اذا شفت تفاعل راحِ أنزل ألبارت ألثانى ألروايه كثِيرر مشوقه و ممتعه لا تفوتكم
تحياتي
نواره ألشرقيه

المصدر: منتديات عالم ألرومانسيه – مِن قسم: روايات كامله طويله ممتعه للقراءه

الاءلولو غَير متصل رد مَع أقتباس
قديم 08-28-2016, 10:26 PM #2 permalink)
الاءلولو
رومانسى مجتهد
لؤلؤه ألبحر

الصوره ألرمزيه ألاءلولو
وهَذا ألبارت
الفصل ألثانى

سمر هُنا حِست أنه طلااال كببببببببر بِعينها و أنه نفْس تفكيرها ماعنده أستعداد لزواج و ينحبِ و طيبِ قلبه رايق و يحل ألمشاكل بِطقه أصبع خلا ألكابوس أللى هى فيه حِلم و ردى بِِكُلمتين فَوق بِعظها سمر في قلبها فرحِ و أحساس بِنشوه ألحياه و مُمكن تكمل حِياتها زى أى بِنت سمر عمرها 19 سنه و تحس أنها صغيره علي ألزواج مَع أنه مو مَره صغيره بِس ألدلع عامل عمايله
سمر: …….

طلال يتكلم في نفْسه غريبه ألبنت تنحت و تعابير و جهها تغيرت للاحسن مبين أنها تصدق علي طول مسكينه حِلوو دام كذا ألوضع

طلال يتكلم بِصوت مسموع شفيك ساكته

سمر لا أبدا ما فيه شى مستغربه مِن تفتحك بِس لاكن حِرك حِرك

طلال لا يا حِبى لك أنا أنسان متفَتحِ و ش يدريك أنتى <<اقوول الله مِن ألهياط يا طليل

سمر أقول حِرك يالمتفتح

طلال هههه طيبِ يا أم ألطموحِ \

ما أمداه تمر عشر دقايق ألا

طلال يووووووه

سمر و ش فيه

طلال مبين ألسياره بِنشرت

سمر يووه هَذا و قته

طلال أاااااااف مبين راحِ نسفط علي جنب

صفطوا علي جنبِ \\ ألوضع مو عاجبِ سمر أبداا راحِ تَحْتك في طلال أكثر هى متفقه مَع نفْسها أنها ما تعطيه مجال صحيحِ طمِنها كلامه لاكن هى راسها يابس عكْس ما توقعه طلال
طلال: مبين راحِ أطول شوى لانه لازم أرفع ألجيبِ و ثقييل يبى لَه و قت هَذا أذا كَانت ألعده معى أنزلى و نزلى ألبساط شوفيه في ألشطنه أرتاحى لك شوى علي ما أخلص

سمر أبداا أبداا مو عاجبها ألوضع هى يالله مستحمله ألاربع ساعات ألمشوار عشان تستحمل زياده تبى ألفكه مِنه و تبى تشوف أمها في ألرياض مِن ثلاث سنين عنها

ام و أبو سمر مطلقين و سمر عايشه مَع خواتها في ألدمام و أمها في ألرياض أم سمر ما تبى تحظر زفه بِنتها بِسَببِ ألجو ألمكهربِ هُناك صعبه تجيهم كذا فجاءه و سَببِ ثانى أن زوج أم سمر بِدوى رافض فكره أنها تروحِ لدمام و تبعد عَن بِيتها فسمر و عدت أمها تجيها أول صباحيتها مسكينه سمر مو عايشه زى أى عروس
استرخت علي ظهرها و شافت منظر خياللى كُل ليله يتكرر بِس محد ينتبه لَه منظر رررهيبِ حِسافه يظيع عمرنا و حِنا ما نتامله و لا لحظه ألسماءَ سوووداااءَ حِالكه ألسوااد و ألنجووم مااليه ألسماءَ أزرق و أبيض و أحمر و بِنفسج و جايه ألسماءَ كَأنها منقطه و أليله مو قمَره ألجو مرره مظلم

سمر لا شعوريا أللللللللللللللله

طلال و هُو يصلحِ ألسياره و ش فيه

سمر أاف ما كلمك

طلال ألحمد الله تونا نضحك و ش زيننا و ش جاك أنتى و بَِعدين مين تكلمين

سمر أسكت أسكت مالى خلقك أكلم أللى أكلمه مالك شغل

طلال طوويل بِال بِشَكل ما تتخيلونه أوكى راحِ أسكت بِس لا نتسينها أووكي

سمر و هى تتامل ألنجوم و ضاايعه في عالم ثاني
يا بَِعدهم كلهم .

