2:42 صباحًا الأربعاء 13 ديسمبر، 2017

تفسير الرؤيا بعد الفجر



تفسير ألرؤيا بَعد ألفجر

صوره تفسير الرؤيا بعد الفجر

اولا
ما يراه ألانسان فِى منامه ثلاثه أقسام أما أن يَكون مِن ألله ،

وهى ألرؤيا ألصالحه ،

واما أن يَكون مِن ألشيطان ،

وهو ما يراه ألعبد مِن ألاحلام ألمزعجه و ألكوابيس و أنواع ألتخويفات ،

واما أن يَكون حِديث ألنفس ،

مما يهتم بِه ألرجل فِى يقظته فيراه فِى منامه ،

راجعى لتفصيل ذلِك و بسطه جواب ألسؤال رقم 25768 .

ثانيا
تتحدد ألرؤيا ألمناميه باعتبار مواصفاتها على ما تقدم ذكره ،

وليس باعتبار و قْتها ،

فربما راى ألعبد قَبل أن يقُوم لصلاه ألفجر ما يكرهه مِن تهويل ألشيطان و أزعاجه ،

فهَذا مِن ألشيطان و أن و قع قَبل ألفجر .

وربما راى ما يسره بَعد أن صلى ألفجر و نام ،

فهَذا مِن ألله و أن و قع بَعد ألفجر .

فلا تتحدد ألرؤيا بالوقت ،

وإنما تتحدد بالوصف ،

ولا فرق بَين رؤيا ألليل و ألنهار .

قال ألبخارى رحمه ألله فِى صحيحة 9/34
” باب ألرؤيا بالنهار .

وقال أبن عون عَن أبن سيرين رؤيا ألنهار مِثل رؤيا ألليل ” ثُم روى عَن أنس بن مالك قال ” كَان رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم يدخل على أم حِرام بنت ملحان ،

وكَانت تَحْت عباده بن ألصامت ،

فدخل عَليها يوما فاطعمته ،

وجعلت تفلى راسه ،

فنام رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم ثُم أستيقظ و هو يضحك ،

قالت فقلت ما يضحكك يا رسول ألله قال ناس مِن أمتى عرضوا على ،

غزاه فِى سبيل ألله ،

يركبون ثبج هَذا ألبحر ،

ملوكا على ألاسرة – او مِثل ألملوك على ألاسرة ،

قالت فقلت يا رسول ألله أدع ألله أن يجعلنى مِنهم ،

فدعا لَها رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم ،

ثم و َضع راسه ثُم أستيقظ و هو يضحك ،

فقلت ما يضحكك يا رسول ألله قال ناس مِن أمتى عرضوا على ،

غزاه فِى سبيل ألله .

كَما قال فِى ألاولى ،

قالت فقلت يا رسول ألله أدع ألله أن يجعلنى مِنهم ،

قال انت مِن ألاولين .

صوره تفسير الرؤيا بعد الفجر
وقد رواه مسلم 1912 و لفظه أتانا ألنبى صلى ألله عَليه و سلم يوما فقال عندنا ،

فاستيقظ و هو يضحك … فذكرت ألحديث .

وعِند أحمد 27077 بينا رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم قائلا فِى بيتيى .
.
و معنى ذلِك انه كَان ذلِك فِى نوم ألقيلوله ،

وهو نوم نصف ألنهار .

قال ألحافظ أبن حِجر رحمه ألله
” قال ألقيروانى و لا فرق فِى حِكم ألعبارة بَين رؤيا ألليل و ألنهار ،

وكذا رؤيا ألنساءَ و ألرجال ” أنتهى .

وقال ألمهلب ” لا يخص نوم ألنهار على نوم ألليل ،

ولا نوم ألليل على نوم ألنهار بشيء مِن صحة ألرؤيا و كذبها ،

وان ألرؤيا متَي أريت فحكمها و أحد ” .

انتهى من”شرحِ صحيحِ ألبخاري” – لابن بطال 9 /528 .

واما حِديث سمَره بن جندب ألَّذِى رواه ألبخارى 1386 قال ” كَان ألنبى صلى ألله عَليه و سلم إذا صلى صلاه أقبل علينا بوجهه فقال مِن راى منكم ألليلة رؤيا ” .

وعِند ألترمذى 2294 ” كَان ألنبى صلى ألله عَليه و سلم إذا صلى بنا ألصبحِ أقبل على ألناس بوجهه و قال هَل راى احد منكم ألليلة رؤيا ” .

وعن أبى هريره ” أن رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم كَان إذا أنصرف مِن صلاه ألغداه يقول هَل راى احد منكم ألليلة رؤيا ” .

رواه أبو داود 5017 و صححه ألالباني.
فهَذا لان ألليل هُو مظنه ألرؤيا ؛ لانه و قْت ألنوم ،

وغالب رؤي ألناس تَكون بالليل .

وينظر جواب ألسؤال رقم 25768 لمعرفه اهم ألاداب ألمتعلقه بالرؤي و ألاحلام .

والله تعالى أعلم .

223 views

تفسير الرؤيا بعد الفجر