تفسير رؤيا الله في المنام

آخر تحديث في 1 يوليو 2016 الجمعة 4:18 صباحًا بواسطة همسه محمد

تفسير رؤيا الله بالمنام


صورة photos

 

قبل ان نخوض فيما ستطالعونه ينبغي التذكير بامر هام..

يقول الله تعالى بكتابة الكريم:

(رب السموات و الارض و ما بينهما فاعبده و اصطبر لعبادته هل تعلم له سميا مريم 65)

ويقول:

(فاطر السموات و الارض جعل لكم من انفسكم ازواجا و من الانعام ازواجا يذرؤكم به ليس كمثله شيء و هو السميع البصير الشورى 11)

والرسول صلى الله عليه و سلم قال حين ساله سائل عن رحله الاسراء و المعراج قائلا:

يا رسول الله كيف رايت الله؟




فقال صلى الله عليه و سلم:

(هو نور انني اراه)

لذا ينبغي ان نعلم ان رب العزه سبحانه و تعالى بلا كيف و لا كيفية..

وهذه نقطه بالغه الاهمية ستجلي العديد من الحقائق بخصوص هذي النوعيه من الرؤى..لان رؤيا الله الحقه بالمنام تكون على هيئه نور بلا كيف و لا طريقة او من و راء حجاب ..

اما من راى الله و العياذ بالله يتجسد له على اي طريقة كانت فهذا ضلال مبين و خلل عظيم بدينه لان من تراءى له هو الشيطان..ولا عجب بذلك..فالشيطان ربما يوحي للانسان و يوسوس له باي شيء ليلتبس عليه امر دينه..حتى انه ممكن ان يوحي له كذبا بانه الله..والوحيد الذي لا يتشبه الشيطان فيه هو رسول الله لجديدة صلى الله عليه و سلم:

(من راني بالمنام فقد راني فان الشيطان لا يتمثل بي)

وفي الاثر قال ابو حاتم:

يا ابن سيرين اي الرؤى اصح عندك؟

قال:

ان يرى العبد خالقه بلا كيف و لا كيفية

ورؤيا الله بالمنام على اوجه عده هي:


ا-رؤيا خير و تبشير:

*من راى الله عز و جل من المؤمنين بمنامه بلا كيف و لا طريقة دل على انه تعالى يريه ذاته يوم القيامه و تقضى حاجته..وتدل تلك الرؤيا على دنو اجله ايضا..

*ومن راى نفسه و هو قائم و الله تعالى ينظر اليه دل هذا على ان ذلك الشخص برحمه الله تعالى..فان كان مذنبا فان الله سينعم عليه بالتوبة

*ومن راى الله تعالى و هو يتكلم معه دل على انه يصبح عند الله عزيزا و محبوبا بين الناس لقوله تعالى:(وقربناه نجيا)..وايضا ان راى نفسه ساجدا بين يدي الله لقوله تعالى:(واسجد و اقترب)

*ومن راى ان الله كلمه من و راء حجاب يدل على زياده ما له و نعمته و قوه دينه و امانته..وان كانت عنده امانه اداها على و جهها..فان كان ذا سلطان نفذ امره..

*ومن راى ان الله سماه باسمه او بكنيه او اسم احدث نال رفعه و مكانه سامية..

*ومن راى ان الله تعالى يعظه دل هذا على انه يعمل عملا به رضا الله عنه لقوله تعالى:(يعظكم لعلكم تذكرون او ينتهي عن عمل يغضب الله..

*ومن راى ان الله تعالى يبشره بالخير او المغفره دل هذا على رضا الله عنه..لقوله تعالى:(قوله الحق و هو اسرع الحاسبين)

*ومن راى ان الله تعالى حاسبه و غفر له و لم يرى صفه لذا فانه يلقى الله ايضا و تكون هذي صفه حسابه حقا..

ولكنه سيحيا بسقم و مرض و ضيق عيش فليصبر و ليحتسب..


ب-رؤيا رحمة:

*من راى ان الله تعالى كانه نزل على مدينه او قريه او مكان ما فان الله تعالى سينصر اهل هذا المكان على اعدائهم..وينشر العدل بينهم..ولو كان مكانا مجدبا فانه سيصير خصبا باذن الله

*ومن راى كان الله تعالى نزل على المقابر دل هذا على نزول رحمه الله باهل تلك المقابر..

