7:28 مساءً السبت 25 مايو، 2019




رحمة الله بعباده في القبر

رحمة الله بعبادة في القبر

صور رحمة الله بعباده في القبر

الحمد لله المحمود على كل حال , الموصوف بصفات الكمال و الجلال ,لة الحمد في الاولي و الاخرة , و الية الرجعي و المال .

 

اما بعد فان من عظيم نعمة الله على عبادة المؤمنين ان هيا لهم ابوابا من البر و الخير و الاحسان عديدة , يقوم بها العبدالموفق في هذه الحياة , و يجرى ثوابها عليه بعد الممات , فاهل القبور في قبورهم مرتهنون , و عن الاعمال منقطعون , و على ما قدموا في حياتهم محاسبون و مجزيون , و بينما هذا الموفق في قبرة الحسنات عليه متوالية , و الاجور و الافضال عليه متتالية , ينتقل من دار العمل , و لا ينقطع عنه الثواب , تزداد درجاتة , و تتناما حسناتة و تتضاعف اجورة و هو في قبرة , فما اكرمها من حال , و ما اجملة و اطيبة من ما ل .

 


وقد ذكر الرسول صلى الله عليه و سلم امورا سبعة يجرى ثوابها على الانسان في قبرة بعد ما يموت , و ذلك فيما رواة البزار في مسندة من حديث انس بن ما لك رضى الله عنه ان النبى صلى الله عليه و سلم قال سبع يجرى للعبد اجرهن و هو في قبرة بعد موتة من علم علما, او اجري نهرا , او حفر بئرا , او غرس نخلا , او بني مسجدا , او و رث مصحفا , او ترك و لدا يستغفر له بعد موتة [ حسنة الالبانى رحمة الله في صحيح الجامع برقم 3596].
وتامل اخي المسلم مليا هذه الاعمال , و احرص على ان يكون لك منها حظ و نصيب ما دمت في دار الامهال , و بادر اليها اشد المبادرة قبل ان تنقضى الاعمار و تتصرم الاجال .

 

صور رحمة الله بعباده في القبر

واليك بعض البيان و الايضاح لهذه الاعمال

اولا تعليم العلم , و المراد بالعلم هنا العلم النافع الذى يبصر الناس بدينهم , و يعرفهم بربهم و معبودهم , و يهدية الى صراطة المستقيم , العلم الذى به يعرف الهدي من الضلال , و الحق من الباطل و الحلال من الحرام , و هنا يتبين عظم فضل العلماء الناصحين و الدعاة المخلصين , الذين هم في الحقيقة سراج العباد , و منار البلاد , و قوام الامة , و ينابيع الحكمة , حياتهم غنيمة , و موتهم مصيبة , فهم يعلمون الجاهل , و يذكرون الغافل , و يرشدون الضال , لا يتوقع لهم بائقة , و لا يخاف منهم غائلة , و عندما يموت الواحد منهم تبقي علومة بين الناس موروثة , و مؤلفاتة و اقوالة بينهم متداولة , منها يفيدون , و عنها ياخذون , و هو في قبرة تتوالي عليه الاجور , و يتتابع عليه الثواب , و قديما كانوا يقولون يموت العالم و يبقي كتابة , بينما الان حتى صوت العالم يبقي مسجلا في الاشرطة المشتملة على دروسة العلمية , و محاضراتة النافعة , و خطبة القيمة فينتفع به اجيال لم يعاصروة و لم يكتب لهم لقية .

 

 

و من يساهم في طباعة الكتب النافعة , و نشر المؤلفات المفيدة , و توزيع الاشرطة العلمية و الدعوية فلة حظ و افر من ذلك الاجر ان شاء الله .

 

ثانيا اجراء النهر , و المراد شق جداول الماء من العيون و الانهار لكي تصل المياة الى اماكن الناس و مزارعهم , فيرتوى الناس , و تسقي الزروع , و تشرب الماشية , و كم في مثل هذا العمل الجليل و التصرف النبيل من الاحسان الى الناس , و التنفيس عنهم بتيسير حصول الماء الذى به تكون الحياة , بل هو اهم مقوماتها , و يلتحق بهذا مد الماء عبر الانابيب الى اماكن الناس , و كذلك وضع برادات الماء في طرقهم و مواطن حاجاتهم .

 

ثالثا حفر الابار , و هو نظير ما سبق و قد جاء في السنة ان النبى صلى الله عليه و سلم قال ” بينما رجل في طريق فاشتد عليه العطش , فوجد بئرا فنزل فيها فشرب , ثم خرج , فاذا كلب يلهث ياكل الثري من العطش , فقال الرجل لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذى كان بلغ منى , فنزل البئر فملا خفة ماء فسقي الكلب , فشكر الله له فغفر له , قالوا يا رسول الله وان لنا في البهائم اجرا

 

 

فقال في كل ذات كبد رطبة اجر ” متفق عليه .

 

 

فكيف اذا بمن حفر البئر و تسبب في و جودها حتى ارتوا منها خلق , و انتفع بها كثيرون .

