3:03 صباحًا الأربعاء 22 مايو، 2019




تقرير عن ظاهرة التضخم

تقرير عن ظاهرة التضخم

صور تقرير عن ظاهرة التضخم

تعريف التضخم:
التضخم هو الارتفاع المتزايد في اسعار السلع الاستهلاكية و الخدمات،

 

سواء كان هذا الارتفاع ناتجا عن زيادة كمية النقد بشكل يجعلة اكبر من حجم السلع المتاحة،

 

او العكس اي انه ناجم عن زيادة في الانتاج فائضة عن الطلب الكلي،

 

او بسبب ارتفاع تكاليف الانتاج،

 

فضلا عن الدور المغذى للتوقعات التضخمية.
لكن ليس من السهل تحديد متى يصبح ارتفاع الاسعار تضخميا.

 

و يمكن القول ان هناك تضخما عندما ترتفع الاسعار المحلية بشكل اسرع من ارتفاع الاسعار العالمية.

 

ففى هذه الحالة تكبح الصادرات و تسهل الواردات و يخشي في نهاية الامر ان تنضب احتياطيات الدولة و قد تتحول الى دولة مدينة.
ومن ابرز سمات ظاهرة التضخم:
– انها نتاج لعوامل اقتصادية متعددة،

 

قد تكون متعارضة فيما بينها،

 

فالتضخم ظاهرة معقدة و مركبة و متعددة الابعاد في ان واحد.
ناتجة عن اختلال العلاقات السعرية بين اسعار السلع و الخدمات من ناحية،

 

و بين اسعار عناصر الانتاج مستوي الارباح و الاجور و تكاليف المنتج من جهة اخرى.
انخفاض قيمة العملة مقابل اسعار السلع و الخدمات،

 

و الذى يعبر عنه ب”انخفاض القوة الشرائية”.
انواع التضخم:
هناك انواع عديدة من التضخم،

 

ابرزها:
التضخم العادي: عند زيادة عدد السكان تزداد احتياجاتهم،

 

فتضطر الدولة الى تمويل جانب من الانفاق العام عن طريق اصدار نقود بلا غطاء،

 

مما يؤدى بالنتيجة الى ارتفاع الاسعار،

 

و هذا النوع من التضخم تعانى منه الغالبية العظمي من الدول،

 

لذا تخطط الدول الى تنظيم الاسرة و تحديد الولادات
تضخم جذب الطلب: يحدث عندما ترتفع الاسعار نتيجة لوجود فائض كبير في الطلب الكلى مقارنة بالعرض الكلى “المحلى و المستورد”،

 

و قد يكون ذلك مؤقتا و قد يستمر،

 

مثل ارتفاع اسعار العاب و بعض المواد الغذائية في الاعياد اومناسبات معينة بداية الموسم اوالسياحة و الاصطياف،

 

و في هذه الحالات فان زيادة الانفاق لا تمثل زيادة في الانتاج الحقيقي بقدر ما تكون نتيجتها زيادة الاسعار.
التضخم المتسلل: و هو تضخم عادي،

 

لكنة يحدث اثناء انخفاض الانتاج،

 

حيث تبدا اسعار السلع و الخدمات في الارتفاع ما يحدث مخاوف لدي المستهلكين من استمرار ارتفاع الاسعار،

 

فيلجؤون الى شراء سلع و خدمات اكثر من حاجتهم،

 

و يتخلصون من النقود،فيتكون التضخم المتسلل الذى يؤدى الى كبح النمو.
التضخم الجامح: عادة يحدث هذا النوع من التضخم في بدايات مرحلة الانتعاش او مرحلة الانتقال من نظام اقتصادى الى اخر،

 

او في الفترات التي تعقب الحروب،

 

لذلك يعتبر هذا النوع من التضخم اسوا انواع التضخم،

 

حيث يفقد الناس الثقة في النظام الاقتصادي

صور تقرير عن ظاهرة التضخم
التضخم المكبوت: غالبا ما يظهر هذا النوع من التضخم في الدول التي تاخذ بالاقتصاد الموجه،

 

حيث تصدر الدولة نقودا دون غطاء بهدف الانفاق العام للدولة،

 

مما يؤدى الى ارتفاع الاسعار نتيجة زيادة الطلب على العرض بسبب و فرة النقد،

 

فتلجا الدولة الى التدخل من اجل التحكم بالاسعار عن طريق تحديد حصص من السلع و الخدمات لكل فرد،

 

و كان الدولة بذلك كبتت قيدت تحول الفجوة بين الطلب الاكبر و العرض الاقل،

 

و هذا ما يؤدى الى ظهور الاسواق السوداء.
التضخم المستورد: عندما ترتفع اسعار السلع المستوردة لاى سبب كان ينسحب هذا الارتفاع،

 

فى الغالب على السلع المحلية،

 

