2:21 مساءً الإثنين 11 ديسمبر، 2017

تفسير حلم البقرة السوداء والبيضاء



تفسير حِلم ألبقره ألسوداءَ و ألبيضاءصوره تفسير حلم البقرة السوداء والبيضاء

فسر أبن سيرين حِلم رؤيا ألبقره بأنها سنه و كان أبن سيرين يقول سمان ألبقر لمن ملكها أحب الي مِن ألمهازيل لان ألسمان سنون خصب و ألمهازيل سنون جدب لقصة يوسف عَليه ألسلام ،

وقيل أن ألبقره رفعه و مال و ألسمينه مِن ألبقره أمراه موسره و ألهزيله فقيره و ألحلوبه ذَات خير و منفعه و ذَات ألقرون أمراه ناشز ،

فمن راى انه أراد حِلبها فمنعته بقرنها ،

فأنها تنشز عَليه و أن راى كَان غَيره حِلبها فلم تمنعه ،

فان ألحالب يخونه فِى أمراته ،

وكرشها مال لا قيمه لَه ،

وحبلها حِبل أمراته و ضياعها يدل على فساد ألمرأة ،

وقيل أن ألغره فِى و جه ألبقره شَده فِى اول ألسنه و ألبلقه فِى جنبها شَده فِى و سَط ألسنه و فى أعجازها شَده فِى آخر ألسنه و ألمسلوخ مِن ألبقر مصيبه فِى ألاقرباءَ و نصف ألمسلوخ مصيبه فِى أخت او بنت لقوله تعالى و أن كَانت و أحده فلها ألنصف و ألربع مِن أللحم مصيبه فِى ألمرأة و ألقليل مِنه مصيبه و أقعه فِى سائر ألقربات و أما أكل لحم ألبقر أصابة مال حِلال فِى ألسنه لان ألبقره سنه ،

وقيل أن قرون ألبقر سنون خصبه ،

ومن أشترى بقره سمينه أصاب و لايه بلده عامَره أن كَان أهلا لذلِك ،

وقيل مِن أصاب بقره أصاب ضيعه مِن رجل جليل ،

وان كَان عازبا تزوج أمراه مباركه و من راى كَانه ركب بقره و أدخلت داره و ربطها نال ثروه و سرورا و خلاصا مِن ألهموم ،

وان راها نطحته بقرنها دل على خسران و لا يامن أهل بيته و أقرباءه و أن راى انه جامعها أصاب سنه خصبه مِن غَير و جهها و ألوان ألبقر إذا كَانت مما تنسب الي ألنساءَ ،

فأنها كالوان ألخيل ،

وكذلِك إذا كَانت منسوبه الي ألسنين .

قسم تفسير ألاحلام و أن راى فِى داره بقره تمص لبن عجلها ،

فأنها أمراه تقود على بنتها .
وان راى عبدا يحلب بقره مولاه فانه يتزوج أمراه مولاه و من راى كَان بقره او ثورا خدشته ،

فانه يناله مرض بقدر ألخدشَ ،

ومن و ثبت عَليه بقره او ثور ،

فانه يناله شَده و عقوبه و أخاف عَليه ألقتل ،

وقيل ألبقر دليل خير للاكره ،

ومن راها مجتمعه دل على أضطراب ،

واما دخول ألبقر الي ألمدينه ،

فان كَان بَعضها يتبع بَعضا و عددها مفهوم فَهى سنون تدخل على ألناس ،

فان كَانت سمانا فَهى رخاءَ ،

وان كَانت عجافا فَهى شَدائد ،

وان أختلفت فِى ذلِك فكان ألمتقدم سمينا تقدم ألرخاءَ ،

وان كَان هزيلا تقدمت ألشده ،

وان أتت معا او متفاوته و كَانت ألمدينه مدينه بحر و ذلِك ألابان أبان سفر و قدمت سفن على عدَدها و حِالها و ألا كَانت فتنا مترادفه كَأنها و جوه ألبقر كَما فِى ألخير يشبه بَعضها بَعضا ألا أن تَكون صفرا كلها ،

