12:08 صباحًا الأربعاء 22 نوفمبر، 2017

تقرير عن السحر وانواعه



تقرير عَن ألسحر و أنواعه

صوره تقرير عن السحر وانواعه

انواع ألسحر
ان أنواع ألسحر لا حِصر لَها لأنها مقيده باوامر ألسحر و لكن هَذه ألاسحار ألأكثر شَيوعا
– سحر ألتفريق
– ألربط
– أنواع ألربط
– سحر ألجوارحِ ألمرض
– سحر ألخوف
– سحر ألفشل و ألياس و ألفقر
– سحر ألجنون
– سحر تعطيل ألزواج ألوقف
– سحر ألمحبه ألتوله
– سحر ألتهيج
سحر ألتفريق
هَذا ألنوع مِن ألسحر هُو ألأكثر شَيوعا بَين ألناس و هو ألغالب أستخدامه مِن قَبل ألسحره على مر ألازمان ،

يقول ألله تعالى فيتعلمون مِنهما ما يفرقون بِه بَين ألمرء و زوجه و ما هُم بضارين بِه مِن احد ألا باذن ألله و يتعلمون ما يضرهم و لا ينفعهم ،

جاءَ فِى كتاب ألتعريفات انه يُوجد فِى ألانسان قوه تسمى ألقوه ألمتخيله ،

وهَذه ألقوه هِى ألَّتِى تتصرف فِى ألصورة ألمحسوسه و ألمعانى ألجزئيه ألمنتزعه مِنها ،

وتصرفها فيها بالتركيب تاره و ألتفصيل أخرى و هَذه ألقوه إذا أستعملها ألعقل ألمفكر سميت مفكرة كَما انها إذا أستعملها ألوهم فِى ألمحسوسات مطلقا سميت متخيله أ.ه.
وان ألسحره و ألشياطين قاتهلم ألله تتسلط على هَذه ألقوه ألمتخيله فِى ألانسان و تستخدمها فِى ألعطف و ألصرف و ألتخيل .

فكم مِن زوج فرق بينه و بين زوجته و كم مِن أخ فرق بينه و بين أخيه و أخته و كم مِن و لد فرق بينه و بين و ألديه.

بعض أعراض و وسائل ألتفريق بَين ألزوجين:
أنقلاب ألاحوال فجاه مِن حِب الي بغض .

غرس بذور ألفرقه ؛ كسوء ألظن و سوء ألفهم .

أثاره ألعداوه و ألبغضاءَ بدل ألمحبه و ألوفاق.
أثاره ألعناد و حِب ألانتقام بدل ألعفو و ألصفح.
قلب معانى ألاقوال و ألافعال.
تجسيم و تعظيم أسباب ألفرقه و ألخلاف.
ألتشكيك فِى نظرات و أفعال و تصرفات ألمسحور نفْسه.
ألتشكيك فِى نظرات و تصرفات و أقوال و أفعال أحب ألناس له.
يرى ألعدو صديقا و ألصديق عدوا .

يعمل بغير أدراك الي ضد مصلحته .

عدَم ألقدره على ألتكيف مَع مِن صرف عنه بالسحر .

صوره تقرير عن السحر وانواعه
أستراق ألسمع: و هو أن يصدر ألشيطان خادم ألسحر او ألرصد أصواتا مِن لا يسمعها غَير ألمسحور مِن أجل أستفزاز ألمسحور .

أستجلاءَ ألبصر هُو ألتخيل بالصورة ،

مثل ألتخيل بالصوت فيتشبه و يتمثل ألشيطان خادم ألسحر فِى ألاحلام او فِى أليقظه عَن طريق ألتخيل او بَين أليقظه و ألمنام بصورة مِن يُريد أيقاع ألفرقه و ألبغضاءَ بينه و بين ألمسحور ،

يقول تعالى فِى سورة ألاعراف فلما ألقوا سحروا أعين ألناس و يقول تعالى فِى سورة طه فاذا حِبالهم و عصيهم يخيل أليه مِن سحرهم انها تسعى{.

