7:09 صباحًا الثلاثاء 24 أكتوبر، 2017

تعليم الصلاة للصغار



تعليم ألصلاة للصغار

صوره تعليم الصلاة للصغار

 

ايها ألاب ألكريم .
.
ايتها ألام ألحنون

ان أولادنا أمانه عندنا،
وهبها ألله تعالى أيانا،
وكم نتمنى جميعا أن يكونوا صالحين،
وان يوفقهم ألله فِى حِياتهم دينيا و دنيويا.

تذكر قول ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ” كلكُم راع و كلكُم مسئول عَن رعيته” و أولادك سوفَ تسال عنهم،
وتذكر دعاءَ ألمؤمنين “ربنا هب لنا مِن أزواجنا و ذرياتنا قره أعين و أجعلنا للمتقين اماما”

وفى أسلوب معامله أولادنا روى عَن ألنبى صلى ألله عَليه و سلم انه قال: “لاعبوا أولادكم سبعا و أدبوهم سبعا و صاحبوهم سبعا” و لنعلم أن أولادنا فِى حِاجة لامور كثِيرة
1 هُم فِى حِاجة للحب
2 و فى حِاجة للتقدير
3 و فى حِاجة للحريه
4 و فى حِاجة للنجاح

صوره تعليم الصلاة للصغار

ايها ألاب ألكريم .
.
ايتها ألام ألحنون .
.

انتم ألنماذج لاولادكم،
وتذكروا قول ألرسول صلى ألله عَليه و سلم: “اذا مات أبن أدم أنقطع عمله ألا مِن ثلاث .
.
الحديث ” و منهم و لد صالحِ يدعو لَه .
.
فليكن هدفنا أن يَكون أولادنا صالحين و أذكروا معى قول ألنبى صلى ألله عَليه و سلم: “ما أعطى بيت ألرفق ألا نفعهم و لا مَنعهوه ألا ضرهم”

الصلاة نور
فلنستمع معا بقلوبنا قَبل أذاننا الي قول ألنبى صلى ألله عَليه و سلم: “وجعلت قره عينى فِى ألصلاة ” و يبين لنا أن “راس ألامر ألاسلام و عموده ألصلاة ” و انها اول ما يحاسب عَليه ألعبد يوم ألقيامه مِن عمله.
ولنذكر جميعا و صيه ألنبى صلى ألله عَليه و سلم عِند ألوفاه “الصلاة و ما ملكت أيمانكم”

كيف نعود أولادنا على ألصلاة
قال تعالى: “وامر أهلك بالصلاة و أصطبر عَليها”
ايها ألاب .
.
ايتها ألام
لقد علمنا مكانه ألصلاة فِى ألاسلام لذلِك يَجب علينا أن نعلم أن تعويد ألطفل ألصلاة هدف حِيوى فِى ألتربيه ألايمانيه للطفل.
*ونذكر بان ألطفوله ليست مرحلة تكليف و إنما مرحلة أعداد و تدريب و تعويد للوصول الي مرحلة ألتكليف عِند ألبلوغ فيسَهل على ألطفل أداءَ ألواجبات و ألفرائض.

مراحل تعليم ألصلاة
اولا مرحلة تشجيع ألطفل على ألوقوف فِى ألصلاة
ففى بِداية و عى ألطفل يطلب مِنه ألوالدان ألوقوف معهما فِى ألصلاة ،

وقد روى عَن ألنبى صلى ألله عَليه و سلم انه قال: “اذا عرف ألغلام يمينه مِن شَماله فمروه بالصلاة ” و لنعلم جميعا أن ألابناءَ فِى بِداية طفولتهم قَد يمرون مِن امام ألمصلين او يجلسون امامهم و قد يبكون،
فلا حِرج على ألوالد او ألوالده فِى حِمل طفلهم فِى ألصلاة حِال ألخوف عَليه،
خاصة إذا لَم يكن فِى ألبيت مِن يلاعبه.
ويَجب ألا ننهر ألطفل فِى هَذه ألمرحلة عما قَد يحدث مِنه للمصلي.

