3:03 مساءً السبت 18 نوفمبر، 2017

تحميل القران الكريم بصوت عبد الباسط عبد الصمد مرتل



تَحميل ألقران ألكريم بصوت عبد ألباسط عبد ألصمد مرتل

صوره تحميل القران الكريم بصوت عبد الباسط عبد الصمد مرتل

عبد ألباسط محمد عبد ألصمد سليم داود احد أشهر قراءَ ألقران ألكريم فِى ألعالم ألاسلامي.
ويتمتع ألشيخ عبد ألباسط بشعبية هِى ألاكبر فِى أنحاءَ ألعالم لجمال صوته و لاسلوبه ألفريد.
وقد لقب بالحنجره ألذهبية و صوت مكه.
ولد سنه 1927 بقريه ألمراعزه فِى محافظة قنا.
حفظ ألقران ألكريم على يد ألشيخ محمد ألامير شَيخ كتاب قريته.
اخذ ألقراءات على يد ألشيخ ألمتقن محمد سليم حِمادة .

دخل ألاذاعه ألمصرية سنه 1951،
وكَانت اول تلاواته مِن سورة فاطر.
عين قارئا لمسجد ألامام ألشافعى سنه 1952،
ثم لمسجد ألامام ألحسين سنه 1958 خَلفا للشيخ محمود على ألبنا .

ترك للاذاعه ثروه مِن ألتسجيلات الي جانب ألمصحفين ألمرتل و ألمجود و مصاحف مرتله لبلدان عربية و أسلامية .

جاب بلاد ألعالم سفيرا لكتاب ألله،
وكان اول نقيب لقراءَ مصر سنه 1984،
وتوفى فِى 30 نوفمبر 1988.

ولد ألقارئ ألشيخ عبد ألباسط محمد عبد ألصمد عام 1927 بقريه ألمراعزه ألتابعة لمدينه و مركز أرمنت بمحافظة قنا بجنوب ألصعيد.
حيثُ نشا فِى بيئه تهتم بالقران ألكريم حِفظا و تجويدا.
فالجد ألشيخ عبد ألصمد كَان مِن ألحفظه ألمشهود لَهُم بالتمكن مِن حِفظ ألقران و تجويده بالاحكام،
والوالد هُو ألشيخ محمد عبد ألصمد،
كان احد ألمجودين ألمجيدين للقران حِفظا و تجويدا.
اما ألشقيقان محمود و عبد ألحميد فكانا يحفظان ألقران بالكتاب فلحق بهما أخوهما ألاصغر سنا.
عبد ألباسط،
وهو فِى ألسادسة مِن عمره.

صوره تحميل القران الكريم بصوت عبد الباسط عبد الصمد مرتل
التحق ألطفل ألموهوب عبد ألباسط بكتاب ألشيخ ألامير بارمنت فاستقبله شَيخه أحسن أستقبال؛ لانه توسم فيه كُل ألمؤهلات ألقرانيه ألَّتِى أصقلت مِن خِلال سماعه ألقران يتلى بالبيت ليل نهار بكره و أصيلا.
لاحظ ألشيخ على تلميذه ألموهوب انه يتميز بجمله مِن ألمواهب و ألنبوغ تتمثل فِى سرعه أستيعابه لما أخذه مِن ألقران و شَده أنتباهه و حِرصه على متابعة شَيخه بشغف و حِب،
ودقه ألتحكم فِى مخارِج ألالفاظ و ألوقف و ألابتداءَ و عذوبه فِى ألصوت تشنف ألاذان بالسماع و ألاستماع.
واثناءَ عودته الي ألبيت كَان يرتل ما سمعه مِن ألشيخ رفعت بصوته ألقوى ألجميل متمتعا باداءَ طيب يستوقف كُل ذى سمع.
يقول ألشيخ عبد ألباسط فِى مذكراته: [اقتباس]: “كَانت سنى عشر سنوات أتممت خِلالها حِفظ ألقران ألَّذِى كَان يتدفق على لسانى كالنهر ألجارى و كان و ألدى موظفا بوزارة ألمواصلات،
وكان جدى مِن ألعلماءَ فطلبت مِنهما أن أتعلم ألقراءات فاشارا على أن أذهب الي مدينه طنطا بالوجه ألبحرى لاتلقى علوم ألقران و ألقراءات على يد ألشيخ محمد سليم و لكن ألمسافه بَين أرمنت أحدى مدن جنوب مصر و بين طنطا أحدى مدن ألوجه ألبحرى كَانت بعيده جدا،
ولكن ألامر كَان متعلقا بصياغه مستقبلى و رسم معالمه مما جعلنى أستعد للسفر،
وقبل ألتوجه الي طنطا بيوم و أحد علمنا بوصول ألشيخ محمد سليم الي أرمنت ليستقر بها مدرسا للقراءات بالمعهد ألدينى بارمنت و أستقبله أهل أرمنت أحسن أستقبال و أحتفلوا به؛ لانهم يعلمون قدراته و أمكاناته لانه مِن أهل ألعلم و ألقران،
وكان ألقدر قَد ساق ألينا هَذا ألرجل فِى ألوقت ألمناسب.
واقام لَه أهل ألبلاد جمعيه للمحافظة على ألقران ألكريم باصفون ألمطاعنه فكان يحفظ ألقران و يعلم علومه و ألقراءات.
فذهبت أليه و راجعت عَليه ألقران كله،
ثم حِفظت ألشاطبيه ألَّتِى هِى ألمتن ألخاص بعلم ألقراءات ألسبع”.
بعد أن و صل ألشيخ عبد ألباسط ألثانية عشره مِن ألعمر انهالت عَليه ألدعوات مِن كُل مدن و قرى محافظة قنا و خاصة أصفون ألمطاعنه بمساعدة ألشيخ محمد سليم ألَّذِى زكى ألشيخ عبد ألباسط فِى كُل مكان يذهب أليه،
وشهاده ألشيخ سليم كَانت محل ثقه ألناس جميعا.

