5:13 صباحًا الخميس 16 أغسطس، 2018

حكم صلاة التراويح في رمضان



حكم صلاه ألتراويحِ فِى رمضان

صوره حكم صلاة التراويح في رمضان

صلاه ألتراويحِ او صلاه ألقيام فِى رمضان هِى صلاه فِى ألاسلام و حِكمها سنه مؤكده للرجال و ألنساءَ تؤدي فِى كُل ليلة مِن ليالى شهر رمضان بَِعد فعل صلاه ألعشاءَ و يستمر و قْتها الي قبيل ألفجر, و قد حِث ألرسول علَي قيام رمضان فقال:
«من قام رمضان أيمانا و أحتسابا غفر لَه ما تقدم مِن ذنبه»[1].
وقد صلاها رسول الله فِى جماعة ثُم ترك ألاجتماع عَليها؛
مخافه أن تفرض علَي أمته،
كَما ذكرت ذلِك عنه أم ألمؤمنين عائشه.

دليل ألحكم
قيام رمضان فِى جماعة مشروع سنه رسول الله و لم يداوم عَليه خشيه أن يفرض،
عن عائشه أن رسول الله خرج ليلة مِن جوف ألليل فصلي فِى ألمسجد،
وصلي رجال بِصلاته،
فاصبحِ ألناس فَتحدثوا،
فاجتمع اكثر مِنهم،
فصلي فصلوا معه،
فاصبحِ ألناس فَتحدثوا فكثر أهل ألمسجد مِن ألليلة ألثالثه،
فخرج رسول الله فصلى بِصلاته،
فلما كَانت ألليلة ألرابعة عجز ألمسجد عَن أهله حِتّي خرج لصلاه ألصبح،
فلما قضي ألفجر أقبل علَي ألناس فتشهد ثُم قال:
اما بَِعد فانه لَم يخف على مكانكم،
ولكنى خشيت أن تفرض عليكم فتعجزوا عنها،
فتوفي رسول الله و ألامر علَي ذلك”.

صوره حكم صلاة التراويح في رمضان
ولما مات رسول الله و أمن فرضها أحيا هَذه ألسنه عمر ،

فقد أخرج ألبخارى فِى صحيحة عَن عبدالرحمن بِن عبدالقارى انه قال:
“خرجت مَع عمر بِن ألخطابِ ليلة فِى رمضان الي ألمسجد فاذا ألناس أوزاع متفرقون يصلى ألرجل لنفسه،
ويصلى ألرجل فيصلى بِصلاته ألرهط،
فقال عمر:
انى أري لَو جمعت هؤلاءَ علَي قارئ و أحد لكان أمثل،
ثم عزم فجمعهم علَي أبى بِن كعب،
ثم خرجت معه ليلة أخرى،
والناس يصلون بِصلاه قارئهم،
قال عمر:
نعم ألبدعه هذه،
والَّتِى ينامون عنها افضل مِن ألَّتِى يقومون يُريد آخر ألليل و كان ألناس يقومون أوله”.
قلت:
مراد عمر بِالبدعه هُنا ألبدعه أللغويه،
والا فَهى سنه سنها ألرسول و أحياها عمر ألَّذِى أمرنا بِالتمسك بِسنته:
“عليكم بِسنتى و سنه ألخلفاءَ ألراشدين ألمهديين مِن بَِعدى عضوا عَليها بِالنواجذ” ألحديث.
وعن عروه بِن ألزبير أن عمر جمع ألناس علَي قيام شهر رمضان،
الرجال علَي أبى بِن كعب،
والنساءَ علَي سليمان بِن أبى حِثمه.


وروى أن ألَّذِى كَان يصلى بِالنساءَ تميم ألدارى .

وعن عرفجه ألثقفي قال:
“كان على بِن أبى طالبِ يامر ألناس بِقيام رمضان و يجعل للرجال اماما و للنساء،
فكنت انا امام ألنساء”.
وعن أبى هريره قال:
“كان ألنبى يرغبِ فِى قيام رمضان مِن غَير أن يامرهم بِعزيمه”.
ورحم الله ألامام ألقحطانى ألمالكى حِيثُ قال:
صلي ألنبى بِِه ثلاثا رغبه و روي ألجماعة انها ثنتان

فضلها
لقد حِث رسول الله و حِض علَي قيام رمضان و رغبِ فَهى و لم يعزم،
وما فتئ ألسلف ألصالحِ يحافظون عَليها،
فعلي كُل ألمسلمين أن يحيوا سنه نبيهم و ألا يتهاونوا فيها و لا يتشاغلوا عنها بِما لا فائده مِنه،
فقد قرن بَِين ألصيام و ألقيام،
فعن أبى هريره قال:
“سمعت رسول الله يقول لرمضان مِن قامه أيمانا و أحتسابا غفر لَه ما تقدم مِن ذنبه”.
وفي روايه فِى ألصحيحِ كذلِك عنه:
“من قام رمضان أيمانا و أحتسابا غفر لَه ما تقدم مِن ذنبه”.
وزاد ألنسائى فِى روايه له:
“وما تاخر” كَما قال ألحافظ فِى ألفتح.
قال ألحافظ أبن حِجر:
(ظاهره يتناول ألصغائر و ألكبائر،
وبه جزم أبن ألمنذر.
وقال ألنووي:
المعروف انه يختص بِالصغائر،
وبه جزم امام ألحرمين و عزاه عياض لاهل ألسنه،
قال بَِعضهم:
ويجوز أن يخفف مِن ألكبائر إذا لَم يصادف صغيره.
الي أن قال:
وقد و رد فِى غفران ما تقدم و ما تاخر مِن ألذنوبِ عده أحاديث جمعتها فِى كتابِ مفرد،
وقد أستشكلت هَذه ألزياده مِن حِيثُ أن ألمغفره تستدعى سبق شيء يغفر و ألمتاخر مِن ألذنوبِ لَم يات فكيف يغفر
والجوابِ عَن ذلِك ياتى فِى قوله حِكايه عَن الله عز و جل انه قال فِى أهل بِدر:
“اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم”،
ومحصل ألجواب:
انه قيل انه كنايه عَن حِفظهم مِن ألكبائر فلا تقع مِنهم كبيرة بَِعد ذلك.
وقيل أن معناه أن ذنوبهم تقع مغفوره).
وفعلها فِى آخر ألليل افضل مِن فعلها فِى أوله لمن تيسر لهم،
واتفقوا عَليه،
لقول عمر

“والَّتِى ينامون عنها افضل مِن ألَّتِى يقومون”.
ولله در ألشافعى ما أفقهه حِيثُ قال،
كَما روي عنه ألزعفراني:
(رايت ألناس يقومون بِالمديه بِتسع و ثلاثين،
وبمكه بِثلاث و عشرين،
وليس فِى شيء مِن ذلِك ضيق).
وقال أيضا:
(ان أطالوا ألقيام و أقلوا ألسجود فحسن و أن اكثروا ألسجود و أخفوا ألقراءه فحسن،
والاول أحبِ ألي).
والخلاصه أن أصحِ و أفضل شيء أن يقام رمضان بِاحدي عشره ركعه مَع أطاله ألقراءه،
ولا حِرج علَي مِن قام بِأكثر مِن ذلك.

156 views

حكم صلاة التراويح في رمضان

شاهد أيضاً

صوره حكم القرقيعان الصحيح

حكم القرقيعان الصحيح

  يعتبر ألقرقيعان او ألقرقيعانه او ألكركيعان مِن اهم ألعادات ألشعبية ألرمضانيه فِى بِلدان ألخليج …