1:36 مساءً الإثنين 27 مايو، 2019




تعليم السحر الحقيقي واستعماله

تعليم السحر الحقيقي و استعماله

صور تعليم السحر الحقيقي واستعماله

موعدنا اليوم مع اية من كتاب الله،

 

نطوف حولها،

 

ننظر ما امرنا الله فيها لنمتثله؛

 

تطبيقا عمليا لشهادتنا ان لا الة الا الله.

انها اية تدلنا على موبقة من الموبقات،

 

انتشرت و ذاعت في الامة،

 

و هي مخالفة لها تاريخ طويل منتشر بين الامم؛

 

فقد ما رسها اهل “بابل”،

 

و اهل “فارس”،

 

و اهل “مصر”،

 

و غيرها من البلاد في التاريخ القديم و الحديث

ان الاية تحدثنا عن مهلكة،

 

ان و قعنا فيها لربما دمرت بيوتنا،

 

و فرق بيننا و بين اهلنا؛

 

بل انها قد تحول – بقضاء الله – السعادة الى تعاسة و شقاء.

موعدنا مع قول الله تعالى-: ﴿ و اتبعوا ما تتلو الشياطين على ملك سليمان و ما كفر سليمان و لكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر و ما انزل على الملكين ببابل هاروت و ما روت و ما يعلمان من احد حتى يقولا انما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء و زوجة و ما هم بضارين به من احد الا باذن الله و يتعلمون ما يضرهم و لا ينفعهم و لقد علموا لمن اشتراة ما له في الاخرة من خلاق و لبئس ما شروا به انفسهم لو كانوا يعلمون ﴾ [البقرة: 102].

صور تعليم السحر الحقيقي واستعماله

اولا: تعريف السحر:

السحر لغة: كل شيء خفى سببة و لطف و دق؛

 

و لذلك تقول العرب في الشيء الشديد الخفاء: اخفي من السحر،

 

و تصف ملاحة العين بالسحر؛

 

لانها تصيب القلوب بسهامها في خفاء،

 

كما يوصف البيان بالسحر،

 

و منه قوله صلى الله عليه و سلم-: (انمن البيانلسحرا))

اما اصطلاحا،

 

فقد قال ابن قدامة:

“هو: عقد و رقي و كلام يتكلم به،

 

او يكتبه،

 

او يعمل شيئا يؤثر في بدن المسحور،

 

او قلبه،

 

او عقله،

 

من غير مباشرة له.

ولة حقيقة،

 

فمنة ما يقتل،

 

و ما يمرض،

 

و ما ياخذ الرجل عن امراتة فيمنعة و طاها،

 

و منه ما يفرق بين المرء و زوجه،

 

و ما يبغض احدهما الى الاخر،

 

او يحبب بين الاثنين”؛

 

اه.

ثانيا: حقيقة السحر:

ذهب الجمهور الى ان السحر ثابت و له حقيقة،

 

و على هذا اهل الحل و العقد الذين ينعقد بهم الاجماع[5].

قال القرافي: “السحر له حقيقة،

 

و قد يموت المسحور او يتغير طبعة و عاداته،

 

وان لم يباشره،

 

و به قال الشافعى و ابن حنبل”[6]،

 

و خالف في هذا بعض الشافعية،

 

و الحنفية،

 

و ابن حزم[7].

والتحقيق ان يقال: ان من السحر ما هو حقيقة،

 

و منه ما هو تخييل [8]،

 

و سياتى بيانة في انواع السحر.

 

من الادلة على ان السحر حقيقة:

قال تعالى-: ﴿ و اتبعوا ما تتلو الشياطين على ملك سليمان و ما كفر سليمان و لكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر و ما انزل على الملكين ببابل هاروت و ما روت و ما يعلمان من احد حتى يقولا انما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء و زوجة و ما هم بضارين به من احد الا باذن الله و يتعلمون ما يضرهم و لا ينفعهم و لقد علموا لمن اشتراة ما له في الاخرة من خلاق و لبئس ما شروا به انفسهم لو كانوا يعلمون ﴾ [البقرة: 102].

