تعريف الفاعل ونائب الفاعل

تعريف الفاعل ونائب الفاعل

صوره تعريف الفاعل ونائب الفاعل

نائب الفاعل

 

تعريفه

اسم ياتي بَعد فعل مبني للمجهول
او شَبهه 1
ويحل محل الفاعل بَعد حِذفه

نحو حِوصر جيشَ الاعداءَ
ومنه قوله تعالي قتل الخراصون 2

ومنه قول الشاعر

ماعاشَ مِن عاشَ مذموما خصائله     ولم يمت مِن يكن بالخير مذكورا

ونحو صادق رجلا يعربيا خلقه

” فجيشَ
والخراصون ” فِي المثالين الاولين
كل مِنهما وقع نائبا للفاعل
وفعل الاولي  ” حِوصر ”
وفعل الثانية ” قتل ”
اما ” خصائله ” فِي المثال الثالث
فَهي نائب فاعل لاسم المفعول ” مذموما ”
و ” خلقه ” فِي المثال الرابع نائب فاعل ليعربي ؛ لان المنسوب اليه فِي تاويل اسم المفعول
والتقدير صادق رجلا منسوبا خلقه الي يعرب

اسباب حِذف الفاعل

1 يترك الفاعل ليحل محله نائبه لغرض لفظي

133 نحو قوله تعالي كتب عليكم القتال 3

2 لغرض معنوي
نحو قوله تعالي إذا قيل لكُم تفسحوا فِي المجالس 4.

3 للعلم بِه
134 نحو قوله تعالي وخلق الانسان ضعيفا 5

1 كاسم المفعول ؛ لانه يعمل عمل الفعل المبني للمجهول
والاسم المنسوب اليه

2   10 الذاريات
3 216 البقرة
4 11 المجادلة
5 28 النساء

 

4 أو للتعظيم
نحو قول الرسول الكريم ” مِن بلي منكم بهَذه القاذورات ”

5 أو للتحقير فيصان اسم المفعول عَن مقارنته
نخو اذي محمد
اذا عظم أو حِقر مِن اذاه

6 للخوف مِنه أو عَليه
فيستر ذكره
او قصد ابهامه بان لا يتعلق مراد المتكلم بتعينه

135 نحو قوله تعالي فإن احصرتم فما استيسر مِن الهدي 1

وقوله تعالي واذا حِييتِم بتحة فحيوا باحسن مِنها 2

7 لاقامة وزن الشعر
65 كقول عنترة

واذا شَربت فانني مستهلك     مالي وعرضي وافر لَم يكلم

8 لاصلاحِ السجع
نحو ” مِن طابت سريرته حِمدت سيرته ”

9 بقصد الايجاز

136 نحو قوله تعالي ومن عاقب بمثل ما عوقب بِه ثُم بغي عَليه 4

10 أو للجهل بِه نحو كسر الزجاج
وسرق المتاع

11 كون الفعل احدثته عوامل ليس محددة

66 كقول الاعشي

علقتها عرضا وعلقت رجلا    غَيري وعلق اخري غَيرها الرجل

 

حكمه

الرفع دائما
غير أنه قَد يجر بحرف جر زائد
فيَكون مجرورا لفظا مرفوعا   محلا
نحو لَم يقرر مِن شَيء جديد

1 196 البقرة
2 86 النساء

3 11 المجادلة
4 60 الحج

 

انواعه

1 ياتي نائب الفاعل اسما ظاهرا كَما مر معنا فِي الامثلة السابقة

ومنه قوله تعالي خلق الانسان مِن عجل 1

وقوله تعالي وغيض الماءَ وقضي الامر 2

وقوله تعالي وسيق الَّذِين كفروا الي جهنم زمرا 3

137 وقوله تعالي واذا قرئ عَليهم القران لا يسجدون 4

ومنه قول لبيد

وما المال والاهلون الا ودائع     ولا بد يوما ان ترد الودائع

2 وياتي ضميرا متصلا
او منفصلا
او مستترا

مثال المتصل عوقبت البارحة علي أهمالي

ومنه قوله تعالي فعاقبوا بمثل ما عوقبتم بِه 5

138 وقوله تعالي وما ارسلوا عَليهم حِافظين 6

وقوله تعالي ثُم اليه ترجعون 7

مثال المنفصل ما يكرم الا هُو
وما حِرم الا انت

ومثال المستتر لَن اهزم

139 ومنه قوله تعالي واذا الوحوشَ حِشرت 8

وقوله تعالي واذا الارض مدت 9

وقوله تعالي واذا لشمس كورت 10

1 27 الانبياءَ
2 44 هود

3 71 الزمر
4 21 الانشقاق

5 126 النحل
6 33 المطففين

7 28 البقرة
8 5 التكوير

9 3 الانشقاق
10 1 التكوير

 