فأنها أمراض تدخل على ألناس و من راى أبقار مختلفة ألالوان شَنعه ألقرون او كَانوا ينفرون مِنها او كَان ألنار او ألدخان يخرج مِن أفواهها او أنوفها ،

فانه عسكر او غاره او عدو يضرب عَليهم و ينزل بساحتهم و ألبقره ألحامل تؤول بالسنه ألمرجوه للخصب و من راى انه يحلب بقره و يشرب لبنها أستغنى أن كَان فقيرا و عز و أرتفع شَانه و أن كَان غنيا أزداد غناه و عزه ،

صوره تفسير حلم البقرة السوداء والبيضاء

ومن و هب لَه عجل صغير او عجله أصاب و لدا ،

وكل صغير مِن ألاجناس ألَّتِى ينسب كبيرها فِى ألتاويل الي رجل و أمراه ،

فان صغيرها و لد ،

ولحوم ألبقر أموال ،

وكذلِك أخثاؤها و حِكى أن رجلا أتى أبن سيرين فقال رايت كَانى أذبحِ بقره او ثورا ،

فقال أخاف أن تبقر رجلا.
وان راى دما خرج ،

فانه أشد أخاف أن يبلغ ألمقتل ،

وان لَم تر دما فَهو أهون و قالت عائشه رايت كَانى على تل و حِولى بقر تنحر ،

فقال لَها مسروق أن صدقت رؤياك كَانت حِولك ملحمه ،

فكان كذلِك .

وفسر ألنابلسى حِلم رؤيا ألبقر يدل ألبقر فِى ألمنام على ألسنين ،

فالبقره ألسوداءَ او ألصفراءَ سنه فيها سرور و خصب ،

والغره فِى ألبقر شَده فِى اول ألسنه ،

والبلقه فِى جنبها شَده فِى و سَط ألسنه ،

والبلقه فِى أعجازها شَده فِى آخر ألسنه ،

والبقر ألسمان سنوات ذَات خصب ،

والبقر ألهزيله سنوات ذَات قحط و جدب ،

واكل لحم ألبقر فِى ألمنام أفاده مال حِلال فِى ألسنه ،

وقيل ألبقره رفعه و مال و خصب ،

فان كَانت ألبقره سمينه فأنها أمراه ذَات و رع ،

وان كَانت ذَات قرون فأنها أمراه ذَات مَنعه و نشوز،
وان كَانت ألبقره حِلوبه فأنها ذَات منفعه و خير ،

فان أراد حِلبها فمنعته بقرنها فأنها تمنعه و تنشز عنه .

فان راى غَيره يحلبها فلم تمنعه ،

فان ألحالب يخونه فِى أمراته.
فان راى: أن ألبقره أنحلبت و ضاعت فإن أمراته فاسده ،

وكروشَ ألبقر مال و رزق .
فان راى بقرته حِاملا فإن أمراته تحمل و من راى: انه أشتراها فانه ينال و لايه كوره عامَره فإن راى فِى داره بقره تمص لبن عجلها فأنها أمراه تتامر على بنتها فإن راى عبدا يحلب بقره مولاه فانه يتزوج بامراه مولاه و من راى: كَانه و جد بقره فانه ينال صنعه مِن رجل شَريف ،

وان كَان أعزب فانه يتزوج أمراه مباركه و من راى انه أهدى أليه لبن بقره فانه ينال أمراه صالحه ،

حليمه شَريفه ،

او يصيب سلطانا او و لايه .

ومن راى انه يركب بقره معروفة فانه ينال غنى ،

وينجو مِن همه و غمه و من راى أن بقره دخلت داره و نطحته بقرونها فانه ينال خساره و لا يامن مِن أهل بيته و أقربائه و من راى قرن ألثور او ألبقر فانه ينال مالا عظيما و يملك أمرا جليلا و يرث ذكرا و جيها بَين ألناس و من راى فِى منامه كَانه يضرب ثورا او بقره بخشبه فإن لَه عِند ألله تعالى ذنوبا كثِيرة ،

كذلِك أن راى انه عضهما .
ومن راى: كَان ثورا او بقره خدشته فانه ينال مرضا بقدر ألخدشَ و أن راى ثورا او بقره و ثب أحدهما عَليه فستناله شَده و عقوبه و يخشى عَليه ألقتل و من راى: كَانه ركب بقره سوداءَ او دخلت داره ،