ثانيا مرحلة ما قَبل ألسابعة
1 تعليم ألطفل بَعض أحكام ألطهاره ألبسيطة مِثل اهمية ألتحرز مِن ألنجاسه كالبول و غيره و كيفية ألاستنجاءَ و أداب قضاءَ ألحاجة ،

وضروره ألمحافظة على نظافه جسمه،
وملابسه،
مع شَرحِ علاقه ألطهاره بالصلاة .

2 تعليم ألطفل ألفاتحه و بعض قصار ألسور أستعدادا للصلاه .

3 تعليمه ألوضوء،
وتدريبه على ذلِك عمليا كَما كَان يفعل ألصحابه رضوان ألله عَليهم مَع أبنائهم.
4 و قبل ألسابعة نبدا تعليمه ألصلاة و تشجيعه أن يصلى فرضا او اكثر يوميا مِثل صلاه ألصبحِ قَبل ألذهاب الي ألمدرسة ،

ولا نطالبه فِى سن ألسابعة بالفرائض ألخمس جمله و أحده .

5 نذكر باهمية أصطحاب ألطفل الي صلاه ألجمعة بَعد أن نعلمه أداب ألمسجد،
فيعتاد ألطفل أقامه هَذه ألشعائر و يشعر بِداية دخوله ألمجتمع و أندماجه فيه.

ثالثا: مرحلة ما بَين ألسابعة و ألعاشرة
ففى ألحديث “مروا أولادكم بالصلاة و هم أبناءَ سبع و أضربوهم عَليها و هم أبناءَ عشر،
وفرقوا بينهم فِى ألمضاجع” يتعلم ألطفل هَذا ألحديث،
وهو ألآن يعرف انه قَد بدا مرحلة ألمواظبه على ألصلاة و لهَذا ينصحِ بَعض ألمربين أن يَكون يوم بلوغ ألطفل ألسابعة مِن عمَره حِدثا متميزا فِى حِياته.
لقد خصص ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ثلاث سنوات متواصله لتاصيل ألصلاة فِى نفوس ألابناء،
ونكرر طلب ألصلاة مِن ألطفل باللين و ألرفق و ألحب و بنطره حِسابيه نجد أن عدَد ألتكرار قَد يصل خِلال هَذه ألفتره الي اكثر مِن 5000 مَره فِى ألثلاث سنواتز
اى أن ألوالدين يذكرون أولادهم و يدعونهم الي ألصلاة فِى هَذه ألفتره و مع اول حِياتهم،
وهَذا يوضحِ لنا اهمية ألتكرار فِى ألعملية ألتربويه بما يناسب مِن بشاشه ألوجه و حِسن أللفظ و هَذا هُو ألصحابى ألجليل عبدالله بن مسعود رضى ألله عنه يقول: “حافظا على أبنائمن فِى ألصلاة ،

وعودوهم ألخير فإن ألخير عاده ” فكل ألخير يكتسب بالتعود.
وينشا ناشء ألفتيان منا..
على ما كَان عوده أباه
وخلل هَذه ألفتره يتعلم ألطفل أحكام ألطهاره و صفة صلاه ألنبى صلى ألله عَليه و سلم و بعض ألادعية ألخاصة بالصلاة و سيظل ألوالدان ألقدوه ألعملية امام ألطفل دائما.