ومنه قول الفرزدق

يغضي حِياءَ ويغضي مِن مهابته     فلا يكلم الا حِين يبتسم

3 ويَكون مصدرا مؤولا بالصريحِ مِن الاتي

ا ان والفعل المضارع
نحو ينتظر ان يثمر عملنا
والتقدير اثمار

ب ان ومعموليها
نحو يؤخذ عليك انك متهاون
والتقدير تهاونك

فكل مِن المصدرين ” اثمار
وتهاون ” وقع موقع نائب الفاعل
واعرب اعرابه كَما لَو كَان اسما صريحا

ومن شَواهد ان ومعموليها

140 قوله تعالي قل اوحي الي أنه استمع نفر مِن الجن 1

وقوله تعالي قل إنما يوحي الي إنما الهكم اله واحد 2

4 وياتي نائب الفاعل جملة
نحو قيل لا تهملوا واجباتكم

ومنه قوله تعالي واذا قيل لَهُم لا تفسدوا فِي الارض 3

وقوله تعالي وقيل يا ارض ابلعي ماءك 4

وقوله تعالي وقيل بَعدا للقوم الظالمين 5

5 وياتي شَبه جملة

صوره تعريف الفاعل ونائب الفاعل

ا جار ومجرور
نحو جلس فِي الغرفة

141 وقوله تعالي ولما سقط فِي ايديهم 6

ب ظرف مكان نحو اقيم عندنا
وظرف زمان نحو سوفر يم الخميس

كَما ياتي مسبوقا بحرف جر زائد
نحو ما كوفئ مِن طالب

1 1 الجن
2 108 الانبياء

3 11 البقرة
4 44 هود

5 44 هود
6 149 الاعراف

 

ما يطرا علي الفعل عِند بنائه للمجهول

عِند بناءَ الفعل للمجهول يطرا عَليه التغييرات التالية

1 إذا كَان الفعل ماضيا ضم اوله
وكسر ما قَبل اخره
نحو كتب
قتل

2 فإن كَان ثلاثيا معتل الوسط نحو قال
وباع
ونام
او غَير ثلاثي

نحو اختار
وانقاد
وانحاز
كسر ما قَبل الاخر
وقلبت الالف ياء

نحو قيل
بيع
نيم
اختير
انقيد
انحيز

ومنه قوله تعالي وقيل لَهُم تعالوا قاتلوا فِي سبيل الله 1

67 ومنه قول رؤبة بن العجاج

حكت علي نيرين اذ تحاك     تختبط الشوك ولا تشاك

الشاهد فِي الاية الفعل ” قيل ”
وفي البيت العل ” حِيك ”
وفي كلا الفعلين عِند بنائه للمجهول كسر ما قَبل اخره
وقلبت الفه ياءَ ؛ لانه معتل الوسط بالالف

وقد اجاز النحويون فِي الافعال الماضية المعتلة الوسط بالالف اغلاض الضم
وعندئذ تقلب الالف واوا فنقول قول
وبوع
واختور … الخ

68 ومنه قول الشاعر

ليت وهل ينفع شَيئا ليت    ليت شَبابا بوع فاشتريت

الشاهد قوله ” بوع ” ببناءَ الفعل المعتل الوسط بالالف للمجهول بضم ما قَبل اخره
وقلب الفه واوا
وهي حِالة رديئة

ومن النحآة مِن قال بالاشمام
او ما يعرف عِند القراءَ ب ” الروم ” وهو الاتيان بالفم بحركة بَين الضم والكسر
ولا يظهر هَذا الا فِي اللفظ دون الكتابة
وقد قرئ فِي السبعة

142 قوله تعالي وقيل يا ارض ابلغي ماءك ويا سماءَ أقلعي وغيض الماءَ 2

1 167 ال عمران
2 44 هود

صوره تعريف الفاعل ونائب الفاعل

 

 

بالاشمام فِي ” قيل
وغيض ” 1}

3 وان كَان الفعل ثلاثيا مزيدا بحرف الالف علي وزن فاعل ضم اوله
وقلبت الفه واوا
وكسر ما قَبل الاخر
نحو قاتل قوتل
بايع بويع

نقول بويع الخلفة
ومنه قوله تعالي وان قوتلتم لننصرنكم 2

4 وان كَان العل مبدوءا بتاءَ المطاوعة ضم اوله وثانيه

نحو تدحرج تدحرج
تحطم تحطم
تزلزل تزلزل

5 اما إذا كَان الفعل مبدوءا بهمزة وصل ضم اوله وثالثه

نحو انطلق انطلق
انتصر انتصر
استعمل استعمل

 

ما ينوب عَن الفاعل بَعد حِذفه

1 المفعول بِه إذا كَان الفعل متعديا لواحد
فان تعدي لأكثر مِن مفعول
ناب المفعول بِه الاول عَن الفاعل
وكذلِك إذا اشتملت الجملة علي مفعول بِه
ثم مفعول مطلق
لزمت الانابة المفعول بِه مادام مقدما

