1:58 مساءً الأربعاء 22 نوفمبر، 2017

تلخيص مجموعة قصص قصيرة



تلخيص مجموعة قصص قصيرة

صوره تلخيص مجموعة قصص قصيرة

 

المطرقه و ألسندان

قالت ألمطرقه للسندان: أستطيع أن أضرب بقوه بحيثُ لا تستطيعين ألتحمل.
فرد ألسندان: و أنا أستطيع أن أتحمل أقوى مِن طرقاتك.
وبالفعل بدات ألمطرقه تضرب و ألسندان صامد امام ضرباتها ألعنيفه
وحينها صرخت قطعة ألحديد ألَّتِى كَانت بينهما: أيها ألساده .
.ان ألمبالغه في
الشيء ألجيد يعد أمرا سيئا.
وقال ألفرن: ألتحدى ليس لَه داع حِين لا يَكون في
مصلحه أحد!!
**
==========================

صوره تلخيص مجموعة قصص قصيرة
الفرن و ألمنفاخ و ألمطرقه
فى محل حِداده قال ألفرن: لَو توقفت عَن ألاشتعال فإن ألمحل سيغلق.
وقال ألمنفاخ: لَو توقفت عَن ألنفخ فلن يَكون هُناك لا نار و لا حِداده .

وقالت ألمطرقه و ألسندان كلاما قريبا مِن قولهم.
واخيرا قال ألمحراث ألَّذِى صنع بجهودهم جميعا: أيها ألساده محل ألحداده
لا يعتمد على احد منكم لوحده و لكن بتعاونكم جميعا ينجز ألعمل.
**
==========================
قطعة ألشريط و ألبرق

قالت قطعة شَريط ملونه فَوق صخره لحصاه بجوارها: أنظرى الي كَم أنا
لامعه لاننى مِن أقارب ألبرق.
فقالت ألحصاه صحيحِ أذن تقبلى أحترامى و صداقتي.
وبعد فتره ضربت صاعقه مِن ألبرق ألصخره فاحترقت قطعة ألشريط
الملون و فقدت بريقها فقالت لَها ألحصاه اين ذهب بريقك فاجابت: لقد ذهب
الى ألسماءَ فقد أستعارته ألصاعقه منى قَبل قلِيل و ستعيده فيما بَعد!!
**


==========================
السيف و ألشفره و ألمسن
قالت ألشفره ذَات يوم للسيف: لماذَا يتحدث ألرجال عنك باجلال و أحترام
شديدين بينما بالكاد يتحدثون عنى فقال ألسيف: لاننى أنفذ الي ألعمق بينما
انت تجرحين على ألسطح.
فردت ألشفره أهَذا هُو ألسَبب أذن ساجرحهم باقوى ما أستطيع.
فقال ألمسن ألَّذِى كَان فِى صف ألشفره معك حِق.
فالرجال يرون أن ألاعظم
ضررا هُو ألاعظم مكانه .

**
==========================
الخرقه و ألشريط

قالت ألخرقه ألَّتِى كَانت فِى خزانه ألملك لشريط معلق على كتف خادم: ماذا
تعتقد أنى أكون فاجاب ألشريط: قطعة ممزقه مِن قماشَ قديم.
فقالت ألخرقه لا.
انا قطعة نادره و مميزه و ألملك فخور بامتلاكي.
وحينها سال ألشرى ط: و ماذا
تعتقدين أنى أكون فاجابت ألخرقه قطعة ممزقه مِن قماشَ قديم لتناسب زي
الخادم ألَّذِى يحملك على كتفه.
وحينها بكت ألخرقه و قالت: مَع ألاسف ألخزائن
تخفى بداخلها أشياءَ ثمينه !
****
==========================
الذئب و مالك ألحزين
بينما كَان ألذئب ياكل حِيوانا أصطاده أذ أعترض فِى حِلقه عظم فلم يقدر
على أخراجه و لم يقد على بلعه فاخذ يجول بَين ألحيوانات و يطلب مِنهم أخراجه
مقابل أن يعطيهم ما يتمنونه فعجزوا عَن ذلِك حِتّي جاءَ مالك ألحزين و قال
للذئب: انا ساخرجه و أخذ ألجائزه .