رابعا مرحلة ألامر بالصلاة و ألضرب على تركها
من ألضرورى أن نكرر دائما فِى مرحلة ألسابعة على مسمع ألطفل حِديث رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم ألَّذِى حِدد مبدا ألضرب بَعد ألعاشرة تحذيرا مِن ألتهاون فِى ألصلاة ،

فاذا ما أصر بَعد ذلِك على عدَم ألمداومه على ألصلاة فلا بد أن يعاقب بالضرب،
ولكن يظل ألضرب معتبرا بالشروط ألَّتِى حِددها لنا ألرسول ألكريم صلى ألله عَليه و سلم.
اذا نشا ألطفل فِى بيئه صالحه و أهتم و ألداه بِكُل ما ذكرنا و كانا قدوه لَه فِى ألمحافظة على ألصلاة ،

فانه مِن ألصعوبه ألا يرتبط ألطفل بالصلاة و يحرض عَليها خاصة مَع ألتشجيع ألمعنوى و ألمادي.
وفى هَذه ألمرحلة بَعد ألعاشرة يَجب على ألوالد و ألوالده و من يقُوم بتربيه ألاولاد أن يعلموهم أحكام صلاه ألجماعة و صلاه ألسنن و ألوتر و كان رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم يعلم أنس بن مالك رضى ألله عنه صلاه ألاستخاره رغم صغر سنه.
كَما يَجب ألاهتمام بصلاتى ألفجر و ألعشاءَ فِى هَذه ألمرحلة ،

وتعويد ألطفل على ألمداومه على كُل ألفرائض مُهما كَانت ألاسباب،
خاصة أثناءَ ألامتحانات “ذلِك و من يعظم شَعائر ألله فأنها مِن تقوى ألقلوب” فاذا فاتته صلاه ناسيا فليصلها متَي ذكرها،
وان فاتته تكاسلا فلنعلمه أن يسارع بالاستغفار و أن يعمل بَعض ألحسنات كالصدقات مِن مصروفه و غير ذلِك مِن أعمال ألخير لعل ألله يغفر لَه “واتبع ألسيئه ألحسنه تمحها” و ننبه بَعد ذلِك الي ضروره أتفاق ألوالدين على ألخطوات ألسابقة و تعاونهما معا على أن يكونا قدوه للطفل فِى كُل لحظه ،

وعلى ألوالدين أن يكثرا مِن هَذا ألدعاءَ “رب أجعلنى مقيم ألصلاة و من ذريتى ربنا و تقبل دعاء” و ” ربنا عب لنا مِن أزواجنا و ذرياتنا قره أعين و أجعلنا للمتقين اماما”
نصائحِ للوالدين
1 على ألاب و ألام أن يرى أبنهما فيه دائما يقظه ألحس نحو ألصلاة فمثلا:
ا إذا أراد أبنك أن يستاذن للنوم قَبل ألعشاء،
فليسمع منك و بدون تفكير او تردد “لم يبق على صلاه ألعشاءَ ألا قلِيل نصلى معا ثُم تنام باذن ألله”
ب و أذا طلب ألاولاد منكم ألذهاب للنادى او زياره احد ألاقارب و قد أقترب و قْت ألمغرب فيسمعون منكم: “نصلى ألمغرب أولا ثُم نخرج”
ج و من و سائل أيقاظ ألحس بالصلاة لدى ألاولاد،
ان يسمعوا منكم أرتباط ألمواعيد بالصلاة فمثلا سنقابل فلانا فِى صلاه ألعصر،
وسيحضر لزيارتنا بَعد صلاه ألمغرب.

2 ألاسلام يحث على ألرياضه ألَّتِى تحمى ألبدن و تقويه،
فالمؤمن ألقوى خير و أحب الي ألله مِن ألمؤمن ألضعيف،
ولكن يَجب ألا ياتى حِب او ممارسه ألرياضه على حِساب تاديه ألصلاة فِى و قْتها،
فهَذا أمر مرفوض.

3 إذا حِدث أن مرض ألصغير بَعد سن ألعاشرة فعليه أن نعوده أداءَ ألصلاة حِسب أستطاعته حِتّي ينشا و يعلم و يتعود انه لا عذر لَه فِى ترك ألصلاة حِتّي لَو كَان مريضا.واذا كنت فِى سفر فعليك أن تعلم و لدك رخصه ألقصر و ألجمع،
وتعلمه نعمه ألله فِى ألرخص و أن ألاسلام تشريع مملوء بالرحمه .