نحو كسر المهمل الزجاج الفعل مبني للمعلوم
نقول بَعد بنائها للمجهول كسر الزجاج

143  ومنه قوله تعالي قضي الامر 3
واصله قضي الله الامر

ونحو علمت محمدا ناجحا

نقول بَعد بنائها للمجهول علم محمد ناجحا

1 شَرحِ ابن عقيل ج1
ص505
ومعني الاشمام ان تنحو بكسر فاءَ الفعل نحو الضمة
فتميل الياءَ نحو الواو اذانا بان الاصل فيه ضم اوله
وجاءَ الواو فقيل قول
وغوض
والاصل قول وغيض
فيحذف كسر العين
وتقلب الياءَ واوالسكونها
وضم ما قَبلها
انظر لباب الاعراب هامشَ ص 240

2 11 الحشر
3 210 البقرة

 

ف ” محمد ” فِي الاصل مفعول بِه أول
وناجحا مفعول بِه ثان
فناب المفعول بِه الاول عَن الفاعل بَعد حِذفه
وبقي المفعول بِه الثاني علة حِاله
وكذلِك إذا اشتملت الجملة علي أكثر مِن مفعولين

نحو اخبرت والدي عليا قادما
بعد البناءَ للمجهول نقول

اخبر والدي عليا قادما

ومثال اشتمال الجملة علي مفعول بِه
ومفعول مطلق

صافحت الضيف مصافحة حِارة
نقول بَعد بنائها للمجهول

صوفحِ الضيف مصافحة حِارة

ف ” الضيف ” فِي الاصل مفعول بِه
و” مصافحة ” مفعول مطلق
فناب المفعول بِه عَن الفاعل ؛ لانه مقدم علي المفعول المطلق فِي الجملة

صوفحِ فعل ماض مبني للمجهول

الضيف نائب فاعل مرفوع بالضمة

مصافحة مفعول مطلق منصوب بالفتحة

حارة صفة منصوبة بالفتحة

2 وان كَان الفعل لازما ناب عَن الفاعل كُل مِن الاتي

ا المصدر المختص المتصرف 1}

نحو انطلق انطلاق السهم

144 ومنه قوله تعالي فاذا نفخ فِي الصور نفخة واحدة 2

لذلِك لا يصحِ لبعض المصادر ان تنوب عَن الفاعل لملازمتها المصدرية
وعدَم تصرفها
مثل معاذ
وسبحان

1 المختص مِن المصادر ما دل علي العدَد
او النوع
وذلِك بوصفه
او باضافته
والمتصرف مِنها ما يخرج عَن النصب علي المصدرية إذا تاثر بالعوامل اللفظية

2 13 الحاقة

صوره تعريف الفاعل ونائب الفاعل

فان كَان الفعل متعديا لزم مصدره الَّذِي سينوب مناب الفاعل ان يَكون مؤولا مِن ان المصدرية والفعل
نحو يستحسن ان تحضر المناقشة

فنائب الفاعل هُو المصدر المؤول بالصريحِ ” حِضورك ”

ب ظرفا المكان والزمان المختصان المتصرفان 1}

نحو جلس أمام المنزل
ونحو صيم يوم الخميس
وسهرت ليلة الجمعة

ف ” أمام
ويوم
وليلة ” ظروف مختصة متصرفة لذلِك صحِ ان تنوب مناب الفاعل بَعد حِذفه
وتصبحِ نائبا لَه
وتاخذ احكامه واهمها الرفع

فان كَان الظرف غَير مختص
ولا متصرف لَم ينب عَن الفاعل
ومن الظروف الملازمة للظرفية عِند
ولدي
واذ
وغيرها

ج الجار والمجرور
ويشترط لنيابة ثلاثة شَروط

1 ان يَكون مختصا
اي ان يَكون مجروره معرفة لا نكرة

نحو اقتطعت مِن المال
بعد بناءَ الجملة للمجهول نقول اقتطع مِن المال

فكلمة ” المال ” معرفة لذلِك كَان حِرف الجر مختصا
فناب الجار والمجرور مناب الفاعل المحذوف

2 الا يَكون حِرف الجر ملازما لطريقَة واحدة
كمذ
ومنذُ الملازمتين لجر الزمان
وكحروف القسم الملازمة لجر القسم مِثل الواو
والتاءَ
والباء

3 الا يَكون حِرف الجر دالا علي التعليل
كاللام
والباءَ
ومن

اذا استعملت احداها فِي الدلالة علي التعليل

ومثال الجار والمجرور النائب عَن الفاعل لتوفر الشروط السابقة فيه

قبض علي الجاني
ومر بمحمد
وفي اوقات الازمات يستغني عَن الكماليات

145 ومنه قوله تعالي وان تعدل كُل عدل لا يؤخذ مِنها 2

1 المختص مِن الظروف ما خص باضافة
او وصف
والمتصرف مِنها ما يخرج عَن النصب علي الظرفية
والجر بمن الي التاثر بالعوامل الداخلة عَليه
2 70 الانعام

