6:45 مساءً الأحد 19 نوفمبر، 2017

تفسير اية وجعلنا الليل سباتا



تفسير أيه و جعلنا ألليل سباتا

صوره تفسير اية وجعلنا الليل سباتا

و جعلنا ألليل لباسا و جعلنا ألنهار معاشا و بنينا فَوقكم سبعا شَدادا

وخامسها قوله تعالى و جعلنا ألليل لباسا قال ألقفال أصل أللباس هُو ألشيء ألَّذِى يلبسه ألانسان و يتغطى به،
فيَكون ذلِك مغطيا له،
فلما كَان ألليل يغشى ألناس بظلمته فيغطيهم جعل لباسا لهم،
[ ص: 8 ] و هَذا ألسبت،
سمى ألليل لباسا على و جه ألمجاز،
والمراد كون ألليل ساترا لَهُم .

واما و جه ألنعمه فِى ذلك،
فَهو أن ظلمه ألليل تستر ألانسان عَن ألعيون إذا أراد هربا مِن عدو،
او بياتا له،
او أخفاءَ ما لا يحب ألانسان أطلاع غَيره عَليه،
قال ألمتنبى

صوره تفسير اية وجعلنا الليل سباتا
وكم لظلام ألليل عندى مِن يد تخبر أن ألمانويه تكذب

وأيضا فكَما أن ألانسان بسَبب أللباس يزداد جماله و تتكامل قوته و يندفع عنه أذى ألحر و ألبرد،
فكذا لباس ألليل بسَبب ما يحصل فيه مِن ألنوم يزيد فِى جمال ألانسان،
وفى طراوه أعضائه ،

وفى تكامل قواه ألحسيه و ألحركيه ،

ويندفع عنه أذى ألتعب ألجسماني،
واذى ألافكار ألموحشه ألنفسانيه ،

فان ألمريض إذا نام بالليل و جد ألخفه ألعظيمه .

وسادسها قوله تعالى و جعلنا ألنهار معاشا فِى ألمعاشَ و جهان

احدهما انه مصدر،
يقال عاشَ يعيشَ عيشا و معاشا و معيشه و عيشه ،

وعلى هَذا ألتقدير فلا بد فيه مِن أضمار،
والمعنى و جعلنا ألنهار و قْت ألمعاشَ .


والثانى أن يَكون معاشا مفعلا و ظرفا للتعيش،
وعلى هَذا لا حِاجة الي ألاضمار،
ومعنى كون ألنهار معاشا أن ألخلق إنما يُمكنهم ألتقلب فِى حِوائجهم و مكاسبهم فِى ألنهار لا فِى ألليل .

وسابعها قوله تعالى و بنينا فَوقكم سبعا شَدادا اى سبع سماوات شَدادا جمع شَديده يَعنى محكمه قوية ألخلق لا يؤثر فيها مرور ألزمان،
لا فطور فيها و لا فروج،
ونظيره و جعلنا ألسماءَ سقفا محفوظا [الانبياءَ 32] فإن قيل لفظ ألبناءَ يستعمل فِى أسافل ألبيت و ألسقف فِى أعلاه فكيف قال و بنينا فَوقكم سبعا قلنا ألبناءَ يَكون أبعد مِن ألافه و ألانحلال مِن ألسقف،
فذكر قوله و بنينا أشاره الي انه و أن كَان سقفا لكِنه فِى ألبعد عَن ألانحلال كالبناء،
فالغرض مِن أختيار هَذا أللفظ هَذه ألدقيقة .

  • وجعلنه الليل
  • ايه ان النهار معاشا والليل سباتا
  • صور ما بنام الليل
176 views

تفسير اية وجعلنا الليل سباتا