ومن تاثير هَذا ألنوع مِن ألسحر على ألمسحور انه إذا نظر ألمسحور الي زوجته مِثلا ،

يراها بصورة منفره كَان يرى و جهها و جه قرده او كلبه او انه يراها و كأنها تنظر أليه نظر ألمتحدى ألمتغطرس ،

وكذلِك إذا خرج ألمسحور مَع زوجته الي ألسوق يخيل أليه انها تنظر و تعاكس ألرجال ؛ و ألعكْس لَو كَانت ألمسحوره ألزوجه ،

ومهما أخذ ألزوج او ألزوجه فِى ألدفاع عَن ألنفس و ألبرهنه على ألحب و ألوفاءَ و ألاخلاص ،

فان ألفكرة ألمسيطره تظل سائده مما ينتهى فِى بَعض ألاحيان الي أنفصام عرى ألزوجية بالطلاق او ألفراق ،

وقد يَكون ألسحر متعديا فيَكون ألتخيل على عيون زوجه ألمسحور او ألعكْس .

وقد يحدث ألنفور بَين ألزوجين بِدون اى سَبب و لا يعرف ألطرفان سَببا لهَذا ألنفور مَع ألعلم أن عقلهما و قلبهما يُريدان عكْس ذلِك و لكن لا يستطيع ألزوجان ألمصارحه فيما بينهما و تجد أن ألزوجين يشعران بالنفور عندما يكونا قريبين و يحصل ألعكْس أن تفرقا و أبتعدا ،

بل و يندم ألمسحور على سوء تصرفه مَع زوجه ،

واذا ما رجعا و أقتربا عاد ألنفور .

واحب أن أنبه هُنا الي انه ليس كُل خلاف يقع بَين ألزوجين بسَبب ألسحر ،

عن جابر قال قال رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم أن أبليس يضع عرشه على ألماءَ ثُم يبعث سراياه فادناهم مِنه منزله أعظمهم فتنه يجيء أحدهم فيقول فعلت كذا و كذا فيقول ما صنعت شَيئا قال ثُم يجيء أحدهم فيقول ما تركته حِتّي فرقت بينه و بين أمراته قال فيدنيه مِنه و يقول نعم انت قال ألاعمشَ أراه قال فيلتزمه .

رواه مسلم
تقرا أيات ألتاليف ألوارده فِى باب تذكره ألاخوان ببعض أيات ألقران على مِن يعانى مِن سحر ألتفريق و ألربط .

الربط
هو أخذ ألرجل عَن زوجته فلا يستطيع أن يجامعها و بالتالى يعد مِن أشد أنواع ألايذاءَ للرجل و ألمرأة ،

وتحدث حِالة ألتمنع و عدَم ألاستمتاع و ألربط فِى ألغالب بسَبب مِن ألاسباب ألتاليه
– ألزواج ألقهرى عدَم ألقبول و ألموافقه مِن قَبل احد ألزوجين .

– ألعجز او ألضعف ألجنسى و هَذا ألنوع يعالجه ألاطباءَ ،

والذى قَد يَكون ألعجز ألجنسى بسَبب ألاصابة بمرض ألسكرى او خلل فِى فرز بَعض ألهرمونات ألتيستوستيرون و هو ما يسمى بالهرمون ألذكرى ،

او بسَبب خلل فِى ألاعصاب ألمغذيه للعضو ألذكري.
– ألعجز بسَبب أستخدام ألادويه ألَّتِى لَها تاثير سلبى على ألانتصاب مِثل مدرات ألبول و بعض ألادويه ألَّتِى تستخدم فِى حِالات أرتفاع ضغط ألدم و ألَّتِى تستخدم ضد ألاكتئاب و ألصرع و ضد ألروماتيزم .

– ألقلق و ألوهم و ألخوف مِن عدَم ألقدره على ألجماع و هَذا ألنوع يعالجه ألاطباءَ ايضا .

– ألربط بسَبب ألسحر ،

ويستخدم كوسيله للتفريق بَين ألزوجين .

– ألربط بسَبب ألمس ألشيطانى و فى ألغالب يَكون بسَبب ألعشق.