 

احكام نائب الفاعل

لنائب الفاعل احكام الفاعل
انظرها فِي بابها بالتفصيل
وهَذه باختصار

1 لا يحذف عامله الا لقرينة
ويَكون حِذفه اما جائز
او واجب

ا الحذف الجائز نحو مِن جلد فنقول اللص
جوابا للسؤال
ف ” اللص ” نائب فاعل للفعل المحذوف المبني للمجهول وتقديره جلد

ب الحذف الواجب وهو ان يتاخر عنه فعل يفسره

نحو قوله تعالي واذا الارض مدت 1

ف ” الارض ” نائب فاعل لفعل محذوف يفسره الفعل مدت المتاخر

او جاءَ بَعد إذا الفجائية
نحو خرجت فاذا القاتل يشنق

ف ” القاتل ” نائب فاعل لفعل محذوف بَعد إذا الفجائية

2 تانيث عامله إذا كَان مؤنثا انظره فِي باب الفاعل وللزيادة سنذكر بَعض الشواهد القرانية

ا جواز التانيث نحو 146 قوله تعالي ولا يقبل مِنها شَفاعة 2

وقوله تعالي إذا تتلي عَليه اياتنا قال اساطير الاولين 3

وقوله تعالي إذا زلزلت الارض زلزالها 4

ب وجوب التانيث

147 نحو قوله تعالي وجدوا بضاعتهم ردت اليهم 5

وقوله تعالي واذا الصحف نشرت 6

وقوله تعالي واذا القبور بعثرت 7

3 لا يثني العامل ولا يجمع مَع نائب الفاعل المثني
او الجمع

1 3 الانشقاق
2   48 البقرة

3 13 المطففين
4 1 الزلزلة

5 65 يوسف
6 10 التكوير

7 4 الانفطار

 

العامل فِي نائب الفاعل

ينقسم العامل فِي نائب الفاعل الي قسمين

1 عامل صريحِ وهو الفعل المبني للمجهول
كَما هُو موضحِ فِي جميع الامثلة السابقة

2 عامل مؤول ويشمل اسم المفعول
والمنسوب اليه
وقد مِثلنا لهما فِي موضعه أيضا
وللاستزادة نذكر بَعض الامثلة

مثال اسم المفعول هَذه اسرة مهذب ابناؤها
والتاني محمود عواقبه

ومثال المنسوب اليه هَذا رجل ريفي طبعه
وهَذه فتآة هندية لغتها

 

فوائد وتنبيهات

 

1 إذا كَان الفعل الَّذِي يراد بنائه للمجهول مِن الافعال الَّتِي تنصب مفعولين مِن باب اعطي ففي اقامة المفعول الثاني عَن الفاعل دون الاول اقوال نستعرضها للفائدة

ا اصحِ هَذه الاقوال وعليه الجمهور الجواز إذا امن اللبس

نحو اعطي مال الفقير
والاحسن اقامة المفعول بِه الاول

واصل الجملة اعطي الغني الفقير مالا

ب مَنع تقديم المفعول بِه الثاني علي الاول ليحل محل الفاعل المحذوف

ج مَنع تقديم الثاني إذا كَان نكرة والاول معرفة
لن المعرفة اولي بالرفع قياسا علي باب كَان

د اما الكوفيون فقالوا إذا كَان الثاني نكرة والاول معرفة فتقديم الاول قبيحِ
واذا تساويا فِي التعريف كَانا فِي الحسن سواء

2 وان كَان الفعل الَّذِي ينصب مفعولين مِن باب ظن
او اعلم الَّذِي ينصب ثلاثة مفاعيل ففي المفعول بِه الثاني إذا تقدم ليحل محل الفاعل اقوال وهي علي النحو التالي

ا جواز التقديم إذا امن اللبس
ولم يكن جملة ولا ظرفا
مع ان الاحسن اقامة الاول

نحو ظن مسافر خالدا

والاصل ظننت خالدا مسافرا

فقدم المفعول الثاني ليحل محل الفاعل المحذوف

ونحو اعلم النبا احمد صحيحا

والاصل اعلم محمد احمد النبا صحيحا

ب امتناع التقديم إذا وقع اللبس

ظن صديقك زيدا

واعلم عليا الرجل مسافرا

او كَان جملة
او ظرفا
نحو ظن فَوق المكتب كتابا

وطن عليا اخوه مسافر

ونحو اعلم اخاك صديقه فِي المنزل

ونحو اعلم محمدا صديقك اخوه مسافر

ج مَنع تقديم المفعول بِه الثاني مطلقا
وتقديم الاول
لانه مبتدا فِي الاصل
وهو اشبه بالفاعل
فكان بالنيابة عنه اولى

