تعليم السحر الحقيقي واستعماله

تعليم السحر الحقيقي واستعماله

صوره تعليم السحر الحقيقي واستعماله

موعدنا اليَوم مَع اية مِن كتاب الله
نطوف حِولها
ننظر ما امرنا الله فيها لنمتثله؛ تطبيقا عمليا لشهادتنا ان لا اله الا الله.

أنها اية تدلنا علي موبقة مِن الموبقات
انتشرت وذاعت فِي الامة
وهي مخالفة لَها تاريخ طويل منتشر بَين الامم؛ فقد مارسها اهل “بابل”
واهل “فارس”
واهل “مصر”
وغيرها مِن البلاد فِي التاريخ القديم والحديث

ان الاية تحدثنا عَن مهلكة
ان وقعنا فيها لربما دمرت بيوتنا
وفرق بيننا وبين اهلنا؛ بل أنها قَد تحَول – بقضاءَ الله – السعادة الي تعاسة وشقاء.

موعدنا مَع قول الله تعالى-: ﴿ واتبعوا ما تتلو الشياطين علي ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما انزل علي الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان مِن أحد حِتّى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون مِنهما ما يفرقون بِه بَين المرء وزوجه وما هُم بضارين بِه مِن أحد الا باذن الله ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما لَه فِي الاخرة مِن خلاق ولبئس ما شَروا بِه انفسهم لَو كَانوا يعلمون ﴾ [البقرة: 102].

صوره تعليم السحر الحقيقي واستعماله

اولا: تعريف السحر:

السحر لغة: كُل شَيء خفي سَببه ولطف ودق؛ ولذلِك تقول العرب فِي الشيء الشديد الخفاء: اخفي مِن السحر
وتصف ملاحة العين بالسحر؛ لأنها تصيب القلوب بسهامها فِي خفاء
كَما يوصف البيان بالسحر
ومنه قوله صلي الله عَليه وسلم-: (انمن البيانلسحرا))

اما اصطلاحا
فقد قال ابن قدامة:

“هو: عقد ورقي وكلام يتكلم به
او يكتبه
او يعمل شَيئا يؤثر فِي بدن المسحور
او قلبه
او عقله
من غَير مباشرة له.

وله حِقيقة
فمنه ما يقتل
وما يمرض
وما ياخذ الرجل عَن امراته فيمنعه وطاها
ومنه ما يفرق بَين المرء وزوجه
وما يبغض احدهما الي الاخر
او يحبب بَين الاثنين”؛ اه.

صوره تعليم السحر الحقيقي واستعماله

ثانيا: حِقيقة السحر:

ذهب الجمهور الي ان السحر ثابت وله حِقيقة
وعلي هَذا اهل الحل والعقد الَّذِين ينعقد بهم الاجماع[5].

قال القرافي: “السحر لَه حِقيقة
وقد يموت المسحور أو يتغير طبعه وعاداته
وان لَم يباشره
وبه قال الشافعي وابن حِنبل”[6]وخالف فِي هَذا بَعض الشافعية
والحنفية
وابن حِزم[7].

والتحقيق ان يقال: ان مِن السحر ما هُو حِقيقة
ومنه ما هُو تخييل [8]وسياتي بيانه فِي انواع السحر.

 

من الادلة علي ان السحر حِقيقة:

قال تعالى-: ﴿ واتبعوا ما تتلو الشياطين علي ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما انزل علي الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان مِن أحد حِتّى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون مِنهما ما يفرقون بِه بَين المرء وزوجه وما هُم بضارين بِه مِن أحد الا باذن الله ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما لَه فِي الاخرة مِن خلاق ولبئس ما شَروا بِه انفسهم لَو كَانوا يعلمون ﴾ [البقرة: 102].

فاذا لَم يكن للسحر حِقيقة
فماذَا يعلمون وماذَا يتعلم الناس ويكفي فِي الدلالة علي المطلوب تصريحِ النص القراني بان الساحر يفرق بَين المرء وزوجه
وانه يضر بسحره الناس[9].

