1:51 صباحًا الأربعاء 18 يوليو، 2018

حل تدريب مهارات فريق العمل



حل تدريبِ مهارات فريق ألعمل

صوره حل تدريب مهارات فريق العمل

اصبحت ألبيئه ألتعليميه فِى مدارس ألقرن ألواحد و ألعشرين جل أهتمام ألتربويين،
وكيفية تهيئتها لتحقيق ألاهداف ألتعليميه فِى عده مجالات تخدم ألمجتمع ألمدرسى كاملا،
ولا بِد أن يقُوم ألمجتمع ألمدرسى بِتوفير بِيئه تعليميه تربويه ذَات قيم و مباديء و ممارسات أيجابيه،
تشَكل ثقافه مدرسيه جديده،
ونقصد بِالبيئه ألتعليميه ألايجابيه هِى ألَّتِى تَحْتوى علَي منظومه مِن ألقيم و ألعادات و ألتقاليد و ألممارسات ألايجابيه مِن قَبل أعضاءَ ألمجتمع ألمدرسي،
حيثُ لا تقتصر ألبيئه ألتعليميه علَي عملية ألتعليم فقط،
حيثُ انها تراعى ألعملية ألتربويه و تخدم بِيئه ألطالبِ و بِيئه ألتعليم و ألتعلم و ألبيئه ألصحية و ألامنه،
وتستخدم ألاساليبِ ألتربويه ألحديثه.

صوره حل تدريب مهارات فريق العمل
حيثُ أشارت ألدراسات ألحديثه بِان ألبيئه ألتعليميه تضمن ألاستمراريه و ألفاعليه و تصل الي طالبِ متميز فِى ألتحصيل ألاكاديمى و غير ألاكاديمى و توفر فرصا قياديه للطالبِ مِن خِلال ألانشطه ألصفيه و أللاصفيه ألَّتِى تنبع مِن رؤية مشتركه و أهداف تربويه حِديثه توضع مِن قَبل ألمجتمع ألمدرسي.


كَما تشير ألدراسات بِان ألبيئه ألتعليميه لاتقتصر علَي ألغرفه ألصفيه فقط،
وإنما تمتد خارِج أسوار ألمدرسة و تخدم ألمجتمع ألمحلي،
حيثُ أكدت ألاتجاهات ألحديثه فِى ألتربيه و ألتعليم كَما تشير ألى:
جعل ألمتعلم محورا للعملية ألتعليميه و أعتبار ألمؤسسات ألتعليميه بِكافه عناصرها ألمدرس،
الاهداف ألتعليميه،
المنهج ألدراسي،
طرائق و أساليبِ ألتدريس،
الوسائل ألتعليميه تعمل علَي تنبيه حِواس ألمتعلم و أستثاره تصوراته ألذهنيه و ألوجدانيه و تعمل علَي تفاعله مَع مكونات هَذه ألبيئه،
فيثمر عَن ذلِك تحصيل معرفي و أداءَ مهارى قَد ينتج عنه عملا فنيا مبتكرا او أبداعيا،
(المنشئ،
ديناميكيه ألتفاعل بَِين مراكز ألتقنيات ألتربويه و ألمؤسسات ألتعليميه و دورها فِى تقنيه ألتعلم ألذاتى ،

1984)
لذلِك فقد أصبحِ ألتركيز علَي ألمتعلم و ألتعرف علَي مستوي قدراته و حِاجاته و متطلباته و أساليبِ تعلمه أساسا لتخطيط تلك ألبيئه و ألعمل علَي تهيئه أنماط متعدده مِن ألخبرات و ألمواد ألتعليميه ألَّتِى تدفعه و تسانده فِى تعلمه.
ومِنها سنتعرف علَي مدرسة ألمستقبل و أهدافها و محاورها:


البيئه ألتعليميه فِى مدرسة ألمستقبل:
يعرف مكتبِ ألتربيه ألعربى مدرسة ألمستقبل بِأنها ألمدرسة ألَّتِى تعمل علَي أعداد ألطلبه لحيآة عملية ناجحه مَع تركيزها علَي ألمهارات ألحياتيه ألَّتِى تلبى أحتياجات ألمستقبل بِما يخدم ألجانبِ ألقيمى لدي ألطلبه،
(مكتبِ ألتربيه ألعربى لدول ألخليج 1420ه)
بينما عرفها ألعبدالكريم بِأنها ألمدرسة ألمتطوره ألَّتِى يسعي ألتربويون لايجادها لتلبى حِاجات ألطلبه ألمختلفة و لتزويدهم بِالاسس ألمناسبه لمواصله دراستهم ألجامعية او ما فِى مستواها،
وتزودهم بِما يؤهلهم للعيش بِفاعليه و بِتكيف فِى مجتمعهم ألحديث،
(العبدالكريم،
1423ه و من هُنا نري أن ألعبدالكريم دخل مباشره فِى ألتعريف ألاجرائى ألأكثر و أقعيه و وضوح.
هَذا و قد نحي ألتربويون مِن خِلال ما و رد فِى ألادبِ ألتربوى ثلاث مناحِ فِى ألنظره الي مدرسة ألمستقبل:
الاول ألنظره ألجزئيه:
حيثُ ينظر الي مدرسة ألمستقبل مِن خِلال عنصر و أحد،
بحيثُ يظن أن تطوير هَذا ألعنصر كفيل بِنقل ألمدرسة الي أن تَكون صالحه للمستقبل.
الثانى ألنظريه ألتقنيه:
وهى ألَّتِى تفترض و تركز علَي ألجانبِ ألتقنى ألمعلوماتى فِى ألتدريس،
وتفترض أن ثقافه ألمعلومات تمتلك عصا سحريه لنقل ألمدارس مِن مدارس بِدائيه تقليديه الي مدارس ألمستقبل،
مدارس ألقرن ألواحد و ألعشرين،
مدارس ألالفيه ألجديده،
المدارس ألالكترونيه،
المدرسة ألذكيه.

 

 

157 views

حل تدريب مهارات فريق العمل

شاهد أيضاً

صوره اهمية العمل في الاسلام

اهمية العمل في الاسلام

اهمية ألعمل فِى ألاسلام مقدمه الحركة هِى ألصفه ألمميزه للحيآة مِن حِولنا، فكل ما حِولنا …