يقول منصور عبد ألحكيم أن بَعض ألحالات ألَّتِى رايناها كَان ألرجل يؤخذ عَن زوجته بسَبب جنى يَكون مَع زوجته و يحبها و يقُوم هَذا ألجنى بعملية ألربط للزوج حِتّي لا يجامع زوجته ،

وفى هَذه ألحالة يَجب علاج ألزوجه حِتّي يقضى على ألجنى ألَّذِى يقُوم بربط ألزوج ،

وعِند علاج ألربط يَجب علاج ألزوجين معا حِتّي ياتى ألعلاج ثمرته.

انواع ألربط
ربط ألمنع و هو أن تحاول ألمرأة مَنع زوجها مِن أتيأنها عِند ألمعاشرة .

ربط ألتبلد: هُو أن يتمركز ألجنى ألموكل بالسحر فِى مركز ألاحساس فِى مخ ألمرأة فاذا أراد زوجها أن ياتيها أفقدها ألجنى ألاحساس فلا تشعر بلذه و لا تستجيب لزوجها.

ربط ألنزيف: ربط ألنزيف هُو إذا أراد ألرجل أن ياتى زوجته سَبب لَها نزيفا شَديدا أستحاضه فلا يتمكن ألرجل مِن أتيأنها ،

وقد تخرج رائحه كريهه جداً مِن فرج ألمرأة ،

او يحصل للمرأة ألام شَديده عِند ألجماع .

ربط ألانسداد: و هو إذا أراد ألرجل أن ياتى زوجته و جد سدا منيعا امامه مِن أللحم لا يستطيع أن يخترقه ،

فلا تنجحِ عملية أللقاءَ ألجنسى .

ربط ألتغوير: و هو أن يتزوج ألرجل بنتا بكرا ،

فاذا أراد أن ياتيها يخيل أليه انها كالثيب تماما حِتّي يشك فِى أمرها و فى هَذه ألحالة يَكون ألسحر متعديا على ألزوج،
وعندما تعالج ألمرأة و يبطل ألسحر يجد ألرجل غشاءَ ألبكاره بكيفية يعلمها ألله .

ربط ألعجز و هو عدَم مقدره ألرجل أتيان زوجته ،

ويشعر ألمصاب بفتور و تنميل و قْت ألجماع فِى أجزاءَ جسمه خاصة فِى ألذراعين و ألقدمين ،

ويشعر بالام فِى أسفل ألظهر و ألفخذين و لو انه أستطاع ألجماع لَم يجد أللذه .

الربط بالتناوب: يَكون ألسحر مشتركا بَين ألزوج و ألزوجه ،

فاذا كَان ألزوج سليم مِن ألناحيه ألجنسية تَكون ألزوجه غَير سليمه .

ومن ألربط ما يمنع ألرجل عَن كُل ألنساءَ و منه ما يربط ألرجل عَن أحدى زوجاته.

سحر ألجوارحِ ألمرض
السحر بجميع أنواعه مرض و لكن عندما تَكون أوامر ألسحر أصابة ألانسان بمرض معين او أمراض متنقله او أمراض متعدده يقال انه مصاب بسحر ألجواحِ او سحر ألمرض ،

جاءَ فِى بَعض طرق حِديث سحر ألرسول صلى ألله عَليه و سلم ألَّذِى أخرجه أبن سعد فِى ألطبقات مِن حِديث أبن عباس أن ألنبى صلى ألله عَليه و سلم مرض و أخذ عَن ألنساءَ و ألطعام و ألشراب..
الحديث ،

وفى حِديث سحر أم ألمؤمنين عائشه رضى ألله عنها فعن عمَره عَن عائشه رضى ألله عنها انها أعتقت جاريه لَها عَن دبر مِنها اى تَكون حِره بَعد موت سيدتها ،
ثم أن عائشه مرضت بَعد ذلِك ما شَاءَ ألله ،

فدخل عَليها سندى ،

فقال أنك مطبوبه ،

فقالت مِن طبنى ،

فقال أمراه مِن نعتها كذا و كذا ،

وقال فِى حِجرها صبى قَد بال ،

فقالت عائشه أدعوا لِى فلانه ،

لجاريه لَها تخدمها ،

فوجدوها فِى بيت جيران لَها فِى حِجرها صبى قَد بال ،

فقالت حِتّي أغسل بول هَذا ألصبى فغسلته ،

ثم جاءت ،

فقالت لَها عائشه أسحرتينى فقالت نعم ،

فقالت لَم قالت أحببت ألعتق .