قال تعالى-: ﴿ ومن شَر النفاثات فِي العقد ﴾ [الفلق: 4]والنفاثات فِي العقد: الساحرات اللواتي يعقدن فِي سحرهن
وينفثن عَليه
فلولا ان للسحر حِقيقة لما امر الله بالاستعاذة مِنه[10].

عن عائشة قالت: “سحر رسول الله-صلي الله عَليه وسلم يهودي مِن يهود بني زريق يقا لله: لبيد بن الاعصم
قالت: حِتّى كَان رسول الله-صلي الله عَليه وسلم يخيل اليه أنه يفعل الشيء وما يفعله.

حتي إذا كَان ذَات يوم أو ذَات ليلة – دعا رسول الله-صلي الله عَليه وسلم ثُم دعا
ثم دعا
ثم قال: (ياعائشة
اشعرت ان الله افتاني فيما استفتيته فيه جاءني رجلان
فقعد احدهما عِند راسي والاخر عِند رجلي
فقال الَّذِي عِند راسي للذي عِند رجلي أو الَّذِي عِند رجلي للذي عِند راسي ما وجع الرجل؟

قال: مطبوب
قال: منطبه قال: لبيد بن الاعصم
قال: فياي شَيء قال: فيم شَطوم شَاطة
قال: وجف طلعة ذكر
قال: فاين هُو قال: فيبئر ذياروان)).

قالت: فاتاها رسول الله-صلي الله عَليه وسلم فِي اناس مِن اصحابه
ثم قال: (ياعائشة
والله
لكان ماءها نقاعة الحناء
ولكان نخلها رؤوس الشياطين))
قالت: فقلت: يا رسولالله
افلا احرقته
قال: (لا
اما انا
فقد عافاني الله
وكرهت ان اثير علي الناس شَرا
فامرت بها فدفنت))[

استدل القرافي بالاجماع
فقال: “وكان السحر وخبره معلوما للصحابة – رضوان الله عَليهم – وكانوا مجمعين عَليه قَبل ظهور القدرية”اه

صوره تعليم السحر الحقيقي واستعماله

ثالثا: انواع السحر[

ذكر بَعض العلماءَ انواعه
واوصلوها الي ثمانية
ومن اشهرها:

1 – الاستعانة بالارواحِ الارضية:

اي: تسخير الجن واستخدامهم
والجن المذكورون قسمان: مؤمنون
وكافرون: وهم الشياطين.

2 – عبادة الكواكب:

وهو سحر الكلدانيين ونحوهم
الذين كَانوا يزعمون ان الكواكب هِي المدبرة لهَذا العالم
ومِنها تصدر الخيرات والشرور
والسعادة والنحوسة
وهم الَّذِين بعث الله تعالي ابراهيم – عَليه السلام – مبطلا لمقالتهم
ورادا عَليهم.

3 – الاوهام والنفوس القوية:

يستدل علي تاثير الوهم بان الانسان يُمكنه ان يمشي علي الجسر الموضوع علي وجه الارض
ولا يُمكنه المشي عَليه إذا كَان ممدودا علي نهر ونحوه
وما ذاك الا ان تخيل السقوط متَى قوي اوجبه.

واجتمعت الاطباءَ علي نهي المرعوف عَن النظر الي الاشياءَ الحمر
والمصروع عَن النظر الي الاشياءَ القوية اللمعان والدوران؛ وما ذاك الا ان النفوس خلقت مطيعة للاوهام.

4 – التخيلات والاخذ بالعيون:

مبني هَذا النوع علي ان القوة الباصرة قَد تري الشيء علي خلاف ما هُو عَليه فِي الحقيقة؛ لبعض الاسباب العارضة؛ ولاجل هَذا كَانت اغلاط البصر كثِيرة
الا تري ان راكب السفينة إذا نظر الي الشط
راي السفينة واقفة
والشط متحركا.