وحينها أدخل مالك ألحزين راسه داخِل فم
الذئب مادا رقبته ألطويله حِتّي و صل الي ألعظم فالتقطه بمنقاره و أخرجه و قال
للذئب: و ألآن أعطنى ألجائزه ألَّتِى و عدت بها.
فقال ألذئب: أن أعظم جائزه
منحتك أياها هِى أنك أدخلت راسك فِى فم ألذئب و أخرجته سالما دون أذى!!
**
==========================
ملك ألضفادع

كَانت مجموعة مِن ألضفادع تعيشَ بسلام داخِل أحدى ألبرك و فى يوم من
الايام قررت ألضفادع انها بحاجة الي ملك فطلبوا مِن حِاكم ألغابه أن يرسل
اليهم ملكا و لانه أراد ألسخريه مِنهم فقد رمى عَليهم ملفا قديما و حِين و قع في
الماءَ أحدث أرتطامه صوتا هائلا و تناثر ألماءَ فِى كُل مكان فاعجبوا بقوه
ملكهم ألجديد و أقتنعوا به.
وبعد فتره أرادوا ألتواصل مَع ملكهم و لكنهم أكتشفوا انه لا يحل و لا يربط*
ولا يتحدث و لا يتحرك فبدؤوا يقفزون فَوقه و يقفون عَليه.
وبعد أيام طلبوا مِن حِاكم ألغابه مَره أخرى أن يختار لَهُم ملكا و لانه كَان
منزعجا مِنهم فقد أختار لَهُم ملكا جديدا هُو أللقلق و أطلقه عَليهم فاكلهم جميعا!!
**
==========================


الاسد و أبن أوى
كان فِى أحدى ألغابات أسد عاقل و حِكيم و فى احد ألايام أراد أبن أوى أن
يتعرف عَليه و يصبحِ صديقا لَه فاتى أليه و قال: أريد أن أكون تابعا لك.
فقال
الاسد: على ألرحب و ألسعه .

استطاع أبن أوى بسَبب صدقاته مَع ألاسد أن ياكل مِن فضلته مِن ألصيد
يوميا حِتّي صار جسمه أكبر و أقوى و أصبحت ألحيوانات ألصغيرة و ألكبيرة
تهابه بسَبب قوته و صداقته مَع ألاسد فصار يؤذى ألحيوانات دون سَبب سوى
حب ألايذاء.
وفى احد ألايام بينما كَان يتمشى مَع صديقه ألاسد أذ راى فيلا مِن بعيد*
فقال للاسد: مولاى ألاسد..اننى كُل يوم منذُ تعارفنا و أنا أكل مِن صيدك و قد جاء
اليَوم ألَّذِى أجعلك فيه تاكل مِن صيدي.
سانطلق الي ألفيل و أصطاده و أدعوك ألى
تناول لحمه.
قال ألاسد: أن ألفيل قوى و ضخم و لن تستطيع صيده.
فاجاب أبن
اوى بغرور: لا عليك..فقد أصبحت أقوى مِن ذى قَبل.
انطلق أبن أوى الي ألفيل و حِين هجم عَليه ضربه بخرطومه و أنيابه ضربه
اطارته حِتّي أصطدم بجذع شَجره ضخمه فمات مِن فوره.
**
==========================
الحمار ألمتفلسف
وضع عَن يمين حِمار جائع و عطشان علف و عن يساره ماءَ فاحتار
الحمار باى شَيء يبدا بالعلف لانه جائع أم ألماءَ لانه عطشان؟
واستمر يفكر و يفكر و يفكر حِتّي مات مِن ألجوع و ألعطش!!
**
==========================
السنجاب و ألجبل
تخاصم ألسنجاب و ألجبل و دار بينهما نقاشَ طويل حَِول أيهما اهم في
الوجود فقال ألجبل: انت صغير حِقير و أنا كبير و قوي.
فقال ألسنجاب: صحيحِ أننى صغير و لا أستطيع حِمل ألاشجار على ظهري

كَما تفعل انت و لكنك لا تستطيع أن تكسر بندقه كَما يفعل ألسنجاب ألصغير.