.
يا سراجى بِينهم .

.
عطنى مِن دنياك حِبك .
.
واترك ألباقى لَهُم .
.
ياللى أنفاسك دفايا .
.
ولمست أيدينك شفايا..
يكفى بِس تبقي معايا .
.
منهو مِن بَِعدك مُهم ؟

كَانت تغنيها في أحساااس و كَأنها تذكر شى يؤلمها يوجعها يجرحها

نسترجع موقف في بِيت جده سمر

سمر لا لا و قفوا غش كذاا
محمد: لا ما علينا منك يالبزر مانتى لاعبه معنى

سمر ألا ألا غصبِ عليكم

فيصل يا أبن ألحلال دخلها معني و ش بِيظر يعني

محمد لا يا خى كَم عمرها ذا ألبزر 7 سنين يعنى لَو جت ألكوره علي دميجتها قومت ألبيت و قعدته مِن ألصياح

رفيف: أقول لا تبالغ محمد مو لهادرجه

فيصل شوف سمر تبى تدخل يعنى تبى تدخل كُل ألبزران يلعبون ألا هى يعنى حِراام عليك كذا

سمر تراقبِ ألمشهد و كلام فيصل عاجبها قالت: ألللللللله أنا أحبِ هَذا تاشر علي فيصل أنت ما أحبك تاشر علي محمد

كل أللى في ألحوش كا كا كا هههههههههههههههه كع كع هع هع هههههههههههه

سمر أتسغربت مِن رده ألفعل شو قالت عشان يضحكون هالضحك

ليث هههه سمر مين مين تحبين

سمر بِستخفاف هَذا تاشر علي فيصل

((<طفله تحاكينى عَن ألحبِ بِشويش و أنا في هالحظه ميت ألطفله>))

رفيف هههههه ياحبى لَهُم أللى يحبون يا ناس

اروي ههههههههههههه سمر ما توقعتها منك

سمر بِاستغرابِ مِنهم ما توقعتى شو

اروي لا يا قلبى و لا شي

طلعوا ألحريم يركضوون للحوش و تركوا ألصاله و ألشاهى و ألفص فص و ألحش

كل ألحريم مين تحبين سمر

سمر بِاستخفاف فيهم و عفويه هههههه و ش فيكم أنتم هَذا أسمه فيصل

فيصل منحرج مِن بِراءه سمر ما يدرى أيش يقول

تولدت قصه حِبِ بِريئه بَِين فيصل و سمر كَان فيصل في أيام 15 و 16 أذا دخل علي ألحريم و سمر موجوده يغنى

يا بَِعدهم كلهم .
.
يا سراجى بِينهم .
.
عطنى مِن دنياك حِبك .
.
واترك ألباقى لَهُم .
.

سمر تستحى تحمرر خدودها و بِس تبداءَ تقول أنطم أنطم مو حِلو صوتك في ذاك ألوقت عمرها 11 أو 12 سنه و سالفه ألعايله سمر و فيصل

ايام ما كَان عمر سمر 14 سنه بِدت تتغطي و قلت شوفتها لفيصل ألا كررهته ما تحبه صارت تكره شى أسمه فيصل تحسه عار عَليها بِس أذا شافته أو سمعته و هُو يتنحِ نحِ تنسي كُل هالكلام صعبه ألانسان يحكمه حِبِ بِسَببِ أللى حِاوليه سمر لما قالت لفيصل أحبك كَانت تقصد حِبِ أخوه لانه ماكان عندها أخوان أكبر مِنها فحسته أخوها ألكبير

كان في جمعه مِن ألجمعات سمر و ألبنات تفقوا يطلعون لجيان يجبوا أغراض حِلويات مكسرات دوريتوس جالكسى توكس كتكات .
.
الخ عشان ألسهره و ألفله

رفيف بِنات مين بِيودينا جيان

اروى: سواق خالتى سهام و لا عنود

عنود و لله مدرى أذا سواق أمى فاضي

مرام أوكى روحى أساليها

سمر أيه بِالله مشتهين نطلع و ميوزك و رقص و دنيا و لله فلله بِدال هالحجره بِقصر طول و عرض و زهقانين فيه