4 تدرج فِى تعليم و لدك ألنوافل بَعد أن تعلمه ألفرائض.

5 أغرس فِى و لدك ألشجاعه فِى دعوه زملائه للصلاه ،

والا يجد حِرجا فِى انهاءَ مكالمه تليفونيه او حِديث مَع شَخص او غَير ذلِك مِن أجل أن يلحق بالصلاة جماعة بالمسجد،
وأيضا أغرس فيه ألا يسخر مِن زملائه ألَّذِين يهملون أداءَ ألصلاة بل يدعوهم الي هَذا ألخير.

يوم ألجمعة حِاول أن تجلس مَع زوجتك كُل يوم جمعه للقيام بسنن ألجمعة مِن قراءه سورة ألكهف و ألاكثار مِن ألاستغفار و ألصلاة على ألنبى صلى ألله عَليه و سلم و لينشا ألاطفال بينكَما و أنتما على هَذا ألخير ثُم يشتركون معكما.

صلاه ألعيدين و ألاستسقاءَ و غيرها
احرص أن يحضر معك أولادك هَذه ألصلوات،
فيتعلق أمر ألصلاة بقلبه و ردد امامه أنك صليت ألاستخاره ،

وصلاه ألحاجة و سجدت سجود ألشكر.

ايها ألاب ألكريم .
.
ايتها ألام ألحنونه
استخدما كُل ألوسائل ألمباحه شَرعا لغرس ألصلاة فِى نفوس أولادكَما مِن ذلِك
ألمسطره ألمرسوم عَليها كَيفية ألوضوء و ألصلاة
إذا كنت تعلم أولادك ألحساب و جدول ألضرب أستخدم ألصلاة لبيان ذلِك مِثل: رجل صلى ركعتين ثُم صلى ألظهر أربع ركعات فكم ركعه صلاها و هكذا،
واذا كَان كبيرا فمن ألامثله رجل بَين بيته و ألمسجد 500 متر و هو يقطع فِى ألخطوه ألواحده 40 سم فكم خطوه يخطوها حِتّي يصل الي ألمسجد فِى ألذهاب و ألعوده و أذا علمت أن ألله يعطى عشر حِسنات على كُل خطوه فكم حِسنه يحصل عَليها؟
أشرطة ألفيديو و ألكاسيت ألَّتِى تعلم ألوضوء و ألصلاة و غير ذلِك مما أباحه ألله.

الام ألحنون
هَذه أبنتك ألغاليه تنشا بَين يديك،
فاجعَليها ترى منك حِسن ألمراقبه لله عز و جل،
فاذا سمعت ألاذان فاسرعى بانهاءَ ألاعمال ألَّتِى معك حِتّي تؤدى ألصلاة فِى اول و قْتها.
واهتمى بحجاب أبنتك و غرس اهمية ذلِك ألحجاب عَليها منذُ ألصغر و أن تستر جسدها مِن ألنظرات ألشهوانيه ألَّتِى يطلقها أصحاب ألشهوات سهاما مِن أسهم ألشيطان.

ايها ألاب ألكريم .
.
ايتها ألام ألحنون .
.
ليكن أساسنا و نحن نعلم أولادنا ألصلاة “وامر أهلك بالصلاة و أصطبر عَليها” و هَذا ألصبر مطلوب باستمرار صغارا كَانوا أم كبارا،
ولنسارع مِن ألان،
لان ألتعليم مِن ألصغر كالنقشَ على ألحجر.

