حكم شرب الخمر ودليله

حكم شَرب الخمر ودليله

صوره حكم شرب الخمر ودليله
لقد ثبت تحريم الخمر فِي الكتاب والسنة والاجماع

اما الكتاب


فقوله تعالي يا ايها الَّذِين امنوا إنما الخمر والميسر والانصاب والازلام رجس مِن عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكُم تفلحون 90 إنما يُريد الشيطان ان يوقع بينكم العداوة والبغضاءَ فِي الخمر والميسر ويصدكم عَن ذكر الله وعن الصلآة فهل انتم منتهون

وجه الدلالة

ان القران اطلق علي الخمر لفظ الرجس
والرجس فِي اللغة هُو الشيء القذر
وفي الشرع هُو الشيء المحرم
ونهي جل وعلا بهَذا النص عَن الاقتراب مِنها
واتبع النص المفيد وجوب ترك الخمر بذكر اوصافا تشعر العاقل بان الخمر شَيء قبيحِ يَجب الابتعاد عنه فَهي تصد عَن ذكر الله وعن الصلآة وتوقع البغضاءَ والعداوة بَين الناس وهَذه محرمة
فما ادي اليها يَكون محرما؛ لان مقدمة الحرام حِرام

وقد اسهب المفسرون فِي بيان الاوجه الدالة علي التحريم مِن الايتين نذكر مِنها ما يلي:

صوره حكم شرب الخمر ودليله
1 – ان الله جعلها رجسا مِن عمل الشيطان
وكلمة الرجس تدل علي منتهي القبح
(الجُزء رقم 9
الصفحة رقم: 251)
والخبث ولذلِك اطلقت علي الاوثان فَهي اسوا مفهوما مِن كلمة الخبث
وقد علم مِن عدة ايات ان الله احل الطيبات وحرم الخبائث
وقد قال النبي عَليه الصلآة والسلام الخمر ام الخبائث
رواه الطبراني فِي الاوسط مِن حِديث عبد الله بن عمر

2 – أنه صدر الجملة بإنما الدالة علي الحصر للمبالغة فِي ذمها
كانه قال: ليست الخمر وليس الميسر الا رجسا فلا خير فيها البتة

3 – أنه قرنها بالانصاب والازلام الَّتِي هِي مِن اعمال الوثنية وخرافات الشرك
وقد اورد المفسرون هُنا حِديث شَارب الخمر كعابد وثن

4 – أنه جعلها مِن عمل الشيطان لما ينشا عنها مِن الشرور والطغيان
وهل يَكون عمل الشيطان الا موجبا لسخط الرحمن

5 – أنه جعل الامر بتركها مِن مادة الاجتناب
وهو ابلغ مِن الترك لانه يفيد الامر بالترك مَع البعد عَن المتروك بان يَكون التارك فِي جانب بعيد عَن جانب المتروك
ولذلِك نري القران لَم يعَبر بالاجتناب الا عَن ترك الشرك والطاغوت الَّذِي يشمل الشرك والاوثان وسائر مصادر الطغيان وترك الكبائر عامة وقول الزور الَّذِي هُو مِن اكبرها قال تعالي فاجتنبوا الرجس مِن الاوثان واجتنبوا قول الزور

صوره حكم شرب الخمر ودليله
6 – أنه جعل اجتنابها مصدرا للفلاحِ ومرجآة لَه
فدل ذلِك علي ان ارتكابها مِن الخسران والخيبة فِي الدنيا والاخرة

7 – أنه امر بتركها بصيغة الاستفهام المقرون بفاءَ السببية

8 – أنه جعلهما مثارا للعداوة والبغضاءَ وهما شَر المفاسد الدنيوية المتعدية الي انواع مِن المعاصي فِي الاقوال والاعراض والانفس
ولذلِك سميت الخمَرة بام الخبائث وام الفواحش

9 – أنه جعلهما صادين عَن ذكر الله وعن الصلآة وهما روحِ الدين وعماده وزاد المؤمن وعتاده

(الجُزء رقم 9
الصفحة رقم: 252)
اما الادلة علي تحريمها مِن السنة فقد وردت الاحاديث الكثيرة الَّتِي تبلغ بمجموعها رتبة التواتر الَّذِي يفيد اليقين
منها:
(1 حِديث ابن عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلي الله عَليه وسلم كُل مسكر خمر وكل خمر حِرام

(2 ما روي عَن ابن عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلي الله عَليه وسلم لعن الله الخمر وشاربها وساقيها ومبتاعها وبائعها وعاصرها وحاملها والمحولة اليه