فالحاذق بالشعبذة يظهر عمل شَيء يذهل اذهان الناظرين له
وياخذ عيونهم اليه
حتي إذا استغرقهم الشغل بذلِك الشيء؛ بالتحديق ونحوه – عمل شَيئا آخر عملا بسرعة شَديدة
وحينئذ يظهر لَهُم شَيء غَير ما انتظروه
فيتعجبون مِنه جدا
ولو أنه سكت ولم يتكلم بما يصرف الخواطر الي ضد ما يُريد عمله
ولم تتحرك النفوس الي ما يُريد اخراجه
لفطن الناظرون لكُل ما يفعله.

مثاله: سحر سحرة فرعون؛ فَهو تخييل واخذ بالعيون
كَما دل عَليه قوله تعالى-:﴿ فاذا حِبالهم وعصيهم يخيل اليه مِن سحرهم أنها تسعي ﴾ [طه: 66] فاطلاق التخييل فِي الاية علي سحرهم نص صريحِ فِي ذلك.

وقد دل علي ذلِك أيضا قوله تعالى-: ﴿ قال القوا فلما القوا سحروا اعين الناس واسترهبوهم وجاؤوا بسحر عظيم ﴾ [الاعراف: 116]؛ لان ايقاع السحر علي اعين الناس فِي الاية يدل علي ان اعينهم تخيلت غَير الحقيقة الواقعة
والعلم عِند الله – تعالى.

5 – الاستعانة بخواص الادوية:

بعض السحرة الَّذِين يدعون القدرة علي فعل الامور الخارقة
يستخدمون خواص المواد الَّتِي خلقها الله مما عرفوا خواصه
ولم يعلمه بقية الناس.

فمن ذلِك دخول بَعض هؤلاءَ النار؛ حِيثُ يدهنون جلودهم بمواد لَها خاصية مقاومة للنار
ويلبسون ثيابا لا تحرقها النيران.

وقد يجعلون فِي طعام مِن يزعمون أنهم سحروهم أو اذوهم بطريق السحر – بَعض الادوية أو الاشربة الَّتِي تغير مزاج الانسان
وقد تبلد عقله وتمرض جسده
فمثلا إذا اكل الانسان دماغ حِمار تبلد عقله
وقلت فطنته.

مثاله: دعوي طائفة الرفاعية ان لَهُم احوالا يدخلون بها النار
وان اهل الشريعة لا يقدرون علي ذلك
فعزم شَيخ الاسلام علي دخول النار معهم بشرط ان يغسلوا اجسامهم قَبلها بالخل والماءَ الحار؛ لانهم كَانوا يطلون جسومهم بادوية يصنعونها مندهن الضفادع
وباطن قشر النازج
وحجر الطلق
وغير ذلِك مِن الحيل المعروفة لهم[

رابعا: حِكم تعلم السحر واستعماله[

اختلف العلماءَ فيمن يتعلم السحر ويستعمله
فقال بَعضهم: أنه يكفر بذلك
وهو قول جمهور العلماء
منهم مالك وابو حِنيفة واصحاب احمد وغيرهم
وروي[16] عَن احمد ما يدل علي أنه لا يكفر.

وعن الشافعي أنه إذا تعلم السحر قيل له: “صف لنا سحرك؛ فإن وصف ما يستوجب الكفر
مثل ما اعتقده اهل “بابل” مِن التقرب الي الكواكب السبعة
وأنها تفعل ما يلتمس مِنها
فَهو كافر
وان كَان لا يوجب الكفر؛ فإن اعتقد اباحته كفر”؛ اه[17].

والتحقيق فِي هَذه المسالة هُو التفصيل؛ فإن كَان السحر مما يعظم فيه غَير الله كالكواكب والجن وغير ذلِك مما يؤدي الي الكفر
فَهو كفر بلا نزاع
ومن هَذا النوع سحر هاروت وماروت.

وان كَان السحر لا يقتضي الكفر كالاستعانة بخواص بَعض الاشياءَ مِن الدهانات وغيرها
فَهو حِرام حِرمة شَديدة
ولكنه لا يبلغ بصاحبه الكفر[18].