**
==========================
الببغاوان و ألقرد
كَانت ببغاوان ناطقتان تحبان ألطيران بحثا عَن ألطعام و ألمتعه و فى يوم من
الايام دخلتا قصر احد ألملوك فاعجب بهما و بحديثهما فوضعهما داخِل قفص
كبير مِن ألذهب و أمر باطعامهما أفخر ألطعام و صارت ألببغاوان مدار أهتمام
الملك و محط أعجاب ضيوفه ألدائم.
وفى يوم مِن ألايام جلب احد ألوزراءَ معه قردا و أهداه الي ألملك فاعجب
الملك بحركاته و صار ياخذ ضيوفه للفرجه عَليه و ألضحك مِن تصرفاته ألظريفه
ما قلل مِن أهتمامه بالببغاوين فقالت أحداهما للاخرى: لماذَا لا نغادر هذا
القصر و نسافر كَما كنا فلم بَعد احد يهتم بنا.
فقالت ألكبرى: لا تحزنى يا
اختي..فالمديحِ و ألاعجاب و ألانتباه و ألشرف و ألعار كلها ظواهر مؤقته و غدا
يعرف ألملك و ضيوفه اهميتنا فيعودون للاهتمام بنا.
وبعد أيام مل ألملك و ضيوفه مِن حِركات ألقرد ألمخله بالادب و تصرفاته
الغبيه فطلب ألملك مِن رجاله أن ياخذوه و يطلقوه فِى ألغابه و عاد الي أهتمامه
بالببغاوين مَره أخرى.
**
==========================
الاسد و ألفيل
حين عاث ألاسد فسادا و قْتلا فِى ألغابه ذهبت ألحيوانات الي حِكيم ألغابه

وقالت له: سيدي..نريد منك أن تعزل ألاسد و تولى علينا ألفيل بدلا عنه.
فقال
الحكيم: حِسنا.
وبعد أيام حِكم ألفيل و نظرا لقوته ألشديده صار يقتل يوميا من
الحيوانات اكثر مما كَان يفعله ألاسد فاتجهت ألحيوانات الي ألحكيم تطلب مِنه أن
يعزل ألفيل و يعيد ألاسد ملكهم ألسابق الي مكانه.
وحينها عزل ألحكيم ألفيل
وعين ألاسد و قال للحيوانات: حِين يَكون هُناك شَران أختاروا ألاقل مِنهما.
**
==========================
الحكيم و ألحيوانات
كان احد ألحكماءَ يستطيع تعليم اى حِيوان أن يقلد صوت اى حِيوان أخر*
فجمع عدَدا مِن ألحيوانات و بدا بتعليمهم أصوات ألحيوانات ألاخرى.
وبعدها ذهب ألثعلب ألَّذِى أستطاع تقليد ألديك الي حِظيره ألدواجن و حِين
قلد صوت ألديك خرجت أليه ألدجاجات فالتهم عدَدا مِنها.
وذهب ألذئب ألى
حظيره ألماشيه و حِين قلد ثغاءَ ألماعز خرجت أحداهن فالتهمها و ذهب ألقط
الذى تعلم تقليد صوت ألطيور الي عشَ احد ألطيور و حِين قلد صوته خرجت
فراخه مِن ألعشَ فالتهمها.
وحينها ذهبت ألحيوانات الي ألحكيم تُريد أن تتعلم تقليد ألاصوات لتقوم
بايذاءَ ألاخرين.
وحين علم ألحكيم برغبتهم فِى ألاذى رفض تعليمهم و قال: أن مِن يستخدم
المعرفه لايذاءَ ألاخرين فانه لا يستحقها.
**
==========================
مسابقة ألرسم
اقامت أحدى مدارس ألحيوانات مسابقة فِى ألرسم و كان ألحكم هُو ألقط
وكان أجمل رسم فِى ألمعرض بشهاده ألكُل مِن أنتاج ألكلب و مع ذلِك لم
يحصل على اى مركز فِى ألمسابقة لان ألقط ألحكم كَان يكره ألكلاب.
**
==========================
الاوزه و ألفطر
مرت ألاوزه ذَات يوم بجوار ألفطر و حِين رات ألفطر قالت له: لماذَا تحدق
فى هكذا أيها ألنبات ألحقير بينى و بينك مِثل ألسماءَ و ألارض و لا يُمكن أن
نجتمع معا.
فقال ألفطر: على ألعكْس سيدتى ألجميلة و قريبا جداً ايضا سنجتمع لان لنا
المصير نفْسه غالبا.
قالت ألاوزه أستطيع أن أمزقك بمنقارى أربا أربا لولا أن ألناس يحبون أن
ياكلوك و لذا يهتمون بك.
ثم رحلت بعيدا..
وبعد أيام..اجتمعت ألاوزه مطهوه مَع ألفطر فِى طبقين متجاورين على طاوله
طعام و أحده و حِينها قال ألفطر: ألم اقل لك باننا قريبا سنجتمع لان لنا نفْس