 

رابعا غرس النخل , و من المعلوم ان النخل سيد الاشجار و افضلها و انفعها و اكثرها عائدة على الناس , فمن غرس نخلا و سبل ثمرة للمسلمين فان اجرة يستمر كلما طعم من ثمرة طاعم , و كلما انتفع بنخلة منتفع من انسان او حيوان , و هكذا الشان في غرس كلما ينفع الناس من الاشجار , و انما خص النخل هنا بالذكر لفضلة و تميزة .

 

خامسا بناء المساجد التي هي احب البقاع الى الله , و التي اذن الله جلا و علا ان ترفع و يذكر فيها اسمه , و اذا بنى المسجد اقيمت فيه الصلاة , و تلى فيه القران , و ذكر فيه الله , و نشر فيه العلم , و اجتمع فيه المسلمون , الى غير ذلك من المصالح العظيمة , و لبانية اجر في ذلك كله , و قد ثبت في الحديث عن النبى صلى الله عليه و سلم انه قال ” من بني مسجدا يبتغى به و جة الله بني الله له بيتا في الجنة ” متفق عليه .

 

سادسا توريث المصحف , و ذلك يكون بطباعة المصاحف او شرائها و وقفها في المساجد , و دور العلم حتى يستفيد منها المسلمون , و لواقفها اجر عظيم كلما تلا في ذلك المصحف تال , و كلما تدبر فيه متدبر , و كلما عمل بما فيه عامل .

 

سابعا تربية الابناء , و حسن تاديبهم , و الحرص على تنشاتهم على التقوي و الصلاح , حتى يكونوا ابناء بررة و اولاد صالحين , فيدعون لابويهم بالخير , و يسالون الله لهما الرحمة و المغفرة , فان هذا مما ينتفع به الميت في قبرة .

 

وقد و رد في الباب في معنى الحديث المتقدم ما رواة ابن ما جة من حديث ابي هريرة رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ” ان مما يلحق المؤمن من عملة و حسناتة بعد موتة علما علمة و نشرة , و ولدا صالحا تركة , و مصحفا و رثة او مسجدا بناة , او بيتا لابن السبيل بناة , او نهرا اجراة , او صدقة اخرجها من ما له في صحتة و حياتة تلحقة من بعد موتة ” [ حسنة الالبانى رحمة الله في صحيح ابن ما جة برقم 198 ] وروي احمد و الطبرانى عن ابي امامة رضى الله عنه قال قال رسول صلى الله عليه و سلم ” اربعة تجرى عليهم اجورهم بعد الموت من ما ت مرابطا في سبيل الله , و من علم علما اجري له عملة ما عمل به , و من تصدق بصدقة فاجرها يجرى له ما و جدت , و رجل ترك و لدا صالحا فهو يدعو له ” [ و انظر صحيح الجامع حديث رقم 890 ] .

 


وفى صحيح مسلم من حديث ابي هريرة رضى الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال اذا ما ت ابن ادم انقطع عملة الا من ثلاث صدقة جارية , او علم ينتفع به او ولد صالح يدعو له ” و قد فسر جماعة من اهل العلم الصدقة الجارية بانها الاوقاف , و هي ان يحبس الاصل و تسبل منفعتة , و جل الخصال المتقدمة داخلة في الصدقة الجارية .

 


وقوله ” او بيتا لابن السبيل بناة ” فيه فضل بناء الدور و وقفها لينتفع بها المسلمون سواء ابن السبيل او طلاب العلم , او الايتام , او الارامل , او الفقراء و المساكين .

 

 

و كم في هذا من الخير و الاحسان .

 

وقد تحصل بما تقدم جملة من الاعمال المباركة اذا قام بها العبد في حياتة جري له ثوابها بعد الممات , و قد نظمها السيوطى في ابيات فقال

اذا ما ت ابن ادم ليس يجرى * عليه من فعال غير عشر
علوم بثها , و دعاء نجل * و غرس النخل , و الصدقات تجري
وراثة مصحف , و رباط ثغر * و حفر البئر , او اجراء نهر
وبيت للغريب بناة ياوى * الية , او بناء محل ذكر

وقوله ” و رباط ثغر ” شاهدة حديث ابي امامة المتقدم , و ما رواة مسلم في صحيحة من حديث سلمان الفارسى رضى الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول ” رباط يوم و ليلة خير من صيام شهر و قيامة وان ما ت جري عليه عملة الذى كان يعملة و اجرى عليه رزقة , و امن الفتان ” اي ينمو له عملة الى يوم القيامة , و يامن من فتنة القبر .

 

ونسال الله جل و علا ان يوفقنا لكل خير , وان يعيننا على القيام بابواب الاحسان , وان يهدينا سواء السبيل , و صلى الله على نبينا محمد و على الة و صحبة اجمعين .

 

    رحمة الله بعباده في القبر

    حديث عن رحمة الله بعباده في القبر

    رحمت ربنا فى القبر

    رحمة الله بعباده بعد الموت

    رحمة الله في القبر

    رحمة الله على عباده في القبر

    رحمةالله بعباده بعد الموت

    رحمة الله بمن في القبور

    رحمة الله بعبده بالقبر

    من امثلة رحمة الله بعباده

3٬186 views

رحمة الله بعباده في القبر