رفيف سمر بِس خلاص يا قلبى أنتبهى يطق لك عرق

سمر خخ بِايخه بِس و لله و ش أزين ززهقانه بِعَبر عَن شعورى يُمكن أرتاح

((ملحوظه سمر أصغر ألبنات )

عنود و لا يهمك يا روحى هذاى بِروحِ أسالها

سمر يا حِبى لَه ألعنوود و ه بِس

مرام أحم أحم نحن هنا

سمر و ش علينا منكم و أذا صرتوا هنا
مرام كوولى تبن أبيك تغزلين
عنود جت تركض و تصارخ للاسف بِناات ألسواق طالع للقصيم
سمر لا لا لا بِمووووت
رفيف لازم أتصرف
رفيف دخلت صالت ألحريم

اسمعوا و عوا حِنا نبى نطلع دبروا لكُم أحد يطلعنا

ام محمد مشااءَ الله و ين طالعين أن شاءَ الله ما عندنا بِنات يطلعن

ام ليث تكلمى عَن بِناتك هَذا أذا صار عندك بِنات ألا يا أمى لازم تطلعون و توسعون صدركم

ام محمد أسكتت عقبها

سمر مدرى مِن و ين جت بِس أنها جت تطامر أيه أيه خالتى أم ليث بِالله طلعينا

اروي و عنود و مرام مِن و ري ألصاله الله يفضحكم بِنات يا جرئهم ذولى كُل هَذا عشان يطلعن بِل بِل بِل

ام ليث بِس للاسف ما عندى أحد يوديكم يمه

رفيف و ليث و ش شغلته خالتي

ام ليث يا بِنيتى ما و دانى و جابنى عشان يوديكم

احلام هاذى أخت فيصل ألكبيره توها متزوجه بِناات أيه بِالله دامكم بِتروحون جيبوا لى مِن ألصيدليه محلول عدسات

سمر يا حِبيبتى أذا لقينا أحد يودينا تعالى تشرطي

احلام مو مشكله أقول لفيصل يوديكم

سمر بِقلبها أاووف يالبلشه أذا رفضت أروحِ بِيحسون أنى ما أبى أجى عشان ذاك ألدميجه شى طبيعى مِن أليوم و أنا أززن عَليهم ما أعرف ألثقل أبداا الله يصلحن

ام فيصل أيه و لله و أنا أبى أغراض بَِعد

سمر حِلوو بِنطلع يالله كُل و حِده تكتبِ كشه أللى تبيه بِورقه عشان نجيبه لَه و وه بِس لَو ألحريم يسووقوون
فاطمه أم سمر سمر تعالي
سمر بِهمس سمى يمه
فاطمه أركدى يمه شوى لا تصيرين مهبوله بِالحيل
سمر و دى و دى يمه بِس ما أقدر غَير جبل و لا تغير طبع
فاطمه أسمعى يمه أذا ركبتى ألسياره لا تقعدين تسولفين و ذا تراك مَع رجال غريب
سمر و ش دعوه يمه و لد خالتي
فاطمه بِس مو محرمك
سمر أبشرري

ام ليث أحلام أذا دقيتى علي فيصل قولى لَه يخلى ليث يجى معه لعل و عسي يحس أن ألطلعه شى ممتع

احلام أووكي

رفيف بِنااااااات أبشركم بِنطلع

اروي يا سلاام علي ألفله

عنود يا حِسافتك يا سواقنا

سمر أيه و لله

مرام يالله بِنات ألبسوا عبيكم

لبسوا عباياتهم و طلعوا

سياره فيصل مرتبتين و راءَ و أللى قدام حِقت ألسايق و شنطه و ري ألسياره فخمه درجه أولى

سمر شى طبيعى أنها بِتركد مو عشان أمها ألا عشان ألكره ألممثل لناحيه فيصل بِِدون سَبب

وعنود بِينها و بَِين فيصل مواانه لأنها ماتتغطي تحس أنها توها بِدرى و فيصل دايم يجى عِند خالته أم ألعنود أم ليث لانه بِنفس ألمدينه أللى عايش فيها ألرياض و عشان رفيقه و ولد خالته ليث يعنى ألعنود زى أخته بِززبط

