5:22 صباحًا الأحد 17 ديسمبر، 2017

تتر خواطر 4 للشقيرى



تتر خواطر 4 للشقيرى

صوره تتر خواطر 4 للشقيرى

برنامج خواطر شَاب او برنامج خواطر او خواطر أحمد ألشقيرى برنامج مِن عده أجزاءَ بلغ حِتّي ألآن 10 أجزاءَ للداعيه ألسعودى أحمد ألشقيري،
عرض ألبرنامج على قناة ألرساله ،

اقرا و MBC،
ناقشَ ألبرنامج ألعديد مِن ألقضايا ألَّتِى تخص ألشباب و ألمجتمع ألاسلامى و حِقق نجاحا كبيرا بَين ألشباب ألعربى عامة و ألسعودى خاصة بسَبب بساطه أسلوبه و أعتمادة على ألتطبيق و ألاسلوب ألعملي, تركز سلسله برامج خواطر على ألمرحلة ألابتدائى و ألمتوسط و ألثانوى – كَما أكد فِى أولى حِلقاته “الاجيال ألشابه تفرض تحديا كبيرا على مِن يوجه خطابه لها, بحيازتها لادوات ألعصر و ذكائها ألمتقد،
ووعيها ألناضج ألمتسع على ألعالم باسره”.[1]

بفضل نجاحِ متواصل و أقبال جماهيرى و أسع على ألفكرة ،

تمكن ألشقيرى مِن جعل “خواطر” برنامجا ثابتا فِى شَهر رمضان, و من خِلاله طرحِ ألشقيرى عده موضوعات و قضايا تخص و تهم ألشباب ألعربى مِن بينها “محبه ألنبى ألكريم و كيفية ألدفاع عنه ضد ألحملات ألغربيه ألَّتِى تستهدف ألنيل مِن شَخصه ألكريم” و مِنها ايضا “الاستفاده مِن ألوقت و أستثماره” و ”الاسباب ألحقيقيه لعزوف ألشباب عَن ألقراءه ” و ”اداب ألطريق مِن منظور أسلامي” و ”اهمية ألوحده بَين أبناءَ ألامه ألاسلامية ” و غيرها.[2]

صوره تتر خواطر 4 للشقيرى

يصنف بَعض ألنقاد برنامج خواطر على انه احد ألبرامج ألثقافيه و ليس ألدينيه او ألدعويه [3] حِيثُ لَم تقتصر موضوعات خواطر على ألموضوعات ألدينيه و ألثقافيه فحسب, بل تناولت ايضا موضوعات فنيه مِثل “تاثير أفلام هوليوود على ألشباب” ألَّذِى خصص لَه ألشقيرى حِلقه ضمن “خواطر 3”, و ألى جانب ألفقره ألَّتِى يقدمها ألشقيرى كحوار مباشر عَبر ألكاميرا،
يتضمن ألبرنامج ايضا أناشيد يقدمها شَباب ألمنشدين مِن بلدان مختلفة ,
مِثل أحمد أبو خاطر،
ومحمد ألمازم،
وعبد ألسلام ألحسني،
ومشارى راشد ألعفاسى و غيرهم,[2] و كَان يؤخذ عَليه ألمبالغه فِى ألاداءَ و ألتورط فِى ألوعظ ألمباشر.[1]

و يهدف ألمفكرون مِن و زارات ألتربيه و ألتعليم ألاستفاده مِن ألبرنامج ألتلفزيونى و ألافلام ألوثائقيه ألَّتِى تقدم ألنماذج ألايجابيه و تحسن سلوكيات ألطلاب.
وان تقتبص مِن هَذه ألافلام محورا فِى عملية ألتعليم ألاجتماعي.[3]

جاءت فكرة ألبرنامج كتكمله لمشروع بداه ألشقيرى فِى جريده ألمدينه ألسعودية عَبر كتابة مقالات يومية تتناول ألهم ألدعوى و مشاعر جيل ألشباب و توجهاته و بدا فيها و أضحا, و أستطاع ألشقيرى عَن طريق برنامجه هَذا أن يقدم نموذجا جديدا للمعرفه ألدينيه أليسيره .
[4] يعالج برنامجه ألمواضيع ألَّتِى تمس ألحيآة أليومية للشباب.
وحظى ذلِك ألعرض باشاده هائله ،

حتى انه تحَول كَما جاءَ على لسان أحدى ألشابات الي أدمان لَها فِى شَهر رمضان مِن كُل عام.
يغطى ألبرنامج ألمواضيع ألاجتماعيه ،

والدينيه ،

والفكريه بطريقَة مناسبه و جذابه ،

لمساعدة ألشباب على تنميه معرفتهم و فهمهم للعالم،
وايمانهم،
وكيفية تعاملهم بطريقَة مبتكره مَع ألتحديات ألَّتِى تواجههم،
وكذلِك تناول ألتحديات ألَّتِى تواجه بلدانهم و ألعالم باسره.[5]