هَذه ألروايه فِى موطا مالك روايه أبى مصعب ألزهرى و سنده صحيحِ ،

وفى روايه عِند أحمد فِى ألمسند أشتكت عائشه فطال شَكواها ،

فقدم أنسان ألمدينه يتطبب ،

فذهب بنو أخيها يسالونه عَن و جعها فقال: و ألله أنكم تنعتون نعت أمراه مطبوبه قال: هَذه أمراه مسحوره سحرتها جاريه لَها ،

وفى روايه أخرى أخرجها عبدالرزاق فِى مصنفه عَن عمَره قالت مرضت عائشه فطال مرضها فذهب بنو أخيها الي رجل ،

فذكروا مرضها،
فقال أنكم لتخبرونى خبر أمراه مطبوبه ،

فذهبوا ينظرون فاذا جاريه لَها سحرتها ،

وكَانت قَد دبرتها ،

فسالتها فقالت ما أردت منى فقالت أردت أن تموتى حِتّي أعتق.

ويقول ألقرطبى فِى تفسيره لايه 102 مِن سورة ألبقره و لا ينكر أن ألسحر لَه تاثير فِى ألقلوب،
بالحب و ألبغض و بالقاءَ ألشرور حِتّي يفرق ألساحر بَين ألمرء و زوجه،
ويحَول بَين ألمرء و قلبه،
وذلِك بادخال ألالام و عظيم ألاسقام ،

وكل ذلِك مدرك بالمشاهدة و أنكاره معانده أ.ه.

يقول جمال عبد ألبارى و قد ياخذ ألسحر شََكل مرض مِن ألامراض ،

الا أن أمراض ألسحر تختلف عَن ألامراض ألعضويه فِى انها متنقله فِى ألجسم ،

ومن ألحالات ألَّتِى رايتها حِالة مهندس كيميائى .

عِند أجراءَ ألفحوصات ألطبيه عَليه يتضحِ انه مصاب بالضغط و ألسكر و حِصى فِى ألكلى ،

وفى أليَوم ألتالى يجرى فحوصات طبيه فيجد نفْسه سليما تماما و ألتقارير ألَّتِى معه تقول هَذا أ.ه.
يقول بشار بن برده
من ألجن او سحر بايدى ألموارد و قالوا بِه داءَ أصاب فؤاده

سحر ألخوف
اذا أستحوذ ألشيطان على ألمسحور بسحر ألخوف يجعله يخاف مِن كُل شَيء ،

يجعله يستوحشَ ألمكان ألَّذِى هُو فيه ،

ويخوفه مِن ألموت ،

ويخوفه مِن أبيه و من مدير عمله ،

او يخوفه مِن ألوحده فتجده يحتاج لمن يَكون بجواره دائما ،

ويوسوس لَه ألشيطان حِتّي يجعله يظن انه مراقب مِن كُل ألناس ،

ومن رجال ألشرطة ،

فتجده دائما فِى هلع و فزع و خوف و قد يخوفه ألشيطان مِن أقرب و أحب ألناس أليه ،

وتجده يفزع عِند سماع اى صوت مفاجئ مِثل جرس ألباب و ألتلفون ،

يخاف مِن ألمجهول أن يهجم عَليه فِى اى و قْت .

فمثل هَذا يقرا عَليه مَع أيات ألرقيه أيات ألسكينه و ألانشراحِ و ألامن مِن ألخوف ألوارده فِى باب تذكره ألاخوان ببعض أيات ألقران.

سحر ألفشل و ألياس و ألفقر
يَكون ألانسان ألمسحور فِى فشل متواصل ،

فان كَان طالبا يَكون كثِير ألرسوب و ليس لَه ألقدره على ألتركيز و ألحفظ فلا يذاكر و لا يواصل ألدراسه ،

وان كَان موظفا فتجده لا يعمل و لا يستقر فِى ألوظيفه ألا ألوقت أليسير ثُم يبحث عَن غَيرها،
وتجده فاشلا فِى أعماله و فاشلا فِى زواجه و فاشلا فِى علاقته مَع ألناس ،

يائسا مِن ألمستقبل يائسا مِن ألحيآة ،

مبذرا لماله بل ألمال لا يستقر فِى يده ،

ينفقه على أشياءَ تافهه و يعطيه لمن لا يستحق لَه .