ركبوا ألبنات رفيف لَم ألبابِ و ليث قدامها سمر جنبِ رفيف بَِعدين مرام بَِعدين أروي بَِعدين ألعنود و راءَ فيصل

بدت ألسياره تمشى سمر مو مصدقه هى قريبه مِن فيصل قريبه مِنه كثِير ما بِينها و بِينه ألا شبرين أو ثلاث أشبار

فيصل و ليث يضحكون و يسولفون ألبنات صمممممممممت تاااااام مو متعودين يركبون مَع أحد بِِدون محرم أ مَع أنهم قرايبِ بِس ألبنات مِن عائلات محافظه لدرجه قريبه مِن ألتكبت ألا ألعنود ألمنفتحه شووى يعنى تسولف مَع عيال خوالها و تحسه عادى بِنت هوامير و أغلبِ عمرها بِرا ألسعوديه
فيصل شغل ألميوزك أجنبى و بِدت ألسياره تهتز مِن ألصوت سمر تحرك رجلها علي دقه ألميوزك يؤ يؤ ززحمه ألرياض راحِ نطول يا سمر أتحملينا شوي

اشاااره

يؤ يؤ يعنى ربع ساعه راحِ نوقف مِن ألزحمه

مو موشكله نستحمل دام ألموضوع فيه سمر و فيصل

لحظه صممت ألكُل ساكت

خربِ هالتناغم ألروحى و لحظه ألصمت حِركه ليث
لما نغز يد فيصل

فيصل أقوول ألعنود

العنود هلا

فيصل أللى مو جنبِ ألبابِ ألبنت أللى جنبها هاذى سمر

سمر قلبها و صل لفمها مِن قوه خفقانه مسكت يد رفيف تبى تاخذ شويه قووه مِنها جسمها محتترر يُمكن سنتين ما كلمها و لا سمعه صوته

العنود أيووه أللى معاها شنطه بِربرى هاذى سمر

سمر ساكته الله يعلم بِحالها

فيصل مشااءَ الله محلوووه كثِيرر

سمر أختبت كَيف أوصفها لكُم يا ناس عيونه عَليها مِن ألمرايه و صوته بِاذانيها زى ألصدي تحسه يا كلها أكل قامت تتمئك بِيد رفيف بِقووووه لدرجه أيد رفيف طلعت فيها أثار أصابع سمر و بِيدها ألثانيه تغطى ألنقابِ مِن يمين و مِن يسار

يؤ يؤ يؤ شو هالاحراج يا سمر

العنود بِلعانه: بِسم الله علينا شلون تشوف أنت كَيف قزيتها

فيصل ههههههههههههههههااى <<<مدرى ليه أحسها ضحكه شيطانيه

نزلوا ألبنات لجيان و دخل فيصل لصيدليه و ليث دخل محل بِاسكن روبنز أشتروا ألبنات أللى يبونه و طلعوا سمر و هى تطلع ما أنتبهت ألا فيصل يطالعها مِن علي ألقزاز أحق ألصديليه و ما يطالعها عادى زى أى ششى يشوفه مِن و ألي شو أوصف لكُم هالانسان عينه حِااره طنشته و ركبت ألسياره مَع ألبنات سولفوا شوي

سمر عنود قولى للعيال يشغلون عربى بِالله ما أفهم علي ألطقه و ربي

العنود و لا يهمك أللحين

مرام تبى تسولف عَن ألموقف سمر شفتى لما فيص..
ركبِ فيصل و ليث و علي طول أسكت ألكل
سمر حِمدت ربها أنهم ركبوا ما تدرى رده فعلها كَيف تكون
مشت ألسياره تقريبا نصف ألطريق و ألكُل ساكت

العنود فيصل عندك عربى راشد عبد ألمجيد رابحِ شى يونس

ليث أيه أخبر في ألسياره أنسان أكثر

فيصل أقول أنطم خلاص لقيت ألعربي

ليث حِلوو و لله شغله طيب

يا بَِعدهم كلهم .
.
يا سراجى بِينهم .
.
عطنى مِن دنياك حِبك .
.
واترك ألباقى لَهُم .
.