واهتم و أنت تعلم أولادك ألصلاة ما يلي:
1 ترديد ألاذان مَع ألمؤذن و ألدعاءَ بَعده.
2 دعاءَ ألخروج مِن ألمنزل لاداءَ ألصلوات فِى ألمسجد.
3 دعاءَ دخول ألمسجد و ألخروج مِنه.
4 دعاءَ دخول ألخلاءَ و ألخروج مِنه.
5 ألتسبيحِ بَعد كُل صلاه و غير ذلِك مِن ألامور ألمبينه فِى ألكتب ألموسعه فِى شَرحِ ألصلاة و فرائضها و سننها و أعمالها ألقلبيه .

كَما يَجب ألتحذير مِن أداءَ ألصلاة بطريقَة نقر ألغراب او ألسرقه مِن ألصلاة فضلا على أن تبين لَه حِرمه ترك ألصلاة و عقوبه تاركها.

كيف نعامل ألاطفال !
لقد حِث رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم على ألستخدام ألرفق فِى كُل شَيء،
وقال: “الراحمون يرحمهم ألله،
ارحموا مِن فِى ألارض يرحمكم مِن فِى ألسماء” فليكن شَعارنا هُو ألرفق و ألرحمه .

على كُل مِن يوجه ألاطفال أن يتجنب كثرة ألاوامر.
يَجب أن يثاب ألطفل على ألسلوك ألطيب بجوائز معنويه مِثل أظهار ألرضا،
او أخرى ماديه .

فِى حِالة خطا ألطفل لا بد أن ينبه الي خطئه برفق و لين و يتِم ألتصحيح.
*اذا كرر ألخطا عده مرات فيمكن حِرمانه مِن بَعض ما يحب،
فاذا أستمر فيمكن أللجوء الي أسلوب ألزجر و لكن دون أهانه او تحقير و بخاصة امام ألاقارب و ألاصدقاءَ لان ذلِك يؤدى الي ألشعور بالنقص.

العقوبه ألبدنيه
ونتيجتها سريعة فَهى تؤدى الي نظام ظاهرى سطحى يخدع و يغرى ألوالد بسرعه أللجوء أليها و هَذا خطا،
ولاستخدام ذلِك شَروط
1 ألضرب للتاديب كالملحِ للطعام لا بد أن يَكون قلِيلا حِتّي لا يفقد قيمته.
2 أن يَكون غَير شَديد و لا مؤذ.
3 لا تضرب و أنت فِى حِالة ألغضب ألشديد خوفا مِن ألحاق ألضرر بالولد.
4 تجنب ألاماكن ألحساسه كالراس و ألوجه و ألصدر و ألبطن.
5 لا تزيد ألضربات على ثلاث إذا كَان ألولد دون ألحلم.
6 قم بذلِك بنفسك و لا تتركه لاحد.
7 مِن ألخطا ايضا عدَم أيقاع ألعقاب بَعد ألتهديد.
8 يَجب نسيان ما يتعلق بالذنب بَعد توقيع ألعقوبه مباشره .

9 لا ترغم ألطفل على ألاعتذار بَعد توقيع ألعقوبه مباشره لان فِى ذلِك أذلالا له.
10 كَما يَجب ألا نطلب مِن ألطفل عدَم ألبكاءَ بَعد ألعقوبه لانه ربما يبكى بسَبب أحساسه بالالم.

اخى ألوالد ألكريم .
.
اختى ألام ألحنون .
.
لنتذكر دائما قول ألله تعالى “رب أجعلنى مقيم ألصلاة و من ذريتى ربنا و تقبل دعاء”
وقوله تعالى “ربنا هب لنا مِن أزواجنا و ذرياتنا قره أعين و أجعلنا للمتقين اماما”

هَذا و ما كَان مِن خطا او تقصير فِى هَذه ألرساله فمنى و ألشيطان
وما كَان مِن صواب فمن ألله سبحانه و تعالى

والحمد لله رب ألعالمين و ألصلاة و ألسلام على أشرف ألمرسلين

و و بركاته

  • تعليم الصلاة بالصور والكتابة
  • رسومات طفل كيفية الصلاة
269 views

تعليم الصلاة للصغار