سحر ألجنون
يقول ألشيخ عبد ألخالق ألعطار إذا تمركز و أستقر شَيطان ألسحر بمخ ألانسان فإن ألله قَد يُمكنه مِن ألتعرف على خلايا ألمخ و وظائفها و أستخدامها ،

فان كَان ألانسان لا يفيق أبدا بل دائم ألشرود و ألذهول و ألنسيان و ألعصيان ،

فَهو أقتران جزئى دائم،
اما فِى ألاقتران ألكلى ألدائم تظهر ألروحِ متقمصه و ممثله شَخصيه ألهبل و ألخبل و ألجنون .
.
وقد يَكون خادم ألسحر ألمقترن بالمسحور مِن طبعه ألخبل و َضعف ألذاكره ،

ومن مكونات شَخصيته انه مجنون،
وان كَان تسلط ألشيطان على عقل ألمسحور متقطعا ؛ بان يفيق و يعقل و يفهم و يتعامل ألانسان بشَكل طبيعى أحيانا و يغيب أحيانا فهَذا أقتران طارىء.
ا.ه.
يقول ألشافعى
جنونك مجنون و لست بواجد طبيبا يداوى مِن جنون جنون

سحر تعطيل ألزواج ألوقف
فى هَذه ألحالة يقُوم خادم ألسحر بعمل اى شَيء مِن شَانه عرقله ألزواج ،

حيثُ انه يقُوم بالتشَكل و عمل ألاقنعه ألقبيحه على و جه ألخاطب حِتّي تراه ألمخطوبة فِى أقبحِ صورة او أن يجعل ألخاطب يرى مِن ألمخطوبة ما يكره مِن شََكل او تصرف او يوسوس لهما بَعدَم ألتكافؤ بينها ،

او يوسوس للفتاة بطريقَة او باخرى بأنها ليست بكرا فتخاف مِن ألفضيحة و ترفض ألزواج ،

او يزهد ألمرأة او ألرجل عَن ألزواج دون سَبب و قد يرفض أهل ألخاطب او ألمخطوبة دون سَبب منطقى ،

وليس بالضروره أن يَكون خادم ألسحر مربوطا فِى جسد ألمسحور ،

بل قَد يَكون تاثيره مِن ألخارِج بالتخيل و ألوسوسه .

يقرا على ألمسحور أيات مِن حِيل بينه و بين ألزواج ألوارده فِى باب تذكره ألاخوان ببعض أيات ألقران.

سحر ألمحبه ألتوله
اخرج أبى داود و أحمد مِن حِديث عبدالله أبن مسعود انه قال:” سمعت رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم يقول أن ألرقى و ألتمائم و ألتوله شَرك ” ،

والسَبب فِى عمل هَذا ألنوع مِن ألسحر انه ربما تجد ألمرأة مِن زوجها شَيئا مِن ألصدود ،

فتشتكى الي أحدى أخواتها او صديقاتها او أمها فتشير عَليها أن تذهب الي ألساحر ألفلانى ليعمل لَها عملا يجعل زوجها خاتما باصبعها ،

ولا تعلم هَذه ألمرأة انها تخسر أخرتها مِن أجل دنياها بذهابها الي ألساحر.

يقول ألله تعالى و لقد علموا لمن أشتراه ما لَه فِى ألاخره مِن خلاق و لبئس ما شَروا بِه أنفسهم لَو كَانوا يعلمون و يقول: بل تؤثرون ألحيآة ألدنيا و ألاخره خير و أبقى ،

ولا تعلم هَذه ألمرأة أن ألساحر سوفَ يرسل على زوجها مِن ألشياطين ألكفره يتلبسونه و يصدونه عَن ألصلاة و ألذكر و ألذهاب الي ألمساجد و من أظلم ممن مَنع مساجد ألله أن يذكر فيها أسمه و سعى فِى خرابها أولئك ما كَان لَهُم أن يدخلوها ألا خائفين لَهُم فِى ألدنيا خزى و لهم فِى ألاخره عذاب عظيم [البقره 114]،
وقد تؤذيه شَياطين ألسحر فِى عقله و بدنه بامراض شَتى ،

يصيبونه بالصداع و ألسهر و ألضيق فِى ألصدر،
وقد يمكر ألله بها بتسلط شَياطين ألسحر عَليها،
وربما أنعكْس سحرها عَليها بسَبب خطا فِى عمل ألسحر فتخسر دنياها و أخرتها ألا أن يتداركها ألله برحمه مِن عنده.

