7:09 صباحًا الثلاثاء 24 أكتوبر، 2017

تفسير حلم الاسد لابن الباز



تفسير حِلم ألاسد لابن ألباز

صوره تفسير حلم الاسد لابن الباز

فى راى أبن سيرين
اما حِمار ألوحشَ فقد أختلف فِى تاويله فمنهم مِن قال هُو رجل فمن راه دل على عداوه بَين صاحب ألرؤيا و بين رجل مجهول خامل دنئ ألاصل و قيل انه يدل على مال

صوره تفسير حلم الاسد لابن الباز
ومن راى حِمار و حِشَ مِن بعيد فانه يصل أليه مال ذاهب و قيل أن ركوبه رجوع عَن ألحق الي ألباطل و شَق عصا ألمسلمين و من أكل لحم حِمار و حِشَ او شَرب لبنه أصاب عبيدا مِن رجل شَريف و قيل أن ألانيس مِن ألحيوان إذا أستوحشَ دل على شَر و ضر و ألوحشى إذا أستانس دل على خير و نفع و جماعة ألوحشَ أهل ألقرى و ألرساتيق و أما ألظبيه فجاريه حِسناءَ عربية فمن راى كَانه أصطاد ظبيه فانه يمكر بجاريه او يخدع أمراه فيتزوجها فإن راى كَانه رمى ظبيه دل ذلِك على طلاق أمراته او ضربها او و طء جاريه فإن راى كَانه رماها بسهم فانه يقذف جاريه فإن ذبحِ ظبيه فسال مِنها دم فانه يفتض جاريه فمن تحَول ظبيا أصاب

لذاذه ألدنيا و من أخذ غزالا أصاب ميراثا و خيرا كثِيرا فإن راى غزالا و ثب عَليه فإن أمراته تعصيه
ومن راى انه يعدو فِى أثر ظبى زادت قوته و قيل مِن صار ظبيا زاد فِى نفْسه و ماله و من أخذ غزالا فادخله بيته فانه يزوج أبنه و أن كَان أمراته حِبلى و لدت غلاما و أن سلخ ظبيا زنى بامراه كرها و حِكى أن رجلا راى كَانه ملك غزالا فقص رؤياه على معَبر فقال تملك مالا حِلالا و تتزوج أمراه كريمه حِره فكان كذلِك و أكل لحم ألظبى أصابة مال مِن أمراه حِسناءَ و من أصاب خشفا أصاب و لدا مِن جاريه حِسنه و بقر ألوحشَ ايضا أمراه و عجل ألوحشَ و لد و جلود ألوحشَ و ألظباءَ و شَعورها و شَحومها و بطونها أموال مِن قَبل ألنساءَ و من رمى ظبيا بصيد حِاول غنيمه و قيل مِن تحَول ظبيا او شَيئا مِن ألوحشَ أعتزل جماعة ألمسلمين و ألبان ألوحوشَ أموال نزره قلِيلة و من ركب حِمار ألوحشَ و هو يعطيه فَهو راكب معصيه فإن لَم يكن ألحمار ذلولا و راى انه صرعه

او جمحِ بِه أصابته شَده فِى معصيه و هم و خوف فإن دخل منزله حِمار و حِشَ داخِله رجل لا خير فيه فِى دينه فإن أدخله بيته و ضميره انه صيد يُريده لطعامة دخل منزله خير و غنيمه و أناث ألوحشَ نساءَ و شَرب لبن ألوحشَ نسك و رشد فِى ألدين و من ملك مِن ألوحشَ شَيئا يطيعه و يصرفه حِيثُ يشاءَ ملك رجالا مفارقين لجماعة ألمسلمين
ألوعل رجل خارِجى لَه صيت فمن راى كَانه أصطاد و علا او كبشا او تيسا على جبل فانه ينال غنيمه مِن ملك قاس لان ألجبل ملك فيه قساوه و صيد ألوحشَ غنيمه و رمى ألكبشَ فِى ألجبل قذف رجل متسلط بسلطان و أصابته برميه أدخال مضره عَليه
ألمها رئيس مبتدع حِلال ألمطعم قلِيل ألاذى مخالف للجماعة و ألايل رجل غريب فِى بَعض ألمفاوز او ألجبال او ألثغور لَه رياسه و مطعمه حِلال
ومن راى كَان راسه تحَول راس أيل نال رياسه و ولايه و دواب ألوحشَ فِى ألاصل رجال ألجبال و ألاعراب و ألبوادى و أهل ألبدع