فاذا لم يكن للسحر حقيقة،

 

فماذا يعلمون

 

و ماذا يتعلم الناس

 

و يكفى في الدلالة على المطلوب تصريح النص القرانى بان الساحر يفرق بين المرء و زوجه،

 

و انه يضر بسحرة الناس[9].

قال تعالى-: ﴿ و من شر النفاثات في العقد ﴾ [الفلق: 4]،

 

و النفاثات في العقد: الساحرات اللواتى يعقدن في سحرهن،

 

و ينفثن عليه،

 

فلولا ان للسحر حقيقة لما امر الله بالاستعاذة منه[10].

عن عائشة قالت: “سحر رسول الله-صلى الله عليه و سلم يهودى من يهود بنى زريق يقا لله: لبيد بن الاعصم،

 

قالت: حتى كان رسول الله-صلى الله عليه و سلم يخيل الية انه يفعل الشيء و ما يفعله.

حتى اذا كان ذات يوم او ذات ليلة – دعا رسول الله-صلى الله عليه و سلم ثم دعا،

 

ثم دعا،

 

ثم قال: (ياعائشة،

 

اشعرت ان الله افتانى فيما استفتيتة فيه

 

جاءنى رجلان،

 

فقعد احدهما عند راسي و الاخر عند رجلي،

 

فقال الذى عند راسي للذى عند رجلي او الذى عند رجلي للذى عند راسي ما وجع الرجل؟

قال: مطبوب،

 

قال: منطبه

 

قال: لبيد بن الاعصم،

 

قال: فياى شيء

 

قال: فيم شطوم شاطة،

 

قال: و جف طلعة ذكر،

 

قال: فاين هو

 

قال: فيبئر ذياروان)).

قالت: فاتاها رسول الله-صلى الله عليه و سلم في اناس من اصحابه،

 

ثم قال: (ياعائشة،

 

و الله،

 

لكان ماءها نقاعة الحناء،

 

و لكان نخلها رؤوس الشياطين))،

 

قالت: فقلت: يا رسولالله،

 

افلا احرقته،

 

قال: (لا،

 

اما انا،

 

فقد عافانى الله،

 

و كرهت ان اثير على الناس شرا،

 

فامرت بها فدفنت))[

استدل القرافى بالاجماع،

 

فقال: “وكان السحر و خبرة معلوما للصحابة – رضوان الله عليهم – و كانوا مجمعين عليه قبل ظهور القدرية”اه

ثالثا: انواع السحر[

ذكر بعض العلماء انواعه،

 

و اوصلوها الى ثمانية،

 

و من اشهرها:

1 – الاستعانة بالارواح الارضية:

اي: تسخير الجن و استخدامهم،

 

و الجن المذكورون قسمان: مؤمنون،

 

و كافرون: و هم الشياطين.

2 – عبادة الكواكب:

وهو سحر الكلدانيين و نحوهم،

 

الذين كانوا يزعمون ان الكواكب هي المدبرة لهذا العالم،

 

و منها تصدر الخيرات و الشرور،

 

و السعادة و النحوسة،

 

و هم الذين بعث الله تعالى ابراهيم – عليه السلام – مبطلا لمقالتهم،

 

و رادا عليهم.

3 – الاوهام و النفوس القوية:

يستدل على تاثير الوهم بان الانسان يمكنة ان يمشي على الجسر الموضوع على و جة الارض،

 

و لا يمكنة المشي عليه اذا كان ممدودا على نهر و نحوه،

 

و ما ذاك الا ان تخيل السقوط متى قوي اوجبه.

واجتمعت الاطباء على نهى المرعوف عن النظر الى الاشياء الحمر،

 

و المصروع عن النظر الى الاشياء القوية اللمعان و الدوران؛

 

و ما ذاك الا ان النفوس خلقت مطيعة للاوهام.

4 – التخيلات و الاخذ بالعيون:

مبنى هذا النوع على ان القوة الباصرة قد تري الشيء على خلاف ما هو عليه في الحقيقة؛

 

لبعض الاسباب العارضة؛

 

و لاجل هذا كانت اغلاط البصر كثيرة،

 

الا تري ان راكب السفينة اذا نظر الى الشط،

 

راي السفينة و اقفة،

 

و الشط متحركا.