د الجواز بالشروط السابقة
وبشرط الا يَكون نكرة

فلا يجوز نحو ظن قائم الرجل

3 واذا كَان الفعل مِن باب اختار ففي تقديم مفعوله الثاني قولان هما

ا تعيين تقديم الاول
وقال بِه ابو حِيان وعليه الجمهور
وهو ما تعدي اليه بنفسه

ب امتناع تقديم الثاني
فلا يجوز نحو اختير محمد الطلاب

4 اما القول فِي تقديم غَير المفعول بِه مَع وجوده ليحل محل الفاعل ففيه اقوال أيضا

ا يمتنع تقديم غَير المفعول بِه إذا كَان موجودا لانه شَريك الفاعل
وقال بهَذا الراي البصريون

ب والكوفيون والاخفشَ
وابن مالك لَم يمنعوا التقديم لوروده فِي قراءة ابي جعفر لقوله تعالي ليجزي اقواما بما كَانوا يكسبون 1

وقراءة عاصم لقوله تعالي نجي المؤمنين 2

ومنه قول جرير

ولو ولدت فقيرة جرو كلب    لسسب بذلِك الجرو الكلابا

وكان حِق الشاعر ان يسند الفعل سب الي الكلاب
لانه يتعدي اليه بغير حِرف الجر
ولكنه قدم المعمول الثاني للفعل المتعدي اليه بالخرف وهو ” بذلِك ”
وقد عد صحاب كتاب لباب الاعراب هَذا البيت مِن الشواذ
وقال عنه ابن جني فِي خصائصه أنه ضرورة مِن اقبحِ الضرورات 3)

5 إذا نصب الفعل أكثر مِن مفعول بِه كَان ينصب مفعولين أو ثلاثة اقيم الاول مقام الفاعل المحذوف علي الوجه الصحيحِ
او احدها كَما اوضحنا انفا
وفي نصب المفاعيل الباقيه وجوه نذكرها

1 14 الجاثية
2 88 الانبياء

3 لباب الاعراب للاسفراييني ص 241

 

ا ان ناصب المفاعيل الباقية هُو الفعل المبني للمجهول كَما ذكر سيبويه وجمهور النحاة 

ب ان المفاعيل الباقية منصوبة علي اصلها بفعل الفاعل عندما كَان الفعل مبنيا للمعلوم
وقال بهَذا الراي الزمخشري

ج وذهب الفراءَ وابن كيسان علي ان هَذه المفاعيل منصوبة بفعل مقدر

اي وقبل
واخذ

د وقال الزجاجي أنها انتصبت علي أنها اخبار ما لَم يسما فاعلها كَما فِي كَان علي واقفا

6 اما المفعول لاجله ففيه وجهان أيضا

ا لا يجوز نيابته عَن الفاعل إذا كَان منصوبا باتفاق جمهور النحويين

ب فاذا كَان المفعول لاجله مجرورا بالحرف فِي قولا

1 لا يصحِ تقديمه لان المجرور لا يقام
ولانه بيان لعلة الشيء
وذلِك لا يَكون الا بَعد ثبوت الفعل بمرفوعه

2 قيل بجواز تقديمه بناءَ علي جواز اقامة المجرور

7 كَما لا يجوز اقامة التمييز مقام الفاعل المحذوف
وقد جوزه الكسائي
وهشام
فيقال فِي نحو امتلات الدار رجالا

امتلئ رجال

ومجمل القول كَما ذكر ابو حِيان

لا يقام فِي هَذا الباب مفعول لَه لاجله
ولا مفعول معه
ولا حِال
ولا تمييز
لأنها لا يتسع فيها بخلاف المصدر

 

نماذج مِن الاعراب

 

133 قال تعالي كتب عليكم القتال

كتب فعل ماض مبني علي الفَتحِ
وهو مبني للمجهول

عليكم جار ومجرور متعلقان بالفعل كتب
القتال نائب فاعل مرفوع بالضمة

 

134 قال تعالي خلق الانسان ضعيفا

وخلق الواو للاستئناف
خلق فعل ماض مبني علي الفَتحِ
وهو مبني للمجهول

الانسان نائب فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة

ضعيفا حِال منصوبة بالفتحة

 

135 قال تعالي فإن احصرتم فما استيسر مِن الهدي}

فان الفاءَ الفصيحة
وان حِرف شَرط جازم

احصرتم فعل ماض مبني للمجهول
مبني علي السكون فِي محل جزم فعل الشرط
والتاءَ ضمير متصل فِي محل رفع نائب فاعل
والميم علامة الجمع

فما الفاءَ واقعة فِي جواب الشرط
وما اسم موصول مبني علي السكون فِي محل رفع مبتدا
والخبر محذوف
والتقدير فعليكم ما استيسر

وجملة ما فِي محل جزم جواب الشرط

استيسر فعل ماض مبني علي الفَتحِ
والفاعل ضمير مستتر فيه جوازا تقديره هُو
والجملة لا محل لَها مِن الاعراب صلة الموصول

من الهدي جار ومجرور متعلقان بمحذوف فِي محل نصب حِال
والتقدير كَانا مِن الهدي

 

