5:25 صباحًا الأربعاء 22 مايو، 2019




حب الوطن دين مستحق

حب الوطن دين مستحق

صور حب الوطن دين مستحق

الوطن هو بضع احرف تكون كلمة صغيرة في حجمها،

 

و لكنها كبيرة في المعنى؛

 

فالوطن هو بمثابة الام و الاسرة،

 

و هو الحضن الدافئ لكل مواطن على ارضه،

 

و هو المكان الذى نترعرع على ارضه،

 

و ناكل من ثمارة و من خيراته،

 

فمهما ابتعدنا عنه يبقي في قلوبنا دائما.

 

يولد حب الوطن مع الانسان،

 

لذلك يعتبر حب الوطن امرا فطريا ينشا عليه الفرد؛

 

حيث يشعر بان هناك علاقة تربط بينة و بين هذه الارض التي ينمو و يكبر في حضنها.

 

و حب الوطن ليس حكرا على احد؛

 

حيث ان كل فرد يعشق و يحب و طنه،

 

و ديننا الاسلامي يحثنا على حب الوطن و الوفاء له،

 

و لعل اكبر مثال نوردة في هذا الموضوع،

 

حين اجبر رسولنا الحبيب – صلى الله عليه و سلم – على فراق و طنة الغالى مكة،

 

فعندما خرج منها مجبورا قال:” ما اطيبك من بلد،

 

و احبك الي،

 

و لولا ان قومك اخرجونى منك ما سكنت غيرك “؛

 

فمن كلام رسولنا الكريم يتبين لنا و اجب الحب الذى يجب ان يكون مزروعا في قلب كل شخص تجاة و طنه،

 

سواء اكان صغيرا ام كبيرا.

 

و يعتبر حب الوطن رمزا،

 

و فخرا،

 

و اعتزازا؛

لذلك يجب علينا ان ندافع عنه و نحمية بكل قوة،

 

وان نحفظة كما يحفظنا،

 

وان نقدرة لتوفيرة الامن لنا،

 

فلهذا الوطن حقوق يجب على كل فرد ان يلتزم بها ما دام يعيش فيه،

 

و ياكل و يشرب من خيراته،

 

و من هذه الحقوق: المحافظة عليه،

 

و حمايتة من كل شر،

 

و الارتقاء به الى اعلى المراتب،

 

و المحافظة على نظافته،

 

و حماية ممتلكاتة العامة،

 

وان نفدية بارواحنا في حال تعرض لاى خطر.

قال الشاعر في حب الوطن: بدم الاحرار ساروية و بماضى العزم سابنية و اشيدة و طنا نضرا و اقدمة لابنى حرا فيصون حماة و يفدية بعزيمة ليث هجام.

 

و من و اجب الدولة ايضا ان تحافظ على الوطن و تحميه،

 

وان تعد له الجيل القوي المتين،

 

عن طريق اعداد الشباب،

 

و تدريبهم،

 

و تعليمهم؛

 

فهم الحامي الاول و الراعى له.

 

صور حب الوطن دين مستحقوبالاضافة الى ذلك فان للوطن حقوقا على الاباء و الامهات؛

 

حيث يتوجب عليهم ان يعلموا ابناءهم حب الوطن،

 

وان يغرسوا في قلوبهم القيم و المبادئ التي عليهم اتباعها،

 

و يجب ان يحرصوا على بناء اولاد اقوياء اصحاء،

 

جاهزين لخدمة الوطن في اي وقت كان.

 

و لو نظرنا الى تاريخنا لراينا الكثير من الابطال و المجاهدين الذين سقوا ارضهم بدمائهم،

 

للدفاع عنها،

 

و تحريرها من الاستعمار،

 

فكل هذا نابع من حب الوطن و التضحية من اجلة بالدماء و الارواح،

 

فلا يمكن التهاون مع من يسرق الاوطان و يستعمرها،

 

و ليس علينا ان نخاف اذا قمنا بانشاء جيل يضحى بكل ما يملك من اجل الوطن،

 

فهو تاريخنا،

 

و حاضرنا،

 

و مستقبلنا الذى سيصنع امجادنا،

 

و يسطرها على مر الزمان.

 

تعبير عن حب الوطن الوطن هو المكان الذى و لدت فيه،

 

و عشت في كنفه،

 

و كبرت و ترعرعت على ارضة و تحت سمائه،

 

و اكلت من خيراتة و شربت من مياهه،

 

و تنفست هواءه،

احتميت في احضانه،

 

فالوطن هو الام التي ترعانا و نرعاها.

 

و الوطن هو الاسرة التي ننعم بدفئها،

 

فلا معنى للاسرة دون الوطن.

 

و الوطن هو الامن،

 

و السكينة،

 

و الحرية،

 

و هو الانتماء،

 

و الوفاء،

 

و التضحية،

 

و الفداء.

 

و الوطن هو اقرب الاماكن الى قلبي ففية اهلي،

 

و اصدقائي.

 

و حبى لوطنى يدفعنى الى الجد و الاجتهاد،

 

و الحرص على طلب العلم،

والسعى لاجله،

 

لكي اصبح يوما ما شابا نافعا،

 

اخدم و طني،

 

و انفعه،

 

و ارد الية بعض افضالة علي،

 

و قد قال الشاعر في حب الوطن: و طنى لو شغلت بالخلد عنه نازعتنى الية في الخلد نفسي.