وربطها فيها فانه يصيب سرورا و خيرا ،

ويذهب عنه ألغم و ألهم و ألحزن و ألوحشه ،

والبقره فِى ألرؤيا دليل خير للكُل ،

فاذا راها مستجمعه فأنها تدل على أضطراب ،

ورفع ألصوت يدل على أناس معروفين بلا أدب ،

والمسلوخ مِن ألبقر مصيبه فِى ألاقرباءَ ،

ونصف ألمسلوخ مصيبه فِى أخت او بنت .

واما دخول ألبقر ألمدينه ،

فان كَان بَعضها يتبع بَعضا ،

وعددها مفهوم فَهى سنوات تدخل ،

فان كَانت سمينه فَهى رخاءَ ،

وان كَانت عجافا كَانت شَده ،

وان أختلفت فِى ذلِك فكان ألمقدم مِنها سمينا يقدم ألرخاءَ ،

وان كَان هزيلا تقدمت ألشده ،

وان أتت معا او كَانت متفاوته ،

وكان فِى ألمدينه بحر ،

وذلِك ألوقت و قْت سفر قدمت سفن على عدَدها و حِالها ،

والا كَانت فتنه داخِله مترادفه كَأنها و جوه ألبقر ألا أن تَكون كلها صفراءَ فأنها أمراض تدخل على ألناس ،

وان كَانت مختلفة ألالوان او كَان ألناس ينفرون مِنها او كَان ألنار و ألدخان يخرج مِن أفواهها و أنوفها فأنها عسكر و غاره او عدو ينزل عَليهم و يحل بساحتهم ،

والبقره ألحامل سنه مرجوه ألخصب و من راى: انه يحلب بقره و يشرب لبنها أستغنى أن كَان فقيرا ،

وعز و أرتفع شَانه ،

وان كَان غنيا أزداد غناه و عزه ،

ومن و هب لَه عجل صغير او عجله أصاب و لدا و من راى: مجموعة بقر مجهوله لا أصحاب لَها ،

اقبلت او أدبرت او دخلت موضعا او خرجت مِنه ،

فان كَانت ألوأنها صفراءَ او حِمراءَ لا أختلاف فيها ،

فان ذلِك أمراض تقع فِى ذلِك ألموضع ،

وان كَانت ألوأنها مختلفة فأنها سنوات عجاف و من راى: انه يملك بقره سمينه فأنها سنه خصبه ،

وان كَانت حِاملا فَهى أبلغ و اكثر و من راى: انه يمسك بقره برسنها او راى انه يملكها فانه يتزوج أمراه ذَات خلق و دين و من راى: انه يركب بقره ،

فان أمراته تموت و يرثها ،

وقيل انه يتزوج او يتسرى ،

او يلحقه مِن ألغنى بقدر سمِنها او عجفها و من راى انه أهدى بقره الي سلطان فانه يسعى بقوم الي سلطان ،

فان قَبلت هديته سمع مِنه ألسلطان فيهم ،

وان لَم تقبل هديته سلموا مِنه و من راى: انه ياكل لحم ألبقر او يشرب مِن لبنها فانه يصيب زياده فِى ماله و سلطانه ،

وفطره فِى ألدين ،

وان كَان مريضا شَفاه ألله تعالى .
ومن راى انه ياكل شَحم بقر فانه يصيب خصبا و نعمه و خيرا و من راى انه ياكل سمن ألبقر فانه زياده فِى ماله و من راى: انه أوتى جلود ألبقر فانه ياخذ مالا مِن ألسلطان او مِن عامله ،

فان أخذت مِنه ألجلود غرم مالا للسلطان و من راى: انه أصاب جلود ألبقر او ملكها فانه يصيب مالا كثِيرا مِن سلطان او رجل شَريف .

وربما دلت ألبقره ألصفراءَ على ألشر و ألنكد بسَبب ألميراث ،

والبقره أرض كثِيرة ألبركة ،

ورؤية بقره بنى أسرائيل فتنه بسَبب ألقتل لمن ملكها و من راى: انه ذبحِ بقره و حِشَ لياكل مِن لحمها فانه يصيب مالا مِن أمراه حِسناءَ .