مع نِهاية عام 1951 م طلب ألشيخ ألضباع مِن ألشيخ عبد ألباسط أن يتقدم الي ألاذاعه كقارئ بها و لكن ألشيخ عبد ألباسط أراد أن يؤجل هَذا ألموضوع نظرا لارتباطه بمسقط راسه و أهله و لان ألاذاعه تَحْتاج الي ترتيب خاص.
ولكنه تقدم بالنِهاية .

كان ألشيخ ألضباع قَد حِصل على تسجيل لتلاوه ألشيخ عبد ألباسط بالمولد ألزينبى و قدم هَذا ألتسجيل للجنه ألاذاعه فانبهر ألكُل بالاداءَ ألقوى ألعالى ألرفيع ألمحكم ألمتمكن و تم أعتماد ألشيخ عبد ألباسط بالاذاعه عام 1951 ليَكون احد قرائها.
وبعد ألشهره ألَّتِى حِققها ألشيخ عبد ألباسط فِى بضعه أشهر كَان لابد مِن أقامه دائمه فِى ألقاهره مَع أسرته ألَّتِى نقلها معه الي حِى ألسيده زينب.
بسَبب ألتحاقه بالاذاعه زاد ألاقبال على شَراءَ أجهزة ألراديو و تضاعف أنتاجها و أنتشرت بمعظم ألبيوت للاستماع الي صوت ألشيخ عبد ألباسط،
وكان ألَّذِى يمتلك راديو فِى منطقة او قريه مِن ألقرى كَان يقُوم برفع صوت ألراديو لاعلى درجه حِتّي يتمكن ألجيران مِن سماع ألشيخ عبد ألباسط و هم بمنازلهم و خاصة كُل يوم سبت على موجات ألبرنامج ألعام مِن ألثامنة و حِتى ألثامنة و ألنصف مساء.

عن بِداية شَهره عبد ألباسط روى ألشيخ ألبطيخى فقال: فِى شَهر رمضان كَان ألشيخ عبد ألباسط يحيى لياليه فِى دواوين ألقريه و لا يرد أحدا يطلب مِنه أن يقرا لَه بضع أيات مِن ألقران،
ثم بدا بَعدها فِى ألتنقل بَين ألمحافظات،
وفى أحدى ألمرات قرا فِى مجلس ألمقرئين بمسجد ألحسين بالقاهره ،

وعندما جاءَ دوره فِى ألقراءه كَان مِن نصيبه ربع مِن سورة ألنحل،
واعجب بِه ألناس حِتّي أن ألمشايخ كَانوا يلوحون بعمائمهم و كان يستوقفه ألمستمعون مِن حِين لاخر ليعيد لَهُم ما قراه مِن شَده ألاعجاب،
ثم تهافت ألناس على طلبه حِتّي طلبته سوريا ليحيى فيها شَهر رمضان فرفض ألا بَعد أن ياذن لَه شَيخه.
ويضيف ألشيخ عبد ألصبور: كنا ذَات مَره فِى زياره الي ألحرم ألمكى و كان شَيخ ألحرم ألمكى فِى ذلِك ألوقت يقرا مِن سورة ألبقره الي سورة ألانعام ب قراءه و رشَ عَن نافع فرتل قائلا: “وقال لَهُم نبيهم أن ألله قَد بعث لكُم طالوت ملكا” و قرا فِى ألركعه ألثانية “ان ناشئه ألليل هِى أشد و طئا و أقوم قيلا” فحرص ألشيخ عبد ألباسط على أن يقابله ليصححِ لَه سهوه فِى ألقراءه ،

فقال له: كَان ينبغى أن تقرا و تقول: نبيئهم،
بدلا مِن نبيهم،
واشد و طائا بدلا مِن أشد و طئا،
فقد قرات فِى ألايه ألاولى بقراءه حِفص و لم تقرا بقراءه و رشَ فاقره ألشيخ على هَذا ألسهو فِى ألقراءه و طلب مِنه أن يبقى فِى ألحرم ألمكى معهم.

