11:18 صباحًا الإثنين 20 مايو، 2019




تعرف معنا على قطاف الزيتون

تعرف معنا على قطاف الزيتون

صور تعرف معنا على قطاف الزيتون
عرف الانسان شجرة الزيتون منذ القدم و هي من الاشجار المقدسة التي ذكرت في الكتب السماوية الثلاث و كلنا يعرف قصة غصن زيتون الذى جاءت به حمامة نوح عليه السلام لتصبح رمزا للسلام حتى اليوم .

 

هيا بنا نرافق حبة الزيتون من الشجر و حتى الحجر في جولة نامل ان تعرفكم على هذه الشجرة المباركة.

 

الزيتون من الاشجار المعمرة التي يصل عمرها الى مئات السنوات و في بلادنا الكثير من الاشجار المعمرة التي صمدت مئات السنوات مثل الشجرة الشهيرة بالقرب من الرامة او تلك الاشجار الموجودة في حديقة “الكنيسة الجسمانية في القدس ” و التي يقال انها من زمن السيد المسيح عليه السلام.

 

تنمو شجرة الزيتون في عدة انواع من الاتربة و يعتمد مدي نومها على خصوبة التربة و على كميات الامطار المتساقطة في محيطها و قد يصل ارتفاعها من 5-7 امتار .

 

صور تعرف معنا على قطاف الزيتون

تبرعم اشجار الزيتون عادة في اواخر فصل الربيع و تنمو الحبة الى ان تنضج في منتصف شهر تشرين اول “هذا في حالة وجود كميات امطار كافية في الموسم السابق.

 

هناك عدة انواع من الزيتون في بلادنا مثل الصورى ،

 

النبالا و هي منتشرة لدي العرب و تستعمل للزيت و نوفو و مرحابيا عند اليهود و تقطف مبكرا في شهر اب و ايلول و تستخدم في الكبس.

 

يمتاز شجر الزيتون “بالمعاومة” بلغة الفلاحين حيث انها تحمل ثمارا كثيرة في عام و ترتاح في العام الاخر و عند حملها تحتاج الى ايدى عاملة كثيرة و يسمونها سنة ما سية.

 

هناك عدة طرق لقطف الزيتون اولها و اكثرها محافظة على الشجرة و اغصانها هي “التحليب” باليد .

 

 

ثم القطف بواسطة الجدادة و العبابة و العراد و الشاروط لاشجار الزيتون المعمرة و العالية.

 

فى كلا الحالتين تفرش تحت الشجرة و حولها ” المفرش او الفل ” و هي قطعة من القماش التي توضع تحت الشجرة لتتساقط الثمار عليها و من ثم تجمع في اكياس من الخيش .

 

 

الثمار التي لا تتساقط على المفرش اي على التربة تلتقط في عملية تسمي بلغة الفلاحين “الجوالة” لتضاف الى الكيس.

هناك بعض الفلاحين الذين يتركون هذه الثمار على الارض لما يسمي ب “البعار” الذين يحضرون الى كرم الزيتون بعد انتهاء صاحبة من القطف “ليتبعروا” اي يلتقطوا ما تبقي خلفهم و عادة يكونوا من الفقراء او ممن لا ارض عندهم.

 

عملية قطف الزيتون في الماضى استغرقت و قتا طويلا حيث كان لدي الفلاح العربي عدة دونمات مزروعة في الزيتون حيث كانت العائلة الكبيرة “الجد و ابناءة و احفاده” ذكرهم و انثاهم يخرجون عن بكرة ابيهم لقطف الزيتون من الصباح و حتى المساء كما قال المثل ” ايام الزيت اصبحت امسيت.

 

بعد جنى المحصول كان ينقل الى المعصرة على الدواب ” الحيوانات” و كانت المعصرة تعمل بواسطة الحيوان ايضا حيث ربط حجر الدرس “الحجر الذى يعصر الزيتون” بحمار او حصان و توضع ثمار الزيتون تحت الحجر الثقيل فيعصر و ينزل الزيتون من الثمرة و تطحن البذرة لتتحول الى “جفت” يستعمل كسماد للاشجار او و قود للطابون لان في نسبة من الزيت الذى يساعد على الاشتعال اما الزيت فينزل الى اناء خاص يسمي تنكة.

بعد ان تطورت التكنولوجيا اصبح الحجر يعمل على الوقود و من ثم على الكهرباء و استغنى عن الحيوانات و استوردت المعاصر الحديثة التي تعمل بواسطة الات متطورة و تستطيع عصر كمية اكبر من الزيتون بسرعة اكبر و نسبة الزيت فيها اكثر من الحجر الا ان الفلاحين يقولون ان نكهة الزيت الذى يعصر على الحجر اطيب و الذ من المعصرة الحديثة.

 

تستعمل اخشاب الزيتون لصنع الفحم ايضا حيث يعتبر خشب الزيتون من افضل الاخشاب لصناعة الفحم و يمتاز في انه يشتعل ببطء و لا يخرج دخانا.

 

    تفسير حلم اشجار زيتون كتيرة التمار

474 views

تعرف معنا على قطاف الزيتون