ج-رؤيا تدل على دنو الاجل:

*من راى كانه قائم بين يدي الله و الله ينظر اليه دل هذا على دنو اجله لقوله تعالى:(يوم يقوم الناس لرب العالمين)..فان كان صالحا فليستبشر و ان كان غير هذا فليحذر و ليسارع بالتوبة

*وايضا من راى ان الله تعالى يقول له:تعال الي..

د-رؤيا سخط و غضب و ضلال و العياذ بالله:

*من راى ان الله يبشره بالشر دل هذا على غضب الله عليه فليحذ ر و ليسارع بالتوبة..

*ومن راى كان الله تعالى يكلمه دون حجاب دل هذا على ضلاله و خلل دينه لقوله تعالى:(وما كان لبشر ان يكلمه الله الا و حيا او من و راء حجاب)

*ومن راى انه و اقف بين يدي الله ناكسا راسه دل هذا على ظلمه و اجرامه لقوله تعالى:(ولو ترى اذ المجرمون ناكسوا رءوسهم عند ربهم)

*ومن راى كان الله متجسد له على صورة ما و هو يسجد له فانه مبتدع يفترى على الله تعالى فليتق الله..

*ومن راى انه يسب الله تعالى و العياذ بالله دل هذا على سخطة و كفره بانعم الله فليسارع بالاستغفار و التوبة..

*ومن راى كان الله نائم على سرير او مضطجع على اريكه او ما شابه مما لا يليق بالله جل شانه دل هذا على عصيانه لله و مصاحبته للاشرار فليرجع لطريق القوامة..

*ومن راى كانه يفر من الله تعالى و الله يطلبه دل هذا على احد و جهين:

ان كان عاصيا كافرا فقد دنا اجله و سيموت على ذلك..لقوله تعالى:(فاين تذهبون)

وان كان مسلما دل هذا على تحوله للمعصية..

*ومن راى كان الله غاضب ساخط عليه دل هذا على عصيانه لربه و عقوقه لوالديه فليحذر و ليبرهما ان كانا حيين او يدعو لهما ان كانا ربما ما تا..ويدل هذا كذلك على فقدانه لمنصب رفيع و مكانه ساميه لقوله تعالى:(ومن يحلل عليه غضبي فقد هوى)

*ومن راى كان الله تعالى يهينه فانه صاحب بدعه لقوله تعالى:(يسمعون كلام الله بعدها يحرفونه من بعد ما عقلوه و هم يعلمون)

*ومن راى نورا لم يقدر على و صفه لم ينتفع بما بيديه ما عاش..

*ومن راى كان الله غاضب على اهل قريه او مدينه دل هذا على غياب العدل بينهم..وان قاضيهم يحكم بالهوى..وحاكمهم ظالم متجبر..ويقع بذلك المكان بلاء و فتنه و العياذ بالله..ويصبح الرائي معهم فيها..


ه-رؤى عجيبة:

*من راى الله على هيئه رجل معروف!!..دل هذا على قوه و عظمه هذا الرجل

*ومن راى ان الله تعالى نور و هو قادر على و صفه!!..فانه سيحصل له شرف و رفعة

*وايضا من راى كان الله يعانقه و يقبله!!..نال شرفا عظيما و رفعة..وقضيت له حاجة متعثرة..

*ومن راى كان الله يعطيه شيئا من متاع الدنيا دل هذا على نزول بلاء الله فيه من مرض و سقم!!

وختاما..فمن راى الله تعالى على طريقة ثانية =غير ما سبق فهو على تاويل رؤيته..ان خيرا فخير..وان شرا فشر..

2-رؤيا العرش و الكرسي:

ا-رؤيا العرش:

العرش بالمنام يدل على امير او ملك عظيم و عادل و يعامل رعيته بحق الله..

*فان راى الحالم العرش على هيئته الموصوفه بالاحاديث النبويه و هو مزخرفا و ملونا بالوان شتى دل هذا على انه يصاحب ملكا او رجلا جليلا ذا قدر و سيصيبه منه مكانه رفيعه و عزا..