فالحاذق بالشعبذة يظهر عمل شيء يذهل اذهان الناظرين له،

 

و ياخذ عيونهم اليه،

 

حتى اذا استغرقهم الشغل بذلك الشيء؛

 

بالتحديق و نحوة – عمل شيئا اخر عملا بسرعة شديدة،

 

و حينئذ يظهر لهم شيء غير ما انتظروه،

 

فيتعجبون منه جدا،

 

و لو انه سكت و لم يتكلم بما يصرف الخواطر الى ضد ما يريد عمله،

 

و لم تتحرك النفوس الى ما يريد اخراجه،

 

لفطن الناظرون لكل ما يفعله.

مثاله: سحر سحرة فرعون؛

 

فهو تخييل و اخذ بالعيون،

 

كما دل عليه قوله تعالى-:﴿ فاذا حبالهم و عصيهم يخيل الية من سحرهم انها تسعي ﴾ [طه: 66] فاطلاق التخييل في الاية على سحرهم نص صريح في ذلك.

وقد دل على ذلك ايضا قوله تعالى-: ﴿ قال القوا فلما القوا سحروا اعين الناس و استرهبوهم و جاؤوا بسحر عظيم ﴾ [الاعراف: 116]؛

 

لان ايقاع السحر على اعين الناس في الاية يدل على ان اعينهم تخيلت غير الحقيقة الواقعة،

 

و العلم عند الله – تعالى.

5 – الاستعانة بخواص الادوية:

بعض السحرة الذين يدعون القدرة على فعل الامور الخارقة،

 

يستخدمون خواص المواد التي خلقها الله مما عرفوا خواصه،

 

و لم يعلمة بقية الناس.

فمن ذلك دخول بعض هؤلاء النار؛

 

حيث يدهنون جلودهم بمواد لها خاصية مقاومة للنار،

 

و يلبسون ثيابا لا تحرقها النيران.

وقد يجعلون في طعام من يزعمون انهم سحروهم او اذوهم بطريق السحر – بعض الادوية او الاشربة التي تغير مزاج الانسان،

 

و قد تبلد عقلة و تمرض جسده،

 

فمثلا اذا اكل الانسان دماغ حمار تبلد عقله،

 

و قلت فطنته.

مثاله: دعوي طائفة الرفاعية ان لهم احوالا يدخلون بها النار،

 

وان اهل الشريعة لا يقدرون على ذلك،

 

فعزم شيخ الاسلام على دخول النار معهم بشرط ان يغسلوا اجسامهم قبلها بالخل و الماء الحار؛

 

لانهم كانوا يطلون جسومهم بادوية يصنعونها مندهن الضفادع،

 

و باطن قشر النازج،

 

و حجر الطلق،

 

و غير ذلك من الحيل المعروفة لهم[

رابعا: حكم تعلم السحر و استعماله[

اختلف العلماء فيمن يتعلم السحر و يستعمله،

 

فقال بعضهم: انه يكفر بذلك،

 

و هو قول جمهور العلماء،

 

منهم ما لك و ابو حنيفة و اصحاب احمد و غيرهم،

 

و روي[16] عن احمد ما يدل على انه لا يكفر.

وعن الشافعى انه اذا تعلم السحر قيل له: “صف لنا سحرك؛

 

فان وصف ما يستوجب الكفر،

 

مثل ما اعتقدة اهل “بابل” من التقرب الى الكواكب السبعة،

 

و انها تفعل ما يلتمس منها،

 

فهو كافر،

 

وان كان لا يوجب الكفر؛

 

فان اعتقد اباحتة كفر”؛

 

اه[17].

والتحقيق في هذه المسالة هو التفصيل؛

 

فان كان السحر مما يعظم فيه غير الله كالكواكب و الجن و غير ذلك مما يؤدى الى الكفر،

 

فهو كفر بلا نزاع،

 

و من هذا النوع سحر هاروت و ما روت.

وان كان السحر لا يقتضى الكفر كالاستعانة بخواص بعض الاشياء من الدهانات و غيرها،

 

فهو حرام حرمة شديدة،

 

و لكنة لا يبلغ بصاحبة الكفر[18].