ما يؤثر بشكل و اضح على اصحاب الدخول المحدودة،

 

فيطالبون بزيادة الاجور و المرتبات.
التضخم الاصيل: يتحقق هذا النوع من التضخم حين لا يقابل الزيادة في الطلب الكلى زيادة في معدلات الانتاج مما ينعكس اثرة في ارتفاع الاسعار
التضخم الزاحف: يتسم هذا النوع من انواع التضخم بارتفاع بطيء في الاسعار

http://www.tahrirnews.com/uploads/images/265449.jpg
التضخم المفرط: و هي حالة ارتفاع معدلات التضخم بمعدلات عالية يترافق معها سرعة في تداول النقد في السوق،

 

و قد يؤدى هذا النوع من التضخم الى انهيار العملة الوطنية،

 

كما حصل في كل من المانيا خلال عامي 1921 و 1923 و في هنغاريا عام 1945 بعد الحرب العالمية الثانية
اسباب نشوء التضخم:
ينشا التضخم بفعل عوامل اقتصادية مختلفة و من ابرز هذه الاسباب:
تضخم ناشئ عن التكاليف: ينشا هذا النوع من التضخم بسبب ارتفاع التكاليف التشغيلية في الشركات الصناعية او غير الصناعية،

 

كمساهمة ادارات الشركات في رفع رواتب و اجور منتسبيها من العاملين و لاسيما الذين يعملون في المواقع الانتاجية و الذى ياتى بسبب مطالبة العاملين برفع الاجور.
تضخم ناشئ عن الطلب: ينشا هذا النوع من التضخم عن زيادة حجم الطلب النقدى و الذى يصاحبة عرض ثابت من السلع و الخدمات،

 

اذ ان ارتفاع الطلب الكلى لا تقابلة زيادة في الانتاج مما يؤدى الى ارتفاع الاسعار.
تضخم حاصل من تغييرات كلية في تركيب الطلب الكلى في الاقتصاد حتى لو كان هذا الطلب مفرطا او لم يكن هناك تركز اقتصادى اذ ان الاسعار تكون قابلة للارتفاع و غير قابلة للانخفاض رغم انخفاض الطلب
تضخم ناشئ عن ممارسة الحصار الاقتصادى تجاة دول اخرى،

 

تمارس من قبل قوي خارجية،

 

كما يحصل للعراق و كوبا و لذلك ينعدم الاستيراد و التصدير في حالة الحصار الكلى مما يؤدى الى ارتفاع معدلات التضخم و بالتالي انخفاض قيمة العملة الوطنية و ارتفاع الاسعار بمعدلات غير معقولة
اثار التضخم:

https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/6/6a/World_Inflation_rate_2010.png
من اكبر اثار التضخم هو انه مع اشتداد موجة الغلاء تفقد النقود احدي و ظائفها،

 

و هي كونها مقياسا للقيمة و مخزنا لها،

 

فكلما اشتدت موجة الغلاء انخفضت قيمة النقود مما يسبب اضطرابا في المعاملات بين الدائنين و المدينين،

 

و بين البائعين و المشترين،

 

و بين المنتجين و المستهلكين،

 

و تشيع الفوضي داخل الاقتصاد المحلي،

 

و اذا حدث ذلك فقد يتخلي الناس عن عملة بلدهم،

 

و يلجئون الى مقاييس اخرى للقيمة.
يتعرض اصحابالدخل المحدود لاكثر الاثار السلبية للتضخم،

 

و ذلك بسبب انخفاض الدخل الحقيقي الذييحصلون عليه نظرا لارتفاع الاسعار و انخفاض القوة الشرائية للوحدة النقدية.

 

تسارعالعملية التضخمية السباق بين الاسعار و الاجور)
ان ارتفاع الاسعارسيؤدى الى انخفاض الاستهلاك الحقيقي لذوى الدخل المحدود و بخاصة العمال الذين يحصلونعلى دخولهم من العمل الاجور).

 

لذلك سيحاول العمال زيادة اجورهم النقدية لتعويضالارتفاع في الاسعار و زيادة تكاليف المعيشة،

 

و اذا حصل العمال على زيادة الاجورسيؤدى ذلك الى ارتفاع التكاليف المتغيرة للانتاج،

 

و لذلك سيحاول المستحدث او المنظمزيادة الاسعار من جديد.
وهذا يؤدى الى زيادة التضخم فزيادة الاسعاريؤدى الى زيادة تكاليف المعيشة اكثر،

 

فيطالب العمال باجور اعلى،

 

و بهذه الطريقة يحدثالسباق بين الاجور و الاسعار و تكتسب عملية الارتفاع التضخمى في الاسعار قوة دافعة.

 

و اذا استمر ذلك فانه سيؤدى الى حدوث التضخم الجامح،

 

الذى بمثل سباق محموم بينالاجور و الاسعار.

278 views

تقرير عن ظاهرة التضخم