*ومن راى انه يطيل النظر الى العرش بغير مشقه دام سلطانه امدا بعيدا بقدر اطالته النظر..

*اما من راى العرش على هيئه غير حسنه فانه يهان و يحتقر امره..

ب-رؤيا الكرسي:

الكرسي بالمنام ان كان كرسي الله تعالى دل على كمال العلم و رجاحه العقل..

*فمن راى الكرسي و عليه زخرف و زينه رزق مهابه و صلاحا و علما غزيرا و كثر ما له و وصلته عطيه من الحاكم..

*اما من راى الكرسي على هيئه غير حسنه فاما انه جاهل بامور دينه او ان علمه ناقص..وذلك حسب درجه الهيئه السيئة..

*اما الكرسي العادي الذي يصنعه النجار فتاويله بالمنام امراة..ويصبح قدرها و حسبها على حسب هيئه هذا الكرسي..


3-رؤيا اللوح المحفوظ و القلم:

ا-رؤيا اللوح المحفوظ:

*ان راه على هيئه حسنه فهو علم و حكمه و حفظ لكتاب الله على تمامه لقوله تعالى:(بل هو قران مجيد*في لوح محفوظ)

*اما من راى اللوح المحفوظ صغيرا حقيرا دل على حقاره الحالم و وضاعه شانه بين الناس

*ومن راى شيئا مكتوبا باللوح المحفوظ فسيقع كما قراه..

*فان قرا اسمه باللوح المحفوظ دل هذا على دنو اجله..

*اما رؤية اللوح الذي يتعلم به الاطفال او السبوره فتاويله علم و حكمه و هدايه و سلطة..او ان الله ينعم على الرائى بالانجاب بعدما ياس من الانجاب..

ب-رؤيا القلم:

هو كذلك على و جهين..فاما انه قلم القدره الالهيه او انه قلم الكتابة العادي..

1-رؤيا قلم القدره الالهية:

*ان راه يكتب باللوح المحفوظ و فسر الكتابة و قراها و قعت كما قراها و فسرها..

فان لم يستطع لها تفسيرا فهو يتفكر بخلق الله و دلائل قدرته سبحانه..

*وان راى قلم القدره مكسورا و العياذ بالله او مقصوفا فامر دينه يلتبس عليه و تتعطل مصالحه الدنيوية..

2-رؤيا قلم الكتابة العادي:

لها و جهان..احدها جيد و الاخر سيء..

اما الوجه الجيد:

*فمن راى انه يكتب بالقلم و كان متعلما فستقضى حوائجه..وايضا ان راى انه يبري قلما و اتم برايته بيسر..

*ومن راى ان معه قلما..فان كان متزوجا رزقه الله و لدا صالحا عالما..وان كان غير متزوج فسيرزقه الله و ظيفه و قيل العلم لقوله تعالى:(علم بالقلم)..وان راى بيده عده اقلام فهي عده و ظائف و مهام مرموقة..وكلها باوجه الخير و رفعه الشان..

*ومن راى كانه يزوج قلم الى قلم..فان كان متزوجا رزقه الله و لدين و لا يشترط كونهما توءما..ومن كان غير متزوج فستلد امه اخا له باذن الله

واما الوجه السيئ برؤيا القلم:

*فمن راى انه يكتب بالقلم و كان اميا فذاك قرب و فاته..

*ومن راى ان قلمه مكسورا او مقصوفا فذاك تعثره و عسره بقضاء حوائجه..وايضا ان راى انه يبري قلما بعسر و مشقه و لا يتم برايته..

*ومن راى انه يكتب و لا يخرج اثر كتابته فان اوامره لا تنفذ و يستهزا بها..وربما عزل من و ظيفته المرموقة..

*ومن راى انه كسر قلمه او ضاع منه او باعه فلا خير فيه..ويتم تاويله حسبما راى الحالم..

*واخيرا فمن راى انه يملا قلما من دواه مجهوله فهو و العياذ بالله يرتكب الفاحشه فليترتدع و ليرتجع عن فعله المشين هذا..


  • تفسير رويا تبشر بالانجاب

6٬764 views