المصير؟

***
==========================
الايل و ألنمر و ألتمساح
ذهب أيل الي ألنهر ليروى عطشه بينما كَان بالقرب نمر جائع يراقبه
للانقضاض عَليه و تمساحِ داخِل ألنهر ينتظر أللحظه ألمناسبه ليفتك به.
حين شَعر ألايل باقتراب ألنمر مِنه قفز بقوه فَوقع ألنمر فِى ألنهر بَين فكي
التمساحِ ألضخم ألَّذِى ألتهمه على ألفور و نجا ألايل باعجوبه مِن خطرين
عظيمين فقال: يستطيع ألضعفاءَ ألنجاه حِين يقضى ألاشرار على بَعضهم بَعضا!!
**
==========================
الكلب و ألذئب و ألقمر
فى أحدى ألليالى أخذ ألكلب ألَّذِى يحرس ألاغنام ينبحِ على ألقمر فاتاه
الذئب و قال له: لماذَا تنبحِ على ألقمر فقال: لانى رايتك تطوف هُنا و أنا أنادي
صديقى ألكلب ألَّذِى على ألقمر.
فقال ألذئب: و هل هُناك كلب على ألقمر فاجاب
الكلب: بالتاكيد.
فقال ألذئب: و هل هُناك خراف على ألقمر ايضا فقال ألكُل ب: لا
لا يوجد.
وحينها قال ألذئب: أذن ليس هُناك ضروره للذهاب الي هناك.
ثم مضى
فى حِال سبيله.
**
==========================
الارنب و ألخنزير
تبارى أرنب و خنزير فِى ألقفز فَوق خندق عميق.
جرت ألارنب بسرعه ثم
قفزت فَوق ألخندق فتجاوزته بمتر و أحد.
ثم جاءَ دور ألخنزير فقفز و تجاوز
الخندق بمترين.
وحينها أختلفا أيهما ألافضل فاحتكَما الي ألثعلب أيهما ألافضل؟
فقال: لَو و قعتما فِى ألخندق لكان باستطاعتى أن أعرف أيكَما ألافض ل!!
**
==========================
الثعلب و ألمزارع
فى احد ألايام عثر ألمزارع على أثار أقدام حِيوان فِى حِقله فسال ألثعل ب:
لقد دخل حِقلى ليلة ألبارحه فهل تستطيع أن تخبرنى مِن هو؟
فاجاب ألثعلب: انا أسف.
لا أستطيع و لكن ساخبرك بشخص يستطيع.
فقال
المزارع بلهفه و من هُو فاجاب ألثعلب: ثمه سمكه فِى ألبحر لَها زعنفتان
اسالها و ستجيبك.
فقال ألمزارع: يا لَها مِن أجابه سخيفه
فرد ألثعلب و هو فِى طريقَة الي ألغابه ليس هُناك أسخف مِن سؤالك!
**
==========================

