تفسير حلم الاسد لابن الباز

تفسير حِلم الاسد لابن الباز

صوره تفسير حلم الاسد لابن الباز

في راي ابن سيرين
اما حِمار الوحشَ فقد اختلف فِي تاويله فمنهم مِن قال هُو رجل فمن راه دل علي عداوة بَين صاحب الرؤيا وبين رجل مجهول خامل دنئ الاصل وقيل أنه يدل علي مال

صوره تفسير حلم الاسد لابن الباز
ومن راي حِمار وحشَ مِن بعيد فانه يصل اليه مال ذاهب وقيل ان ركوبه رجوع عَن الحق الي الباطل وشق عصا المسلمين ومن اكل لحم حِمار وحشَ أو شَرب لبنه اصاب عبيدا مِن رجل شَريف وقيل ان الانيس مِن الحيوان إذا استوحشَ دل علي شَر وضر والوحشي إذا استانس دل علي خير ونفع وجماعة الوحشَ اهل القري والرساتيق واما الظبية فجارية حِسناءَ عربية فمن راي كَانه اصطاد ظبية فانه يمكر بجارية أو يخدع امرآة فيتزوجها فإن راي كَانه رمي ظبية دل ذلِك علي طلاق امراته أو ضربها أو وطء جارية فإن راي كَانه رماها بسهم فانه يقذف جارية فإن ذبحِ ظبية فسال مِنها دم فانه يفتض جارية فمن تحَول ظبيا اصاب

صوره تفسير حلم الاسد لابن الباز

لذاذة الدنيا ومن اخذ غزالا اصاب ميراثا وخيرا كثِيرا فإن راي غزالا وثب عَليه فإن امراته تعصيه
ومن راي أنه يعدو فِي اثر ظبي زادت قوته وقيل مِن صار ظبيا زاد فِي نفْسه وماله ومن اخذ غزالا فادخله بيته فانه يزوج ابنه وان كَان امراته حِبلي ولدت غلاما وان سلخ ظبيا زني بامرآة كرها وحكي ان رجلا راي كَانه ملك غزالا فقص رؤياه علي معَبر فقال تملك مالا حِلالا وتتزوج امرآة كريمة حِرة فكان كذلِك واكل لحم الظبي اصابه مال مِن امرآة حِسناءَ ومن اصاب خشفا اصاب ولدا مِن جارية حِسنة وبقر الوحشَ أيضا امرآة وعجل الوحشَ ولد وجلود الوحشَ والظباءَ وشعورها وشحومها وبطونها اموال مِن قَبل النساءَ ومن رمي ظبيا بصيد حِاول غنيمة وقيل مِن تحَول ظبيا أو شَيئا مِن الوحشَ اعتزل جماعة المسلمين والبان الوحوشَ اموال نزرة قلِيلة ومن ركب حِمار الوحشَ وهو يعطيه فَهو راكب معصية فإن لَم يكن الحمار ذلولا وراي أنه صرعه

صوره تفسير حلم الاسد لابن الباز

او جمحِ بِه اصابته شَدة فِي معصية وهم وخوف فإن دخل منزله حِمار وحشَ داخِله رجل لا خير فيه فِي دينه فإن ادخله بيته وضميره أنه صيد يُريده لطعامه دخل منزله خير وغنيمة واناث الوحشَ نساءَ وشرب لبن الوحشَ نسك ورشد فِي الدين ومن ملك مِن الوحشَ شَيئا يطيعه ويصرفه حِيثُ يشاءَ ملك رجالا مفارقين لجماعة المسلمين
الوعل رجل خارِجي لَه صيت فمن راي كَانه اصطاد وعلا أو كبشا أو تيسا علي جبل فانه ينال غنيمة مِن ملك قاس لان الجبل ملك فيه قساوة وصيد الوحشَ غنيمة ورمي الكبشَ فِي الجبل قذف رجل متسلط بسلطان واصابته برمية ادخال مضرة عَليه
المها رئيس مبتدع حِلال المطعم قلِيل الاذي مخالف للجماعة والايل رجل غريب فِي بَعض المفاوز أو الجبال أو الثغور لَه رياسة ومطعمه حِلال
ومن راي كَان راسه تحَول راس ايل نال رياسة وولاية ودواب الوحشَ فِي الاصل رجال الجبال والاعراب والبوادي واهل البدع