65 قال الشاعر

فاذا شَربت فانني مستهلك     مالي وعرضي وافر لَم يكلم

فاذا الفاءَ حِرف استئناف
واذا ظرف لما يستقبل مِن الزمان متضمن معني الشرط خافض لشرطه
منصوب بجوابه
مبني علي السكون فِي محل نصب

شربت فعل وفاعل
والمفعول بِه محذوف

والجملة الفعلية فِي محل جر باضافة إذا اليها

فانني الفاءَ واقعة فِي جواب الشرط
وان حِرف توكيد ونصب
والنون للوقاية
والضمير المتصل فِي محل نصب اسمها

مستهلك خبر ان مرفوع بالضمة
وفاعله ضمير مستتر فيه وجوبا تقديره أنا لانه اسم فاعل يعمل عمل فعله المبني للمعلوم

وجملة انني مستهلك لا محل لَها مِن الاعراب جواب شَرط غَير جازم

وجملة إذا وما فِي حِيزها لا محل لَها مِن الاعراب مستانفة

مالي مفعول بِه لمستهلك وعلامة نصبه فَتحة مقدرة علي ما قَبل ياءَ المتكلم مَنع مِن ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة 
ومال مضاف
وياءَ المتكلم ضمير متصل فِي محل جر مضاف اليه

وعرضي الواو واو الحال
وعرض مبتدا مرفوع بالضمة المقدرة علي ما قَبل ياءَ المتكلم
وهو مضاف
وياءَ المتكلم فِي محل جر بالاضافة

وافر خبر مرفوع بالضمة
والجملة الاسمية فِي محل نصب حِال مِن الضمير المستتر فِي مستهلك
او مِن ياءَ المتكلم المتصلة بمالي
والرابط الواو والضمير

لم يكلم لَم حِرف نفي وجزم وقلب
ويكلم فعل مضارع مبني للمجهول مجزوم
وعلامة جزمه السكون
وحرك بالكسر لمناسبة الروي
ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازا تقديره هُو يعود علي عرض

والجملة الفعلية لا محل لَها مِن الاعراب مفسرة لوافر ن أو هِي فِي محل رفع خبر ثان للمبتدا عرضي

 

136 قال تعالي ومن عاقب بمثل ما عوقب بِه ثُم بغي عَليه

ومن عاقب الواو حِرف استئناف
ومن اسم شَرط جازم
او اسم موصول فِي محل رفع مبتدا

عاقب فعل ماض فِي محل جزم فعل الشرط
او لا محل لَه مِن الاعراب صلة مِن
والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هو

بمثل جار ومجرور متعلقان بعاقب
ومثل مضاف

ما اسم موصول فِي محل جر مضاف اليه

عوقب فعل ماض مبني للمجهول
ونائب فاعله ضمير مستتر جوازا تقديره هُو
به جار ومجرور متعلقان بعوقب

وجملة عوقب لا محل لَها مِن الاعراب صلة ما

ثم بغي ثُم حِرف عطف مبني علي الفَتحِ
وبغي فعل ماض مبني للمجهول

عليه جار ومجرور متعلقان بمحذوف فِي محل رفع نائب فاعل

والجملة عطف علي جملة عاقب ولها محلها مِن الاعراب

 

66 قال الاعشي

علقتها عرضا وعلقت رجلا    غَيري وعلق اخري غَيرها الرجل

علقتها علق فعل ماض مبني للمجهول
وبني علي السكون لاتصاله بتاءَ الفاعل
والتاءَ ضمير متصل مبني علي الضم فِي محل رفع نائب فاعل
وهاءَ الغائب ضمير متصل مبني علي الفَتحِ فِي محل نصب مفعول بِه ثان
او فِي محل نصب علي نزع الخافض إذا كَان تقدير الكلام علقت بها

عرضا حِال منصوبة بالفتحة

والجملة لا محل لَها مِن الاعراب ابتدائية

وعلقت الواو حِرف عطف
وعلق فعل ماض مبني علي الفَتحِ مبني

للمجهول
والتاءَ للتانيث
ونائب الفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هي

رجلا مفعول بِه ثان منصوب
او هُو منصوب علي نزع الخافض

والجملة عطف علي ما قَبلها لا محل لَها مِن الاعراب

غيري صفة منصوبة
وعلامة نصبها الفتحة المقدرة علي ما قَبل ياءَ المتكلم مَنع مِن ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة
وغير مضاف
وياءَ المتكلم فِي محل جر مضاف اليه

وعلق الواو حِرف عطف
وعلق فعل ماض مبني علي الفَتحِ مبني للمجهول.