الخنازير و ألنهر

ارادت مجموعة مِن ألخنازير عدَدها أثنا عشر خنزيرا عبور ألنهر فقال
القائد لهم: سنعَبر ألنهر و بعد أن نعَبر ساقوم بَعدكم لاتاكد مِن و جودكم جميعا.
عبرت ألخنازير ألنهر ثُم قام ألقائد بالعد فوجد أن عدَد ألخنازير احد عشر
خنزيرا فَقط فقال لهم: لا بد أن احد أصدقائنا غرق فِى ألنهر.
قالت ألخنازى ر:
ولكن مِن هو؟
استمروا بالبحث عَن ألخنزير ألمفقود حِتّي أتاهم صوت ألقرد مِن ألضفه
الاخرى يقول: ألَّذِى يعد ألقطيع يَجب ألا ينسي أن يعد نفْسه أولا!!
**
==========================
كلب ألحراسه و ألحمار
كان كلب ألحراسه ينبحِ طوال ألليل لابعاد أللصوص عَن بيت سيده و حِين
سمعه ألحمار ظن بانه يتسلى بالنباحِ فَقط دون سَبب فاخذ ينهق طوال ألليل
ليسلى نفْسه ما أزعج مالكه و حِرمه ألنوم.
وحين طلع ألصباحِ ذهب مالك ألحمار و أستدعى طبيبا ليكشف على ألحمار
لانه ظن انه ينهق لانه مريض و حِين عاينه ألطبيب قال: ألحمار مريض و يجب
ان يكوى ألحمار و ألا فانه سيموت.
ويحن سمع ألحمار بقرار ألطبيب قال لهما: انا لست مريضا و لكنى كنت
اتسلى طوال ألليل بالنهيق.
فقال ألطبيب: هكذا هِى ألحمير انها تفضل ألموت على أن تكوى بالنار
لتستعيد صحتها.
وامر ألطبيب بربطه بالحبال ثُم قام بكيه عده مرات بالحديد ألمحمى.
خرج ألحمار بَعدها الي ألقريه فراه ألكلب و قد كوى عده كيات على جسده*
فساله عَن ألسَبب فاخبره بالقصة .

فقال ألكلب: ما يتسلى بِه شَخص ليس
بالضروره أن يَكون تسليه لشخص أخ ر!!
**
==========================

الثعلب و ألذئب و ألبحر

ذَات يوم أجتمع ألثعلب و ألذئب ألَّذِى لَم يسبق لَه أن راى ألبحر فقال ألذئب:
هل يُمكن أن تخبرنى ما ألبحر فقال ألثعلب: هُو كميه كبيرة مِن ألماءَ في
ارضي.
قال ألذئب: و هل ياتمر بامرك فاجاب ألثعلب: نعم.
قال ألذئ ب: و هل
سترينى أياه قال ألثعلب: بالتاكيد يا صديقي.
وفى يوم ذهب ألثعلب و ألذئب لرؤية ألبحر فقال ألثعلب لاحدى ألموجا ت:
تعالي.
فاقبلت.
ثم قال لموجه أخرى: أذهبي.
فذهبت.
ثم قال للموجات: لقد جاء
صديقى ألذئب لرؤيتك و لذا أستمرى بالذهاب و ألاياب ليستمتع بمشاهدتك.
قال ألذئب: هَل أستطيع أن أدخل ألبحر فاجابه ألثعلب: كَما تشاءَ يا عزيزي*
فبكلمه و أحده أستطيع أن أجعل ألبحر يعود بك.
دخل ألذئب ألبحر فحملته أحدى ألموجات ألقوية عاليا ثُم ألقت بِه جثه
هامدة على ألشاطئ فاكل مِنه ألثعلب حِتّي شَبع!!
ولذلِك يقولون: أن أذن ألاحمق خلقت للسان ألشرير.
==========================

 

  • تلخيص قصة قصيرة
  • تلخيص قصص
  • تلخيص قصص قصيرة
  • تلخيص قصة قصيرة جدا
  • تلخيص القصص
  • قصة قصيره وتلخيصها
  • تلخيص قصص الحيوانات
  • تلخيص قصص اطفال قصيرة
  • تلخيص حكاية الكلب والذئب
  • تلخيص قصة الحمار المتفلسف
6٬063 views

تلخيص مجموعة قصص قصيرة