(3 ما روي عَن ابن عباس قال: اهدي لرسول الله صلي الله عَليه وسلم راوية خمر
فقال لَه رسول الله صلي الله عَليه وسلم اما علمت ان الله حِرمها فقال: لا
فساره رجل الي جنبه فقال: بم ساررته فقال: امرته ان يبيعها
فقال لَه رسول الله صلي الله عَليه وسلم: ان الَّذِي حِرم شَربها حِرم بيعها
ففَتحِ الرجل المزادتين حِتّى ذهب ما فيهما

(4 ما روي عَن ابي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلي الله عَليه وسلم يقول: يا ايها الناس ان الله يبغض الخمر
ولعل الله سينزل فيها امرا
فمن كَان عنده مِنها شَيء فليبعه ولينتفع بِه
قال فما لبثنا الا يسيرا حِتّى قال النبي صلي الله عَليه وسلم: ان الله حِرام الخمر فمن ادركته هَذه الاية وعنده مِنها شَيء فلا يشرب ولا بيع
قال فاستقبل الناس بما كَان عندهم مِنها طرف المدينة فسفكوها

(5 عَن ابي موسي الاشعري رضي الله عنه قال يا رسول الله أنا بارض يصنع فيها شَراب مِن العسل يقال لَه البتع
وشراب مِن الشعير يقال لَه المزر فقال رسول الله صلي الله عَليه وسلم: كُل مسكر حِرام رواه الامام احمد والشيخان وابو داود والنسائي

(6 ما روي عَن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلي الله عَليه وسلم: ما اسكر كثِيره فقليله حِرام

وجه الدلالة: ان هَذه الاحاديث تعلن بصراحة لا لبس فيها ان الخمر محرمة مِن أي نوع اتخذت
من عنب أو تمر أو شَعير أو غَيره
فحرمت شَربها واستعمالها وعصرها وشتي انواع التصرف بها
وأنها كبيرة مِن الكبائر المهلكة؛ لان الكبيرة ما فيه حِد أو وعيد شَديد
وقد اجتمعت كُل هَذه الامور فِي الخمر

(الجُزء رقم 9
الصفحة رقم: 253)

صوره حكم شرب الخمر ودليله
اما الاجماع: فقد اجمعت الامة علي تحريم الخمر
ولا خلاف فِي هَذا لاحد مِن ذوي الفهم فِي النصوص والاحكام
وقد نقله غَير واحد مِن ائمة الاسلام
قال فِي المغني والشرحِ الكبير: واجمعت الامة علي تحريمها
وإنما حِكي عَن قدامة بن مظعون وعمرو بن معد يكرب وابي جندل بن سَهل أنهم قالوا عنها حِلال لقول الله تعالى: ليس علي الَّذِين امنوا وعملوا الصالحات جناحِ فيما طعموا
الاية فقد بَين لَهُم علماءَ الصحابة معني هَذه الاية وتحريم الخمر
واقاموا عَليهم الحد لشربهم اياها فرجعوا الي ذلِك فانعقد الاجماع
فمن استحلها الآن فقد كذب النبي صلي الله عَليه وسلم؛ لانه قَد علم ضرورة مِن جهة النقل تحريمه فيكفر بذلِك ويستتاب فإن تاب والا قتل
روي الجوزجاني باسناده عَن ابن عباس ان قدامة بن مظعون شَرب الخمر فقال لَه عمر ما حِملك علي ذلِك فقال: ان الله عز وجل يقول: ليس علي الَّذِين امنوا وعملوا الصالحات جناحِ فيما طعموا الاية واني مِن المهاجرين الاولين مِن اهل بدر واحد
فقال عمر للقوم: اجيبوا الرجل
فسكتوا عنه
فقال لابن عباس اجب فقال: ” إنما انزلها الله عذرا ” للماضين لمن شَربها قَبل ان تحرم وانزل إنما الخمر والميسر حِجة علي الناس
ثم سال عمر عَن الحد فيها
فقال علي بن ابي طالب ” إذا شَرب سكر
واذا سكر هذي
واذا هذي افتري
فاجلدوه ثمانين جلدة ” فجلده عمر ثمانين

واذا ثبت هَذا فالمجمع علي تحريمه عصير العنب إذا اشتد وقذف بالزبد وما عداه مِن الاشربة المسكرة فَهو محرم وفيه اختلاف نذكره ان شَاءَ الله

  • أحاديث من السنة عن الخمر
  • حكم صور على خمر
  • حكم من شارب خمر
  • صور حول احاديث الرسول بالخمر
  • لا للخمر
الخمر حكم 163 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...