اخري مفعول بِه ثان مقدم منصوب بالفتحة المقدرة علي الالف مَنع مِن ظهورها التعذر
او منصوب علي نوع الخافض

غيرها صفة منصوبة
والضمير المتصل فِي محل جر بالاضافة

الرجل نائب فاعل مؤخر مرفوع بالضمة

والجملة عطف علي ما قَبلها

 

137 قال تعالي واذا قرئ عَليهم القران لا يسجدون

واذا الواو واو العطف
واذا ظرف لما يستقبل مِن الزمان متضمن معني الشرط مبني علي السكون فِي محل نصب بجوابه
قرئ فعل ماض مبني للمجهول

عليهم جار ومجرور متعلقان بقرئ

القران نائب فاعل مرفوع بالضمة

وجملة قرئ فِي محل جر باضافة إذا اليها

وجملة إذا وما فِي حِيزها عطف علي الجملة الحالية قَبلها

لا يسجدون لا نافية لا عمل لَها
ويسجدون فعل مضارع مرفوع بثبوت النون
وواو الجماعة ضمير متصل فِي محل رفع فاعل
والجملة لا محل لَها مِن الاعراب جواب شَرط غَير جازم

 

138 قال تعالي وما ارسلوا عَليهم حِافظين

وما الواو واو الحال
وما نافية لا عمل لها

ارسلوا فعل ماض مبني للمجهول
وهو مبني علي الضم لاتصاله بواو الجماعة
والواو ضمير متصل فِي محل رفع نائب فاعله

والجملة فِي محل نصب حِال مِن الواو فِي قالوا فِي الاية السابقة

عليهم جار ومجرور متعلقان بحافظين

حافظين حِال منصوبة بالياء

 

139 قال تعالي واذا الوحوشَ حِشرت

واذا الواو حِرف عطف
واذا ظرف لما يستقبل مِن الزمان متضمن معني الشرط
مبني علي السكون فِي محل نصب بجوابه وهو قوله تعالي

(  علمت نفْس ما احضرت

الوحوشَ نائب فاعل لفعل محذوف يفسره ما بَعده
والتقدير حِشرت الوحوشَ
والجملة فِي محل جر باضافة إذا اليها

حشرت فعل ماض مبني للمجهول
والتاءَ للتانيث
ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازا تقديره هِي يعود علي الوحوش

 

140 قال تعالي قل اوحي الي أنه استمع نفر مِن الجن

قل فعل امر مبني علي السكون
وفاعله ضمير مستتر وجوبا تقديره انت

اوحي فعل ماض مبني للمجهول

الي جار ومجرور متعلقان باوحي

انه ان واسمها

استمع فعل ماض مبني علي الفتح

نفر فاعل مرفوع بالضمة

وجملة ان وما فِي حِيزها مصدر مؤول فِي محل رفع نائب فاعل

من الجن جار ومجرور متعلقان بمحذوف فِي محل رفع صفة لنفر

وجملة اوحي وما فِي حِيزها فِي محل نصب مقول القول

 

141 قال تعالي ولما سقط فِي ايديهم

ولما الواو حِرف استئناف
ولما ظرفية بمعني ” حِين ” متضمنة معني الشرط غَير جازمة
مبنية علي السكون فِي محل نصب

سقط فعل ماض مبني للمجهول

في ايديهم جار ومجرور متعلقان بمحذوف فِي محل رفع نائب فاعل
وايدي مضاف والضمير المتصل فِي محل جر مضاف اليه

وجملة لما وما فِي حِيزها لا محل لَها مِن الاعراب مستانفة

 

67 قال الشاعر

حيكت علي نيرين اذ تحاك    تختبط الشوك ولا تشاك

حيكت فعل ماض مبني علي الفَتحِ
وهو مبني للمجهول
والتاءَ تاءَ التانيث الساكنة
ونائب الفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هي

علي نيرين جار ومجرور متعلقان بمحذوف فِي محل نصب حِال مِن الضمير فِي الفعل حِيك
اي مِن نائب الفاعل

اذ ظرف زمان بمعني ” حِين ” مبني علي السكون فِي محل نصب متعلق بالفعل ” حِيك ”
وهو مضاف

تحاك فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع بالضمة
ونائب فاعله ضمير مستتر فيه جوازا تقديره هِي
والجملة الفعلية فِي محل جر بالاضافة

تختبط فعل مضارع مرفوع بالضمة
وفاعله ضمير مستتر فيه جوازا تقديره هِي
الشوك مفعول بِه منصوب بالفتحة

ولا تشاك الواو لتزيين اللفظ
لا نافية لا عمل لَها
تشاك فعل مضارع مبني للمجهول
مرفوع بالضمة
ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازا تقديره هي

 

68 قال الشاعر

ليت وهل ينفع شَيئا ليت      ليت شَبابا بوع فاشتريت

ليت حِرف تمني ونصب مبني علي الفَتحِ لا محل لَه مِن الاعراب

وهل الواو لتزيين اللفظ
هل حِرف استفهام يفيد النفي
مبني علي السكون لا محل لَه مِن الاعراب

ينفع فعل مضارع مرفوع بالضمة

شيئا مفعول بِه منصوب بالفتحة

ليت فاعل مرفوع بالضمة لينفع
وهو مقصود لفظه دون معناه
لان الشاعر يَعني الحرف ليت فِي أول البيت

ليت حِرف تمني ونصب
توكيد للاولى

شبابا اسم ليت الاول منصوب بالفتحة

بوع فعل ماض مبني للمجهول
ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازا تقديره هُو يعود علي شَباب
والجملة ” ليت شَبابا
.الخ فِي محل رفع خبر ليت الاولى

فاشتريت الفاءَ حِرف عطف
اشتريت فعل وفاعل

والجملة معطوفة علي جملة ” بوع ‎”

 

142 قال تعالي وقيل يا ارض ابلعي ماءك ويا سماءَ أقلعي وغيض الماءَ .

