يوم السبت 6:10 مساءً 14 ديسمبر 2019

تفسير سورة الناس _ تفسير الطبرى , قصة نزول السور القرانية


تفسير سورة الناس تفسير الطبري , قصة نزول السور القرآنية


صورة تفسير سورة الناس   تفسير الطبرى , قصة نزول السور القرانية

صور

القول في تاويل قوله جل ثناؤة و تقدست اسماؤة قل اعوذ برب الناس 1 ملك الناس 2 الة الناس 3 من شر الوسواس الخناس 4 الذى يوسوس في صدور الناس 5 من الجنة و الناس 6 .

يقول تعالى ذكرة لنبية محمد صلى الله عليه و سلم قل يا محمد استجير برب الناس ملك الناس و هو ملك كل الخلق انسهم و جنهم ، و غير ذلك ، اعلاما منه بذلك من كان يعظم الناس تعظيم المؤمنين ربهم انه ملك من يعظمة ، وان ذلك في ملكة و سلطانة ، تجرى عليه قدرتة ، و انه اولي بالتعظيم ، و احق بالتعبد له ممن يعظمة ، و يتعبد له ، من غيرة من الناس .

وقوله الة الناس يقول معبود الناس ، الذى له العبادة دون كل شيء سواة .

وقوله من شر الوسواس يعني من شر الشيطان الخناس الذى يخنس مرة و يوسوس اخرى ، و انما يخنس فيما ذكر عند ذكر العبد ربة .

ذكر من قال ذلك

حدثنا ابو كريب ، قال ثنا يحيي بن عيسي ، عن سفيان ، عن حكيم بن جبير ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، قال ما من مولود الا على قلبة الوسواس ، فاذا عقل فذكر الله خنس ، و اذا غفل و سوس ، قال فذلك قوله الوسواس الخناس .


صورة تفسير سورة الناس   تفسير الطبرى , قصة نزول السور القرانية
حدثنا ابن حميد ، قال ثنا جرير ، عن منصور ، عن سفيان ، عن ابن عباس ، في قوله الوسواس الخناس قال الشيطان جاثم على قلب ابن ادم ، فاذا سها [ ص: 710 ] و غفل و سوس ، و اذا ذكر الله خنس .

قال ثنا مهران ، عن عثمان بن الاسود ، عن مجاهد الوسواس الخناس قال ينبسط فاذا ذكر الله خنس و انقبض ، فاذا غفل انبسط .

حدثنى محمد بن عمرو ، قال ثنا ابو عاصم ، قال ثنا عيسى; و حدثنى الحارث ، قال ثنا الحسن ، قال ثنا و رقاء ، كلا عن ابن ابي نجيح ، عن مجاهد ، في قوله الوسواس الخناس قال الشيطان يكون على قلب الانسان ، فاذا ذكر الله خنس .

حدثنا ابن عبدالاعلى ، قال ثنا ابن ثور ، عن معمر ، عن قتادة الوسواس قال قال هو الشيطان ، و هو الخناس ايضا ، اذا ذكر العبد ربة خنس ، و هو يوسوس و يخنس .

حدثنا بشر ، قال ثنا يزيد ، قال ثنا سعيد ، عن قتادة من شر الوسواس الخناس يعني الشيطان ، يوسوس في صدر ابن ادم ، و يخنس اذا ذكر الله .

حدثنا ابن عبدالاعلى ، قال ثنا ابن ثور ، عن ابية ، قال ذكر لى ان الشيطان – او قال الوسواس – ينفث في قلب الانسان عند الحزن و عند الفرح ، و اذا ذكر الله خنس .



حدثنى يونس ، قال اخبرنا ابن و هب ، قال قال ابن زيد ، في قوله الخناس قال الخناس الذى يوسوس مرة ، و يخنس مرة من الجن و الانس ، و كان يقال شيطان الانس اشد على الناس من شيطان الجن ، شيطان الجن يوسوس و لا تراة ، و هذا يعاينك معاينة .

وروى عن ابن عباس رضي الله عنه انه كان يقول في ذلك من شر الوسواس الذى يوسوس بالدعاء الى طاعتة في صدور الناس ، حتى يستجاب له الى ما دعا الية من طاعتة ، فاذا استجيب له الى ذلك خنس .

ذكر من قال ذلك

حدثنى محمد بن سعد ، قال ثنى ابي ، قال ثنى عمي ، قال ثنى ابي ، عن ابية ، عن ابن عباس ، في قوله الوسواس قال هو الشيطان يامرة ، فاذا اطيع خنس .

والصواب من القول في ذلك عندي ان يقال ان الله امر نبية محمدا صلى الله عليه و سلم ان يستعيذ به من شر شيطان يوسوس مرة و يخنس اخرى ، و لم يخص و سوستة على نوع من انواعها ، و لا خنوسة على و جة دون و جة ، و قد يوسوس بالدعاء الى معصية الله ، [ ص: 711 ] فاذا اطيع فيها خنس ، و قد يوسوس بالنهى عن طاعة الله فاذا ذكر العبد امر ربة فاطاعة فيه ، و عصي الشيطان خنس ، فهو في كل حالتية و سواس خناس ، و هذه الصفة صفتة .



وقوله الذى يوسوس في صدور الناس يعني بذلك الشيطان الوسواس ، الذى يوسوس في صدور الناس جنهم و انسهم .

فان قال قائل فالجن ناس ، فيقال الذى يوسوس في صدور الناس من الجنة و الناس . قيل قد سماهم الله في هذا الموضع ناسا ، كما سماهم في موضع احدث رجالا فقال و انه كان رجال من الانس يعوذون برجال من الجن فجعل الجن رجالا و كذلك جعل منهم ناسا .

وقد ذكر عن بعض العرب انه قال و هو يحدث ، اذ جاء قوم من الجن فوقفوا ، فقيل من انتم فقالوا ناس من الجن ، فجعل منهم ناسا ، فكذلك ما في التنزيل من ذلك .

اخر كتاب التفسير ، و الحمد لله العلى الكبير .

  • صورة الناس
  • سورة الناس mp3
  • سورةالناس مكتوبة
  • شرح سورة الناس
  • صور تفسير الناس


727 views