ولو أن هَذه ألمرأة تحببت الي زوجها بالطيب مِن ألكلام و بحسن ألخلق لكسبت محبته و مودته و لفازت بالاجر و ألمثوبه مِن عِند ألله و لانقاد لَها زوجها محبا مطيعا ،

يقول صلى ألله عَليه و سلم: أن مِن ألبيان لسحرا ،

ويقول ألكميت
بحب مِن ألسحر ألحلال ألتحبب و قاد أليها ألحب فانقاد صعبه

اعراض سحر ألمحبه
يذكر صاحب كتاب ألصارم ألبتار أن مِن أعراض سحر ألمحبه ما يلى
– ألشغف و ألمحبه ألزائدتان.
– ألرغبه ألشديده فِى كثرة ألجماع .

– عدَم ألصبر عنها .

– ألتلهف ألشديد لرؤيتها.
– طاعته لَها طاعه عمياء.ا.ه.
هَذه ألفقره مِن كتاب ألصارم ألبتار فِى ألتصدى للسحره ألاشرار 138

والذى أظنه و ألله أعلم انه قَد تَكون مِثل هَذه ألمحبه محبه فطريه و ليست بسَبب ألسحر و ألشياطين ،

فلا يشك مِن يقرا هَذه ألسطور انه مسحور بسحر ألمحبه .

يقول قيس بن ألملوحِ
العشق أعظم مما بالمجانين قالوا جننت بمن تهوى فقلت لهم
وإنما يصرع ألمجنون فِى ألحين ألعشق لا يستفيق ألدهر صاحبه
ويقول ايضا
ووالله ما بى مِن جنون و لا سحر يقولون مسحور يهيم بذكرها
سحر ألتهيج
ما أظن أن احد يعمل هَذا ألنوع مِن ألسحر و فى قلبه ذره مِن أيمان ،

حيثُ انه يجمع بَين ألسحر و طلب ألفاحشه و ألعياذ بالله و تهيج قلب ألمسحور و صرفه عَن ذكر ألله سبحانه و تعالى .

يذكر أبن قيم ألجوزيه فِى كتابة روضه ألمحبين و نزهه ألمشتاقين فِى ألباب ألثامن و ألعشرون ” فيمن أثر عاجل ألعقوبه و ألالام على لذه ألوصال ألحرام ” قصة لهَذا ألنوع مِن ألسحر فيقول قال جابر بن نوحِ كنت بالمدينه جالسا عِند رجل فِى حِاجة فمر بنا شَيخ حِسن ألوجه حِسن ألثياب ،

فقام أليه ذلِك ألرجل فسلم عَليه و قال: يا أبا محمد أسال ألله أن يعظم أجرك ،

وان يربط على قلبك بالصبر ،

فقال ألشيخ

وكان يمينى فِى ألوغى و مساعدى فاصبحت قَد خانت يمينى ذراعها
وقد صرت حِيرانا مِن ألثكل باهتا أخا كلف ضاقت على رباعها

فقال لَه ألرجل أبشر فإن ألصبر معول ألمؤمن ،

وانى لارجو أن لا يحرمك ألله ألاجر على مصيبتك ،

فقلت لَه مِن هَذا ألشيخ فقال رجل منا مِن ألانصار فقلت و ما قصته قال أصيب بابنه و كان بِه بارا قَد كفاه كُل ما يعينه ،

ومنيته عجب ،

قلت و ما كَانت قال أحبته أمراه فارسلت أليه تشكوا حِبه و تساله ألزياره و كان لَها زوج ،

