7:59 مساءً الخميس 14 ديسمبر، 2017

حجابي حياتي الحجاب زينة الاسلام



حجابى حِياتى ألحجاب زينه ألاسلام

صوره حجابي حياتي الحجاب زينة الاسلام

،

حجابى هُو دينى .
هو تاجى .
هو رفعتى .
.
فرض ألاسلام علينا ألحجاب لماذَا يا ترى ؟!
الم تفكرى يوما لماذَا ألجنين يَكون محاط باغشيه لتحميه؟ ألم تفكرى يوما لماذَا ألؤلؤه توجده فِى صدفه لكى تحميها؟ ألم تفكرى يوما لماذَا ألمخ محاط بالدماغ لكى يحميه؟!
الم تفكرى بهَذا كله!!
اذن لماذاا ياترى ألله عز و جل فرض علنا ألحجاب؟؟!
/
لاننا دره ثمينه فافتخرى ياختى ألمسلمه بحاجبك و أعتزى به.ولا ترضى يان تنزليه مِن على راسك ما دمتى حِيه .
.أنتى جوهره عندما ترتدين حِجابك!
/

صوره حجابي حياتي الحجاب زينة الاسلام
/
حجابى تاجي
حجابى عفتى .
.
وشرفى .
.
وكرامتي
حجابى حِريتى و شَموخي
حجابى لَن ينزل مِن على راسى ما دمته حِيه!
/
انا ملكه بحجابي!!
انا ملكه .
.
املك جواهر نفيسه و درر ثمينه فلماذَا أتعرى امامهم و أكشف ما أملك ليَكون عرضه للنهب و ألسرقه .
.؟!..

 

فليقولوا عَن حِجابى … لا و ربى لَن أبالي
فليقولوا عَن حِجابى … انه يفنى شَبابي
وليغالوا فِى عتابى … أن لدين أنتسابي
لا و ربى لَن أبالى … همتى مِثل ألجبال


ارادنا ألرحمن أن نكون كنوز مكنونه … أرادنا أن نكون درر مصونه … أرادنا أن نكون لالئ محفوظه …
فهل سبق و أن رايت كنز ملقى على قارعه ألطريق … او دره ترمى بجانب ألشارع… او لؤلؤه لا حِافظ لها…
وإنما كَانت قارعه ألطريق و جانب ألشارع و ألاشياءَ ألَّتِى بلا حِفظ هِى لسفاسف ألاشياءَ و ليس أثمِنها … فمع مِن تُريدى أن تكونى لا أظنك تُريدين ألا أن تكونى مَع ألغالى فانت غاليه … غاليه بدينك … غاليه بايمانك … غاليه بحيائك … غاليه بعفافك … حِتّي و أن تعالت أصوات توابع مِن لا دين لَهُم ألَّذِين لا يُريدون ألا أن تكونى عاريه مِن أغلى ألاشياءَ و أثمِنها و أحبها الي قلبك … حِجابك … و ألذى يحمل شَعار كتب عَليه انا طاهره انا راقيه انا غاليه انا شَريفه …
غاليتي/
ان للحجاب فوائد جمه ستجدينها حِين تلتزمين بلبسه بالشَكل ألشرعي..
سينشرحِ صدرك و يضيء قلبك و ترتاحِ سرائرك و تنفرج همومك و كيف لا و ألله يقول ” و من يتق ألله يجعل لَه مخرجا و يرزقه مِن حِيثُ لا يحتسب ” و يقول ” و من يتق ألله يجعل لَه مِن أمَره يسرا ” هَذا و عد مِن ألله ألَّذِى لا يخلف ألميعاد فماذَا تنتظرين

296 views

حجابي حياتي الحجاب زينة الاسلام