ليث الله علي ألصوت يا عبد ألمجيد

سمر في نفْسها شو هَذا معقول هَذا صدفه ألشريط قديم كَيف و لله أنك لغز يا فيصل<<مو راضيه تعترف أنه يحبها
\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
نرجع لطلال

سمر .

..
سمر..
.
سمر .
.
.
.سوسو .

.سمووره

سممممممممممممررررررر

سمر فرزت يمه خرعتني

طلال: أعووذ بِالله تدرين لك ساعه كامله تغنين ما مليتي

سمر لا بِس أحبِ هالاغنيه

طلال طيبِ قومى أركبي

سمر: زانت ألسياره

طلال لا للاسف ما جبت ألعده بِس أنتى أركبى أحسن مِن شكلك كذا لانه كلمت رفيقى و بِيجى أللحين و معه ألعده

سمر يمديه ساعه حِنا لنا ساعتين نمشي

طلال: لا مستحيل يمديه بِس مو مشكله ننتظر ساعه كمان

اقبلت سياره فورد 2007 و مطفيه ألانوار و مو مبين أللى فيها

نزل شخص و لسه مو بِاينه ملامحِ و جهه

طلال: هلا حِموود

..
.
.
.
.

الشخص أنا مو حِمود

فى ألرياض
ام فيصل أااااااه يا و ليدى أاااه يا حِرقه قلبى عليك يا فيصل

فاطمه أم سمر بِسم الله عليك يا أم فيصل و ش فيه و لدك لا تروعينا يا بِنت

ام فيصل أاااااااااااه يا فييصل أاااااه عليك حِسبى الله علي أللى كَان ألسبب

فاطمه أم سمر بِخووف و تهدى أم فيصل و تقعدها ميررى جيبى مويا .

.
اذكرى الله يا أم فيصل أذكرى ألله
ام فيصل و أحد يهدي و ظناه مو بِيديه و لا يعرف و ينه
بعد ربع ساعه لَم هدت فاطمه أن سمر أم فيصل

فاطمه أللحين قولى لى و ش فيه فيصل

ام فيصل ما فيه شى علي حِطت أيدك

فاطمه لا يا و خيتى تري فيصل مِثل و لدى و أخاف عَليه مِثل ما أخاف علي عيالي

((ام فيصل تصير أخت فاطمه أم سمر )

ام فيصل و كَأنها تبى تحسس فاطمه بِتانيبِ ألظمير أنتى تعرفين يا فاطمه أن سمر لفيصل مِن يوم هُم صغار

فاطمه أنتى تعرفين يا أم فيصل أنى مالى أيد في أللى صار ما كتبِ الله نصيبِ و ما نقدر نرد ألقدر يا أختى حِتي عرس بِنتى ما حِظرته كَيف تبين يصير لى يد

ام فيصل حِسبى الله علي أللى كَان ألسبب

فاطمه أذكرى الله أذكرى الله مو حِاصل ألا ألخير أن شاءَ ألله

ام فيصل أى خير أنتى و ين ألخير مِن أللى بِيسويه فيصل

فاطمه و ش فيه فيصل و ش بِيسوى لا تهبلينى و لى يرحم و ألدينك

ام فيصل طلع مِن ألبيت يوم دري لأنها في ألطريق لرياض و قال بِنطحهم و بِذبحِ طلال أذا ما طلق سمر قدامى أخذ ألعجره يا أم سمر أخذ ألعجره

فاطمه يا حِسرتى علي بِنتى أنا يا حِسرتى عَليها

ام فيصل لازم نتصرف كلمى سمر خليها تقول لرجلها هالكلام عشان يعجل و يجى هنا

ام سمر خبله أنتى تبين بِنتى تقول لرجلها و لد خالتى بِيجى يذبحك أذا ما طلقتني

ام فيصل ياربِ أستر أجل تبينه يذبحِ ألولد

ام سمر مادرى لازم نتصرف

  • روايات غرام رومنسيه جريئه
  • روايات غرام
  • روايات غرام كامله جريئه
  • روايات سعوديه كامله
  • روايات سعوديه رومانسيه جريئه كامله
  • روايه سعوديه رومانسيه جريئه كامله
  • روايات غرام جريئة
  • روايات غرام كامله سعوديه
  • روايات غرام رومانسيه جريئه
  • روايات غرام رومنسيه جريئه سعوديه كامله
7٬578 views

روايات غرام رومنسيه جريئه سعوديه كامله