ومن فارق ألجماعة فِى رايه
ألفيل مختلف فيه فمنهم مِن قال انه ملك ضخم و منهم مِن قال رجل ملعون لانه مِن ألممسوخ و حِكى أن رجلا أتى أبن سيرين فقال رايت كَانى على فيل فقال أبن سيرين ألفيل ليس مِن مراكب ألمسلمين أخاف أنك على غَير ألاسلام و قيل انه شَئ مشهور عظيم لانفع فيه فانه لا يؤكل لحمه و لا يحلب و قال بَعضهم مِن راى فيلا و لم يركبه نال فِى نفْسه نقصانا و فى ماله خسرانا فإن ركبه نال ملكا ضخما شَحيحا و يغلبه أن كَان يصلحِ للسلطان فإن لَم يكن يصلحِ لقى حِرابا و لم ينصر لان راكبه أبدا فِى كيد فلذلِك لا ينصر لقوله تعالى ألم تر كَيف فعل ربك باصحاب ألفيل و ربما قتل فيها فإن ركبه بسرج و هو يطيعه تزوج بابنه رجل ضخم أعجمى و أن كَان تاجرا عظمت تجارته فإن ركبه نهارا فانه يطلق أمراته و يصيبه سوء بسببها و من رعى فيولا فانه يواخى ملوك ألعجم فينقادون بقدر طاعته فإن راى انه يجلب فيلا فانه يمكر بملك ضخم و ينال مِنه مالا حِلالا و روث ألفيل مال ألملك
ومن راى فيلا مقتولا فِى بلده فانه يموت ملك تلك ألبلده او رجل مِن عظمائها
ومن راى كَان ألفيل يتهدده او يُريده فإن ذلِك مرض و أن راى كَانه ألقاه تَحْته و وقع فَوقه دل على موت صاحب ألرؤيا فإن لَم يلقه تَحْته فانه يصير الي شَدائد و ينجو مِنها فقد قيل أن ألفيل حِيوان ملك ألجحيم و أما للمرأة فليس بدليل خير كَيفما راته و قيل مِن راى كَانه يكلم ألفيل نال مِن ألملك خيرا فإن راى انه تبعه ألفيل ركضا نال مضره مِن ملك و من ضربه ألفيل بخرطومه أصاب ثروه و قيل أن رؤية ألفيل فِى غَير بلاد ألهند شَده و فزع و فى بلاد ألنوبه ملك و أقتتال ألفيلين أقتتال ملكين و اكثر ما يدل ألفيل على ألسلطان ألاعجمى و ربما دل على ألمرأة ألضخمه و ألسفينه ألكبيرة و يدل ايضا على ألدمار و ألدائره لما نزل بالدين قدموا بالفيل الي ألكعبه مِن طير أبابيل و حِجاره مِن سجيل و ربما دل على ألمنيه و ركوبه يدل على ألتزويج لمن كَان عزبا او ركوب سفينه او محمل أن كَان مسافرا و ألا ظفر بسلطان او تمكن مِن ملك ألا أن يَكون فِى حِرب فانه مغلوب مقتول
ومن راى ألفيل خارِجا مِن مدينه و كان ملكها مريضا مات و ألا سافر مِنها و عزل عنها او سافرت سفينه كَانت فيها أن كَانت بلده بحر ألا أن تَكون و رباءَ او فناءَ او شَده فغنها تذهب عنهم بذهاب ألفيل عنهم
ألاسد سلطان قاهر جبار لعظم خطره و شَده جسارته و فظاعه خلقته و قوه غضبه و يدل على ألمحارب و على أللص ألمختلس و ألعامل ألخائن و صاحب ألشرط و ألعدو ألطالب و ربما دل على ألموت و ألشده لان ألناظر أليه يصفر لونه و يضطرب جنانه و يغشى عَليه و يدل على ألسلطان ألمختلس للانسان ألظالم للناس و على ألعدو ألمسلط فمن راى أسدا داخِلا الي دار فإن كَان بها مريض هلك و ألا نزلت بها شَده مِن سلطان فإن أفترسه خلسه او نهب ماله او ضربه او قتله و أن كَان قَد فات فِى