فالحت عَليه ،

فافشى ذلِك الي صديق لَه ،

فقال لَه لَو بعثت أليها بَعض أهلك فوعظتها و زجرتها رجوت أن تكف عنك ،

فامسك و أرسلت أليه أما أن تزورنى و أما أن أزورك فابى ،

فلما يئست مِنه ذهبت الي أمراه كَانت تعمل ألسحر فجعلت لَها ألرغائب ألعطاءَ ألجزل فِى تهيجه ،

فعملت لَها فِى ذلِك ،

فبينما هُو ذَات ليلة مَع أبيه أذ خطر ذكرها بقلبه و هاج مِنه أمر لَم يكن يعرفه و أختلط فسد عقله ،

فقام مسرعا فصلى و أستعاذ و ألامر يشتد ،

فقال يا أبه أدركنى بقيد ،

فقال يا بنى ما قصتك فحدثه بالقصة ،

فقام و قيده و أدخله بيتا فجعل يضطرب و يخور كَما يخور ألثور ،

ثم هدا فاذا هُو ميت و ألدم يسيل مِن منخره أ.ه.

يشتكى بَعض مِن بِه مس مِن ألتهيج و ألعطف ألشديد على ألغير مِن ألشباب و ألشابات و يعانى مِنه ألبعض مِنهم ألعناءَ ألشديد ،

فتجده دائم ألقلق فارغ ألفؤاد يغدوا و يروحِ و به مِن ألوله ما يكاد أن يقطع نياط قلبه ،

منشغل ألفكر بمن يعشق و يهوى ،

شغله ألوجد و ألاشتياق ،

يرى طيف مِن يحب ماثلا فِى مخيلته ،

ويظن انه يلحظه و يتحدث أليه.
وأكثر ما يضنى ألنفوس أفتكارها يمثلها بالوهم فكرى لناظري

يزداد عَليه ألقلق و ألاضطراب حِتّي يصل بِه ألهيام الي ألبكاءَ ألمرير .

وليس بالضروره أن يَكون هَذا ألانسان مسحورا ،

ولكن ألشياطين تؤذى بَعض ألشباب و ألشابات ألممسوسين بهَذا ألاسلوب مِن أجل ألفتنه و ألوقوع فِى ألرذيله ،

وحتى تسيطر عَليهم و تسلبهم ألاراده ما داموا منشغلين بفكرهم عَن قراءه ألقران و عن كُل أمر يقربهم الي ألله سبحانه و تعالى .

يقول احد ألعشاق
اذا حِل عشق بالفتى كَيف يصنع أيا معشر ألعشاق بالله خبروا

والتهيج ألَّذِى تعمله ألسحره غالبا ما يصل بالانسان الي أقصى درجات ألاستثاره ألجنسية ،

ويمكن أن نقول انه على أربعه أشكال بالنسبة للرجال و بالمثل بالنسبة للنساءَ .

1 تهيج على شَخص معين .

2 تهيج على كُل ألنساءَ .

3 تهيج على كُل ألرجال .

4 تهيج على ألنساءَ و ألرجال شَذوذ جنسى .

وان علاج هَذا ألبلاءَ ليس بالامر ألهين ،

وتختلف ألحالات مِن شَخص الي آخر لكِنى أجمل ألعلاج فِى ألنقاط ألتاليه
1 ألفرار مِن ألفتننه أن ألحب بدايته أختياريه ،

وأكثر بداياته مِن ألنظره ،

فَهو نظره فابتسامه فموعد فلقاءَ ،

فان ألنظر و ألتفكر و ألتعرض للمحبه أمر أختيارى تتولد عنه أمور أضطراريه يحاسب عَليها ألعبد.
عن أبن بريده عَن أبيه رفعه قال يا على لا تتبع ألنظره ألنظره فإن لك ألاولى و ليست لك ألاخره .

رواه ألترمذى .

فلما أستقل بِه لَم يطق تولع بالعشق حِتّي عشق
فلما تمكن مِنها غرق راى لجه ظنها موجه
فلم يستطعها و لم يستطق تمنى ألاقاله مِن ذنبه
2 تقوى ألله و ألخوف مِن عقابه و رجاءَ ما عنده مِن ألاجر و ألثواب .