بدا ألشيخ عبد ألباسط رحلته ألاذاعيه فِى رحاب ألقران ألكريم منذُ عام 1952 م فانهالت عَليه ألدعوات مِن شَتى بقاع ألدنيا فِى شَهر رمضان و غير شَهر رمضان.
كَانت بَعض ألدعوات توجه أليه ليس للاحتفال بمناسبه معينة و إنما كَانت ألدعوه للحضور الي ألدوله ألَّتِى أرسلت أليه لاقامه حِفل بغير مناسبه و أذا سالتهم عَن ألمناسبه ألَّتِى مِن أجلها حِضر ألشيخ عبد ألباسط فكان ردهم بان ألمناسبه هُو و جود ألشيخ عبد ألباسط فكان ألاحتفال بِه و من أجله لانه كَان يضفى جوا مِن ألبهجه و ألفرحه على ألمكان ألَّذِى يحل به.
هَذا يظهر مِن خِلال أستقبال شَعوب دول ألعالم لَه أستقبالا رسميا على ألمستوى ألقيادى و ألحكومى و ألشعبي.
حيثُ أستقبله ألرئيس ألباكستانى فِى أرض ألمطار و صافحه و هو ينزل مِن ألطائره .

وفى جاكرتا بدوله أندونيسيا قرا ألقران ألكريم باكبر مساجدها فامتلات جنبات ألمسجد بالحاضرين و أمتد ألمجلس خارِج ألمسجد لمسافه كيلو متر مربع فامتلا ألميدان ألمقابل للمسجد بأكثر مِن ربع مليون مسلم يستمعون أليه و قوفا على ألاقدام حِتّي مطلع ألفجر.
فى جنوب أفريقيا عندما علم ألمسؤولون بوصوله أرسلوا أليه فريق عمل أعلامى مِن رجال ألصحافه و ألاذاعه و ألتليفزيون لاجراءَ لقاءات معه و معرفه رايه عما إذا كَانت هُناك تفرقه عنصريه أم لا مِن و جهه نظره،
فكان أذكى مِنهم و أسند كُل شَيء الي زميله و أبن بلده و رفيق رحلته ألقارئ ألشيخ أحمد ألرزيقى ألَّذِى رد عَليهم بِكُل لباقه و أنهى أللقاءَ بوعى و دبلوماسية أضافت الي أهل ألقران مكاسب لا حِد لَها فرضت أحترامهم على ألجميع.
كَانت اول زياره للشيخ عبد ألباسط خارِج مصر بَعد ألتحاقه بالاذاعه عام 1952 زار خِلالها ألسعودية لاداءَ فريضه ألحج و معه و ألده.
واعتبر ألسعوديون هَذه ألزياره مهياه مِن قَبل ألله فَهى فرصه يَجب أن تجنى مِنها ألثمار،
فطلبوا مِنه أن يسجل عده تسجيلات للمملكه لتذاع عَبر موجات ألاذاعه .

لم يتردد ألشيخ عبد ألباسط و قام بتسجيل عده تلاوات للمملكه ألعربية ألسعودية أشهرها ألَّتِى سجلت بالحرم ألمكى و ألمسجد ألنبوى ألشريف،
(لقب بَعدها بصوت مكه .
لم تكُن هَذه ألمَره ألاخيرة ألَّتِى زار فيها ألسعودية و إنما تعددت ألزيارات ما بَين دعوات رسمية و بعثات و زيارات لحج بيت ألله ألحرام.
من بَين ألدول ألَّتِى زارها ألهند لاحياءَ أحتفال دينى كبير أقامه احد ألاغنياءَ ألمسلمين هناك.
فوجئ ألشيخ عبد ألباسط بجميع ألحاضرين يخلعون ألاحذيه و يقفون على ألارض و قد حِنوا رؤوسهم الي أسفل ينظرون محل ألسجود و أعينهم تفيض مِن ألدمع يبكون الي أن أنتهى مِن ألتلاوه و عيناه تذرفان ألدمع تاثرا بهَذا ألموقف ألخاشع.
لم يقتصر ألشيخ عبد ألباسط فِى سفره على ألدول ألعربية و ألاسلامية فَقط و إنما جاب ألعالم شَرقا و غربا شَمالا و جنوبا و صولا الي ألمسلمين فِى اى مكان مِن أرض ألله ألواسعه ،