البرنامج عبارة عَن نصيحه يقدمها ألشقيرى الي أبناءَ جيله مِن ألشباب و ألفتيات،
تبتعد عَن طابع ألوعظ و ألخطابه ،

وتعتمد أسلوبا بسيطا و ميسرا ينفذ الي ألقلوب و ألعقول بسرعه و يسر،
كل هَذا فِى برنامج لا تزيد مدته ألزمنيه عَن خمس دقائق فقط،
تلك هِى ألفكرة ألاساسية و راءَ ألبرنامج ألتلفزيونى “خواطر”, و طرحِ ألشقيرى – رجل ألاعمال و ألاعلامى – فكرة ألبرنامج منذُ نحو 5 سنوات بَعد نجاحِ تجربتين أعلاميتين سابقتين شَارك فِى كلتيهما،
وهما برنامج “يلا شَباب” و برنامج “رحله مَع ألشيخ حِمزه يوسف”.[2]

يثبت برنامج خواطر ألَّذِى يحمل شَعار ألاحسان أن ألاسلام ليس طقوسا عباديه فَقط متمثلا بالعبادات،
بل سلوكا و أقعيا يؤكد على كُل قيم ألنجاحِ و ألاخلاص فِى ألعمل ألَّذِى هُو احد اهم قواعد ألنجاح,[6] أجتهد ألشقيرى فِى خواطر لربط قيم ألعمل و ألمدنيه بقيم ألدين و نصوص ألقران ألكريم و أخلاق ألنبى و شَمائله ألحميده ,
مِثل ألشقيرى هُنا أبرز ألتجارب و أكثرها حِداثه ،

وليس مِن ألغريب أن يتعرض لهجوم مستمر لانه بات يقدم خطابا يسحب ألبساط مِن تَحْت أقدام ألاخرين،
الذين لا يقدمون أيه ربط معرفى تتحَول معه تلك ألقصص الي و أزع للامام و ليس للخلف،
وبينما يفتقدون فِى خطابهم ألوعظى لاى ربط او مقارنة مباشره مَع ألواقع،
يتجه خطاب ألشقيرى لايجاد ربط مباشر و حِى مَع ألواقع،
بمعنى انه خطاب تحفيزى للانطلاق و ألانفتاح،
بينما خطاب ألوعظ ألتقليدى مكرس للتراجع و ألخوف و ألمحافظة .
[7]

صدى ألبرنامج

لاقى ألبرنامج أستحسان و ترحيب كثِيرين مِن ألمشاهدين،
ليس فِى ألسعودية فحسب بل و فى ألوطن ألعربي.
وسَبب هَذا ألاستحسان و ألقبول هُو ألخروج مِن دائره ألنمطيه ألمكرره فِى ألبرامج ألتلفزيونيه الي دائره ألابداع فِى ألفكرة ،

والتالق فِى ألتقديم،
والتجديد فِى ألطرح،
وملامسه ألواقع ألاجتماعى و ألثقافى ألبعيد عَن ألمثاليات او ألعيشَ فِى خيالات ألنماذج ألبشريه ألقديمة ،

او خيالات ألنماذج ألحضاريه ألحديثه كَما يقول ألنقاد.[3] فكرة ألبرنامج باختصار تستند على أن لدى ألمسلمين و ألعرب مخزونا هائلا مِن ألقيم ألرائعه ،

لكنها بقيت حِبيسه ألكتب و ألدروس و ألمحاضرات ألعلميه ،

ولم تجد طريقها الي ألتطبيق ألصحيحِ على أرض ألواقع.
ولان ألقيم فِى مجملها عالمية و يتفق أسوياءَ ألبشر عامة على قبولها و أحترامها و نقلها مِن جيل الي جيل مِثل قيم ألصدق و أحترام كبار ألسن و ألوفاءَ بالعهد و ألمحافظة على ألنظام و ألنظافه و بر ألوالدين و ألعمل ألشريف و ألمحافظة على ألوقت و غيرها مِن ألقيم ألكثيرة ألَّتِى تزخر بها ثقافات ألامم قاطبه ،

ويزخر بها ألاسلام بشَكل خاص, و لان هَذه ألقيم عالمية فقد و جدت طريقها للتطبيق ألعملى و على أرض ألواقع لدى كثِير مِن ألشعوب.[3]

كلمات تتر

لو كَان بيننا ألحبيب
لدنا ألقاصى و ألقريب
من طيبه قَبل ألمغيب
طالبا قرب ألحبيب
بقربه ألنفس تطيب
وتدعو ألله فيجيب
انوار طه لا تغيب
بلغنا لقائه يا مجيب
فددتك روحى يا حِبيب
محمد مكرم ألغريب
بقربك ألروحِ تطيب
يا رحمه للعالمين
  • تتر خواطر 4
  • تحميل تتر خواطر4
  • خواطر 4
544 views

تتر خواطر 4 للشقيرى