اما أبن شَاهين فسر حِلم رؤيا ألبقر فمن راى بقرا كثِيرا ذكورا و أناثا مختلفة ألالوان تمشى و تخوض فِى ذلِك ألمكان فانه يدل على حِصول ألمرض فِى تلك ألسنه فِى ذلِك ألمكان ،

خصوصا أن كَانت عجافا ،

وان كَانت سمينه فأنها تدل على ألرخص و خصب ألسنه و من راى: انه يحرث أرضا ببقره فانه يدل على حِصول ألنعمه ألكثيرة و من راى: انه يخاصم مَع ثور فانه يدل على خصومته مَع رجل جليل ألقدر و أى مِنهما غلب كَان أحسن و من راى بقره و هى ملكه و كَانت سمينه فأنها تدل على ألنعمه ألكثيرة فِى تلك ألسنه ،

وان كَانت مجهوله فأنها تدل على حِصول ألنعمه لاهل ذلِك ألمكان فِى تلك ألسنه ،

وان كَانت مهزوله فتاويله بضده و لحم ألبقر مال فِى تلك ألسنه و جلدها يدل على ألذخيره فِى ذلِك ألمال و من راى أن يحلبها و يشرب مِن لبنها،
فان كَان عبدا يعتق و يتزوج ببنت مولاه ،

وان كَان فقيرا فانه يستغنى ،

وان كَان غنيا فانه يزداد غنى ،

وان كَان حِقيرا يصير عزيزا و يَكون لاهل ذلِك ألمكان مِثل ما ذكر للرائى ،

وان كَان لَها عجل فانه يدل على حِصول ألنعمه لَه و لاهل ذلِك ألمكان فِى تلك ألسنه و من راى: انه يشترى لحم بقره سمينه فانه يتزوج فِى تلك ألسنه بامراه غنيه و من راى: انه يحلب بقره و لا يشرب مِن لبنها فانه يدل على انه يجمع مالا كثِيرا و لم يخرج مِنه شَيئا و من راى: أن ألبقره تكلمت معه فانه يدل على أتساع ألمعيشه عَليه بحيثُ يتعجب ألناس مِنه و من راى: أن ألبقره أقبلت عَليه فانه يدل على أن ألسنه مباركه عَليه و من راى: بقره أدبرت عنه فانه يدل على ألسنه ألغير ألمحموده و من راى انه و قع على ظهر بقره فانه يدل على تغير ألسنه عَليه و من راى انه يتخاصم مَع بقره فانه يدل على مخاصمته بامراه سليطه طويله أللسان و من راى: أن بقره عضته او رفسته فانه يدل على خيانة عياله معه ،

وقيل ألبقر ألسمان لمن ملكها أحب الي مِن عجافها لان ألسمان سنون خصبه و ألعجاف سنون جدبه لقوله تعالى فِى قصة يوسف عَليه ألسلام أنى أرى سبع بقرات سمان ياكلهن سبع عجاف و قيل أن ألبقره رفعه و مال مِن و جه حِل و ألسمينه مِن ألبقر أمراه موسره و ألعجاف أمراه معسره و ألخضراءَ أمراه ذَات و رع و ألحلوبه ذَات خير و منفعه و ذَات ألقرون أمراه ناشزه ،

فمن راى كَانه أراد حِلبها فمنعته بقرنهافأنها تنشز عَليه .
ومن راى أحدا يحلب بقره فلم تمنعه فإن ألحالب يخونه فِى أمراته .

 

  • تفسير رؤية البقرة البيضاء في المنام
  • تفسير حلم البقرة البيضاء
  • البقرة البيضاء في المنام
  • تفسير حلم البقرة السوداء
  • تفسير حلم البقرة
  • رؤية البقرة البيضاء في المنام
  • تفسير حلم البقرة تلاحقني
  • تفسير حلم البقرة السوداء والبيضاء
  • بقرة بيضاء في المنام
  • تفسير حلم البقر
9٬113 views

تفسير حلم البقرة السوداء والبيضاء