ومن فارق الجماعة فِي رايه
الفيل مختلف فيه فمنهم مِن قال أنه ملك ضخم ومنهم مِن قال رجل ملعون لانه مِن الممسوخ وحكي ان رجلا اتي ابن سيرين فقال رايت كَاني علي فيل فقال ابن سيرين الفيل ليس مِن مراكب المسلمين اخاف انك علي غَير الاسلام وقيل أنه شَئ مشهور عظيم لانفع فيه فانه لا يؤكل لحمه ولا يحلب وقال بَعضهم مِن راي فيلا ولم يركبه نال فِي نفْسه نقصانا وفي ماله خسرانا فإن ركبه نال ملكا ضخما شَحيحا ويغلبه ان كَان يصلحِ للسلطان فإن لَم يكن يصلحِ لقي حِرابا ولم ينصر لان راكبه ابدا فِي كيد فلذلِك لا ينصر لقوله تعالي الم تر كَيف فعل ربك باصحاب الفيل وربما قتل فيها فإن ركبه بسرج وهو يطيعه تزوج بابنة رجل ضخم اعجمي وان كَان تاجرا عظمت تجارته فإن ركبه نهارا فانه يطلق امراته ويصيبه سوء بسببها ومن رعي فيولا فانه يواخي ملوك العجم فينقادون بقدر طاعته فإن راي أنه يجلب فيلا فانه يمكر بملك ضخم وينال مِنه مالا حِلالا وروث الفيل مال الملك
ومن راي فيلا مقتولا فِي بلده فانه يموت ملك تلك البلدة أو رجل مِن عظمائها
ومن راي كَان الفيل يتهدده أو يُريده فإن ذلِك مرض وان راي كَانه القاه تَحْته ووقع فَوقه دل علي موت صاحب الرؤيا فإن لَم يلقه تَحْته فانه يصير الي شَدائد وينجو مِنها فقد قيل ان الفيل حِيوان ملك الجحيم واما للمرآة فليس بدليل خير كَيفما راته وقيل مِن راي كَانه يكلم الفيل نال مِن الملك خيرا فإن راي أنه تبعه الفيل ركضا نال مضرة مِن ملك ومن ضربه الفيل بخرطومه اصاب ثروة وقيل ان رؤية الفيل فِي غَير بلاد الهند شَدة وفزع وفي بلاد النوبة ملك واقتتال الفيلين اقتتال ملكين وأكثر ما يدل الفيل علي السلطان الاعجمي وربما دل علي المرآة الضخمة والسفينة الكبيرة ويدل أيضا علي الدمار والدائرة لما نزل بالدين قدموا بالفيل الي الكعبة مِن طير ابابيل وحجارة مِن سجيل وربما دل علي المنية وركوبه يدل علي التزويج لمن كَان عزبا أو ركوب سفينة أو محمل ان كَان مسافرا والا ظفر بسلطان أو تمكن مِن ملك الا ان يَكون فِي حِرب فانه مغلوب مقتول
ومن راي الفيل خارِجا مِن مدينة وكان ملكها مريضا مات والا سافر مِنها وعزل عنها أو سافرت سفينة كَانت فيها ان كَانت بلدة بحر الا ان تَكون ورباءَ أو فناءَ أو شَدة فغنها تذهب عنهم بذهاب الفيل عنهم
الاسد سلطان قاهر جبار لعظم خطره وشدة جسارته وفظاعة خلقته وقوة غضبه ويدل علي المحارب وعلي اللص المختلس والعامل الخائن وصاحب الشرط والعدو الطالب وربما دل علي الموت والشدة لان الناظر اليه يصفر لونه ويضطرب جنانه ويغشي عَليه ويدل علي السلطان المختلس للانسان الظالم للناس وعلي العدو المسلط فمن راي اسدا داخِلا الي دار فإن كَان بها مريض هلك والا نزلت بها شَدة مِن سلطان فإن افترسه خلسة أو نهب ماله أو ضربه أو قتله وان كَان قَد فات فِي المنام روحه أو قطع راسه وقلعه واما دخول الاسد المدينة فانه طاعون أو شَدة اوسلطان أو جبار أو