وقيل الواو للاستئناف
قيل فعل ماض مبني للمجهول

يا ارض يا حِرف نداءَ مبني علي السكون لا محل لَه مِن الاعراب
ارض منادي مبني علي الضم فِي محل نصب

ابلعي فعل امر مبني علي حِذف النون
وفاعله ضمير مستتر فيه وجوبا تقديره أنت
يعود علي الارض

ماءك ماءَ مفعول بِه منصوب بالفتحة
وهو مضاف
والكاف ضمير متصل مبني علي الكسر فِي محل جر مضاف اليه

وجملة ” قيل ” وما فِي حِيزها لا محل لَها مِن الاعراب مستانفة

وجملة يا ارض … الخ فِي محل رفع نائب فاعل

ويا سماءَ أقلعي الواو حِرف عطف
ويا حِرف نداءَ
ارض منادي مبني علي الضم فِي محل نصب
اقلعي فعل امر مبني علي حِذف النون
وفاعله ضمير مستتر فيه وجوبا تقديره أنت
يعود علي السماء

والجملة معطوفة علي ما قَبلها لا محل لَها مِن الاعراب

وغيض الواو حِرف عطف
غيض فعل ماض مبني للمجهول

الماءَ نائب فاعل مرفوع بالضمة

والجملة معطوفة علي ما قَبلها
لا محل لَها مِن الاعراب

 

143  ومنه قوله تعالي قضي الامر

قضي فعل ماض مبني علي الفَتحِ المقدر علي الالف مِن ظهوره التعذر
وهو مبني للمجهول

الامر نائب فاعل مرفوع بالضمة

 

144 قال تعالي فاذا نفخ فِي الصور نفخة واحدة

فاذا الفاءَ حِرف استئناف مبني علي الفَتحِ لا محل لَه مِن الاعراب
اذا ظرف لما يستقبل مِن الزمان متضمن معني الشرط
مبني علي السكون فِي محل نصب

نفخ فعل ماض مبني للمجهول

في الصور جار ومجرور متعلقان بنفخ

نفخة نائب فاعل مرفوع بالضمة

واحدة صفة مرفوعة بالضمة

وجملة ” نفخ ” … الخ فِي محل جر باضافة إذا اليها

وجملة ” إذا نفخ ” … الخ لا محل لَها مِن الاعراب مستانفة

145 ومنه قوله تعالي وان تعدل كُل عدل لا يؤخذ مِنها

وان الواو للاستئناف
ان حِرف شَرط جازم لفعلين

تعدل فعل مضارع مجزوم فعل الشرط
وعلامة جزمه السكون
وفاعله ضمير مستتر فيه جوازا تقديره هي

كل عدل كُل نائب عَن المفعول المطلق منصوب وعلامة نصبه الفتحة
وهو مضاف
وعدل مضاف اليه مجرور بالكسرة

لا يؤخذ لا نافية لا عمل لَها
يؤخذ فعل مضارع مجزوم جواب الشرط
وعلامة جزمه السكون
وهو مبني للمجهول

مِنها جار ومجرور متعلقان بمحذوف فِي محل رفع نائب فاعل

 

146 قال تعالي ولا يقبل مِنها شَفاعة

ولا الواو حِرف عطف
ولا نافية لا عمل لها

يقبل فعل مضارع مبني للمجهول
مرفوع بالضمة

مِنها جار ومجرور متعلقان بيقبل

شفالعة نائب فاعل مرفوع بالضمة
والجملة معطوفة علي ما قَبلها

 

147 نحو قوله تعالي وجدوا بضاعتهم ردت اليهم

وجدوا فعل ماض مبني علي الضم
والواو فِي محل رفع فاعله

بضاعتهم مفعول بِه أول منصوب بالفتحة
وبضاعة مضاف
والضمير المتصل فِي محل جر مضاف اليه

ردت فعل ماض مبني للمجهول
والتاءَ للتانيث
ونائب الفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هِي يعود علي بضاعة
اليهم جار ومجرور متعلقان بردت

وجملة ردت فِي محل نصب مفعول بِه ثان لوجدوا

  • الفاعل ونائبه
  • تأويل مبني للمجهول
  • حيكت على نيرين إذ تحاك مامعنى هذا البيت الشعرى
الفاعل ونائب 249 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...