12:58 صباحًا الخميس 23 مايو، 2019




جواز الاحتفال باعياد الميلاد

جواز الاحتفال باعياد الميلاد                                                                                                                                    يختلف الكثير من الناس فيما بينهم حول قضية جواز الاحتفال بالاعياد الميلادية لصديق لهم او قريب،

 

او الاحتفال بعيد الميلاد الخاص بالدين المسيحي، .

صور جواز الاحتفال باعياد الميلاد

الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على نبينا محمد و الة و صحبة اجمعين.

 

و بعد فيحرم على المسلم الاحتفال بعيد ميلاد المسيح عليه السلام الكرسمس للامور الاتية:

اولا: ان الاحتفال بهذا اليوم يعد عيدا من الاعياد البدعية المحدثة التي لا اصل لها في الشرع و قد نهي النبى صلى الله عليه و سلم عن الاحداث في الدين.

 

عن عائشة رضى الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من احدث في امرنا هذا ما ليس منه فهو رد اخرجة البخارى و مسلم و في رواية لمسلم من عمل عملا ليس عليه امرنا فهو رد).

 

فلا يخصص يوم بفرح و احتفال الا بدليل شرعي.

ثانيا: لا يجوز للمسلم الاحتفال بعيد الا بالاعياد المشروعة الماذون فيها في ديننا و قد شرع لنا رسول الله صلى الله عليه و سلم عيدين عيد الفطر و عيد الاضحى.

 

فقد روي ابو داود و النسائي و غيرهما بسند صحيح عن انس رضى الله عنه قال قدم النبى صلى الله عليه و سلم المدينة و لهم يومان يلعبون بهما فقال قد ابدلكم الله تعالى بهما خيرا منهما يوم الفطر و الاضحى).

 

فالنبى عليه الصلاة و السلام ابطل اعيادهم حتى لا يضاهي بها اعياد المسلمين.

 

و اذا تساهل الولاة و العلماء بذلك عظم العوام اعياد الكفار كتعظيمهم لاعياد المسلمين

صور جواز الاحتفال باعياد الميلاد

ثالثا: لا يشرع في ديننا الاحتفال بمولد احد مهما كان سواء كان يتعلق بمولد نبينا محمد صلى الله عليه و سلم او غيرة من الانبياء او الصديقين و الصالحين.

 

فمولد الانبياء و مماتهم صلوات الله عليهم ليس مناسبة دينية يتقرب بها الى الله و يظهر فيها الفرح او الحزن او غير ذلك من مظاهر الاحتفال.

 

و لذلك لما كسفت الشمس على عهد النبى صلى الله عليه و سلم ظن الناس انها كسفت لموت ابراهيم ولد النبى صلى الله عليه و سلم فرد صلى الله عليه و سلم هذا الظن و ابطلة كما اخرج البخارى حديث المغيرة بن شعبة قال كسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم ما ت ابراهيم فقال الناس كسفت الشمس لموت ابراهيم فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم ان الشمس و القمر لا ينكسفان لموت احد و لا لحياتة فاذا رايتم فصلوا و ادعوا الله).

 

و لذلك لم يرد في شرعنا دليل يدل على الاهتمام بمناسبة المولد او الممات و مشروعية الاحتفال بهما و لم ينقل عن النبى صلى الله عليه و سلم او الصحابة او الائمة المتبوعين الاحتفال بذلك.

 

                     

رابعا: ان الاحتفال بعيد المسيح فيه نوع من اطرائة و الغلو فيه و المبالغة في حبة و هذا ظاهر في شعائر النصاري في هذا اليوم .

 

 

و قد اشار النبى صلى الله عليه و سلم الى ذلك فقال لا تطرونى كما اطرت النصاري المسيح ابن مرين،

 

فانما انا عبده،

 

فقولوا: عبدالله و رسولة رواة البخاري.

 

و قد نهي الشرع عن تقديس الانبياء و الغلو فيهم و عبادتهم دون الله و رفعهم فوق منزلتهم التي انزلهم الله تعالى.

 

فالرسل بعثهم الله مبشرين و منذرين يدعون الناس لعبادة الله لا لاجل عبادتهم و الغلو فيهم.

خامسا: ان الاحتفال بذلك العيد فيه موالاة للكفار و مشاركة لهم في شعائرهم الباطلة و اشعار لهم انهم على الحق و سرورهم بالباطل و كل ذلك محرم من كبائر الذنوب.

 

قال تعالى يا ايها الذين امنوا لا تتخذوا اليهود و النصاري اولياء بعضهم اولياء بعض و من يتولهم منكم فانه منهم ان الله لا يهدى القوم الظالمين).

 

و هذا اذا لم يقصد المسلم الرضا بدينهم و الاقرار بشعائرهم من التثليث و التعميد و الذبح لغير الله و شد الزنار و غيرة اما ان قصد ذلك فهو كافر مرتد عن دين الاسلام باتفاق اهل العلم.

 

و العامي لا يفرق في هذا المقام و لذلك يجب على المسلم اجتناب كنائس و معابد النصاري في هذا اليوم و غيره.

478 views

جواز الاحتفال باعياد الميلاد