يقول ألله سبحانه و تعالى و من يتق ألله يجعل لَه مخرجا سورة ألطلاق،
ويقول: فاما مِن طغى و أثر ألحيآة ألدنيا فإن ألجحيم هِى ألماوى و أما مِن خاف مقام ربه و نهى ألنفس عَن ألهوى فإن ألجنه هِى ألماوى سورة ألنازعات ،

ومن ترك لله شَيئا عوضه ألله خيرا مِنه ،

يقول ألشاعر

فولى على أعقابه ألهم خاسئا إذا هممنا صدنا و أزع ألتقى
3.
محبه ألله يقول سبحانه و تعالى و من ألناس مِن يتخذ مِن دون ألله أندادا يحبونهم كحب ألله و ألذين أمنوا أشد حِبا لله [البقره 165] .

عن أنس بن مالك رضى ألله عنه عَن ألنبى صلى ألله عَليه و سلم قال ثلاث مِن كن فيه و جد حِلاوه ألايمان أن يَكون ألله و رسوله أحب أليه مما سواهما و أن يحب ألمرء لا يحبه ألا لله و أن يكره أن يعود فِى ألكفر كَما يكره أن يقذف فِى ألنار .

رواه ألبخارى ،

وعن أبى ألدرداءَ قال قال رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم كَان مِن دعاءَ داود يقول: أللهم أنى أسالك حِبك و حِب مِن يحبك و ألعمل ألَّذِى يبلغنى حِبك أللهم أجعل حِبك أحب الي مِن نفْسى و أهلى و من ألماءَ ألبارد .

رواه ألترمذي
4.
اسال ألله ألثبات عَن شَهر بن حِوشب قال قلت لام سلمه يا أم ألمؤمنين ما كَان اكثر دعاءَ رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم إذا كَان عندك قالت كَان اكثر دعائه يا مقلب ألقلوب ثبت قلبى على دينك قالت فقلت يا رسول ألله ما اكثر دعاءك يا مقلب ألقلوب ثبت قلبى على دينك قال يا أم سلمه انه ليس أدمى ألا و قلبه بَين أصبعين مِن أصابع ألله فمن شَاءَ أقام و من شَاءَ أزاغ فتلا معاذ ربنا لا تزغ قلوبنا بَعد أذ هديتنا رواه ألترمذي.
5.
لا تعتزل ألناس فإن ألاعتزال مدعاه للوسوسه و تسلط ألشيطان يقول صلى ألله عَليه و سلم « أن ألشيطان ذئب ألانسان كذئب ألغنم،
ياخذ ألشاه ألقاصيه و ألناحيه ،

فاياكم و ألشعاب،
وعليكم بالجماعة و ألعامة و ألمسجد».
رواه أحمد فِى مسنده
– أشغل نفْسك بالمباحات أشغل نفْسك بِكُل ما هُو مباحِ حِتّي لا يتعبك ألتفكير و تسلى عَن مِن تحب.
– قبحِ مِن تحب فِى نفْسك و أذا ما جال طيفه بفكرك أستعذ بالله مِن ألشيطان و تذكر مساوئه و قبائحِ أفعاله و تذكر نتن ريحِ أبطيه و ما يخرج مِن جوفه .

– لا تتعرض لمن تحب ،

ولا تواعده و لو شَق عليك ذلِك .

– لا تقرا قصص ألحب و ألغرام و لا شَعر ألغزل .

– أبتعد عَن مشاهدة ألمناظر ألمثيره و ألصور ألخالعه فِى ألكتب و ألمجلات و ألتلفاز.
– لا تستمع للغناءَ فانه بريد ألزنى .

– عالج نفْسك بالرقيه ألشرعيه عِند مِن تثق بعلمه و أمانته .

تقرا أيات مَنع ألتهيج و أيات ألسكينه و ألصبر و ألانشراحِ ألوارده فِى باب تذكره ألاخوان مَع أيات ألرقيه على مِن أبتلى بسحر ألتهيج او تعلق قلبه بمحبه أنسان فِى غَير ذَات ألله.

  • أية لفك السحر صور
  • اريد عمل سحر محبه على العطر محبه شديده عميا
  • تقرير عن السحر
  • صور السحر بانواعه
350 views

تقرير عن السحر وانواعه