عدو يدخل عَليهم علي قدر مامعه مِن الدلائل فِي اليقظة والمنام الا ان يدخل الجامع فيعلو علي المنبر فانه سلطان يجور علي الناس وينالهم مِنه بلاءَ ومخافة ومن ركب الاسد ركب امرا عظيما وغررا جسيما اما خلافا علي السلطان وجسرا عَليه واغترارا بِه واما ان يركب البحر فِي غَير ابانه واما ان يحصل فِي امر لا يقدر ان يتقدم ولا يتاخر فيستدل علي عاقبة امَره بزيادة منامه ودلائله ومن نازع اسدا فانه ينازع عدوا أو سلطانا أو مِن ينسب اليه الاسد ومن ركبه وهو ذلول لَه أو مطواع تمكن مِن سلطانه جائر جبار ومن استقبل الاسد أو راه عنده ولم يخالطه اصابه فزع مِن سلطان ولم يضره ومن هرب مِن اسد ولم يطلبه الاسد نجا مِن امر يحاذره ومن اكل لحم اسد اصاب مالا مِن سلطان وظفر بَعدوه وكذلِك ان شَرب لبن لبوة فإن اكل لحم لبوة اصاب سلطانا وملكا كبيرا وجلد الاسد مال عدو وقطع راس الاسد نيل ملك وسلطان
ومن راي رعي الاسود صادق ملوكا جبارين ومن صرعه الاسد اخذته الحمي لان الاسد محموم ومن خالطه الاسد وهو يخالفه فانه يامن شَر عدوه وترتفع مِن بينهما العداوة وتثبت الصداقة ومن ركبه وهو يخافه اصاب بلاءَ وجرو الاسد ولد وقيل مِن راي كَانه قتل اسدا نجا مِن الاحزان كلها ومن تحَول اسدا صار ظالما علي قدر حِاله وقيل اللبوة ابنة ملك وحكي ان رجلا اتي محمد بن سيرين فقال رايت كَان فِي يدي جرو اسد وانا احتضنه فلما راي ابن سيرين سوء حِاله ولم يره لذلِك اهلا قال ما شَانك وما شَان بني الامراءَ لما راي رثاثة حِاله ثُم قال لعل امراتك ترضع ولد رجل مِن الامراءَ فقال الرجل أي والله واتي ابن سيرين رجل فقال رايت كَاني اخذت جرو اسد وادخلته بيتي فقال تطابق بَعض الملوك وراي يزيد بن المهلب ايام خروجه علي يزيد بن عبد الملك أنه علي اسد فِي محفة فقصت الرؤيا علي عجوز مسنة معبرة فقالت يركب امرا عظيما ويحاط به
الذئب عدو ظلوم كذاب لص غشوم مِن الرجال غادر مِن الاصحاب مكار مخادع فمن دخل داره ذئب دخلها لص وتحَول الذئب مِن صورته الي صورة غَيره مِن الحيوان الانسي لص يتوب فإن راي عنده جرو ذئب يربيه فانه يربي ملقوطا مِن نسل لص ويَكون خراب بيته وذهاب ماله علي يديه وقيل مِن راي ذئبا فانه يتهم رجلا بريئا لقصة يوسف عَليه السلام ولان الذئب خوف وفوات امر
الدب الرجل الشديد فِي حِاله الخبيث فِي همته الغادر الطالب للشر فِي صنعه الممتحن فِي نفْسه وقيل هُو عدو لص احمق مخالف مخنث محتال علي الحجيج والقوافل يسرق زادهم وهو مِن الممسوخ فمن ركب دبا نال ولاية والا دخل عَليه خوف وهول ثُم ينجو وقيل أنه يدل علي امرآة وذلِك ان الدب كَان امرآة ومسخ

  • تفسير ح ضرب اسد بعصا
  • الحلم بالاسد وذبحه
  • الحلم بالكلام مع الاسد
  • تحول الاسد الى امرأة في المنام
  • تفسير حلم أمراة ولدت أسد
  • تفسير حلم الاسد وقطة
الاسد الباز تفسير حلم لابن 344 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...