عن ابي هريرة رضي الله عنه – عَن النبي-صلي الله عَليه وسلم قال: (اجتنبوا السبع الموبقات))
قالوا: يارسول الله
وما هن قال: (الشرك بالله
والسحر
وقتل النفس الَّتِي حِرم الله الا بالحق
واكل الربا
واكل مال اليتيم
والتولي يوم الزحف
وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات))[19].

وهنا نحتاج وقفة مَع مافتن بِه العالم فِي زماننا مِن قصص “هاري بوتر” الشهيرة
وهي سلسلة مكونة مِن سبعة كتب
كتبتها كاتبة بريطانية تدعي “ج.كرولينج”[20].

خامسا: قتل الساحر:

قتل الساحر قَد يَكون حِدا
وقد يَكون ردة؛ بناءَ علي التفصيل فِي كفرالساحر
فمتي حِكمنا بكفره فقتله ردة
واذا لَم نحكم بكفره فقتله حِد.

والسحرة يَجب قتلهم
سواءَ قلنا بكفرهم ام لا؛ لعظم ضررهم
وفظاعة امرهم
فهم يفرقون بَين المرء وزوجه
وكذلِك العكس
فهم قَد يعطفون فيؤلفون بَين الاعداء
ويتوصلون بذلِك الي اغراضهم
كَما لَو سحر امرآة ليزنيبها
فيَجب علي ولي الامر قتلهم دون استتابة؛ لانه حِد
والحد إذا بلغ الامام
لايستتاب صاحبه؛ بل يقام بِكُل حِال.

فالقول بقتل السحرة موافق للقواعد الشرعية؛ لانهم يسعون فِي الارض فسادا
وفسادهم مِن اعظم الفساد
واذا قتلوا سلم الناس مِن شَرهم
وارتدع الناس عَن تعاطي السحر[21].

وعليه؛ فلا ينبغي التوقف فِي قتل الساحر
سواءَ قلنا بكفره ام لَم نقل؛ لان هَذا هُو الثابت عَن اصحاب النبي-صلي الله عَليه وسلم-:

عن بجالة قال: كنت كاتبا لجُزء بن معاوية عم الاحنف بن قيس
اذ جاءنا كتاب عمر قَبل موته بسنة اقتلوا كُل ساحر وساحرة[22].

وعن عبدالرحمن بن سعد بن زرارة: بلغه ان حِفصة زوج النبي صلي الله عَليه وسلم قتلت جارية لَها سحرتها
وقد كَانت دبرتها
فامرت بها فقتلت[23].

عن ابي الاسود: ان الوليد بن عقبة كَان بالعراق يلعب بَين يديه ساحر
فكان يضرب راس الرجل
ثم يصيحبه فيقُوم خارِجا
فيرتد اليه راسه
فقال الناس: سبحان الله
يحيي الموتى!

وراه رجل مِن صالحِ المهاجرين فنظر اليه
فلما كَان مِن الغد اشتمل علي سيفه
فذهب يلعب لعبه ذلك
فاخترط الرجل سيفه فضرب عنقه
فقال: ان كَان صادقا فليحي نفْسه[24].

فهَذه الاثار الَّتِي لَم يعلم ان احدا مِن الصحابة انكرها
فيها الدلالة علي أنه يقتل
ولو لَم يبلغ سحره الكفر؛ لان الساحر الَّذِي قتله جندب – رضي الله عنه – كَان سحره مِن نحو الشعوذة والاخذ بالعيون
حتي يخيل اليهم أنه ابان راس الرجل
والواقع بخلاف ذلك[25].


 

  • كلمات سحرية حقيقية بالعربية
  • كلمات سحرية حقيقية
  • تعلم السحر الحقيقى
  • كلمات السحر الحقيقية
  • تعليم سحر بنات
  • تعلم كلمات سحرية حقيقية
  • تعليم السحر الحقيقى
  • تعلوم سحر
  • كيف تعلوم سحر فتيات
  • تعلم سحر 2015
الحقيقي السحر تعليم 631 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...