ألمنام روحه او قطع راسه و قلعه و أما دخول ألاسد ألمدينه فانه طاعون او شَده أوسلطان او جبار او عدو يدخل عَليهم على قدر مامعه مِن ألدلائل فِى أليقظه و ألمنام ألا أن يدخل ألجامع فيعلو على ألمنبر فانه سلطان يجور على ألناس و ينالهم مِنه بلاءَ و مخافه و من ركب ألاسد ركب أمرا عظيما و غررا جسيما أما خلافا على ألسلطان و جسرا عَليه و أغترارا بِه و أما أن يركب ألبحر فِى غَير أبانه و أما أن يحصل فِى أمر لا يقدر أن يتقدم و لا يتاخر فيستدل على عاقبه أمَره بزياده منامه و دلائله و من نازع أسدا فانه ينازع عدوا او سلطانا او مِن ينسب أليه ألاسد و من ركبه و هو ذلول لَه او مطواع تمكن مِن سلطانه جائر جبار و من أستقبل ألاسد او راه عنده و لم يخالطه أصابة فزع مِن سلطان و لم يضره و من هرب مِن أسد و لم يطلبه ألاسد نجا مِن أمر يحاذره و من أكل لحم أسد أصاب مالا مِن سلطان و ظفر بَعدوه و كذلِك أن شَرب لبن لبوه فإن أكل لحم لبوه أصاب سلطانا و ملكا كبيرا و جلد ألاسد مال عدو و قطع راس ألاسد نيل ملك و سلطان
ومن راى رعى ألاسود صادق ملوكا جبارين و من صرعه ألاسد أخذته ألحمى لان ألاسد محموم و من خالطه ألاسد و هو يخالفه فانه يامن شَر عدوه و ترتفع مِن بينهما ألعداوه و تثبت ألصداقه و من ركبه و هو يخافه أصاب بلاءَ و جرو ألاسد و لد و قيل مِن راى كَانه قتل أسدا نجا مِن ألاحزان كلها و من تحَول أسدا صار ظالما على قدر حِالة و قيل أللبوه أبنه ملك و حِكى أن رجلا أتى محمد بن سيرين فقال رايت كَان فِى يدى جرو أسد و أنا أحتضنه فلما راى أبن سيرين سوء حِالة و لم يره لذلِك أهلا قال ما شَانك و ما شَان بنى ألامراءَ لما راى رثاثه حِالة ثُم قال لعل أمراتك ترضع و لد رجل مِن ألامراءَ فقال ألرجل اى و ألله و أتى أبن سيرين رجل فقال رايت كَانى أخذت جرو أسد و أدخلته بيتى فقال تطابق بَعض ألملوك و راى يزيد بن ألمهلب أيام خروجه على يزيد بن عبد ألملك انه على أسد فِى محفه فقصت ألرؤيا على عجوز مسنه معبره فقالت يركب أمرا عظيما و يحاط به
ألذئب عدو ظلوم كذاب لص غشوم مِن ألرجال غادر مِن ألاصحاب مكار مخادع فمن دخل داره ذئب دخلها لص و تحَول ألذئب مِن صورته الي صورة غَيره مِن ألحيوان ألانسى لص يتوب فإن راى عنده جرو ذئب يربيه فانه يربى ملقوطا مِن نسل لص و يَكون خراب بيته و ذهاب ماله على يديه و قيل مِن راى ذئبا فانه يتهم رجلا بريئا لقصة يوسف عَليه ألسلام و لان ألذئب خوف و فوات أمر
ألدب ألرجل ألشديد فِى حِالة ألخبيث فِى همته ألغادر ألطالب للشر فِى صنعه ألممتحن فِى نفْسه و قيل هُو عدو لص أحمق مخالف مخنث محتال على ألحجيج و ألقوافل يسرق زادهم و هو مِن ألممسوخ فمن ركب دبا نال و لايه و ألا دخل عَليه خوف و هول ثُم ينجو و قيل انه يدل على أمراه و ذلِك أن ألدب كَان أمراه و مسخ

  • جرو الاسد في المنام
389 views

تفسير حلم الاسد لابن الباز