5:45 صباحًا الأحد 21 أكتوبر، 2018

حكم صلاة التراويح في رمضان



حكم صلاه التراويح في رمضان

صوره حكم صلاة التراويح في رمضان

صلاه التراويح او صلاه القيام في رمضان هي صلاه في الاسلام وحكمها سنه مؤكده للرجال والنساء تؤدى في كل ليلة من ليالي شهر رمضان بعد فعل صلاه العشاء ويستمر وقتها الى قبيل الفجر,

وقد حث الرسول على قيام رمضان فقال:

«من قام رمضان ايمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه»[1].
وقد صلاها رسول الله في جماعة ثم ترك الاجتماع عليها؛

مخافه ان تفرض على امته،

كما ذكرت ذلك عنه ام المؤمنين عائشه.

دليل الحكم
قيام رمضان في جماعة مشروع سنه رسول الله ولم يداوم عليه خشيه ان يفرض،

عن عائشه ان رسول الله خرج ليلة من جوف الليل فصلى في المسجد،

وصلى رجال بصلاته،

فاصبح الناس فتحدثوا،

فاجتمع اكثر منهم،

فصلى فصلوا معه،

فاصبح الناس فتحدثوا فكثر اهل المسجد من الليلة الثالثه،

فخرج رسول الله فصلي بصلاته،

فلما كانت الليلة الرابعة عجز المسجد عن اهله حتى خرج لصلاه الصبح،

فلما قضى الفجر اقبل على الناس فتشهد ثم قال:

اما بعد فانه لم يخف علي مكانكم،

ولكني خشيت ان تفرض عليكم فتعجزوا عنها،

فتوفي رسول الله والامر على ذلك”.

صوره حكم صلاة التراويح في رمضان
ولما مات رسول الله وامن فرضها احيا هذه السنه عمر ،



فقد اخرج البخاري في صحيحة عن عبدالرحمن بن عبدالقاري انه قال:

“خرجت مع عمر بن الخطاب ليلة في رمضان الى المسجد فاذا الناس اوزاع متفرقون يصلي الرجل لنفسه،

ويصلي الرجل فيصلي بصلاته الرهط،

فقال عمر:

اني ارى لو جمعت هؤلاء على قارئ واحد لكان امثل،

ثم عزم فجمعهم على ابي بن كعب،

ثم خرجت معه ليلة اخرى،

والناس يصلون بصلاه قارئهم،

قال عمر:

نعم البدعه هذه،

والتي ينامون عنها افضل من التي يقومون يريد اخر الليل وكان الناس يقومون اوله”.
قلت:

مراد عمر بالبدعه هنا البدعه اللغويه،

والا فهي سنه سنها الرسول واحياها عمر الذي امرنا بالتمسك بسنته:

“عليكم بسنتي وسنه الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ” الحديث.
وعن عروه بن الزبير ان عمر جمع الناس على قيام شهر رمضان،

الرجال على ابي بن كعب،

والنساء على سليمان بن ابي حثمه.


وروي ان الذي كان يصلي بالنساء تميم الداري .


وعن عرفجه الثقفي قال:

“كان علي بن ابي طالب يامر الناس بقيام رمضان ويجعل للرجال اماما وللنساء،

فكنت انا امام النساء”.
وعن ابي هريره قال:

“كان النبي يرغب في قيام رمضان من غير ان يامرهم بعزيمه”.
ورحم الله الامام القحطاني المالكي حيث قال:
صلى النبي به ثلاثا رغبه وروى الجماعة انها ثنتان

فضلها
لقد حث رسول الله وحض على قيام رمضان ورغب فهي ولم يعزم،

وما فتئ السلف الصالح يحافظون عليها،

فعلى كل المسلمين ان يحيوا سنه نبيهم والا يتهاونوا فيها ولا يتشاغلوا عنها بما لا فائده منه،

فقد قرن بين الصيام والقيام،

فعن ابي هريره قال:

“سمعت رسول الله يقول لرمضان من قامه ايمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه”.
وفي روايه في الصحيح كذلك عنه:

“من قام رمضان ايمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه”.
وزاد النسائي في روايه له:

“وما تاخر” كما قال الحافظ في الفتح.
قال الحافظ ابن حجر:

(ظاهره يتناول الصغائر والكبائر،

وبه جزم ابن المنذر.

وقال النووي:

المعروف انه يختص بالصغائر،

وبه جزم امام الحرمين وعزاه عياض لاهل السنه،

قال بعضهم:

ويجوز ان يخفف من الكبائر اذا لم يصادف صغيره.
الى ان قال:

وقد ورد في غفران ما تقدم وما تاخر من الذنوب عده احاديث جمعتها في كتاب مفرد،

وقد استشكلت هذه الزياده من حيث ان المغفره تستدعي سبق شيء يغفر والمتاخر من الذنوب لم يات فكيف يغفر

والجواب عن ذلك ياتي في قوله حكايه عن الله عز وجل انه قال في اهل بدر:

“اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم”،

ومحصل الجواب:

انه قيل انه كنايه عن حفظهم من الكبائر فلا تقع منهم كبيرة بعد ذلك.

وقيل ان معناه ان ذنوبهم تقع مغفوره).
وفعلها في اخر الليل افضل من فعلها في اوله لمن تيسر لهم،

واتفقوا عليه،

لقول عمر



“والتي ينامون عنها افضل من التي يقومون”.
ولله در الشافعي ما افقهه حيث قال،

كما روى عنه الزعفراني:

(رايت الناس يقومون بالمديه بتسع وثلاثين،

وبمكه بثلاث وعشرين،

وليس في شيء من ذلك ضيق).
وقال ايضا:

(ان اطالوا القيام واقلوا السجود فحسن وان اكثروا السجود واخفوا القراءه فحسن،

والاول احب الي).
والخلاصه ان اصح وافضل شيء ان يقام رمضان باحدى عشره ركعه مع اطاله القراءه،

ولا حرج على من قام باكثر من ذلك.

179 views

حكم صلاة التراويح في رمضان