عن ابي هريرة رضى الله عنه – عن النبي-صلى الله عليه و سلم قال: (اجتنبوا السبع الموبقات))،

 

قالوا: يارسول الله،

 

و ما هن

 

قال: (الشرك بالله،

 

و السحر،

 

و قتل النفس التي حرم الله الا بالحق،

 

و اكل الربا،

 

و اكل ما ل اليتيم،

 

و التولى يوم الزحف،

 

و قذف المحصنات المؤمنات الغافلات))[19].

وهنا نحتاج و قفة مع ما فتن به العالم في زماننا من قصص “هارى بوتر” الشهيرة،

 

و هي سلسلة مكونة من سبعة كتب،

 

كتبتها كاتبة بريطانية تدعي “ج.كرولينج”[20].

خامسا: قتل الساحر:

قتل الساحر قد يكون حدا،

 

و قد يكون ردة؛

 

بناء على التفصيل في كفرالساحر،

 

فمتى حكمنا بكفرة فقتلة ردة،

 

و اذا لم نحكم بكفرة فقتلة حد.

والسحرة يجب قتلهم،

 

سواء قلنا بكفرهم ام لا؛

 

لعظم ضررهم،

 

و فظاعة امرهم،

 

فهم يفرقون بين المرء و زوجه،

 

و كذلك العكس،

 

فهم قد يعطفون فيؤلفون بين الاعداء،

 

و يتوصلون بذلك الى اغراضهم،

 

كما لو سحر امراة ليزنيبها،

 

فيجب على و لى الامر قتلهم دون استتابة؛

 

لانة حد،

 

و الحد اذا بلغ الامام،

 

لايستتاب صاحبه؛

 

بل يقام بكل حال.

فالقول بقتل السحرة موافق للقواعد الشرعية؛

 

لانهم يسعون في الارض فسادا،

 

و فسادهم من اعظم الفساد،

 

و اذا قتلوا سلم الناس من شرهم،

 

و ارتدع الناس عن تعاطى السحر[21].

وعليه؛

 

فلا ينبغى التوقف في قتل الساحر،

 

سواء قلنا بكفرة ام لم نقل؛

 

لان هذا هو الثابت عن اصحاب النبي-صلى الله عليه و سلم-:

عن بجالة قال: كنت كاتبا لجزء بن معاوية عم الاحنف بن قيس،

 

اذ جاءنا كتاب عمر قبل موتة بسنة اقتلوا كل ساحر و ساحرة[22].

وعن عبد الرحمن بن سعد بن زرارة: بلغة ان حفصة زوج النبى صلى الله عليه و سلم قتلت جارية لها سحرتها،

 

و قد كانت دبرتها،

 

فامرت بها فقتلت[23].

عن ابي الاسود: ان الوليد بن عقبة كان بالعراق يلعب بين يدية ساحر،

 

فكان يضرب راس الرجل،

 

ثم يصيحبه فيقوم خارجا،

 

فيرتد الية راسه،

 

فقال الناس: سبحان الله،

 

يحيى الموتى!

وراة رجل من صالح المهاجرين فنظر اليه،

 

فلما كان من الغد اشتمل على سيفه،

 

فذهب يلعب لعبة ذلك،

 

فاخترط الرجل سيفة فضرب عنقه،

 

فقال: ان كان صادقا فليحى نفسه[24].

فهذه الاثار التي لم يعلم ان احدا من الصحابة انكرها،

 

فيها الدلالة على انه يقتل،

 

و لو لم يبلغ سحرة الكفر؛

 

لان الساحر الذى قتلة جندب – رضى الله عنه – كان سحرة من نحو الشعوذة و الاخذ بالعيون،

 

حتى يخيل اليهم انه ابان راس الرجل،

 

و الواقع بخلاف ذلك[25].


 

    كلمات سحرية حقيقية بالعربية

    تعلم السحر الحقيقى

    تعلم السحر الحقيقي

    تعليم السحر الحقيقي

    تعليم السحر الحقيقى

    ادعية لفك التصفيح

    اعظم دعاء لفك السحر

    السحر واستعماله

    ادعية تبطل السحر

    تعلىم السحر

1٬118 views

تعليم السحر الحقيقي واستعماله