 

ان الوطن هو اغلى شيء في حياتنا،

 

لذا يجب علينا ان نحمية و ندافع عنه ضد الاخطار و الاعداء،

 

و نكون دائما على اتم استعداد للتضحية من اجله،

 

وان نفدية بارواحنا و دمائنا في اي و قت،

 

و قد قال الشاعر: بدم الاحرار ساروية و بماضى العزم سابنية و اشيدة و طنا نضرا و اقدمة لابنى حرا فيصون حماة و يفدية بعزيمة ليث هجام.

 

و من و اجب الدولة الاهتمام بالشباب،

 

و الاهتمام بتعليمهم،

 

و بصحتهم،

 

فالشباب الاصحاء،

 

الاقوياء،

 

الواعدون،

 

هم من يبنون الوطن.

 

و قد قال الشاعر عنهم: يا شباب العالم في الوادى الامين اشرق الصبح فهزوا النائمين.

 

كما يجب على كل اب و ام ان يغرسا حب الوطن في ابنائهم منذ الصغر،

 

وان يحثوهم على التعلم،

 

و يحرصوا على ان يكون ابناؤهم اقوياء و اصحاء،

 

كى ينفعوا و طنهم،

 

فهم امل الوطن.

 

تعبير عن الانتماء للوطن حب الوطن،

 

و الالتصاق به،

 

و الاحساس بالانتماء اليه،

 

هو شعور فطرى غريزي،

 

يعم الكائنات الحية،

 

و يستوى فيه الانسان و الحيوان،

 

فكما ان الانسان يحب و طنه،

 

و يالف العيش فيه،

 

و يحن الية متى بعد عنه.

 

و لان حب الانسان لوطنة فطرة مزروعة فيه،

 

فانة ليس من الضروري ان يكون الوطن جنة مفعمة بالجمال الطبيعي،

 

تتشابك فيها الاشجار،

 

و تمتد على ارضها المساحات الخضراء،

 

و تتفجر في جنباتها ينابيع الماء،

 

لكي يحبه ابناؤة و يتشبثوا به،

 

فقد يكون الوطن جافا،

 

ارضة جرداء،

 

و مناخة قاس،

 

لكن الوطن رغم كل هذا،

 

يظل في عيون ابنائة حبيبا،

 

و عزيزا،

 

و غاليا،

 

مهما قسا و مهما ساء.

 

و لكن هل الوطن يعرف حقيقة حب ابنائة له

 

هل الوطن يعرف حقا انه حبيب،

 

و عزيز،

 

و غال على اهله

 

ان الحب لاى احد او اي شيء لا يكفى فيه ان يكون مكنونا داخل الصدر،

 

و لابد من الافصاح عنه،

 

ليس بالعبارات و حدها و انما بالفعل،

 

و ذلك كى يعرف المحبوب مكانتة و مقدار الحب المكنون له.

 

و الوطن لا يختلف في هذا،

 

فهو يحتاج الى سلوك عملى من ابنائه،

 

يبرهن به الابناء على حبهم له،

 

و تشبثهم به.

 

و اذا كان حب الوطن فطرة،

 

فان التعبير عنه اكتساب،

 

و تعلم،

 

و مهارة،

 

فهل قدمنا لاطفالنا من المعارف ما ينمى لديهم القدرة على الافصاح عمليا عن حبهم لوطنهم

 

هل علمناهم ان حب الوطن يقتضى ان يبادروا الى تقديم مصلحتة على مصالحهم الخاصة

 

فلا يترددوا في التبرع بشيء من ما لهم من اجل مشروع يخدم مصلحته،

 

اوان يسهموا بشيء من و قتهم،

 

او جهدهم،

 

من اجل انجاز مشروع ينتفع به،

 

هل علمناهم ان حب الوطن يعني اجبار النفس على الالتزام بانظمته،

 

حتى وان سنحت فرص للافلات منها،

 

و الالتزام بالمحافظة على بيئتة و منشاتة العامة،

 

حتى وان رافق ذلك مشقة

 

هل دربناهم على لان يكونوا دائما على و فاق فيما بينهم،

 

حتى وان لم يعجبهم ذلك،

 

من اجل حماية الوطن من ان يصيبة اذي الشقاق و الفرقة

 

انها تساؤلات اجابتها الصادقة هي معيار امين على مقدار ما نكنة من حب الوطن.

 

تعبير عن حب الوطن و الحفاظ عليه حب الوطن هو اهم شيء في الوجود،

 

لابد ان نغرسة في اطفالنا من الصغر،

 

نعلمهم كيف يحبوه،

 

و يضحوا من اجله.

والوطن هو الارض التي نبت فيها الانسان و ترعرع،

 

و السماء التي اظلته،

 

و الهواء الذى يتنفسه،

 

و الماء الذى يشربه،

 

و الخير الذى ياكل منه.

 

و قد تغني الشعراء بحب الوطن،

 

فقال احد الشعراء: و طني نشات بارضة و درجت تحت سمائة و منحت صدري قوة بنسيمة و هوائة ماء الحياة شربتة لما ارتويت بمائة و ملات جسمي عزة حين اغتذي بغذائة و لذلك يجب ان نحافظ على و طننا بالدفاع عنه وقت الخطر،

 

و حمايتة من كيد الاعادي،

 

و في وقت السلم نعمل مخلصين لرفع علم بلادنا عاليا،

 

و في الحرب نهب للدفاع عن الوطن و نقدم ارواحنا فداء له.

 

قال امير الشعراء احمد شوقي: و طنى لو شغلت بالخلد عنه نازعتنى الية في الخلد نفسي.

 

470 views

حب الوطن دين مستحق