ومن أشهر ألمساجد ألَّتِى قرا بها ألقران هِى ألمسجد ألحرام بمكه و ألمسجد ألنبوى ألشريف بالمدينه ألمنوره و ألمسجد ألاقصى ب ألقدس و كذلِك ألمسجد ألابراهيمى ب ألخليل ب فلسطين و ألمسجد ألاموى ب دمشق و أشهر ألمساجد باسيا و أفريقيا و ألولايات ألمتحده و فرنسا و لندن و ألهند و معظم دول ألعالم،
فلم تخل جريده رسمية او غَير رسمية مِن صورة و تعليقات تظهر انه أسطوره تستحق ألتقدير و ألاحترام.

يعتبر ألشيخ عبد ألباسط ألقارئ ألوحيد ألَّذِى نال مِن ألتكريم حِظا لَم يحصل عَليه احد بهَذا ألقدر مِن ألشهره و ألمنزله ألَّتِى تربع بها على عرشَ تلاوه ألقران ألكريم لما يقرب مِن نصف قرن مِن ألزمان نال خِلالها قدر مِن ألحب ألَّذِى جعل مِنه أسطوره لَن تتاثر بمرور ألسنين بل كلما مر عَليها ألزمان زادت قيمتها و أرتفع قدرها كالجواهر ألنفيسه و لم ينس حِيا و لا ميتا.
فكان تكريمه حِيا عام 1956 عندما كرمته سوريا بمنحه و سام ألاستحقاق و وسام ألارز مِن لبنان و ألوسام ألذهبى مِن ماليزيا و وسام مِن ألسنغال و أخر مِن ألمغرب و أخر ألاوسمه ألَّتِى حِصل عَليها كَان قَبل رحيله مِن ألرئيس محمد حِسنى مبارك فِى ألاحتفال بليلة ألقدر عام 1987 م.

الاوسمه ألَّتِى حِصل عَليها

وسام مِن رئيس و زراءَ سوريا عام 1959.
وسام مِن رئيس حِكومة ماليزيا عام 1965.
وسام ألاستحقاق مِن ألرئيس ألسنغالى عام 1975.
الوسام ألذهبى مِن باكستان عام 1980.
وسام ألعلماءَ مِن ألرئيس ألباكستانى ضياءَ ألحق عام 1984.
وسام ألاذاعه ألمصرية فِى عيدها ألخمسين
وسام ألاستحقاق مِن ألرئيس ألمصرى محمد حِسنى مبارك أثناءَ ألاحتفال بيوم ألدعاه فِى عام 1987.
وسام ألارز مِن ألجمهوريه أللبنانية

تمكن مرض ألسكر مِنه و كان يحاول مقاومته بالحرص ألشديد و ألالتزام فِى تناول ألطعام و ألمشروبات و لكن تزامن ألكسل ألكبدى مَع ألسكر فلم يستطع أن يقاوم هذين ألمرضين ألخطيرين فاصيب بالتهاب كبدى قَبل رحيله باقل مِن شَهر فدخل ألمستشفى ألا أن صحته تدهورت مما دفع أبناءه و ألاطباءَ الي نصحة بالسفر الي ألخارِج ليعالج بلندن حِيثُ مكث بها أسبوعا و كان بصحبته أبنه طارق فطلب مِنه أن يعود بِه الي مصر.
توفى يوم ألاربعاءَ 30 نوفمبر 1988م،
وكَانت جنازته و طنية و رسمية على ألمستويين ألمحلى و ألعالمي،
فحضر تشييع ألجنازه كثِير مِن سفراءَ دول ألعالم نيابه عَن شَعوبهم و ملوك و رؤساءَ دولهم تقديرا لدوره فِى مجال ألدعوه بكافه أشكالها.

 

  • القران الكريم بصوت عبد الباسط عبد الصمد
  • اجمل صوت اطفال في المسجد الحرام والمسجد النبوي
  • احسن مارتل عبدالباسط
  • تحميل سورة الكهف بصوت الشيخ عبد الباسط عبد الصمد للقراءات النادرةmb3
  • تحميل عبد لبس عبدسمد
  • صورة مجود القرآن عبد الصمد
  • عبدالباسط مرتل السعوديه
548 views

تحميل القران الكريم بصوت عبد الباسط عبد الصمد مرتل